بائع المناديل .. ادهشتني القصة. بقلم صلاح الباشا

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-09-2019, 09:40 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-02-2019, 01:43 PM

صلاح الباشا
<aصلاح الباشا
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 382

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
بائع المناديل .. ادهشتني القصة. بقلم صلاح الباشا

    01:43 PM December, 02 2019

    سودانيز اون لاين
    صلاح الباشا-السعودية
    مكتبتى
    رابط مختصر




    الروح الطيبة لبائعي المناديل بتقاطعات الشوارع :
    *******
    قرأت حكايتين .. ادهشتني وابكتني ثم افرحتني:
    الاولي:
    تقول سيدة انها كانت تقود سيارتها الي وسط الخرطوم . وعند الاشارة الحمراء اتي لها طفل يعرض صناديق مناديل الورق للبيع بعشرين جنيه .. ردت عليه بانها اليوم مفلسه .. وعندما فتحت الاشارة خضراء رمي الطفل لها بمبلغ عشرة جنيهات قائلا لها :
    ولايهمك يا خالة .. حق الفطور علينا .
    قالت السيدة اوقفت عربتي بعد التقاطع ونزلت منها وناديت علي الولد .. فاتي لها .. واشترت منه خمسه صناديق مناديل واعطته المائة جنيه ومعها العشرة جنيه ايضا.
    وكانت الدموع قد انهمرت من عينيها .
    الثانية:
    قال الرجل انه كان قادما من المستشفي الخاص بعد ان قام بختان طفله وكان يجلس بجانبه وفي جبهته الحريرة والهلال : اتاني الصبي بائع المناديل يعرض ان يبيعني من بضاعته فاعتذرت له ولم افتح حتي زجاج العربة وعندها اصر الصبي بان افتح له الزجاج .. وعندما لم استجب له .. ذهب الي الجهة الاخري حيث يجلس طفلي ود الطهور وخبط علي زجاج الباب .. وعندها فتحت له الزجاج لاري ماذا يريد .. فرمي الولد بورقة عشرة جنيه لود الطهور قائلا له: ابشر يا عريس ..
    وعندما فتحت الاشارة خضراء اوقفت عربتي بعد التقاطع وناديت علي الولد فاتاني مهرولا .. قلت له هاك المية جنيه دي هدية مني بدون شراء مناديل منك .. وقد كنت فرحا وشعرت بسعادة غامرة.
    التعليق:
    اترك لكم التعليق لانني عجزت عن وصف سلوك ابناء شعبنا النازحين بلا ذنب ..
    وشكرا
    صلاح الباشا






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de