البرهان يحدث صدمة للعقل السياسي السوداني بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-30-2021, 01:33 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-07-2020, 11:02 PM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 557

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
البرهان يحدث صدمة للعقل السياسي السوداني بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    11:02 PM February, 07 2020

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر





    أن اللقاء الذي تم بين رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان مع نيتنياهو في عنتيبي بيوغندا قد أحدث صدمة للعقل السياسي السوداني، و هي صدمة ليست عبارة يمكن تجاوزها بتطيب الخاطر، أو البسيطة يمكن تجاوزها بإهمال، أو بمثل الإجتماع الذي عقده نائب رئيس المجلس محمد حمدان ديقلو " حميدتي" بأنه جمع البرهان و رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في اجتماع ضم عدد من أعضاء مجلس السيادة " جودية" و لتجاوز الحدث و عبوره دون معرفة النتائج المترتبة عليه، لأن الحدث سوف يؤثر بشكل مباشر علي طريقة التفكير السياسية السائدة في البلاد، و يجب أن تكون نقطة تجاوز للإرث السياسي السائد، و الذي يؤثر سلبا علي العقل السياسي السوداني. و قضايا السياسة و الدولة لا يمكن أن تتم "بالجودية" بل بالرجوع للنصوص الدستورية و القوانين و اللوائح و الالتزام بها. و الإشكالية ليست في العقل العسكري السوداني الذي يعتقد إنه العقل الذي وحده قادر علي الخروج بالبلاد من آزماتها، رغم إن التجربة السياسية القديمة و المعاصرة في البلاد وضحت إنه عقل عليل و مأزوم، و أيضا التجربة أثبتت أن العقل السياسي السودان بكل مدارسه الفكرية عقل غير منتج جامد عاجز عن الخروج من آطاره الأيديولوجي المآزوم، و فشل في تجاوز النصوص التقليدية لنظريات سياسية قد أثبتت فشلها في العديد من دول العالم و الدول العربية، هذا العقل لا يستطيع إجراء مراجعات فكرية، و لا يستطيع أيضا إنتاجا معرفيا، كل ما يقدر عليه إنتاج ذاته بذات الآزمات التي يعاني منها.
    دون الدخول في الجدل الدائر إذا كان اللقاء مفيدا أو غير مفيد للسودان، و دون التعرض للملاسنات الدائرة بين رموز السلطة الانتقالية، و حالة الاستقطاب الدائرة في الشارع، و دخول القوات المسلحة دائرة الاستقطاب لمساندة قائدها. أن اللقاء قد أحدث خضة قوية للعقل السياسي، و الذي يجب أن يضع الممارسة السياسية الآن و السابقة موضع التقييم، خاصة منذ إقالة رئيس النظام السابق حتى اليوم، و لماذا فشلت الحكومة في تنفيذ شعارات الثورة، لكن إشكالية السياسة في السودان، تتحكم فيها عقليات تاريخية تجاوزت عمرها الافتراضي، هؤلاء سيظلوا محافظين علي الإرث الثقافي السياسي الذي كان سببا في فشل كل أنظمة الحكم في البلاد منذ الاستقلال، و هؤلاء عجزوا في الاستفادة من تجارب البلاد السابقة، و التي قادت للفشل و دراستها و الخروج منها بالعبر. أن الثقافة السياسية التي كانت موجهة ضد الصهيونية، و استخدامها شماعة لتبرير فشل الحكومات العربية بوجه عام و السودانية بوجه خاص، لقاء البرهان أراد أن يكسر هذا التابو، و يجرد كل القوى السياسية من الشماعة التي تعلق فيها أسباب فشلها، هو إنتقال من منهج التبرير الذي تعود عليه الناس إلي المنهج النقدي الذي يعري السياسي من كل الخرق التي يستخدمونها لستر عوراتهم المعرفية و الثقافية، التي جعلتهم لا يستطيعون أن يقدموا دراسة نقدية لماذا تعثرت التنمية في البلاد؟ و لماذا فشلت الديمقراطية عدة مرات في البلاد؟ و لماذا أيضا ظلت الأحزاب السياسية تتراجع ضعفا إذا كان في الانتاج المعرفي أو في ممارسة الديمقراطية و تغيير القيادات؟ لماذا الأحزاب الطائفية و اليسارية و الإسلامية تعاني من إشكاليات واحدة سيطرت الكارزمة دون المؤسسة؟
    أن الخطوة التي قام بها عبد الفتاح البرهان، هي خطوة ليس الهدف منها هو البحث عن حل لمشاكل البلاد، و رفع العقوبات عنها، إذا قرأنا الحدث من جانب آخر، بعيدا عن ردود الفعل داخل السودان، حيث وقفت كل قوى الأيديولوجيه من قبائل اليسار و اليمين ضد اللقاء و هي جميعها قوى مآزومة، و فشلت رؤيتها السياسية أن كانت في السودان أو خارج السودان، و جميعها يحمل فكرا مآزوما يحتاج لمراجعات فكرية، لكي يستطيع الخروج بالتفكير خارج الصندوق، لكي يستطيع أن يحدد إذا كان اللقاء مفيدا أو غير مفيد للبلاد. لكن الكل أبتعد عن الجهة التي قامت بترتيب اللقاء، و الاتصال بالولايات المتحدة و بإسرائيل و وزير الخارجية الأمريكي الذي أتصل بالجانبين، ثم حدد مكان الاجتماع. و كل هذه الاتصالات كانت القوى السياسية مغيبة تماما، و أيضا الحكومة، التي لم يتم آخطار رئيسها إلا بعد 48 ساعة من موعد اللقاء. الأمر الذي يؤكد أن الأجهزة التي مناط بها أن تضع كل المعلومات المخابراتية علي منضدة رئيس الوزراء لم تفعل، بل تم توظيفها لخدمة رئيس مجلس السيادة الجهة المتحكمة علي مقاليد السلطة في البلاد. و إذا كانت الجهة المخابراتية هي نفسها لم تعلم بترتيب اللقاء يجب أن يتم إقالة جميع قيادتها، و إذا كانت تعلم يصبح هناك خللا في علاقة الأجهزة المخابراتية مع السلطة التنفيذية. القناعة التي لا يريد أن يصل لها البعض، أن حمدوك ربما يكون رجل ذو خبرة عالية في مجال تخصصه، جعلت المنظمات العالمية تستفيد من خبراته، لكن رئاسة الوزراء تحتاج لرجل دولة سياسي، قادر علي إدارة الآزمة بقوة، و فرض شروطه وفقا للوثيقة الدستورية بقوة دون أي تنازل أو غض الطرف. و معلوم أن المساومة السياسية التي حدثت بين قوى الحرية و التغيير و المجلس العسكري سوف تظل مصدرا للصراع بين الجانبين، لذلك تحتاج لسياسي من القوة بمكان خاصة أن الثورية ما تزال جذوتها مستعرة في الشارع، لكن إذا أنطفأت الجذوة سوف تعود البلاد مرة أخرى للشمولية.
    ذكرت العديد من اقلام المحللين السياسيين خارج البلاد أن دولة الأمارت العربية المتحدة هي وراء ترتيب هذا اللقاء، كما ذكرت بعض الصحف و أولها الصحيفة الأمريكية " الواشنطن بوست" أن دولة الأمارات وراء هذا الاجتماع، فإذا كانت دولة الأمارات العربية المتحدة هي التي رتبت للقاء و خططت له، و هي تعلم أن السلطة التنفيذية هي صاحبت الشأن في علاقات البلاد الدولية، و كان يجب أن تكون المبادرة موجهة لرئيس الوزراء، و الذي كان قد فتح حوارا مع الإدارة الأمريكية، لكنها فضلت البرهان لماذا؟
    معلوم أن دولة الأمارات غير راغبة في أي تحول ديمقراطي يحدث في المنطقة، هي وقفت مع الثورة السودانية بهدف إسقاط حكم الإسلام السياسي، ثم بعد ذلك التفرغ لعملية معادلة سياسية تجعل العسكر هم المسيطرين علي مقاليد الأمر في البلاد، مع التجاوب مع شعارات ديمقراطية مرفوعة، لكنها مفرغة من مضامينها، لذلك صرفت أموال علي بعض القوى السياسية و الرموز السياسيين لكي يساعدوها علي تحقيق ذلك علي الأرض. الأمارات تعرف أن حمدوك جاء بموافقة الثوار و يمثل رمزا لعملية التحول الديمقراطي في البلاد، و لذلك تجاوزته حتى لا تقدم خدمة لعملية التحول الديمقراطي، كان الهدف من لقاء البرهان إظهار أن العسكر وحدهم هم الذين يستطيعون أحداث أختراق في اللآزمات، فحمدوك فشل في رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، و أن البرهان قد استطاع أن يكسر الجدار من خلال لقاء نيتنياهو الذي سوف يكون معبرا للإدارة الأمريكية لرفع أسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. و يؤكد ذلك تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو و دعوة البرهان لمقابلة الرئيس الأمريكي ترامب، جاء ذلك بعد اللقاء مباشرة. الهدف من التصريح تخفيف وطأة الحدث علي الشعب السوداني و جعله يؤجل ردة فعله حتى مقابلة الرئيس الأمريكي للبرهان و نتئج هذه المقابلة. و الهدف من ذلك هو ما يتأتي بعد ذلك، و كيف تستطيع الأمارات تسويق البرهان ليكون الشخصية الجديرة التي يجب أن تحكم البلاد، إذا كان من خلال مد الفترة الانتقالية عدد من السنين، أو انتخابه رئيسا للبلاد باعتباره الكارزمة التي ساهمت في حلحلت مشاكل البلاد.
    أن ردة الفعل تجاه اللقاء جعلت أغلبية القوى السياسية علي صعيد واحد، و في الجانب الآخر يقف الجمهوريين وحدهم، و بعض قيادات في الجبهة الثورية التي عجزت أن تبت في الموضوع بوضوح لأنها مرتبطة بالتزامات مع دولة الأمارات تجعلها تلزم الصمت. و رغم ذلك أن الحدث سوف الجدل متواصلا في الساحة السياسية، الأمر الذي يفتح أفاق جديدة للتفكير، ليس في قضية العلاقة مع إسرائيل، لكن حول العديد من القضايا المطروح علي مائدة البحث السياسي، خاصة أن القوى الجديدة في المجتمع هي القادرة علي تغيير طريقة التفكير، و أيضا يمكن أن تلعب وسائل الإعلام و الصحافة دورا كبيرا في عملية التفكير خارج الصندوق و تعيد طرح الأسئلة من جديد، و إذا استطاعت هذه القوى أن تتمرد علي الثقافة الموروثة التي تعتبر جرسومة الفشل سوف تحدث تغييرا. كما يجب أن تبتعد عن التأثيرات العاطفية و الانتمائية الحزبية الضيقة لأنها مقيدة و تعطل مكنزمات الإبداع. أن التغيير في طريقة التفكير هي بداية للمسار الصحيح الذي يحاصر العقل المحافظ، و يجب الاستفادة من الحدث في إعادة النظر في العديد من القضايا. و نسأل الله حسن البصيرة.






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de