اشطبوا خانة تاريخ الولادة و خانة الجنس من بطاقة الهوية الفلسطينية بقلم فادي قدري أبو بكر

محمود محمد طه: رحلة الكفاح والخيال
يا سوداني امريكا الان يمكنكم ارسال العفش و الشحن جوا و بحرا الي السودان
سودانيزاونلاين 20 عاما من العطاء و الصمود
عمومية بورداب الرياض الجمعة 31 يناير 2020 .. الدعوة عامة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-27-2020, 02:46 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-24-2016, 02:44 PM

فادي أبوبكر
<aفادي أبوبكر
تاريخ التسجيل: 05-05-2015
مجموع المشاركات: 29

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
اشطبوا خانة تاريخ الولادة و خانة الجنس من بطاقة الهوية الفلسطينية بقلم فادي قدري أبو بكر

    02:44 PM February, 24 2016

    سودانيز اون لاين
    فادي أبوبكر-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر



    يقول عالم الاجتماع الفرنسي جورج غروفيتش " أن الزمن يمر في بعض التجمعات أسرع منه في بعضها الآخر ، وأن بعض التجمعات تملك تقريباً مبطئات للزمن ، في حين تملك أخرى مسرعات له " . و يقسم غروفيتش التجمعات إلى تجمعات ذات وتيرة بطيئة ( المشتركين بالمجلة الدورية نفسها والمتأثرين بها ، أعضاء الحزب الذي لا يحضرون الاجتماعات ، الخ ..) ، تجمعات ذات وتيرة متوسطة ( تجمعات تلتقي بشكل دوري مثل النقابات، الأحزاب الشركات المساهمة وغيرها )، وأخرى ذات وتيرة متسارعة تجتمع بصورة دائمة ومستمرة مثل العائلات ، السجون، الوحدات العسكرية وغيرها .
    إذا ما أردنا تطبيق هذه النظرية على عائلات الشهداء والأسرى الفلسطينيين، فهم قبل أن يكونوا كذلك كانوا عائلات فلسطينية تقع تحت مظلة التجمعات ذات الوتيرة البطيئة، لأن ما يجمعهم هو هويتهم وقوميتهم فحسب. أما الاحتلال الإسرائيلي باعتقال أو اغتيال أبنائهم حولهم إلى مجتمعات ذات وتيرة متوسطة، فهم أصبحوا يلتقون بشكل دوري سواء في الزيارات بالنسبة إلى عائلات الأسرى، أو حفلات التأبين بالنسبة إلى عائلات الشهداء ، أو في الفعاليات الوطنية الأخرى . بمعنى آخر إن السياسات الاحتلالية الإسرائيلية جعلت الزمن يمر في بعض التجمعات الفلسطينية بشكل أسرع . فذوي الشهداء والأسرى والجرحى دخلوا ضمن التجمعات ذات الوتيرة المتوسطة، الأمر الذي جعلهم أقوى وأصلب في مواجهة السياسات الحيوية الإسرائيلية.
    إسرائيل تحاول دوماً ابتكار سياسات تهدف إلى تطييع الإنسان الفلسطيني وترويضه وتركيعه، وتسعى إلى سلخ هذا الإنسان عن هويته وهذه السياسات لم تستثني أحداً بغض النظر عن الفئة العمرية أو الجنسية التي ينتمي لها.
    أطفال فلسطين إما يعيشون في سجن كبير وطفولتهم البريئة مسروقة.. أو في معتقل صهيوني صغير تغيب فيه كل معاني الطفولة... فكيف نسميهم أطفالاً وهم بلا طفولة؟ ...
    نساء فلسطين من جانب آخر لم يُستثنوا من دائرة الاستهداف الإسرائيلي، فإسرائيل استهدفت نساء فلسطين وحولتهم إلى شهيدات..أسيرات .. أمهات شهداء .. أمهات أسرى .. أخوات شهداء .. أخوات أسرى .. بنات شهداء وبنات أسرى. إلا أن هذا حولهم أيضاً إلى فلسطينيات، فأناملهم ليست كأنامل باقي إناث العالم، أناملهم صارت تصنع تراثاً يجسد أملاً وصموداً.
    أصبحت النساء أشد المنافسين للرجال وربما أكثر عناداً منهم، ومن الشواهد البارزة اليوم مرابطات الأقصى اللواتي سجلن قصة صمود على أعتاب بيت المقدس.. صموداً لم يكن بصمود إناث عاديات، بل كان صمودً فلسطينياً وصمود هوية بعيداً عن أي فئة جنسية.
    سلاح الاحتلال لإعدام الهوية الفلسطينية قد انفجر في وجهه، فسياساته لم تردع الإنسان الفلسطيني، بل صنعت أبطالاً من كافة الفئات العمرية والجنسية ها هم يسجلون انتصارات يومية للهوية الفلسطينية.
    النظرية التي يمكن أن نخرج بها اليوم، أنه كلما ازدادت السياسات الإسرائيلية همجيةً ووحشيةً، ازدادت الهوية الفلسطينية صموداً.
    لم يعد المجتمع الفلسطيني يقسم إلى فئات عمرية أو جنسية، بل إلى حملات مواجهة للسياسات الإسرائيلية ووحدات تحرس الهوية الفلسطينية.
    أشطبوا خانة تاريخ الولادة و خانة الجنس من بطاقة الهوية الفلسطينية لأن في فلسطين لم يعد هناك فئة عمرية أو جنسية أو نوع... في فلسطين هناك فلسطينيون فقط ... حيث أن فلسطنة الإنسان كافية لفهم كافة جوانب حياته .

    فادي قدري أبو بكر
    [email protected]



    أحدث المقالات

  • علينا ألا نتورط في سوريا..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • (غاء) غنم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • وحتى لا يحدث هذا بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • اقرأ أيها المسلم حتى تعلم فتفعل بقلم الطيب مصطفى
  • حملة الشيخ الطاهر الشبلي الإنتقامية لشهداء كرري بروفسير/ مكي مدني الطاهر الشبلي
  • نتائج الحوار والإرادة السياسية!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مسرحية الانتخابات الإيرانية.. استنساخ الوجوه ونشر الغسيل بقلم وائل حسن جعفر
  • مقتطفات من كتاب الطباشيرة والكتاب والناس 4 مذكرات معلم قديم بقلم هلال زاهر الساداتي






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de