شبونة مطرود من الصحف وتقولي لي ( أعداء النجاح)!! بقلم كمال الهِدي

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-28-2022, 10:36 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-10-2016, 04:58 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 1289

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
شبونة مطرود من الصحف وتقولي لي ( أعداء النجاح)!! بقلم كمال الهِدي

    05:58 PM May, 10 2016

    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    تأمُلات


    [email protected]
    • خضت بالأمس في نقاش مع صديق عزيز حول الصحافة وكتابها، وأختلفت رؤانا حول (رسالة) وليس (قدرات) أصحاب بعض الأقلام.
    • رأى صديقي أن البعض يحسدون كتاباً بعينهم لأن هؤلاء البعض أعداء للنجاح في نظره.
    • ما قاله صديقي ردده على فكرة أكثر من رئيس تحرير ( جعجاع) لا يرى في الوجود شيئاً أجمل من ذاته.
    • وكان رأيي أن هذه العبارات الرنانة من شاكلة ( أعداء النجاح) لم يعد لها وجود في سودان اليوم.
    • فالنجاح في مجال الإعلام كما هو الحال في مجالات أخرى عديدة ليس حكراً في بلدنا اليوم على أصحاب المؤهلات العالية أو المواهب الفذة.
    • بل على العكس فالنجاح ( كما يراه الكثيرون في سودان اليوم) غالباً ما يكون من نصيب أضعف الناس مهارات، مؤهلات وقدرات، لأن الناجح عندنا اليوم لابد أن يكون على استعداد للخداع، التضليل، المرواوغة، المداهنة، التملق والكذب في الكثير من الأحيان.
    • وقد تصادف النقاش المذكور مع قراءتي لآخر مقال للأخ الحبيب عثمان شبونة بصحيفة الراكوبة بعنوان " طناجير السفاح.. ( في خبر سارة)" وهو مقال إن لم يكتب شبونة سواه لكفاه.
    • لذا أرجو من صديقي المعني وكل من له رأي مشابه أن يطالع هذا المقال ( الفكرة) ليسأل نفسه بعد ذلك السؤال الهام: كيف يستقيم عقلاً ألا يكون كاتب مثل شبونة على رأس كتاب الأعمدة في صحفنا الورقية؟!
    • وما هي المعايير التي يختارون بها كتابهم، إن لم يكن أمثال شبونة أول من تتلقفهم هذه الصحف؟!
    • ألا يؤكد ذلك أن من يطلقون مثل هذه العبارات هم أعداء النجاح أنفسهم!
    • ليس القصد أن كل من ينجح في سودان اليوم لابد أن يكون ضعيف المؤهلات، القدرات والمهارات.
    • لكن بالضرورة أن يمتلك هذا الناجح أدوات لا يتمكن منها أمثال شبونة.
    • يوظفون ويفسحون المجال لمن لا يملكون الموهبة، بل ويروجون لهم بغرض فرضهم على القراء، وفي ذات الوقت يملأون طريق من يتدفقون موهبة بالأشواك.
    • نعلم جميعاً أن صحفنا الورقية تدفع اليوم للكثير من كتاب الأعمدة مبالغ كبيرة وجاذبة.
    • لكن أليس غريباً ألا تستقطب هذه الصحف كتاباً أجلاء مثل عبد الرحمن الأمين، سيف الدولة حمدنا الله، سيف خواجة، فتحي الضوء وآخرين لا يسع المجال لذكرهم جميعاً!
    • غريب جداً بالطبع ألا تستكتب الصحف هؤلاء، لو كان واقعنا غير الواقع المرير الذي نعيشه الآن.
    • أما في سودان اليوم فمن الطبيعي جداً ألا تتحمس الصحف لمثل هؤلاء الكتاب لأنهم لا يمتلكون الأدوات التي عنيت رغم مؤهلاتهم ومواهبهم وقدراتهم التي لا تخطئها العين.
    • وهل يعلم القارئ الكريم أن شبونة نفسه عندما كان كاتباً راتباً بصحفنا الورقية- قبل أن يؤمروا بصرفه عن الخدمة – ظل يتقاضى أجراً أقل بكثير عن ما يتقاضاه كتاب دونه بكثير.
    • ألا تلاحظ عزيزي القارئ أن أكثر الناس ظهوراً في قنواتنا الفضائية في الآونة الأخيرة هم كتاب الأعمدة!
    • يعني مبدأ ( شيلني وأشيلك ) هو السائد في مختلف وسائل إعلامنا.
    • لأول مرة في حياتي أشاهد مذيعاً يستضيف مذيعاً آخر، أو صحفي يستضيف مذيع أو العكس.
    • يظهرون ويلمعون بعضهم البعض في نرجسية يُرثى لها.
    • ألا يؤكد ذلك أن للنجاح في سودان الانقاذ أدوات أخرى بخلاف المؤهلات، القدرات والموهبة؟!
    • أشار شبونة في مقاله المذكور إلى أهمية الإعلام الإلكتروني والرعب الذي يسببه للطغاة والأنظمة الدكتاتورية.
    • وقد صدق الرجل في كل كلمة احتواها مقاله.
    • فالحكومات الظالمة تحتفي بإعلام الصبية المتهافتين الذين يشيدون بالإنجازات الوهمية فقط، مع التجاهل المتعمد لجوانب القصور التي تحصى ولا تعد.
    • حكومتنا تحتفي برؤساء تحرير صاروا أعلاماً بين عشية وضحاها في وجود من يفوقونهم خبرة وموهبة ومؤهلات، فقط لأن جلهم يمارسون الكذب الصريح ويصرف بعضهم كاتباً عن الخدمة تنفيذاً لأوامر عليا ثم يكتبون متسائلين عن غياب نفس الكاتب المطرود.
    • أما أخطر أنواع كتاب الأنظمة الدكتاتورية فهم ليسوا من ينافقونها ويداهنونها، بل أولئك الذين يدعون مقارعتها ومناهضة الظلم والطغيان.
    • هؤلاء يخلطون على الناس الأوراق بطريقة غريبة وعجيبة.
    • يكتب الواحد منهم مقالين أو ثلاثة ناقداً بصورة لاذعة، وفي المقال الرابع، أو ربما ضمن أحد المقالات الثلاثة الأولى يرسل بين سطوره بعض الإشارات المطمئنة لأهل السلطة بأنه ما زال على ولائه لهم.
    • يأتي النقد الكاذب لتصاحبه محاولات مضاعفة حالة ارباك القراء من خلال بعض قرارات الإيقاف والمنع من الكتابة لبعض الفترات حتى يصعب على الناس التفريق بين كاتب أوقف لأنه زول نصيحة حقيقة و آخر يُوقف بالاتفاق المتبادل بين الطرفين.
    • كثيراً ما تقرأ لكاتب تظن أنه معارض حقيقي لما يجري، لتكشف لك الأيام زيفه وكذبه ونفاقه.
    • لكن سرعان ما ينكشف هؤلاء عندما تتعقد الأمور ويصبح الخلط فيها مهمة عسيرة.
    • وحين يجدون أنفسهم أمام مواقف لا تحتمل سوى أحد اللونين الأبيض أو الأسود تكون ( وقعتهم السوداء) ووقتها فقط يكتشفهم القاريء (المتقطع).
    • أما القارئ الذي يتمتع بفسحة من الوقت تمكنه من المتابعة اليومية الدقيقية فلا تفوت عليه ألاعيب هؤلاء ولا كذبهم وافتراءاتهم.
    • النقد عندنا حالياً يمكن أن يكون قاسياً حينما يكون هناك صراع مراكز قوى داخل النظام نفسه.
    • وللأسف الشديد هناك بعض الكتاب الذين يُكلفون بفتح ملفات أشخاص بعينهم، وما لم يحصل الواحد من هؤلاء الكتاب على الإذن لا يستطيع أن يكتب حرفاً ضد فلان أو علان من النافذين.
    • لكن يوم أن يأتيه الضوء الأخضر تجده منتفخاً ويبدو للبعض مصادماً وجسوراً لكنها ليس أكثر من ( نفخة ) كاذبة يستند فيها على أصحاب النفوذ الحقيقي ويستمد قوته منهم.
    • لهذا نحن في في الحضيض كل يوم لأن صحافتنا في غالبيتها للأسف الشديد غير نزيهة.
    • ورأيي الثابت هو أنه لا يمكن أن تقوم لأي شعب نهضة بلا صحافة حرة ونزيهة وأقلام صادقة لا تخاف في الحق لومة لائم.
    • وهذا هو سر ثقة القارئ في الصحافة الإلكترونية وكتابها وهو ما تناوله مقال شبونة الأخير باسهاب.
    • فلا تحدثني يا صديقي عن أعداء النجاح، لأن العديد من صحفنا الورقية نفسها ألد أعداء النجاح.





    أحدث المقالات

  • التأميم والمصادرة: قرارات زلزلت الاقتصاد السوداني بقلم د. عبدالله محمد سليمان-المقالة الخامسة
  • تحرّش جماعي في السينما! أو الكوز الذي أحبّ ليلى علوي! بقلم أحمد الملك
  • نظام الخرطوم هذه الأيام تمر بمنعطف الخطيير بقلم محمدين شريف دوسة
  • ليلة عرس السودان في تورنتو مع الفنان ابوعركي بقلم حسين الزبير
  • قرار استثنائي!! بقلم الطاهر ساتي
  • ونتمها (ضحكة) بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحوار بعد رحيل الترابي ..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • الشيوعية وحصاد الهشيم بقلم الطيب مصطفى
  • صعاليك.. الحركة الإسلامية !! بقلم د. عمر القراي
  • المنارات التي شيدها أول مايو: 3-على محمد بشير الطبقة العاملة، رموزها، منابرها، وحزبه
  • إعادة بناء البيت الإتحادي صمام الديمقراطية المرجوة بقلم نورالدين مدني
  • بس طوّل بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • حق للأمة أن تقبل رأس رائد صلاح بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • مانخوليا بقلم وليد المنسي
  • المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بقلم د. محمود ابكر دقدق























                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de