إسرائيل و فلسطين و حكايات المدينة السودانية (1) بقلم عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 06-14-2021, 04:11 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-07-2020, 05:43 AM

عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)
<aعبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)
تاريخ التسجيل: 08-18-2019
مجموع المشاركات: 37

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
إسرائيل و فلسطين و حكايات المدينة السودانية (1) بقلم عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)

    04:43 AM February, 06 2020

    سودانيز اون لاين
    عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    نظرية الثورة و الثورة المضادة


    التوهان عن الهدف أحياناً ينتج عن إضطّراب معرفى ( العوز الإدراكى), فيصبح الإنسان غير قادر على التحكم على إتجاه السير و السيطرة على وحدة الموضوع نتيجةً لإتباس الفروع مع الأصول و الخاص مع العام , البعيد و القريب , و هذا من شأنه توليد متلازمة الفصام الإجتماعى , هذا ما يحدث كثيراً فى علاقات الدولة مع الشعب فى السودان, حينها يستطيع القراصنة تغييب الشعب عن الحقائق, و تحميل إبليس و أسرائيل و أمريكا الفشل السياسى للدولة بنجاح بنسبة 100% , من الطرائف الإنقاذية ,عندما ضربت الولايات المتحدة مصنع الشفاء فى 20/أغسطس/1998 قامت الحكومة ( الحركة الإسلامية) بحشد مجموعة من البشر فى مدينة جوبا للتنديد بضرب مصنع الشفاء بدعوى أنّ ذلك تم من أمريكا كتغطية على فضيحة مونيكا لونيسكى, عليه نظمت تلك الجهات جلالة ( موال ) فاضحة الألفاظ تم ترديدها فى مسيرة جوبا ضد أمريكا صراحةً و اليهود ضمناً, لكنى لا أعلم من قام بنظم هذه القصيدة الفضيحة و إرسالها إلى جوبا, علماً بأنّها غير قابلة للنطق فى الخرطوم .
    حكى الياهو سلمون ملكا رئيس الجالية اليهودية بالسودان حتى عام 1970 , حكى " عندما شارف عيد الفصح ( عيد يهودى) فى عام 1948م أبان الإنتفاضة الفلسطينية , طلبوا بعض الطرود التى تحتوى على فطائر المازة ( فطائر يستخدمها اليهود فى أعيادهم) من لندن , جلبت فى صناديق عليها ديباجات رُصعت بنجمة داؤود , عندما وصلت بورتسودان حجزها ضابط الجمارك بسبب الديباجة اليهودية و أصرّ على عدم المرور إلا بعد نزع الديباجة و ذلك تضامناً مع الفلسطينيين ضد الإحتلال. فأتصل المسؤول عن هذه الطرود بشخصية كبيرة بوزارة الداخلية بالخرطوم , فرد الأخير " دعه ينزعها ( يقصد نجمة داوود) طالما إنّها ما زالت باقية على كتفه و لا يعلم ما هى أصلها ( يقصد علامات رتبة الضابط) .
    فى منتصف التسعينات قامت إسرائيل بضرب عدد من الشباب الفلسطينى و أستشهد عدد منهم , أرسلت حكومة الجبهة الإسلامية فى السودان برقية تهنئة ( ليس تعزية) لحماس بمناسة الإستشهاد, بغض النظرعن الظروف التى حدث فيها الموت يتوجب على الإنسان المسلم الترحم علي الموتى إن لم يكن ذلك حداداً , فكيف لشخصٍ يستطيع أن يحتفل بمناسبة موت أقربائه فى كرنفالات مثل إحتفالات عرس الشهيد. هذا يجافى الواقع ,و إلا يكشف عن خلل نفسى و عقلى , سمع عمر بن الخطاب بعض النسوة يبكين على خالد بن الوليد، فأراد بعض الرجال منعهن، فقال لهم: دعهن يبكين على أبي سليمان، ما لم يكن نقعأ و لقلقة .
    فى 2009 قامت إسرائيل بقصف رتلاَ من السيارات على ساحل البحر الأحمر, لم يكن ذلك مجرد إتهام إنّما أعلنت صحيفة " يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية عن مصادر أمنية أنّ طائرات أف 16 قامت بقصف عدد 23 شاحنة داخل الأراضى السودانية تحمل أسلحة مهربة من إيران إلى فلسطسن , و هذا يعنى أنّ هذه الأسلحة مرت بقبالة سواحل سلطنة عمان , اليمن الأراضى الصومالية , جيبوتى , أثيوبيا , أريتريا و ثم كانت سوف تعبر بمصر إلاّ أنّ الموقع المناسب و المحفز لتنفيذ العملية على ما يبدو كان فى السودان , للمعلومية أنّ عمليات القصف كانت مرتين فى أواخر يناير /2009 و فبراير , ليس هذا فحسب , فى 2011 قامت طائرة عمودية بقصف عربة أكسنت فى منطقة كلانيب بالقرب من بورتسودان , بعد متابعة طويلة و لصيقة بدون أن تكتشفها السلطات الرسمية , و حسب الخبر نقلاً عن شهود عيان, قيل أنه بعد تنفيذ العملية هبطت الطائرة بالقرب من الساحل لفترة إستراحة قصيرة. رد الفعل الرسمى كان على التلفاز الرسمى حيث أعلن وزير الدفاع عن "نظرية الدفاع بالنظر" التى أذهلت مقدم البرنامج (ليس اسرائيل) و أدهشت المشاهدين, و حال لسان الوزير يقول إنى لآتٍ بما لم يأتى به الأوائل.
    نقلت أخبار مدينة الخرطوم أنّ رشاد فراج الطيب السراج ( مدير السياسة الخارجية للمجلس السيادى)، قدم إستقالته من المجلس بسبب لقاء رئيس السيادة بوزير الوزراء الإسرائيلى, قائلاً فى رسالته: “بعد سنوات حافلة بالعطاء، أجد اليوم عسيراً ومستحيلاً على نفسي الإستمرار في موقعي، إذ يتعين علي أن لا أخدم في حكومة يسعى رأسها للتطبيع والتعاون مع الكيان الصهيوني، الذي يحتل القدس الشريف ويقتل أهلنا في فلسطين ويعربد في أوطاننا العربية دون رادع”. وأضاف “إن أمانة التكليف تقضي أن أقدم استقالتي قبل أن أرى أعلام الكيان الصهيوني ترفرف على سارية القصر”.
    لكن المفارقة لدى هذه الشخصية الوطنية إنه لم يقدم إستقالته عندما قام النظام البائد بإنجاز شكل من أشكال القتل المجانى الذى لم تشهده فلسطين فى تاريخها الكامل على الإطلاق. قتلاً أثار شماتة الشامتين علينا عندما أطل مدير المخابرات الإسرائيلى شامتا حين قال" ما فعله النظام الحاكم فى السودان مع شعبه يدعو للتعجب, على مدى حكمنا على فلسطين التى تعتبر نفسها دولة اخرى لم يغتصب الجيش الاسرائيلى امراءة فلسطسنية واحدة ناهيك عن رجل ....) مشيراً إلى حادثة الأستاذ أحمد الخير.
    خلال الـ 30 سنة السابقة, فلسطين سجلت درجات أعلى من السودان فى مؤشرات التنمية البشرية , نأخذ عام 2019 كمثال حى حيث سجلت فلسطين معدل يساوى 0.686 و السودان سجل 0.502 , و هذا يعنى ان فلسطين متقدمة على السودان بــ 1.4 مرة فى الحياة النوعية أو ما عُرف بالحياة ( الكريمة) , اذن كان علي الدولة السودانية أوّلاً أن تحقق مستوىً من الكرامة لصالح شعبها بقدرٍ ما , قبل أن تبحث عن هذه الكرامة للفلسطينيين ( لا أعنى القدس) , عالمياً أحتلت فلسطين المرتبة رقم 114 فى مستوى التنمية البشرية فى نفس العام, بينما أحتل السودان المرتبة رقم 165, عليه كان ينغبى على السودن أن يكون فى مقدمة صفوف من يراهم مستضعفين حتى يحقق لهم الحماية الكاملة .
    هذه المقتطفات البسيطة تعكس المفارقات المدهشة ما بين الواقع الخارجى بحقائقه المجربة و المطبقة و تصوراتنا نحن فى الداخل عن هذا المحيط الهائل الذى يبدو كأنه لا شىء .
    أسئلة باقية :- لا يخفى على أحدٍ أنّ نزاعاً ظل عاسراً على علاقات الدولتين ( إسرائيل و السودان) فما هو موضوع الصراع؟ هل هو القدس كبقعة مقدسة؟ أم فلسطين ككيان سياسى ؟ و ما هى شخوص الطرف الآخر ؟ هلى هى إسرائيل كدولة ؟ أم اليهود كشعب ؟ , و ما هى صفة الصراع؟ هل هى دينية ما بين الاسلام فى السودان و اليهودية فى اسرائيل ؟ ام هى سياسية و ما هو موضوع السياسة فيها؟.
    لنا فى الحديث بقية
    عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)
    رسائل الثورة (23) 7/2/2020

    [email protected]
    facebook:Abdurrahman Salih






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de