رسالة إلى شعب جنوب كردفان: أقتلوا الشّيْطان بقلم عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-06-2019, 05:12 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-28-2019, 03:27 PM

عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)
<aعبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)
تاريخ التسجيل: 08-18-2019
مجموع المشاركات: 14

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
رسالة إلى شعب جنوب كردفان: أقتلوا الشّيْطان بقلم عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)

    03:27 PM November, 28 2019

    سودانيز اون لاين
    عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    ظلّ السّلام فى السودان يتصدر أوليات كل الحكومات المتعاقبة فى السودان حيث ظلت تُعلنه فى خطابها الأوّل كمرتكز لإقامة دولة راشدة, منذ إبراهيم عبود, لكن أفشل المشاريع التى شهدتها الدولة على الإطلاق هو إحلال السلام عبر سلسلة من الإتفاقيات الفاشلة, و كانت المساهمات التى تُقدم لتسوية الصراع سُرعان ما تتحول إلى عناصر جديدة للصراع , فصارت تلك الظاهرة تتراكم عبر الزمن حتى أنفصل الجنوب و تكاثرت الحركات المسلحة على خلفية إختلاف و تضارب الرُؤى فى قضايا الصراع فى السودان و كيفية إيجاد مخرج من دوّامته , ها نحن اليوم أمام فرصة نادرة , فرصة الكسوف الأكبر لدائرة الصراع و خروجه عن مداره المعروف , هل نحن قادرون على إبقائه خارج المدار و تصفيته نهائياُ, أم يستطيع الصراع أن يعيد نفسه مجدداً نسبة لعدم مقدرتنا للسيطرة عليه ؟؟؟؟.
    محادثات السّلام و المفاوضات القادمة المقرر لها العاشر من ديسمبر القادم, تمثل نطقة إنقلاب محورية فى مصير الشّعب السودانى عامةً, وهذه الرسالة موجهة لشعب جنوب كردفان فى الداخل و الخارج , لأنه يمكن أن يكون المخلِّص و الرائد فى تخليص السودان من عذابات الحروب, بعد تجاربه العميقة و المريرة مع تجار الحرب فى تنفيذ أجندة مختلفة, و أخيراً أُستخدم أسمه لنسف إتفاقية السلام الشامل عبر عديد من السيناريوهات منها المشورة الشعبية, ليس تجاهلاً للدور الرائد للأطراف المتفاوضة الأخرى من حركة شعبية و جبهة ثورية , قوى الحرية و التّغيير و خلافهم و مقدرتهم فى تحقيق السّلام , لكن فقط لأنّ الشّعب يمثل الطرف الذى لا يحمل أجندة خارجية ,أنّ هذا الشعب يراهن على ضروراته الحيوية فى بلوغ أهدافه المنشودة ,ونحن نُراهن عليه فى تحقيق سلام هيكلى و تفويت الفرصة على المجرمين, كما راهنت قوى المعارضة سابقاً على الشعب السودانى فى إسقاط دولة القراصنة . هذا الرِهان له دواعِيه و ثوابته التاريخية , التى يُمكن أنْ نستَدْعيها فى هذ المقال لإسْتِحثاث لوازم الثورة الشعبية التى يمكن أنْ تُحقق إنتصاراً غير مردود.
    منذ قيام الحرب الأهلية فى المنطقة , لم يكن هناك انتصاراً نهائياً و لا هزيمةً نهائية فى العراك القائم ما بين القوات المسلحة و قوات الحركة الشعبية, بل كان هناك موتٌ مُسْتَمر , وفى نفس الأوان و فى ظل تلك المعارك الميدانية كانت هناك حربٌ خفية ما بين شعب جنوب كردفان و مجموعات من تجار الدين و الحرب , و أصحاب النفوس المريضة ,لكن كان الشعب منتصراً على الدّوام , لم يمت الشّعب , بل ذهبت تلك الأنظمة و شرزمتها بما كسبت و ماتت أحلامها, لم يأتِ هذا السياق كمُحسِّن بديعى لهذه الرسالة, لكن هناك شواهد تدعمه و تعضضه.
    هذا الشعب فُرِضتْ عليه الحروب فرضاً , لكن تركيبته السكانية لم تقم على التراتب الإثنى منذ قيام الدولة السودانية الحديثة , وخير دليل على ذلك فى أوّل إنتخابات سودانية أجراها الإنجليز للتمثيل الشعبى لدى الحكومة صوتت المجموعات العربية لصالح المك محمد رحال مك قبائل كادقلى النّوبية, فى عام 1937 أبدت القبائل العربية فى المنطقة الشرقية مثل الكواهلة و أولاد حميد و الليري رغبتها فى الدخول تحت مظلة الإدارة الاهلية لمملكة تَقَلِى , فى عام 1955 تنازل الناظر بابو نمر ناظر المسيرية لدينج مجوك سلطان الدينكا عن رئاسة مجلس المسيرية من أجل التعايش السلمى, هذا هو البُعْد الشعبى الذى نراهن عليه فى تحقيق السّلام. يستطيع شعب جنوب كردفان أن يحقق إجماعاً فائقاً و مبهراً فى خياراته , فلتذكرون عندما دعى الدّاعى فى فترة الحكومة الإنتقالية برئاسة سوار الدهب 1985 , و كان على أهل جنوب كرفان أن يحسموا أمرهم نسبة للظروف السياسية و الإجتماعية التى كانت تهدد مستقبلهم , فصوتوا جميعهم لفليب غبوش , كل الإثنيات و كل الدّيانات , عندما نال الحزب القومى 6 ألف صوت فى بحرى كان مفاجاءة دفعت كثير من الساسة لمراجعة دفاترهم, و بذا صار رابع حزب فى السودان من حيث الأصوات و كانت مقاصد الشعب فى تلك الانتخابات هى التعامل مع القضايا المشتركة , و ليس دعماً للحزب كمؤسسة سياسية .
    المواكبة الشّعبية لمجريات الأحداث السياسية لم تكن تهكماً و إعتباطاً بل قامت على وعى جمعى , بالتالى الفتاوى المصنّعة محلياً لم تكن مانعاً للتمسك بالمستحقات العامة لتجاوز مسببات الصراع التى كانت يُخطط لها مُسبقاً , فقيام أسواق السلام ( السُّمْبُك )التى فيها يتحقق السلام الظرفى يُعتبراً إختراعاً شعبياً, و إحياء الدور التكاملى للتنوع الأثنى الذى إغتالته السياسة القذرة و كان هذا انتصاراً شعبياً على المؤسسة السياسية, ولم يكن الشعب غافلاُ عندما أصرّت بعض الجهات على زرع الفتن ما بين العرب و النّوبة بما سُمى بأولاد قريش, وبكل شجاعة , أستطاع العرب ( البقارة) الذين تم شتمهم بالرعاة و الجهلة فضح المندسين والخونة و تمزيق دفاتر الفتنة التى أخططها من سموا أنفسهم علماء و كان هذا إنتصاراً شعبياً للرعاة على أصحاب القلم .
    المشروع الذى أمامنا لا يتعلق بتحقيق السلام فحسب, بل هى قضية تتعلق بمشروع هزيمة شيطان الحرب , الإدعاءات التى تروِّج أنّ الإنجليز هم من بذروا الفتنة بين أبناء الوطن هو إدعاء واهم , و ليعلم الجمع أنّ هذه أكبر أكذوبة , العكس هو الصحيح أنّ أكثر الفترات التى شهدت أستتباب للأمن فى منطقة جنوب كردفان الكبرى هى الفترة من بداية الثلاثينيات حتى الستسينيات , هى الفترة التى قامت فيها التحالفات ما بين النّوبة و العرب و الإثنيات الأخرى , تأمين النوبة أبقارهم للعرب بدون مكاتبات و تأمين العرب زراعاتهم للنوبة بنفس الثقة , هى الفترة التى ظهرت فيها الأسرة العابرة إثنياً عن طريق التصاهر, لكن لسوء الحظ وُلِد شيطانٌ جديد فى نفس أيام الإستقلال و ظلّ يترعرع فى مراتع الوجدان الطيبة للشعب الجنوبى حتى بلغ أشده , وما يجدر يذكر, إنّه فى أثناء إحتفالات عيد الإستقلال 1956 م تم تنفيذ الإعدام على 121 من الجنوبيين لنفس الأسباب التى أعتمدتها الحكومات اللاحقة لتوقيع إتفاقية أديس أبابا(1972) و إتفاقية السلام الشامل (2005), هذا هو الشّيطان الذى نريد هزيمته .
    يا أيها الشعب العظيم فى جنوب كردفان أنّ آخر كروت الشيطان للّعبة القذرة هى العلاقة ما بين الرعاة و المزراعين, أستخدمها الأشرار كبوابة للولوج الى أم كبائر الفتن, فى اللحظات التى أُجريت فيها المحادثات لإستهلال مفاوضات السّلام حالياً بمبادرة جوبا ( الحكومة الإنتقالية) حاولت نفس الجهات بذر الفتنة ما بين النّوبة ( الغُلْفان) و الحوازمة ( دار نِعِيلة) لإجهاض مساعى السلام , لكنّها كانت فرصة لمزيد من التبصر و الإستبصار لأصحاب الشأن و المهتمين بقضايا المنطقة .إنّ علاقة المزارعين و الرعاة هى علاقة ذات قدسية متسامية على البُغاة و لها حرمتها المستعصية على الغُواة, هذه العلاقة هى علاقة سرمدية, ظهرت مع بداية البشرية عندما كان سكان الأرض أثنين نسمة ( هابيل و قابيل), ذُكر فى العهد القديم, سفر التكوين 4:2 أنّ هابيل كان راعياً و قابيل مزارعاً , حينئذ وقعت أوّل تجربة قتل يمارسها الإنسان , وأوّل إندهاشة يسجلها الإنسان عند مشاهدته لحالة الموت, حالة القتل و الموت التى تمخضت عن العلاقة الناشطة ما بين هابيل و قابيل, فهى كانت نتاج طبيعى لظاهرة ما قبل الدراسة و التَعلُم التى طرأت على العلاقة الحيوية ما بين الراعى و المزارع, لكن منذاك أكتسب النّاس درساً واعياً عن البيئة التى وفرت ظروف التخاصم و القطيعة, مستفيداً من تعقيدات البيئة و بساطتها حتى من الغراب كأحد مُكَوّناتها , وفى القرآن جاءت قصة الراعى و المزارع نموذجاً لأكبر تجربة تستوعب العلاقات المهمة ما بين أفراد المجتمع , قال تعالى ( وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي ٱلْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ ٱلْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ...) الأنبياء (78), و قال تعالى ( فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ.....إلى آخر الآية ) الأنبياء (79) , لمزيد من تأكيد أهمية تلك العلاقة , أحتوت القصة, إنه بالرغم من أنّ فصل الخطاب يُعتبر من خصوصيات النبى داؤود إلّا إنّه أستعان بجهات أخرى لإرساء مفاهيم التعايش السلمى , فكان النبى سليمان المعلم الأكبر لوضع العلاقة ما بين الراعى و المزراع فى نصابها الصحيح.
    أيها الشعب العظيم فى جنوب كردفان يجب أن لا تكون قضايا الزراعة و الرعى سبباً فى قتل الأطفال و تشريد الضعفاء, و ليعلم الجميع إنّ الشيطان الذى نتحدث عنه هو عنصر أساسى فى كل مفاوضات السلام المختلفة التى عُقدت فى السُّودان , كيف لا و حرب الجنوب فى 1955 ترتبت على إتفاقية تقرير مصير السودان عام 1953م التى ترتب عليها فيما بعد إستقلال السودان, إتفاقية أديس أبابا 1972 أعقبتها حرب جنوب كردفان و النيل الأزرق, إتفاقية سويسرا 2002 إعقبتها حروب دافور( تحرير السودان بدارفور و العدل و المساواة) إتفافية السلام الشامل 2005 نسفت إتفاقية وقف النار بجبال النوبة و عملت على تجديد كل العمليات العسكرية فى السودان ضد الحكومة المركزية , ظلت المشاكل تتفاقم و تنتقل شمالاً, مع مبادرات السلام الشامل التى تبنتها الحكومة الإنتقالية , حالياً دخل الشيطان الأكبر إلى شرق السودان رغم وجود المشكلة منذ فترة . وها هو يجدد نفسه فى جنوب كردفان ما بين النوبة و العرب .
    الشعب هو محور قضايا الدولة , و بإسمه يتحدث الساسة و المعارضة و الحركات المسلحة , و بإسمه تُرفع شعارات الموت و الجهاد و من أجله , وما فَتِأ الموت إلّا أنْ يلاقى المواطن رغم أنفه فى سوؤء التغذية , التشريد , التعذيب, و الأمراض المصاحبة للمناطق المتاثرة بالحرب. نُكرر إنّ الرهان على الشعب فى تحقيق السلام و هزيمة تجار الحرب , الشعب قادر على تحقيق السلام بنفسه و بكل يُسرٍ إذا تُرك له الأمر , لكن هيهات , فى أثناء أشتداد سعير الحرب فى جنوب كردفان قام الشّعب تلقائياً بتجاوز عواملها و تأسيس مؤسسة للسلام المؤقت فى عدد من المناطق لتوفير العيش الضرورى بعد أن يأس من وعود المركز , تم عقد عدد من الإتفاقات الناجحة جداً ما بين الشعب القاطن فى مناطق الحركة الشعبية و الشعب الريفى القاطن فى مناطق الحكومة فيما تأسست مُدُن السّلام المنتشرة تحت أشجارالمنقة و الجِّميز و الحراز عُرفت : بـ "أسواق السّلام" , فبَيْنَما كان الجيشان يقتتلا كان هؤلاء ينعمون بشئ من سلام و الأمن ,هذا هو الشعب الذى يمتلك رهان السلام و هزيمة لوردات الحرب, كما فعل شعب لبيريا عندما أعتصم النساء بقاعات المفاوضات و منعنَ المفاوضين من الخروج من القاعة إلّا بسلامٍ واضح البنود لا لبسَ فيه و لا زيف , و قد تحقق هذا فى عام 2003 و الآن لبيريا من أكثر الدولة الإفريفية التى تعيش إستقراراً سياسياً مميزاً , هذا هو الدّور الشعبى فى تحقيق السلام.
    و أخر قولى مثل ما قلتُ أوّلاً "أنَّ أفشل الخطط و المشاريع التى تبّنتها حكومات السُّودان المختلفة ما تعلق بتحقيق السّلام ", لكن على الأقل شعب جنوب كردفان له تجربة متألقة فى إحلال السلام , بغض النظر عن "أسواق السّلام" و " السُمبك" , الآن شعبنا يصنع سلاماً آخر فى ربوع المنطقة إستباقاً على إستراتيجيات الدولة فى هذا المضمار, إنتعشت الأسواق من كُلُولُو إلى فَاما و من كافِيْنا الى تَمْبِيرا , و من تُنْقَلى إلى تُلُشِى و جُلُد ,و بدون تدخل رسمى للدولة .هناك حالة سلام حقيقية تعم جنوب كردفان , فقط لأنّ الشَّفرة السّياسة للدولة المُؤَدْلجة قد تعطلت , الآن الشّعب هو الدولة بحُكم أيلولة السُّلطة إلى الحكومة الإنتقالية عبر الثورة , بالتالى علينا إنتهاز هذه الفرصة و العمل على هزيمة الشيطان فى هذه الفترة ( الإنتقالية) قبل دخول التكتلات الأخرى بأجندتها السياسية ,علينا التعجل و التمسك بحقنا فى السلام و ترسيخه بالقانون , من هنا تبدأ الثورة على الشيطان, فأقتلوه لتبقى كل المزارع حُبْلى بالحصاد , و تبقى كل الأسواق مُفعّمة بالبضائع بلا كساد, اقتلوا الشّيطان حتى تمتلأ الشوارع بمنْ لا يخاف إلّا الذئب و شعاع الظهيرة , أقتلوه, يتنزل السّلام علينا كما الغمام .
    هذه الرسالة موجهة أيضاً إلى منظمات المجتمع المدنى للإلتزام بالوقوف فى صف الشعب, و موجهة إلى قادة الجبهة الثورية , الحركة الشعبية بافرعها , العدل و المساواة , حركات الشرق و كل الحركات المسلحة الأخرى ألّا تساوم بحقوق الشعب , و موجهة إلى الحكومة الإنتقالية بإعتبارها الممثل الحقيقى للشعب , الرسالة موجهة إلى المنظومة الراعية للمحادثات و التفاوض من جمهورية جنوب السودان و الإيقاد و كل من شارك , و السلام.
    عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)
    رسائل الثورة (16) 28/11/2019
    [email protected]
    facebook:Abdurrahman Salih






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de