ذكرياتي في الشرطة

المنصة السودانية لمواجهة كورونا تدعو السودانيين للمساهمة في مواجهة جائحة كورونا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 04-06-2020, 10:14 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-20-2020, 04:14 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
ذكرياتي في الشرطة

    04:14 PM March, 20 2020

    سودانيز اون لاين
    محمد الحسن حمدنالله-برستول بريطانيا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    (١) ذكرياتي في الشرطة

    لن ننسي أيامًا مضت مرحاً قضيناها لن ننسي أياماً مضت لن ننسي ذكراها الشرطة كتاب قرأته فأحببته لكني لا أرغب في إعادة قراءته لتبقي الذكريات صادقة وجميلة سأعود بإذن الله للكتابة مفصلاً في هذه الذكريات ما وسعني الوقت وتركني الكسل😀








                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:16 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٢) ذكرياتي في الشرطة

    الشمال أتي والغرب أتي تلاقي وحدة وطنية يا مرحي فالوالد رحمه الله من الجابراب من محلية المتمة ريفي شندي والوالدة أطال الله في عمرها من التعايشة من رهيد البردي فكانت صرخة الميلاد في نيالا عروس ربوع دارفور نشأت وترعرعت وإخوتي بين أهلنا البقارة والجلابة وأهلنا من عموم قبائل دارفور العربية وغير العربية فلقد كانت نيالا وما تزال بوتقة إنصهار لأعراق السودان المختلفة كالخرطوم تماماً لم نكن نكترث لقبائلنا وأعراقنا ربما كان هذا المزيج ترياق مضاد للعصبية القبلية إلتحقت بمدرسة حي الإسبتالية الإبتدائية المجاورة لمنزلنا بحي الجمهورية ومنها إنتقلت لمدرسة جنوب دارفور الثانوية العامة نيالا لدراسة الصفين الأول والثاني لأنتقل إلي الخرطوم وأدرس الصف الثالث بمدرسة بيت المال الثانوية العامة ثم المرحلة الثانوية بمدرسة أم درمان الأهلية الثانوية العليا كان لابد من هذه المقدمة لأنها شكّلت ملامح علاقتي بالشرطة مستقبلاً حيث كان يعمل خالي عليه الرحمة كصف ضابط بالشرطة بنيالا وأبناء خالي زملائي في المدرسة الإبتدائية والثانوية العامة ولم نكن نفترق إلا قليلاً وكنت أقضي معهم كثير من الوقت في منزلهم في قشلاق الشرطة المجاور لمركز الشرطة كنا وقتها مع أولاد القشلاق مولعين بحفظ أرقام عربات الشرطة ولا أزال أحفظها عن ظهر قلب وكذلك أسماء العساكر السواقين وأسماء الضباط الذين عملوا بشرطة نيالا وكانوا من نجوم مجتمع المدينة جلست لإمتحان الشهادة السودانية في العام ١٩٧٩ وكانت رغبتي الإلتحاق بالكلية الحريية وقد أعددت العدة لذلك بدخولي التدريب العسكري ( الكديت ) في المرحلة الثانوية إخترت المساق العلمي رغم علمي بتواضع قدراتي في الرياضيات طبعاً الإختيار الزمن داك كان نوع من القشرة عشان كده لامن ظهرت النتيجة ما أخدوني في الكليات العلمية كما كان متوقعاً وكان في حكم المؤكد لو أني إمتحنت أدبي لذهبت إلي كلية القانون جامعة الخرطوم رغبتي الثانية لكن علي أية حال أنا ماشي العسكرية والشهادة السودانية تكفيني😀 الحلقة القادمة كيف قدمت لكلية الشرطة بالصدفة المحضة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:17 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٣) ذكرياتي في الشرطة

    التقديم لكلية الشرطة

    ذهبت إلي مركز شباب أم درمان أحد مراكز التقديم للشهادة السودانية لإستخراج الشهادة فإذا بي أقابل دفعتي في الأهلية الثانوية وزميلي في التدريب العسكري ربيع بكري وبيده أورنيك لونه أزرق فاتح ( لبني ) سألت ربيع عن الفورم قال لي دا بتاع كلية الشرطة تحصّلت عليه منذ قليل من كمندانية أم درمان وشجعني علي الحصول علي واحد قلت ليهو مش كان مفروض نقدم الكلية الحربية قال لي ياخي البوليس أفضل من ناحية إجتماعية لأنهم بشتغلوا مع المواطنين قلت ليهو كلية البوليس دي قالوا بتاعت واسطات وما قاعدين يشيلوا أعداد كبيرة زي ناس الكلية الحربية قال لي نحن ما خسرانين حاجة نقدم للبوليس ولو ظهر التقديم للكلية الحربية نقدم برضو محل ما شالونا نمشي وجدت كلامه مقنع مجرد ما إنتهيت من التقديم للشهادة السودانية بقيت ماشي لكمندانية البوليس في أم درمان شارع أزهري قبل كبري شمبات لكني لم أكن أعرف موقعها رغم إنها مجارورة لمدرستي بيت المال الثانوية العامة في الملازمين جوار الإذاعة أهه في زحمة مركز الشباب لقيت شاب ظريف إسمه أنس من أولاد حي عبدالله خليل في أم درمان قال لي أرح أنا ذاتي ماشي عايز أقدم للبوليس في الطريق حكي لي قصته قال لي أنا قدمت لكلية البوليس السنة الفاتت لكن ما شالوني لأنه أولاد حلتنا كجوني😀 قلت ليهو الحصل شنو قال لي مجرد ما شلت الأورنيك قمت حلقت صلعة جاهز للكلية أهه أولاد الحلة شبكوني ليك يا جنابو يا جنابو لامن طيروني من الكلية ماشي المرة دي أجرّب حظي لكن مافي حلاقة صلعة تاني😀 في مدخل الكمندانية وجدت ضابط شرطة برتبة الملازم وجيه ومهندم يستغل عربة لاندروڤر بُنية اللون ومعه بعض العساكر يبدو أنهم في مهمة خارج الرئاسة لا شك أن مشهد الضباط زاد من حماسي للتقديم لكلية الشرطة الضابط عرفت إسمه فيما بعد وهو السيد عصام شريف الدفعة ٤٢ الذي نُقِل إلينا في الكلية فيما بعد عن طريق الخطأ لصغر رتبته علي ما أعتقد وأمضي معنا يوماً واحداً في الكلية شحطنا إدارة داخلية بالنهار وصرف لينا فارغة ولعل عبارته الشهيرة التي حفظتها عنه دفعتنا هي أن التمام نوبة عظيمة طبعاً هذا ليس بحال تقليل من شأن أحد قادتنا المميزين لكن وقتها لم يكن في إسطاف الكلية من هو برتبة الملازم ماعدا الملازم النور تركاوي والملازم عبدالله سعد وهم من صف ضباط الكلية الذين تم ترفيعهم إلي رتبة ملازم وحتي معلمينا الأجلاء من الدفعة ٣٧ عندما إلتحقوا بالكلية كانوا برتبة الملازم أول دخلنا ورفيقي إلي حيث مكتب تسليم الأرانيك تم تسجيل إسمي وقياس طولي أظنه كان ٥ قدم و٨ بوصات وهو الطول المطلوب وخرجنا كلٌ إلي حال سبيله ملأت الفورم مع الحصول علي شهادة سكن وشهادة عدم زواج وإنتظرت إستلام الشهادة السودانية وقدمت الطلب مكتملاً إلي رئاسة الشرطة أم درمان وبقيت في الإنتظار ذلك كان آخر لقاء لي بالأخ ربيع بكري حتي طابور مايو لاحقاً وهو لم يجتاز معاينات الشرطة لكنه إلتحق بالكلية الحربية الدفعة ٣١ بتاعت السيدالفريق أول البرهان علي ما أعتقد وللأخ ربيع الفضل في دخولي لكلية الشرطة أمارفيقي إلي الكمندانية أنس فللأسف لم أجده في الكلية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:18 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٤) ذكرياتي في الشرطة

    المعاينات لدخول كلية الشرطة

    أرجو التنبيه إلي أنني أكتب هذه الوقائع
    والأحداث التي حدثت منذ سنوات طويلة من الذاكرة وبالتالي فالخطأ وارد وعليه فأنا منفتح ومُرحِّب بأي تصويب أو تعديل أو إستدراك أو ملاحظة من الدفعة أو الزملاء أو من المتابعين عامة كما سألجأ إلي التقريب في الأرقام والمدد لعدم التأكد منها بالضبط ولو حاولت التدقيق لإستغرق مني ذلك زمناً وجهداً لا قِبل لي به في إنتظار معاينات الشرطة قدمت للبعثات للجامعات والمعاهد المصرية وفيما بعد ظهر التقديم إلي الكلية الحربية فقدمت كذلك لم ننتظر طويلاً حتي تم الإعلان عن المعاينة الأولي لكلية الشرطة وهي الإمتحان التحريري متأكد من مادتي المعلومات العامة وإمتحان الذكاء أو إختبار العقل ولكني لست متأكداً من إمتحان اللغة الإنجليزية أظن أن عدد الجالسين كان بضعة آلاف الإمتحان لم يكن صعباً خاصة وأن المعلومات العامة كانت من المواد المحببة عندي وبقينا في إنتظار النتيجة ولم يدم الإنتظار طويلاً فقد ظهرت النتيجة بإختيار حوالي ١٥٠ شخص من المتقدمين للذهاب إلي الكشف الطبي ولم يكن إسمي من بينهم☺️ رغم المعلومات بصدور كشوفات كملاحق لاحقاً في حال لم يجتاز بعض المختارين للكشف الطبي إلا أن اليأس بدأ يتسلل إلي قلبي خاصة وقد ظهرت نتيجة البعثات المصرية ولم أكن من بين المختارين كذلك😌 هنا شبه قِنعت من كلية الشرطة وبقي الأمل في الكلية الحربية واتخذت قراراً بأن لا عودة للجلوس لإمتحان الشهادة السودانية مرة أخري ولو لم أوفق في الإلتحاق بالكلية الحربية فسأذهب إلي مدينتي نيالا التي يشدني إليها الحنين وأعمل كموظف أو معلم وحتي ذلك الوقت كان لا يزال للوظيفة بعض من بريق أما التدريس فكانت رغبتي المفضلة في سنيني الباكرة في المدرسة الإبتدائية وقد قضيت أسبوعاً كمعلم بعد إمتحان الشهادة السودانية في مدرسة بُلبُل أبو جازو الإبتدائية حوالي ٤٠ كلم غرب نيالا علي طريق نيالا كاس زالنجي عندما كنا في زيارة بعض لأصدقاء المعلمين هناك المدرسة كانت داخلية بسيطة مبنية من القش حتي سكن المعلمين لكنها كانت من أجمل وأخصب الفترات التي زادت من تعلقي بمهنة التعليم معذرة للإستطراد الدي جاء عفو الخاطر الأيام تمضي رتيبة في الخرطوم في إنتظار المجهول وفي ذات مساء وأنا أقيم مع أبناء عمي في الثورة الحارة الثامنة نشاهد نشرة أخبار التاسعة في التلفزيون إذا بطارق يطرق الباب مبعوثاً من قريبتي التي تقيم في الثورة الحارة الخامسة والتي يفصلها عن الثامنة شارع واحد ماذا كانت الرسالة هذا ما نعرفه غداً بإذن الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:19 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    ذكرياتي في الشرطة

    (٥) فحوي الرسالة

    أبلغني الرسول أن إسمي ضمن آخرين ورد في نشرة الثامنة المحلية في الراديو بأن علينا الذهاب غداً إلي القمسيون الطبي لإجراء الكشف الطبي للدخول إلي كلية الشرطة في تمام الساعة التاسعة صباحاً كان خبراً ساراً ومفاجئاً في ذات الوقت حيث لم يكن متوقعاً طبعاً عشان تنقل نفسك من مرحلة القنع لمرحلة الأمل دي مرهقة نفسياً شديد وفي البال أن لا تمر من الكشف الطبي ولأبسط الأسباب ولو مريت إحتمال عدم مرورك في معاينة مفتش عام الشرطة الأخيرة وارد جداً لكن علي أية حال ليس لدي ما أخسره والخطة ب جاهزة كانت تلك الهواجس جزء من أحلام مابين النوم واليقظة لليلتي الطويلة تلك فقد صحوت باكراً وبعد صلاة الصبح توجهت إلي محطة المواصلات مستقلاً البصات إلي الخرطوم حيث القمسيون الطبي كنا حوالي ال ٦٠ من المتنافسين أثناء النقاش علمت أن بعض الذين أجروا الكشف الطبي تم إستبعادهم لأسباب مختلفةً منها النظر لكن هناك سبب إسمع به ولأول مرة كان كافياً لإستبعاد صاحبه من القبول في الكليات العسكرية وإن كان صحيحاً مية في المية والسبب هو الفلات فوت أو الرِجل المسطّحة! عادةً بإطن القدم يكون في شكل قوس إلي الداخل لكن في القدم المسطحة لا يوجد هذا القوس وبالتالي يعيق سريان الدورة الدموية في حالة الوقوف لساعات طويلة في الإدارات الداخلية في الكليات العسكرية المهم دخلنا المعاينة وأمضينايوماً كاملاً نتنقل بين الفحوصات والعينات التي يحتاج بعضها إلي خلع الملابس كاملة🙈 قلت الخازوق بعد التنازلات دي كلها يقولوا ليك يفتح الله 😀 عدت البيت ويقيني أنني قمت بما عليّ والباقي علي الله ودخلت في فترة إنتظار أخري لم تدم طويلاً فإذا بقريبي المرحوم الباشمهندس مختار السناري يزورنا في البيت مساءً وقد حمل إلي خيراً ساراً لا علاقة له بالشرطة ماهو؟ كِن حيين نلاقو تاني بتان فتكم بعافية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:20 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٦) ذكرياتي في الشرطة

    معهد ود المقبول للمياه الريفية

    الخبر السار الذي زفّه لي قريبي المهندس في هيئة توفير المياه هو أن معهد ود المقبول للمياه المدعوم من برنامج التنمية في الأمم المتحدة أعلن عن قبول دفعة جديدة وينتهي التقديم خلال أسبوع نصحني قريبي بالتقديم من واقع خبرته في عمل المياه وأن وظيفة خريجي المعهد مضمونة في هيئة توفير المياه وكذلك لمن أراد الإغتراب في دول الخليج فضلاً عن أن المعهد مدعوم من الأمم المتحدة وهو بالتالي في وضع مالي أفضل من باقي مؤسسات التعليم العالي وافقت علي الفور للتقديم للمعهد سيما وأن دخولي إلي كلية الشرطة أقرب إلي الشك منه إلي اليقين غادرنا قريبي علي وعد أن أجهِّز المستندات المطلوبة وأهمها شهادة سودانية مساق علمي😍 أهو إختياري للمساق العلمي وإن كان بغرض القشرة جاب نتيجة خلال يومين كنت في مكتب قريبي في رئاسة هيئة توفير المياه جوار شارع النيل وسلمته المستندات الذي بدوره أخذها إلي الكدرو حيث يوجد معهد ود المقبول جوار مسلخ الكدرو ماهي إلي أيام معدودات حتي أعلن المعهد عن المعاينات في الصحف ذهبت وآخرين للمعاينات كانت المعاينة فردية شفهية وكتابية باللغة الإنجليزية حيث مدير المعهد فلبيني إسمه الفرد دي توباس والمدير المناوب سوداني وهو دكتور الشيخ وبعد مراجعة المستندات بدأت المعاينة التي إستمرت لأقل من ساعة كل ما أذكره عنها الآن عبارة الأمطار هطلت في السهل بغزارة باللغة الإنجليزية طبعاً النطق بتاع كلمة سهل وطائرة باللغة الإنجليزية واحد لكن طريقة الكتابة مختلفة فبعض الجالسين للمعاينة كتبوا طائرة وديل ركبوا التونسية😀 عدت للبيت والحاري أخير من المتعشي😀 والترجمة تفسد المعني فبدلاً من إنتظار تنفيذ الخطة ب أصبحت في فسحة من الأمل لم يمض أسبوع إلا وقد أعلن المعهد إسمي ضمن المقبولين للمعهد وتحديد موعد دخول الطلبة للمعهد المزود بداخليات لسكن الطلاب وخلال أسبوع كنت ضمن آخرين في معهد ود المقبول حيث تم توزيعي في قسم المياه السطحية وهناك تخصصات أخري كالمياه الجوفية والتركيب الجيلوحيا .. الخ تم توزيعنا علي الغرف وعددنا قليل في كل التخصصات لا يتجاوز المئة طالب والمعهد ينتشر في مساحة واسعة من الأرض بها ٨ آبار مياه ومجموعة صهاريج كنا نستحم في اليوم عدد من المرات لكثرة المياة طبعاً الموية قاطعة دي ما معانا لأنو نحنا سياد الرصّة😀 اليوم التالي لدخولنا المعهد بدأنا الدراسة طوالي فالمعهد قمة الإنضباط في المواعيد والدراسة والخروج والدخول كان يُسمح لنا بالخروج أيام الإثنين والخميس بعربات المعهد لوري وبص مخصص للطلبة بخلاف عربات الإدارة والأساتذة يوم الإثنين يأخذنا البص الساعة الرابعة مساء بعد الغداء إلي المحطة الوسطي الخرطوم حيث يذهب الطلبة لقضاء أغراضهم ويعود البص الساعة التاسعة مساء للمعهد أما يوم الخميس فيذهب البص في نفس الرحلة ويعود الخميس للذين يرغبون المبيت في المعهد ويعود الجمعة مساءً لمن يقضون الليلة مع ذويهم في الخرطوم في فترة وجيزة تعوّدت علي المعهد والزملاء والدراسة ونسيت البوليس خاصة وقد صرفت الإعانة الشهرية من المعهد البالغة ٤٥ جنيه وهو مبلغ محترم وقتها خرجت الخميس نهاية الأسبوع الثاني في المعهد وأطلعت علي الجرائد لأجد الخبر الذي قلب حياتي الدراسية والعملية رأساً علي عقب فحوي الخبر في المنشور القادم بإذن الله أقودو عافية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:21 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٧) ذكرياتي في الشرطة

    معاينة مفتش عام الشرطة ودخول الكلية

    خرجت من معهد ود المقبول يوم الخميس لأطلع علي الصحف بعد غيبة حيث لم تكن تصلنا بإنتظام في المعهد كانت المفاجأة أن أجد في صفحات الإعلانات أن إسمي ضمن آخرين مطلوب حضورنا للمعاينة الأخيرة لكلية الشرطة وهي معاينة مفتش عام الشرطة صباح نفس يوم الخميس! وستتوالي المعاينات الأخيرة الأسبوع القادم إعتباراً من السبت لم تنته الدهشة هنا بل وجدت إسمي في إعلانات صحيفة أخري ورد ضمن المطلوبين للمعاينة الأولي للكلية الحربية يوم السبت القادم! عندها حضرني قول الشاعر تكاثرت الظباء علي خراش فما يدري خراش ما يصيد فبعد أن وطّنت نفسي علي معهد ود المقبول هاهي الحيرة تلفني مجدداً أي الطرق أسلك؟ بالنسبة لي معهد ود المقبول مضمون لكن الشرطة ليست كذلك فيمكن أن لا أنجح في معاينة مفتش عام الشرطة بسبب عدم ذهابي في المواعيد المحددة أو لأي سبب آخر وما أكثر هذه الأسباب أما الكلية الحربية فلا مجال للدخول من جديد في لعبة الرولا كوستا التأرجح بين الأمل وخيبة الأمل فعزمت علي الذهاب إلي المعاينة الأخيرة لكلية الشرطة دون أن أخطر أحداً فإذا ما تم قبولي فذاك هو المطلوب أما إذا لم يتم ذلك سأعود إلي معهدي لا من شاف ولا من دري متمثلاً أغنية مجذوب أونسه شلنا شوقنا رجعنا بيهو😀 عدت إلي المعهد مساء الجمعة وأنا مشتت الذهن شارد الأفكار في إنتظار الموعدِ بِتُ ليلة إستوي فيها عندي النوم واليقظة بعد صلاة الصبح قديت السلك حرفياً فالمعني المجاز في هو الهروب لكني خرجت من فتحات المعهد المسوّر بالسلك الشائك تحاشيت الخروج عبر البوابة الرئيسية إمعاناً في السرية وخشية إفتضاح أمري المسافة بين معهد ود المقبول وشارع الكدرو الرئيسي تزيد عن الكيلومتر كانت الأراضي عبارة عن خلاء سوي مسلخ الكدرو المنازل قليلة ومتناثرة كنت أسير بسرعة رغم أن الوقت لا يزال باكرًا مرتدياً منطلون جينز وقميص جنز وصلت الزلط وركبت المواصلات حتي الخرطوم ومنها إلي بري حيث مقر كلية الشرطة عند دخولي الجزء الغربي من الكلية مكان تواجد مكاتب الإدارة وجدت بعض المتخلفين عن معاينة الخميس فاطمأن قلبي وآخرين كان معاينتهم نفس اليوم تم إصطحابنا إلي أسفل مكتب مدير الكلية حيث تجري المعاينة وهو يقع في الطابق الأول خفقان قلبي يزداد وبوتيرة منتظمة منذ مغادرتي المعهد وبلغ الذروة وأنا أصعد الدرج حيث المعاينة جاء دوري ودخلت فإذا بمدير عام الشرطة الفريق عبدالله حسن سالم يتوسط مدير كلية الشرطة والمعاهد وعميد كلية الشرطة وقادة الكلية وهو مشهد مخيف لطالب حديث عهد بالشرطة والفريق عبدالله حسن سالم رجل مُهاب الجانب صارم القسمات بعد أن تم قياس طولي مرة أخري والكشف عن إستقامة الأيدي والأرجل سألني المفتش العام ودون مقدمات وعينيه ترمقني من تحت نظارته السوداء ليه جاي متأخر عن مواعيدك يوم الخميس قلت متمتماً ما كنت عارف حسناً أنه تجاوز ذلك السؤال سريعاً وإلا لكنت في ورطة السؤال الثاني ليه عايز تبقي ضابط شرطة أجبت أن هذه رغبتي ويعجبني الدور الذي تقوم به الشرطة في حماية المجتمع ثم إلتفت إلي معاونيه ذات اليمين وذات الشمال وقال بالإنجليزية He is too young إنه صغير جداً فرد عليه أحد معاونيه بالإنجليزية وأظنه المقدم شرطة أمين عباس المسؤول عن الميدان في ذلك الوقت بأن فترة التدريب كافية لبناء جسمه وافق الحضور علي كلامه بخفض رؤوسهم وطُلب مني الإنتظار مع الطلبة أسفل السلم نزلت وأنا أحمل شعوراً مختلطاً تجاه النتيجة بدت لي مسافة السلالم طويلة إلتحقت بباقي الطلبة في إنتظار المجهول ماذا كانت النتيجة هي موضوع المنشور القادم بإذن الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:28 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٨) ذكرياتي في الشرطة

    اليوم الأول في كلية الشرطة

    لم ننتظر طويلاً ليأتي البشير ويتلوا علينا الأسماء علي أننا إجتزنا المعاينة وتم قبولنا ضمن طلاب الشرطة الدفعة ٤٦ كانت فرحتنا عظيمة ممزوجة بالدهشة وعدم التصديق تبادلنا التهاني ولم نكن نعلم وقتها أننا قد ودعنا حريتنا لعامين كاملين إستلمتنا إدارة الكلية ممثلة في بعض الضباط والصف وقادونا إلي ميدان البيادة المجاور لمباني الإدارة من الناحية الشرقية وجدنا طلبة آخرين في الإنتظار لا أدري علي وجه التحديد هل ذهبنا لمخازن المهمات المجاورة لصرفها أم ذهبنا للعنابر في الجونير مباشرة لصرف المهمات والتعليمات المستديمة ولست متأكداً إن صرفنا المهمات دفعة واحدة أم علي دفعات علي أية حال المهمات هي كل ما يلزم الطالب في سكنه وعمله وهي عبارة عن ملايات وأكياس مخدات ومشمعات فرش لأغراض دروس السلاح وضربنار وتُستخدم كنِمرة في المأموريات إلي جانب البطانية والمخدة كما تشمل المهمات لبسة الطُلبة وهي تشبه إلي حد كبير لبس المساجين فهي عبارة عن قميص من قماش الدبلان القطني الأبيض بدون ياقة ومعها سروال فوق الركبة عادةً تُلبس مع حذاء الباتا الطُلبة تستخدم في البداية في طوابير البيادة والقيام بأعمال نظافة الكلية وقطع النجيلة كما تُستخدم في تمام الساعة التاسعة مساءً الحتمي وأي تمامات مفاجئة ومن المهمات كذلك لبس تلاتة وهو القميص والمنطلون الكاكي والقاش والبوت والكاب وهو يستخدم مع لبس تلاتة للمحاضرات والسايد كاب ويستخدم مع لبس تلاتة في البيادة ودروس السلاح بعد إستلام المهمات كان حلّاق الكلية عبدالفضيل جاهز فسلّمنا رؤوسنا طوعاً وإختياراً لننتقل من الخنفس إلي الصلعة ولأول مرة😀 بعد داك تلوا علينا التعليمات المستديمة وأهم ما فيها الممنوع والمسموح به في الكلية فلا سجائر ولا تمباك ولا خروج إلا بعد ٤٥ يوماً أعتقد أننا خرجنا بعد حوالي شهرين تم توزيعنا علي عنابر الجونير الثلاثة كل سرية في عنبر نحن في آخر عنبر في السرية التالتة الفصيلة الخامسة وفيما بعد أُعيد تقسيم الفصائل فأصبحنا في الفصيلة السادسة لأنه أقديمتنا في الدخول كانت تعبانة😀 عدد الدفعة ١٨٦ طالب بينهم ٦ طلبة قطريين كان أولنا في الدخول هو الدفعة الفضل التوم إبراهيم وبالتالي فهو أقدمنا السرية مفروض تكون تلاتة فصائل لكن سرايانا كانت ناقصة إذ تتكون كل سرية من فصيلتين وعدد الفصيلة ٣٣ فرد والصِنف ١١ فرد بعد داك مشينا السفرة للغداء ياهو غداء الداخليات المعروف ملاح قرع ولا بطاطس ولا بامية طبيخ مع رغيف أو أرز وسلطة وتحلية أرز وكاسترد التجهيزات والحلاقة أخذت باقي اليوم ثم العشاء كالعادة فول أو عدس مع الحليب والباسطة لتعويض فاقد الطاقة جراء التدريب الفطور عادةً فول أو عدس بيض كبدة لحمة مع المربي والطحنية مرات بكون في العشاء في فراخ المهم بعد العشاء بقليل ضربت صفارة تمام الساعة التاسعة مساءً الحتمي أو الروتيني أهه بدينا نمرة كاملة عِد كل فصيلة تحسب نفسها وحكمدار الفصيلة يرفع التمام لحكمدار الدفعة وحكمدار الدفعة يرفع التمام للتلعلمجي النبطشي الذي يبيت في الكلية طبعاً لأنه لسه ما عارفين عسكرية فالتمام تم بصورة أهالي😀 المهم عارفين نقيف كل فصيلة ٣ صفوف وأي صف فيهو ١١ زول وعارفين من المدارس صفا إنتباه أهه عمك التعلمجي وقفنا إنتباه وبدأ المحاضرة عن العسكرية والإنضباط .. الخ الوقفة طالت وأنا تعبت لحسن الحظ كانت فصيلتنا تقف قرب الحمامات والمنطقة ليس بها إضاءة كاشفة وكنت في الصف الأخير فجلست دون علم التعلمجي ولو علم بذلك لطالت ليلتي وأنا جالس قلت لنفسي معاتباً إنني قصّابٌ فمالي أدّعي طِب الحمير😀 ياخي ما كنت مرتاح في معهد ود المقبول حيث العيش الرغيد والنوم المبكر فمالي وهذا التعب والشقاء؟ طمأنت نفسي بأني سأصبح ضابط شرطة وسأنسي هذه المتاعب عندها بدأ هرويين الشرطة يسري في العروق حتي حدث الإدمان😀 الزملاء الكرام مرحباً بالتصويب فالراس ما كراس يتبع
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:29 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٩) ذكرياتي في الشرطة

    كلية الشرطة

    لن أستطيع الحديث بالتفصيل عن فترة العامين في كلية الشرطة فذلك الأمر قد يستغرق شهوراً في الكتابة لكني سأقدم ملامح عامة ومحطات وشخصيات علها تلقي الضوء علي هذه الفترة المهمة تقع كلية الشرطة حيث تخرجنا في حي بري في الخرطوم علي ضفاف النيل الأزرق وتتكون من جزئين الجزء الشرقي ومساحته حوالي كيلو متر مربع محاط بالسلك الشائك يضم عنابر الجونير أو طلبة الشرطة في السنة الأولي وتقع في شرق إلي جنوب شرق هذا الجزء ملحقة بها سُفر تناول الطعام وتقع غربها الحمامات في الجزء الشمالي من هذا القسم تقع عمارة الضباط وهي مخصصة لسكن الضباط القادمين إلي الكلية من الخرطوم والولايات في كورسات حتمية تمهيداً للترقي أو كورسات في مجالات الإدارة والبحث الجنائي.. الخ شمال غرب هذا الجزء تقع قاعة محاضرات الجونير ومبني تدريب الرتب الأخري جدير بالذكر أن الكلية كانت تستقبل صف الضباط من مختلف وحدات الشرطة في العاصمة والولايات لتلقي كورسات الكفاءة الدرجة الأولي والثانية إضافة إلي كورسات في مجال التحريات والإدارة .. الخ لذلك كان إسمها كلية الشرطة والمعاهد معهد لتدريب الضباط وآخر لتدريب الرتب الأخري أو الصف ضباط يوجد مسجد صغير في الناحية الغربية عند مدخل الجزء الشرقي كما يوجد ميدان الطابور وهو بحجم ميدان كرة قدم يقع غرب الحمامات حدود هذا القسم من الشرق حي قاردن سيتي الذي لم يُسكن وقتها وكان أرض خلاء أذكر أننا كنا ندرس فيه مهارات الميدان من الناحية الجنوبية يحد هذا الجزء وحدة الكلاب البوليسية ومن الناحية الشمالية النيل الأزرق ومن الناحية الغربية شارع يفصل بين الجزئين الشرقي والغربي للكلية أما الجزء الغربي فمساحته مماثلة للجزء الشرقي أو أقل وهو محاط بالسلك الشائك من الناحية الغربية والناحية الشرقية قصاد ملعب كرة القدم والباقي محاط بسور من الطوب والأسمنت ويحتوي علي مكتب مدير كلية الشرطة والمعاهد وعميد كلية الشرطة ومكاتب السادة الضباط والإدارة وهو مجمع من طابقين يقع قرب البوابة الشمالية التي تفتح علي النيل وعندها يوجد القرقول أو حرس الكلية وبجواره مخزن السلاح وغرفة حبس الطلبة غرب مكاتب الإدارة توجد المعامل الجنائية وشرق المكاتب يوجد ميدان طابور السنير وهم الطلبة الأقدم في السنة الثانية جنوب هذا الميدان يوجد ملعب كرة القدم الرئيسي للكلية وهو منجّل وعادةً يتم إستخدامه لتخريج طلبة الكلية في الجنوب الشرقي يوجد إسطبل خيول الكلية وهو يحوي عدد من الخيول لتدريب الطلاب علي ركوبها غرب الإسطبل يوجد عنبر كاتنقا وهو تابع للسنير تحوّل فيما بعد إلي عنبر في مستشفي الشرطة الذي كان شفخانة صغيرة يشرف عليها مساعد طبي شرطي هو العم الجميعابي علي ما أذكر جنوب عنبر كاتنقا توجد غرف الطلاب السنير الذين عادةً يسكنون في غرف عكس الجونير الذين يسكنون العنابر أما عنبر كاتنقا فكان يُستغل فقط للسنير عندما يكون عدد الدفعة كبيراً مثل دفعتنا هذا الجزء من الكلية يحده من الجنوب شارع يفصل بين الكلية ومنازل أساتذة جامعة الخرطوم ومن الشرق يحده الشارع الفاصل مع الجزء الشرقي من الكلية أما من ناحية الشمال فالحدود هي شارع يفصل بين الكلية والنيل من ناحية الغرب تحد الكلية محطة بري للتوليد الحراري التي يقع غربها البركس وهي داخليات طلاب جامعة الخرطوم وسينما النيل الأزرق وجامعة الخرطوم الكلية مشجّرة وعامرة بالخضرة من أشجار باسقة ظليلة وميادين منجّلة خاصة الجزء الغربي منها غداً بإذن الله نواصل الحديث عن إسطاف الكلية من الضباط والتعلمجية ثم نعرج بعد ذلك إلي فترة الحبس الأولي أو ال Confinement
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:30 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (١٠) ذكرياتي في الشرطة

    الضباط وصف الضباط المعلمون

    عند دخولنا الكلية في نهاية يناير ١٩٨٠ كان مدير كلية الشرطة والمعاهد هو المرحوم العميد عبدالله عبده كاهن الذي أصبح فيما بعد نائباً لمدير عام الشرطة الرجل يمتاز بهيبة كبار ضباط الشرطة زاده الشيب هيبة ووقار كانت زياراته لنا نادرة وعندما يزورنا كان يصحبه قادة الكلية عميد كلية الشرطة وقتها هو المرحوم العقيد شرطة دكتور سرالختم عثمان إدريس عميد كلية القانون جامعة النيلين فيما بعد الذي توفي منذ أسابيع قلائل رحمه الله وأحسن إليه كان عالمًا ودوداً محبوباً من الطلاب لا يميل إلي الجزاءات والصرامة العسكرية درسنا علي يديه قانون العقوبات العقيد شرطة سيد أحمد عبدالقادر رحمه الله عميد معهد تدريب الرتب الأخري رجل هادئ بعيد عن الإحتكاك بالطلبة وهو والد دفعتنا مكاوي سيد أحمد عبدالقادر المقيم بأمريكا وقد عملنا معاً بعد التخرج في نيالا العقيد شرطة محمد آدم عيسي وأظنه كان عميد معهد تدريب الضباط رجل هادي وبعيد عن الطلبة وهو والد دفعتنا صلاح محمد آدم الكوتش المعروف الذي درّب الهلال وهلال الأبيض وفرق أخري وكان أول دفعتنا في أول إمتحانات الكلية الثلاثة العقيد أحمد فتح الرحمن أظنه كان مسؤول الشؤون الإدارية حيث لا إحتكاك له مع الطلبة علمنا أنه أول دفعته أمين عباس المشرف علي الميدان هذا الرجل يُشبه الأسدِ في مشيته وصرامته لم أره مبتسماً قط كان كثيراً ما يزورنا في الميدان وجوده كافياً لبث الرعب في قلوب الطلبة قليل الكلام كانت نظراته تكفي لإيصال رسالته المقدم مأمون مبارك أمان أول دفعته وهو رجل شاطر ويعتز ويفاخر بذلك معروف بالنكتة والسخرية اللاذعة وهو الرئيس الأسبق للإتحاد المحلي لكرة القدم بالخرطوم المقدم فخر الدين عبدالصادق الذي أصبح لاحقاً نائباً لمدير عام الشرطة دفعتنا تُلقِّبه بفبسون الفقيه القانوني الإنجليزي الشهير فقد درّسنا مادة البيِّنة أو الإثبات وكانت من أمتع المحاضرات لكثرة السوابق القضائية فيها كما في قانون العقوبات المقدم فخر الدين متمكن من مادته بصورة مدهشة فما أن يفرغ من المحاضرة باللغة العربية يعيدها باللغة الإنجليزية وكأنه يتكلم بالعربية الجدير بالملاحظة أن قادة الشرطة في ذلك الوقت يتحدثون الإنجليزية بطلاقة وتلقائية يُحسدون عليها من الرواد الذين كانوا من بين المعلمين الرائد علي فرح وهو دفعة الجامعيين درّسنا قوانين أخري ساخر ودائماً قرفان😀 وهناك الرائد مكي بكري لم نحتك به أظنه كان يدرِّس السنير الدفعة ٤٥ مع إن معظم الضباط يحاضرون الدفعتين والرائد عبدالوهاب النور والرائد تاج السر الباترا عليه الرحمة وهو أشهر من أن يُعرّف وقد طبقت شهرته الآفاق وهو من الصف تعلمجي من طراز فريد ولديه شخصية قوية ومخيفة أما السادة الرواد الصادق جلابي وكمال منشاوي فلست متأكد من وجودهما في الكلية ساعة إلتحاقنا بها أم أنهما إنضما إلي الكلية يعد ذلك ثم النقيب محمد حسن حسين عليه الرحمة درّسنا مادة الإجراءات الجنائية وهو أول الدفعة ٣٥ رجل حاد الذكاء عملت معه عندما كان مديراً للتخطيط والمتابعة جوار صينية الحركة الخرطوم وهي آخر محطاتي بالشرطة أشهد له بنظافة اليد واللسان كان عفيفاً يتحري الطعام الحلال رحل ولم يُترك من حطام الدنيا شئ النقيب عوض عطا والنقيب الصادق التجاني وهو يبدو أصغرهم من حيث الحجم وكان محبوب لدي الطلبة لأنه يوم مناوبته يظل في مكتبه ولا يأتي لإستلام التمام أو صرف إدارات داخلية أو جزاءات والنقيب التجاني الياس الذي درّسنا مادة التحريات الجنائية والنقباء الأربعة الأخيرين من الدفعة ٣٥ والملازم أول عباس في الرياضة وهو من الصفوف هناك فقط ضابطان برتبة الملازم وهما المرحوم الملازم عبدالله سعد والملازم النور تركاوي وهما كما أسلفت صف ضباط تم ترفيعهم إلي رتبة الملازم عند دخولنا الكلية لم يكن المعلمين السادة الملازمين أوائل من الدفعة ٣٧ وعددهم ١٢ قد وصلوا الكلية وربما كان وصولهم في مايو ودخولنا في نهاية يناير والجماعة ديل لأنه ورونا الطفي النور منو😀 سنعود إليهم لاحقاً بإذن الله أما صف الضباط التعلمجية فهم ينحدرون من معظم أقاليم السودان ومعظمهم إن لم يكن كلهم قادمون إلي كلية الشرطة من الكلية الحربية أو من الجيش عموماً رحم الله المتوفيين منهم وأطال عمر الأحياء ومتعهم بالصحة والعافية يأتي علي رأسهم المساعد كوه حسب النبي وهو رجل مربي بمعني الكلمة متعاطف مع الطلبة المساعد سعدالدين وهو الآخر معلم شفوق محبوب لدي الطلبة المساعد محمد جِمِع وهو والد معلمنا الملازم أول آدم جِمِع والمساعد الدقنا المسؤول عن الخيول ونشاط الفروسية وهو رجل صعب المراس يخشاه الطلبة يساعده في الفروسية المساعد علي الغالي نوار وهو رجل ودود ومحبوب من الطلاب ومن نوادره أنه قال لو شفت ضابط علي مية متر تحيهو مية متر شنو تلتمية متر تحيهو ياخ لو تهمت الزول الماشي داك تهمان إنو ضابط تحي فانفجرنا ضاحكين😀 كان الرجل في غاية الإنضباط والمساعد إبراهيم يعقوب في الرياضة وهو رجل صعب يخشاه الطلبة والرقيب أول محمد سلمي عطرون وهو عسكري قُح قال ذات مرة يا طلبة هو دبورة دا حاجة هيّن؟ أنا كان بدوني دبورة أزحف من هنا لغاية الحصاحيصا😀قدّر الله أن يتم ترفيعه إلي ضابط والرقيب أول كوه في الرياضة جاءنا من المظلات وفعلاً الرِجل رياضي من طراز فريد والرقيب أول حسن تية المسؤول عن فصيلتنا وهو بمثابة الوالد للجميع صبور واسع البال لم أشاهده يوماً غاضباً علي كثرة مخالفات الطلبة والرقيب أول عوض السيد المسؤول عن الفصيلة الرابعة وهو رجل صارم يخشاه الطلبة والرقيب أول ضو البيت الذي إلتحق بالكلية مؤخراً وهو بقاري قُح وتُنسب إليه المقولة الشائعة في لحظة غضب من الطلبة يا طلبة كلامكو شين ومشيكو شين وشيلكو للسلاح شين وكِنّما ( أيما ) تعلمجمي وقف قدامكو طمّمتو قلبا أنا أسع واقف قدامكو مِسل التور بأمهاتا دا كلام دا😀 والرقيب الزقندي وهو رجل طرفة دائم
    والرقيب داؤود معلم الرياضة والرقيب حسن صالح والرقيب أحمد الشايقي والرقيب جمعة قرين المسؤول عن مخزن السلاح والعريف هرون والعريف الميج في الرياضة والعريف محمود بح وسُمي بح لأنه في أثناء قيادة الطابور بدل شمال يمين بقول بح بح😀والعريف الجِدي وهو مشهور بالخلف دور بعملا زي لفة القرقور😀 والعريف معسول والعريف دفع الله أبوالدفنس وهو تعلمجي مميز طويل وممتلئ القامة صوته عالي وبهرش الطلبة أهه الطلبة بحاولوا يستفزوه بالكلام أحياناً باللغة الإنجليزية فيقول مخاطبنا جميعاً هوي يا طلبة إنتو كان فيكم فايدة كان الوقت دا بتقروا العلم ورا بابور الكهرباء مشيراً إلي جامعة الخرطوم لكن جيتوا هنا عشان ما عندكم طريقة تمشوا حتة تانية😀 والوكيل عريف عباس ركس ضمن صغار التعلمجية الطلبة بسموهم العقارب لأنهم متحمسين للشغل وبدرشوا الطلبة أكثر من التعلمجية القُدام ما عدا عباس هذا كان ظريفاً وصديقاً للطلبة وارد جداً نسيان ذكر أسماء بعض السادة الضباط والتعلمجية لذلك أكون ممنون وشاكر للزملاء إضافة من سقط إسمه إلي اللقاء غداً بإذن الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:51 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (١١) ذكرياتي في الشرطة

    فترة الحبس الأولي ال Confinement

    الهدف من فترة الحبس الأولي التي تمتد عادةً إلي ٤٥ يوماً هو تحويل الشخص المدني بدنياً وذهنياً ونفسياً إلي شخص نظامي يسمع ويطيع التعليمات ويتحمل المشاق إلي جانب المحاضرات الأكاديمية في مجالات القانون وأشغال الشرطة العملية والتحريات الجنائية وعلم النفس وعلم الإجتماع والطب الشرعي وغيرها من العلوم لتجتمع لدي الطالب أكبر قدر من المعلومات في مختلف مناحي الحياة دخلنا الكلية في نهاية يناير وهو فصل الشتاء يبدأ يومنا بالصحيان حوالي الساعة الرابعة صباحاً للإستحمام والصلاة وتناول الشاي والإستعداد لصافرة الجمع حوالي الساعة السادسة صباحاً في البداية ومع البرد الشديد كنا نلبس فقط الفنيلة الداخلية بحمالات وليست نص كُم وسروال فوق الركبة وحذاء باتا وشراب أبيض نجمع للتمام ونحن نرتجف من البرد الذي زاده جوارنا إلي النيل بردًا بعد رفع التمام يستلمنا معلمو التربية البدنية ويبدأ الجري الصباحي حول ميدان الجونير كم لفة؟ الله أعلم لكن الذي أعمله أننا بعد الإنتهاء من الجري نتصبب عرقاً رغم برودة الجو تبدأ بعد داك التمارين الرياضية المختلفة حتي الإنصراف للإفطار بعده لبس الطُلبة والجمع لطابور البيادة وفيه تعليم أبجديات العسكرية صفا إنتباه يمين دور شمال دور خلف دور في طلبة بستوعبوا سريع وفي طلبة عينات😀 جمع عينة وهي حاجة كعبة في العسكرية عكس الكلمة المدنية عينة وهي الحاجة السمحة لا أعتقد أننا بدأنا المحاضرات مباشرة لكن بعد فترة المحاضرات بتبدأ بعد الإفطار ولك أن تتخيل طلبة صاحيين من الساعة الرابعة صباحاً وشغالين رياضة وبيادة وفاطرين فول ولا عدس وبعد دا ماشين المحاضرات😇 أهه طبيعي جداً إنو بعض الطلبة ينوموا وهذا ما يحدث بالفعل بعض الطلبة بشيلوا معاهم المشمعات وبقعدوا في آخر قاعة المحاضرات ومجرد بداية المحاضرة بنوموا😀 خاصة إذا كان المحاضر زول ملكي أو أحد الضباط المساكين لكن الذي يتم ضبطة عقابه بكون طابور ذنب أو طابور زيادة كما يُسمي في الجيش وهو عقاب بدني للطلبة بالقيام بقيامات الزحف المختلفة والتمارين الرياضية لساعة كل يوم قد تستمر لأسبوع أو أكثر أو أقل حسب نوع المخالفة بعد المحاضرات العودة للثكنات لأخذ الراحة والغداء ثم العودة إلي طابور البيادة في المساء من الساعة الرابعة وحتي السادسة ثم العودة للعنابر والتجهيز لليوم التالي بالغسيل والمكواة وتلميع الأحذية ثم العشاء وتمام التاسعة مساء الحتمي الذي ربما ينتهي في دقائق وربما يستمر لساعات حسب صف الضابط النبوتجي والضابط المناوب في الأحوال العادية يكون النوم من بين الساعة العاشرة والحادية عشر ليلاً والصحيان الساعة الرابعة صباحاً هذا إذا لم تكن هناك تمامات مفاجئة في النص والتمام المفاجئ يسبب الخُلعة فعندما تسمع صافرة الجمع وأنت غارق في النوم بعد يوم عمل شاق تصحو منزعج وكأنك في حلم لتقوم جارياً نحو أرض التمام بأسرع ما تستطيع وربما تعود لمواصلة النوم وقد لا تستطيع ذلك وربما يطول بقاءكم في التمام المفاجئ خاصة إذا كان هناك طلبة غياب الأسرِّة في العنابر مزدوجة دبل بد سريري في الجزء الأعلي ولك أن تتخيّل شخص يصحو مذعوراً لينزل بالسلم إلي الأرض ليجري لأرض التمام يا إلهي إنه الجنون نفسه في فترة الحبس هذه ونص النهار عندما تكون الشمس عمودية بكون عندنا إدارة داخلية وهي الوقوف لساعات تقف الفصائل في شكل قلعة والضباط والتعلمجية حضور أذكر في إحدي المرات دفعتنا ع أ من الفصيلة الثانية بعد أن طالت الوقفة سقط في وضع إنتباه علي شِقه الأيمن سقوطه أحدث دوياً مرعباً لفت أنظار الجميع طبعاً تم حمله لإسعافه أما باقي الطلبة فواصلوا الوقوف كالمعتاد وكأن شيئاً لم يكن وهذا المشهد من المشاهد المتكررة والمعتادة في هذه الفترة كان أكثر ما يقلقني هو مرور الضباط خاصةً السادة المقدم أمين عباس والرائد الباترا فملاحظة مفتش عام الشرطة بأني صغير جداً ومع مقارنة حجمي الصغير مع أبناء الدفعة رسخ عندي إعتقاد بأنه سيتم فصلي من الكلية بسبب ذلك فكان مرور الضباط علينا أثناء الرياضة وطابور البيادة قمة الرعب بالنسبة لي وأنا في ظل هذه الوساوس والشكوك إذا بأحد التعلمجية يأتي ليخبرني أني مطلوب في الإدارة😳 وكان هذا ما أخشاه وقلت بلا شك أن ذلك آخر عهدي بالكلية ساقني التعلمجي يمين شمال حتي وصلنا مكتب الضابط ولا أذكره الآن لكني كنت في غاية الإضطراب إستأذن التعلمجي دخولي فسمح له الضابط بذلك فأدخلني عليه ودون مقدمات قال لي الضابط يا طالب وصلنا خطاب من معهد ود المقبول يقول بأنك هربت من المعهد بعد أن صرفت الإعانة وهي مبلغ ٤٥ جنيه سنخصم المبلغ من مرتبك الشهري بالأقساط مفهوم؟ أجبت بنعم فطلب من التعلمجي صرف المكتب طبعاً ما صدقت إنو الموضوع إنتهي علي كده حمدت الله علي ذلك وعدت إلي العنابر وأنا في غاية السرور وبدأت أستعيد الثقة بنفسي رويداً رويداً إنتهت فترة الحبس الأولي وخرجنا بعد حوالي ٦٠ أو ٧٠ يوم بدلاً عن ٤٥ يوم وكان الشعور بالضبط كخروج السجين من السجن أعتقد أن الكلية كانت لديها بصات كحلية لون الشرطة تتجه إلي المحطات الوسطي في الخرطوم وبحري وأم درمان عصر الخميس وتعود من نفس المواقع مساء الجمعة ومن المحطات الوسطي إلي البيوت يستغل الطلبة المواصلات أو التاكسي حسب الظروف المالية وكان أصحاب العربات الملاكي غاية في السخاء في حمل الطلاب معهم في طريقهم وهم يرتدون زي طلبة الكلية وهو البوشيرت ذو الزراير الكبيرة الفضية اللامعة غداً بإذن الله مخلص السنة الأولي في الكلية ويليه ملخص السنة الثانية ثم التخريج فالحياة العملية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:52 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (١٢) ذكرياتي في الشرطة

    السنة الأولي في الكلية

    عدنا بعد أول خروج من الحبس وكانت المعنويات عالية والآمال عِراض كيف لا وقد أصبح الخروج متاحاً أسبوعياً خميس وجمعة إلا أن تأتي الدفعة أو بعض أفراد الدفع بكفوة فتدفع الدفعة ثمن ذلك حبساً وطوابير ذنب وربما الحلاقة صلعة فالخير يخُص والشر يعُم في العسكرية وقد حدث ذلك مرات عديدة ولعل أشهرها عندما هرب بعض الطلبة لحضور حفل زواج شقيقة أحدهم ولسوء الحظ حدث تمام مفاجئ دون وجود هؤلاء الطلبة كان الموضوع كبير حيث حضر مدير كلية الشرطة والمعاهد ومعاونوه وألقي علينا محاضرة في الأخلاق وما يجب أن يكون عليه سلوك طلاب كلية الشرطة ولأول مرة أسمع منه وأعرف معني كلمة مواخير جمع ماخور المهم نزل بالهاربين عقاب تمنوا معه لو أنهم لم يذهبوا أصلاً لذلك الحفل ولم تسلم الدفعة من دفع الثمن كذلك
    لم يكن مسموح لنا بزيارة ثكنات السنير بصورة رسمية لكن كنا نتسلل إلي لقاء سنيرنا في الدفعة ٤٥ خاصة معارفنا منهم من أبناء نيالا وهم السادة صديق محمد إسماعيل النور نائب رئيس حزب الأمة الحالي وموسي مهدي إسحق وعبدالقادر عبدالرحمن وموسي محمد محمود وعلي سليمان سعيد تكنة كمندانا الذي تعلمنا علي يديه العمل الجنائي فيما بعد في مركز نيالا وقد وقريبي حافظ عبدالرحيم وجدنا من الدفعة ٤٥ ومن بينهم السادة محمد محمود الحضري والنور يوسف أصدقاء الصحفة كل العون والمساعدة والمؤازرة لتجاوز مرحلة الجونير الصعبة وكانوا نِعم القدوة كما كنا نتسلل إلي السنير لشرب شاي اللبن المقنن بعد الطابور المسائي مع العم عمر خفير التوليد الحراري الذي يجلس بجوار السلك الفاصل بين الكهرباء والكلية لكن لو قبضوك بعد شرب الشاي بتطرشو😀
    بدأنا دروس السلاح وكنا نفضلها علي غيرها لسببين أولاً الجلوس علي المشمعات تحت أشجار ميدان السنير الظليلة وتفادي الوقوف في الشمس الأمر الآخر هو حب الإستطلاع لمعرفة السلاح وكيف يعمل وقتها كنا ندرس الأسلحة الخفيفة زي البندقية الصينية القربينة أس عيار ٧.٦٢ملم والبندقية الكلاشنكوف والمدفع الرشاش الإستيرلنج وأظن المدفع اليوغسلافي والقرنوف والمسدس عيار ٣٨ ملم وهو أبوبكارة وتنشينه ما مظبوط والطبنجة الأمريكية كول عيار ٩ ملم البندقية أبوعشرة المشهورة أم ترباس كانت قد خرجت من الخدمة لكن كنا نصرفها من مخزن السلاح لنستخدمها في الرياضة خاصة في الجري حيث نحملها مرة باليد اليمني وأخري باليسري وهي ثقيلة الوزن في دراسة السلاح يُقدم التعلمجي قطعة السلاح محل الدرس ويشرح مكوناتها وخصائصها وطريقة عملها وإن كان للطلاب أي سؤال ومن بعد دروس فك وتركيب السلاح يقدم التعلمجي البيان العملي ثم يقوم الطلبة بالتطبيق والتدريب علي التنشين ثم بعد ذلك الذهاب إلي الدروة لممارسة ضربنار عملياً أظن ضربنار كان في نهاية العام وقبل طوابير تخريج الدفعة ٤٥ وكان في جبيل الطين علي ما أذكر غرب جبل أولياء حيث نذهب باكراً ونعود مساءً كانت تجربة مثيرة وجميلة في ضربنار هناك جدولين جدول (أ) وهذا لأغراض التعليم ونتيجته غير محسوبة ضرِب غشيم😀 أما جدول (ب) فتُحسب نتيجته هناك ضربنار في الجونير وآخر في السنير الطبنجات مسافة تصويبها قصيرة في حدود ٥٠ ياردة أو أقل أما البنادق فمداها أطول يبدأ بمية ياردة ومائتين وثلاثمائة وأربعمائة ياردة نتيجتي الأولي في ضربنار فوق الوسط لكني لست نيشنجياً😀 زي دفعتنا جلال الدين محمد إبراهيم أول الدفعة في الرماية يتم تصويب البنادق علي التختة وهي في شكل بورد مربع مصنوع من الخشب مغطي بالورق المقوي عليه دائرة ومركز الدائرة هو الهدف تزداد النتيجة بالإقتراب من مركز الدائرة ( السوادة )وتقل بالإبتعاد عنها مُكباي😀 خارج ١ خارج ٢ وهكذا بينما الطبنجات تُصوّب علي قلب الشاخص وهو في شكل إنسان مصنوع من الكرتون أو الخشب الخفيف المسنايد الدروة عبارة عن جبل ممتد تحته يتم حفر خندق به غُرف في الجوانب لحفظ معدات ضرب نار من تِخَت و شواخص وورق وصمغ في شكل نشا لسد ثقوب الرصاص علي التخت والشواخص جراء التصويب عليها ليتم إستخدامها مرة أخري قبل بداية ضرب النار يذهب مجموعة من الصف والجنود للبقاء في الخندق طوال فترة ضرب النار مهمتهم إستخدام البيرك أو العلم الأحمر بمعني وقف الضرب والأبيض لبداية الضرب كل طالب بضرب في تختة برقم معين بعد الضرب غالباً بكون ٥ طلقات في المرة الواحدة يقوم صف الضباط بقراءة النتيجة عن طريق الموري وهو شكلة كالرمح أو الحربة تماماً فقط الرأس في شكل مثلث من الكرتون فعند هز الموري معناها الضرب في السوادة وعند التأشير أعلي الشمال أو أعلي اليسار أو أسفل اليمين أو أسفل اليسار فذلك يشير إلي إتجاه الضرب وعلي الطالب تحسين التنشين أثناء قراءة الموري لنتيجة الضرب هناك من الضباط والصف الموجودين خلف الطلبة الضاربين يسجلون النتائج في الدروة القديمة كان العساكر يحملون التِخت يرفعونها عند الضرب وينزلونها عند الإنتهاء وهي عملية مرهقة لكن في الدروة الجديدة العمل يتم بصورة آلية في الرفع والنزول معذرة لإطالة الحلقة غداً بإذن الله نتناول وصول السادة ضباط الدفعة ٣٧ كمعلمين بالكلية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:53 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (١٣) ذكرياتي في الشرطة

    رُعب في الكلية

    حوالي شهر مايو وصل السادة ضباط الدفعة ٣٧ وعددهم ١٢ ملازم أول علي ما أعتقد كمعلمين للكلية لإعادة الإنضباط إليها كما علمنا بسبب أن عدد الضباط الموجود قليل بالنسبة للدفعتين بالإضافة إلي المهام الأكاديمية التي تأخذ الكثير من وقتهم لا أدري إن كان السيد النقيب أحمد محمد التوم المشرف علي سريتنا جاء إلي الكلية قبل الدفعة ٣٧ أم تزامن حضورهم معاً وهو ضابط شرطة نموذج شفاه الله شفاءً لا يغادر سقماً ضباط الدفعة ٣٧ قلبوا ليلنا نهار وورونا نجوم القايلة وفجأة تحولت حياتنا في الكلية إلي طابور قلق مستمر فلو لم نكن في الطوابير أو المحاضرات فنحن قطع شك في طوابير الذنب والإدارات الداخلية الفردية والجماعية بسبب وبدون سبب حكم قرقوش😀 وهم دون ترتيب الأقدمية السادة العادل العاجب الشهير بمولانا وهو أول الدفعة ٣٧ ونائب مدير عام الشرطة فيما بعد رجل في غاية التهذيب ورع ذكي من أوائل ضباط الشرطة الذين نالوا الدكتوراة في القانون وهو خبير ومرجع قانوني درّسنا عدد من القوانين ولنا معه موقف في ميدان الباسكت بتاع السنير لابد أن يُحكي مرة كان العشاء فراخ والتحلية باسطة وحليب الأكياس بتاع حلة كوكو الذي لم أذق أطيب منه طعماً قط ضربت صفارة تمام الساعة ٩م ذهبنا لأرض التمام التعلمجي المناوب بعد أخذ التمام قال الضابط المناوب عايزكم في ميدان الباسكت في السنير عرفنا الموضوع فيهو إدارة داخلية قلنا الله يستر مع الشبع دا😀 أهه وقفنا إدارة داخلية وجاء سيد العادل الزول المهذب الظريف سمّعنا جنس فارغة وبدون سبب وأذكر من كلماته أن البوليس أصلو منتهي وحا يشهد نهايته الحقيقية علي أيديكم😌 طبعاً ليس بالضرورة أن يكون قد قصد ما قال لكن الموضوع أكل معانا جنبة🤣أهه وقفة الإدارة طالت ودفعتنا م ع أ إستفرغ مافي بطنه وراح عليهو الفراخ والباسطة واللبن😀عملت مع السيد العادل العاجب في آخر موقع عمل لي بالشرطة وهو التخطيط والمتابعة حيث كان نائباً للسيد محمد حسن حسين واكتشفت أن الرجل ملاك في شكل إنسان من المعلمين السيد محمد حسن إدريس وهو ضابط شرس وصعب في تعامله مع الطلبة يخشاه طلاب الدفعة ويتجنبون الإحتكاك به السيد النور كومي رجل هادئ شاطر لم يحتك بالطلبة كثيراً آدم جِمِع وهو إبن المساعد جمع التعلمجي وإبن أخت دفعتنا جعفر محمود وهو ضابط شاطر ومن الأوائل في دفعته ضابط شرطة بمعني الكلمة متحمس بهرش الطلبة وهو من أكثر الضباط الذين يوقعون جزاءات علي الطلبة في المكتب وأنا منهم حيث دخلت مكتبه مرتين بمخالفات مرة بغياب من الخدمة التالتة في بحري لامن كنا في كورس العسكري النفر ومرة لامن كنت أقضي عقوبة المخالفة الأولي بالحبس خميس وجمعة توفي والد أحد الزملاء من الدفعة فذهبت مع بعض الطلبة للعزاء فحدث تمام مفاجئ للمحبوسين ولم أكن موجوداً لذلك كانت درجاتي في السلوك والمواظبة متدنية فقط ٨٩ درجة🙈 بينما معظم أفراد الدفعة أحرزوا الدرجة الكاملة وهي مائة درجة فضلاً عن المكتبين عندي عدد ٢ أورنيك مرضي بسبب الملاريا كذلك من السادة المعلمين عوض وداعة الله الفريق شرطة فيما بعد وهو صديق الصفحة لكن بأمانة هو أكتر زول في الضباط ديل جهجهنا😀 سيد عوض زول مدمن شُغل والشرطة تجري في دمه ساكن معانا في الكلية عديييل ياخي يمشي بيتو المغرب تلقاه جا حضر معانا تمام التاسعة مساءً ولامن يحضر التمام معناها إدارية داخلية تنتهي متين الله أعلم كانت عربته فلوكسواجن بيتيلز لامن نشوف نور عربية داخلة الجونير طوالي بنعرف دا سيد عوض الطلبة جري لأرض التمام طبعاً شايل صفارته معاه لا بنتظر تعلمجي نبطشي لا حاجة بعد داك تبدأ المحاضرة في الإنصباط والعسكرية والبوليس .. الخ درّسنا مادة كتابة التقارير في أول محاضرة طلب من الدفعة وعددهم ١٨٦ أن يذكر كل واحد إسمه ومنطقته التي جاء منها بعد أن فرغ الطلاب أعاد ذكر أسماء الطلاب ومناطقهم وقد تذكّر معظمهم وكان ذلك مثار دهشة الدفعة! أشهد للرجل ودفعته المعلمين بحبهم لمهنتهم وحرصهم علي نجاح طلابهم وهم قادة الشرطة اليوم المرحوم السيد سيف النصر إسماعيل الذي توفي منذ شهور قليلة جعله الله من أصحاب اليمين مشرف فصيلتنا وهو رياضي من طراز فريد ولاعب كرة قدم ماهر أظنه لعب في هلال الأبيض في أيامهم الأولي في الكلية وبعد إنتهاء النشاط الصباحي كان رياضة مشينا العنابر للراحة والإفطار كنا واقفين في البرندة جاء السيد سيف النصر ومعاه إتنين من الدفعة ٣٧ لا أذكرهم كانوا بملابس التربية أهة نحن مجموعة طلبة وكنت الأقرب للضباط لكن ما شفناهم إلا مؤخراً عملنا إنتباه سيادتو سيف النصر قال لي ما شايفنا يعني؟ أمشي شايف كوم الخرصانة داك قلت ليهو أيوا قال أمشي أطلع فيهو وإشتغل صفا إنتباه والنداء من عندك وأوع تقيف قبل ما أقول ليك ومشي مع الضباط لتفقد باقي العنابر وخلاني شغال لغاية ما رسّل لي تعلمجي يعمل لي إنصراف بعد فترة وعندها ضاعت عليّ فرصة الفطور أهه باقي الطلبة شايفين منظري لامن إنتهيت ورجعت إنفجروا ضاحكين قال لي شغلوك زي الرجل الآلي😀 من المعلمين السيد علي عبدالله طويل القامة ذو لياقة بدنية عالية جاء إلي الكلية من الإحتياطي المركزي يهابه الطلبة لتهديده المتكرر لهم بالإشتباك معهم في شارع الزلط إذا ما بطّلوا الحركات😳 الإشتباك من الفنون القتالية التي يتدرب عليها الضباط والصف والجنود في الإحتياطي المركزي ومن ضباط الدفعة ٣٧ المعلمين المرحوم مكي عثمان مكي وهو رجل خلوق هادئ لا يحتك بالطلبة كثيراً وبابكر الخير وحافظ البشري وأحمد المصطفي ومحمد صديق ربما فات عليّ أسماء البعض أرجو من الزملاء الكرام سد الفرقة ما من شك أن ضباط الدفعة ٣٧ المعلمين كان لهم الفضل في صقل شخصيتنا وإعدادنا كضباط وإن كنا وقتها نخافهم ولم نكن سعداء بحضورهم للكلية نهاية السنة الأولي وسنة الكلية سنة كبيسة عبارة عن ١٢ شهر فيها فقط ٢١ يوم إجازة ولو تم تقسيمها لسنوات دراسية لأصبحت ثلاث سنوات جلسنا للأمتحان الأكاديمي الأول وكان ترتيبي العاشر علي الدفعة😍 أول الدفعة كان مدرب كرة القدم المعروف صلاح محمد آدم زادتني النتيجة ثقة بنفسي وجعلتني أكثر إستعداداً للسنة الثانية التي تبدأ بعد كورس العسكري النفر وتخريج سنيرنا في الدفعة ٤٥ وهي مدار حديثنا القادم بإذن الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:54 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (١٤) ذكرياتي في الشرطة

    النصف الأخير من السنة الأولي

    كانت تُقام طوابير مايو في كل عام إحياءً لذكري مايو وكان يُشارك فيها طلبة كلية الشرطة والكلية الحربية وكلية السجون والقوات النظامية وكنا نقوم بعمل بروڤات في حدائق مايو لاحقاً حدائق أبريل قبل العرض الرئيسي لا أدري إن كان ذلك في السنة الأولي في الكلية أم الثانية عندما إلتقيت في فترة الراحة بدفعتي في الأهليه أم درمان الذي نصحني بالتقديم لكلية الشرطة ربيع بكري وهو طالب حربي ومعه دفعتي وإبن فصلي جلال الدين الشيخ الطيب عضو المجلس العسكري السابق وربيع الأخدر الإسم الذي يُطلق عليه في الأهلية تمييزاً له عن ربيع الأصفر وهو ربيع بكري أظن إسمه ربيع سلمان كان لقاء مفاجئ ومدهش لكنه قصير فزمن الإستراحة لا يسمح بأكثر من التحية والسؤال عن الأحوال علي أمل اللقاء لاحقاً فاتني أن أذكر أن من بين دفعتنا في كلية الشرطة وكانوا دفعتنا في الأهلية أم درمان الزملاء عماد عبدالقادر وعادل أبوبكر
    في رمضان السنة الأولي تم توزيع دفعتنا علي مدن الخرطوم الثلاث لتنفيذ كورس العسكري النفر وتم توزيع سريتنا علي مدينة بحري أذكر أن مدير شرطة بحري وقتها المرحوم السيد العقيد أمين قريش وهو من مشاهير ضباط الشرطة الذين طبقت شهرتهم الآفاق أنا ومجموعة من الطلبة بدأنا العمل في قسم المدينة بحري ونقطة الصافية في الخدمات الثلاث المعروفة في الشرطة حيث يتم تقسيم اليوم ٢٤ ساعة إلي ثلاث خدمات ٨ ساعات لكل خدمة فالخدمة الأولي من الساعة السادسة صباحاً وحتي الثانية بعد الظهر والخدمة الثانية من الثانية بعد الظهر وحتي العاشرة مساءً والخدمة الثالثة من العاشرة مساءً وحتي السادسة صباحاً الخدمة تغطي مكتب البلاغات الذي يتكون من الرقيب المناوب وكاتب البلاغات وحرس الزنازين وهو المسؤول عن الحراسات والعسكري السيارة الذي يرافق المتهمين في تحركاتهم إلي المستشفي أو المتحري ..الخ كما تشمل الخدمة الحراسات التي تغطي الأسواق والمرافق العامة عادةً يكون حكمدار الخدمة صف ضابط ومعظم أفراد الخدمة جنود أو وكلاء عرفاء وعرفاء الخدمة لا تشمل المتحري أو المتحريين الذين يعملون بنظام الأربع وعشرين ساعة وكذلك السواق النبطشي الذي يعمل مع الضابط المناوب وسواق عربة الحوادث التي ترافق المتحري وقصاص الأثر وفني المعامل والحرس إلي مكان الحادث الغرض من الكورس هو قيام الطالب بمختلف المهام التي يقوم بها العسكري في الخدمة فيتعرّف علي طبيعة الخدمة وطريقة أداءها فعملنا في مكتب البلاغات ومع حرس الزنازين وقمنا بحراسة سوق بحري في الخدمة الثالثة حتي الصباح كما قمنا بأعمال المرور في ضبط المخالفات الزمن داك البكاسي شغّالة أي بوكس شايل زيادة ركاب طوالي القسم وبلاغ بموجب قانون المرور أي دراجة بدون إضاءة ليلاً بنوقفها وننزِّل العجلات وناخد البلوفة عشان ما يمشي يملوها هوا تاني🙈 طبعاً هذا الإجراء وإن كان الغرض منه سلامة مستخدم الدراجة ومستعملي الطريق لكنه غير مبرر قانوناً ولا يقره حتي قادتنا الذين نتدرب علي أيديهم لكنه يتم في غيابهم وهو إجراء مرده إلي حماس الطلبة لا أكثر أهه السهر في الخدمة الثالثة غلبتني عديييل فقلت يا زول الليلة ما ماشي الخدمة وهذا ما حدث طبعاً في تمام الخدمة كنت غائب طوالي ناس بحري بلغوا الكلية واليوم التالي حار حار دخلوني مكتب وحدس ما حدس😀 كما ذكرت في الحلقة السابقة عدنا من الكورس إلي روتين الكلية حتي أكتوبر لتبدأ بروڤات تخريج الدفعة ٤٥ السنير وكانت فترة مميزة أخرجتنا من درش الكلية وإن كانت البروڤات مملِّة لأننا نكرر طابور التخريج صباح مساء لذلك تُسمي البروڤات بالساقية😀 الغرض من كثرة البروڤات هو إتقان العمل فإحتفال التخريج لا يحتمل أي أخطاء وخاصة التخريج يتم علي يد الرئيس نميري الذي يهتم بالتفاصيل من كثرة بروڤات تخريج الدفعة ٤٥ وتلاوة أسماء أفرادها حفظنا الأسماء ذات الجرس الموسيقي ومنها رمضان ميكللي مجوك، مقدم هبيلة أبو زيكو، حبيب أمباشي رحّال رحم الله المتوفين منهم ومتّع الأحياء منهم بالصحة والعافية جاء يوم التخريج والخوف كل الخوف يوم التخريج هو السقوط في الطابور وهو يحدث في كل تخريج والسبب هو طول وقفة الطلبة يوم التخريج في إنتظار وصول الضيوف تباعاً ثم المراسم من بعد ذلك وأصلاً الطلبة مرهقين من قبل بالإضافة إلي الملاريا والحميات طبعاً أي طالب حريص علي المشاركة في التخريج ولو كان مريض لذلك في التخريج تشاهد كوادر طبية تقف خلف الطابور ومعهم عربة إسعاف مهمتهم حمل الطلبة الذين يسقطون وإسعافهم تم تخريج الدفعة ٤٥ علي أحسن حال في حفل تخريج بهيج شهده النميري في ميدان كرة القدم في الكلية وفي الخلفية أغنية أنا سوداني أنا للعطبراوي بعد إستلام دفعتنا للعلم من الدفعة المتخرجة أصبحنا ولله الحمد سنير الكلية خرج طلّاب الدفعة ٤٥ من ميدان التخريج بالخطوة البطيئة ليصبحوا ضباطاً ذهبنا لهم مهنئين فرحين بتخريجهم حزينين لفراقهم إلي أن إلتقيناهم كزملاء في العمل في العام التالي من ضباط الدفعة ٤٥ السادة الفريق أول شرطة الطيب بابكر مدير عام الشرطة الأسبق وعضو المجلس العسكري عقب الثورة والفريق شرطة بابكر أحمد الحسين مدير عام الشرطة لفترة وجيزة بعد الثورة غداً بإذن الله العام الثاني والأخير في الكلية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 08:58 PM

قسم الفضيل مضوي محمد
<aقسم الفضيل مضوي محمد
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 2287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    .
    شكرا كتيرا جنابو حمدنا الله على هذا السرد الممتع ...
    وهو ليس بغريب عليك فقد اتحفتنا من قبل ببوست رائع تحكي فيه عن تجاربك في الاستثمار ...😅😅
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 10:57 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: قسم الفضيل مضوي محمد)

    ممنون وشاكر أخي قسم الفضيل علي المرور والتشجيع آمل أن تجد في البوست ما يفيد
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:55 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (١٥) ذكرياتي في الشرطة

    السنة الثانية في الكلية ( السينير )

    إنتقلنا إلي السينير بعد الإجازة السنوية وقدرها ٢١ يوماً بعد تخريج الدفعة ٤٥ علي ما أعتقد الإنتقال إلي السنير مريح من ناحية نفسه فهذا الجزء من الكلية عامر بالخضرة والسكن أفضل بالإضافة إلي الإحساس بقرب التخرّج مع تقليل الضغط في العمل الميداني عندها وصل طلبة الدفعة ٤٧ وكانوا في الحبس وليس بيننا وبينهم إتصال سوي أننا نلمحهم عبر السلك الشائك وهم في حالة جري مستمر من العنابر إلي الحمامات أو إلي الصفرة أو إلي أرض التمام وعلمنا أن هذه تعليمات السيد الملازم أول محمد حسن إدريس مشرف الدفعة الدراسة الأكاديمية والطوابير إستمرت كالعادة في السنير كما هي في الجونير أبرز المحطات في السنير هي كورس الشاويش النبطشي أو الرقيب المناوب والذي تسافر فيه الدفعة إلي أقاليم السودان المختلفة وممارسة شغل الرقيب المناوب عملياً في مكاتب البلاغات ومع المتحريين وفي الإدارة والسجلات تم توزيعي وآخرين إلي شرطة محافظة نيالا والتي وزعتنا بدورها إلي مركز شرطة مدينة الضعين كان يرافقني دفعتي وجاري في الحِلّة محمد عيسي أتيم كان مدير شرطة الضعين الرائد شرطة محمد رابح من الدفعة ٢٥ أو الدفعة طرّادة😀 كما يسميها هو رغم أن الرجل من الصف لكنه ضابط شرطة مميّز ومرجع في شغل الشرطة الجنائي والإداري يعاونه في المركز وقتها الملازم شرطة عبدالرحمن حسن عبدالرحمن الشهير بحطبة من الدفعة ٤٤ وهو ضابط شرطة نشط وهب وقت راحته للعمل يهابه المجرمين والعساكر معاً والملازم شرطة آدم البلالي من الدفعة ٤٥ التي تخرّجت حديثاً وهو رجل حبوب هادئ لا تمِل رفقته إستقبلونا بترحاب وأريحية جعلت فترة التدريب ممتعة وخصبة تنقلنا في أقسام المركز المختلفة وما بخل علينا الصف ضباط في التحري والإدارة والبلاغات والسجل بالمعرفة والخبرة مدينة الضعين هي معقل قبيلة الرزيقات وهي مدينة هادئة وأهلها كرام تغطيها الرمال معظم البلاغات كانت خلافات وتعديات علي المزارع أثناء وجودنا كانت هناك ظاهرة كسر المتاجر في سوق الضعين ليلاً وسرقة بعض البضائع إجتهد السادة حطبة والبلالي في ضبط الجناة وقد فعلوا بعد مجهود جبّار وسهر ليالي متواصلة شاركنا في ذلك الجهد وتعلمنا منه الكثير بعدها عدنا إلي نيالا لننضم إلي باقي الدفعة ونعود إلي الخرطوم بعدها بقليل جلسنا للإمتحان الأكاديمي الثاني وقبل ظهور النتيجة ذهبنا إلي كورس النقل الميكانيكي وكانت الكلية تحرص علي إرسال الطلبة السنير إلي هذا الكورس ومدته حوالي ٤٠ يوماً لتعلُّم قيادات السيارات ودراسة نظرية وعملية لمكانيكا وكهرباء السيارات وهو من الكورسات التي ينتظرها الطلبة بفارغ الصبر ليتعلموا قيادة السيارات وللخروج من روتين الكلية ذهبنا الكورس وكان مفيداً من طرائف الكورس وفي حصة كهرباء السيارات العملية كان الكهربجي يشرح لنا الكويل Coil السلك الملفوف ويقول السلك دا ببدأ هنا وبنتهي هنا زي ما قال المثل لكل بداية نهاية😀 التدريب العملي لقيادة السيارات تم في ميدان شرق الجونير موقع حي قاردن ستي الحالي أذكر أننا تعلمنا القيادة في لوري كومر وآخر لوري باسِط وهي ماركة مشهورة يومها إنتهينا من كورس النقل الميكانيكي وكان ذو فائدة عظيمة ومن فوائده كذلك أنني تعلمت لعب السيجة😀 عدنا إلي الكلية وقبل ظهور نتيجة الإمتحان الأكاديمي الثاني أخبرني مشرف سريتنا السيد النقيب أحمد محمد التوم أنني أحرزت نتيجة جيدة ولكن عليّ إحراز نتيجة أفضل في الإمتحان النهائي دون أن يخبرني بترتيبي في الإمتحان ظهرت النتيجة وكنت الثالث وكان الأول علي الدفعة موسي الصادق جلال الدين لست متأكدًا من التسلسل الزمني لكورس الرقيب المناوب وكورس النقل الميكانيكي وإمتحانات الفترة الثانية فإن لم يكن الترتيب الزمني صحيحاً فمرحب بتصحيح الدفعة والزملاء
    ثم جاء رمضان ويتوقف عنده النشاط الميداني ويقتصر النشاط علي المحاضرات طبعاً لا أظن أن أحداً يحِن إلي رمضان الكلية فهو يختلف كلياً عن رمضان البيوت من حيث الطعام والطقوس .. الخ عقب رمضان عدنا إلي روتين الكلية ثم الإعداد للإمتحان النهائي وهذا الإمتحان يختلف عن الإمتحانيين السابقين لأنهما كانا يقتصران علي المواد الأكاديمية فقط أما الإمتحان الأخير فهو شامل للجانب الأكاديمي وعلوم الميدان والرياضة والسلاح وضربنار وتُضمّن فيه حتي درجات السلوك والمواظبة أظن أننا بدأنا بإمتحان ضرب نار وقد إستغرق حوالي أسبوع في دروة جبيل الطينة وكنا نقيم في معسكر هناك عند عودتنا إلي الكلية قمنا بإداء إمتحان الميدان بمختلف ضروبة لا أدري إن تزامن ذلك مع الإمتحان الأكاديمي أم سبقة علي أية حال أدائي في ضربنار كان الحلقة الأضعف وإن كان فوق الوسط في الميدان الحمدلله كويس وأنا ما زول عينة😀 والشغل في الإمتحان الأكاديمي كان جيّد خاصة وقد إستفدت من الخبرات المتراكمة من الإمتحانات السابقة وكنت أجد متعة كبيرة في مواد العقوبات ( القانون الجنائي ) والإجراءات الجنائية والإثبات وهي العظم الفقري للمواد القانونية في الكلية لذلك كنت أتوقع أن أكون الأول في القانون أو حتي الأول في الميدان وإن كان هناك من يتفوّق عليّ كثيراً في الميدان أما أن أكون الأول العام فدي كتيرة شوية خاصة وأن درجاتي في السلوك والمواظبة لم تكن جيدة لكن الله بدِّي الجنة😀 ولله الحمد من قبل ومن بعد غداً بإذن الله إعلان النتيجة وبروڤات التخريج
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:56 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (١٦) ذكرياتي في الشرطة

    إعلان النتيجة وبروڤات التخريج

    بعد الظهر تم جمع الدفعة في قاعة محاضرات السنير لإعلان النتيجة النهائية وقد حضر معظم إسطاف الكلية وتلي النتيجة عميد كلية الشرطة كان شعور الطلبة مزيج بين الخوف والرجاء والقلق علي المستوي الشخصي كان لدي أمل أن أكون ضمن العشرة الأوائل أو أول القانون أو الميدان لكن الحمدلله لم تكن من بين هواجسي أن أبقي في الكلية ٦ أشهر إضافية وهو جزاء من لم ينجح في الإمتحان بدأ السيد عميد الكلية بالمقدمة وهي تهنئة الطلاب بظهور النتيجة وشكر المعلمين من الضابط والتعلمجية علي ما بذلوه من جهد مذكراً بطوابير التخريج التي ستبدأ في اليوم التالي مباشرة عند إعلان النتيجة قال أن الأول في القانون الطالب عثمان الزين قناوي والطالب محمدالحسن حمدنالله لكن سيتسلم الطالب عثمان الزين قناوي جائزة الأول في القانون لأن الطالب محمد الحسن حمدناالله سيتسلم جائزة الأول العام😍 عقدت الدهشة والفرحة لساني فقلت الحمدلله علي التوفيق والصدفة التي أدخلتني كلية الشرطة مضي السيد العميد لذكر باقي الأوائل وهم أول الميدان أزهري أحمد البشير أول الرماية جلال الدين محمد إبراهيم أول السلوك والمواظبة صلاح محمد آدم عيسي وهو كان أول الدفعة في إمتحان الفترة الأولي وتم إختياره من ضمن مجموعة كبيرة من طلاب الدفعة الذين أحرزوا الدرجة الكاملة في السلوك والمواظبة ثم تلي السيد العميد كشف أقدمية الدفعة وما أن فرغ حتي أقبل بعضنا علي بعض مهنئين فرحين ثم التوجه لإسطاف الكلية لتقبل التهاني وكانت فرحتهم تعادل فرحتنا أو تزيد فهذا غرسهم يجنون اليوم ثماره كانت لحظات ما أحلاها عدنا الثكنات وتركنا إحساس الطلبة خلفنا فالمعاملة في الكلية من الآن فصاعداً أفضل وفجر الخلاص إقترب والمعنويات عالية لكن قدامنا طوابير التخريج وقدامنا نميري😳 طوالي اليوم التالي بدأت الساقية (طوابير التخريج) هذه المرة تشارك في تخريجنا الدفعة ٤٧ وهم زملاء كرام بعضهم عرفناه قبل دخول الكلية وآخرين تعرفنا عليهم في مواقع العمل المختلفة وكانوا نِعم الزملاء تبقي منهم في الخدمة الآن ثلاثة فقط هم وزير الداخلية ومدير عام الشرطة ونائبه أتمني لهم التوفيق في هذه الظروف الصعبة أما دفعتنا فلم يبق منها في الشرطة أحد حيث تقاعد آخر ثلاثة منهم برتبة الفريق عند قيام الثورة وهم السادة محمد عبد الرحيم كافي وعبدالله محمد عمر وأبوبكر أحمد الشيخ أهه بعد إنتهاء أول بروڤة ناداني السيد الملازم أو عوض وداعة الله المشرف علي الميدان ضمن ضباط آخرين قال لي يا طالب صوتك دا ضعيف ولازم تمشي تشرب ليك عطرون ولا ملح😀 وطلب مني ترديد النداءات بحضور التعلمجية وهم يقومون بالتصحيح حتي بح صوتي واحتجت فعلاً إلي غرغرة عطرون لتسليك الصوت طبعاً قيادة فصيلة أو سرية ما عندي فيها مشكلة وأنا زول كويس في الميدان لكن المشكلة قيادة دفعتنا والدفعة الجونير وعددهم مجتمعين يقترب من ٣٥٠ طالب فذلك أمر مختلف ويحتاج إلي صوت جهوري مثل صوت الأخ عبدالسلام قائد طابور الدفعة ٤٧ بذل معي السادة الضباط والتعلمجية جهد كبير ليرتفع صوتي وتكون النداءات صحيحة وواضحة وبعد داك الساقية دوّرت لما يقارب الشهرين كانت تصحبنا فرقة موسيقي الشرطة بقيادة النقيب شرطة محمدالحسن السجنك عضو فرقة أوركسترا الإذاعة والتلفزيون المعروف في فترة الراحة كان يطلب معلمنا الرائد الباتيرا من آلات القِرَب (وهي آلات نفخ مُزوّدة بما يُشبه قِربة حمل المياه لنفخ الهواء في الآلة لتصدر الصوت وأظن مصدرها إسكتلندا حيث إشتهرت بها) المصاحبة للفرقة الموسيقية أن تعزف له مقطوعات وما كان يُرد للرجل طلب فتراه يستمع إليها وهو واقف ومُطرِق وغارق في الحزن وقد شوهدت الرجل يذرف الدموع في أكثر من تخريج وهو الرجل القوي الذي يخشاه الطلبة والتعلمجية إنتهت البروڤات لكن بعد ما سلّت روحنا😀 هناك تقليد غريب وظريف في الليلة الأخيرة في كلية الشرطة لابد من ذكرة فبعد تمام الساعة التاسعة مساءً الحتمي يقوم الطلبة بتبادل تمزيق قمصان الطُلبة التي يرتدونها وسط ضحك وصراخ بأن وداعاً للكلية غداً التخريج أغداً ألقاك؟ يا خوف فؤادي من غدِ
    يا لشوقي وإحتراقي في إنتظار الموعدِ
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:57 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (١٧) ذكرياتي في الشرطة

    يوم الزينة يوم التخريج

    بِتُ ليلة بين سُهاد وأضغاث أحلام كيف لا وغداً التخريج فمن ناحية الفرح بالتخرّج كضابط شرطة ومن ناحية أخري القلق مسيطر عليّ لأن قيادة طابور التخريج مسؤولية كبيرة ونجاح قائد الطابور هو نجاح الطابور والعكس صحيح صحونا باكراً لصلاة الصبح واليوم راحة فقط مراجعة النظافة وعِدّة الشغل😀 وتنظيف وترتيب محل السكن وتزينه بما تيسر من بالونات وزهور وشرائط لامعة مع تجهيز الحلوي والعصائر إستعداداً لإستقبال الضيوف من الأهل والمعارف بعد التخريج كان الجميع في حالة من النشاط والهمة والفرح وهم يتنقلون بين الغرف والسفرة والساحات كان الغداء مبكراً وبعد اللبس والجمع في الميدان الأحمر وهو ميدان السنير حوالي الساعة الثانية بعد الظهر وحفل التخريج يبدأ في الرابعة مساءً بدأ الناس من أُسر الطلبة والعامة يتوافدون باكراً إلي ميدان التخريج بعد رفع التمام للضابط المسؤول عن الميدان تم السماح للطابور بالتحرك إلي ميدان كرة القدم مكان التخريج وهو لا يبعد سوي حوالي المائتي متر تحرك الطابور دفعتنا في المقدمة فرقة الموسيقي في النص ثم الدفعة ٤٧ في المؤخرة أكثر المارشات العسكرية التي كانت تعزفها الفرقة الموسيقية ويحبها المعلمون والطلبة هي مقطوعات كرري وشلكاوي ١ وشلكاوي ٢ عند دخولنا ميدان التخريج الأخضر وسط عاصفة من الزغاريد والتصفيق والصفير مع صوت مقدم البرنامج وهو المقدم شرطة وقتها عمر قدور شقيق الأستاذ السر قدور شعور لا يوصف وتحس بسريان القشعريرة في جسدك وسط هذا الضجيج يصعُب سماع صوت الموسيقي لكن كترة البروڤات بتخلي الزول زمنو مظبوط ولو بدون موسيقي فقد تعوّد الجميع علي الحركات ومواقيتها والمهم كان صوت الطبول في الموسيقي مسموعاً وهو الأهم فهي التي تحكم السير إنتظم الطابور في موقعة متجه غرباً صوب المنصة الرئيسية التي شيدت لإستقبال الضيوف وفيهم سفراء الدول الأجنبية وقادة القوات المسلحة والشرطة والقوات النظامية ثم بدأ المسؤولون في التوافد لتلقي التحية وأولهم هو مدير كلية الشرطة والمعاهد العميد شرطة عبدالله عبده كاهن والسلام الذي يستحقه هو السلام الرفيع وتلاه مفتش عام الشرطة وسلامه هو السلام العظيم أما السلام الجمهوري فلرئيس الجمهورية الخطوات بالنسبة للطابور هي نفس الخطوات وهي إنتباه عمدي سلاح ثم ذكر إسم السلام مع إضافة كلمة سلام سلاح في النهاية الإختلاف بين السلامات فقط في الموسيقي طال الزمن ولست متأكداً أيهما يستحق السلام الرفيع والسلام العظيم فإذا لم يكن ما ذكرته صحيحاً أرجو شاكراً من الزملاء التصويب أهه إرتحنا شوية بس نسمع ليك الصفافير بتاعت تشريفة الرئيس نميري تقترب من الكلية😳 عندها بلغت القلوب الحناجر وأكاد أجزم أن كبار الضباط في الجيش والبوليس قبل صغارهم كانوا يخافون من النميري دع عنك طالب في كلية الشرطة المهم قلت البتجي من السما الواطة بتحملا😀 ماهي إلا لحظات والرئيس النميري وحرسه وحاشيته أمام المنصة طبعاً بتكون عملت للطابور إنتباه وعمدي سلاح مجرد سماع صافرات موكب الرئيس أهه النميري ومدير كلية الشرطة ومفتش عام الشرطة إعتلوا المنصة وكان النداء السلام الجمهوري سلام سلاح هنا قائد الطابور بحيي وكذلك من هم في المنصة وكل الضباط الموجودين ولابسين كاكي الفي الخدمة والضيوف من الجيش والشرطة والسجون والمدنيين بقيفوا فوق إنتهي السلام الجمهوري بتعمل للطابور جنباً سلاح ويتقدم قائد الطابور خطوات لتحية الرئيس وإخطاره بأن الطابور جاهز للتفتيش وطوالي بتعمل خلف دور تمشي تقيف في بداية الطابور إستعداداً لتفتيش الطابور أهه نميري زول سريع لامن وصلت كان واقف وراي مباشرة في حاجة ناس الموسيقي العسكرية بقولوا عليها شرارة أو نارا علي ما أعتقد قبل بداية تفتيش الطابور بالخطوة البطيئة وهي إنو الطبول الصغيرة بتعمل كرررررررررررر عشان تدي فرصة للناس البفتشوا الطابور ياخدوا مواقعهم مظبوط لكن ما يتحركوا أهه نميري إستعجل وشاتني برجله قال لي أمشي ومعها هرشة😳 حصل إضطراب وربكة قرررربت أقع لكن وين يا😀 ناس الموسيقي كانوا حريفين ومتابعين طوالي دخلوا في موسيقي الخطوة البطيئة أنا واصلت عااادي ونسيت موضوع الشلوت😀 بل شعرت بسكينة عجيبة إنتهينا من الطابور وعملت خلف دور لتحية الرئيس لأجد نفسي ولأول مرة أمام النميري وجهاً لوجه وعن قرب تفرّست ملامح الرجل من خلف النظارةالسوداء التي يرتديها لونه أصفر مائل للحمرة صارم القسمات يتمتع بمهابة زاده الكاكي هيبة شخصيته تطغي علي من حوله قال لي مبروك وانصرف إلي حيث المنصة عدت إلي موقعي في قيادة الطابور بدأ توزيع الجوائز وذهبت لإسلام جوائز الأول العام وفي ذهني وصية الضباط المعلمين والتعلمجية أن النميري يصافح بشدة فشد حيلك ما تمشي تقع تفضحنا😀مشيت جاهز حييت تقدمت خطوتين لإستلام الجائزة وكما توقعت عند المصافحة كانت هزة قوية لكني ثبت رغم أن الرجل مانع😀 إستمر توزيع الهدايا للأوائل الآخرين وتم تلاوة أمر التعيين وتم تسليم العلم للدفعة ٤٧ وجاءت لحظة الوداع والنداء من قائد الطابور ولأول مرة حضرات السادة الضباط بطيئاً مارش للخروج من ميدان التخريج تصحبهم الموسيقي الحزينة لن ننسي أياماً مضت مرحاً قضيناها لن ننسي أياماً مضت لن ننسي ذكراها بخروجنا من الميدان يدخل الضباط أيديهم في جيوبهم لإخراج الأسبلاط وعليها الدبورة للبسها والذهاب إلي المخزن لتسليم السلاح ثم تلقي التهاني من إسطاف الكلية وتلقي التحية العسكرية من التعلمجية لأول مرة وتلقي التهاني من المواطنين الحضور والأهل والمعارف والعودة للثكنات ومقابلة الزوار في نفس المساء كان هناك حفل تخريج الدفعة في دار الشرطة القديمة وهي محل رئاسة المرور الحالية حضرة السادة ضباط الكلية ولأول مرة نجلس معهم كزملاء ودون خوف بنهاية الحفل ودع بعضنا البعض وذهب كلٌ منا إلي إجازته ثم مكان عمله هناك من الزملاء من تقابلوا فيما بعد ومنهم من لم يلتقوا أبداً بداية الحياة العملية من نيالا نواصل بإذن الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2020, 04:59 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (١٨) ذكرياتي في الشرطة

    شرطة محافظة جنوب دارفور نيالا

    سافرت إلي نيالا بعد إجازة التخريج وقضيت وقتاً ممتعاً بين الأسرة والأهل والمعارف عندها صدر كشف التنقلات وتم نقلي حسب رغبتي إلي شرطة محافظة جنوب دارفور ومعي ثلاثة من زملائي في الدفعة وهم فتحي سالم جمعة ومكاوي سيد أحمد والمرحوم مصطفي محمد أبكر طيّب الله ثراه فالرجل كان نسيج وحده مثال في الصدق والأمانة والنزاهة والصبر والتواضع ولين الجانب ثم إلتحق بنا فيما بعد الدفعة آدم كنة أزرق، محافظة جنوب دارفور وقتها تتكون من عدة مناطق وكل منطقة بها مركز شرطة تتبع إليه مجموعة نقاط شرطة والمناطق هي المنطقة الشرقية ووئاستها الضعين المنطقة الجنوبية ورئاستها بُرام المنطقة الجنوبية الغربية ورئاستها عدالغنم ( عدالفرسان ) والمنطقة الغربية رئاستها زالنجي كان مدير شرطة محافظة جنوب دارفور هو العقيد شرطة هاشم محمد هاشم الرجل الودود المهذب الذي نُقل بعد فترة وجيزة خلفه السيد العقيد إبراهيم أحمد الحاج كان يعاونه في رئاسة الشرطة المقدم صالح موسي صالح رئيس قسم المباحث والمقدم عوض أبو الجوخ في الشؤون الإدارية والمالية خلفه بعد فترة وجيزة المقدم بشير سراج الدين والد دفعتنا الفاتح بشير ليتم نقله بعد ذلك رئيساً لشرطة زالنجي كان الرائد الصاوي في المرور نيالا إنتقل منه إلي مدرسة المستجدين في رئاسة الشرطة حيث خلفه في المرور الملازم أول صالح عثمان الزحام من الدفعة ٤٢ ومن الدفعة ٤٢ أيضاً حيدر يحي حماد ضابط جنايات بمركز نيالا الذي ترك بصمة واضحة في العمل الجنائي خاصةً في مجال التحري ومعاوية بكراوي في مباحث الرئاسة و المرحوم الملازم أول الهادي النور الشاهر الرجل الدوغري وغاية الإنضباط في الإدارة في الرئاسة أظن أننا حضرنا آخر أيام السيد النقيب برعي أحمد عبدالرحيم الدفعة ٣٧ وهو من أشهر ضباط الشرطة في نيالا وقتها لأنه كان يلعب لفريق الهلال إضافة إلي السادة ضباط الدفعة ٤٥ الذين وجدناهم في نيالا ثم نُقلوا إلي المراكز وهم السادة الملازمين طه جلال الذي نُقِل إلي عد الفرسان والنور يوسف الذي نُقل إلي برام وصالح آدم صالح الذي نُقِل إلي زالنجي وعلي سليمان تكنة في مركز نيالا ولاحقاً السيد عبدالله صالح عبيد في الإدارة والسيد الفاضل البشري ( ديجانقو) لاعب هلال نيالا المعروف وكان في مدرسة المستجدين وكذلك دفعتهم آدم البلالي الذي يعمل في الضعين إلي جانب الرائد محمد رابح رئيس المركز والملازم أول عبدالرحمن حسن عبدالرحمن ( حطبة ) من الدفعة ٤٤ ولم نجد من دفعته في نيالا سوي السيد الملازم أول مختار عبدالرحمن مختار شقيق الفريق الطيب عبدالرحمن مختار وكذلك من الدفعة ٤٤ السادة محمد طاهر فضل الذي عمل برهيد البردي ثم نيالا ثم زالنجي والسيد الملازم أول الشفيع الزين الذي كان يعمل عند حضورنا في مركز رهيد البردي والملازم أول محمد علي سالم ( البوليس ) المقيم بأمريكا والذي كان يعمل بشرطة برام لاحقاً وصل منقولاً إلي مركز نيالا السيد الملازم أول علي عبدالرحمن علي الدفعة ٤٤ وهو قريبي ليعمل في فرع الإدارة والجنايات في مركز نيالا رئيس مركز برام المرحوم السيد النقيب مهدي صالح خلفه السيد النقيب إبراهيم آدم بركة من الدفعة ٣٧ يمكن أن يصححني السيد النور يوسف أو الدفعة فتحي سالم لأنهما عملا في برام إن لم يكن الترتيب الزمني صحيحاً مركز رهيد البردي كان وقتها يتبع لمركز عدالفرسان لكن تحولت الرئاسة مؤقتاً إلي رهيدالبردي لوجود السيد النقيب الهادي محمد أحمد من الدفعة ٣٧ هناك أما مركز زالنجي فكان رئيسه السيد المقدم بشير سراج الدين أما مركز نيالا فكان رئيسه السيد المقدم عبدالله السيد الفكي الذي كان مثالاً في نظافة اليد والإستقامة خلفه المرحوم السيد المقدم محمد أبكر يانس ورغم أنه من الصف لكنه من أميز المتحريين عندما كان يعمل في شرطة الخرطوم كان يعاون رؤساء مركز شرطة نيالا كرئيس لفرع الجنايات والإدارة علي التوالي السادة النقيب سليمان عبدالرحيم الذي نُقِل لاحقاً رئيساً لشرطة كاس ثم السيد النقيب إبراهيم آدم بركة الذي نُقِل فيما بعد إلي برام وكلاهما من الدفعة ٣٧ كان رئيس شرطة قارسلا هو الملازم حسن حولي خير الدفعة ٤٣ تأهيلية رئيس الجوازات وقتها كان الرائد القردود خلفه الرائد الدخري وكلاهما من الصف ثم خلفهما السيد الرائد ميرغني الفكي الرجل الحبوب وهو من دفعة الجامعيين كان معه في الجوازات السيد النقيب سليمان بدوي من الدفعة ٣٧ والسيد حيدر الشيخ الضباط الذين ذكرتهم هم الذين وجدناهم بنيالا رحم الله المتوفيين منهم وأطال أعمار الأحياء مع الصحة والعافية وارد جداً أن أكون نسيت بعض الأسماء أرجو من الزملاء والأصدقاء من نيالا إضافة من سقط من الذاكرة وصل إلي نيالا بعد ذلك وفي وجودنا عشرات الضباط منقولين أو في مأموريات يصعب ذكرهم جميعاً من مشاهير ضباط الشرطة الذين عملوا بنيالا السادة فيصل محمد خليل مدير عام الشرطة السابق وعبداللطيف علي إبراهيم ( أب ساطور ) مؤسس شرطة الإحتياطي المركزي وكذلك عصمت معنِّي والطيب عبدالرحمن مختار وأزهري خليل ومحي الدين محمد علي الكاتب الساخر المعروف صاحب كتاب الضحك في بيت البكاء وكان رئيس شرطة مركز نيالا قبل حضورنا والحاج جبارة الله من الدفعة ٣٥ هذه مجرد نماذج للضباط المعروفين الذين عملوا بنيالا صدر أمر نقل داخلي لدفعتنا وتم توزيعي وزميلي فتحي سالم إلي مركز نيالا والمرحوم مصطفي محمد أبكر إلي مباحث الرئاسة ومكاوي سيد أحمد إلي مدرسة المستجدين فالرجل مميز في عمل الميدان ومن أفضل أفراد الدفعة في تدوير الطابور والنداءات وفيما بعد آدم كنه أزرق الشؤون الإدارية الرئاسة غداً بإذن الله نبدأ العمل أنا وزميلي فتحي سالم كضباط جنايات بمركز نيالا
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-21-2020, 11:26 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (١٩) ذكرياتي في الشرطة

    ضباط جنايات بمركز شرطة نيالا

    مركز شرطة نيالا يقع في الجزء الغربي من وسط المدينة بينما رئاسة الشرطة تقع في الجزء الشرقي من المدينة جوار محطة السكة حديد ومطار نيالا القديم يحد المركز من ناحية الشرق ساحة كبيرة كانت تُستغل في الرقصات الشعبية في الأعياد والمناسبات شمال هذه الساحة يقع مستشفي نيالا الملكي وجنوبها تقع الساحة الشعبية وهي أستاد كرة القدم الحالي غرب الأستاد وجنوب مركز الشرطة يقع مجمع المحاكم والنيابة التي يفصلها شارع كبير عن قيادة الجيش التي يقع شرقها مبني المحافظة ولاحقاً مبني الولاية الذي يقع شرقه وشرق الأستاد سوق نيالا الكبير وجنوب شرق المحافظة يقع سوق أم دفسو الشهير تحد المركز من الغرب الجوازات ومن الشمال مصالح حكومية وغربها وغرب الجوازات منازل الموظفين أما تفاصيل مباني المركز فمكتب البلاغات يفتح علي شارع الأسفلت الذي يفصل بين المركز والساحة مكتب البلاغات يتكون من كاونتر ومخزن صغير لأمانات المنتظرين خلف الكاونتر، يوجد هول توجد به الحراسة العامة وحراسة للمعتوهين ومخزن السلاح وأدوات مكافحة الشغب داخل المركز من الناحية الشمالية من الشرق إلي الغرب صف مكاتب مكتبان لضباط الجنايات يجاورهما من الناحية الغربية الإستديو الجنائي الذي يرافق مندوبه المتحري إلي مسرح الجريمة وكان يشرف عليه الرقيب بقادي يليه مخزن المعروضات المسؤول عنه العريف علي رحمهما الله غرب مخزن المعروضات مطعم أكوت وهو عبارة عن راكوبة حيث يعد الفول وعصير البرتقال والشاي والقهوة مطعم أكوت دا لكثرة الضيوف قدّ جيبنا أنا وفتحي😀 ورغم أن الماهية كانت فقط ٨٦ جنيه كانت تكفي وتزيد شرق مكتب الجوازات مباشرة توجد تلاثة مكاتب تمتد من الشرق إلي الغرب أولها مكتب رئيس المركز في الوسط مكتب رئيس فرع الجنايات والإدارة والمكتب الأخير لضابط الإدارة آخر صف مكاتب قائم علي السور الجنوبي ويمتد من الشرق إلي الغرب هو مكتب الإدارة وعلي رأسه المساعد السائر برقاوي المرجع في شغل الإدارة يليه مكتب المتحريين وفيهم أساطين التحري من صف الضباط ومنهم الرقيب أول محمد أحمد عاجب والرقيب موسي تيراب والرقيب مصطفي بشار رحمه الله ثم مكتب السجلات وعلي رأسه المرجع في شغل السجلات الرقيب خميس أبكر غرب هذه المكاتب يوجد مخزن الوقود ويشرف عليه الرجل الصبور الحكيم المدبِّر الرقيب أحمد دناعة بلّغنا المركز رحّب بنا رئيس المركز والسادة الضباط وتولي أمرنا ضابط الجنايات ومعلمنا في العمل الجنائي هو الملازم علي سليمان سعيد تكنه الدفعة ٤٥ الرجل الذي أدين له والدفعة فتحي بنداس بالفضل في تعلُّم أبجديات العمل الجنائي حيث جلسنا معه لأيام وأسابيع نتعلم ونمارس العمل حتي غادر المركز للعمل بشرطة كاس وأصبحت والأخ فتحي ضباط جنايات المركز واجبات ومهام ضابط الجنايات هي موضوع حديثنا القادم بإذن الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 05:17 AM

الطيب بشير
<aالطيب بشير
تاريخ التسجيل: 12-06-2003
مجموع المشاركات: 5725

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    .
    هو كتاب يا سعادتك، كامل الصفحات و اللمحات، ممكن تقديم لك و للكتاب من أحد أساطين الشرطة
    الذين يمشون بيننا و لك الخيار..بعد داك الباقي ساهل..
    سلاااااااااااااام سلاح
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 05:44 AM

عوض جاه الرسول
<aعوض جاه الرسول
تاريخ التسجيل: 01-24-2013
مجموع المشاركات: 901

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: الطيب بشير)

    متابعه متأنية
    جنابو
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 10:18 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: عوض جاه الرسول)

    العزيز عوض التحية والإحترام سعيد بمتابعتك آمل أن تجد ما يفيد تقديري
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 10:16 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: الطيب بشير)

    الوجيه الطيب الزميل في الشرطة وسودانيز أون لاين تحياتي شاكر المتابعة والمقترح لكن أخوك زول كسلااان😀 وقصة الكتب عايزة جهد مضاعف في التدقيق فأنا أكتب من الذاكرة ولذلك إحتمال الخطأ وارد وربما تابعت إستدراكات وملاحظات وتصويبات بعض الزملاء في الفيس بوك عشان كده قلت أكتب في شكل مذكرات وممكن في المستقبل بإذن الله أفكر في موضوع الكتاب لكن قطعًا سيكون أشمل وبصورة أكثر دقة مشكلتي في الكتابة أنا زول مودي😀 أكتب اليوم وأغيب سنة عشان كده اليومين ديل عامل ليكم وجع وش في سودانيز أون لاين وفي قروب السبعينيات والثمانينيات في الفيس😀

    (عدل بواسطة محمد الحسن حمدنالله on 03-22-2020, 11:09 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 09:24 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٢٠) ذكرياتي مع الشرطة

    واجبات ومهام ضابط الجنايات

    توليت القيام بمهمة ضابط الجنايات لمركز شرطة نيالا بينما تولي دفعتي فتحي سالم ( فتحي بنداس ) مهمة ضابط جنايات الضواحي والتي تشمل نقاط نيالا شرق ونيالا جنوب ونيالا شمال بإلإضافة للنقاط خارج مدينة نيالا مثل نقاط شعيرية وخزان جديد ومهاجرية وكدنير .. الخ وبعد حوالي ٦ أشهر أو نحو ذلك تبادلنا المواقع فتولي فتحي مركز نيالا وتوليت مهمة الضواحي طبعاً هذا التقسيم ليس جامداً فأي واحد منا يمكنه القيام بعمل الآخر في حالة غيابه في مأمورية أو لأي سبب آخر عادةً يبدأ الشغل حوالي الساعة السابعة والنصف صباحاً حيث تقلنا العربة المناوبة التي تعمل مع الضابط المناوب أو عربة الحوادث التي تتحرك لي مكان الحادث داخل مدينة نيالا مع المتحري ومعاونوه من أفراد مباحث وقصاص أثر والتصوير الجنائي هاتان العربتان هما اللاندروڤر ٧٥٣٨ رمادي اللون موديل الستينات علمنا من العساكر أن هذه كانت عربة حكمدار مركز نيالا السيد فيصل محمد خليل عندما كانت جديدة العربة الثانية وهي لاندروڤر بُني اللون بالرقم ٧٥٢٦ موديل السبعينات وكلا العربتين هكر كثيرة الأعطال ومرات تقوم بالدفرة شكراً جزيلاً لسائقي الشرطة الصبورين الذين لولاهم لكان محل هذه العربات ركن قصي في النقل الميكانيكي من السواقين حكمدارهم والمسؤول من مخزن الوقود أحمد دناعة والرقيب فضل تمبوش الذي يقود اللاندرڤر الجديد رقم ٦٥ الخاص برئيس المركز والمخصص كذلك للمأموريات والرقيب مختار مرو مرجان والرقيب مختار أحمد عبدالنبي وكلاهما سائق لمدير الشرطة حل محلهما الرقيب فضل تمبوش عندما توليا قيادة اللواري السفنجك التي وصلت جديدة للشرطة للمأموريات والعريف إدريس توم خريف والعريف إمام السوار والجندي الضاوي وآخرين عند وصولنا المكتب نبدأ بقراءة دفتر الأحوال لمعرفة ما جري في القسم خلال فترة ال٢٤ ساعة الماضية ثم مراجعة الدفاتر الواردة من الرقيب المناوب وهي دفتر البلاغات ودفتر القبض ودفتر الضمانات ودفتر أمانات المنتظرين ودفتر المفقودات وكشف المنتظرين ويومية الحوادث التي يعدها مكتب السجلات التي توضح عدد ونوع البلاغات خلال ٢٤ ساعة وتفاصيل المتهمين تمهيداً لرفعها لرئاسة الشرطة في دفتر البلاغات تتم مراجعة البلاغات المفتوحة خلال ال ٢٤ وإحالتها للقاضي لأخذ العلم بذلك لذلك اأُصطلح علي تسمية هذه الفترة من الشغل بالمعلومية كنا نعمل في ظل قانون الإجراءات لسنة ١٩٧٤ الذي يعطي القاضي كافة الصلاحيات للإشراف علي الدعوي الجنائية وليس كقانون ١٩٩١ الذي أحال هذه السلطات للنيابة وقتها لم يكن للنيابة وجود كبير في الأقاليم وكانت مهمتها تنحصر في الإشراف علي التحري وتمثيل الإتهام في القضايا المهمة بعد الإنتهاء من المعلومية نبدأ في إستقبال عرائض شكوي المواطنين التي تحمل توجيهات القاضي للشرطة بفتح بلاغات فنقوم كضباط جنايات بتوجيه الرقيب المناوب في المركز والنقاط بفتح بلاغات حسب دائرة الإختصاص التي يقيم فيها مقدم العريضة بعد الإنتهاء من العرائض والإستماع لأي مواطنين لديهم شكاوي أو إستفسارات نذهب إلي الإفطار في ميز ( ميس ) حي السينما حيث يحضر الضباط من مختلف الإدارات للإفطار كان ميز حي السينما مخصص لإقامة صغار الضباط وميز المكوة سُمي كذلك لأنه في شكل مثلث وبالقرب من الرئاسة مخصص للضباط الأكبر رتبة رواد ومقدمين سأعود مفصلاً لموضوع الميزات وأصدقاء الشرطة بعد الإفطار الذي يعده طباخ تابع للشرطة وتجاذب أطراف الحديث وشرب الشاي يعود الضباط إلي مواقع عملهم نعود للمركز وغالباً ما نبدأ بمراجعة الحراسات وهو ما نستعرضه غداً بإذن الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 09:44 AM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 03-21-2008
مجموع المشاركات: 10800

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    هذا يا جنابو توثيق هام لجزء من فترات الشرطة السودانية وليس لسيرة ذاتية
    يستحق ان ترفد به المكتبة السودانية لاعانة الباحثين من ابناءنا في الشرطة
    تحياتي لكم
    واصل
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 10:22 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 11:06 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    العزيز محمد الشيخ التحية والإحترام شاكر حسن الظن وسأضع نصيحتك في البال أحاول بهذا الجهد المتواضع تحفيز الآخرين علي كتابة مذكراتهم جماع هذه المذكرات يمكن أن يكون مرجعاً يستفيد منه الباحثون أما تجميع المذكرات في كتاب فهو عمل مضني وشاق فأنا أكتب من الذاكرة وبالتالي إحتمال الخطأ وارد لذلك تجدني أميل إلي التعميم حيناً وإلي التقريب أحياناً أخري في الكتاب يجب التدقيق أكثر وهذا يحتاج لوقت أطول وجهد أكبر لكن تظل الفكرة في البال
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 05:07 PM

Amira Hussien
<aAmira Hussien
تاريخ التسجيل: 11-26-2016
مجموع المشاركات: 759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    من يومين لفت نظرى العنوان ولأسباب كتيرة قلت لما افضا وأروق حتى ابتدى قراية ، الآن مما بديت ما قدرت أوقف حتى اخد نفس أو أكتب تعليق ، تجذبنى جدا المذكرات الشخصية وأحب متابعتا خاصة إذا كنت معاصرة لجزء منها.......لكن يا سعادتك ما وريتنى كيف غادرت معهد ود المقبول ....دى كانت دايره ليها وصف شوية.....رجعتنا لى زمن جميل زمن الهيبة والعظمة فى اجهزتنا النظامية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 05:24 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: Amira Hussien)

    العزيزة أميرة التحية والإحترام سعيد بمرورك وتعليقك وحسن الظن ود المقبول من المؤسسات التعليمية المميزة في تخريج الكوادر العاملة في مجال المياه وكان يسعدني المواصلة فيه لولا تكاثر الظباء علي خراش كما ذكرت😀 كان يمكن أن أكتب مفصلاً عن المعهد والشرطة لولا خشيتي من إصابة المتابعين بالملل فضلاً عن أن الكتابة من الذاكرة مرهقة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 06:18 PM

muntasir

تاريخ التسجيل: 11-07-2003
مجموع المشاركات: 4654

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    سلام سيد محمد لو لقيت الواتس بتاعك برسل ليك صور التعلمجية كلهم طبعاً اغلبهم انتقلوا للرفيق الأعلى لكن عم كوة حسب النبي لسه عايش ربنا يديه الصحة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 07:04 PM

عمر التاج

تاريخ التسجيل: 02-08-2008
مجموع المشاركات: 10318

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: muntasir)

    ما شاء الله تبارك الله
    سرد باتع ماتع جنابو حمدنا الله
    وذكريات مشرقة ليتها تعود لتصلح واقع الشرطة اليوم
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 07:12 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: عمر التاج)

    العزيز عمر التاج التحية والإحترام ممنون وشاكر المرور والتشجيع وحسن الظن آمل أن أكون قدره مودتي وتقديري
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2020, 07:10 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: muntasir)

    سلام منتصر سعيد بمرورك وإضافتك سأرسل لك الرقم في الخاص مودتي وتقديري
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-23-2020, 09:36 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٢١) ذكرياتي في الشرطة

    تفتيش الحراسات

    مراجعة الحراسات تتم بحضور المتحريين وذلك في الهول الرابط بين مكتب البلاغات ومخزن السلاح والحراسات يتم إخراج المنتظرين وهم المتهمون في إنتظار نتيجة قضاياهم يجلسون في شكل صفوف متجهين جنوباً في مواجهة الضابط عادةً ما نقوم بتفتيش الحراسات للتأكد من عدم وجود مخالفات كالأدوات الحادة والمكيفات كالسجائر والحشيش والتمباك الحراسات سابقاً وأغلب الظن حتي الآن هي أماكن لا تصلح لحفظ الآدميين ولا حتي الحيوانات فالغرض من حفظ المتهمين والمحكومين في الحراسات والسجون هو تقييد حريتهم وليس إذلالهم وإهدار كرامتهم لذلك يفترض أن تكون الحراسات والسجون مثل البيوت بل أفضل حالاً بحيث تتوفر فيها جميع وسائل الراحة والترفيه والرياضة والرعاية الصحية أما الحراسات التي أتحدث عنها فهي علي النقيض تماماً فعند دخولك مكتب البلاغات تلفحك الروائح الكريهة الصادرة من الحراسات ويكفي دخولك الحراسة لدقائق معدودات لتنعتق ملابسك بهذه الرائحة فالصراصير تغطي البلاط وجدران الحراسة من الداخل وحتي حول برميل ماء الشرب الصدئ والمعلقة عليه علبة لإستخدامها ككوب لشرب الماء وهي مربوطة بجنزير لضمان بقائها هناك حيث يتناولها المنتظر من داخل الحراسة عبر سياج بوابة الحراسة الماء آسن وساخن لكنه أفضل من العطش علي أية حال المنتظرون يقضون حاجتهم داخل الحراسة في باغة بلاستيك يتم التخلص منها ليلاً وهذا يضيف إلي العطور الباريسية عطراً جديداً قوامه النشادر رغم ذلك لابد لضابط الجنايات من الدخول والتفتيش ربما كان التأفف أول الأيام لكن بعد ذلك حدث الإعتياد😌حفلات الباعوض النهارية والليلية لا تنقطع أما غذاء المنتظرين فهو ليس أحسن حالا ساندوتش منتصف النهار وآخر في المساء وغالباً فول وعدس أو فاصوليا ميزانية الشرطة لا تسمح بتحسين أحوال الحراسات التي تجد التجاهل من الحكومات المتعاقبة المركزية والإقليمية الغرض من مراجعة أحوال المنتظرين هو التأكد أن كل منتظر مقبوض عليه بصورة قانونية وأن بقاءه في الحراسة كذلك فيراجع ضابط الجنايات كل حالة علي حدة وإطلاق سراح من يستحق الضمانة حيث كان ضابط الشرطة من سلطته إطلاق السراح بالضمان لكنه لم يعد كذلك وأصبحت السلطة للنيابة والقضاء فقط كما يقوم ضابط الجنايات بالتوصية للقاضي بإطلاق سراح من تقع سلطة الإفراج عنه خارج سلطات ضابط الشرطة مع التوجيه بإحالة المنتظرين الذين ستطول مدة إنتظارهم كالمتهمين في قضايا القتل إلي السجن الكبير حيث يوجد عنبر مخصص للمنتظرين كما يوجه ضابط الجنايات بإرسال من يستحق مقابلة الطبيب إلي المستشفي ويستمع من المتحريين عن أسباب وجود المتهمين في الحراسة ولماذا لم تكتمل التحريات في قضاياهم عادةً ما يستغرق مراجعة الحراسات حوالي ساعتين فعدد المنتظرين أحياناً يقترب من الخمسين أو يزيد بعد مراجعة الحراسات يعود ضابط الجنايات إلي المكتب لمقابلة المواطنين الذين لديهم شكاوي مختلفة وإستفسارات وإن لم يكن هناك من ينتظر يقوم بمراجعة قضايا المتحريين الموجودة في المكتب أما بغرض الإحالة إلي المحاكم أو بغرض التوجيهات ومعرفة موقف التحري فيها عندها يكون زمن الإنصراف الساعة الثانية والنصف قد جاء فنذهب أنا إلي البيت وفتحي إلي ميز حي السينما غالباً الترحيل بعربة الضابط المناوب أو عربة الحوادث وأحياناً بعربة رئيس المركز وهي عربة المأموريات التي لا يحتفظ بها السيد المقدم عبدالله السيد الفكي رئيس المركز معه في المنزل بحي الموظفين جوار المركز بل يعيدها إلي المركز لتكون جاهزة للمأموريات وهو عادةً يأتي إلي المركز راجلاً لتفقد الأحوال وكذلك العودة فالرجل يُعطِّم حُرمة المال العام أذكر أن وزير شؤون الإدارة في حكومة إقليم دارفور وقتها في الفاشر صدّق للسيد عبدالله السيد مبلغ من المال لترحيل عفشه من الخرطوم إلي نيالا بمناسبة النقل فلما أحضر العفش وجد أن المال المصدق له أكثر من قيمة ترحيل العفش فأعاد باقي المبلغ الي خزينة الدولة فأرسل له الوزير رسالة رقيقة يشكره فيها علي أمانته وإستقامته يا له من ضابط شرطة مثالي بعد الإستراحة في البيت والغداء أعود راجلاً إلي المركز وكذلك فتحي الذي ربما جاء راكباً لوجود عربات في الميز نمر علي مكتب البلاغات لمعرفة الأحوال ثم مكتب الضابط المناوب وأغلب الظن نمضي بعض الوقت لمراجعة متبقي قضايا المتحريين التي تأخذ الكثير من الوقت وعند حلول التاسعة مساء نعود إلي المنزل والميز أحياناً راجلين وأخري بعربة المناوبة أو الحوادث أو أحد الزملاء إذا لم تكن لدينا قضايا للمراجعة في المساء نقضي بعض الوقت في نادي الضباط المجاور للمركز في التسلية بلعب الكوتشينة والضُمنة وتنس الطاولة ورواد النادي من الضباط والمواطنين أصدقاء الشرطة غداً بإذن الله التحري في أول جريمة قتل
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-24-2020, 09:58 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٢٢) ذكرياتي في الشرطة

    التحري في أول جريمة قتل

    ونحن نهم بمغادرة المركز بعد نهاية اليوم العملي فإذا بالرقيب رئيس شرطة نقطة نيالا جنوب ومعه مبلِّغ يصلان المركز لإبلاغنا بأن حادث قتل وقع في منطقة دونكي قسي أول مرة أسمع بالإسم وهي حوالي ساعة بالعربة جنوب نيالا وقريبة من منطقة دونكي دريسة المعروفة وأن الحادث وقع منذ يومين لكن ظروف الخريف وفيضان الأودية حال دون وصول المبلِّغ قبل ذلك وهو قد جاء راجلاً أخطرت رئيس فرع الجنايات والإدارة الذي أخطر رئيس المركز الذي وجه بقيام مأمورية بقيادتي علي أن أتولي التحري في البلاغ صدرت التوجيهات لحكمدار السواقين بتجهيز عربة المأموريات وللإدارة لتجهيز حرس مسلحين يتكون من فردين وقتها الأمور الأمنية مستقرة وما كانت المأموريات تحتاج إلي قوة كبيرة مدججة بالسلاح ذهبت إلي المنزل بعد أن تم تجهيز المأمورية لأخذ النمرة وهي المشمع والبطانية والمخدة والغطاء لإحتمال المبيت في الخلاء إتصلت علي المدير الطبي وهو رجل متعاون إلي أبعد الحدود وطلبت منه تعيين طبيب لمرافقتنا لمعاينة الجثة لدفنها لأنه قد مضي يومان علي الحادث ومع حرارة الخريف تحلل الجثة وارد وبالتالي يصعب نقلها وافق المدير الطبي علي ذلك واصطحبنا طبيب من ميز الأطباء غادرنا نيالا قبيل الغروب لنصل بعد حوالي ساعتين لظروف الخريف المتهم مقبوض عليه في منزل شيخ القرية وإسمه فكي أ عمره يتجاوز السبعين وهو ضعيف البنية بطئ الحركة بدأت التسجيل في يومية التحري منذ إستلامي للبلاغ وأرفقت بها التقرير الجنائي رقم ٦ إستجوبت الشهود في منزل شيخ الحلة المجاور للسوق موقع الحادث وإستجوبت المتهم الخلاصة أن المجني عليه م ض يطلب مالاً من المتهم إلتقيا يوم سوق القرية وكان المجني عليه مخموراً وهو شاب في الثلاثينات من العمر قوي البنية ولما لم يكن مع المتهم المال المطلوب طلب من المتهم الصبر عليه لفترة لتدبير المال لكن المجني عليه أصر علي أن يسلمه المتهم قروشه حالاً دخل ناس الحلة ورواد السوق كوسطاء يرجون المجني عليه إمهال المتهم بضعة أيام لتجهيز المبلغ لكنه رفض وعلي حين غرة فاجأ المجني عليه الحضور والمتهم حيث هاجمه وطرحه أرضاً وأمسك بخناقه والمتهم رجل ضعيف البنية لا يقوي علي مقاومة الأسد الهصور الجاثم علي صدره لكن غزيرة البقاء دفعته لأن يستل سكين المجني عليه التي يلبسها علي ذراعه ليسدد له طعنه واحدة في المنطقة بين كتف وعنق المجني عليه لينهمر الدم غزيراً علي الفور إنتصب المجني عليه واقفاً ولكنه سقط علي ظهره دون حراك ليفارق الحياة في دقائق معدودات تطابقت رواية المتهم والشهود قمت بوصف ورسم وتصوير محل الحادث مستعيناً بمندوب الإستديو الجنائي الذي ساعد في أخذ عينات من دماء المجني عليه وتحريز ( حفظ ) السكين المعروضات حتي لا تفسد الدماء الموجودة عليها جثة المجني عليه كانت منتفخة يغطيها الدود الأبيض غارقة في بركة من الدماء كان المجني عليه يرتدي فنيلة داخلية شبكة وسروال طويل بدون حذاء عاين الطبيب الجثة سجل سبب الوفاة علي الأورنيك الجنائي رقم ٨ ووافق علي دفن الجثة لأن القضية واضحة والشهود حضور أنجزنا المهمة في زمن قياسي ربما ساعتين فقط وعدنا إلي نيالا يصحبنا المتهم بعد أن طمأنته أن الوقائع تشير إلي أنه كان يمارس حقه في الدفاع الشرعي وفق ما حدده القانون وستتم تبرئته وأنه فقط سيبقي في الحراسة لحين إكتمال التحريات هناك بعض الشهود في القري المجاورة لم يكونوا موجودين تركنا لهم طلبات حضور مع شيخ القرية للحضور إلي مركز نيالا للإدلاء بأقوالهم وكذلك نحتاج لإرسال العينات والمعروضات إلي المعامل الجنائية في الخرطوم عدنا إلي نيالا وأوصيت البلاغات بمعاملة المتهم بصورة خاصة لكبر سنه لم أكن مستعجلاً لأخذ المتهم إلي القاضي لتسجيل إعترافه قضائياً فالرجل صادق ولا خوف من تعديل روايته في الصباح قدمت تقريراً لرئيس فرع الجنايات بالمأمورية أطلع عليه رئيس المركز أخذت المتهم إلي القاضي الذي سجل إعترافه قضائيًا بعثت العينات والمعروضات إلي المعامل جاء الشهود تم إستجوابهم وفي أقل من شهر جاءت نتيجة المعامل الجنائية موافقة لمسار التحريات تم تلخيص البلاغ ورفعه إلي المحكمة أُعلنت جلسات المحكمة أدليت بشهادتي كشاهد إتهام أول ثم باقي شهود الإتهام وأقوال المتهم وشهود الدفاع البلاغ المفتوح في مواجهة المتهم هو القتل العمد تحت المادة ٢٥١ عقوبات لسنة ١٩٧٤ ثبت للمحكمة من خلال البينات وقوع جريمة القتل العمد بتوفر ركنيها المادي والمعنوي لكن بعد مناقشة المحكمة لموانع المسؤولية الجنائية خلصت إلي أن المتهم كان يمارس حقه في الدفاع الشرعي ولم يتجاوزه وبالتالي أصدرت حكماً ببراءة المتهم وإطلاق سراحه فوراً ضجت قاعة المحكمة بالتصفيق والزغاريد فمعظم الحضور من قرية المتهم ويشهدون له بالحكمة وحسن الخلق بعكس المجني عليه الذي كان مصدراً للمشاكل في القرية في الحلقة القادمة سنعرض إلي بعض البلاغات المزعجة والخطرة بمدينة نيالا
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-25-2020, 09:18 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٢٣) ذكرياتي في الشرطة

    جرائم خطرة في مدينة نيالا

    في العام ١٩٨٢ كانت هناك أزمة وقود في مدينة نيالا ظهر نسق إجرامي جديد وخطير في المدينة نتيجة لشح الوقود فهناك علي الأرجح شخص واحد يقوم بحمل باغة جازولين فارغة وخرطوش لسحب الوقود ومسلّح بطبنجة يبدأ نشاطه الإجرامي بعد منتصف الليل بسحب الوقود من خزانات وقود اللواري التي تقف أمام منازل أصحابها في الشارع فإذا تمكن من إنجاز مهمته دون إعتراض فذاك هو المطلوب أما إذا إعترضه أحد مساعدي اللواري الذين يبيتون عادةً في العربة أو بالقرب منها عندها يطلق النار علي من إعترضه من طبنجة يحملها تكرر الأمر بصورة مزعجة حتي صار حديث المدينة تم تكوين أطواف ليلية راجلة وراكبة عربات وسواري من المباحث وقوة المركز إستمرت الأطواف لأيام عديدة ومع ذلك تمكن المتهم من الإفلات في كل مرة تقترب القوة من القبض عليه ولا تزال جرائمه مستمرة ووصف المتهم في كل حادثة يتطابق تماماً مع المتهم موضوع البحث في ذات ليلة مرّ أحد الأطواف الذي من بين أفراده آدم القصاص وهو شخصية معروفة لدي مجتمع نيالا بحي السينما أو حي الوادي لا أذكر بالضبط فوجدوا شخص أبلغهم أن شخصاً سحب جازولين من اللوري الذي يقف بالقرب منه وأنه أطلق النار علي مساعد اللواري الذي إعترضه وفرّ شرقاً وهي يحمل باغة الجاز الأثر كان واضحاً وجديداً الأمر الذي ساعد القصاص ومعاونوه في تقفي الأثر مستعينين بالرتينة التي يحملونها وهي عبارة عن مصباح يعمل بضغط الهواء والجاز الأبيض مع شاشة قماش تعمل كلمبة إضاءة تم قص الأثر حتي تجاوز المنطقة الصناعية المجاورة لرئاسة الشرطة ثم عبر السكة حديد شرقاً حتي حي طيبة وبعبور خور طيبة وليس بعيداً عن السوق دخل الأثر إلي بيت مشيد من القش عبارة عن قطية وحوش غير مكتمل إنتشرت القوة بعد إطفاء الرتينة خشية تنبيه المتهم ومن باب الإحتياط لأنه مسلح القوة كذلك كانت مسلحة بطبنجات وبنادق كلاشنكوف بهدوء شديد إقتربت القوة من القطية التي دخل إليها الأثر عند إرتكاز القوة بجوار القطية سمعوا بوضوح صوت شخير المتهم يبدو أن الرجل مرهق ومطمئن ذلك الأمر طمأن القوة لإقتحام القطية وإضاءة البطاريات ( الطورش ) فإذا بالرجل في نومٍ عميق وإلي جواره باغة الجاز المسروق وطبنجته التي يستخدمها لإرهاب معترضيه مع الإضاءة والحركة إستيقظ الرجل لكن بعد فوات الأوان فوجئ الرجل بما شاهد وأُسقط في يده وخلال دقائق تم وضع يديه في الكلبشات وإقتياده إلي نقطة شرطة نيالا شرق القريبة من مكان القبض عليه لتأتي عربة الضابط المناوب لتحمله مع القوة لم أكن ضمن القوة التي نفذت القبض لكني وجدت الخبر والمتهم الذي دوّخ الشرطة عند حضوري إلي المركز في الصباح عند إستجواب المتهم إعترف بإرتكاب الجرائم السابقة تم تدوين إعترافه قضائياً وبقي في الإنتظار حتي المحاكمة التي لم أتابعها لنقلي إلي مدرسة المستجدين وبذلك أُسدل الستار علي قضية ملأت الدنيا وشغلت الناس أذكر أن دفعتنا مكاوي سيد كان عائداً في وقت متأخر من الليل من زيارة صديق في حي الوادي المجاور لحي السينما الذي يوجد به ميز الشرطة مكان سكن مكاوي في الطريق الذي كان مظلماً شاهد شخصاً يسحب وقود من خزان وقود سيارة فلما إقترب منه مكاوي هرب الشخص فلاحقه مكاوي تلقائياً بغريزة الشرطي برغم أنه لم يكن مسلحاً فاستدار المتهم وسدد بعصاه ضربة علي وجه مكاوي أصيب علي إثرها بجرح غائر في الشفه العليا إضطر مكاوي بسبب النزيف وقف ملاحقة المتهم والذهاب إلي الميز حيث تم إسعافه للمستشفي وإحتاج الجرح إلي عدة غرز لخياطته أعتقد أنه نفس المتهم
    المقبوض عليه الدفعة فتحي سالم ملم بالتفاصيل أكثر مني ويمكنه تصحيح المعلومة إن لم تكن كذلك الحادث القادم أكثر خطورة وفيه تحدي كبير للشرطة إلي الملتقي بإذن الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-25-2020, 03:44 PM

Aamer Hussin
<aAamer Hussin
تاريخ التسجيل: 04-05-2016
مجموع المشاركات: 90

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    سرد رائع يا سعادتو كما عودتنا فى السابق عند اطلالتك عبر اذاعة نيالا فى برنامج الشرطة فى تسعينيات القرن الماضي
    كن بخير
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2020, 11:38 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: Aamer Hussin)

    العزيز Aamer Hussin التحية والإحترام شاكر مرورك وكلماتك الطيبات يا حليل برنامج الشرطة عبر إذاعة نيالا مودتي وتقديري
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2020, 09:30 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٢٤) ذكرياتي في الشرطة

    إطلاق الرصاص علي عربة ضابط

    الساعة تجاوزت الواحدة صباحاً بقليل وفي أحد المنازل المثيرة للجدل بالأحياء الشمالية لمدينة نيالا كانت تقف عربة الضابط ع م التابع لأحدي القوات النظامية إتخذ مجهولاً من الظلام الدامس الذي يلف المكان ساتراً فأطلق رصاصة من طبنجة يحملها إخترقت باب العربة الشمال حيث كانت تتجه العربة شرقاً وولي الجاني هارباً
    خرج الضابط شاهراً سلاحه لمعرفة ماذا حدث ولكنه لم يعثر علي أثر للمهاجم فذهب إلي مركز الشرطة مبلِّغاً تحرك الضابط المناوب والمتحري المناوب والقصاص لمكان الحادث وقاموا بالإجراءات الروتينية من وصف ورسم محل الحادث والعثور علي الظرف الفارغ نتيجة إطلاق الرصاص واستجوبوا الشهود من سكان المنزل تم قص الأثر الذي ضاع في أقصي الأحياء الشمالية
    حضرنا إلي المركز صباحاً لنجد الدنيا مقلوبة كيف لا والحادث غير مسبوق في تاريخ المدينة والسلاح وقتها لم يكن منتشر في أيدي المواطنين لا في نيالا ولا في عموم دارفور ثم أن المعتدي عليه ضابط في القوات النظامية وهذا تحدي كبير للشرطة
    تم تكوين أتيام بحث من مباحث المركز والرئاسة بإشراف ضباط الجنايات والرقيب أول متحري محمد أحمد عاجب والرجل بالإضافة إلي جدارته في التحري لديه عدد من المصادر في كل ضروب الحياة وتأتيه الأخبار من كل حدبٍ وصوب
    لم يمض كثير وقتٍ إلا وقد جاءنا الرقيب أول عاجب بخبر من أحد مصادره وهو معتاد إجرام تائب قدم خدمات جليلة للشرطة في مجال منع وإكتشاف الجريمة حتي أصبح مصدر ثقة
    المعلومة أفاده بأن من أطلق النار هو معتاد الإجرام ح م وهو زبون دائم في حراسات الشرطة وجرائمه هي كسر متاجر السوق الكبير ليلاً المعلومة تقول أنه يتردد علي منزل ي ن وهو تاجر حشيش معروف في حي المصانع الواقع شمال شرق المدينة والذي يستغل منزله كمندبة ( تربيزة) للعب الميسر
    قال المصدر أن المتهم ذات مرة خسر ما لديه من مال وأخرج الطبنجة التي يحملها ووضعها بديل للقروش التي يفترض أن يراهن بها وقال ما معناه أنه يقف وراء إطلاق النار علي الضابط
    كانت التوجيهات للمصدر الإستمرار في المراقبة وبعد أن أكد أن المتهم يأتي يومياً في المساء لمكان لعب القمار تم وضع خطة لمهاجمة المنزل المشتبه به تحركت القوة بعربتين بقيادة النقيب سليمان عبدالرحيم الدفعة ٣٧ رئيس فرع الجنايات والإدارة وشخصي وعلي ما أعتقد فتحي سالم الذي أرجو أن يصوّبني إن لم تسعفني الذاكرة تحركت القوة من المركز بعد المغرب وأوقفت العربات علي مسافة بعيدة من المنزل المطلوب مداهمتة وإنتظرنا إشارة المصدر بالتحرك بعد تجمع رواد المنزل
    وصلنا إلي المنزل وكان الليل قد أرخي سدوله البيت من القش الباب الخارجي مفتوح هناك صريف أو حاجز بين الباب الخارجي والقطية التي يجلس فيها المقامرون القوة كانت في حالة إستعداد والسلاح جاهز للإستخدام تفرّقت القوة إلي جماعتين عند الصريف قوة مهاجمة تدخل القطية وقوة تحاصر القطية وباقي المنزل من الدخل مجرد دخولنا مع صراخ القوة بكلمة ثابييييت أحني المتهمون رؤوسهم وهم جالسون وأطفأوا عمداً السراج الذي كانوا يلعبون علي ضوئه فعم الظلام المكان😳 ساد القلق والهلع الموقف والقوة مستمرة في تريد كلمة ثابت وتثبيت المتهمين علي الأرض بفوهات البنادق ولأن البنادق كانت معمّرة وجاهزة للضرب تم إطلاق النار مع الحماس بدون قصد زخّات من الرصاص منفرد ومجموعات لكن الله سلّم ساد صمت رهيب بعد توقف الذخيرة الأشخاص الموجودين كانوا في حالة هدوء شديد من هول المفاجأة
    بعد إستخدام البطاريات للإضاءة كان فارغ الذخيرة يملأ المكان لكن عناية المولي تدخلت فلم يصب أحد بأذي سوي شخص واحد وهو معتاد إجرام هارب من الحراسة وهو ي ق مرت الطلقة بجلدة رأسه فجرحته جرح كأنه جرح موس وليس هناك نزيف طبعاً لو حدثت وفاة أو إصابة لا قدر الله لدخلنا ضباط وصف وجنود في فتيل😀 لأن إطلاق النار لم يكن مبرراً ولو تم دون قصد طالما تم السيطرة علي المتهمين تم القبض علي الموجودين بتهمة لعب القمار والهارب من الحراسة وجدنا بحوزته طبنجة صغيرة يلبسها علي ساقه تحت المنطلون لكن للأسف لم نجد السمكة الكبيرة
    فلسوء الحظ ذلك هو اليوم الوحيد الذي لم يحضر فيه المتهم المطلوب لكن لحسن الحظ بيته معروف بالنسبة للقوة وجهنا الرقيب أول عاجب ومعه قوة لإستغلال إحدي العربات والذهاب إلي منزل المتهم وتفتيشه والقبض عليه
    أمرنا العربة الثانية بحمل المتهمين مع بعض القوة إلي المركز وفتح بلاغات والعودة إلينا
    في هذا الأثناء تجمع سكان الحي ولسان حالهم يلهج بالشكر للشرطة التي أراحتهم بمهاجمة المنزل وكر الفساد الذي أقلق مضاجعهم
    الرقيب أول عاجب وجماعته تمكنوا من القبض علي معتاد الإجرام المطلوب حيث كان موجوداً بمنزله هل تم العثور علي الطبنجة معه عند القبض عليه أم لاحقاً هذا ما لا أذكره وربما يذكره الأخ فتحي سالم تم تقديم المتهم في مرحلة لاحقة للمحاكمة وكذلك المتهم الهارب نتائج المحاكمات لم أتابعها لنقلي إلي مدرسة المستجدين وهي محطتنا القادمة بإذن الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-27-2020, 09:26 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٢٥) معلِّم ف مدرسة المستجدين

    بحلول العام ١٩٨٣ تم نقلي إلي مدرسة المستجدين التي تقع داخل رئاسة الشرطة
    رئاسة الشرطة تقع شرق المدينة يحدها من الشرق سوق المحصول ومن الجنوب المنطقة الصناعية ومن الغرب شارع الأسلفت المؤدي إلي وسط المدينة والسوق ومركز الشرطة ومن الشمال يحدها ملعب كرة القدم تحول فيما بعد إلي مباني حكومية
    الرئاسة تفتح شمالاً عند الدخول من البوابة الرئيسية يقع القرقول علي اليمين مع البوابة مباشرةً المبني الرئيسي للرئاسة يماثل الرقم ٦ من الجنوب إلي الشرق مباني جهاز أمن الدولة التي تحولت لاحقاً إلي الشرطة الأمنية من الشرق إلي الغرب مكاتب رئاسة الشرطة التي تتجه شمالًا بدءاً بمكتب جهاز اللاسلكي ثم مكتب مدير فرع المباحث ثم رئيس قسم المباحث ثم ممر في شكل فرندة ثم المكتب السري فمكتب المدير يليه مكتب مدير الشؤون الإدارية والمالية ثم ممر في شمل فرندة فمكتب رئيس فرع الشؤون الإدارية ثم ضباط الإدارة ومكتب الباشكاتب قدورة الظريف علي بعد نحو مائتي متر في الناحية الشرقية يوجد مخزن المهمات يجاورة مكتب الشؤون المالية يشرف عليه السيد عبدالرحمن عبدالله الرجل الذي يتذمر الضباط من إلتزامه الصارم ببنود الميزانية واللوائح المالية تم إستيعاب حاج عبدالرحمن ضابطاً بالشرطة لكفاءته في الشؤون المالية وإستقامته وتدرج في الرتب حتي تقاعد برتبة العقيد وهو صديق عزيز له التحية ولأسرته
    في موازاة مخزن المهمات والحسابات تقع مكاتب ضباط مدرسة المستجدين وهما مكتبان علي ما أذكر رئيس قسم التدريب يعاونه ضابط
    مدرسة المستجدين نفسها تقع علي السور الجنوبي وهي عبارة عن فصل دراسي وعنابر للمستجدين تلي ذلك راكوبة كبيرة للتعلمجية ثم الحمامات
    وصلت مدرسة المستجدين خلفاً لزميلي ودفعتي مكاوي سيد أحمد الذي نُقِل إلي شرطة كاس كان الرجل حازماً وممتاز في شغل الميدان إذن عليّ أن أتبع ذات المنهج فبغير ذلك سينفرط عقد الإنصباط عند المستجدين
    هنا ولأول مرة في مجال العمل ألتقي بخالي إدريس الفاروق رحمه الله وجعله من أصحاب اليمين الذي أشرت من قبل إلي أنه كان سبب معرفتي بالشرطة باكراً
    كان بيننا إتفاق غير مكتوب أن العلاقة بيننا في الشغل هي علاقة بين ضابط وصف ضابط أما في البيت فالعلاقة بين خال وإبن أخته لذلك سارت الأمور بصورة طيبة تخلو من سوء الفهم فالرجل بخلفيته العسكرية يعلم حدود الإنصباط وهو من مؤسسي مدرسة المستجدين وكثير من رجال الشرطة اليوم في جنوب دارفور تتلمذ علي يديه ويدينون له بالفضل نفس الأمر إنطبق علي إثنين من أبناء خالاتي عاصرتهم في المدرسة وهما الشابي علي الزبير وعلي التجاني المهدي في المدرسة مافي معرفة في البيت أخوان أرجو من الأخ الشابي وهو صديق الصفحة أن يسد الفرقة فقد كثُرت ثقوب الذاكرة
    التعلمجية كانت أغلبيتهم إن لم يكونوا كلهم عائدين خدمة من القوات المسلحة لذلك كانوا مميزين وعملهم ممتاز وسأذكر بعضهم لأغراض التوثيق ممن تسعفني الذاكرة بذكرهم وهم المساعد أحمد عائد عليان الرقيب أول محمد أحمد أبوة الرقيب إدريس الفاروق الرقيب عبدالنبي دناعة الرقيب أحمد الحاج عسولة العريف عيسي الدِقِس الوكيل عريف رحمة الوكيل عريف منصور الوكيل عريف مصطفي وآخرين
    التدريب في مدرسة المستجدين شبيه بالتدريب في كلية الشرطة فقط بصورة مخففة خاصة في الجانب الأكاديمي الصباح نشاط رياضي ثم طابور بيادة فالإفطار ثم المحاضرات يليها الغداء ثم فترة راحة فالطابور المسائي أما الليل فالإدارات الداخلية التي تحقق الغرض التدريبي وتمنع المستجدين من الهروب
    كذلك يوجد تمام حتمي مسائي أحياناً أحضر هذا التمام
    أذكر مرة حضرت المدرسة مساءً وعندما أطلق التعلمجي المناوب صافرته للتمام المفاجئ جمع المستجدون بتثاقل عجيب الأمر الذي رتب عليهم إدارة داخلية ومحاضرة في الفارغة وجزاء نوعي لأحد المستجدين كبار الرأس ( ما بسمع التعليمات ) فكانت الموعظة بليغة له ولعامة المستجدين الذين أصبحوا فيما بعد عندما يسمعون صفارة التمام المفاجئ يهرولون كالذي يفر من الأسد
    حضرت في المدرسة تخريج دفعة أو دفعتين في الساحة الشعبية أستاد نيالا
    العمل في مدرسة المستجدين أخف من شغل المركز وأقل خطورة
    أما المناوبة في المركز فهي تشمل كل الضباط في كل الوحدات وكذلك المأموريات بإنتهاء العام ١٩٨٣ إنتهت فترة عملي بمدرسة المستجدين بنقلي إلي مركز شرطة عدالغم وهي عد الفرسان الحالية وهي مدار حديثنا القادم بإذن الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2020, 08:49 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٢٦) ذكرياتي في الشرطة

    رئيساً لمركز شرطة عدالغنم ( عد الفرسان )

    في مستهل العام ١٩٨٤ تم تثبيت دفعتنا في رتبة الملازم أول يُقال تثبيت وليس ترقية لأن الضابط برتبة الملازم يكون مؤقتاً فيتم تثبيته في الخدمة بعد مرور عامين وبناءً علي تقارير قادته
    صدر أمر من مدير شرطة محافظة جنوب دارفور بإلحاقي بمركز شرطة عدالغنم لأتولي إدارة المركز لمدة أسبوع خلفًا للسيد الملازم أول طه جلال الدين الذي يغادر إلي الفاشر لأداء إمتحانات الترقي إلي رتبة النقيب
    ما كنت أرغب في مغادرة نيالا لكن ليس لدي خيار سوي التنفيذ وكلها أسبوع وأعود إلي نيالا سافرت إلي عدالغنم بلوري سفنجة تابع للشرطة يقوده العريف مختار أحمد عبدالنبي رافقني في المأمورية صديقي ورفيق الدراسة وزميلي في الشرطة الملازم محمد حسن يحي الدفعة ٤٩ المتخرج حديثاً
    غادرنا نيالا عصراً ووصلنا بُعيد الغروب إلي بلبل تمبسكو حيث جنائن المانجو واللحوم المحمرة بما فيها الطيور والمناصيص ( لحم مشوي علي حرارة اللهب ) ألم عطب بأحد لساتك العربة إستلزم عودة السائق باللواري التجارية إلي نيالا لإحضار لستك جديد إستضافنا أحد الأساتذة الكرام لنمضي الليلة بمنزله وبالغ في إكرامنا عاد السائق اليوم التالي وغادرنا إلي عدالغنم التي وصلناها عصراً
    كان في إستقبالنا السيد طه والموظفين تحت ظل شجرة لالوب كبيرة تقع بين مباني المجلس ومنازل الموظفين أو بالأحري الميزات كان إستقبالاً حاراً وتعرفت فيه علي عدد من الموظفين من أبناء مدينة نيالا
    ذهبنا إلي منزل الشرطة الذي يقع أول منزل من الناحية الشرقية غربه بفاصل شارع يقع منزل المدير الإداري وغربه منازل الضباط الإداريين والمحاسبين والكتبة ولاحقاً شيّدت الأشغال منزل للطبيب البيطري وآخر لمهندس الأشغال شرق المجلس وشمال منزل الشرطة يقع مركز الشرطة غرب المجلس تقع مستشفي عدالغنم وغربه يقع ميز الأطباء ومنزل المساعد الطبي
    سوق عدالغنم يقع علي مسافة حوالي كيلومتر من الميز أكرمنا الموظفين بالذبائح وبتنا ليلة هادئة بعيد عن صخب المدينة في نيالا وقتها توجد في عدالغنم كحال معظم المدن الريفية كهرباء ريف يتم تشغيلها من الساعة السادسة مساء وحتي الحادية عشر ليلاً
    في اليوم التالي كانت كشوفات التسليم والتسلم بيني والسيد طه جاهزة للتوقيع في رئاسة المركز ثم إنطلقنا في اليوم الذي يليه لإستلام نقاط الشرطة التابعة للمركز مستقلين العربة اللاندكروزر ( الثعلب )الجديدة بالرقم ١٢٣ وبدأنا بالإتجاه الشمالي فبدأنا بنقطة نورلي وكان علي رأسها العريف محمد آدم نورين وثلاث عساكر ثم منها إلي نقطة الصراخ وقوتها ٤ بقيادة عريف ثم نقطة أم لباسة في أقصي شمال المنطقة ورئيس النقطة وقتها الرقيب الطاهر أبا زين وهو متحري ممتاز عمل في مركز نيالا يعاونه ٥ أفراد عدنا في نفس اليوم ليلاً إلي عدالغنم وفي اليوم التالي إتجهنا إلي النقاط التي تقع جنوباً وإلي الجنوب الغربي فزرنا نقطة شرطة كتيلا وكانت قوتها ٦ أفراد بقيادة الرقيب محمد آدم أبكر (جُكّريه)وهو متحري ممتاز عمل في مركز نيالا ثم إلي الجنوب الغربي لنقطة أنتكينا وقوتها أربعة أفراد بقيادة العريف آدم عبدالله آدم (شمعون) وهو صف ضابط مميز وقوي الشخصية عدنا ليلاً إلي رئاسة المركز حيث غادر السيد طه جلال الدين في اليوم التالي للإمتحانات
    قبل ختام هذه الحلقة يجدر بي التعريف بالمنطقة الجنوبية الغربية ورئاستها عدالغنم وهي تتكون من أربعة أرياف وهي ريفي عدالغنم وريفي رهيد البردي وريفي كبُم وريفي كتيلا يحدها من الشرق وادي بلبل الفاصل بينها وبين نيالا ومن الشمال تحدها محلية كاس ومن الغرب محلية قارسلا ومن الجنوب الغربي جمهورية أفريقيا الوسطي ومن الجنوب قوز دنقو وساسلقو ومن الجنوب الشرقي محلية تُلس التابعة للمنطقة الجنوبية بُرام أما التركيبة السكانية فمحلية عدالغنم هي حاضرة قبيلة البني هلبة وهي قبيلة معروفة بالشجاعة والإقدام وقد تم تغيير إسم المنطقة إلي عدالفرسان لدور البني هلبة الكبير في صد هجوم بولاد وعبدالعزيز الحلو في نهاية العام ١٩٩١ ولقبيلة الفور وجود مُقدّر في ريفي عدالغنم وهم بحكم ممارستهم للزراعة غالباً ما يسكنون ضفاف الأدوية وشد إنتباهي أسماء قراهم المميزة ففي الطريق إلي أم لباسة قابلتنا قري رونقاتاس وجيتو شين أما في الطريق إلي كتيلا قابلتنا قري بطيخة ودنقاجُرّيه ثم محلية كبم أغلبية السكان فيها من البني هلبة والبرنو وقبائل أخري أما ريفي رهيد البردي فهي معقل قبيلة التعايشة ويوجد بالمنطقة قبائل الشرفة السلامات والبرنو والفور وقبائل أخري أما كتيلا فسكانها من قبيلة القِمِر النشاط الإقتصادي في الأرياف الأربعة نشاط زراعي رعوي تجاري والمنطقة إجمالاً غنية بمواردها من المحاصيل النقدية والماشية وتجارة الحدود مع أفريقيا الوسطي بنهاية الأسبوع المفترض نهاية مهمتي بنهايته صدر كشف تنقلات داخلي نُقلت فيه إلي مركز شرطة عدالغنم لأبقي فيها عامان ونصف العام بدلاً عن أسبوع! أحبطني خبر النقل في البداية لكن عسي أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم وهو ما حدث بالفعل حيث أمضيت هناك أجمل أيام العمر نواصل بإذن الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-29-2020, 09:16 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٢٧) ذكرياتي في الشرطة

    الموظفون في عد الغنم

    جاء الموظفون إلي عدالغنم من معظم أنحاء السودان
    فالمدير الإداري للمنطقة الجنوبية الغربية هو الضابط الإداري المرحوم محمد خير صالح محمدين سليل أسرة الملك محمدين آدم صبي ملك أحد فروع قبيلة الزغاوة هذا الرجل ومهما تحدثت عنه فلن أوفيه حقه فالرجل عالم في مجال الإدارة والإقتصاد فهو خريج جامعة الخرطوم كلية الإقتصاد وهو مع معرفته قمة في التواضع نذر وقته للعمل بالساعات الطوال والسفر المتواصل وقضاء حوائج الناس ولأنه تدرّب في كلية الشرطة لمدة ٤٥ يوماً بعد تعيينه كضابط إداري كان يكِن محبة خاصة لضباط الشرطة وكان خير معين لي في أداء مهمتي رحمه الله وأحسن إليه يليه في الترتيب من الضباط الإداريين محمد العبيد من أم درمان وهو المدير الإداري لريفي رهيد البردي وهو رجل حبوب شهم كريم لا تمل الجلوس إليه يعقوب آدم حسب الله من تُلس يعمل مناوب للمدير الإداري للمنطقة خريج قانون جامعة الخرطوم رجل موسوعي ساخر الجلوس والإستماع إليه متعة إستفدت من زمالته الكثير رابح أحمد حامد من الحمادي في كردفان يعمل برئاسة المنطقة وينوب عن المدير الإداري عمل مدير إداري لكبم رابح خريج جامعة الخرطوم آداب رجل غاية في التهذيب ذكي هادئ جادين جودالله دقاش من الضعين خريج آداب جامعة القاهرة فرع الخرطوم المدير الإداري لريفي كتيلا رجل ضكران كريم لا تشعر بمرور الزمن إلي جواره رفيقي في السكن في ميز الشرطة في عدالغنم سكنا معاً كذلك في منزل الضابط الإداري بكتيلا إبان المشكلة القبلية بين الفلاتة والقمر فزادت صداقتنا قوة علي أحمد خلف الله من شندي خريج جامعة الخرطوم آداب تم إبتعاثه إلي موسكو لدراسات عليا ذكي لمّاح لقبه الزعر هذا الرجل فاكهة الميز مخزون من الطرائف لا ينفذ يعاون محمد العبيد في الرهيد أحمد السماني من الحلفاية خريج جامعة الخرطوم لقبه الزعير تصغيراً للزعر خفيف الظل متي إلتقي بالزعر لا تتوقف المجموعة عن الضحك يعاون محمد العبيد في الرهيد كان الضباط الإداريون يتنقلون بين المحليات بصورة دورية والأطباء مجموعة تعاقبت علي المستشفي أبرزهم في تلك الفترة الدكتور هاشم والدكتور خالد المساعدين الطبيين محمد المهدي وآخرين والطبيب البيطري أحمد محمد أبكر ومهندس الأشغال الفاضل من موظفي مجلس عدالغنم كذلك المراقبين الماليين والمحاسبين والكتبة عبدالرحمن عثمان وبدوي وعبدالحافط وحميدة أبوالحسن حميدة وأحمد المدير وآدم أب جيس وعبدالله أفِنقر وعماد الشريف وأبكر يوسف وعلي البشكاتب وبكري عبدالله في الأشغال وآخرين مدير التعليم مولانا حميدان من كردفان سنعرض للمعلمين في الحلقة القادمة بإذن الله في الغابات فضل الزين في الصحة موسي ومن سواقين المجلس إبراهيم فرشة الذي يقود اللانكروزر المخصصة للمدير الإداري بالرقم ٦٠ جدو الذي يقود اللانكروزر بالرقم ٦٨ خاصة بريفي كتيلا عبدالله دِلِي يقود اللاندروڤر الخاص بريفي رهيد البردي ود الشيخ يعمل سواق بالمجلس
    البرنامج الصباح بعد الحمام شراب الشاي لكل ناس حيث باتوا فالميزات مشاعة تنام أينما أدركك النعاس😀 وإن كان كل شخص لديه سكن معلوم حيث ملابسه وأغراضه وسريره ثم الذهاب إلي العمل
    بالنسبة لي عمل المركز مقارنة بمركز نيالا خفيف جداً وهو مراجعة البلاغات خلال ال ٢٤ ساعة الماضية وهي بلاغات قليلة وكلها بلاغات تعدي علي أراضي زراعية وإتلاف بدخول الماشية إلي مزارع حقيقية أو مُدعاة وتُعرف بزرائب الهوا بعد مراجعة البلاغات عادةً ما تكون هناك بضعة عرائض قادمة من المحكمة الشعبية يتم التوجيه فيها بفتح بلاغات
    أحياناً أقوم بمراجعة الحراسات والعدد فيها نادراً ما يتجاوز العشرة متهمين
    مهام رئيس المركز هي مهام ضابط الجنايات وضابط الإدارة مجتمعة فبالإضافة للمهام الجنائية يقوم رئيس المركز بالعمل الإداري من إجازات وتنقلات والتوصية بالعلاوات والترقيات لصف الضباط والجنود وكذلك الإشراف علي توزيع الخدمات والراحات والأذونات والمرتبات والميزانية والتقرير الإداري الشهري.. الخ
    بحلول الساعة العاشرة صباحاً بكون الشغل إنتهي أهه كل الموظفين بمشوا لشجرة اللالوب وتحتها كراسي البلاستيك باقية ٢٤ ساعة للوجبات والونسة والضيوف فعد الغنم ملتقي طرق ويندر أن لا يمر بها يومياً موظف أو ضيف عابر إلي رهيد البردي أو أم دافوق أو كبم أو كتيلا الفطور عادةً عصيدة يليها الشاي والونسة طبعاً لقرب الشجرة من المركز والمجلس فهي مكتب بديل لو في أي حاجة العساكر أو ناس المجلس بجوا للإبلاغ عنها في الخريف غالباً بنقعد تحت الشجرة بعد شوية بجوا البقارة من بوبا وهي قرية وفريق جنوب عدالغنم حاملين اللبن والروب وخيرات الخريف أهه نشرب الروب بالسُكّر مع سخانة الخريف النعاس بحصل نمشي النوم😀 أيام الخميس وهو يوم السوق حيث يأتي سكان القري بمنتجاتهم لبيعها وشراء حاجياتهم غالباً ما نمشي السوق بعد ساعات العمل
    بعد الصحيان من نومة النهار والحمام نمشي الميز للغداء وغالباً كسرة وملاح أحمر وأخضر ولحمة وسلطة مرات بكون في تحلية كاسترد وأرز الغداء بكون يا جوه الميز أو تحت اللالوبة والشاي والونسة عشان كده الوزن زاد بصورة كبيرة😀بعدصلاة المغرب في جماعة في اللالوبة نلبس لبس المرقة لقهاوي السوق وهي عراقي وسروال طويل وسفنجة في الغالب وعكاز للكلاب وبطارية للضلام في السوق بنقعد في قهوة دُقل أو عمر عبدالماجد عندهم عناقريب وبروش بناخد لينا تكية😀 لو حاسين بجوع بنطلب فول وربما مناصيص لحم مشوي علي البخار ولو ما حاسين بالجوع بنطلب حليب أو شاي أو قهوة في الوقت دا بتكون اللواري القادمة من نيالا وصلت وهي في طريقها إلي رهيد البردي أو أم دافوق تتوقف اللواري لتمكين الركاب من الصلاة والعشاء ثم المغادرة مرات بنلقي ناس بنعرفهم من الركاب نتونس معاهم ومرات نتونس برانا لغاية حوالي الساعة التاسعة مساءً نعود إلي مساكننا
    غالباً نواصل الونسة في البيوت لغاية الكهرباء ما تقطع ونستسلم إلي النوم في الأسِرّة المنتشرة في فضاء الحيشان غداً بإذن الله كلمة موجزة عن أعيان عدالغنم
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-29-2020, 02:34 PM

على جويلى
<aعلى جويلى
تاريخ التسجيل: 01-14-2009
مجموع المشاركات: 1638

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    الدفعة محمد الحسن حمدنا الله
    برنجينا في الدفعة ٤٦
    مع مشغوليات الحياة انتبهت
    الي هذا البوست اليوم ..
    قطع شك سوف استمتع بسردك
    الجميل الذي عهدناه .. !؟
    من الان حجزنا في الصفوف الأمامية
    لكي نرجع بالذاكرة الي ذلك الزمن الجميل !؟
    معزتي ومودتي
    علي جويلي


                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-29-2020, 11:14 PM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: على جويلى)

    الوجيه الدفعة عليّ جويلي التحايا والأشواق أخبارك والأسرة سعيد بمرورك وتنويهك بالبوست في قروب الدفعة مرحب بك في البوست مصوباً ومكملاً فأنا أكتب من الذاكرة وإحتمال الخطأ وارد وبالتالي منفتح علي أي تصحيح أو إستدراك مودتي الباقية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2020, 08:55 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٢٨) ذكرياتي في الشرطة

    الأعيان والمعلمون في عدالغنم

    لا شك أن المرحوم الناظر الهادي عيسي دبَكة يأتي علي رأس الأعيان في عدالغنم فالرجل سليل بيت النظارة مهذب هاش باش كريم مضياف سافرنا معاً كثيراً في مهمات أمنية وإدارية فعرفته عن قرب وكان جديراً بموقعه وموضع ثقة المسؤولين وللأمانة أسرة آل دبكة عموماً تُميّزهم هذه الصفات السمحة
    الأستاذ محمد صالح المهدي رئيس مجلس المنطقة الجنوبية الغربية وقتها علي ما أظن الرجل سياسي مطبوع دائم الإبتسام بشوش يعطيك إنطباع بأنك تعرفه منذ زمانٍ بعيد
    من الأعيان كذلك المرحوم إبراهيم علي أبّهو وهو من كبُم لكنه متواجد بصورة شبه دائمة في عدالغنم لكونه يشغل منصب الأمين العام للإتحاد الإشتراكي في المنطقة للرجل ثقل سياسي في كبم وهو الرافعة التي جاءت به إلي هذا الموقع
    من الأعيان كذلك العم محمود رئيس المحكمة الشعبية وهو صف ضابط جيش بالمعاش الرجل صقلته التجارب وعركته الحياة فأدار موقعه بكفاءة رغم عدم إلمامه بالقانون من الأعيان فكي مختار إمام المسجد الكبير الذي يداوم علي قراءة نهايات سورة الذاريات في خطبة الجمعة (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) وهو أول من لفت نظري إلي أن كلمة ذنوب بفتح الذال وليس ضمها كما نفعل في العامية والشيخ ديديه وهو شقيق السفير الشفيع أحمد محمد الذي كنا نصلي معه التراويح جوار منزله شمال السوق وبعد التراويح يقرأ نهايات صور الكهف وطه ومريم بصوت رخيم وجميل كذلك من الأعيان التجار همة السماني وشقيقه آدم السماني وإن كان الأول أصبح مقره في نيالا وهو في الغالب الذي يقوم بترحيل طلبات المجلس من نيالا كذلك من تجار السوق حسنين سالم وعلي كنين وعربي ومن الأساتذة أستاذنا الجليل أبو شمة بحر حمودة أستاذي في مدرسة حي الإسبتالية الإبتدائية بنيالا سعدت بلقائه بعد طول غياب وشقيقه حسين والمشرف التربوي علي موسي والمرحوم عبدالرحمن عزالدين وصديق عبدالله وصديق عوض الله أظنه كان أمين الإتحاد الإشتراكي لريفي عدالفرسان وفضل مختار أعتقد وقتها كان عضواً في مجلس المنطقة ممثلاً للشباب وصديق الجالي وحسن كرسي وهو رجل فنان أهدي المركز خريطة المنطقة الجنوبية الغربية توضح مواقع مراكز ونقاط الشرطة وكذلك قائمة بأسماء الضباط الذين تعاقبوا علي مركز الشرطة وآخرين من المعلمين الأجلاء
    أصحبنا كوظفين جزء من أهل عدالغنم حضوراً في الأفراح والأتراح ملبين الدعوات من عامة المواطنين وبعض الأساتذة والتجار كانوا يزوروننا في الميز للونسة ولعب الكوتشينة فنشأت بيننا علاقات قوية بعضها مستمر حتي اليوم
    عندما يستبد بنا الملل كنا نقوم بمأمورية إلي أرياف المنطقة فاليوم في كبم وغداً في رهيد البري وبعده في أم دافوق أو كتيلا وهكذا عند زيارتنا إلي كبم الخضراء صيفاً وخريفاً بفضل وجود الجنائن وشجر الحراز وهي كذلك أكبر منتج لعسل النحل الأصلي كنا نلتقي بالأعيان أمثال إبراهيم الجنيه وهو عم الناظر ورئيس المحكمة الشعبية رجل وقور هادئ كلامه حِكم يلجأ إليه الناس عندما تتعقّد الأمور كذلك من الأعيان تيراب وسنين وآخرين في طريقنا إلي رهيد البردي من كبم كنا نمر بقرية ماركندي موطن العمدة علي زكين الرجل الشهم الكريم بيت الحكمة الذي دائماً ما يُحسن إكرام ضيوفه
    أما عندما نزور كتيلا فنلتقي بالمرحوم العمدة يوسف وبعض الأعيان عبدالله حمدالله آمين الإتحاد الإشتراكي بالمنطقة وآدمين الرجل الداهية حاضر البديهة والأساتذة عبدالرحمن وعبدالرازق
    سنعود إلي كتيلا لنحكي قصة الحرب بين القِمِر والفلاتة لكن قبل ذلك سنزور رهيد البردي في الحلقة القادمة بإذن الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2020, 09:32 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٢٩) ذكرياتي في الشرطة

    مدينة رهيد البردي

    قبل شد الرحال إلي رهيد البردي أقدم وصفاً موجزاً لمركز شرطة عدالغنم من حيث المباني والعربات والأشخاص فالمركز عندها يتكون من مكتب رئيس المركز في الجزء الجنوبي وفي موازاته ومن الشرق إلي الغرب مكتب الإدارة ثم مكتب التحري ومكتب السجلات ومكتب البلاغات ومخزن المعروضات والحراسة كانت بالقسم عربتان عربة لانكروزر الثعلب جديدة رقم ١٢٣ مهداة من حاكم إقليم دارفور أحمد إبراهيم دريج الذي جاءته كهدية ضمن عربات ثلاث من أماراتيين جاؤوا إلي شمال دارفور لصيد الغزلان سائق هذه العربة شخص مدني وهو الحاج علي قبل أن تؤول العربة إلي الشرطة
    العربة الثانية لاندروڤر بك بُني اللون قديم بالرقم ٦١٤ تم إلحاقه مع الأطباء في المستشفي لفترة لتعطل عربتهم وصلت إلي القسم عند نشوب المشكلة بين القِمِر والفلاتة عربة لاندروڤر باللون الرمادي جديدة بالرقم ٩٣ هناك سواري في القسم للمأموريات سأستعرض بعض أسماء الصف والجنود ومن الصعوبة ذكرهم جميعاً فمعذرة لم يسقطوا من الذاكرة لكن المجال محدود ومنهم الرقيب التجاني محمد صالح الرقيب الطاهر أبازين قبل ذهابه رئيساً لنقطة أم لباسة العريف خميس علي الجلة العريف عيسي خميس متحري ومسؤول مخزن المعروضات المرحوم العريف محمد عبدالرحيم مِدّبّي وهو والد الإخوة الزملاء نصرالدين وأحمد عبدالرازق العريف الضاوي حسن آدم العريف وهو مرجع في عمل السجلات العريف إمام السوار وهو سائق والوكيل عريف إبراهيم الفاضل الجندي عمر دبكة وآخرين كُثر
    لم يكن المركز مسوراً إستعنت بالسيد المدير الإداري لتسوير المركز بصورة مؤقتة بالسلك الشائك وفيما بعد بالطوب الأحمر
    مركز شرطة رهيد البردي وقتها يتبع إلي مركز شرطة عدالغنم وهي رئاسة المنطقة لكن وجود السيد النقيب الهادي محمد أحمد الدفعة ٣٧ في المركز جعل المركز مستقلاً ويتبع مباشرة لرئاسة شرطة المحافظة
    رغم أن رهيد البردي بلد أخوالي التعايشة لكنها المرة الأولي التي أزورها دخلنا الرهيد كما يحلو لأهلها تسميتها وكانت الشمس تستأذن الغروب عبرنا الوادي ثم مركز الشرطة وبجواره منزل ضابط الشرطة ذهبنا إلي ميز الضباط الإداريين حيث إستقبلنا المدير الإداري محمد العبيد كأحسن ما يكون الإستقبال ولأن الحال واحد بين الموظفين في رهيد البردي كالحال في عدالغنم زارنا السيد النقيب الهادي والملازم همة التوم قائد فصيلة القوات المسلحة في الرهيد وكذلك الطبيب البيطري الصديق أحمد محمود شيخ الدين وكيل وزارة الثروة الحيوانية السابق
    رغم أننا أول مرة نلتقي بهؤلاء الإخوة لكن أحسسنا أننا معرفة قديمة فانهالت علينا الدعوات من النقيب الهادي والدكتور أحمد الذي ما زرنا الرهيد إلا ودعانا للعشاء في منزل أسرته كأطيب ما يكون العشاء من لحوم ودواجن وخلافة والرجل محب للشاي السادة وهو ضاحك دائماً وطرائفه المتبادلة مع الحضور تجعل الزمن يمضي في حضرته سريعاً
    اليوم التالي زرت خالي عبدالكريم الفاروق المساعد الطبي ولاحقاً مفتش الشفخانات ومسؤول التحصين الذي عمل دعوة غداء بهذه المناسبة ودعا لها الأهل والأعيان ثم أخذني في جولة تعريفية للأهل بغرض التحية والمجاملة بعد ذلك زرت الرهيد كثيراً فعندما آتي في زيارة رسمية يكون منزلي هو ميز الإداريين وعندما آتي في زيارة خاصة فمنزلي هو منزل الخال عبدالكريم سأعود لأحكي موقف طريف حدث لي مع الخال إبان فترة عملي هناك
    في الأيام التالية لزيارتنا إلي الرهيد غمرنا أهل رهيد البردي بكرمهم الفياض فلا يمر يوم إلا ونحن مدعوين فطور أو غداء أو عشاء في بيت أحدهم الأمر الذي ترك أثراً طيباً في نفوسنا
    من أعيان الرهيد وقتها المرحوم الناظر بشارة علي السنوسي وهو كبير في السن لكنه رجل حكيم زادته الأيام خبرة وحنكة كان مرجع بالنسبة لنا في المسائل التاريخية لديه ذاكرة قوية إستعنا به في القيام بوضع علامات الحدود بين ريفي رهيد البردي وريفي كتيلا
    من الأعيان كذلك الذين زرناهم أو لبينا دعواتهم أو إلتقيناهم المرحوم الشريف الزبير وهو جزء مهم من تاريخ المدينة وأحمد الطيب ومحمد تجاني النور وحاج الطاهر وعبدالله الزبير وأمين الزبير وهرون عمر زين العابدين والمرحوم محمد الزبير والزعيم وأدومة في السوق وآل رياس في أم سرايح ومن الأساتذة الأجلاء أحمد آدم بشير وشقيقه المرحوم بشير آدم بشير والمرحوم الأستاذ بشير آدم يوسف وحسين عمر إشيقر ومهدي الطاهر أبوالقريش وكان وقتها عضو في مجلس الشعب الإقليمي في الفاشر وأحمد محمد المهدي وأحمد محمد الطيب والشريف صوصل وعبدو أمبدي والأخوين محمد وعلوان السنوسي وآخرين كثر غداً بإذن الله موعد جديد
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2020, 08:49 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٣٠) الحرب القبلية بين الفلاتة والقِمِر

    المشكلة إنتهت زمان والقبيلتان تعيشان الآن في سلام ولله الحمد ليس الغرض من إستعراض المشكلة الآن وبصورة موجزة هو لوم هذا الطرف أو ذاك إنما تأتي روايتها كجزء من الذكريات وإستلهام العظات والعِبِر من أن الجميع خاسر في الحروب القبلية وليس هناك طرف رابح
    سبب المشكلة يعود إلي خلاف في الحدود الإدارية بين القبيلتين أو بين ريفي كتيلا الذي يقطنه القِمِر ويتبع للمنطقة الجنوبية الغربية عدالغنم وريفي تُلُس الذي يقطنه الفلاتة ويتبع للمنطقة الجنوبية بُرام
    القري المتنازع عليها تقع غرب وادي بُلبُل في الذاكرة منها قري برد ودمّين وأبّاتا وبرونقا وأبوشمة القِمِر يقولون أن حدودهم مع الفلاتة وادي بُلبل شرقاً الفلاتة وغرباً القِمِر بينما الفلاتة يقولون أن الحدود غرب وادي بُلبُل والقري المتنازع عليها تقع داخل حدودهم الإدارية
    المشكلة قديمة وليست جديدة ومصالح القبيلتان كانت دوماً تتجاوز النزاع حول هذه القري فالفلاتة ومنذ عشرات السنوات يأتمنون القِمِر علي أبقارهم لحفظها ورعايتها والطرفان مستفيدان من ذلك لكن سبب إثارة المشكلة هم السياسيون من الطرفين ففي مواسم الإنتخابات يجري توزيع الدوائر الإنتخابية ويسعي السياسيون من الطرفين لضم القري لدوائرهم الإنتخابية لضمان كسب عدد أكبر من الأصوات غير مبالين بخطر ذلك علي أمن وسلامة المجتمعات المحلية
    صدرت التوجيهات من رئاسة الشرطة ولجنة أمن المنطقة بتوجهنا إلي ريفي كتيلا موقع الأحداث والإستقرار هناك
    ذهبت إلي هناك برفقة المدير الإداري لريفي كتيلا السيد جادين جودالله دقاش وسكنا في منزل الضابط الإداري المجاور للمجلس ونقطة الشرطة المشيّد حديثاً بواسطة الأشغال رغم الظروف المؤسفة التي ذهبنا فيها إلي كتيلا لكنا أمضينا هناك أيام جميلة إحتضننا فيها سكان المنطقة وأكرمونا غاية الكرم وسهلوا أداء مهمتنا كذلك الإخوة العاملين في المجلس خميس وأبكر يوسف
    كانت الهجمات متبادلة بين الطرفين وغالباً ما تحدث ليلاً بإطلاق النار علي القري والفرقان وينتج عن ذلك خسائر في الأرواح والممتلكات وحرق المساكن المشيدة بالمواد المحلية عادةً يأتي البلاغ صباح اليوم التالي فتتحرك القوة من كتيلا أو تُلُس حسب موقع الهجوم لتقوم بالإجراءات الجنائية لمحل الحادث من وصف ورسم محل الحادث وجمع المعروضات وهي في الغالب ظروف ذخيرة وإستجواب الشهود وإسعاف الجرحي ودفن المتوفين أو نقلهم إلي المستشفيات حسبما يكون الحال وقص الأثر الذي غالباً ما ينتهي إلي داخل الحدود الإدارية للطرف المهاجم كنت أقوم بهذه المأموريات إلي أن جاء الملازم أحمد عوض الكريم من نيالا فأراحني منها
    كنت والأخ جادين وأحياناً المدير الإداري للمنطقة نزور مدينة تُلُس بصورة راتبة للقاء لجنة الأمن هناك وكذلك المرحوم الناظر أحمد السماني ناظر الفلاته وهو رجل يتمتع بشخصية قوية ووضوح شديد
    كان رئيس شرطة تُلُس هو الصديق الزميل محمد حسن يحي الذي غامر بحياته وقوته في إحدي المأموريات وهو يعبر وادي إبره الممتلئ خريفاً ليوقف قتالاً دائراً غرب الوادي وجاء من بُرام رئاسة المنطقة الجنوبية دفعتي ورفيقي في مركز نيالا فتحي سالم بعد أن تم نقله إلي بُرام ومعه قوة إضافية من بُرام كانت مهمته تعزيز القوة في تُلُس والتحري في بلاغات المشكلة القبلية وهي من أعقد أنواع التحريات لكن فتحي كان الضابط المناسب لتلك المهمة
    أذكر أننا كنا نقوم بأطواف مشتركة بين الجيش والشرطة لمنع الإحتكاك بين القبيلتين كان قائد قوة الجيش والقوات المشتركة ومقره في تُلُس وقتها المقدم أبكر حامد الرجل من الصف لكنه ماشاء الله لديه قوة تحمّل أكبر منا نحن الضباط الصغار ذلك اليوم كان هدف الطوف هو تمشيط وادي بُلبُل من الشمال إلي الجنوب لمسافة أميال عديدة النقيب سوركتي من الجيش بقواته في الضفة الشرقية للوادي وأنا ومعي قوة في الضفة الغربية السيد المقدم أبكر التجاني ماشاء الله يجري كالغزال يقفز من الضفة الشرقية إلي الغربية مشرفاً علي القوة في الجانبين ويمشي مسافة في رمال الوادي إستمر ذلك لساعات دون أن يتعب أما نحن خلاص وصلنا الحد كتّر خير صلاة المغرب التي حلّتنا😀 كما قمنا بأطواف مماثلة مع الجيش في مناطق ديمسو كان يقود قوة الجيش وقتها الملازم أول جوزيف باسنتي وهو من جنوب السودان ولا زلت أدكر كيف عبرنا كبري وادي دمسو المصنوع من الحطب غير المستوي فيُخال إليك أنك ستسقط في الوادي الممتلئ بين فتحات الحطب😳
    رغم مأساة الحرب إلا أننا تعرفنا علي رجال من القبيلتين معرفتهم كانت ولا تزال كنز نفخر به المحيّر في هذه المشكلة والتي حُلّت بعد عدد من المؤتمرات أنه كل ما يلتقي الطرفان ومع الأرواح التي أُزهقت والخسائر التي حدثت إلا أنهم يحتضنون بعضهم البعض وينخرطون في موجة بكاء حزينين لما جري بينهما الأمر الذي يؤكد أنهم أسرة واحدة غداً بإذن الله زيارتنا إلي أفريقيا الوسطي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2020, 08:52 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٣١) ذكرياتي في الشرطة

    زيارتنا لأفريقيا الوسطي

    منذ عشرات السنين يذهب البقارة من قبائل التعايشة والبني هلبة والفلاتة وقبائل أخري صيفاً إلي أفريقيا الوسطي طلباً للماء والكلأ لمواشيهم حيث يصلون مناطق إنجليز ورملة ومامون وبحر ونجا
    لكن بعض البقارة يتوغلون داخل مناطق الممنوع كما يسمونها هم وهي مناطق محمية بغرض الحفاظ علي الحيوانات المعرّضة للإنقراض كالأفيال والزراف ووحيد القرن وغيرها من الحيوانات النادرة
    بعض البقارة يقومون بالصيد الجائر لهذه الحيوانات فضلاً عن الجاموس المتواجد بكثرة هناك مستخدمين السلاح الناري المحظور حمله وإستخدامة داخل أفريقيا الوسطي
    معظم هؤلاء الرعاة يفلتون من الملاحقة ويعودون إلي فرقانهم والسودان من بعد سالمين وبعضهم سئ الحظ يتم القبض عليه بواسطة سلطات أفريقيا الوسطي فيسومونه سوء العذاب
    كثُرت شكاوي السودانيين من معاملة السلطات الأفريقية للرعاة السودانيين حتي غير المذنبين منهم فأحياناً تأخذ السلطات الأفريقية البرئ بجريرة المذنب تواصلنا كلجنة أمن بالمنطقة بمحافظ جنوب دارفور علي خلفية الموضوع وأبلغناه بضرورة زيارتنا لمحافظة أفريقيا الحدودية وعاصمتها بيراو أو دابا كما يسميها السودانيون والتباحث مع السلطات هناك لإيجاد حل للمشكلة بعد إتصال المحافظ علي حكومة الإقليم في الفاشر والخارجية تمت الموافقة علي الزيارة
    أخطرنا سلطات أفريقيا الوسطي ورحبوا بالزيارة غادرنا شخصي والمدير الإداري لمنطقة عدالغنم عصراً لنصل إلي رهيد البردي بعد الغروب لنمضي الليلة في ضيافة المدير الإداري هناك لينضم إلينا الملازم الفضل من الجيش قائد حامية رهيد البردي وعضو لجنة أمن المنطقة
    غادر ثلاثتنا رهيد البردي بعد الإفطار لنمر بمنطقة طوال وهي مشهورة بإنتاج الخضر والفاكهة خاصة الطماطم في الموسم ثم مررنا علي منطقة الدونكي أم قِدَر ومنها إلي السنيطة ثم المسيج أو المسيد ويُقال أنه كان مقر مسيد والد الخليفة عبدالله التعايشي أرجو شاكراً التصويب إن لم تكن المعلومة صحيحة ثم بلغنا أم دافوق مع الغروب
    المسافة من الرهيد إلي أم دافوق حوالي ٤ ساعات بالعربات الصغيرة الشارع كثير الرمال أو قوز وهو قوز دنقو الشهير العربات الصغيرة لا تستطيع السير في مجري اللواري العميق لذلك تستخدم أطراف الطريق
    أم دافوق مدينة حدودية صغيرة وجميلة تزيّنها أشجار الدليب الباسقة وتفصلها عن أم دافوق تُردة أو بحيرة صغيرة
    كان رئيس شرطة النقطة هو الرقيب عثمان الحاج أحمداي الذي أحسن إستقبالنا وكذلك ضباط الجمارك والموظفين والمواطنين
    في اليوم التالي بعثنا الرقيب عثمان للسلطات الأفريقية نستأذن الدخول وافقوا علي ذلك وبعد تناول وجبة الغذاء عبرنا الحدود إلي نقطة الجندرمة الأفريقية الجندرمة هي الشرطة القضائية وهي نظام فرنسي ليس له مثيل في السودان
    بعد المغرب إتصلوا علي السلطات في رئاسة المحافظة التي وافقت علي حضورنا المسافة ليست بعيدة لبيراو أظنها حوالي ٧٠ كلم لكنها تأخذ بعض الوقت لأن الشارع غير معبد إصطحبنا حرس من الجندرمة
    وصلنا بيراو وهي مدينة جميلة تزين شوارعها أشجار اللبخ والمانجو وقفنا في السوق حيث هب السودانيون التجار المقيمون هناك لإستقبالنا وعلي رأسهم المرحوم محمد الأسطي وشقيقه علي الأسطي الذين إستضافونا في منزلهم لنمضي الليلة أكرمونا غاية الكرم
    الصباح توجهنا يصحبنا الأخ علي الأسطي كمترجم للإجتماع بنائب المحافظ ويسمي علي ما أذكر بالسوبروفير بالفرنسية فوجئنا بإستقبال رسمي عند مدخل مكتب المحافظ
    كان في إستقبالنا نائب المحافظ والمسؤولين في المحافظة يقفون في صفين متواجهين عند مدخل المكتب صافحناهم ثم دخلنا للإجتماع ليجلس الوافدان في مواجهة بعض في طاولة الإجتماعات
    عرضوا علينا الشربة😀 شكرناهم وقلنا ليهم نحن ناس عصير ساكت التفاهم كان باللغة الفرنسية والسُنقو وهي اللغة المحلية وما شاء الله علي الأسطي بارع في كليهما
    ناقشنا المشكلة التي جئنا من أجلها إعتذرنا عن تجاوزات بعض الرعاة وأخذنا أسماء بعض المتهمين منهم الموجودين في السودان لإتخاذ إجراءات ضدهم كما طلبنا من السلطات الأفريقية حسن معاملة الرعاة المتهمين بطرفهم وسرعة تقديمهم إلي المحاكمة وعدم التعرض للرعاة المسالمين وقد وعودنا بذلك
    أحسن التجار السودانيون في بيراو وداعنا ومنهم محمد الأسطي والحاج تُكُر أهدونا عصائر أفريقيا الوسطي المعروفة المنطقة الجنوبية الغربية ونيالا المعبأة في زجاج المشروب باللون الأخضر بطعم النعناع وباللون الأحمر بطعم البرتقال وذخيرة خرطوش وعطور غادرنا دابا ونحن مسرورين بالتفاهم الذي توصلنا إليه آملين الإلتزام به من الطرفين غداً بإذن الله ألملم أطرافي لمغادرة عدالغنم لإستلام موقعي الجديد بعد النقل إلي مباحث رئاسة شرطة جنوب دارفور
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-03-2020, 09:05 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٣٢) ذكرياتي في الشرطة

    ضابط مباحث في نيالا

    أمضيت في عدالغنم عامين ونصف العام بعدها صدر كشف نقل تم بموجبه نقلي إلي رئاسة الشرطة في نيالا قسم المباحث أحسن الموظفون والمواطنون بعد الغنم وداعي ورغم فرحتي بعودتي إلي نيالا لكني كنت حزيناً لفراق المنطقة الجنوبية الغربية المكان والناس فقد ألفت الناس والمناطق لكن العزاء في أن نيالا قريبة واللقاء ممكن
    بلّغت الرئاسة وعندها كان مدير الشرطة هو السيد العقيد الطيب عبدالرحمن مختار الذي يهابه الضباط قبل العساكر وهو من أبناء نيالا وإن كانت أصوله من بارا وتجربتي مع الرجل الأولي لم تكن مشجعة فقد حضرت إلي نيالا في مهمة من عدالغنم دون علم الرئاسة وبمجرد حضوري علم السيد المدير فاستدعاني إلي مكتبه وتصادف وقتها أن إستدعي دفعتي الذي وصل إلي نيالا منقولاً لتولي قسم المرور السريع المفتتح حديثاً في نيالا دخلنا مكتب السيد المدير ألقينا عليه التحية العسكرية والسلام لكنه رد بإختصار وفتور قال مخاطبتي إنت الضابط بتاع عدالغنم أجبت بنعم قال لي ليه غادرت موقعك بدون علم الرئاسة وموافقتها علي حضورك أخبرته بمهمتي المشتركة مع المجلس لم يقتنع بالتبرير وأمرني بالعودة إلي عدالغنم اليوم وإفادته بإشارة بوصولي وأن لا أحضر مرة ثانية إلي نيالا إلا بعلمه وموافقته😌 أهه التفت إلي صديقي محمد عبدالرحيم قال ليهو إنت قاعد ساكت وعساكرك يقلِّبوا في عربات المرور السريع😀 كانت هناك عربة مرور سريع تسببت في حادث في طريق نيالا كاس زالنجي قدّم الأخ محمد دفوعاته وطالبه بإحاطته علماً بنتيجة مجلس التحقيق حييناه وانصرفنا عند خروجنا من مكتبه ورغم الزعل إنفجرنا ضاحكين علي الهرشة ونفذنا التعليمات رئيس قسم المباحث وقتها علي ما أذكر هو السيد الرائد آدم دليل آدم وهو أخ وصديق عزيز توليت رئاسة فرع المباحث وكان معنا بالقسم الملازم عبدالله ضيف الله
    العمل في المباحث ينقسم بصورة رئيسية إلي قسمين شعبة الميدان وهو البوليس السري المعروف بالملابس المدنية مهمتهم جمع المعلومات لمنع وإكتشاف الجريمة ويقوم كل فرد في الميدان برفع تقرير يومي يوضح نشاطه خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية تُعرض التقارير مع دفتر أحوال الميدان إلي ضابط الميدان وبدوره يرفعها إلي رئيس فرع المباحث الذي يرفعها لرئيس قسم المباحث وعادةً تنتهي عنده
    القسم الثاني في المباحث هو العمل المكتبي الذي من أهم واجباته هو القيام بتوحيد يوميات الحوادث التي تعكس البلاغات المدونة خلال ال ٢٤ ساعة الماضية الواردة من مركز نيالا وباقي مراكز المحافظة ورفعها إلي رئاسة الشرطة في الخرطوم وهو ما يحدث كذلك بالنسبة للتقرير الجنائي الشهري والتقرير الجنائي السنوي
    بالإضافة إلي ذلك يقوم ضباط المباحث بتشفير الرسائل المهمة الصادرة إلي الرئاسة ( بتحويل الحروف إلي أرقام )وفك شفرة الرسائل الواردة من الرئاسة ( بتحويل الأرقام إلي حروف )عن طريق جهاز اللاسلكي الأرقام المقابلة للحروف تتغير بصورة دورية من الرئاسة خشية الإختراق
    قسم مباحث الرئاسة يعمل بتنسيق كامل مع مركز نيالا والمباحث التابعة للمركز خاصةً فيما يلي الجرائم الكبيرة وكذلك يتم التنسيق في حملات التفتيش عن المخدرات والخمور والسلاح والذخيرة
    تتولي المباحث كذلك التحري في البلاغات الكبيرة والمزعجة بالتنسيق مع مركز نيالا والمراكز الأخري
    إدارة مكافحة المخدرات لم تكن موجودة وقتها لذلك كانت تقوم بمهامها مباحث الرئاسة ولذلك كانت تُشرف وتعد بالتعاون مع المباحث المركزية للحملة السنوية لإبادة مزارع الحشيش في مناطق الردوم وسُنقو وكفن دِبّي وغيرها من المناطق التي تقع علي الحدود مع جنوب السودان وأفريقيا الوسطي
    عربات المباحث كانت بكاسي تحمل لوحات ملاكي يتم تغييرها بصورة دورية حتي لا تحرق العربات وتكون معروفة للمواطنين
    عند عودتي إلي نيالا وجدت دفعتي عبدالله محمد حقار جاء منقولاً من زالنجي
    غداً أتناول مظاهرات مدينة نيالا الشهيرة في العام ١٩٨٦
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2020, 09:46 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٣٣) ذكرياتي في الشرطة

    مظاهرات نيالا ١٩٨٦

    تناولنا طعام الإفطار ونحن مجموعة من الضباط في ميز حي السينما وأثناء شرب الشاي رنّ جرس الهاتف لا أتذكر المتحدث من المركز لكن الخبر الذي نقله هو وجود مظاهرات بسوق نيالا
    غادرنا الميز بإتجاه المركز وشارع السينما الذي يمر بالسوق في الطريق إلي المركز مُغلق بعدد من المتظاهرين عند الجامع الكبير
    سلكنا طريق حي شم النسيم ثم شارع جبل مرة لنصل المركز من الناحية الشمالية وجدنا الوضع متأزِّم وفي غاية الخطورة
    سبب المظاهرات وقوامها طلاب المدارس هو أن حكومة السيد الصادق المهدي رئيس الوزراء زادت أسعار السكر ذهب المتظاهرون إلي مكتب المحافظ وقتها كان المحافظ بالإنابة السيد إبراهيم محمد إبراهيم وهو من أميز الضباط الإداريين الذين مروا علي جنوب دارفور خرج المحافظ بالإنابة وفي معيته لجنة الأمن لمخاطبة المتظاهرين كانت هتافاتهم عدائية تجاه المسؤولين وحصبوهم بالحجارة أصيب مدير الشرطة وقتها السيدالعقيد موسي التوم وجري إسعافه إلي المستشفي العسكري وتم إخلاء لجنة الأمن إلي داخل مكتب المحافظ
    إتجه المتظاهرون إلي سوق نيالا وهاجموا شرطي يقوم بحراسة بنك الوحدة الذي وجد نفسه وحيداً في مواجهة هذه الجموع فاضطرب وأطلق النار بصورة عشوائية مما تسبب في مقتل طالب
    وهو حادث مؤسف زاد المظاهرات إشتعالاً
    تم أخذ الطالب المتوفي إلي المستشفي ولسوء حظ الشرطة أن مركز الشرطة مجاور للمستشفي كما أوضحت من قبل
    فتجمهر المتظاهرون في الساحة شرق المركز وأمطروا مكتب البلاغات ومدخل المركز الذي يقف عليه مجموعة من الضباط والصف والجنود بوابل من الحجارة
    وصلنا بالضبط في هذه المرحلة كنا نقف تحت شجرة لالوب أمام مكتب البلاغات وبيننا وبين المتظاهرين حوالي ١٠٠ إلي ٢٠٠ متر أمامي مباشرة السيد المقدم عبدالله الشريف رئيس قسم الشؤون الإدارية والمالية أُصيب بحجر سبب له جرح قطعي بالشفة العليا لكنه لم يتحرك من مكانه رغم النزيف علي ملابسه الرسمية بجواره دفعتي عبدالله محمد حقار يقف تحت وابل من الحجارة في هدوء يُحسد عليه
    صدرت التعليمات بالدخول إلي مخزن السلاح الموجود بعد مكتب البلاغات لصرف أدوات مكافحة الشغب والسلاح للضباط والصف والجنود الذين وصلوا مؤخراً أما القوة الموجودة من قبل فهي جاهزة وتتعامل مع المتظاهرين والهدف هو إيقاف المتظاهرين شرق الظلط وعدم السماح لهم بعبوره غرباً عبور المتظاهرين للظلط معناه حرق المركز وقتل وجرح القوة الموجودة وعددها قليل
    عند دخولنا لصرف السلاح ومعدات الشغب تم إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع التي لم تنفجر من المتظاهرين إلي داخل مكتب البلاغات كنا في الهول الرابط بين مكتب البلاغات والحراسات ومخزن السلاح المنعدم التهوية أصلاً
    حدث إختناق رهيب لكل من هو بالداخل إستعنا بالماء الموجود في برميل المنتظرين لغسل الوجوه لتخفيف أثر الغاز وأيقنا تماماً أن المتظاهرين إذا ما دخلوا حيث كنا لكانت النهاية المحزنة
    بعد معاناة تمكنا من صرف السلاح ومعدات الشغب وانضممنا للقوة المدافعة عن المركز لكن مخالفة قواعد إستعمال القوة النارية بإطلاق النار في الهواء لتخويف المتظاهرين جعل القوة تدفع ثمن ذلك المتظاهرون معظمهم تلاميذ مدارس إبتدائية وعند سماعهم أصوات الذخيرة وهم يعلمون أنها في الهواء يستخدمون الساتر بالإنبطاح أرضاً وعندما يقف إطلاق النار يقفون ويرشقون القوة بالحجارة وهكذا دواليك لذلك قواعد إستخدام السلاح الناري تحظر إستخدامه في الهواء لكن ماذا نفعل مع تلاميذ صغار السن ومسيل الدموع إنتهت فترة صلاحيته ولا مجال لإستخدام الهراوات!
    في هذا الأثناء ذهب بعض المتظاهرين وحرقوا منزل نائب المحافظ وبعض المتظاهرين أمام المركز تسللوا إلي المحكمة المجاورة لمركز الشرطة وحرقوا مكتب سجلات المحكمة الذي تُحفظ فيه القضايا ثم حرقوا مخزن الوقود إنفجر نتيجة لذلك برميل بنزين فطار في الهواء مخترقاً سقف الزنك في شكل كرة لهب كبيرة مع دوي إنفجار رهيب كان سببًا في في تفرُّق المظاهرة أمام المركز فحمدنا الله علي ذلك
    عند حرق المحكمة أطلق بعض أفراد الشرطة النار علي المتظاهرين عبر مكاتب التحري والسجلات والإدارة المجاورة للمحكمة لنفاجأ برسالة يحملها الرقيب المناوب من حامية نيالا المجاورة للمحكمة من الناحية الجنوبية مفادها أن الذخيرة التي أطلقتها الشرطة علي المتظاهرين قد سقطت في الحامية وإذا ما وصلت الذخيرة الحامية مرة أخري فأن الجيش سيرد علي مصدر النيران! رغم أن الجيش تولي بالفعل عملية حفظ الأمن لتجاوز الأمر إمكانيات الشرطة وكان علي الجيش الحيلولة دون حرق منزل نائب المحافظ والمحكمة وحريق ونهب بعض المصانع والقشارات في أقصي شمال شرق المدينة لكن الجيش أمّن المناطق الإستراتيجية كمستودعات الوقود والبنوك والمناطق الحيوية الأخري غداً نواصل المظاهرات وزيارة السيد رئيس الوزراء إلي نيالا في اليوم التالي للمظاهرات
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2020, 09:21 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٣٤) ذكرياتي في الشرطة

    تهشيم زجاج عربة رئيس الوزراء!

    كما ذكرت فقد تفرّق المتظاهرون من أمام مركز نيالا بفعل دوي إنفجار برميل البنزين في المحكمة فتنفّسنا الصعداء ولا تزال قوات من الشرطة تجوب المدينة لتأمين المناطق المهمة والتي قد تولي الجيش حمايتها من بعد
    بدأ الضباط الذين كانوا في مهمات خارج المركز بالعودة إلي المركز حيث تجمع كل ضباط الشرطة الموجودين في مدينة نيالا والكل يحكي عن أهوال ذلك اليوم والتخريب الذي حدث للمنشآت العامة لكن الأمر المهم هو اليوم التالي والمتوقع أن تستمر فيه المظاهرات وبنفس الحدة
    لكن الأهم هو زيارة السيد الصادق المهدي رئيس الوزراء الذي كان في الفاشر عند حدوث المظاهرات ونصحته لجنة أمن المحافظة بعدم الحضور للظروف الأمنية لكنه أصر علي الحضور!
    ذهب الضباط إلي منازلهم أو الميزات لساعة واحدة فقط لإحضار نمرهم العسكرية للمبيت في المركز تناولنا طعام الغداء والعشاء معاً مع القوة في المركز وهو عبارة عن سندوتشات فول بعد يوم طويل ومضني فرشنا المشمعات والأبسطة في فضاء المركز لننام علي الأرض مع قوة لحراسة المركز من الخارج
    بعد صلاة الصبح وشرب الشاي إنتشرت القوات خارج المركز في مواجهة الساحة المفترض أن يتجمهر فيها المتظاهرون الذين لم يخلفوا الوعد وبدأوا في التوافد باكراً عند حوالي الساعة العاشرة كانت الساحة ممتلئة بالمتظاهرين جاءت قوة من الجيش لتقف بين المتظاهرين والشرطة
    كان من هتافات المتظاهرين الكاكي جميل لابسنُّو حمير لكن معليش لابسنُّو الديش😌 وهو هتاف محبط ومحزن يتجاهل تضحيات الشرطة في مكافحة النهب المسلح وخلافه من الجرائم لكن الأكثر إيلاماً هو أن الإخوة في الجيش كانوا يطربون للهتاف ويلوحون ببنادقهم تحية للمتظاهرين! كان إحساسنا بالخذلان كبير فنحن يُفترض أننا والجيش قوات نظامية رسالتنا واحدة وهي حفظ الأمن ولم نكن نتوقع من الزملاء في القوات المسلحة الإنسياق وراء العاطفة وتغليب العصبية المهنية علي الواجبات التي نص عليها القانون والدستور
    علي أية حال وصل رئيس الوزراء إلي مطار نيالا بعد الظهر وكان في إستقباله المحافظ بالإنابة ولجنة الأمن كان يستغل عربة لانكروزر إستيشن بُنية بخطوط حمراء علي الجوانب وهي تتبع للشرطة ومخصصة للمأموريات وكانت تتقدم الموكب عربة مدرّعة تتبع للقوات المسلحة وحراسة من الشرطة العسكرية والأجهزة الأمنية كان عدد المستقبلين كبير مؤيدين ومتظاهرين علي إمتداد خط سير الموكب من المطار وحتي بيت الضيافة
    كان المتظاهرون والمستقبلون علي مسافة قريبة جداً من عربات الموكب حيث تعرضت عربة رئيس الوزراء لرشق بالحجارة والطوب الأمر الذي أدي إلي تهشيم الزجاج الأمامي للعربة التي يستغلها رئيس الوزراء دون أدني تدخل من القوة التي ترافقه من الجيش وأقل شئ كان يجب فعله هو إبعاد المتظاهرين إلي مسافة معقولة علي جانبي الطريق حتي لا يتعرض المسؤول التنفيذي الأول في البلد لما تعرّض له ولولا لطف الله لأُصيب جراء القذف بالحجارة
    أمضي السيد الصادق المهدي ليلته في نيالا وإطلع علي الأحوال في المدينة وغادر في اليوم التالي
    بنهاية اليوم الثاني للمظاهرات ومغادرة رئيس الوزراء إنتهت المظاهرات وعادت الأمور إلي الهدوء لكن الشرطة خرجت جريحة وكسيرة بعد أن عزّ النصير لا شك أن مقتل الطالب مُدان وبأشد العبارات لكن الواقع أثبت أكثر من مرة أن الشرطة دوماً غير مرضي عنها لا من الحكومات ولا من الشعب هذا لا يعني أن الشرطة مُبرّأة من كل عيب وأنها لا ترتكب التجاوزات وهي مُدانة إن حدثت وفي كل الأحوال ولا يعني ذلك عدم محاسبة الشرطة عندما ترتكب تجاوزات هذا أول المواقف التي جعلتني أعيد النظر في إستمراري في الشرطة وستلي ذلك مواقف أخري غداً بإذن الله أتناول بإختصار ظاهرة النهب المسلح
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2020, 09:50 AM

محمد الحسن حمدنالله
<aمحمد الحسن حمدنالله
تاريخ التسجيل: 01-14-2016
مجموع المشاركات: 609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ذكرياتي في الشرطة (Re: محمد الحسن حمدنالله)

    (٣٥) ذكرياتي في الشرطة

    النهب المسلح في جنوب دارفور

    بدأ النهب المسلح في جنوب دارفور في بداية الثمانيات وكانت جرائم النهب بسيطة مسلّح ببندقية جيم ٣ أو كلاشنكوف يعترض شخص يقود جملاً غالباً في ضواحي نيالا فإذا سلّم صاحب الجمل جمله نجا بنفسه وإذا رفض أطلق عليه الجاني النار وأرداه قتيلاً
    ولأن إمكانيات الشرطة من قوة بشرية وعربات ووقود وأجهزة إتصال ضعيفة كان عندما يأتي البلاغ إلي مركز نيالا يتم تعيين أحد الضباط غالباً من رتبة الملازم والملازم أول للمأمورية مع قوة لا تتجاوز الصِنف أو الجماعة وهي ١١ فرد ويتم تزويد العربة بعدد ١ برميل بنزين وإن لم يكن الوقود متوفر لدي الشرطة وغالباً ذلك هو الحال يتم إستلافه من السوق
    تصل المأمورية إلي مكان الحادث ويقوم المتحري بالإجراءات الروتينية وحمل الجثة إلي المستشفي إن كان ذلك ممكناً أو دفنها بمحل الحادث وقص الأثر الذي لن تستطيع القوة متابعته لمسافة طويلة خشية نفاد الوقود
    وهكذا بدأت تتوالي الحوادث ورد فعل الشرطة بحكم الإمكانيات نفس الشئ ورئاسة الشرطة والداخلية والمحافظ والحكومة الإقليمية والمركزية علي علم بذلك
    ضعف إمكانيات الشرطة أغري مرتكبوا جرائم النهب المسلح بالتوسُّع في عملياتهم كماً ونوعاً فأصبحوا يقطعون طرق اللواري التجارية القادمة والمغادرة نيالا كما أصبحوا ينهبون قطعان الماشية وفي سبيل تحقيق أكبر مغانم ممكنة كان عدد الضحايا بين قتلي وجرحي كبيراً
    حكومة الديمقراطية الثالثة دعمت الشرطة بعربات لواري ولا نكروزرات لمأموريات النهب المسلح وكذلك وقود لكن إتساع عمليات النهب المسلح والأسلحة التي تستخدمها عصابات النهب المسلح كانت دوماً تفوق إمكانيات الشرطة لذلك أصبحت المأموريات مشتركة بين الجيش والشرطة ولأن عدد المركبات لم يكن كافياً كان عادةً ما يصدر أمر بالإستيلاء علي العربات الحكومية للقيام بمأموريات النهب المسلح وهنا لابد لي من الإشادة بهيئة تنمية غرب الساڤنا الملاذ المضمون للشرطة لتأمين العربات وكذلك المؤسسة العامة للطرق والكباري وباقي المصالح الحكومية
    كان إستقبال مؤموريات النهب المسلح التي تعود ظافرة بالقبض علي المتهمين إستقبالاً خرافياً حيث تخرج المدينة بالآلاف للترحيب بالقوة وهناك ضباط إشتهروا بالخروج لهذه المأوريات ولست منهم أنا زول مكاتب ساكت😀 لكن أخذت نصيبي من مأموريات النهب العادية
    من هؤلاء الضباط المرحوم مهدي صالح والدفعة فتحي سالم الذي أصيب بكسر في يده نتيجة لإطلاق الرصاص عليه في مأمورية نهب مسلح وإسماعيل محمود والمرحوم الشفيع عمر علي إيدام وأحمد موسي جديد ومن صف الضباط محمد أحمد عاجب وآخرين ديل غنّوا ليهم الحكّامات ومع ذلك هل إرتكبت بعض مأموريات النهب المسلح تجاوزات؟ نعم حدث أن تم القبض علي بعض الأبرياء تمت تبرئتهم لاحقاً من المحاكم كما تمت إساءة معاملة بعض المتهمين تم تشكيل مجالس تحقيق في بعض من تلك التجاوزات بعضها وصل المحاكم وأذكر أن ضابط شرطة أصدرت عليه محكمة جنائية في الفاشر حكماً بالإعدام لتسببه مع آخرين في وفاة متهم بالنهب المسلح هل تمت محاسبة كل التجاوزات الإجابة لا وربما كان لتجاوزات بعض المأموريات المشتركة علاقة مباشرة بتمرد دافور في العام ٢٠٠٣ وهذا موضوع آخر ربما نعود له مستقبلاً بإذن الله
    تم نقلي إلي العاصمة القومية في مايو ١٩٨٨ وقبل التنفيذ تم تعيني قائداً لمأمورية نهب مسلح قوامها حوالي سرية بالإضافة إلي طاقم مدفع هاون من الجيش أذكر من الضباط كان معي الملازم أول إبراهيم محمد أحمد نور من الدفعة ٤٧ وقد عمل معي برهيد البردي بعد مغادرة السيد النقيب الهادي محمد أحمد وكذلك من الضباط الملازمين داؤود إبراهيم حامد وعلي ما أعتقد نصرالدين محمد عبدالرحيم
    المأمورية تأتي لملاحقة جناة نهبوا عدد كبير من الإبل بمنطقة غُر أبّشي تقع شمال شرق نيالا وصلت إلي مكان الحادث وكانت قوة الملازم داؤود إبراهيم حامد سبقتنا بيوم وبدأت في تمشيط غابة حمادة المرعبة التي تمتد في مساحة صخمة بين شمال وجنوب دارفور
    بتنا الليلة في غرابشي وتحركنا في أثر الإبل المنهوبة كان أثر الإبل واضح والعربات رغم كِبر عددها حوالي عشر عربات ومعظمها لانكروزرات تسير بسهوله وسط الشجيرات التي تغطي المكان كانت مخلفات الإبل حديثة مما يعني أنها قريبة لكن من الآثار واضح أن الجناة كانوا يسابقون الريح لم نتوقف من الملاحقة منذ الصباح الباكر حتي قبيل غروب الشمس الذي أدركنا بالقرب من مشروع ساق النعام
    ذهبنا إلي المشروع حيث إستصافتنا الإدارة وأكرمتنا بتوفير وجبة العشاء للقوة بتنا معهم وبعد صلاة الصبح واصلنا قص الآثر وفجأة ظهرت أمامنا مجموعة كبيرة من الإبل أيقنا تماماً أنها الإبل المسروقة فانتشرت العربات تفادياً لأن تصبح أهداف سهلة للجناة الذين عادةً ما يكمنون وراء الجبال أو الأشجار وأمامنا علي بعد حوالي ٥٠٠ متر جبل ممتد من الشرق إلي الغرب ونحن متجهون شمالاً والجمال بيننا وبين الجبل
    صدرت التعليمات للعربات بالتوقف وللقوات بإستخدام الساتر لتوقع إطلاق النار من الجناة في أي لحظة ثم التعامل مع مصدر النيران في هذه اللحظات الحرجة التي حُبسِت فيها الأنفاس فإذا بصوت طلقة قريب من العربة التي أستقلها فتأكدنا أن الجناة قد بدأوا في إطلاق الرصاص😳
    لنكتشف بعد قليل أن الطلقة مصدرها مستجد معنا في نفس العربة أطلق رصاصة دون قصد! بعد أن تأكدنا أنه ليس هناك رصاص من إتجاه الجبل تقدمنا ببطء تجاه الجمال وعندما وصلناها قال المبلِّغون أصحاب الجمال الذين يرافقونا أن الجمال ليس جمالهم
    وصلنا السير حتي تجاوزنا الجبال لنفاجأ بكثبان رملية رهيبة ( قوز ) غاصت فيه العربات وأمضينا معظم الوقت في إخراج العربات من الرمال رغم أنها دفع رباعي وجديدة
    في هذا القوز تعطّل عدد من العربات بسبب طارة الكلتش وغيرها الأمر الذي جعل تحرك القوة مستحيلاً والحل هو الوصول إلي الفاشر وهي قريبة وصيانة العربات ومواصلة المأمورية
    وصلنا الفاشر وأبلغنا الرئاسة في نيالا والفاشر وكانت التعليمات العودة إلي نيالا قلنا الحمدلله😀
    بعد سنوات من هذه المأمورية علم الملازم أول إبراهيم محمد نور من مصادره أن عصابة النهب المسلح التي كنا نلاحقها كانت مستعدة في كمين بعد القوز الذي وحلت فيه العربات مباشرة بس ربنا ستر لذلك من يغادر مهنة الشرطة بعد العمل فيها ولو لعام واحد وهو سليم معافي عليه أن يحمد الله كثيراً غداً بإذن الله ضابط مرور في أم درمان
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de