تبت يد المتطاولين على بيت رسول الله صلعم بقلم عثمان الطاهر المجمر طه

مركز السودان لسرطان الاطفال..يفتح ابوابه لكم املا في دعمه اعلاميا و ماليا
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-23-2022, 04:28 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-29-2016, 04:15 PM

عثمان الطاهر المجمر طه
<aعثمان الطاهر المجمر طه
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
تبت يد المتطاولين على بيت رسول الله صلعم بقلم عثمان الطاهر المجمر طه

    05:15 PM May, 29 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان الطاهر المجمر طه-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الشيخ / محمد حسان يتطاول على أم المؤمنين السيدة خديجة
    بنت خويلد بن أسد القرشية والمحكمة تبرئه من تهمة إزدراء الأديان !
    بقلم الكاتب الصحفى
    عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
    ( رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل
    عقدة من لسانى يفقهوا قولى )
    ( رب زدنى علما )
    معلوم ومعروف أن أمنا أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد
    بن أسد القرشية { 68 قبل الهجرة 3 قبل الهجرة 556م-620م}
    هى إيقونة الإسلام الذى نصرته بمالها وجاهها ووجاههتها ورجاهتها وحكمتها وصبرها وإصطبارها وهى أول من أمن
    بالرسول صلعم من الرجال والنساء يوم كذبه الناس وأول من صدقه يوم كذبه الناس وهى التى أخذته إلى العالم الربانى إبن عمها ورقة بن نوفل فبشر الحبيب المصطفى صلعم بأنه نبى هذه الأمة المنتظر وتمنى لو أنه عاش ليظاهره ويناصره وينصره يومئذ نصرا مؤزرا وهى التى بشرت من فوق سبع سموات ببيت فى الجنة من قصب لا نصب فيه ولا صخب وجاء سيدنا جبريل عليه السلام إلى النبى صلعم إنما جئتك
    لتقول لخديجة : إن السلام يقرئك السلام فردت قاائلة : اللهم أنت السلام ، ومنك السلام تباركت ، وتعاليت يا ذا الجلال
    والإكرام هذه كرمها الله عز وجل وعزها وأجلها أبى أحد الشيوخ الذين ينتسبون للوهابية إلا أن يتطاول عليها وعلى عرضها وشرفها وعلى جمال وجلال الصورة الخالدة التى تتمتع بها
    فى العالم العربى والإسلامى قاطبة ألا وهو المدعو :
    محمد شنان عفوا محمد حسان فقد غاب الحسن عنه يوم تناول
    سيرة زواجها من النبى صلعم مدعيا أنها سقت أباها خمرا حتى تقنعه بالزواج من الرسول صلعم .
    فقد زعم هذا المدعو أن السيدة خديجة رضى الله عنها وأرضاها سقت أباها خمرا حتى تقنعه بالزواج من الرسول {ص} رواه أحمد فى مسنده بسند قوى عن طريق أبو كامل
    وهذا إسناد قوى حدثنا حماد بن سلمه عن عمار بن عمار
    عن إبن عباس وعمار حديثه حسن كما إن عمار بن سلمه معروف الرواية عن عباس رضى الله عنهما قال إبن عباس
    ذكر أن الرسول { ص } ذكر خديجه وكان أبوها يرغب
    عن أن يزوجها منه كان رافضا وممتنعا ، وقال : أزوج خديجة
    يتيم أبو طالب هو يعمل عندها فى مالها يشتغل فى التجارة
    فى مال خديجة فصنعت السيدة خديجة طعاما وشرابا ، ودعت
    أباها ، وزمرة من قريش فطعموا ، وشربوا حتى ثملوا
    وقالت خديجة لأبيها ان محمد بن عبد الله يخطبنى فزوجنى إياه
    فزوجها وحطت عليه الطيب ، و ألبسته حلة ، وكذلك كانوا يفعلون بالأباء عند الزواج فلما أفاق يعنى لما طارت السكرة
    وجات الفكرة قال : ما هذا ؟ ما شأن هذا ؟ قالت خديجة زوجتنى محمد بن عبد الله فقال : أزوج يتيم أبى طالب لا لعمرى لعمرى لا يعنى ما هذا؟ ما يحصلش أبدا فقالت له خديجة: أما تستحى تريد أن تسفه نفسك عند قريش ، وتخبر الناس انك كنت سكرانا فلم تزل به حتى رضى عن زواج النبى صلعم منها .
    ليس من حق هذا الشنان أن يقول : مثل هذا الكلام الذى ظاهره الفتنه والمحنه وهى أن النبى صلعم الذى عرف بالأمين لم يكن يومها أمينا فى زواجه من السيدة خديجة رضا الله عنها وأرضاه عمد للغش والمكر والخداع وهذه ليست من صفات النبوة لذا تصدى له الشيخ / سلامه عبد القوى قائلا : من يهن يسهل الهوان عليه ولا يريد أن يشمت فى هذا الشيخ ولكن ما كان ينبغى لهذا الشيخ أن يقول : ما قال : ليس كل ما يعرف يقال ، و ليس كل من حضر زمانه حضر رجاله ولعل الشيخ الداعية قال مثل هذا الكلام فى بداياته وقت الكاسيت وليس كل داعية عالم وعليه كان ينبغى عليه أن يتراجع عن ما قال : المهم أن أخطر ما قاله قيل للعامه فيما معناه أن زواج النبى من خديجه فيه دخن فقد تميز بالغش والتدليس والخداع وهو معتزا ومفتخرا بروايته
    وأنا أقول الرواية فيها كلام عند أهل العلم وهى غير صحيحة
    الرواية ضعيفة والإسناد ضعيف خاصة وهى عن على بن زيد
    وحماد بن سلمة وعمار بن عمار وهو ضعيف ثم هذه الروايه عوارها ينضح بمغالطة تأريخية وهى أن والد السيدة خديجة رضى الله عنها وأرضاها وهو خويلد بن أسد مات قبل حرب الفجار والثابت فى معظم الروايات أن الذى زوج الرسول صلعم هو عمها عمرو بن أسد .
    بالرغم من كل ذلك قضت محكمة جنح أول إكتوبر برئاسة
    المستشار خالد خضر أمس السبت بالقاهرة براءة محمد حسان
    الداعية السلفى من قضية إتهامه بإزدراء الأديان ونشر أفكار متطرفة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الإجتماعى وكذا
    إلزام مقيم الدعوى بالمصروفات وإتعاب المحاماة .
    ونحن بدورنا لا نستغرب مثل صدور هذا الحكم
    فى عهد السيسى طبيعى جدا من باع أرضه سهل جدا أن يبيع عرض نبيه ولا حول ولا قوة إلا بالله هذا زمانك يا مهازل فامرحى فديتك يا حبيبى يا رسول الله بأبى وأمى أنت اشرف وأكرم وأنبل وأعظم من كل دعاة هذا الزمان ولا نامت أعين الجبناء .
    بقلم الكاتب الصحفى
    عثمان الطاهر المجمر ط÷ / باريس
    29/ 5 / 2016

    أحدث المقالات
  • رسالة لوالى مصر ومسلميها - من اقباطها بقلم جاك عطالله
  • تدفق الهجرة العشوائية إلى السودان ونزيف هجرة السودانيين إلى الخارج بقلم حسن الحسن
  • حزب البشير يشعر بالرعب بعد مراجعات الغنوشي بقلم عثمان نواي
  • يا خبر .. حلايب .. وكمان الاطلال .. بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • ثرثرة مع الذات في وداع حبيبي عثمان ابو غربية ... بقلم سري القدوة
  • التأميم والمصادرة: الثورة تُرَاجِعْ ولا تَتَراجَعْ - إلغاء مصطلح الرأسمالية الوطنية من قاموس مايو!
  • أسهم كنار ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • كارثة مدني ! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ناس درجة ثانية ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • الحركات المسلحة بين البرلمان ووزير العدل بقلم الطيب مصطفى
  • الموسيقي والدوبامين والمخدرات بقلم عبدالعليم شداد
  • ماذا يفعل سُليماني في الكرمة..؟! بقلم عبد الجليل النداوي
  • المهنة عار في العرف السياسي العراقي بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي
  • مسألة ملكية كنز البحر الأحمر (1) بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • شهادة الترابي على العصر حلقة (6) بقلم مصعب المشـرّف
  • حتى أنت يانقيب المحامين بقلم نورالدين مدني























                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de