رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 04-06-2020, 04:07 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-17-2020, 05:14 PM

Nasser Amin
<aNasser Amin
تاريخ التسجيل: 02-07-2017
مجموع المشاركات: 2476

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة

    04:14 PM February, 17 2020

    سودانيز اون لاين
    Nasser Amin-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    رئيسة القضاء السودانى .
    ماسورة أخرى تضاف الى مواسير قوى الحرية والتغيير .
    ==========
    لا نشك إطلاقا في أن ( قوى الحرية والتغيير ) هي قوى حرية لكن قامتها تتقاصر أمام التغيير وتقود التغيير عكس تيار الثورة وتتحطم في الغالب مراكبها على شلالات الدولة العميقة التى تعترض طريقها او تتوه بلا دليل . دخل العاملين في معهد العلوم القضائية والقانونية في صراع مع مولانا سوسن شندى بخصوص الترقيات الإستثنائية الغير مطابقة للوائح الخدمة المدنية وتخفيض الدرجات الوظيفية . تأخذ من القانون ما يخدم مصالحها ومواليها وتترك ما لا يروق لها منه في خلط واضح بين السلطة التنفيذية والسلطة القضائية اذ يتم استخدام لائحة السلطة القضائية وهي تابعة للسلطة التنفيذية بموجب قانون المعهد 2017 . أما التدريب وما يخص الموظفين والمركز القومي للتدريب حدث ولا حرج وأشياء اخرى سنتركها لأصحاب الشأن للتعليق عليها ، هناك شيئ آخر يجب الإشارة إليه ألا وهو أن مولانا سوسن عندما تدخل في صراع او خلاف مع العاملين بالمعهد تستخدم ساترا تتحصن به لتدرء عن نفسها صفة الظلم او المحاسبة مثال (عندما رمت باللائمة على رئيس القضاء السابق بالتعيين غير القانوني لبعض القضاة بالمعهد في حوار صحفي مع جريدة التغيير) مستخدمة ذراعيها مختار الأمين قاضي الإستئناف ونائبها وفاء كباشي قاضي المحكمة العامة رئيس قسم البحث العلمي والمكتبة في إصدار القرارات التعسفية ولجان التحقيق التي تحاسب العاملين بالمعهد وبعض اللجان التي يشوبها الفساد . في عجالة سنشير الى الحبل السرى الذى يربط بين رئيسة القضاء الحالية ، مولانا نعمات عبدالله محمد خير ، وعميدة معهد العلوم القضائية مولّانا سوسن سعيد شندي . قبل قيام ثورة ديسمبر لاحظ العاملون بمعهد العلوم القضائية تردد مولانا نعمات على مكتب مولانا سوسن المعروفة بعلاقتها القوية مع اصحاب النفوذ في نظام المخلوع في المؤسسات العدلية ومن المرجح انها حصلت على وظيفتها تلك من باب التمكين للمنتمين او المتواطئين مع حزب المخلوع وحركته الاسلامية . كان معهد العلوم القضائية بموحب قانون المعهد 2015 تحت اشراف السلطة القضائية بميزانية منفصلة من وزارة المالية وبعد قانون 2017 اصبح تحت اشراف رئاسة الجمهورية ثم الى مجلس السيادة بعد الثورة وقصد من ذلك ان المعهد ليس حكرا على جهة عدلية واحدة حيث يتكون مجلس ادارته من رئيس القضاء ووزير العدل رئيس مناوب وعضوية كل من النائب العام ونقيب المحامين وممثلا لكليات القانون والقضاء العسكري . ويلاحظ ان مولانا نعمات عند مخاطبتها الاخيرة للقضاة قد نادت بتبعية المعهد للسلطة القضائية . طبعا فعودة المعهد للسلطة القضائية سيقع لمولانا سوسن في ( جرح ) وستعود مولانا سوسن كقاضى محكمة عليا ومافي زول تاني حيقرّب منها ولنشرح الموضوع بشكل مبسط : بانتماء المعهد لمجلس السيادة هو جهة تنفيذية وعندما تم تعيين م. سوسن بقرار من الرئيس اصبحت في وظيفة عامة سلبت منها صفة قاضي محكمة عليا انما مديرة تنفيذية فقط يعني لو ( بلوها ) حتمشي الى بيتهم . أما اذا عاد المعهد الى السلطة القضائية وحدث (ما حدث ) مع مولانا سوسن ستذهب معززة ومكرمة كقاضي محكمة عليا وهذا بالضبط ما يخطط له الثنائى المبجل ، مولانا نعمات ومولانا سوسن والما عجبو يشرب من البحر .
    السؤال الذي يطرح نفسه
    اين وزير العدل من كل هذا ؟؟؟؟؟
    اين النائب العام من كل هذا؟؟؟؟
    واين بقية الاجهزة الاخرى اين لجنة التفكيك.
    سؤال اخر هل ستلجأ رئيس القضاء بارسالها خطاب لمجلس السيادة والذي أشارة فيه بطريقة بالهاء انها ستعفيهم من اعباء المعهد المالية مستقلة جهلهم باستقلال ميزانيته عن المجلس والالتفاف لكسر عنق قانون المعهد كما التفت حول قانون الاجهزة العدلية متحججة باستقلال القضاء؟ وفي الواقع مايفعلونه استغلال القضاء.
    -------
    في الرابط ادناه : التقرير الذى نشرته صحيفة التغيير الالكترونية حول الفساد في تعيين القضاة والتجاوزات في معهد العلوم القضائية والقانونية السوداني
    https://bit.ly/2OMwjTlhttps://bit.ly/2OMwjTl








                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 05:26 PM

Nasser Amin
<aNasser Amin
تاريخ التسجيل: 02-07-2017
مجموع المشاركات: 2476

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: Nasser Amin)

    رئيسة القضاة يصفق لها من يخشون استقلال القضاء

    علي عجب المحامي

    علينا ان نعترف اننا قد خدعنا في رئيسة القضاء، وهي خطيئة مفهومة في واقع التنازلات الكبيرة التي منينا بها في تلك الأيام الحالكة عند انصياعنا لرفض المكون العسكري لمولانا عبد القادر محمد احمد، وحينما تم اقتراح قاضية المحكمة العليا نعمات عبد الله، روّج البعض انها قد زارت موقع الاعتصام، وبالفعل ظهرت لها صورة بعد أن نجح الاعتصام في الإطاحة بالبشير، ربما كان هناك من يعدها لهذا الدور بتلك الزيارة، ولم نأبه لكونها ظلت قابعة بالقضائية طوال عمر الإنقاذ، ولم يسمع لها صوتا خلال الثلاثين عاماً الماضية، وهو مفهوم، لكن مستوى فهمها لاستقلال القضاء وما تمارسه من إلتفاف على إعادة بناء المنظومة الحقوقية والعدلية يجب ان يلفت انتباهنا قبل فوات الأوان، فتتسرب كل أحلام العدالة ويدخل علينا الإسلاميين من باب لا يمكن سده لاحقاً.

    وحسناً انها قد كشفت نفسها في وقت مبكر، وقد اعترفت في تسجيلاتها المسربة انها كانت قاضية ملفات، ولم تعرف حجم الفساد في القضائية وكأنه فساد أفراد، مما يكشف مستوى اهتمامها بالعدالة في بلد أهلكت الانقاذ أهلها بالإبادة الجماعية، لقد ظهرت الحقيقة وهي تقف في وجه التغيير متشبثة بمنصب ألبسته إياها ثورة التغيير نفسها ولم تعلم انها ثورة من أجل اقتلاع النظام القديم من جذوره وليس تشذيب بثوره.

    لذلك ليس غريبا ان كان أول من تلقفها هم قضاة زينوا لها الاستقواء على الثورة باسم استقلال القضاء وكأنها فعلت شيئأ في تاريخها من أجل هذا الإستقلال، متناسية انها تنازلت عن وقار المهنة وذهبت لمقابلة رئيس الوزراء والبرهان في محاولاتها لإيقاف قانون إعادة بناء المنظومة الحقوقية والعدلية. هذه أول مرة في التاريخ نسمع ان قاضي يهدد المشرع بانه ضد القانون.

    اذن علينا ان نعرف لماذا كل هذا الهياج، والسبب حسب زعمها في التسجيل المسرب ان المجلس الذي ينشئه القانون سيكون له السلطة العليا ويصبح رئيس القضاء بلا سلطة. وهي فرية، فالقانون إعتمد نفس تشكيلة مجلس القضاء العالي بنفس عضويته المكونة من النائب العام ووزير العدل ونقيب المحامين وعميد كلية القانون ورئيس القضاء نفسه أعضاء فيه وهو ما يعني ان لها سلطة، لكن سلطة مجلس وليس فرد، فهي لا تريد ان تكون لها سلطة مقيدة. ومن خلفها يعلمون ان القانون هو قانون إعادة بناء لكل المنظومة العدلية وليس القضائية فقط، وهو السلاح الوحيد القادر على تفكيك التمكين في كل المنظومة العدلية والقضائية، والقانون لا يترك السلطة لفرد حتى يستطيع القضاة الفاسدين تطويعه واستخدامه لإجهاض عملية تفكيك التمكين وإزالة الفساد المعشعش في نظام العدالة.

    لذلك تجتهد الآن رئيسة القضاء بكل ما تملك من قوة لحشد الكيزان داخل القضائية، يريدونها أن تعمل نسختها المتصالحة مع الفساد في القضائية وفق منهجها القائم على فهمها البسيط للإصلاح وقد رأينا كيف تعاملت مع القاضي الذي مارس الاحتيال على صاحب الخراف ومع من ذهبوا الى الصين بنثريات بعشرات الالاف من الدولارات لشراء أثاث لدار القضاة ومن باع شقق مملوكة للقضائية في القاهرة ومن اتى بشركة الكمبيوتر ولهف المليارات دونما مسائلة، ببساطة أحالتهم لمجلس محاسبة، هذا اذا علمنا أن أعلى سلطة لمجلس المحاسبة هي الفصل من الخدمة، في حين أن أي رئيس قضاء جاء على خلفية هذه الثورة الإصلاحية كان سيرفع عنهم الحصانة لتتم ملاحقتهم قضائيا.

    في المقابل بددت رئيس القضاء الأموال الطائلة المكتنزة في القضائية بأن اشترت 119 عربة متبجحة بانها أعطت كل قاضي عربة على الزيرو، وهي تعلم أن ذلك الصرف لا يتناسب مع وضع البلاد ولا يعني استغلال ميزانية القضائية إنها حرة في تبديدها، ولكن لكل فطن ان يتدبر سر هذا التسرع وهي لم تمكث في موقعها شهور معدودات، على الأقل اذا كانت جادة في ملاحقة الفساد في القضائية أن تدرك انها خطوة مستعجلة، فقد يكون بين الذين نالوا من مكرمتها قضاة فاسدون تطالهم الملاحقة وفق التحقيقات التي قالت رئيس القضاء أنها تمضي قدما ولم تنتهي. لذلك، لم يكن مستغرباً ان نسمع ذلك التصفيق المدوي من القضاة الفاسدين، وهم ينتظرونها ان تتحدث عن السكن. فبدأ المشهد واضحاً للعيان.

    الامر الأهم هو طريقة استهتار رئيس القضاء بوزير العدل وكذبها المفضوح عن انها لم تسمع بمسودة القانون وكان القضاة الأساتذة الاجلاء المكلفين بصياغة المسودة اول من التقى بها وامنت عليه وباركته لكنها بعد ان علم الكيزان داخل القضائية بما ينتظرهم وظفوها لتلعب دور حامي حمى القضائية وتهدد بانها ستستقيل وحتى الموظفين والكتبة سيستقيلون في موكب بطولتها.

    أتمنى ان تكون صادقة هذه المرة فالقانون لن يسقطه قاضي، والقاضي الذي يعارض تشريع بالاستقالة كان سيجد مليون سبب خلال ثلاثين عاماً وتكون فعلاً استقالة بطل من أجل استقلال القضاء، فالقاضي يطبق القانون ولا يعارض التشريع، ولم نسمع ان رئيس القضاء عارضت أو استقالت من قبل. فالشعب هو من يضع التشريع الذي يمكنه من تحقيق أهداف ثورته ويبدو ان الكيزان لم يبقى لهم سوي قلعة القضائية لحماية النظام السابق من الملاحقة، وهم يعلمون إن القضائية القادمة على أكف هذا القانون ستمكن المواطن البسيط من أن ينتزع منهم حقوقه كاملة غير منقوصة.

    أخيرا وجه المفارقة أن الذين يزعمون ان قانون مفوضية الإصلاح القانوني فيه انتهاك لاستقلال القضاء مجموعة على رأسها نعمات عبد الله رئيسة القضاء المعينة ببركة تضحيات الشهداء الذين أحدثوا التغيير، وهي التي أمضت الثلاثين سنة الماضية تعمل بالقضاء وهي صامتة عن قول الحق ، ولم تستقيل واستقلال القضاء ينتهك في كل لحظة في أي بقعة من بقاع السودان، وفي الجانب الآخر نجد أن الذين يقفون وراء القانون هم مجموعة من القضاة الاجلاء من بينهم القاضي عبد القادر محمد أحمد وهو يعتبر وبحق أيقونه استقلال القضاء حينما تقدم باستقالته لرئيس الجمهورية دفاعاً عن استقلال القضاء، حينما أجهضت العدالة، ولم تكن استقالة في صمت، بل نشرها على الملأ وسارت بها الركبان، وظل طوال حكم الإنقاذ لا يهاب قول كلمة الحق وينادي باستقلال القضاء
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 05:28 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 08-16-2004
مجموع المشاركات: 17001

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: Nasser Amin)

    حذف للتكرار..
    و أعتذر..

    (عدل بواسطة nour tawir on 02-17-2020, 05:30 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 05:28 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 08-16-2004
مجموع المشاركات: 17001

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: Nasser Amin)

    سلام ناصر امين..

    كترت خوازيق الثورة..
    لغاية ما بقى الواحد حاسى انه ماشى فوق الغام..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 06:03 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 36352

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: nour tawir)

    سلام ناصر أمين وشكرا

    والشكر للأستاذ علي عجب المحامي على المقال المفيد جدا.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 06:04 PM

Asim Ali
<aAsim Ali
تاريخ التسجيل: 01-25-2017
مجموع المشاركات: 6607

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: nour tawir)

    سلام عليكم
    الخوازيق بالكوم
    ممثل شريحتنا فى المؤسسه الانا شغال فيها هو كادر امنى .معين وغير مستوفى شروط التعيين .والكارثه انو من الناس المعيين فى وظيفه اداريه ضمن ترتيبات ازاله التمكين فى مؤسستنا .
    والامثله كتيره لكن الواحد يكتفى بما يليه مثال ناصع للمهزله الحاصله . انو عواصات الكيزان يسرحو ويمرحو فى الحاضنه السياسيخ لحكومه الانتقال بل وفى مفاصل الدوله باسم الثوار
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 06:08 PM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 5496

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: nour tawir)

    حبيبنا ناصر أمين .. تحياتي
    مصادفة غريبة جداً .. قبل دقائق كنت أقرأ مقالة
    في موقع جريدة اليوم التالي .. شكر وتمجيد لرئيسة القضاء

    اختلاف الرأي جميل .. لنعرف الحقيقة ..
    تحياتي الحبيب ناصر .. ومقال أدناه

    لكاتب اسمه مزمل أبوالقاسم .. ربما من جماعة الاتجاه الاسلامي

    =================



    * حيوا معي مولانا نعمات عبد الله محمد خير، رئيسة القضاء، التي أثبتت أنها أفضل حارس للعدالة، وأكبر ضامن لاستقلال القضاء، بعد أن ناهضت مساعي استبدال تمكين اليمين بتمكين اليسار.
    * سيسجل لها التاريخ أنها رفضت تسييس القضاء.
    * سيدون لها التاريخ بأحرف من نور أنها اجتهدت لإصلاح المنظومة القضائية، وسعت إلى تقويم اعوجاجها، وتحسين أدائها، ومعالجة مواطن الخلل فيها بنهجٍ راشد، يليق بمقام من وقع عليها الاختيار لقيادة القضاء السوداني العادل الطاهر النزيه.
    * معلوم للكافة أن الهيئة القضائية كانت تدار بأمر مجلس القضاء العالي على أيام العهد البائد، وأن الوثيقة الدستورية نصت على أن يتم تعيين رئيس القضاء ونوابه والنائب العام وأعضاء المحكمة الدستورية بتوصية من مجلس القضاء العالي، كجسم تنسيقي يتولى إدارة الأجهزة المذكورة.
    * كان المجلس المذكور موجوداً على أيام الإنقاذ، قبل أن يتحول إلى مفوضية للخدمة القضائية، كواحدة من المفوضيات التي أنشئت بعد توقيع اتفاقية نيفاشا مع الحركة الشعبية، وتتكون من رئيس القضاء، ونوابه والأمين العام للمفوضية، ووزير المالية، ونقيب المحامين، وعميد كلية القانون جامعة الخرطوم، وشخصية قومية يتم التوافق عليها، بالإضافة رئيس لجنة العدل والتشريع في البرلمان.
    * كان ذلك التشكيل المختل محل انتقاد دائم لحكم الإنقاذ، لأن غالب تكوينه كان من خارج الهيئة القضائية، بتوجهٍ مقصودٍ، استهدف تمكين رأس النظام البائد من السيطرة على الجهاز القضائي بطريقة غير مباشرة.
    * بعد الثورة سعت عدة جهات إلى تعديل ذلك الوضع المختل، وتم إعداد مسودة لقانون إعادة بناء المنظمة العدلية بواسطة وزارة العدل، ونصت على تكوين مجلس عالٍ للقضاء، يضم في توليفته جهات وشخصيات لا صلة لها بالهيئة القضائية، فواجهته رئيسة القضاء برفض صارمٍ يحسب لها، منعت به تغول السلطة التنفيذية على القضاء.
    * قبل ذلك رفضت رئيسة القضاء الضغوط التي مورست عليها لإقالة عدد من القُضاة، بادعاء أنهم ينتمون إلى الحركة الإسلامية، وأكدت تمسكها بتقييم عمل القُضاة بحسب تقارير الأداء، وأعلنت أنها لن تسمح لأي جهة لا تمت بصلة للهيئة القضائية بالتدخل في شئونها.
    * أجبرت مولانا نعمات الحكومة على الاعتذار لها عن مساعي التدخل في شئون القضاء، لكنها لم تتوانى في محاسبة القضاة الذين تورطوا في مخالفات قانونية ومالية وإدارية على أيام العهد البائد، وأخضعتهم إلى تحقيق عادل وشفاف بواسطة لجان قضائية ضمت قضاة أقدم ممن تمت محاسبتهم، بعملٍ متقنٍ، روعيت فيه كل أسس العدالة الشفافية، ونال بموجبه من طالتهم الاتهامات حق الدفاع عن أنفسهم، وتقديم البينات التي تدعم مواقفهم، مثلما نالوا حق استئناف القرارات الصادرة بحقهم.
    * قدمت مولانا نعمات درساً قيماً في العدالة والمهنية والتجرد والشفافية والحرص على إنفاذ المصلحة العامة والبعد عن التشفي، وأكدت أن اختيارها لمنصب رئيس القضاء لم ينبع من فراغ، وأنها جديرة بالمنصب الحساس، قمينة بمنحه حقه ومستحقه، لتصبح الحارس الأول للعدالة، والضامن الأكبر لاستقلال القضاء.
    * ليت من يقودون السلطة التنفيذية يقتدون بمولانا نعمات، ويسيرون على نهجها، كي نضمن استقرار مكونات السلطة الانتقالية، ونضمن نجاحها في إدارة شئونها وفق مقتضيات المصلحة العامة، بمعزل عن مساعي التشفي، ومحاولات استبدال تمكينٍ بتمكينٍ.
    * حيوا معي مولانا نعمات، كنداكة الكنداكات، وأيقونة العدالة في العهد الجديد.

    مزمل ابو القاسم اليوم التالي

    التفاصيل هنا: https://www.alnilin.com/13113054.htmhttps://www.alnilin.com/13113054.htm








                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 06:45 PM

Nasser Amin
<aNasser Amin
تاريخ التسجيل: 02-07-2017
مجموع المشاركات: 2476

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: nour tawir)

    سلامات ست نور
    في تسجيل صوتي قامت بتحشيد القضاء كأنها نازلة
    في حملة انتخابية و الغرض الاساسي مقاومة القانون
    و حرضت القضاء على تقديم استقالاتهم.

    وطوالي دخلت في المحفزات(اسلوب كيزاني) ..قالت ليهم
    اشتريت ليكم 227 سيارة i10 موديل 2020 اتوماتيك وحافلات.
    و الما بعرف يسوق يمشي يتعلم السواقة...وناس(قضاء) تحت تحت
    والسكن..السكن...

    مولانا دي مفروض تتبل و معاها اي قاضي يقدم استقالته (شرفاء
    القضائية) خارج القضائية اما بالصالح العام أو الاستقالة ابان الحكم البائد.
    أمامولانا الخازوق و ماسورة الثورة شغالة ال30 سنة ولم تحرك ساكنا ولم
    نسمع لها احتجاج أو تهديد باستقالة كما تفعل الان ...الكيزان لا دين لهم فأردموهم.
    ......................................................................................................
    كمال علي:
    اذا صح أن رئيسة القضاء هددت بالإستقالة يجب قبول استقالتها اليوم قبل الغد ويجب على الثوار تعبئة الجماهير كوسيلة للضغط وللتعبير عن رغبة شعبية لقبول الإستقالة ويجب أيضًا قبول إستقالة كل القضاة المتضامنين معها فهذا الحسم خير ألف مرة من الخضوع لسيف التهديد بالاستقالة كسلاح للحيلولة دون إتخاذ أية إجراءات إصلاحية أو تصحيحية في الجهاز القضائي لضمان إستقلاليته ونزاهته ، وفي خطوة متزامنة يجب إعادة كل القضاة المفصولين إلي الخدمة وفي حال وجود عجز في عدد القضاة يجب سد هذا النقص بالإستعانة بالقضاة المعاشيين من ذوي الكفاءة والحيادية ، فهذه الإستقالات الجماعية هي عبارة عن فرصة ذهبية لإنها بمثابة عملية تطهير ذاتي للجهاز القضائي من التشوهات التي لحقت به نتيجة لسياسة التمكين التي أفقدت هذا الجهاز الحساس حياديته وإستقلاليته دون أن نسقط في دوامة الإبتزاز والتشهير بأن الثورة قد إرتكبت مجزرة في القضائية كما فعل النميري من قبل وكما فعلت الإنقاذ خلال حكمها البائد.
    ......................................................................................................

    الناشط الحقوقي #هشام_ودقلبا |
    تناول حديث السيدة (نعمات) رئيسة القضاء ، أمام قضاة وعمال وموظفي القضائية .. يحتاج لقدر عالي من "ضبط النفس" ، لجهة أن هؤلاء "قضاة" لهم ما لهم بصفاتهم لا بشخوصهم .. إلا أن السيدة (نعمات) ومصفقيها تعدوا كل الحدود ، ولا كبير على الثورة ودماء الشهداء والعدالة..

    إن حرصنا على تسمية الأشياء بمسمياتها ، نجد أن السيدة (نعمات) كذبت وهي تُنكر "ما شاورونا" ، وهي من أوائل من أُستشير وأطلع على مسودة مشروع القانون المنظومة العدلية مذ كان مجرد مسودة فكرة ، ووافقت عليه ، نعم وافقت عليه قبل أن يلتف حولها "بواقي" الإنقاذ البائدة من قضاة الدستورية والعليا وبعض‏ صغار القضاة ربيبي الإنقاذ الهالكة من مقاومي الفطام .. وفي قولي هذا بيني وبينها القضاء ، فمن ألتقوها والشهود أحياءُ يرزقون ..
    كفااااايه ياخ فترنا ..

    ثم ودون حياء من أن قد تسمعها أم شهيد ، السيدة (نعمات) تُبشر مصفقيها فرِحة بأن (البرهان) وعدها وعدٌ قاطع بأن قانون (المنظومة العدلية) لن يُجاز !!
    ووالله هذا تمام المهازل ..
    (البرهان) وعدها وكأنها إستجدته أمتاراً من إقطاعية ورثها !!
    عطاء من لا يملك لمن لا وجود له ، فماذا أنجزت هذه السيدة (نعمات) منذ أن حلت علينا وهزمت حسن ظننا بها ، لتصبح عبئاً مللنا من الصبر على أملنا بإنصلاح إعوجاجه ..

    إن كانت تظن أنها على حق ، لماذا لجأت لأساليب "لوبيهات الكيزان" في تمرير أو إجهاض القوانين ؟؟ أم أن "ركوب العجلة" محال النسيان !

    السيدة (نعمات) في حديثها لم تجروء على ذكر نظافة القضائية من (تمكين النظام البائد) ، فهي تعلم أن جُل مصفقيها "كيزان" .. كيف لا والقضائية والعليا والدستورية لازالت كما تركها (المخلوع) ..

    ثم عن أي إستقلال قضاء تتحدث رئيسة قضاء (حكومة الثورة) ، وقضاة قبح الإنقاذ ومحاكم طوارئها لازالوا برئاسات المحاكم ويسيطرون على المحكمتين العليا والدستورية .. هل هؤلاء هم مَن ستوضع أمامهم دماء الشهداء التي أتت بها بئس رئيسة للقضاء !!

    طفح الكيل .. لن نناشد (سيادي) أو نترجى (وزراء) .. فأرادة الشعوب تُفرض فرضاً رغم أنف من أبى .. والحديث هنا للجميع ، مدنيين قبل العسكر.

    ‎#تحديات_الفتره_الانتقاليه
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 09:05 PM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 24096

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: Nasser Amin)

    Quote: تنسيقية الحرية و التغيير

    اللجنة القانونية

    بيان حول مشروع قانون مفوضية اعادة بناء المنظومة العدلية و الحقوقية

    اجازت اللجنة القانونية لقوى الحرية و التغيير مشروع قانون مفوضية اعادة بناء المنظومة العدلية و الحقوقية للعام ٢٠٢٠م بعد حوار بناء وعلمى استمر طوال شهرين حول افضل السبل لتفكيك تمكين النظام البائد في الاجهزة العدلية واعادة بناءها وتأكيد مبدأ الاستقلالية و المهنية لهذه الاجهزة.

    الهدف من مشروع القانون واضح وهو اعادة بناء اجهزة العدالة وفاءا للاستحقاق الوارد ضمن مهام الفترة الانتقالية بالوثيقة الدستورية . هذا الهدف يقوم على قناعة راسخة ان يد النظام البائد قد تلاعبت بالعدالة من حيث التشربع و المؤسسات و الممارسات ضمن تلاعب شامل بالدولة ، وعند طرح مشروع القانون ضمن جدول اعمال اللجنة حرصت اللجنة القانونية على مشاركة المؤسسات القضائية والعدلية ، اذ تم طرح مشروع القانون وفكرته و افكاره لكل من رئيسة القضاء ، النائب العام و وزير العدل ، ودون خوض فى التفاصيل تمت إدارة نقاش قانوني مهنى موسع حول الهدف ومن ثم استقر الرأي على تطوير المسودة المودعة لدى اللجنة رغم تحفظ السيدة رئيسة القضاء على مشروع المفوضية بسبب ان المفوضية تنال من استقلال السلطة القضائية وفق وجهة نظرها المحترمة ، وتم الاتفاق على مزيد من النقاش حول مشروع القانون من خلال ورشة دعت لها وزارة العدل ، وهذه سانحة للاشادة بتعاون القضائية و النائب العام ووزارة العدل مع اللجنة القانونية .
    وقد كان في مقدمة الحضورممثل مجلس السيادة الانتقالي فخامة السيد د . صديق تاور عضو المجلس ، معالى السيد / النائب العام ، معالى السيد / وزير العدل الذين خاطبوا الحضور ، وشارك في النقاش عدد كبير من السادة وكلاء النيابة والمستشارين ،و المحاميات و المحامين ، وشهدت الورشة نقاشا ثرا و ايجابيا ، وعلى الرغم من اعتراض عدد من المشاركين على مشروع القانون من حيث الفكرة ، مفضلين الاصلاح الذاتى لكل مؤسسات العدالة ، فقد اجازت الغالبية مشروع القانون و طورته بالراى و التصويب وتم الاتفاق على المراجعة المهنية النهائية قبل الدفع بمشروع القانون الى المراحل الاجرائية للابتدار و الاجازة .

    تود اللجنة القانونية ان توضح بجلاء ان تفكيك نظام الثلاثين من يونيو و ازالة تمكينه بالاجهزة العدلية هى مهمة سياسية فى المقام الاول ، وان سلطة ابتدار التشريعات هى سلطة الحكومة التتفيذية ، وان دماء الشهداء التى سالت وهى تهتف حرية سلام و عدالة تحصن هذه اللجنة من الخضوع لاى ابتزاز من اية جهة او من اي شخص ، واننا اذ نضع نصب اعيننا هذه الحقيقة نثق ان مجلسى السيادة و الوزراء على ذات القدر من القناعة بوجوب استعادة مؤسسات العدالة المختطفة وقد بدأنا هذه الخطوات بتولي قيادات محل ثقتنا على راس هذه الاجهزة ونحن نعلم ان التغيير فى القيادة مع استشراء داء التمكين فى القاعدة لن يؤدى الى النتيجة المرجوة و سنوالي التشاور مع قيادات المؤسسات العدلية التى انجبتها الثورة من اجل تحقيق اهدافها .

    تنسيقية الحرية و التغيير
    اللجنة القانونية
    ١٧ فبراير ٢٠٢٠
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 09:21 PM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 24096

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: محمد البشرى الخضر)

    تحياتي ناصر و الزملاء
    صراحة تتعدد وجهات النظر و تختلف في الموضوع, استمعت لتسجيل مولانا نعمات و عندها وجهة نظر حقيقة لها وجاهتها, كذلك رأي الاستاذ علي عجب ايضا يحمل وجهة نظر مهمة
    مزمل طبعا لاعب صالح ورقه باعتبار اسمه ورد في نيابة الفساد و بلاغات زيرو فساد و عموما هو من متضرري ذهاب النظام السابق و يعتبر نفسه مستهدف من النظام الجديد
    المهم نقطة استقلال القضاء عن السلطة التنفيذية مهمة جدا ولا مجاملة فيها و كذلك نقطة تفكيك التمكين و اعادة تنظيف الجهاز القضائي و ازالة الضرر الذي تسبب فيه النظام السابق ايضا امر مهم و مفصلي لنجاح الثورة - وفي البال الدور الذي لعبه القضاء في تدمير وتعسير حكم أول نظام ديمقراطي منتخب في مصر!
    عليه يجب السير بحذر و توازن في هذ الطريق دون المساس باي من المحاذير في النقطتين أعلاه
    ارجو قراءة رؤى زملاءنا القانونيين مولاناتنا الملك و المرتضى و زمراوي و بقية الزملاء وحتى مولانا الغالاط حافظ نسمعو ... المافي شنو :)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 09:47 PM

Nasser Amin
<aNasser Amin
تاريخ التسجيل: 02-07-2017
مجموع المشاركات: 2476

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: محمد البشرى الخضر)

    شكرا الاخ ياسر على المرور.
    ................................
    الاخ عاصم سلامات...الثورة المضادة و النشاط المعادي للثورة
    في كامل نشاطه هذه الايام للتراخي في تنفيذ مطلوبات الثورة
    واهمها ازالة التمكين.
    ...............................
    حبيبنا علي... مزمل ابو القاسم لا ينتمي للاتجاه الاسلامي
    و لكنه من المستفيدين من النظام السابق و متضرر حاليا.
    ..............................
    ود البشرى سلامات ...بيان تنسيقية الحرية و التغيير واضح ولا لبس فيه..
    بالنسبة لمولانا نعمات ، التسجيل العملتو فضيحة بكل المقاييس
    وفيه ابتزال لمهنة القضاء..

    منتظرين اراء مولانا الملك،مرتضى،زمراوي و حافظ

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-18-2020, 03:52 PM

Nasser Amin
<aNasser Amin
تاريخ التسجيل: 02-07-2017
مجموع المشاركات: 2476

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: Nasser Amin)

    مولانا عبد القادر محمد أحمد
    يرد على بيان قضاة المحكمة العليا الرافض لقانون إعادة بناء المنظومة الحقوقية والعدلية:

    تحت مسمى "اللجنة التمهيدية لقضاة المحكمة العليا" قام بعض السادة قضاة المحكمة العليا، برفع مذكرة للسادة رئيس وأعضاء المجلس السيادي، يعلنون فيها رفضهم لمشروع قانون إعادة بناء المنظومة الحقوقية والعدلية، ثم قاموا بنشرها في الصحف ووسائل التواصل المختلفة.

    من باب تنوير الرأي العام سأقوم بالرد على المذكرة، وقبل ذلك اتناول بعض المفاهيم الخاطئة التي إنبنت عليها :-

    أولاً - جاء بالمذكرة أن مشروع القانون (أتى من جهة لا شأن لها بالسلطات العدلية)، وهذا فهم خاطئ يقوم على أعتقاد أن مشروع القانون المعني، يجب أن يأتي من منسوبي الجهات العدلية، فمبدأ استقلال القضاء الذي يقوم على مبدأ الفصل بين السلطات، مبدأ سياسي يقرره الشعب وتتبناه قواه وكياناته المختلفة وتقوم السلطة السياسة بوضع القوانين التي تكفل وتضمن تطبيقه ، ويبقى من حق أي مواطن أو كيان أن يقترح من النصوص أو القوانين ما يرى أنه يحقق استقلال القضاء ويدفع به للجهات المختصة.
    أن الشعب، أفرادا ومؤسسات، هو مالك الأجهزة العدلية وهو الرقيب عليها وهو الذي يضع قوانينها.

    ثانيا:- المسائل الخلافية لا تناقش ولا تحسم بمنطق من هو (مع صوت الحق) ومن هو مع الباطل، هذا منطق لا يليق بالسادة القضاة، فالمأمول فيهم دائما التحلي بالموضوعية والكلمة الواعية والترفع عن الترهات، وتجنب الدخول في المعارك الجانبية.

    إن سلامة المنطق والحجة يستمدان من سلامة الموقف الذي تتبناه ومدى اقتناعك به، وليس التعالي بالكلمات وتجريح وتسفيه الآخر والتشكيك في نواياه.

    ثالثا:- لا مجال هنا للقول من هو المحايد وغير المحايد، فمهما كان مضمون المقترح فإن التقرير بشأنه يبقى من اختصاص الجهات الرسمية، المعنية بدراسته ومراجعته ومناقشته ورفضه أو إجازته دون النظر من هو صاحب المبادرة، بالتالي ما كان السادة أصحاب المذكرة، في حاجة للقول بأنهم (في حياد تام) أو للحلف (مشهدين المولى عز وجل على أننا نقول ذلك بكل حياد وتجرد).!

    لماذا الحلف في مسألة تتعلق بالشأن العام!! وبافتراض انها مسألة مطلبية خاصة، فالمعلوم قانونا ان صاحب الحاجة لا يعطي مصداقية لنفسه وان حلف يمينا مغلظا.

    رابعا: - من ضمن أهداف المشروع المعني، إعادة بناء السلطة القضائية، فما دامت القضائية قد وصلت مرحلة تجعلها في حاجة لإعادة البناء، فكيف يترك الأمر لتنفرد به وهي المستهدفة بإعادة البناء!!

    إننا نفهم أن يطالب اصحاب المذكرة اشراكهم في الموضوع من باب إثراء النقاش، لكن قطعا ليس من حقهم المطالبة بالانفراد بالأمر بادعاء الحياد، فالقضاء ملك الشعب ومن حقه أن يطمئن بنفسه على ما يحقق نزاهته وحيدته واستقلاله، ولا يعقل أن تعيش القضائية في جزيرة معزولة عن مجتمعها، تفعل فيها ما تشاء بإسم الإستقلال.

    ادلف بعد ذلك للجانب الموضوعي لنقف على عدة ملاحظات :-
    اولا :-
    يعلن السادة المعترضون رفضهم المبدئي لمشروع القانون، ويقولون ( ان دمج السلطة القضائية مع المنظومات العدلية والحقوقية.. يتعارض مع مبدأ استقلال القضاء ويعتبر تعديا سافرا عليه)، وهذا مردود عليه بالآتي :-
    1- عبارة (دمج السلطة القضائية مع المنظومات العدلية والحقوقية..) لا وجود لها في مشروع القانون، ولا يتصور منطقا ولا واقعا الدمج بين أطراف المنظومة الحقوقية والعدلية .

    2- الأساس الذي يقوم عليه مشروع قانون مفوضية الإصلاح، هو أن المنظومة العدلية والحقوقية تتداخل وتتكامل الأدوار فيما بينها، بصورة مباشرة وغير مباشرة في عملية صناعة العدالة، بما يستدعي الوصول لنظرة استراتيجية واعية تحقق َالإصلاح والتطوير، الذي ينعكس إيجابا على كل المنظومة، فأين الدمج في هذا الفهم.!

    3 - ما دامت المذكرة تنادي بالتمسك بالدستور، فالمشرع الدستوري كان واعيا للارتباط الوثيق بين المنظومة الحقوقية والعدلية، ولذلك شملها في نص واحد يقرر إصلاحها تشريعيا ومؤسسيا(المادة 8/5).

    4 - بالمعنى والهدف المذكور أعلاه فإن المفوضية جسم مؤقت، اما الجسم المستديم فهو مجلس العدل والقانون، وهذا لا يخرج عن كونه جسم اطاري، تنسيقي تعاوني بين المنظومة الحقوقية والعدلية، فأين هنا (الدمج) واين (التعدي السافر على استقلال القضاء)!!

    5 - التنسيق والتعاون بين أطراف المنظومة الحقوقية والعدلية ووجودها تحت مظلة واحدة ، ليس أمرا مبتدعا، فهذه المنظومة كانت موجودة أصلا تحت مظلة مفوضية الخدمة القضائية السابقة، وكانت موجودة أيضا تحت مظلة مجلس القضاء العالي الاسبق، ولم يقل احد بأن ذلك الوجود يعد دمجا بين السلطة القضائية وبقية أطراف المنظومة.

    6 - مجلس العدل والقانون كجسم اطاري، تنسيقي تعاوني بين أطراف المنظومة الحقوقية والعدلية، بدوره يحقق الإستقلال الأمثل، إذ يترتب عليه أن يتكون مجلس القضاء من عناصر قضائية بحتة، وليس من عناصر قضائية وغير قضائية، وفق التصور التقليدي. (ذات الأمر ينطبق على مجلس النيابة) .

    7- البديل الذي يطرحه السادة المعترضون على مشروع قانون المفوضية، هو إصدار قانون مجلس القضاء العالي، ومما سبق سرده يتضح أن هذا الطرح فيه خلط بين دور مجلس القضاء كجسم مستديم مهمته الإشراف والإدارة العامة للقضاء والمحافظة على استقلاله، وبين مفوضية الإصلاح كجسم مهمته الإصلاح عن طريق وضع البرامج والخطط اللآزمة لتطوير وإدارة كل المنظومة الحقوقية والعدلية، وإنشاء أجسام عدلية إدارية من بينها مجلس القضاء نفسه.

    8 - إنشاء مجلس القضاء في ظل الواقع الماثل يعني إعادة إنتاج ذات الواقع، لذلك يجب استبدال هذا الواقع بما يحقق الإستقلال والكفاءة والإحترام للقضاء وكل المنظومة ، وهذا لن يكون إلا بإضافة وجوه جديدة ذات كفاءة وتجرد واستقلال، ولتقوم بدورها الأهم نحو تغيير المفاهيم الخاطئة التي زرعتها الإنقاذ في النفوس بغرض التمكين، وهذه المفاهيم هي التي أوصلت الأجهزة العدلية لما عليه حالها اليوم.

    9 - إنشاء مجلس القضاء العالي لا يعني تحقق الإصلاح المنشود، فما لحق بالقضاء لا يمكن حله في الإطار الداخلي، السادة أصحاب المذكرة يعلمون أن بين القضاة من يحمل عضوية المؤتمر الوطني ومن يحمل رتبة في جهاز الأمن، وان القضائية بها محاكم ودوائر خاصة لحياكة الأحكام الظالمة، وان بعض القضاة يواجهون الآن قضايا ومجالس فساد، وان الفساد وصل درجة التزوير في الأعمار وفي الأحكام وفي تملك وتسجيل العقارات المملوكة للأشخاص والدولة.

    كلنا نحس بالألم والحرج ونحن نذكر هذه الحقائق، لكن الإعتراف بها ضروري لمواجهة المشكلة وعلاجها، ويجب أن لا نتستر خلف مقولة أن ما ينسب للأفراد لا ينسب للمؤسسة، فهذه الحجة فيها استسهال وتبسيط لحجم المشكلة ويفتح الباب للتعايش معها، فما لحق بالقضاء من دمار وإفساد شارك فيه بعض من كان رئيسا للقضاء ومن كان نائباً له ومن كان رئيسا للأجهزة القضائية ومن كان رئيسا لإدارة المحاكم ومن كان مسجلا عاما للأراضي، وشارك فيه بعض الموظفين والعمال بمختلف درجاتهم.

    والأخطر من ذلك أن ما حدث لا يتعلق بالسلوك الشخصي للمذكورين فحسب، بل تم في إطار نهج وسياسة تبنتها الإنقاذ وقامت بتنفيذها بقصد تحطيم الأجهزة العدلية، وجعلها أداة طيعة لخدمة سياسة التمكين.

    لذلك فإن المشكلة في إطارها الخاص والأشمل لا يمكن مواجهتها بالحلول الفردية أو الجزئية، بل لا بد من جسم يقوم بعمل دراسة ووضع التصور لإصلاح تشريعي ومؤسسي وإعادة بناء، تعيد للقضاء وبقية الأجهزة العدلية استقلالها ومكانتها وثقة المواطن فيها .

    ثانيا :-
    بالتأمل في المذكرة يتضح أن رفض أصحابها لمشروع قانون المفوضية، يقوم على عدم اقتناعهم بأن القضاء في حاجة لإعادة البناء أو أي من أشكال الإصلاح، فهم يطلبون من مجلس السيادة الوقوف مع صوتهم (صوت الحق) لكي ( يظل القضاء شامخا ومستقلا منارة للعدالة ونبراسا يضئ طريق من ينشد العدالة..).

    من المؤسف أن تصدر هذه العبارات الرنانة المخالفة لواقع الحال، من قضاة يفترض أن توزن كلماتهم بميزان الذهب، فالجميع يعلم أن الإنقاذ لم تترك للقضاء اي شموخ أو إستقلال، بل جعلته يدها العليا في البطش والتنكيل بكل معارضيها، فعمدت إلى تسييسه واضعافه مهنيا واخلاقيا، بصورة اقعدته عن القيام بدوره كجهاز عدلي .

    لقد كان فقدان المواطن للعدالة من أهم أسباب اندلاع الثورة، حين خرج الناس للشوارع بالملايين يطالبون بالعدالة، وجاء الدستور ملبيا لمطالب الشعب ومؤكدا حقيقة ما لحق بالأجهزة العدلية من خراب ودمار، فجعل من أهم أهداف المرحلة الانتقالية، الإصلاح القانوني وإعادة بناء وتطوير المنظومة الحقوقية والعدلية وضمان استقلال القضاء.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2020, 09:27 AM

Nasser Amin
<aNasser Amin
تاريخ التسجيل: 02-07-2017
مجموع المشاركات: 2476

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: Nasser Amin)

    مولانا نعمات حوّلت القضاء الى نقابة
    سلاح الاضراب لا يستخدمه القضاء لمعالجة الظلم.
    كان يمكنها المطالبة بمحاكمتهم أو التهديد بتقديم استقالتها.

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



    #الي_نعمات
    ==============
    أما بعد ...
    إعلمي أن العدالة جسم واحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد (بالهوان) و(الذل)

    أعضاء جسم العدالة
    ________________
    ١. القضاء (قضاء عام، وقضاء عسكري)
    ٢. النيابة (نيابة عامة ونيابة عسكرية)
    ٣.محاماة و (كليات القانون)
    ٤. بوليس و (محاكم البوليس)

    ومن الغباء أن ننكر أن كل هذه الأعضاء بها من الأمراض والعلل مايقتلها....

    قد يرفض الدواء من أراد الانتحار... فيجني على نفسه.
    لكن من #يمنع الدواء والعلاج فهو مجرم يستحق العقاب....

    وعلاج أمراض أعضاء جسم العدالة كان في اجازة قانون المنظومة العدلية...
    ولكنك لجأتي للاجتماع (سرا) بالبرهان أحد المتهمين الأساسيين في مجزرة القيادة... ولقد وجد فيك ضآلته فأنت
    الأمان لامثالة من المتهمين ...
    تمنحيه الخلاص ويمنحك الوعد بعرقلة القانون!
    أي جريمة بعد هذا ..... ؟!

    ثم جاءت السقطة الثانية ...
    حين ضللتك زمرة الفاشلين من مستشاريك قضاة الكيزان، فزينوا لك إرتكاب أكبر حماقة (في العالم)...
    #إضراب_القضاة أكبر سقطة بل هي #جريمة ... فالقاضي الذي #يرفض_اصدار أي حكم يعتبر مرتكبا
    لجريمة (#انكار_العدالة)
    فكيف اذا كان إنكار العدالة ممنهجا وبأمر من رئيس القضاء!
    إن الاعتداء على (قاضي) كان (عندك) أكبر من الاعتداء على (الشيخ المسن) الذي انهالت عليه سياط العسكر
    لأنه نادى بجسارة يسجلها التاريخ (حرية ومدنية) وأنت حينها قاضي محكمة عليا! لاتنقصك السلطات
    لمحاكمته......(قاضي ملفات)
    ولكنه مجرد مواطن لاقيمة له (عند امثالك) من الكيزان...
    أما الاعتداء على قاضي... فهذه تستحق أن تتوقف كل حقوق السودانيين لأجلها!

    مالذي يعني لك (جلد) قاضي في السوق..!
    كم جلدة في اليوم يتم تنفيذها على ظهر المواطنين بأمر (قاضيك) هذا ؟

    الم يحكموا بجلد النساء لانهن هتفن حرية سلام وعدالة ؟
    الم يجلد قاضيك شباب الثورة لأنهم رفعوا علم السودان؟
    ماذا فعلت لهم مقابل هذا ....؟
    قدمت لهم سيارات موديل 2020

    الا تبا لك يانعمات .....
    عمرو بن العاص خيرLPCM




                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2020, 09:45 AM

أحمد محمد عمر

تاريخ التسجيل: 03-03-2010
مجموع المشاركات: 3442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: Nasser Amin)

    حقو البدوي يشيل معاهو طوبة وهو متحكر وسط مواسير قحت
    وزيرة الخارجية ورئيسة القضاء وعائشة موسى
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2020, 10:07 AM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 5496

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: أحمد محمد عمر)

    في المقابل بددت رئيس القضاء الأموال الطائلة المكتنزة في القضائية بأن اشترت 119 عربة متبجحة بانها أعطت كل قاضي عربة على الزيرو،
    وهي تعلم أن ذلك الصرف لا يتناسب مع وضع البلاد ولا يعني استغلال ميزانية القضائية إنها حرة في تبديدها،
    =====================================
    الحبيب ناصر تحياتي ..
    أنا لا أفهم في القانون .. لا حرية القضاء شنو كده ما عارف
    أنا فقط وقفت عند 119 سيارة جديدة .. والناس مسحوقين
    هذه السيدة الكريمة المفروض تغادر اليوم قبل الغد
    الموضوع يحتاج إلى مليونية امام القضاء حتى يتم ارجاع العربات أو هي تغادر

    من أين هذا المال والمزارعين عندنا محتاجين لجالون جازولين عشان القمح

    يعني هي القروش في يدها خارج وزارة المالية .. وما فائدة الثورة وهؤلاء الشهداء

    الحبيب ناصر أنا رجعت قبل قليل قرأت المقال للمرة الثانية اصابتي صدمة

    المهم المحافظة على المال العام .. ثم التنظير ..

    صدقني هنا في السعودية الديوان الملكي ما يشتروا 119 سيارة مرة واحدة

    معليش الحبيب ناصر .. أنا انفعلت شوية


    ليت مولانا محمد على الملك يحضر هذا البوست

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2020, 11:41 AM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 24096

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    بالجد بالغت! اضراب شنو البعلن عنو رئيس القضاء في حين من سلطتها تجيب المعتدين و تحاكمهم
    لكن فهمت منه انه رسالة و القصد موضوع القانون الجديد الواقفة ضده
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-27-2020, 02:47 PM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 5496

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: محمد البشرى الخضر)

    الرواية كاملة من صحيفة الصيحة
    مع التحية للاحباب ..
    لا اعرف من مخطيء القاضي او العسكر
    ===================================

    وقال حمدان لـ(الصيحة) في اتّصال هاتفي أمس، إنّه أرسل سائقه الخاص بالعربة التي تتبع للجهاز القضائي باللوحة (780) محكمة الفاو لمحطة الوقود مرّتين، وفي كل مرة كان يتم إرجاعه دُون أن يتمكّن من أخذ حصته من الوقود، وأضاف أنه تحرّك وقاد العربة بنفسه، وذهب إلى أحد مكاتب المحطة وانتظر بدء ضَخ الوقود لما يُقارب الساعة وتحرّك عندما عاودت المحطة العمل، وقال “هنا جاءني فرد من العساكر وقال لي (حرِّك عربيتك)، وعرّفته بنفسي وقلت له أنا القاضي المُقيم، إلا أنه لم يعِرني اهتماماً وأصرّ عليّ بإخراج عربتي واحترمت رأيه وأرجعت عربتي”، وأشار إلى أنه ذهب للتحدُّث مع ملازم أول وعرّفه بنفسه، وأنه يعرف لوحة عربته التابعة لمحكمة الفاو، لكنه سأله ما إذا كان لديه تصديق وأجابه بنعم، فأبلغه الملازم أول بالعودة للصف الطويل والانتظار، وأوضح أنّ التطوُّرات حدثت بعد انتظار لحوالي ربع ساعة، عندما أدار مُحرِّك عربته استعداداً للدخول بعد عربة تتبع للمُستشفى، ثم جاءه عسكري آخر وَطَلَبَ منه التحرُّك حتى بعد تعريفه بشخصه ودَارَ حديثٌ واحتدّ العسكري، ثم أتى آخر لفك لوحات العربة وصدرت كلمات مُستفزّة، وأيّد الملازم أول عساكره، ثم بدأ الاعتداء من (4) عساكر وضابطين أوسعوه ضرباً، وأوضح أنّه تأذّى بالركبة وحدثت له كدمات وضرب بالرأس حتى نزف واقتادوه لقسم شرطة المحلية، وأشار إلى أنه قبل أسبوع من الحادثة تعرّضت مجموعة من العساكر لعربة زميل من النيابة لفك لوحاتها في حادثةٍ مُؤسفةٍ، لكن وكيل النيابة ترك الوقود وذهب.

    ا
    ========================
    من موقع صحيفة الصحية

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-27-2020, 03:11 PM

كمال عباس
<aكمال عباس
تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 11601

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    كتب- أجمل ماكتب
    علي عبدالوهاب عثمان -:
    Quote: . ومقال أدناه

    لكاتب اسمه مزمل أبوالقاسم .. ربما من جماعة الاتجاه الاسلامي


    هو المنتفعين من نظام الإنقاذ ومن الملتصقيين برموز حكم البشير
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-27-2020, 03:13 PM

كمال عباس
<aكمال عباس
تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 11601

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: كمال عباس)

    مزمل أبو القاسم يكتب : الخليفة المكلف (أحمد هارون).. بين الشِّدَّة واللولاي .. التحدي الأكبر والأخطر
    3 مارس، 2019 0


    عجم الرئيس كنانته، فلم يجد فيها سهماً أقوى وأصلب من مولانا أحمد هارون، كي يُصوِّبه نحو رئاسة المؤتمر الوطني بالوكالة، إلى حين انجلاء الأمور، بعد أن فضَّل البشير أن ينزع عباءته الحزبية، ويرتدي الكاكي من جديد، مكتفياً بصفته القومية، لفترةٍ انتقاليةٍ، يتوقع لها أن تتخطى الأمد المحدد لانتخابات 2020.
    اختيار الرئيس لهارون لم ينبع من فراغ، (فالخليفة المُكلَّف) يتمتع بمزايا عديدةٍ، وخبراتٍ استثنائية، وخلفياتٍ متنوِّعة، أهَّلته لنيل ثقة البشير، لقيادة الحزب، في مرحلةٍ مفصليةٍ بالغة الصعوبة والتعقيد.
    تأهيله الأكاديمي يقول إنه قانوني ضليع، درس الحقوق في واحدة من أعرق الجامعات المصرية، قبل أن ينتظم في سلك القضاء، ويتحوَّل منه إلى ساحتي العمل السياسي والتنظيمي، ويتقلَّد مناصب حكوميةً عديدةً، تنقَّل فيها بين المركز والولايات، كوزير دولةٍ أسبق للداخلية والشؤون الإنسانية، ووالٍ لجنوب وشمال كردفان، بخلاف عمله السابق كمنسقٍ للشرطة الشعبية.
    تجارب مولانا أحمد هارون في العمل التنفيذي استندت في غالبها إلى شراكاتٍ فعالةٍ، تجمع السلطة الحاكمة برباطٍ قويٍ مع المجتمع المدني، عبر إدغام المواطنين في العمل الرسمي، والجهد التنموي، مثلما حدث في ولاية شمال كردفان، التي أعلى فيها هارون ثقافة (النفير)، بشعاره الأشهر (موية طريق مستشفى)، مستهدفاً به تنمية المجتمع، وتحسين بيئة الخدمات الأساسية للمواطنين، ببرامج مدروسة، يشارك في تنفيذها المجتمع بكل فئاته، جنباً إلى جنب مع السلطة الحاكمة.
    كذلك شهدت فترة عمل مولانا هارون في ولايتي جنوب وشمال كردفان اهتماماً ملحوظاً بالرياضة عموماً، وكرة القدم على وجه الخصوص، توظيفاً لشعبيتها الطاغية في خدمة أهداف حكومة الولاية، سيما في الجوانب التنموية والاجتماعية.
    انعكس ذلك الاهتمام على ناديي هلال كادوقلي وهلال الأبيض، فحققا نتائج لافتة في بطولتي الممتاز وكأس السودان، ونالا شرف تمثيل السودان خارجياً، مثلما شهدت الولايتان تشييد اثنين من أجمل وأفضل الاستادات الرياضية في الحقبة نفسها، ونعني بها ملعب مورتا في كادوقلي، وملعب قلعة شيكان، المُشيَّد بمواصفاتٍ دوليةٍ، في الأُبيِّض، حاضرة شمال كردفان.
    الاهتمام بالرياضة تخطى الحيز الولائي، ليشمل النشاط القومي، برعاية مباشرة من هارون للمنتخبات الوطنية، بكل فئاتها، وفي عهده أصبحت مدينة الأبيض عاصمةً لكرة القدم في السودان، واستضافت معظم مباريات منتخباتنا الوطنية خلال الأعوام الثلاثة الماضية، ليكتسب بها هارون مكانةً ساميةً عند الرياضيين، وتعدادهم بالملايين.
    يتضح من ذلك السرد أن الرئيس تعمد اختيار شخصية نوعية مُركَّبة لخلافته في الحزب.
    شخصية كارزيمية، تستند إلى (كوكتيل) متناغم من المؤهلات والمهارات والخبرات، وتجمع بين الدراية العالية بالقانون، والتمرس في مجال العمل العام، بشقيه السياسي والتنفيذي، وقوة الشخصية، والقدرة على اتخاذ القرارات الصعبة، والتواصل الفعال مع المجتمع المدني، والانتماء الراسخ للحركة الإسلامية، والقدرة العالية على الخطابة للتأثير في الرأي العام.
    لا ندري الكيفية التي سيقود بها هارون حزباً يمر بمرحلة فطامٍ صعبة، يفارق فيها سوح العمل التنفيذي، ليكتفي بالنشاط الحزبي، ويفترض أن تشهد إعادة بناء المؤتمر الوطني على أسسٍ جديدةٍ، بمعزل عن استناده القوي، وهيمنته الطاغية على السلطة لسنواتٍ عديدة.
    الثابت أن كل ذلك يفترض أن يتم بتنسيق عالي المستوى بين الرئيس والحزب، لضمان ركض مؤسسة الرئاسة مع الحاضنة السياسية وقع الحافز على الحافر، بمعزل عن أي تشاكسٍ، قد يتسبب في ما لا تُحمد عقباه.
    سيناريوهات المرحلة المقبلة غير واضحة المعالم، وهنا يكمن التحدي الأكبر لهارون، لأنه سيكون مكلفاً برسمها وتوضيح مؤشراتها وتحديد اتجاهات سيرها، بالتنسيق مع قيادة الدولة، لاجتراح طريق ثالث، يجمع الأضداد، ويوفر ملعباً مهيأً لممارسة نشاط سياسي سلمي بمواصفات جاذبة، واشتراطات موضوعية، تُقنع الممانعين والساعين إلى إسقاط النظام بفوائد الحوار، وإمكانية وصوله إلى مخرجات إيجابية، تنهي حالة الاستقطاب العالية التي تسيطر على المشهد السياسي منذ فترة.
    أما التحدي الأخطر الذي يواجه الخليفة المُكلَّف فيتمثل في كيفية إحكام القبضة على (قرني) الحزب نفسه، حفظاً لكيانه من التفلت والتنازع والتشظِّي، إلى حين عبور مرحلة الفطام.. حتى ولو استدعى منه الأمر استخدام الشِّدة.. و(اللولاي)!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-27-2020, 05:18 PM

Mutasim Idris
<aMutasim Idris
تاريخ التسجيل: 04-03-2019
مجموع المشاركات: 1397

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: كمال عباس)

    عايرة واديها سوط..

    هي دي مش كوزة زي منيس من قبيلة (كويّز) يعني كوز كويس؟
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-27-2020, 08:41 PM

Nasser Amin
<aNasser Amin
تاريخ التسجيل: 02-07-2017
مجموع المشاركات: 2476

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: Mutasim Idris)

    الأخوة الاعزاء..أحمد ،علي عبد الوهاب، ود البشرى
    كمال عباس و معتصم.
    الآن رفعت الاضراب في تلفزيون السودان يعني عايزه تسجل موقف
    بالنسبة للقضاة و القضاء وامام الرأي العام ودا تمهيد لدور مرسوم
    و خطير و إنها جزء من مخطط كبير.

    المشكلة ابقائها مشكلة و اعفائها مشكلة و خاصة و انها في أهم منصب
    و لذلك حرصت من أول يوم في استرضاء القضاة و اللعب في وتر استقلالية القضاء.

    سمعت عن الافراج عن بعض رموز النظام السابق زي الجاز و أسامة عبد الله
    و شاهدت فيديو عن انصار النظام السابق و اسرهم يقتحمون النيابات رغم "الكرونا" يطالبون
    بفك اعتقال منتسبي النظام السابق.

    لا أثق في هذه السيدة اطلاقا... وربنا يكضب الشينة.


                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-29-2020, 12:55 PM

محمد قسم الله محمد
<aمحمد قسم الله محمد
تاريخ التسجيل: 06-13-2011
مجموع المشاركات: 2474

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: رئيسة القضاء...أكبر خوازيق الثورة (Re: كمال عباس)

    Quote: هو المنتفعين من نظام الإنقاذ ومن الملتصقيين برموز حكم البشير


    قبل سنوات كتبنا في المنبر عن مزمل ابوالقاسم وكيف أثرى ثراءً مكنه من امتلاك مجموعة إعلامية في وقت وجيز وسردنا قصة منحة أبها المشهورة..
    المنبر كلو قام ولم يقعد الغالبية من الاعضاء دافعت عن مزمل وانه مجتهد وانه عصامي وأنه ....
    رغم أنّ البوست كان يتساءل ببساطة مثلما تساءلنا من قبل عن الطاهر حسن التوم الذي انبرت مجموعة المنبريين كذلك للدفاع عنه والانحراف بالبوست عن مساره في السباب والمنابيز..
    لك أن تتخيل ان الطاهر التوم الذي بات رجساً من عمل الشيطان اليوم كان معبوداً للكثيرين في منبرنا هنا والأرشيف موجود..
    كان هذا قبل اوان الثورة والثوار ..
    وأبان لَباساً بوجا الما بعومو ضد الموجه.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de