الانتخابات: الواقع ـ المسار ـ الآفاق.....10 ﺑﻘﻠﻢ محمد الحنفي

كتاب سودانيزأونلاين الموقعين على إعلان الحرية والتغيير
إحتفال السودانيين بالساحل الشرقي لولاية ميريلاند لدعم الثورة السودانية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-02-2019, 10:43 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-11-2015, 00:08 AM

محمد الحنفي
<aمحمد الحنفي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الانتخابات: الواقع ـ المسار ـ الآفاق.....10 ﺑﻘﻠﻢ محمد الحنفي

    00:08 AM Nov, 23 2015

    سودانيز اون لاين
    محمد الحنفي-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    [email protected]



    لا يمكن أن تصور الديمقراطية بدون انتخابات كما أن الانتخابات لا يمكن أن تكون هي الديمقراطية.



    القائد العمالي الخالد:



    المرحوم أحمد بنجلون.



    الإهداء إلــــى:



    ــ شهداء حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وكل من فقدناهم ممن كان لهم أثر بارز على جميع المستويات.



    ــ الفقيد القائد العمالي الكبير: أحمد بنجلون، الذي قاد تجربة حزبية مناضلة في ظروف عسيرة.



    ــ مناضلي حزبنا الأوفياء للمبادئ الحزبية، وللقيم النضالية المتقدمة، والمتطورة.



    ــ كل من ترشح باسم الحزب، من أجل إحداث ثغرة، لها شأن، في الوعي المقلوب للجماهير الشعبية الكادحة.



    ــ من أجل مغرب متقدم، ومتطور.



    ــ من أجل انتخابات حرة، ونزيهة، بعيدا عن كل أشكال التزوير، التي تفسد الحياة السياسية.



    ــ من أجل التحرير، والديمقراطية، والاشتراكية.



    محمد الحنفي



    أي دور لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي ولفيدرالية اليسار الديمقراطي في الانتخابات؟:.....3



    والارتباط بالجماهير الشعبية الكادحة، لا يقتصر على فترة الحملة الانتخابية، بل يمتد ليشمل المسار العام للحزب، وللفيدرالية، بقطع النظر عن الحملة الانتخابية، التي تعتبر مدتها وجيزة، بالنسبة لباقي الأيام. وحتى يستمر الارتباط الجدلي لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، ولفيدرالية اليسار الديمقراطي، أو العضوي، بالجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة، فيما بين انتخابات جرت، وانتخابات قادمة، يعمل مناضلوا الحزب، والفيدرالية على:



    ا ـ تكوين جمعيات ذات اهتمامات خاصة: ثقافية، أو تربوية، أو اقتصادية، أو اجتماعية، أوغير ذلك من الاختصاصات، بهدف الارتباط بالجماهير الشعبية الكادحة، وبهدف بث الوعي في صفوفها، سعيا إلى جعلها قادرة على التحمل، والمواجهة الدائمة، لما يمارس عليها من استغلال مادي، ومعنوي، ومن تضليل إعلامي، وأيديولوجي، وسياسي، وواعية بأوضاعها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، ومساهمة في التحول الإيجابي لتجليات الواقع المختلفة، سعيا إلى تطويره، بما فيه مصلحتها، حتى تضمن تحسين أو ضاعها المادية، والمعنوية، في أفق تحقيق العدالة الشاملة في المجتمع المغربي.



    ب ـ المساهمة في الحركة النقابية، من أجل الارتباط بالعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، سواء تعلق الأمر بحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، الذي يعتبر حزبا للطبقة العاملة، ولكل الكادحين، أو بفيدرالية اليسار الديمقراطي، التي يفترض في مكوناتها الارتباط بالعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.



    والمساهمة في الحركة النقابية، لا يكون بمنطق استغلالها، في تكريس كافة أشكال الممارسة الانتهازية، التي صارت متفشية في معظم الإطارات النقابية: القطاعية، والمركزية، بل من أجل تحويل النقابة إلى إطار للتكوين، في مختلف المجالات المعرفية، التي لها علاقة بالواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، والأيديولوجي العلمي، والتنويري، لدحر الفكر الظلامي من صفوف الطبقة العاملة، ولجعل الطبقة العاملة في مستوى متطلبات الواقع النقابي، في إطار النقابة المناضلة، التي تسعى باستمرار إلى رفع الحيف عن العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، كما تعمل على قيادة نضالاتهم المطلبية، في أفق التحسين المستمر للأوضاع المادية، والمعنوية، وفرض إقرار السلم المتحرك، الذي لم تعد تطرحه النقابات كمطلب جوهري.



    ج ـ اهتمام حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وفيدرالية اليسار الديمقراطي، بالتكوين العلمي البناء، بالقضايا الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، من منطلق اعتبارها من اهتمامات الجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة؛ لأنه لا يعقل أن تهتم، وأن تعاني الجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة، بأوضاع معينة، ولا تدخل في إطار اهتمامات حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وفيدرالية اليسار الديمقراطي.



    فاهتمامات الجماهير الشعبية الكادحة، هي نفسها اهتمامات حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وفيدرالية اليسار الديمقراطي.



    د ـ فضح، وتعرية مختلف الممارسات الصادرة عن المجالس المحلية، والإقليمية، والجهوية، المسيئة إلى الجماهير الشعبية الكادحة، خاصة، وأن من واجب حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وفيدرالية اليسار الديمقراطي، تتبع عمل المجالس الجماعية المختلفة، والوقوف على ممارساتها، وإخضاع تلك الممارسات إلى التقويم اليومي، واتخاذ موقف منه، في إطار الحزب، أو في إطار فيدرالية اليسار الديمقراطي، وإبلاغ ذلك الموقف، بواسطة وسائل الإعلام المختلفة، إلى الجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة، لإشراكها في محاربة الخروقات، التي تمارسها الأجهزة الجماعية المختلفة، والاحتجاج على تلك الخروقات، التي تستهدف الالتفاف على مصالح سكان الجماعة، والتلاعب في مختلف المشاريع، التي لا تخضع لمعايير إعداد المشاريع ذات الجودة العالية، حتى تتمكن تلك الأجهزة من نهب الثروات المختلفة، مما يجعل المسؤولين، ومن يدور في فلكهم، يتسلقون سلم الإثراء بسرعة صاروخية.



    فعملية الفضح، والتعرية، تعتبر مسألة أساسية في ممارسة حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وفي ممارسة فيدرالية اليسار الديمقراطي.



    ه ـ تنظيم الاحتجاجات، ضد جميع الممارسات، التي تستهدف مصالح الجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة، سواء صدرت تلك الممارسات عن الإدارة الجماعية، أو عن إدارة السلطة الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، أو الإدارية، مساهمة من الحزب، ومن الفيدرالية، في فرض احترام إرادة الجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة؛ لأن احترام إرادة الجماهير الشعبية الكادحة، غير واردة في عرف المسؤولين عن السلطة، في مستوياتها المختلفة، نظرا لغياب سيادة الشعب، ولغياب الدستور الديمقراطي الشعبي، ولغياب الديمقراطية بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية. وهو ما يترتب عنه، بالضرورة، غياب دولة الحق، والقانون. ولذلك كان، ولا زال، تنظيم الاحتجاجات الجماهيرية ضروريا، من أجل فرض احترام إرادة الجماهير في الحياة اليومية، حتى تصير سيادة الشعب حاضرة في تلك الممارسة، ومن أجل أن تصير السلطة بيد الشعب.



    و ـ ومن واجب حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وفيدرالية اليسار الديمقراطي، تتبع أشغال البرلمان، والوقوف على نتائج تلك الأشغال، وتشريحها، ونقدها إعلاميا، ومن خلال العروض، والندوات، بالإضافة إلى اتخاذ المواقف اللازمة، والضرورية من قراراته، التي تلحق أضرارا بالجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة، لصالح الطبقة الحاكمة، ومن يدور في فلكها، من الريعيين، وغيرهم، حتى تصير الجماهير الشعبية الكادحة على علم بالأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، الناجمة عن القرارات التي يتخذها البرلمان وموقف الحزب، والفيدرالية منها، حتى تصير معرفتها أساسا لامتلاك الوعي بها، وبكون البرلمان ليس ديمقراطيا، وليس شعبيا، وتكون بذلك الوعي مستعدة لخوض المعارك الاحتجاجية، ضد ما يمارس في حقها، من المؤسسات (المنتخبة)، بما فيها مؤسسة البرلمان، التي لا يمكن إلا أن تكون مع الشعب، أو ضد الشعب.



    كما أنه من واجب الحزب، والفيدرالية، تتبع أشغال الحكومة، وفضح كل ممارساتها، التي تتناقض مع مصالح الجماهير الشعبية الكادحة، واتخاذ المواقف السياسية المناسبة منها، سعيا إلى جعل الجماهير تمتلك وعيها بكل ما تمارسه الحكومة في حقها، وبممارسة الحزب الذي يقود الحكومة، وبطبيعة ممارسات أحزاب الأغلبية الحكومية، ودور تلك الأحزاب في تكريس الاختيارات الرأسمالية التبعية، اللا ديمقراطية، واللا شعبية، وما يترتب عنها اقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، وسياسيا، مما لا تتضرر منه إلا جماهير الشعب المغربي، من الكادحات، والكادحين. وهو ما يقتضي من الحزب، ومن الفيدرالية، تكثيف التتبع، والفضح، واتخاذ المواقف، كأفضل وسيلة لجعل الجماهير الشعبية الكادحة، تمتلك وعيها، وتتعبأ، وتحتج ضد ما يمارس في حقها.



    وبناء على ما رأينا فإن على حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وفيدرالية اليسار الديمقراطي، أن يعبرا عن حضورهما فيما بين انتخابات جرت، وانتخابات ستجري في المستقبل، من خلال تكوين جمعيات ذات اهتمامات خاصة، والمساهمة في الحركة النقابية، من أجل الارتباط بالعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، والاهتمام العلمي، والبناء، بالقضايا الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، وفضح، وتعرية مختلف الممارسات الصادرة عن المجالس الترابية، المحلية، والإقليمية، والجهوية، المسيئة للجماهير الشعبية الكادحة، وتنظيم الاحتجاجات ضد مختلف الممارسات الصادرة عنها، والتي تلحق أضرارا كبيرة بالجماهير الشعبية الكادحة، وتتبع أشغال البرلمان، والوقوف على نتائج تلك الأشغال، وتشريحها في أفق نقضها، وتتبع اشغال الحكومة، وفضح كل الممارسات الصادرة عنها، لضمان الحضور المستمر لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وفيدرالية اليسار الديمقراطي، تنظيميا، وجماهيريا، وإعلاميا، في أفق الضمان الكامل، للارتباط بالجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة، وتوعيتها، وقيادة نضالاتها الخاصة، والعامة.






    أحدث المقالات



    روابط لمواضيع من سودانيزاونلاين


  • ثلاث شخصيات تبحث عن مؤلف حديث عن خوجلي والمطوع والسميط بقلم بدرالدين حسن علي
  • ورشة فرانكفورت للتنظيمات السياسية الأرترية .... وغياب النقد الراشد لها.. ؟؟!! بقلم محمد رمضان
  • سِرُّ في سوبا! بقلم ضياء الدين بلال
  • من هنا سأمد أذنىّ إلى لوس انجليس! بقلم هاشم كرار
  • أحان وقت أكل الهامبرجر والهوت دوق؟ بقلم عبد السلام كامل عبد السلام يوسف
  • رسالة الى الشعب المصرى بقلم عمر الشريف
  • كلنجة وحكاية مافيا الاتجار بالبشر (1) بقلم إسماعيل ابوه
  • جبهة الشرق ........ لماذا تمردت ؟؟؟؟ ولماذا جنحت للسلم ؟؟؟؟ بقلم هاشم محمد علي احمد
  • الحريات الأربع ...!! بقلم الطاهر ساتي
  • إنقاذي و(نص)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • هذا المواطن قابل للاهانة في كل مكان..!! ! بقلم عبد الباقى الظافر
  • مصر: عندما تشن الحرب على نفسها! بقلم الطيب مصطفى
  • شئ لله يازبير احمد حسن !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • سيدي الرئيس خمسة عجاف وسياسة مامون بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • المؤتمر الوطني والميثاق الملكي بقلم نبيل أديب عبدالله
  • والله .. إنه هو الله الواحد .. القهار بقلم موفق السباعي
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (40) وداعاً للكارلو ستاف وأهلاً بالكلاشينكوف بقلم د. مصطفى يوسف
  • قراءة تحليلية للأزمة الراهنة لرياضة كره القدم بالسودان ما بين قرارت أيلول الأسود 2008 وتدخل البرلما
  • الهجمة المصرية علي الرعايا السودانية – الأسباب والأبعاد المحتملة ومثل نشوف الفيل ونطعن ضله – قراءة
  • 50 سنة على حل الحزب الشيوعي: جمعيتكم سعيدة وبخيتة عليكم بقلم عبدالله علي إبراهيم






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de