الى ضابط الامن السابق نبيل الصادق -مجلس تنظيم مهنة المحاسبة والمراجعة

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-20-2020, 09:00 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-14-2020, 05:35 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 06-16-2002
مجموع المشاركات: 4450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
الى ضابط الامن السابق نبيل الصادق -مجلس تنظيم مهنة المحاسبة والمراجعة

    05:35 AM September, 13 2020

    سودانيز اون لاين
    wadalzain-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    الى ضابط الامن السابق نبيل الصادق مدير مكتب أمن الحيصاحيصا عام 1994

    تمر هذه الايام وفى هذا الشهر الذكرى السادسة و العشرين لاستشهاد الشهيد عبدالمنعم رحمة داخل زنزانة من زنزاناتكم وكنت أنت آنذاك على رأس مجموعة أفراد ألأمن العاملين فى هذا المكتب ، سقط عبدالمنعم بعد أن مورس عليه أبشع أنواع التعذيب الوحشى وكان أعزلا مجردا من الحول والقوة وكان قتلته الجبناء تقطر اظافرهم وأنيابهم دما ، كان صموده البطولى بوجه أساليب التعذيب الوحشية فى مدينة ودمدنى قد أصاب جلاديه من جلاوزة القتل بالهستيريا مما استدعى لنقله على وجه السرعة لمكتبكم وأقبية زنازينكم بالحيصاحيصا ، لماذا ؟ هل ترى صدر قرار بتصفيته بعيدا عن منطقة اهله وعشيرته واختاروكم انتم لتكونوا أداة التنفيذ ؟ لم يثنه هذا الانتقال عن مواقفه وصموده فقد ظل صامدا عنيدا شجاعا بمواقفه ومبادئه وفضل الموت والشهادة تحت التعذيب ليظل شعلة تنير طريق المناضلين الشرفاء وليشكل الهاما فى العمل من أجل الديمقراطية والتقدم الاجتماعى والعدالة
    أتمنى أن تكون بعد أن مرت عليك هذه السنين وقد جرت مياه كثيرة تحت الجسر أن تكون راجعت مواقفك وأفعالك ، وأتمنى أن يستيقظ ضميرك على ألاقل فى هذه الايام ويتمثل لك فى صحوك ومنامك الجسد النبيل للشهيد عبدالمنعم وهو مسجى داخل زنزانتك وقد فارقت جسده آخر آهة وآخر نفس استنشقه الجسد المتعب المكدود ، هل تشعر بالذنب ؟ الم تفكر لمرة واحدة كيف ولماذا سلبتم روح هذا الانسان ؟ هل تستطيع أن تنظر فى عيون أبنائه الذين كبروا حاليا وعند استشهاده كانوا اطفالا زغب الحواصل تيتموا دون ذنب جنوه ودون ذنب جناه والدهم وترملت زوجته دون ذنب جنته ودون ذنب جناه زوجها ، والام المكلومة جاءها ابنها جثة هامدة فقدت فلذة كبدها ولم تجد حتى الآن من يقول لها من جانبكم السبب الذى من أجله حرمتوه الحياة ، لم يكن يحمل سلاحا ولم يؤذى أحدا فى حياته ، أنت تنعم بالحياة الهانئة وفى كنفك أبناءك وأبناء الشهيد عبدالمنعم اختطفت الضحكات من افواهههم وانتزع الفرح من قلوبهم ، اننى أتساءل ما هى المعايير التى تم بها اختياركم أنتم بالذات لتقوموا بهذه الاعمال ؟ هل انتزعت الرحمة والانسانية من قلوبكم ؟ هل تملكون نسبة كبيرة من مفارقتكم لعرف وتقاليد ألاهل ؟ أنتم فصبلة نادرة اختاركم النظام لنشر الرعب والخوف والتنكيل ثم بعد ذلك أستغرب كيف تمشون بين الناس ؟ وكيف تقبلون أطفالكم ؟ وتحادثون زوجاتكم وتضعون أقنعة الرقة والحنان ؟ أنتم لا تقرأون التاريخ ولا تعرفون شيئا عن مواثيق حقوق الانسان واذا عرفتوها دستم عليها بأقدامكم وأحذيتكم الغليظة .هل تستمعون بالسادية ؟ ما هى مقاييس الرجولة والشرف عندكم ؟هل من الرجولة ان يتحلق الرجال حول رجل أسير واعزل فيشبعوه ضربا وركلا حتى الموت ؟هل تستمتعون بتهشيم العظام لأسراكم المجردين من أى قوة وأى غطاء قانونى سوى قوة عزمهم وايمانهم بقضيتهم وقضية شعبهم ؟ أنت تعرف أن قتلة عبدالمنعم هم أحط وأخس نماذج من البشرية وأن عبدالمنعم كان من أنبل النماذج البشرية
    فتى مات بين الطعن والضرب ميتة
    يقوم مقام النصر إن فاتـه النصـر
    تردى ثياب الموت حمراً فما دجـى
    له الليل إلا وهي من سُندسٍ خضـرُ
    مضى طاهر الأثواب لم يبق روضةً
    غداة ثوى إلا اشتهـت أنّهـا قبـر
    كان شريانه ينبض بحب الناس والشمس وقلبه مطبوع على لسانه وصدره مسكون بهاجس الكادحين ويداه تفيضان بندى المسؤولية ، ما أهون أن يموت الجسد ويعيش الموقف والمبدأ والاختيار الحر النبيل ،.
    أنت تعرف لقد عربدت من فوقه الوحوش الآدمية المستهينة بكرامة الانسان وحياته ولم يستطيعوا أن يزحزحوه عن مبادئه قيد أنملة وهو اذا كانت البطولة كاللواء المخضب بالدماء ستنتصب عالية فوق رؤوس جلاديه ، ساح دمه الزكى وشهد نياشين الشرف التى تتزاحم فوق وجهه كما شهد اكليل الغار الذى أحاط بوجهه رغم برودة الموت . وانتم اصابكم الفزع آنذاك وصرتم تبحثون فى المخارج والسبل ، كانت الحيصاحيصا ليلتئذ صامتة ومرت عليها سحابة حزن ونعق غراب الشؤم من مكاتبكم المواجهة للنهر ، وفى جنح الظلام دبرتم التقارير الطبية المزيفة واستعنتم بمن لا يخاف الله ومنعدمى الضمير لكتابة التقرير ومن يحمل الخبر والجثمان لذويه فى ودمدنى حى القبة .
    اننى اخاطبك اليوم وعلى ملأ متوسما أن يكون قد عاد اليك رشدك خاصة بعدما عرفت انك تركت الجهاز ( على الأقل كما هو ظاهر ، ان لم تكن تعمل متخفيا في وظيفتك الجديدة ) .اتمنى ان يصحوا ضميرك لتقول الحقيقة كاملة وان تطهر عقلك وقلبك وضميرك من هذا الفعل ، هل تنتابك كوابيس آخر الليل ، لقد كانت تنتاب راسكولينكوف بطل رواية الجريمة والعقاب لدستوفسكى الهواجس والكوابيس بعد جريمة القتل وكان يعانى من الحيرة والقلق وتأنيب الضمير والتمزق الداخلى وكان يعانى من نوبات حمى وهذيان بالاضافة الى الأزمات النفسية التي هزت كيانه وقادته في النهاية الى الاعتراف ، أن تأتى متأخرا خير من ألا تأتى أصلا .
    أتمنى ألا تأخذك العزة بالخطأ والاثم واعلم ان هناك كثير من الناس من الطغاة الصغار والكبار مارسوا القتل والتنكيل بالنصل والنار والفكرة المتعصبة والخديعة من الذى يتذكرهم منذ بدء الخليقة ؟ فى نهاية ألامر اصبحوا عظاما نخرة وعليهم لعنات آلاف البشر ، تدربوا على الدم وتجردوا من كل المشاعر الانسانية ، وانت تعرف أن قضايا التعذيب لا تسقط بالتقادم مهما دبج الطغاة قوانينهم سوف يأتى اليوم للمثول أمام العدالة ، لا سبيل الى الافلات من العدالة , لا تخدع نفسك أو يخدعوك بالحصانات ، ثم قل لى اذا فلت من عدالة القانون المعيب كيف لك أن تنجوا من عذاب الضمير ؟ أم أن من أولى أوليات تدريبكم أن تنزعوا ضميركم وتلقوا به فى اول سلة مهملات ؟ وتصيرون بلا ضمير ولكن هيهات ، نحن يمكن أن نغفر ولكننا لــن ننــسى كــما قال ما نديلا بشرط ذكر الحقيقة كاملة وطلب الغفران من ذوى الضحايا .
    أنت تعرف جيدا فى مثل هذه الايام صعدت روح الشهيد عبدالمنعم الى بارئها وهو بين ايديكم بعد أن خرجت كل الهمجية المخبأة دفعة واحدة مثل القيح الذى كان ينام طويلا تحت الجلد ، كان قتل عبدالمنعم داخل زنزانته قتل اختزل دفعة واحدة كل البشاعات والجنازات ، كانت واقعة لم يستطع ان يستوعبها الناس آنذاك ولا يمكن فهمها الى البشر البشر دون ان يفقدوا عقولهم ورزانتهم ، لذلك خرجت ودمدنى كلها فى ذلك اليوم تحمل الجثمان مما جعل سلطاتكم تنحنى للعاصفة التى كانت سوف تدمر كل شىء اذا تمت مقاومتها مما جعل دكتور ابراهيم عبيدالله وكان واليا لودمدنى ان يستكين داخل مكتبه . ذهب ابراهيم عبيدالله الى بارئه لمحاسبته وبقيتم انتم لعذاب الضمير فى الدنيا والهواجس والكوابيس ، ماذا كنتم ترغبون فى تلك الايام ؟ هل كنتم ترغبون ان تقتلوا كل الناس وتحكمون الرماد ؟ وعندما لا تجدون ما تقتلونه تلفتون لبعضكم البعض وتتآكلون هكذا هم القتلة دوما لا قضية لهم الا التأويل والدم ، الذى يملك السلطان يملك حق التأويل . وهذا ما حدث بعد مفاصلتكم التى جعلتكم تأكلون بعضكم البعض ، فى تلك الايام احكمتم قبضتكم على الناس بالحديد والنار والذهن المنغلق ، لكم فى كل مدينة او قرية امهات مثكولات وارامل وكهول لم ينفعهم عمرهم من كرابيجكم ورجال ونساء اورثتموهم الضغط والسكرى والجلطات ، تعب القلب ، شباب شابوا فى القبور والزنازين ، حبيبات انتظرن أحبة لن يعودوا ابدا ، احلام كثيرة اغتلتموها ، كتب مصادرة ، لكم فى الشتاء أضلع تتقلص تحت سياط القر ، وفى الصيف دماء تنزف من فوق عرق الحر ، لكم مخبولون أفقدتموهم عقولهم ، شوهتم اجساد وتركتم على اجساد كثيرة ندوب وعلى كل خاصرة ارث لسوط وعصا وعلى كل خد أثر للطمة لا زالت ترن فى الاذن ، هل هذا ما يعجبكم ويجعل الدماء تجرى فى عروقكم .
    لا تعتقد أن الناس قد نست وتناست ، لا زال نشيد ضحايكم يصدح ولا زالت قصائد هجاءكم تكتب ، لا زلتم حديث العلن ومادة الصباح وفى الخفية والظلمات .
    هل تملك الشجاعة لتحكى او تكتب أم تخاف من زملاءك ورفاق افعالكم ومن نفسك الامارة بالسوء ؟ هل ما زالت انوفكم تستنشق رائحة الكراهية للناس ؟ وللافكار الاخرى والآراء الاخرى ؟ هل ما زلت فى الفئة المعاندة والظالمة ام علمتك الايام والتاريخ ؟

    هل تذكر تلك الليلة ؟ هل تذكرها جيدا ؟ هل ما زالت صورة الشهيد عبدالمنعم منطبعة داخل عقلك وخيالك ؟

    مضى عبدالمنعم

    آثر أن يمضى ولا يترك عارا
    ترك العمر لمن يكمله نبلا وثارا
    ترك الحب لمن يحمله نورا ونارا
    كان فى ظلمة جلاديه عملاقا منارا
    يلفظ الانفاس تحتج وتمتد شرارا
    وتمادت قبضة البطش عذابا وحصارا
    ورأوه يرفع الروح وقد فاضت شعارا

    مضى عبدالمتعم

    صار سنبلة قمح ناضجة بالرواء والدماء ، صار عطرا اتحد بالشمس والهواء وتغلغل فى الروح والدماء ، تضحياته لم تذهب هباء ، كل عظم تحطم ، كل نبض انتفض كلها ساهمت وتساهم فى تحولات الوطن .

    وقفت وما في الموت شك لواقف............... كأنك في جفن الردى وهو نائم

    عليك ان تعرف انه لا سبيل ابدا للنسيان ، لا تعولوا على فقداننا الذاكرة ، سنرضع هذا التاريخ للأطفال والاجيال القادمة ، لا سبيل ابدا لكل طاغية او جلاد او مارس تعذيب للبشر ان ينام هانئا وان كل من تلطخت يداه بدماء الانسانية عليه أن يغتسل بالاعتراف وطلب الصفح والعدالة والا سوف تظل تطارده الكوابيس فى صبحه ومساءه ليله ونهاره وسوف يطارده الضحايا فى كل وقت وبأى منعرج من منعرجات الحياة ، سوف تظل الاسماء محفورة فى الذاكرة وفى الاوراق وفى الاجهزة الالكترونية ، سوف ننغص عليه فى بيته وفى مجتمعه وفى مكان عمله وفى حله وترحاله ، سوف يعتقد أن كل شخصين يتهامسان يتحدثان عنه ، سوف يعتقد ان كل تقطيبة وجه تعنيه ، سوف يعرف أبناءه عاجلا او آجلا وسوف يقرأ التساؤل فى أعينهم لماذا ؟ وسوف يرون يداه تقطر دما وهو يصافحهم ويعانقهم ، وفى اللحظة التى تنزع فيها الروح للخروج سوف يشتاق للغفران وسوف يبحث عن الضحايا وذويهم ولن يجدهم .

    أتمنى أن تبلغك رسالتى هذه وقد استيقظ ضميرك وأن تكشف كل الحقيقة لا غير الحقيقة وان تكشف كل من ساهم وشارك وحرض فى تعذيب وقتل الشهيد عبدالمنعم بحكم مسؤوليتك فى قيادة مكتب الامن آنذاك بالحيصاحيصا ، ولتعلم أن كثير من الشهود ما زالوا أحياء وما زالت وقائع تلك الايام محفورة فى الذاكرة .








                  

09-14-2020, 08:17 AM

Amira Hussien
<aAmira Hussien
تاريخ التسجيل: 11-26-2016
مجموع المشاركات: 890

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الى ضابط الامن السابق نبيل الصادق -مجلس تن (Re: wadalzain)

    رحم الله الشهيد عبدالمنعم والرحمة لكل شهدائنا .....كاتل الروح وين تروح ....اين ما ذهبو ستطاردهم الارواح الطاهرة
                  

09-15-2020, 12:22 PM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 06-16-2002
مجموع المشاركات: 4450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الى ضابط الامن السابق نبيل الصادق -مجلس تن (Re: Amira Hussien)


    سوف نظل نلاحقهم الى آخر العمر ، لن يهنأوا براحة البال
                  

09-16-2020, 09:43 AM

بدرالدين بابكر مصطفى
<aبدرالدين بابكر مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-24-2013
مجموع المشاركات: 1471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الى ضابط الامن السابق نبيل الصادق -مجلس تن (Re: wadalzain)

    الزول دا وين أسع ؟؟
    والمانع شنو يفتحوا بلاغ ضدو وضد كل الناس الكانوا معاه أثناء وفاة الشهيد
    ؟؟؟
                  

09-17-2020, 06:01 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 06-16-2002
مجموع المشاركات: 4450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الى ضابط الامن السابق نبيل الصادق -مجلس تن (Re: بدرالدين بابكر مصطفى)


    Quote: الزول دا وين أسع ؟؟

    حاليا يعمل فى مجلس تنظيم مهنة المحاسبة والمراجعة فى وظيفة الأمين العام - جوار السجل المدنى - الخرطوم
                  

09-17-2020, 12:25 PM

بدرالدين بابكر مصطفى
<aبدرالدين بابكر مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-24-2013
مجموع المشاركات: 1471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الى ضابط الامن السابق نبيل الصادق -مجلس تن (Re: wadalzain)

    Quote: حاليا يعمل فى مجلس تنظيم مهنة المحاسبة والمراجعة فى وظيفة الأمين العام - جوار السجل المدنى - الخرطوم


    كمان ؟؟؟
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de