القدار دنقلا العجوز .. الفطرة النقية والتربة الغنية بقلم عواطف عبداللطيف

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-14-2020, 01:02 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-06-2020, 04:36 PM

عواطف عبداللطيف
<aعواطف عبداللطيف
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 238

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
القدار دنقلا العجوز .. الفطرة النقية والتربة الغنية بقلم عواطف عبداللطيف

    03:36 PM January, 06 2020

    سودانيز اون لاين
    عواطف عبداللطيف-قطر
    مكتبتى
    رابط مختصر




    تصيح الديكة فتتبعها عصافير فالعجول والحمير وجريد النخيل تتمائل طربا وخرير المياه يتدفق وكانما معزوفة موسيقية في حضرة شروق الشمس وقبل أن يتمدد دفئها وشيء من إضاءتها للحقول الخضراء علي امتداد البصر متجاوزا الحيشان الطينية الشاسعة والتي دخلتها المدنية بمبرداتها ومكيفاتها برغم ذلك ما زال أهل تلك النواحي يبكرون " أسماء" ذات السنتين إلا قليلا تزيح كل سواتر وضعتها أمها لتحول بينها وبين وصولها لزريبة الأغنام و لفك علاقتها الحميمة بأحدى " السخيلات " ذات الجسد الطريء .. تماما كعدم اكتراثي بتحذيرهم أداء صلاة الفجر وسط شجيرات النخيل فمشاعري الفياضة طقت علي خوفي من دبيب الارض فقط يلتبسني شعور فياض بالدعاء لمن غرسها ومن سقاها حد الارتواء أن الطبيعة عالم متداخل مدهش وله بريقة وألقه يلفك في عوالمه الغير منظورة .. حينما تكون بالقدار من الصعب الاعتذار عن ارتشاف كاسات الشاي المنعنعم او فنجان القهوة المعتقة بانفاس محبة الاهل فالضيافة فرضا مقدسا والكرم خصلة متأصلة وزيارتي لدنقلا العجوز وموسم " حش البلح " أدفقت أدمعي ورقص قلبي فرحا فالصغير قبل الكبير يعانقك بمكامن المحبة قبل اطراف الايادي ولم ترضى الحاجة " شانتنين بت ساتي ماجد ولا الحاجة عاجبة وسيدة " وغيرهن إلا ان تكون هديتي أجود انواع البركاوي وما يعرف بالماكولات
    خرجت صباحا برفقة مريم كانور شقيقة أمي وتؤامة روحنا لزيارة حي القضوة تتبعا لسيرة طيب الذكر " ساتي ماجد شيخ الاسلام بامريكا ١٩٠٤/١٩٢٩ " كنا نسير عكس سير البكاسي المتوجهة لسوق السبت فكانت سانحة فريدة لركوب الكارو فتندر الجميع علي خالتي فبلدياتنا يتقنون النكتة والتعليق الطرئف فكل من لمحنا لوح بأياديه سلاما ومستنكرا علي بت كانور ان تأخذني بكارو وهم يجهلون انني ما سعدت برحلة في حياتي تماثلها فنحن أهل المدن حرمنا من كثير ما يلف الريف ويحرك دولاب حياتهم اليومية النقية والبسيطة عادت بي الذكريات لرحلتنا من مدينة متشيجان لديترويت حينما هطلت أمطار غزيرة فانتحينا لناحية معرض ايكيا وما ان خرجنا لمتابعة سفرنا إلا والشوارع تلمع براقة وكأنها أغتسلت ترحيبا بدخولنا لمدينة ديترويت " مدينة العرب " كما يطلق عليها وبما انها مدينة تنام مع تباشير المساء اضطررنا للبحث عن فندق للمبيت وكأن الحظ لعب لصالحي حيث استدلينا علي فندق عتيق بصالة أستقباله اول سيارة فورد صنعت بامريكا كنت اقضي جل أوقاتي ألامس اطرافها وكأنها تحادثني ان ساتي ماجد قد شارك في صناعتها والذي اتيت لتتبع سيرته ومساره ذلك الفتي اليافع الذي غادر دياره القدار في وقت لم تكن تتوافر الطائرات ولا السيارات الفاخرة السريعة لاكتشاف بلاد تموت من البرد حيتانها غير اندماجه في مجال الدعوة والتصدي لقسيس ابطالي لتصحيح افكاره وكتابته في صحيفة نيويورك تايمز مناظرا حينما استقر بمدينة نيويورك ومتابعة امور ومظالم البحارة اليمنيين الخ سميته في احدي مقالاتي " كولمبس السودان " الخالة شانتنين حدثتني بذاكرة قوية عن تاريخ الاسرة التي هاجرت من الجزيرة العربية لبلاد السودان واستقرت بدنقلا العجوز عاصمة دولة المقرة المسيحية والغنية بالاثار الدفينة في باطن الارض و التي لاحت بعض خيوطها مما يمكن ان تغير فيً كثير من صفحات التاريخ وتسلسل الحضارات وربما جزء من هذه الاسرار دفينة بين شجيرات النخيل الشائخة والتي تصارع السنون وتقلبات الازمنة وتأبى أن تنحني لتحدثنا ان الاقواياء لا ينزاحوا للعواصف وإن ينحنوا لمرورها لان ثقافاتهم تنتقل جيلا بعد جيل وهذا هو الارث الذي يختزنه انسان مدينة القدار دنقلا العجوز الغنية بأنسانها المعتدة بأنسابها وجريان نيلها المعطون بالطميء الغني والذي جعل انسانها كريم طبع معطأءة يحفر ارضه ويسقيها ويدس في كبدها كل ما يجعله عزيز النفس تلمسها في روح الشباب اللذين هبوا مع تباشير ثورة ديسمبر انسجاما واطروحاتها وفلسفتها ولاعادة ترويسة التنمية المستدامة حدثني د صالح محمد عثمان حيران خبير الامم المتحدة ان أهل القدار في الأربعينات هم من اسسوا الجمعية الزراعية التعاونية و استبدلوا السواقي بالوابور لضخ المياه لأغراض الزراعة كما ان أهل القدار (جد المية) كانوا من أوائل من فتحوا طريق العربات (اللاواري) بين أمدرمان و دنقلا.
    كما كان مسيد الشيخ محمد احمد عوض منارة جذبت العديد من الحيران من القرى شمالاً و مثال لذلك جدي عثمان حيران الذي جاء من مراغة شمال دنقلا العرضي طلبا للعلم وانتهى شيخا للحيران بعد حفظ القران و تزوج وانجب في القدار
    ويبقى للحديث بقية لنحدثكم عن المؤسسات التعليمية وحراسها من معلمين ومعلمات تربويين حملوا هموم التربية باصلتها رغم ضيق ذات اليد فكانوا لنا خير عون لتجديد سقوف فصولها الآيلة للسقوط وكثير من تلك الرحلة الموفقة

    عواطف عبداللطيف
    اعلامية وناشطة اجتماعية مقيمة بقطر
    [email protected]






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de