جُرتق العرب وتُمامتهم في السُّودان يرفضون التطبيع مع إسرائيل.. بقلم عبدالغني بريش فيوف

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 06-14-2021, 05:23 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-07-2020, 07:51 PM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 431

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
جُرتق العرب وتُمامتهم في السُّودان يرفضون التطبيع مع إسرائيل.. بقلم عبدالغني بريش فيوف

    06:51 PM February, 07 2020

    سودانيز اون لاين
    عبدالغني بريش فيوف -USA
    مكتبتى
    رابط مختصر





    ما أن شاع خبر لقاء عبدالفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي السوداني بالرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتينياهو بمدينة عنتبي اليوغندية بتأريخ 3/2/2020م، حتى هاج جُرتق العرب وتُمامتهم في السودان كالثور، وسلوا سيوفهم للإنقضاض على عبدالفتاح البرهان، لإرتكابه حسب زعمهم جُرما لم يسبقه عليه أي سوداني آخر.
    مقالات وكتابات وتعليقات ملأت الصحف ومواقع التواصل الإجتماعي، وبيانات للأحزاب الإسلاماوية والقومجية العربية التي انتهت صلاحيتها قبل خمسين عاما -كالبعث العربي والناصري، كلها ترفض لقاء عبدالفتاح البرهان مع نتينياهو، ومبررهم دائما وابداً، هو أن للسودان موقفاً ثابتا من القضية الفلسطينية، ومن مشاريع التسوية والتطبيع في كل مراحلها وبمختلف مسمياتها، والتي لخصتها لاءات الخرطوم الشهيرة (لا صلح، لا تفاوض، لا سلام مع الكيان الصهيوني).
    الغريب في الأمر والموضوع، هو موقف الحزب الشيوعي السوداني اليتيم، الذي جاء متناغما ومنسجما مع مواقف العروبيين والإسلاميين والقوميين، الرافضة للتطبيع مع إسرائيل، حيث أصدر الحزب بيانا قال فيه :"موقف الحزب من القضية الفلسطينية معروف، ويرفض الكيان الصهيوني وتشريد الشعب الفلسطيني، وتأكيد حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس. وتضامن شعب السودان مع الشعب الفلسطيني قديم منذ حرب 1948، وضد العدوان الثلاثي على مصر 1956، واللاءات الثلاثة بعد حرب 1967".
    وبالموقف أعلاه، يرفع الحزب الشيوعي القناع عن نفسه، لتنكشف حقيقته الكاملة، وهي أنه حزب قومي عروبي التوجه والإيمان، وما شعار (الشيوعية) إلآ للضحك على اللحي والذقون.
    عزيزي القارئ..
    أنا شخصيا مع كل الشعوب في تقرير مصيرها السياسي والإقتصادي والثقافي ولخ، بما فيها الشعب الفلسطيني الذي يستحق دولته المستقلة، وهذا الموقف انما من منطلق انساني، بينما رحلة قصيرة في مواقف السودانيين الرافضين للتطبيع مع إسرائيل، سندرك أن مواقف هؤلاء تجاه القضية الفلسطينية لها منطلقات (ايدولوجية وقومية). فهؤلاء القوم، يعبدون فكرة الإنتماء "للعروبة" والاستسلام للذلة والدونية أمام من هم فعلا (عربا)، وتتوق نفوسهم للاستبداد والبهدلة والمرمطة كي يعترف بهم العرب، ذلك لأنهم لم يشعروا يوماً ما بسودانيتهم وبزنجيتهم وأفريقيتهم. كانوا دائما يهربون للإحتماء بالعروبة وعلى استعدادٍ دائم للاستسلام لأي عجل عربي يستعبدهم مقابل أن يقول له أنت عربي.
    لستُ ضد الفلسطينيين وقضيتهم، لكن لا يجب أن نضحي بمصلحة الشعب السوداني استجابة لرغبات القومجية والملتصقين بالعرب -أي لماذا يريد السودانيين أن يكونوا فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم الذين يقيمون علاقات سياسية واقتصادية وأمنية مع الإسرائيليين منذ التوقيع على اتفاقية (أوسلو) في عام 13 سبتمبر 1993م بالعاصمة الأمريكية واشنطون؟.
    حتى حركة حماس الإسلامية التي تسيطر على قطاع غزة، تقيم علاقات غير مرئية مع إسرائيل.. فلماذا يرفض السودانيين اقامة مثل هذه العلاقات -سواء تعود لهم بالفوائد أم لا؟
    يقول المعترضين على التطبيع مع إسرائيل.. ماذا سيتفيد السودان من هذا التطبيع؟، ومن حقنا أن نسألهم أيضا.. وماذا حقق السودان من اقامة علاقاتات كاملة مع الدول العربية؟
    جُرتق العرب وتُمامتهم الذين تسلموا مقاليد الأمور في البلاد من المستعمر، وضعوا لنا اطارا معينا للدوران حوله -سواء كان هذا الإطار داخلي أو خارجي.. وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. حددوا لنا العدو والصديق، ووعدوا الخارجين على هذه السياسة بالويل والهلاك. هكذا يريدون أن تساق الشعب السوداني حتى بعد الثورة العظيمة، كالقطعان قسراً لتأييد السياسة والمواقف التي لخصتها لاءات الخرطوم الشهيرة (لا صلح، لا تفاوض، لا سلام مع الكيان الصهيوني) في عام 1967م.. هذه السياسة التي تجاوزها العِربان أنفسهم منذ سنوات عدة وأقاموا علاقات على مستويات مختلفة مع من كان يعرف بالكيان المغتصب (مصر -الأردن -موريتانيا -دول الخليج الفارسي).
    السودان له كل المقومات وفي مجالات عدة أن يصبح دولة رائدة في أفريقيا، لكن جرتق العرب وتُمامتهم في السودان لا يريدون أن يهربوا ويتخلوا عن "العِربان" وجامعتهم، حتى إذا طردوهم، قالوا لم ولن نذهب بعيداً عنكم، لأنكم أسيادنا ونحن العبيد. إن في نفوسهم حاجة ملحة إلى العبودية العربية. إنهم يتمتعون بحاسة الذل والهوان لابد لهم من إروائها.
    مدن القدس والأقصى والناصرة ورام الله وغيرها التي يريد الرافضين للتطبيع مع إسرائيل تحريرها، ليست في السودان أو حتى في أفريقيا، إنما في آسيا، ومن يريد تحريرها، عليه الذهاب إلى هناك، لأن الشعب السوداني في أغلبه، يريد أن يملك السودان قرار نفسه خاصة.. يريد أن يكون له قراره المستقل من دون أي إملاءات أو تهديدات.. قرار يراعي المصلحة العليا للبلاد والشعب.. قرار ليس له منطلقات أيدولوجية أو قومجية، وبالضرورة قرار يُتخذ بعيداً عن جامعة دول صحراء الربع الخالي.
    الخلاصة -هي أن السودانيون يعيشون استلابا بمختلف أنواعه واغترابا فظيعا، غير متصالحين مع ذاتهم، يقهرون ويهينون ويحقرون أنفسهم خاصة أمام العرب.. وما لم تنتهي ظاهرة الإستلاب بكل أشكاله وأنواعه، وتنتهي الظواهر السلبية الأخرى المنتشرة وسط جُرتق العرب في السودان، فإن البلد لم ولن تتعافى أبداً.






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de