التخويف من انهيار السلطة الفلسطينية بقلم د. فايز أبو شمالة

محمود محمد طه: رحلة الكفاح والخيال
يا سوداني امريكا الان يمكنكم ارسال العفش و الشحن جوا و بحرا الي السودان
سودانيزاونلاين 20 عاما من العطاء و الصمود
عمومية بورداب الرياض الجمعة 31 يناير 2020 .. الدعوة عامة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-23-2020, 12:03 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-05-2015, 04:04 PM

فايز أبو شمالة
<aفايز أبو شمالة
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
التخويف من انهيار السلطة الفلسطينية بقلم د. فايز أبو شمالة

    04:04 PM Dec, 05 2015

    سودانيز اون لاين
    فايز أبو شمالة-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر





    يتخوف بعض الفلسطينيين من حل السلطة أو انهيارها، ويتخوف بعض السياسيين الإسرائيليين من حل السلطة أو انهيارها!

    أما الفلسطينيون الذين يتخوفون من حل السلطة أو انهيارها فهم أولئك الذين غدت مصالحهم الحياتية والاقتصادية والوظيفية مرتبطة ببقاء السلطة، وهم في قلق دائم على معيشتهم ومستقبل أبنائهم في حالة اختفاء السلطة، ولهؤلاء الناس الحق في تخوفهم، ولكنهم يبالغون في القلق على مستقبلهم الوظيفي، دون أن يفطنوا إلى أن الجهة التي ستتولى إدارة حياة الناس في حالة اختفاء السلطة ستلتزم بالقانون الذي يكفل سبل العيش لكل من عمل في الوظيفة العمومية، وستتحمل مرغمة كل المسئوليات المالية التي كانت تتحملها السلطة المنهارة.

    أما الإسرائيليون الذين يتخوفون من انهيار السلطة فهم أولئك الذين يدركون أهمية وجود السلطة لحفظ أمن اليهود، وهؤلاء هم قادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية الذين أوصوا المستوى السياسي قبل أيام بتعزيز مكانة السلطة الفلسطينية، وتزويدها بالمدرعات والأسلحة والذخيرة، وتقديم بعض الامتيازات لقادتها، مع ضرورة إطلاق سراح بعض الأسرى، وتحسين شروط حياة الناس اليومية بزيادة فرص العمل، وإعطاء تصاريح بناء في المنطقة جيم، ولا يحذر هذا المستوى الأمني الإسرائيلي من حل السلطة، وإنما يتخوف من انهيارها.

    الفلسطينيون الذين يتخوفون من اختفاء السلطة لا يشغلهم البعد السياسي في هذا الأمر، فهم يدركون أن واقع حال القضية الفلسطينية لم يكن مع وجود السلطة بأفضل منه مع غيابها، وهم يدركون أن القضية الفلسطينية ستأخذ حضوراً وتأثيراً وفرصاً لتعديل مساراتها التنظيمية والسياسية بما يتواءم مع عودة الاحتلال الإسرائيلي، وقد أثبتت التجارب أن المواجهة المباشرة مع الجيش الإسرائيلي ومستوطنيه ستكون أرحم ألف مرة من المواجهة مع قوات الأمن الفلسطيني، وأن التعامل المباشر مع منسق شئون المناطق سيكون أيسر في انجاز معاملات الناس اليومية من التعامل مع وزارة الشئون المدنية التي اكتفت بدور ساعي البريد.

    أما الإسرائيليون الذين يتخوفون من انهيار السلطة فتشغلهم النتائج السلبية لانهيار السلطة، ومستوى تطور الأحداث على الأرض، لذلك انقسم المجلس الوزاري السياسي والأمني الإسرائيلي على نفسه ـ حين ناقش لمدة يومين سيناريو انهيار السلطة، وسبل التعامل مع ذلك ـ ولم يحسم الخلاف بين المؤيدين لانهيار السلطة والمعترضين على ذلك إلا رئيس الوزارء نتانياهو حين قال في باريس: لا أتمنى انهيار السلطة الفلسطينية، ونقوم بخطوات تمنع تحقق مثل هذا السيناريو، السلطة الفلسطينية سيئة، ولكن انهيارها سيأتي لنا ببديل أسوأ، لذلك نطالب السلطة بتغيير سلوكها.

    فإذا كان نتانياهو الذي يمثل أعلى مستوى سياسي في إسرائيل لا يتمنى انهيار السلطة، فلماذا لم تأخذ حكومته بتوصيات المستوى العسكري الذي أوصى في تقريره بتعزيز مكانة السلطة في أوساط الفلسطينيين خشية انهيارها؟

    أزعم أن لرئيس وزراء إسرائيل مصلحة في إثارة موضوع انهيار السلطة، وهي المصلحة نفسها التي ينطلق منها بعض السياسيين والكتاب الفلسطينيين والعرب، والتي تصور انهيار السلطة الفلسطينية بالنكبة التي لا تعادلها إلا نكبة سنة 48، وكأن السلطة في حد ذاتها هي غاية النضال الفلسطيني، وكأن بقاء السلطة مغنم كبير يفوق تحرير فلسطين، وأزعم أن لا هدف من هذا التهويل المقصود لبقاء السلطة إلا رأس انتفاضة القدس، وذلك من خلال:

    أولاً: تخويف قيادة السلطة الفلسطينية من بروز قيادات ميدانية جديدة، ستنتزع القرار السياسي، وستكون لها الكلمة العليا في الشأن الفلسطيني، وهذا ما تخشاه السلطة، وما حذر منه نتانياهو.

    ثانياً: تشكيك المجتمع الفلسطيني بقدرته على البقاء حياً في حالة انهيار السلطة، وتخويفه من حركة "داعش" وقدرتها على التمدد والسيطرة، وملء الفراغ الناجم عن انهيار السلطة.

    لقد نسي كل أولئك الذين يقدسون السلطة على حساب الوطن أن الشعب الفلسطيني بات مدركاً أن السلطة الفلسطينية التي تم تأسيسها سنة 1994، ولمدة خمس سنوات بشكل مؤقت، هذه السلطة قد انتهت سنة 1999، مع انتهاء المرحلة الانتقالية، وأن الذي ظل منها مجموعة من المسئولين الإداريين والأمنيين والماليين الذين تنكروا للواقع، وتجمدوا على حافة الزمن، وتوهموا باستمرار قدرتهم على البقاء؛ متجاهلين حجم الوعي الفلسطيني المتنامي في عقول الاجيال الشابة، ومتجاهلين حجم الغضب الفلسطيني النابت في صدر الصبايا والشباب، والذي لم يعد يهمهم بقاء السلطة بمقدار ما يهمهم حرية الإنسان الفلسطيني وتحرير أرضه.




    أحدث المقالات
  • الكذب المبين .. بحق وليد الحسين 2– 2 بقلم خضرعطا المنان
  • أخي الرئيس (تنكر) ،، وتفقد الشعب كيف يعيش ؟!! بقلم جمال السراج
  • تحلل شاب ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • شارع النيل..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • إنطلاقة مستشفى سرطان الأطفال 7979!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • هل سيطلب التحالف الدولي في سوريا أيضا بقوات برية من البشير ؟ بقلم أكرم محمد زكي
  • هذه المواقف التركية لا تخدم فلسطين بقلم نقولا ناصر*
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (53) بيت لحم مهد المسيح وموطن الفدائي الأول بقلم د. مصطفى يوسف ا


  • ارتباك في صفوف المعارضة بسبب الموقف من اجتماعات (نداء السودان) بباريس
  • استقالة فاروق أبو عيسى من رئاسة هيئة تحالف المعارضة السودانية
  • اختلاف مواقف أحزاب تحالف المعارضة حول مخرجات اجتماع باريس
  • الأوضاع تنفجر في المعارضة السودانية واستقالة فاروق أبوعيسى
  • كاركاتير اليوم الموافق 05 ديسمبر 2015 للفنان عمر دفع الله عن حلايب و مصر






















  •                   
    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de