حوارالشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء مع التغيير الاسفيرية

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-20-2020, 09:14 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-13-2020, 10:42 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 25295

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
حوارالشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء مع التغيير الاسفيرية

    10:42 PM September, 13 2020

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر



    الشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء”للتغيير”:لهذه الأسباب اتهمني البدوي بالتآمر عليه
    حوار/ شوقي عبد العظيم

    من هو الشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء ؟ ما مدى صحة ما يتهم به من سيطرة على حمدوك وتدخل في عمل الوزراء وإدارة ما يعرف “بشلة المزرعة” وهي مجموعة من الشخصيات ذات النفوذ الخفي والمتحكمة في مفاصل الفترة الانتقالية حسب ما يتردد في اوساط عديدة؟ “التغيير” طرحت هذه التساؤلات وغيرها على المستشار المثير للجدل في هذا الحوار.

    وضعوني في بيت الأشباح الأول والإنقاذ منعتني من الدراسة في أمريكا كنت الوسيط بين الحرية والتغيير ود عبد الله حمدوك لهذا السبب اتهمني إبراهيم البدوي بأنني جزء من المؤامرة عليه
    كيف وصل الشيخ خضر إلى مكتب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وجلس على كرسي كبير المستشارين؟

    ما لا يعلمه كثير من الناس أنني كنت الوسيط بين “الحرية والتغيير” ورئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك قبل أن يتولى المنصب، بحكم علاقتي به التي امتدت لأكثر من أربعين سنة ولم تنقطع منذ الدراسة في جامعة الخرطوم، وعبد الله حمدوك رفض التكليف في أول الأمر بحجة أنه لا ينتمي إلى حزب سياسي وبالتجربة والتاريخ الفترات الانتقالية في السودان دائما ما تكون معقدة وصعبة والسياسيين الحزبيين في الغالب لا يصبرون عليها وعلى من يديرونها من خارج الأحزاب، ولكن بمساعدة آخرين استطعنا اقناعه بالتكليف لخصوصية ثورة ديسمبر وخصوصية المرحلة والتجربة، وطلب أن نكون قريبين منه وأن نتعاون جميعا في إنجاح الفترة الانتقالية وتحقيق أهداف الثورة و تعهدنا بذلك. وبعد أن مجيئه إلى السودان واستقباله من قوى “الحرية والتغيير” و”المجلس العسكري” تولى الأصدقاء والمجموعة الصغيرة التي حوله ترتيب السكن له قبل أن ينتقل إلى سكنه الرسمي الحالي وكنت ضمن المجموعة الصغيرة التي قامت بهذه الترتيبات والتي قامت حتى بتأمين الحماية له، وتم إختيار الأخ عبد الله ديدان وقتها مديرا لمكتبه واختيار مدير إعلامي وسكرتيرة، وبعد شهرين من أداء القسم وتشكيل الحكومة اتضح أن هنالك حوجة ماسة لشخص لديه خبرة تنفيذية، يهتم بمتابعة القرارات الصادرة عن رئيس الوزراء وتنفيذها والإشراف والتنسيق بين المستشارين والرئيس، وتم تكليفي ووافق رئيس الوزراء لأنني اقرب الناس إليه.

    وهل لديك خبرة تنفيذية في دواوين الدولة ؟

    خدمت في وزارة المالية منذ تخرجي وكانت تسمى وزارة التخطيط الاقتصادي في ذلك الزمان واستمرت خدمتي 12 عاما متواصلة

    في أي وقت كان ذلك الزمان تحديدا؟

    تم تعيني في وزارة التخطيط في 1980 وبقيت فيها إلى 1992 .

    تم فصلك ضمن قوائم الصالح العام ؟

    في الحقيقة لم أحال للصالح العام، تقدمت باستقالتي من العمل بعد أن خرجت من المعتقل ووجدت هيمنة الإسلاميين على الوزارة وعلى الدولة ولم استطع العمل وغادرت قبل أن يتم فصلي

    متى تم اعتقالك تحديدا؟

    تم اعتقالي في يوم 23 / 11/ 1989، بمجرد أن بدأت القوى السياسية التحضير للإضرابات ضد الحكومة الانقلابية التي استولت على السلطة في 30 يونيو 1989، وكان التحضير للإضرابات عبر النقابات وصدرت المنشورات والتوجيهات السرية والعلنية، وكانت نقابة الأطباء في مقدمة النقابات التي أضربت بقيادة القيادي النقابي المحترم الدكتور مأمون محمد حسين وعندها حدثت موجة اعتقالات شديدة اعتقل فيها المئات من السياسيين وكنت ضمن أول مجموعة تم اعتقالها.

    كيف تم الاعتقال وكيف كانت تجربة المعتقل..أحكي لنا بالتفصيل ؟

    كنت ضمن أول مجموعة تتعرض للتعذيب والاعتقال في بيوت الأشباح، في فجر يوم 23 /11/1989 حضرت عربة تاتشر و طرقوا الباب بشدة تيقنت أنهم جاءوا لاعتقالي لبست جلابية وبمجرد أن خرجت تم اعتقالي غطوا وجهي بكيس قماش أسود ووضعوني داخل التاتشر وكنت اسكن اللاماب وكان بالعربة ثلاثة معتقلين تم اعتقالهم من السجانة وهم الإخوة علي العوض ثم جعفر بكري ثم عبد المنعم التاجر والثلاثة من أولاد السجانة ، تحركت العربة وكنا نظن كما هي العادة بأنهم سيذهبون بنا إلى مباني أمن الدولة ولكن انتهت الرحلة داخل بيت لا نعرف أين هو ولا لأي جهة يتبع، وبمجرد أن وصلنا بدات “الحفلة” كما كان يسمون لحظة الضرب والتعذيب وفعلا ضربنا بطريقة وحشية بسيطان العنج وبالأيدي وسط الإهانة و الشتائم والألفاظ النابية ونحن الأربعة في ذهول مما يحدث، وبعد فترة من الضرب طلبوا منا أن نتشهد ونستعد للموت لأنه اليوم الأخير في حياتنا وأخبرنا بأننا سيتم رمينا في البئر ، وهو إياهم قاسي يتم فعله للمعتقل في بيوت الأشباح وفعلا أخذوني بعيدا وقالوا لي تنطق الشهادة ورفعوا رجلي في طوب يرص فوق بعضه حتى يتوهم المعتقل بانه حافة البئر ثم حاولوا دفعي كنت في عز الشباب تشبثت بأحدهم لم يتمكنوا من دفعي قال أحدهم لآخر ” ده داير ضرب تاني بعدين نرمي في الحفرة” وفعلا أعادوني وضربوني مرة اخرى وبعدها ادخلونا في غرفة وجدنا فيها مجموعة من الرفاق كانوا قد سبقونا إليها، كل هذا الوقت والرؤس مغطاة، وأمضينا أكثر من 30 ساعة على هذا الحال بلا أكل ولا شرب ولم نذهب للحمام، نسمع الباب يفتح ويغلق يدخل شخص ويخرج، بعد فترة من الزمن قال الشهيد المناضل ، علي الماحي ارفعوا عن رؤسكم الغطاء يا رفاق، لنجد انفسنا في غرفة متسخة حد القذارة، ضيقة لا تسع لثلاثة أشخاص، كنا أحد عشر معتقلا، جميعنا كانت ملابسنا ملطخة بالدماء وآثار الضرب على الوجوه والأجساد.

    من تذكر من الأحد عشر شخصا ؟

    أذكر عددا منهم علي العوض وجعفر بكري وعبد المنعم التاجر وعلي الماحي السخي وهاشم محمد أحمد وكان مديرا للسكة حديد، ودكتور حمودة فتح الرحمن جاءوا به من كوستي وأيضا قاسم حمدنا الله وإبراهيم نصر الدين مهندس أتوا به من محطة كهرباء الروصيرص وعبد المنعم وكان ضابطا إداريا و طبيب صيدلي ضاع مني اسمه

    هل سمح لأهلكم بزيارتكم؟

    لم يسمح لهم إطلاقا، وبالأحرى لا يعرف أحد أين نحن طوال الفترة التي قضيناها في بيت الأشباح الأول والذي كان يعرف باسم ” بيت إبراهيم شمس الدين”، جوار المصرف العربي حاليا،وهو نفس البيت الذي استشهد فيه الدكتور المناضل علي فضل وجاء بعدنا بأشهر، وكنا نحاول أن نعرف أين نحن وكان الأخ هاشم محمد أحمد يرجح أننا في منطقة قريبة من السكة حديد لأننا نسمع صوت صافرة القطار

    كم بقيت في بيت الأشباح وكيف كانت المعاملة؟

    تم نقلنا إلى سجن كوبر في فجر يوم 12/12/ 1989 أي بعد 18 يوما ، كانت المعاملة سيئة وقاسية جدا، المفارقة أن الأكل نفسه كان جزء من التعذيب ، كانوا يحضروا ملاح بامية أو خدرة دون أن يحضروا معه عيش أو كسرة ويطلبوا منا شربه أو سندوتشات فيها حبيبات فول وكمية كبيرة من الشطة، رغم أن بيننا مرضى وكبار سن، والضرب مستمر بطريقة مزاجية والإساءة والشتائم والمحاضرات والدروس ودائما يقولوا ” الكلام الفارغ الجوه رؤسكم ده ح نطلعوا ليكم” وفي المحاضرات يغطوا رؤسنا حتى لا نتعرف على المحاضر وفي مرات يغطوا وجه المحاضر نفسه إذا كان مهما أمثال نافع علي نافع.

    هل كانت هناك غرف أو آخرين يتم تعذيبهم خلاف مجموعتكم؟

    كنا نسمع الضرب والأنين والآهات، ولا نعرف من الذين يتم تعذيبهم، وفي يوم جاءوا وأخذوا الأخ علي حمودة فتح الرحمن باعتباره طبيب وبعد فترة رجع وهو في حالة نفسية سيئة وقال أنه قام بتركيب جبيرة للأخ سليمان خضر الذي كسرت إحدى يديه كسرا مركبا عندما سقط أثناء التعذيب وقطعا لم يذهبوا به للمستشفى حتى لا يعرف الناس ما يحدث في بيوت الأشباح

    كيف كانت المعاملة في سجن كوبر؟

    في يوم 12/12/1989، جاءوا قالوا استعدوا سنذهب بكم إلى ” الدروة” لتصفيتكم، وفعلا جمعونا مع آخرين في الغرف المجاورة الذين كنا نسمع أصوات تعذيبهم وحملونا في حافلات وفي أول ساعات الصباح وجدنا انفسنا أمام سجن كوبر، ورغم ذلك عندما شاهدنا بوابة السجن كأننا عدنا للحياة، ومن بين الذين تم نقلهم معنا من بيت الأشباح إلى السجن أخونا الصادق شامي المحامي عليه الرحمة ، والدكتور الطبيب طارق إسماعيل وآخرين، كما ذكرت لك مقارنة بما تعرضنا له في بيت الأشباح كوبر كان نعمة .

    من كان وقتها في كوبر من السياسيين؟

    في الحقيقة تجمهر المعتقلون السياسيون لرؤيتنا بسبب الحالة التي كنا فيها، كان معتقلا الإمام الصادق المهدي والسيد محمد عثمان الميرغني والأستاذ محمد إبراهيم نقد ومجموعة كبيرة من السياسيين وفورا أحضروا لنا ملابس بدلا عن ملابسنا النتنة الملطخة بالدم الأوساخ، أنا ومعي عشرة آخرين ذهبوا بنا إلى الزنازين الإنفرادية في الشرقيات كان معي فاروق محمد إبراهيم وصادق شامي و حمودة فتح الرحمن و منصور اسحق اسرائيل وآخرين واحضروا نقد والتجاني الطيب إلى الزنازين الانفرادية ولكن كنا نجتمع في ساعة الطعام، وبدأنا نحكي في مآسي التعذيب وكان الإمام الصادق ووزير المالية السابق بشير عمر والسيد علي الميرغني والبقية في غاية الاندهاش من أن سوداني يمكن أن يتصرف بهذه البشاعة وفي أثناء سرد الوقائع و بإنفعال وحزن قال المحامي الطيب أبو جديري ” مستحيل هذه بيوت أشباح” وظل يردد هذه العبارة ومن هنا تمت تسميتها بيوت الأشباح ومن داخل الزنازين كتبنا ” الكتاب الأسود” وتهرب خارج السجن وعرف المناضلون في الخارج حقيقة بيوت الأشباح بل العالم كله عرف وحشية التعذيب التي تعرض لها الناس باسم الإسلام وباسم الدين

    وبعد كم أطلق سراحك من سجن كوبر؟

    للأسف لم يطلق سراحي من كوبر، أنا وستة وثلاثين من المعتقلين تم ترحيلنا إلى سجن “شالا” في الفاشر في 16 فبراير 1990 ، وأذكر أيضا من المجموعة التي تم نقلها إلى شالا خالد الكد ومحجوب عثمان وعبد العظيم عوض سرور و سمير جرجس وخيري عبد الرحمن ووجدنا في شالا سبعة معتقلين وكنا نلقبهم وقتها بالسبعة العظام وهم فاروق كدودة وعمر النجيب ونجيب نجم الدين وبدر الدين عبد التام وطارق الشيخ وجلال السيد وصديق الزيلعي، وبالنسبة للذين مروا بتجربة بيوت الأشباح كانت تجربة شالا سهلة وحولنا السجن القابع في وسط الصحراء إلى بؤرة ثقافية ووجدنا معاملة طيبة من الولاة العسكريين.

    ومن سجن شالا إلى أين انتقلت؟

    اطلق سراحي ومجموعة من المعتقلين دون محاكمة أو أي شيء بعد حوالي عامين من الاعتقال المتواصل

    بعدها عدت إلى العمل في وزارة التخطيط؟

    نعم ولكن و بعد أن وجدت الإسلاميين سيطروا على كل شيء قلت لن أجعل “كوزا انقلابيا” على رأسي وقدمت استقالتي بعد شهرين من عودتي للوزارة

    ولكن لماذا لم يتم فصلك؟

    في الحقيقة حتى عام 1992 لم يتم تطبيق الفصل للصالح العام في وزارة التخطيط لأن الوزير وقتها علي أحمد زكي كان يرفض فصل الموظفين لذلك لم افصل وتم تعيين علي زكي وزيرا للمالية والتخطيط ولكن بعد فصله هو نفسه في عام 1994 تم فصل أعداد كبيرة من الوزارة.

    بعد هذا السرد والذاكرة الدقيقة نعود للحاضر هل الشيخ خضر مستهدف وفقا لما نشاهده في الإعلام والوسائط والمجالس؟

    مؤكد أشعر بذلك الاستهداف وهو متنامي ولكن هذه الحملات قطعا لا تريد الشيخ في شخصه ولكن تستهدف في المقام الأول رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك والفترة الانتقالية

    من وراء هذا الاستهداف؟

    قطعا مجموعات النظام القديم الذين أسقطتهم الثورة، وكذلك أصحاب الحظوة والمصالح التي تعطلت، وبالمناسبة الذين تعطلت مصالحهم التي كانوا يحصلون عليها بالطرق الملتوية ليس بالضرورة أن يكونوا إسلاميين، ولدينا معلومات مؤكدة أن استهداف مكتب رئيس الوزراء عمل منظم تقوم به مجموعات بعضها يدفع لها أجر، من مراكز داخل وخارج السودان، وظنهم أن استهداف مكتب رئيس الوزراء طريقة لإفشال الفترة الانتقالية برمتها .

    ما يتردد أنك تسيطر على الوزراء وتفرض رأيك ربما على رئيس الوزراء نفسه؟

    لذلك قلت أن المستهدف هو رئيس الوزراء عبد الله حمدوك والفترة الانتقالية وهذا الكلام لا أساس له من الصحة ولكن الرسالة التي يريدونها أن تصل للشارع أن الوزراء ضعاف ويمكن السيطرة عليهم ورئيس الوزراء ضعيف وبهذه الطريقة يتم ضرب الفترة الانتقالية وهذا كلام غير صحيح بكل تأكيد.

    وأنا اعمل بحسب توجيهات رئيس الوزراء وأقوم بمتابعة قراراته وتكاليفه وتوجيهاته للوزراء وأحضر اجتماع اللجنة الاقتصادية المصغرة بمجلس الوزراء ضمن وزراء القطاع الاقتصادي برئاسة رئيس الوزراء وأتابع ما يصدر عن الاجتماع بجانب تكاليف وتوجيهات الرئيس بصورة يومية وأقوم باطلاعه على ما تم تنفيذه وأي مشكلة تعترض وزراء القطاع الاقتصادي بالذات عبر مذكرة توضيحية وأنا على اتصال مباشر مع وزير المالية وقتها دكتور إبراهيم البدوي ووزير التجارة والصناعة مدني عباس ووزير الطاقة والتعدين عادل إبراهيم ويمكن أن تقول أنا بحكم منصبي كبير مستشارين حلقة وصل بين رئيس مجلس الوزراء والوزراء ويتم ذلك في حدود العمل والاحترام المتبادل.

    ولكن السيد كبير المستشارين إبراهيم البدوي يتهمك بأنك وراء المؤامرة عليه وقبول استقالته؟

    دعني أقول كلمة في حق الرجل، الدكتور ابراهيم البدوي سوداني أصيل ترك وظيفته وجاء ليخدم البلد ويشارك الشعب السوداني بحماس في انجاح فترته الانتقالية ما بعد الثورة، وهو اقتصادي عالم في مجال تخصصه ورجل صادق ونزيه جدا.

    رغم ذلك يتهمك بالتآمر عليه وتمت الاطاحة به؟

    كنت وإبراهيم البدوي على اتصال وتواصل يومي ويشهد على ذلك مدير مكتبه الأخ زكريا شمس الدين، ونتشاور في كل صغيرة وكبيرة بمبادرة منه، و أزوره في وزارة المالية ولا أنا ولا غيري تسبب في ذهابه ولكن الأخ إبراهيم كان يقول لي وللآخرين أن لديه برنامج محدد حال لم يتم تنفيذه سوف يستقيل ولن يستمر وزيرا للمالية وهذا ما حدث، لأن برنامجه لم يجد القبول من قوى الحرية والتغيير ولا داخل مجلس الوزراء وهذا إختلاف رؤى، ورئيس الوزراء في ذلك اليوم الذي تقدم فيه بالاستقالة تحدث معه بأن برنامجه غير مقبول من كل الاطراف وتمسك إبراهيم بموقفه وقبل رئيس الوزراء الاستقالة.

    ولكن لماذا يتهمك دون غيرك بالتدخل في عمله وكنت وراء الإطاحة به؟

    ربما لأنني كلفت بإخطار الأخت هبة أحمد علي بأن تكون وزيرة مكلفة وحدث ذلك قبل اعلان قبول الاستقالة وتقرر أن يكلف وكلاء الوزرات بمهام الوزراء في حال قبول الاستقالات وانا ذهبت للأخت هبة بتكليف من رئيس الوزراء بمعنى أنني كنت مجرد رسول، وأبلغها التكليف رفضت أول الأمر وقالت أن البدوي من جاء بها لإدارة الاستثمار وتوليها الوزارة بعد استقالته في شيء من الغدر، أقنعتها بان الأمر كله تكليف وهذه سنة العمل العام وأنها كانت لصيقة بالبدوي وتعلم طريقة العمل وقبلت ،و أظن أنها أبلغته بما دار بيني وبينها وعليه استنتج هذه التهم وحاولت مقابلة البدوي اكثر من مرة لكن لم افلح لأنه غادر مغاضبا وأنا أكن له كل الاحترام والتقدير.

    في الجزء الثاني من الحوار:

    *أسألوا عادل إبراهيم عن علاقته بشركات النظام البائد

    *وزير الطاقة والتعدين السابق طلب منا الدفع لباخرة مملوكة لوزير في النظام البائد

    *في هذه الحالة سأقاضي صحيفة الإنتباهة












                  

09-13-2020, 10:47 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 25295

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حوارالشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء م (Re: زهير عثمان حمد)



    https://top4top.io/ كبير مستشاري رئيس الوزراء”للتغيير”:لا توجد شلة ولا مزرعة(2-2)


    حوار/ شوقي عبد العظيم

    من هو الشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء ؟ ما مدى صحة ما يتهم به من سيطرة على حمدوك وتدخل في عمل الوزراء وإدارة ما يعرف “بشلة المزرعة” وهي مجموعة من الشخصيات ذات النفوذ الخفي والمتحكمة في مفاصل الفترة الانتقالية حسب ما يتردد في اوساط عديدة؟ “التغيير” طرحت هذه التساؤلات وغيرها على المستشار المثير للجدل في هذا الحوار.

    *أسألوا عادل إبراهيم عن علاقته بشركات النظام البائد




    *في هذه الحالة سأقاضي صحيفة الإنتباهة
    هناك وزير آخر اتهمك صراحة بالسيطرة على الوزراء وعرقلة عملهم وهو وزير النفط والتعدين عادل إبراهيم

    أولا وزارة النفط والتعدين أيام الإنقاذ كانت وزارة معزولة من بقية الوزارات والوزير السابق عوض الجاز أيام عقود النفط استطاع أن يحتفظ بكل موارد صادرات النفط باسم الوزارة ويستخدمها بالكيفية التي يراها مناسبة دون علم وزارة المالية، وإمبراطورية عوض الجاز هذه كان لها جهاز أمنها وجهاز علاقتها الخارجية وماليتها أي دولة داخل دولة لذلك كان من المهم أن تعاد لوضع الطبيعي وزارة يتم محاسبتها والتعامل معها بطريقة مؤسسية، وفي المرحلة الانتقالية ضمت وزارة الطاقة والتعدين أهم ثلاثة قطاعات قطاع النفط وقطاع التعدين وقطاع الكهرباء وكان لهذه القطاعات دور مرتجى خلال المرحلة الانتقالية

    وخلال فترة الانقاذ كانت هناك شركات تتبع لأعضاء المؤتمر الوطني والنافذين فيها تسيطر على الوزارة وتقوم بتوريد المحروقات بأسعار عالية وأرباح كبيرة و تربحوا من الباخرة ما لا يقل عن خمسة أو ستة ملايين دولار وهذا جشع مبالغ فيه والدولة من تقوم بالدفع من الخزينة العامة وفي أكثر من مرة طلب رئيس الوزراء من وزير النفط إيقاف هذه الشركات واستبدالها بشركات أخرى تقدم اسعارا حقيقية وطلب ذلك من الاخ عادل اكثر من مرة، ولما لم يستجب طلب رئيس الوزراء من وزير المالية أن يتولى أمر شراء النفط وهذا هو الوضع الطبيعي، وفي السابق كانت هناك إدارة في وزارة المالية تسمى إدارة الشراء والتعاقد تقوم بشراء كل مطلوبات الدولة دون استثناء،وفي فترة الانقاذ حطمت هذه الإدارة واصبحت بلا دور، وأن تتولى إدارة الشركات في وزارة المالية ملف هذه الشركات وكل ذلك ضمن خطة الإصلاح الإداري وتولى الأخ إبراهيم البدوي هذا الملف وأظن لم يتوافق هذا الأمر مع عادل.

    عادل استشهد بواقعة في إطار اتهامك بالتدخل في عمل الوزراء بأن رفضت الدفع لباخرة وقود تكلفتها حوالي 20 مليون دولار في ظل الأزمة؟

    ليس من مسئولياتي الدفع للسلع ولا التوجيه بالدفع، وهذه مسئولية وزارة المالية بالكامل، ولكن هذه الحادثة تتجلى فيها أزمة الاخ عادل، إذ أن اجتماعا مشتركا لوزراء القطاع الاقتصادي برئاسة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك بعد أن اتضح أن السعر قديم قبل هبوط أسعار النفط ومرتفع جدا وأن الشركة مملوكة لأعضاء النظام البائد وجه بعدم الدفع ورئيس الوزراء من اتخذ القرار، وحضر الاجتماع الأخ مدني وزير المالية والمدير التنفيذي لوزارة المالية الأخ زكريا شمس الدين و الشركة التي طلبت مبلغ العشرين مليون دولار ووزارة المالية التزمت بتوجيهات رئيس الوزراء وأوقفت الصفقة الأمر الذي أغضب عادل وليس من صلاحياتي اتخاذ قرار مثل هذا

    من هم النافذون الذين يملكون الشركة ؟

    لا أريد أن أذكر أسماء ولكنها مملوكة لوزير مالية سابق ووزير خارجية سابق وآخرين من النظام القديم وهي واحدة من محاولات التخريب والتمكين الاقتصادي التي تعمل الدولة لمكافحتها

    عادل كان أكثر صراحة وذكر أن الباخرة ممولة من الراجحي وتتبع له

    هذا غير صحيح، وخلط للأوراق، وبذكر الراجحي يجب أن يعرف الناس أن الراجحي هو أحد ضحايا النظام القديم ولديه مديونيات كبيرة تراكمت عبر تمويل شركات النافذين في النظام السابق أو واجهات حكومية، وتدخل رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ورئيس المجلس السيادي الفريق أول عبد الفتاح البرهان لحل إشكالات كانت تواجه استثمارات الراجحي في السودان، والنظام القديم سدد له مديونيات بتمليكه أراضي وعقارات ومنشآت بعضها غير ذات جدوى، وهو نموذج لفساد الاستثمار

    وبالعودة إلى ما ذكره عادل من المؤكد أن الشركة مملوكة لأعضاء النظام البائد ولكنها حصلت على تمويل من الراجحي الذي ينتهي دوره بالتمويل ولا علاقة له بالبيع والشراء وربما ولا حتى السلعة المباعة ، وهو يقوم بفتح اعتمادات مؤجلة لصالح شركات تجارية ولا نعترض على تعامله التجاري،والشركة البائعة لباخرة النفط مملوكة لوزير المالية السابق ووزير الخارجية السابق وبعد قبضهم للأرباح يعيدوا التمويل لصاحبه لذلك ومحاربة للتمكين والفساد قرر رئيس الوزراء عدم الدفع للباخرة وهذه النقطة التي أثارت حفيظة الوزير السابق

    هل تتهم المهندس عادل بأن له علاقة بشركات النظام البائد ؟

    يمكن أن تسأل عادل شخصيا لماذا يصر على التعامل مع هذه الشركات بالرغم من توجيهات رئيس الوزراء وأساله إن كانت له علاقة بشركات النظام البائد أم لا أملك معلومات مؤكدة في هذا الخصوص

    هل ستقاضي المهندس عادل إبراهيم؟

    قبل أن نتولى هذه الوظائف كنا نعلم أنها مناصب عامة ومهمة صعبة في ظرف معقد بعد نظام حكم 30 سنة وسنتعرض للكثير ، والفترة الانتقالية نفسها محدودة لا يمكن أن نضيعها في مثل هذه المهاترات ومواقع التواصل الإجتماعي مليئة بالأكاذيب ، ويمكن لعادل إن كان يتهمني بالفساد أن يذهب للنيابة ويقدم المستندات لمصلحة الشعب السوداني.

    أنت أيضا متهم بأنك مستمد نفوذك من علاقتك وصداقتك مع رئيس الوزراء ويشكك البعض حتى في تأهيلك لوظيفة كبير مستشارين

    أكرر أنا لا نفوذ لي خارج حدود منصبي ووظيفتي، ولا اتعامل مع الأخوة الوزراء والدستوريين إلا بتكليف من رئيس الوزراء أو متابعة قرارات القطاع الاقتصادي التي احضرها ولم اتناقش مع وزير أو أطرح له توجيه من تلقاء نفسي، ولا أريد أن أعيد كيف تم اختياري لهذا المنصب الذي كنت رافضا له تماما ، لكن رئيس الوزراء تمسك بتعييني مستشارا له للثقة الكبيرة التي بيننا وهو يعرف قدراتي بحكم العلاقة وكان المكتب يحتاج لشخص لديه معرفة تنفيذية وأنا خدمت في الحكومة 12 سنة ثم في القطاع الخاص لأكثر من عشرين سنة وتخرجت في جامعة الخرطوم كلية الزراعة اقتصاد زراعي، وابتعثت من وزارة المالية في 1987 لمعهد دولي يتبع للأمم المتحدة في داكار يعرف بمعهد الأمم المتحدة للتخطيط والتنمية وحصلت على درجة الماجستير في التخطيط والتنمية، كان من المفترض أن أحصل على الدكتوراه من جامعة أمريكية ولكن الانقاذ قطعت ذلك.

    كيف منعتك الانقاذ من حصولك على الدكتوراة ؟

    حصلت على قبول من جامعة أمريكية وكان ذلك في بدايات عام 1989 وكان من المقرر أن أغادر للولايات المتحدة في شهر 9 وبعد أن حدث الانقلاب طلبت من الجامعة تأجيل حضوري إلى شهر (12) وكان وقتها الاستعداد للإضرابات وفي شهر (11) تم اعتقالي كما ذكرت لك، وبعد عامين من الاعتقال خرجت وبطبيعة الحال الظروف تبدلت ، استقلت من المالية واتجهت للعمل الخاص ووالدي واخواني أصلا تجار في سوق السجانة عملت معهم فترة من الوقت ثم أسست شركة مع عدد من المفصولين من الخدمة المدنية وقتها.

    نعود للإتهامات …هناك خبر منشور في صحيفة الانتباهة بأنك مطلوب في قضية فساد أنت وشيخ المك وكيل المالية السابق ما تعليقك؟

    تركت المالية في 1992 والشيخ المك أصبح وكيلا للمالية في عام 2004 ، وهذا فترة 12 سنة ولم أعود للمالية منذ أن خرجت منها، والشيخ سبقني للمالية وهو خريج 1977 وأنا تخرجت في 1980 وخدمنا مع بعض خلال المدة التي قضيتها في المالية، قبل أكثر من 30 سنة ، وأتحقق الآن من ما تم نشره في صحيفة الانتباهة لأن الصحف خلاف مواقع التواصل الاجتماعي وما ينشر فيها يجب أن يلتزم بالمهنية لذلك سأقاضي الصحيفة حتى لا تستسهل الصحف اتهام الشيخ أو غيره وأؤكد أن هذا الكلام لا أساس له من الصحة

    أيضا الشيخ خضر متهم بأنه الشخص الرئيسي في ما يعرف بالمزرعة أو شلة المزرعة؟

    قبل كل شيء كثرة الاتهامات تدل على أن الأمر استهداف، حكاية المزرعة وشلة المزرعة هذه ردعليها رئيس الوزراء نفسه، وقال لا توجد مزرعة ولا شلة مزرعة وهي لا تنفصل من حملة إظهار رئيس الوزراء ضعيف والحكومة ضعيفة ومكتب رئيس الوزراء لا توجد به شلة أو مزرعة وتتخذ جميع القرارات بالتشاور مع الوزراء والمستشارين، وبه مجموعة من المستشارين والمساعدين وفي آخر اجتماع ذكرت لهم أننا جميعا جمعتنا الثورة العظيمة وحقيقة واحد أو أثنين لم التقيهم قبل الثورة ويمكن أن أذكر لك المستشارين في مكتب رئيس الوزراء أولا المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء آدم الحريكة أختاره رئيس الوزراء وكان يعمل معه في اللجنة الاقتصادية الإفريقية بإثيوبيا وبالمناسبة من حق رئيس الوزراء اختيار المستشارين الذين يثق فيهم ثم الأخ جمعة كندا وهو مستشار السلام وهو عالم في مجاله والمجتمع الأكاديمي يعرفه بذلك، وهناك مكتب إعلامي يقدم الاستشارات الإعلامية وفيه الأخ البراق النذير الوراق وداليا الروبي وفايز السليك و تم تعيين الدكتور أمجد فريد للمساعدة في إدارة المكتب

    لكن وجود المستشارين لا ينفي وجود آخرين من خارج المكتب

    إذا كان هنالك مستشارين بهذه المؤهلات ووزراء لهم خبرة في مجالاتهم ما هي الحاجة لاتخاذ قرارات خارج المجلس ؟ وماهو القرار الذي تم اتخاذه خارج المكتب؟، وطبيعة ونظام العمل في مجلس الوزراء لا تسمح بأن يتخذ قرار من خارجه، ومع ذلك إن كانوا يشيرون لأصدقاء حمدوك وزملاء الدراسة فهؤلاء أصدقاء في الهم العام والأفكار المشتركة والنضال المشترك ولا علاقة لهم باتخاذ القرار في الحكومة وبعضهم لم يدخل مجلس الوزراء منذ أن تم تعيين د.عبد الله حمدوك رئيسا للوزراء وأكرر كل ذلك هو جزء من الاستهداف وإظهار رئيس الوزراء بأنه لا يتخذ القرار وأؤكد لك أن كل القرارات تصدر عن رئيس الوزراء بروية ومشاورات واسعة مع الوزراء الذين اختارتهم الحرية والتغيير وليست شلة أو مزرعة ونقوم بتنفيذ ومتابعة توجيهاته إن كانت مكتوبة او شفاهة .

    بصفتك كبير مستشارين هل أنت راضي عن أداء الحكومة ؟

    إن قلت راضي عن أداء الحكومة أكون غير صادق، ولكن هناك أسباب موضوعية أدت إلى صعوبة تحقيق أهداف الثورة وآمال الفترة الانتقالية خلال العام الأول

    ما هي هذه الأسباب الموضوعية ؟

    الحكومة ورثت نظام حكم 30 عاما عمل على تدمير الدولة خلال هذه الفترة أين ما تنظر تجد التدمير الكامل لكل المؤسسات وأسوء ما حدث في هذا التدمير هو تدمير الخدمة المدنية، وكان تدميرا ممنهجا أفرغ الخدمة المدنية من قدرتها على الفعل وعلى الإنجاز وغالب من يخدموا في الوزارات ودواوين الدولة لم يتم تأهيلهم وبعضهم دخل بقدرات ضعيفة لأسباب تتعلق بالولاء لا بالكفاءة بينما كانت هناك دولة موازية تخدم مصالحها قبل مصلحة الوطن، لذلك أصاب الخدمة المدنية هذا التردي، ويمكن أن تقول أن السبب المباشر في بطء الأداء والتنفيذ لأهداف الفترة الانتقالية هو ضعف الخدمة المدنية، إضافة إلى الفساد والتصرف في المشروعات القومية وإهمال قطاع الإنتاج لكن نعمل إبعاد كل المخربين والذين دخلوا إلى الخدمة المدنية بطرق غير سليمة نستعين في ذلك بلجنة تفكيك نظام 30 من يونيو.

    البعض يرى أن الحكومة تستخدم “النظام القديم” شماعة ومر عام كامل هل يحتاج الإصلاح كل هذا الوقت؟

    إصلاح خراب الإنقاذ يحتاج إلى سنوات ومع ذلك هناك كثير من الإنجازات تحققت خلال العام الأول كما ذكر رئيس الوزراء في أكثر من مناسبة، وسيكون هناك جرد كامل لما تحقق في تقرير يقدمه رئيس الوزراء في الاجتماع المشترك بين مجلس الوزراء والمجلس السيادي في الأسابيع القادمة ، والحكومة الحالية جاءت بعد ثورة ويعمل وزرائها بإخلاص وتفاني ويتخذ القرار بمشاورات واسعة والكل حريص على الإنجاز لكن أدوات العمل التنفيذية محدودة والتركة ثقيلة وبعض من يصفونها بالشماعة جزء من النظام البائد ويريدون أن يوفروا مخرج ومهرب من الدمار الذي قاموا به ويحملوا جهات أخرى المسئولية.

    دعنا نسأل بطريقة أخرى مباشرة متى ستتحسن الأوضاع الحالية وتنتهي المعاناة التي يعيشها المواطن؟

    قطعا إنهاء معاناة المواطن هو هم الحكومة الأول وتعمل لأجله ليل نهار، وبعيدا عن الوعود ما يمكن أن أقوله في هذا الجانب أن وتيرة الإصلاح ستسرع وبالذات في الجانب الاقتصادي، والنظام الاقتصادي بجوانبه المختلفة تعرض للتحطيم لأجل فتح ثغرات الفساد مثلا النظام المصرفي نظام الجمارك والضرائب والتحصيل، وبدأت خطوات الإصلاح فعليا، إضافة إلى الدعم الخارجي على الرغم من أنه تأخر في الشهور الأولى ولكن ما تم في مؤتمر أصدقاء السودان في برلين بمجهود رئيس الوزراء سيكون له أثر ملموس خلال الأسابيع المقبلة، أما أحد الحلول الأساسية والتي ستختصر علينا زمن ومجهود هو رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وهو واحد من المشاغل التي تشغل رئيس الوزراء ومجلس الوزراء والذي نتوقع أن نراه حقيقة في فترة وجيزة جدا، مؤكد بمجرد رفع السودان من القائمة سيكون وضعنا مختلف

    هذه الحكومة متهمة بأنها ليس لديها رؤية اقتصادية ما مدى صحة ذلك؟

    على العكس تماما، أولا رئيس الوزراء رجل متفائل بطبعه، ولديه رؤية تنموية متكاملة تتناسب وتتطابق مع ظروف وفرص هذا البلد السودان، وفي إطار المشروع الوطني الشامل الذي نؤمن به ويعمل رئيس الوزراء على تنفيذه على أرض الواقع هو مشروع الديمقراطية والتنمية، وهو أحد المشروعات التي تقدم طرحا واضحا لقضية التنمية، وما يميزه أنه يجعل من التنمية الاقتصادية والديمقراطية أو التنمية السياسية روافع متساوية للمشروع لاغنى عن واحدة منهما، وبأختصار رؤية المشروع الوطني الذي يعمل عليه الرئيس وفريقه، أن غياب التنمية الاقتصادية وعدم توازنها والعدالة في توزيعها منذ أن تأسس السودان، نتج عنه غبن سياسي تمظهر في إضطراب شامل وتمظهر أيضا في نزاع وحرب، ولا علاج لها إلا بتنمية اقتصادية وفق الجغرافيا والموارد والحظوظ الاقتصادية في كل منطقة ومن هنا جاءت الحزم الخمس التي أعلنها د.عبد الله حمدوك حزام التماذج و حزام الصمغ العربي أو السافنا وحزام الأنهار وحزام المحاصيل النوعية وحزام البحر الأحمر، أما بخصوص الديمقراطية فهي الوسيلة الأفضل للتعبير عن الحقوق والمشاركة في السلطة واتخاذ القرار وبذلك نهاية الاضطراب السياسي وفي ذات الوقت حصن للتنمية المنشودة واستدامتها .

    متى سيرى الناس هذه الرؤية واقعا؟

    كما ذكرت ، فعليا شرعنا في ذلك، عملية السلام جزء أساسي في المعادلة، في ما يتعلق بالتنمية في الأقاليم والمناطق المتأثرة بضعف التنمية هي الآن أولوية في كل الخطط والبرامج التي يجري تنفيذها أو ستنفذ في المستقبل، وجميع التصورات والدراسات التي قدمت للمجتمع الدولي متضمنة مفهوم الديمقراطية والتنمية، مثلا في شرق السودان عرضنا على الإخوة في الخليج مساحات زراعية ضخمة يمكن أن تنتج كل أنواع المحاصيل الزراعية وتربي كل أنواع الحيوانات تروى من خزان أعالي ستيت ونهر عطبرة وزراعة مليون فدان منها تكفي حاجة الخليج من المحاصيل الزراعية والمنتجات الحيوانية حال تم تأسيس بنية تحتية وتوفير الكهرباء والطاقة بالطرق الحديثة من طاقة شمسية وخلافه، وفوائد هذا المشروع ستنعكس فورا على المنطقة و تتعداها بالمساهمة في الناتج القومي

    بيع الأرض للخليج والمستثمرين هي طريقة مجربة ولم تثمر خيرا ؟

    لم نقل أننا سنبيع الأرض، هذه مشروعات تقوم على الشراكة بين حكومة السودان والمستثمرين، ونصيب السودان في هذه الشراكة هو الأرض والموارد الطبيعية بينما يشارك المستثمر بتأسيس البنية التحتية الحديثة، وفي هذه الشراكة نتوقع أن تبلغ حصة السودان 60% ، إضافة إلى أن الدراسة تتضمن صناعات تحويلية في نفس المشروع صناعات زيوت وجلود وتعبئة، ولدينا تجربة مشروع كنانة على الرغم من تأثرها بسوء الإدارة في ما بعد، ولا تحصر الحكومة نفسها في الاستثمار مع الخليج كما كان في السابق ولدينا تفاهمات مع مؤسسات وشركات أمريكية وغيرها.

    أي شركة أو مؤسسة أمريكية لديكم معها تفاهمات؟

    لا أذيع سرا إذا قلت لك أننا في أيام قليلة سنوقع مذكرة تفاهم مع شركة “جنرال إلكترك” الأمريكية وهي واحدة من أكبر الشركات في أمريكا وفي العالم والآن مذكرة التفاهم في مرحلة الصياغة النهائية ويوم توقيعها سندعو كل الإعلام يوثق للحدث، ومدير شركة إلكترك جنرال الأمريكية حرص على لقاء رئيس الوزراء في زيارته الأخيرة إلى أمريكا، والشركة تريد أن تستثمر في مجال السكة حديد وفي مجال الكهرباء والبنية التحتية، بمجرد توقيع عقد مع شركة أمريكية كبرى سيكون له انعكاس ضخم على الاستثمار في السودان و ستنهي حالة التردد التي تعتري الشركات الأمريكية والأوروبية.

    بصفتك كبير مستشارين هل لديك اتصالات مع الحرية والتغيير؟

    في بعض المرات نعم أتواصل مع قوى الحرية والتغيير للتنسيق بينها وبين رئيس الوزراء في حالة الاجتماعات المشتركة وأنا على اتصال دائم باللجنة المسئولة عن الاتصال والتنسيق مع مكتب رئيس الوزراء في الحرية والتغيير.

    هل الحكومة مستعدة للإيفاء بالتزامات السلام من النواحي الاقتصادية؟

    نعم، ومنذ اليوم الأول تضع الحكومة السلام أولوية قصوى، وهو يرتبط بالمشروع القومي الشامل كما ذكرت مشروع الديمقراطية والتنمية، وما تحقق في جوبا أمر مهم، ورئيس الوزراء بلقائه القائد عبد العزيز الحلو والخطوط المفتوحة مع القائد عبد الواحد محمد نور يسعى إلى طي ملف الحرب والانتقال إلى السلام والتنمية، وتسخر الحكومة كل إمكانياتها وعلاقتها الدولية والإقليمية لتجعل من السلام مفهوما جاذبا للسكان على الأرض، و يستشعرون الفرق بين ما كان يحدث في السودان وماهو جديد، والمجتمع الدولي حريص لإنهاء الصراع الداخلي في السودان ووعد بدعم الانتقال إلى السلم وأظن البعثة الأممية جزء من حرص المجتمع الدولي على السلام والتنمية في السودان، وبعد شهرين تقريبا ستحضر البعثة وتبدأ في إنفاذ مشروعاتها على الأرض.

    أخيرا ..هناك إتهام لرئيس الوزراء بأنه يكتفي بالجلوس في المكاتب ومترفع على طريقة الموظفين الأمميين وأنتم كمستشارين لم تستطيعوا ان تقربوا بين والمواطنين وبينه ؟

    قطعا هذا جزء من الحملة والمستهدفة رئيس الوزراء والمرحلة الانتقالية، وحال سألت هؤلاء عن أي مناسبة لم يكن فيها رئيس الوزراء حاضرا لن تجد إجابة، ورئيس الوزراء يلم بكل صغيرة وكبيرة في هذا البلد، ويعلم معاناة الناس بالتفصيل ويبذل كل جهده مع الآخرين لحلحة المشاكل، ومعظم القرارات تصدر بالتشاور بينه والوزراء أو الجهة التي تتخذ القرار، ويعمل عشرين ساعة في اليوم من مكتبه أو من المنزل، ولا أريد أن أقول أن المسئولية كبيرة والمشاكل أكبر لأن ذلك معلوم بطبيعة المرحلة الانتقالية.

                  

09-14-2020, 08:46 AM

NEWSUDANI

تاريخ التسجيل: 10-10-2002
مجموع المشاركات: 1921

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حوارالشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء م (Re: زهير عثمان حمد)

    مغالطات وكذب بقصد التشويش وعادل أقدر على الرد بالمستندات ،،، لو هناك شفافية يجب أستضافة ثلاثتهم هو وعادل وأبراهيم للتوضيح وحجم فساد البترول في السودان
                  

09-14-2020, 09:05 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 26665

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حوارالشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء م (Re: NEWSUDANI)

    بئس المستشار الخلانا عالقين مع الدول الناهبة للسودان وترك الجنود في ليبيا واليمن ووودانا لي البنك الدولي بدل دول بريكس
    قمة فساد البترول مفضوحة عالميا
    وهسة يشوفو عوض الجاز خاتي القروش دي وين
    https://top4top.io/
                  

09-14-2020, 09:24 AM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 7538

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حوارالشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء م (Re: NEWSUDANI)

    Quote: بحكم علاقتي به التي امتدت لأكثر من أربعين سنة ولم تنقطع منذ الدراسة في جامعة الخرطوم،



    سبحان الله .. مؤهلات تعيين المستشارين في الدولة

    هؤلاء اخطر فئات الموظفين في الدولة ( من أمن العقوبة ......... )


    تحياتي

    (عدل بواسطة علي عبدالوهاب عثمان on 09-14-2020, 09:26 AM)

                  

09-14-2020, 08:38 PM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 7538

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حوارالشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء م (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    حبيبنا زهير .. تحياتي
    يبدو أن الموضوع بدأ يأخذ منحى آخر
    ألأمر خطير وبدأت تظهر اشياء على السطح

    وهذا وزير الطاقة السابق يتوعد الشيخ خضر برد مدوي

    يبدو أن كانت هناك خلافات بين اعضاء الحكومة ( وما خفي أعظم )

    تصريح الشيخ خضر للاعلام :

    وزير النفط المستقيل يرد على الشيخ خضر مستشار حمدوك*
    *(أوتتحدث أنت عن شركات النظام البائد؟ بئس المستشار انت وبئس من اتوا بك)..*
    ” أمانة ما وقعت معاي وقعة ” هكذا كان أول رد فعل للمهندس عادل إبراهيم عندما تواصلت معه #مونتي_كاروو للتعليق على إتهامات الشيخ خضر كبير مستشاري رئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك في حوار صحفي تطرق فيه لفترته في وزارة النفط وعدد بعض الأخطاء التي يعتقد مستشار حمدوك ان الوزير المستقيل كان قد وقع فيها
    ووعد الوزير المستقيل المهندس عادل ابراهيم برد صاعق على تصريحات مستشار رئيس الوزراء عبدالله حمدوك الشيخ خضر يفند فيه كل إدعاءاته وقال ” قول ليهو: أمانة ما وقعت معاي وقعة” وتابع ” أوتتحدث أنت عن شركات النظام البائد؟ بئس المستشار انت وبئس من اتو بك ” وأكد المهندس عادل رغبته في تفنيد كل النقاط التي أثارها الشيخ خضر فيما يلي فترته في الوزارة إضافة لكشف كيفية إدارة العمل على مستوى مجلس الوزراء ومكتب رئيس الوزراء الذي كثر الجدل حول تداخل عمل مستشاريه مع الوزارات والاقاويل التي تتناولها المجالس عن تأثير شلة تجتمع في المزرعة المملوكة للشيخ خضر في العمل التنفيذي للدولة
                  

09-14-2020, 08:41 PM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 7538

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حوارالشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء م (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    يبدو أن هناك أمور خطيرة بدأت تظهر على السطح
    رغم ذلك فإن مثل هذه الخلافات لها فائدة انها تظهر ما يجري في الدهاليز
    وفي صالحنا معرفة هذه التفاصيل

                  

09-14-2020, 11:42 PM

اخلاص عبدالرحمن المشرف
<aاخلاص عبدالرحمن المشرف
تاريخ التسجيل: 03-04-2014
مجموع المشاركات: 6368

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حوارالشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء م (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    رد سوداني مثالي ههههه
    قال له امانة ما قعت معاي وقعة
    ناس الاكشن موعودين بمسلسل مكسيكي
    مدته 3 سنين
                  

09-15-2020, 09:27 AM

NEWSUDANI

تاريخ التسجيل: 10-10-2002
مجموع المشاركات: 1921

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حوارالشيخ خضر كبير مستشاري رئيس الوزراء م (Re: اخلاص عبدالرحمن المشرف)

    المحير هو رئيس الوزراء وصمته المريب على هذا العبث

    أمكن يكون عبر وخلانا مع الشكلة دي ؟؟؟؟
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de