الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, توجد دولة إجرامية في السودان!

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-12-2021, 06:36 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-22-2021, 07:43 PM

مازن سخاروف
<aمازن سخاروف
تاريخ التسجيل: 03-10-2021
مجموع المشاركات: 417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, توجد دولة إجرامية في السودان!

    07:43 PM March, 22 2021

    سودانيز اون لاين
    مازن سخاروف-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر



    (1)


    الإنسان ليس آمنا على نفسه في السودان.

    تجاوزنا مرحلة الدولة اللصوصية أو kleptocracy إلى مرحلة دولة الإجرام التي تلحق الضرر بمواطنيها.

    من هنا توضع الدولة كمركز يسبب الضرر الإجتماعي social harm

    جنبا إلى جنب مع الدولة الإجرامية يوجد لوبي البرجوازية. لوبي البرجوازية موجود في الدولة ومؤسساتها السيادية ومؤسسات القطاع العام. كما هو موجود في الإعلام الخاص, مؤسسات التمويل وإتحاد المصالح الطبقية. جزء لا يتجزء من المشكلة. السبب ببساطة أن لوبي البرجوازية يقدم شرعية للدولة الإجرامية. من جهة يتم ذلك عن طريق تجزئة المشاكل, أي تناول سطحي للمشاكل. ومن جهة أخرى استبعاد مسائل حرجة جدا من أجندة ما يتم عرضه. على رأس المشاكل الحرجة المستبعدة من الحوار:

    1. نشاطات المؤسسات العسكرية في البزنس.

    2. القتل الجماعي. هذا يشمل سكان المدن والقرى, كما نازحي المعسكرات

    3. الإختطاف والإغتيال

    4. زعزعة بيئة النشاط القانوني للمواطنين. يمكن أن نقول تخريب معايش الآخرين

    5. التهريب.

    6. إستخدام القانون للإضرار الجسدي والمعنوي بمن يقع تحت طائلة القانون بما يشمل: الإعتقال التعسفي, التعذيب, الإغتصاب داخل السجن, وليس بالضرورة بيد السلطة.

    6. جرائم المعاطف البيضاء.


    لا يقتصر الأمر على تواطؤ اللوبي المشار إليه ممثلا في عدد من القطاعات, لحماية مصالح البرجوازية الكبيرة بانتهازية منقطعة النظير. , فهو أيضا يقوم بدور هجومي ضد من ينتقده. دوره في تخريب أي حوار ينتقد تجاوزات البرجوازية في السطو على القطاع العام . و التخريب يشمل البدء بالطعن في الشيوعية والإشتراكية. فمن جهة يتم تقديم أي تحقيق علمي في تجاوزات الخصخصخة والتحرير على أنه من عمل الشيوعيين. ومن ناحية أخرى يتم تبسيط أجندة النقاش :

    1. تقديم سطحي لمزايا الخصخصة, أي رفع الكفاءة وتحقيق ربح (بأي معيار يتم تقييم رفع الكفاءة, وبأي ثمن يتم تحقيق الربح ولصالح من, يعتبر ذلك خارج الموضوع).

    2. تقديم دور المؤسسات العامة بنفس السطحية : تخفيض الإنفاق الحكومي ,مرونة في سعر العملة الوطنية, التخلي عن أن تحشر السلطة أنفها في أمور السوق وتكتفي بكونها مراقبا.

    3. التشهير بـ وشغل من يتصدى للنشاطات الإجرامية الأخرى بمكايدات رخيصة. هذه الحرب تظهر في شكل حملات أخلاقية ضد الخصوم. وأحيانا في شكل فبركات لتشويه سمعة الخصم.

    4. ضخ أجندة الكراهية والتشظي في المجتمع , كما أجندة التحقير: تحقير الشعب أن كوادره فاشلة لأسباب جينية ولابد من الأجنبي, العربي, الآسيوي والخواجة.

    هذا الواقع ليس صدفة إطلاقا. فاللوبي الإنتهازي يدرك جيدا ما يفعله. فرغم ضعف ما ينتجه إلا أنه يحدث من الضرر ما يكفي لإختطاف الأجندة, شغل الساحة و "تحنيك" الجماهير.


    أي حديث عن الطاقة المتجددة على مستوى كبير أي توليد مياقاواطات, يجب أن يمر عبر عوائق الدولة الإجرامية واللوبي الذي يغطي سواءتها.








                  

03-23-2021, 09:39 PM

Salah Zubeir
<aSalah Zubeir
تاريخ التسجيل: 08-17-2015
مجموع المشاركات: 4149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: مازن سخاروف)

    هههههههه
    زي الماخد كورس في ال KGB ...
    إتهامات بالكوم في لا شيء ...
    كويس انا لبستا الطاقية ولو كره مولانا ...
    لبستها عنقده بس بما أنك تدعوني بالبرجوزي ...
    لوبي البرجوازية الذي أصبح شريك الدولة المجرمة ...
    خخخخخخخخخخخ ... يا راقل ... بالسهولة دي
    توزع الاتهامات ...
    مصالح البرجوازية الكبيرة بي انتهازية ... ههههه
    ديل زي منو ... تعرف لو ملصت ليك إسمين تلاته
    ويكونو منبريين كان بوستيك دا علقوهو في استار
    المنبر وكان جوك ناس المديدة حرقتني وناس المقاسات
    والاوسكارات وكنتا اخدتا ميداليات أحسن وأسخن بوست
    تحت رعاية التايب من ديلك والمنضم حديثا للبولشفيك ...

    ياخي دا بوست سمين خلاس ... لي رجعه ...

                  

04-09-2021, 03:00 PM

مازن سخاروف
<aمازن سخاروف
تاريخ التسجيل: 03-10-2021
مجموع المشاركات: 417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: Salah Zubeir)

    يا صلاح مان,
    إنت برجوازي صغير. أقعد في الواطة دي
                  

05-04-2021, 00:10 AM

مازن سخاروف
<aمازن سخاروف
تاريخ التسجيل: 03-10-2021
مجموع المشاركات: 417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: مازن سخاروف)

    (2)

    المصائب لا تأتي إلا تباعا: كفاءات سودانية يغيبها الموت

    أحد أفضل الكفاءات السودانية, المرحوم المهندس محمد علي حامد توفي في حادث حركة مروع في عام 2016 ببورتسودان, حيث كان وقتها مشرفا على مشروع كبير لجعل طاقة الرياح مصدرا أساسيا من مصادر الطاقة في السودان, حيث عمل مع الحكومة السودانية وبرنامج الأمم المتحدة التنموي, لبرنامج لطاقة الرياح بالسودان WEPS كمدير للمشروع ومنسقا الجهد الهندسي والبشري مع عدة جهات وكفاءات عالمية منها أستاذه السابق الذي أشرف على رسالته للماجستير بألماانيا بعنوان, "تصميم إمداد كهربي هجين لأنظمة صغيرة مستقلة (1)

    جدير ذكره أن البروف المشار إليه الذي كان أستاذ المهندس المرحوم, هو أرمل (2) المرحومة المهندسة نجوى قدح الدم والتي كانت بدورها زميلة المرحوم المهندس حامد في فترة الدراسة الجامعية بجامعة الخرطوم في التسعينات من القرن الماضي (1), وهي عالمة متفوقة في أحد التطبيقات المتقدمة للطاقة الشمسية في الفضاء. كما أن لديها علاقات في السياسة الدولية مثيرة جدا للجدل. توفيت نجوى في بداية هذا العام حسب ما نعلم إثر إصابتها بجائحة الكورونا في إحدى المستشفيات بالخرطوم.

    الطاقة الشمسية إحدى المصادر الرئيسية المرشحة لسد حاجة السودان من الطاقة. إقتباس:

    Quote: (3)
    أكمل السودان تطوير خطة فاعلة في عام 2018 للإستفادة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. لزيادة سعة (التوليد) الكهربي إلى 5.52 ميقاوات بحلول 2020 ... حيث يجري (في تاريخه, 2018, إضافتي, مازن سخاروف) إنشاء محطتين للطاقة الشمسية في كل من الأبيض والفاشر* بطاقة 5 ميقاوات. .. الوزارة** أيضا كما ذكر جاويش (المتحدث بإسم وزارة الموارد المائية, الري والكهرباء) وقعت عقودا مع شركتين (من) الإمارات والدنمارك لعمل محطات ري تعمل بالطاقة الشمسية**


    عودة إلى طاقة الرياح: أهمية مجهود المرحوم حامد أنه جعل برنامج طاقة الرياح المذكور يتبع "منحى الحالة الدراسية" الذي عمله قسم الطاقة البديلة بجامعة أولدنبورق (حيث درس حامد الماجستير), بل أن المرحوم المهندس حامد لم يكتف بمحتوى الحالة الدراسية المشار إليه, بل طوره لتكون "طاقة الرياح وغيرها من مصادر الطاقة المتجددة تغييرا واعدا لمُدخل الطاقة وأحد البدائل لمحطات الطاقة الحرارية العاملة بالوقود الحفري" (1)

    سواء طاقة الشمس أم طاقة الرياح, أم الطاقة الكهرومائية***, فيبدو أن المنخصصين في الطاقة البديلة لا يستفيد منهم السودان على الإطلاق, أو يرحلون مبكرا قبل أن تؤتي إسهاماتهم أكلها. كل المحاولات تبوء بالفشل أو الإفشال.

    حسب الأمم المتحدة, مصادر طاقة الرياح فقط يمكنها أن تغطي 90% من احتياجات السودان للطاقة إذا تم استغلال تلك المصادر جيدا (4) هبوب يا لله.



    -------------
    (1) د. إيكّيهارت ناومَن, تنوير صحافي من موقع جامعة أولدنبورق (المحتوى محفوظ لدي, لكن الرابط الشبكي لا يعمل لا يعمل الآن)
    (2) يقال للمرأة التي متا عنها زوجها أرملة. وللرجل الذي فقد زوجته أرمل.
    (3) صحيفة الشرق الأوسط, السودان يعتمد على الطاقة المتجددة لإنتاج الكهرباء, 6 أغسطس 2018
    (*) للأسف مؤخرا وقبل أسبوع فقط (نهاية أبريل 2021) تعرضت محطة الفاشر إلى ضرر بالغ إثر عاصفة اقتلعت منصات الخلايا الشمسية وأتلفت الكثير منها. و"يا فرحة ما تمت". لفائدة القراء, نورد مايلي: في تاريخ بدء إنشاء محطتي الأبيض والفاشر للطاقة الشمسية في عام 2018, حسب المصدر رقم (3), قامت الحكومة السودانية بتوقيع عقودات مع عدد من الشركات لتطوير الطاقة الشمسية في السودان:
    الإمارات العربية: شركة مصدر, المعروفة بشركة مستقبل الطاقة؛ بريطانيا: شركة الطاقة المتجهة جنوبا؛ ألمانيا: شركة بريزما بطاقة كلية 1 قيقاوات (3)
    بما أن محطتي الأبيض والفاشر للطقة الشمسية هما بطاقة 5 ميقاوات وحسب, فيبدو أن الشركات المصممة للمحطتين المذكورتين هن ضمن الثلاث شركات المذكورة من الإمارات وبريطانيا وألمانيا. البحث عن الفساد والإهمال المتعمد وغير المتعمد في مجال الطاقة في السودان يجب أن يضع تحت مجهر التحري كل الشركات الأجنبية التي تعمل معها الحكومة السودانية عقود استثمار في هذا المجال.


    (**) ما قصة الشركات الأماراتية التي تتواجد في أي عقد استثمار يمكن تخيله في السودان, من النخيل في الشمالية, إلى الطاقة الشمسية, إلى آبار البترول, إلى غير ذلك؟
    (***) هناك طبعا مشكلة و"خازوق" سد الحمداب, والذي حدثت "بعض الأشياء غير المفهومة" (صياغتي, مازن سخاروف) حولت الإسم إلى سد مروي, ليصبح الإسم الشائع. والذي سنتعرض له في حلقات أخرى.

    (4) بايس وآخرون, ذكره مكاسا وآخرون في "تطوير الطاقة الشمسية في أفريقيا", 2013, مجموعة بنك التنمية الأفريقي.
                  

05-04-2021, 00:32 AM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 26541

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: مازن سخاروف)

    تحياتي مازن
    ارجو تصحيح المعلومة في الهامش تحت النقطة رقم ٣ (اقتلاع الرياح للالواح الشمسية) ليست في محطة الفاشر للطاقة المفتتحة مؤخرا بل في احد محطات المياه التي تعمل مضخاتها بالطاقة الشمسية.
                  

05-04-2021, 12:17 PM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 03-21-2008
مجموع المشاركات: 11486

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: محمد البشرى الخضر)

    Quote: يا صلاح مان,
    إنت برجوازي صغير. أقعد في الواطة دي



    نحن نطلع ونهتف:
    "برجوازي كبير يا صلاح"
                  

05-04-2021, 09:22 PM

مازن سخاروف
<aمازن سخاروف
تاريخ التسجيل: 03-10-2021
مجموع المشاركات: 417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    Quote: محمد البشرى الخضر
    تحياتي مازن
    ارجو تصحيح المعلومة في الهامش تحت النقطة رقم ٣ (اقتلاع الرياح للالواح الشمسية) ليست في محطة الفاشر للطاقة المفتتحة مؤخرا بل في احد محطات المياه التي تعمل مضخاتها بالطاقة الشمسية


    سلامات محمد البشرى,

    شكرا للتصحيح. يبدو أن البقر تشابهت فيا ويحنا إذ تشابه البقر.
    حأخلي الجزئية في المقال أعلاه كما هي. وأعمل التصحيح في منسوخ جديد. وتصويب أخطاء الطباعة كذلك

    يا "بيبي*"*, أرفع قصبتين لعمك ود البشرى.
    بس يا ود البشرى, ما عارف قصبنا ده عندك ليو سنون, ولا نعصرو ليك :)

    --------------
    * بيبي "خ". عارف روحو.
                  

05-04-2021, 11:00 PM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 26541

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: مازن سخاروف)

    مرحب مازن، سيبك من موضوع السنون وكدا لموضوع تاني، موضوعك هنا عن استثمار طاقة الرياح مهم جدا و اهميته في رأيي لان الطاقة الشمسية (عن طريق الخلايا) فيها تحديات كبيرة في السودان من ناحية تكلفة و كفاءة تشغيل ومطلوبات صيانة! المقارنة بين التوليد الحراري و التوليد هن طريق الخلايا من ناحية استثمار و عائد ليست في صالح الشمسي، لكن ماذا عن الرياح الدراسات و المقارنات اللاقتني حتى الآن كلها عن الشمسي ولم اجد ما يتعلق بالرياح، و استبشرت بالبوست عله يلقي الضوء على الموضوع
                  

05-05-2021, 01:28 PM

مازن سخاروف
<aمازن سخاروف
تاريخ التسجيل: 03-10-2021
مجموع المشاركات: 417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: محمد البشرى الخضر)

    (1) هبوب يا الله: "تصحيح" خطأ, مع إضافة وضبط الأخطاء الطباعية في مقالنا صباح الأمس, 4 مايو 2021
    التصحيح لمقالتي أتى بعد لفت نظر من أحد قراء منبر سودانيز أونلاين (محمد البشرى الخضر) بصدد جزئية الضرر على منشأة طاقة شمسية بالفاشر. فالضرر وقع على إحدى محاط الري بمدينة الضعين, حاضرة ولاية شرق دارفور, تعمل بالطاقة الشمسية, وليس محطة الفاشر لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية كما تقدم. نرجو المعذرة للخطأ غير المقصود. فمحطة الفاشر للطاقة الشمسية إحدى محطتين إبتدأ إنشاؤهما في 2018. المحطة الثانية من هذا النوع في الأبيض وطاقة المحطتين 5.2 ميقاواط كما ذكرنا. محاط إنتاج الطاقة من الضوء-فولتيات كما محاط الري باستخدام الضوء-فولتيات كذلك تطرقنا إلى كليهما في المقال. فيما يلي التصحيح وتوسع في جزئية الضرر الواقع على محطة ري الضعين.

    المصائب لا تأتي إلا تباعا: كفاءات سودانية يغيبها الموت
    أحد أفضل الكفاءات السودانية, المرحوم المهندس محمد علي حامد توفي في حادث حركة مروع في عام 2016 ببورتسودان, حيث كان وقتها مشرفا على مشروع كبير لجعل طاقة الرياح مصدرا أساسيا من مصادر الطاقة في السودان, حيث عمل مع الحكومة السودانية وبرنامج الأمم المتحدة التنموي, لبرنامج لطاقة الرياح بالسودان WEPS كمدير للمشروع ومنسقا الجهد الهندسي والبشري مع عدة جهات وكفاءات عالمية منها أستاذه السابق الذي أشرف على رسالته للماجستير بألماانيا بعنوان, "تصميم إمداد كهربي هجين لأنظمة صغيرة مستقلة (1)
    جدير ذكره أن البروف المشار إليه الذي كان أستاذ المهندس المرحوم, هو أرمل (2) المرحومة المهندسة نجوى قدح الدم والتي كانت بدورها زميلة المرحوم المهندس حامد في فترة الدراسة الجامعية بجامعة الخرطوم في التسعينات من القرن الماضي (1), وهي عالمة متفوقة في أحد التطبيقات المتقدمة للطاقة الشمسية في الفضاء. كما أن لديها علاقات في السياسة الدولية مثيرة جدا للجدل. توفيت نجوى في بداية هذا العام حسب ما نعلم إثر إصابتها بجائحة الكورونا في إحدى المستشفيات بالخرطوم.الطاقة الشمسية إحدى المصادر الرئيسية المرشحة لسد حاجة السودان من الطاقة. إقتباس
    :
    Quote: (3)
    أكمل السودان تطوير خطة فاعلة في عام 2018 للإستفادة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. لزيادة سعة (التوليد) الكهربي إلى 5.52 ميقاوات بحلول 2020 ... حيث يجري (في تاريخه, 2018, إضافتي, مازن سخاروف) إنشاء محطتين للطاقة الشمسية في كل من الأبيض والفاشر بطاقة 5 ميقاوات. .. الوزارة أيضا كما ذكر جاويش (المتحدث بإسم وزارة الموارد المائية, الري والكهرباء) وقعت عقودا لعمل محطات ري تعمل بالطاقة الشمسية* مع شركتين (من) الإمارات** والدنمارك

    عودة إلى طاقة الرياح: أهمية مجهود المرحوم حامد أنه جعل برنامج طاقة الرياح المذكور يتبع "منحى الحالة الدراسية" الذي عمله قسم الطاقة البديلة بجامعة أولدنبورق (حيث درس حامد الماجستير), بل أن المرحوم المهندس حامد لم يكتف بمحتوى الحالة الدراسية المشار إليه, بل طوره لتكون "طاقة الرياح وغيرها من مصادر الطاقة المتجددة تغييرا واعدا لمُدخل الطاقة وأحد البدائل لمحطات الطاقة الحرارية العاملة بالوقود الحفري" (1)
    سواء طاقة الشمس أم طاقة الرياح, أم الطاقة الكهرومائية***, فيبدو أن المنخصصين في الطاقة البديلة لا يستفيد منهم السودان على الإطلاق, أو يرحلون مبكرا قبل أن تؤتي إسهاماتهم أكلها. كل المحاولات تبوء بالفشل أو الإفشال.
    حسب الأمم المتحدة, مصادر طاقة الرياح فقط يمكنها أن تغطي 90% من احتياجات السودان للطاقة إذا تم استغلال تلك المصادر جيدا (4) هبوب يا الله.

    -----------------
    (1) د. إيكّيهارت ناومَن, تنوير صحافي من موقع جامعة أولدنبورق (المحتوى محفوظ لدي, لكن الرابط الشبكي لا يعمل لا يعمل الآن)

    (2) يقال للمرأة التي مات عنها زوجها أرملة. وللرجل الذي فقد زوجته أرمل.

    (3) صحيفة الشرق الأوسط, السودان يعتمد على الطاقة المتجددة لإنتاج الكهرباء, 6 أغسطس 2018

    (*) للأسف مؤخرا وقبل حوالي أسبوع (نهاية أبريل 2021) تعرضت إحدى المحاط المذكورة, محطة بمدينة الضعين للري باستخدام الطاقة الشمسية (تصويب الخطأ في مقالتنا أول أمس) إلى ضرر بالغ إثر عاصفة اقتلعت منصات الخلايا الشمسية وأتلفت الكثير منها (المصدر, سونا, وكالة السودان للأنباء, "أمطار ورياح شديدة تتلف ألواح الطاقة الشمسية بمشروع مياه الضعين", 27 أبريل 2021). و"يا فرحة ما تمت". تحري دور ومسؤولية أيّ أو كلا من الشركتين (من الإمارات العربية أو الدنمارك) في الضرر الواقع على محطة الري المشار إليها لم يُذكر في وسائل الإعلام السودانية حسب متابعتنا. لفائدة القراء, نورد مايلي: في تاريخ بدء إنشاء محطتي الأبيض والفاشر للطاقة الشمسية في عام 2018, حسب المصدر رقم (3), قامت الحكومة السودانية بتوقيع عقودات مع عدد من الشركات لتطوير الطاقة الشمسية في السودان:الإمارات العربية: شركة مصدر, المعروفة بشركة مستقبل الطاقة؛ بريطانيا: شركة الطاقة المتجهة جنوبا؛ ألمانيا: شركة بريزما بطاقة كلية 1 قيقاوات (3). البحث عن الفساد والإهمال المتعمد وغير المتعمد في مجال الطاقة في السودان يجب أن يضع تحت مجهر التحري كل الشركات الأجنبية التي تعمل معها الحكومة السودانية عقود استثمار في هذا المجال.

    إضافة ثانية لفائدة القراء في النسخة المصححة من المقال:
    في كل المنشئات الهندسية هنا علم إسمه نظم الوثوقية والأمان System Reliability and Safety, وفي عجالة يختص العلم بتقييم سيناريوهات فشل المنظومة الهندسية المحددة في ظروف مختلفة لتقدير درجة وزمنية الفشل حتى يمكن عمل إجراءات سلامة وأمان تمنع فشلا كارثيا للسستم. ليس هناك مهندس يعرف مهنته لم يدرس هذا العلم في الجامعة, ناهيك عن فرضية لم يسمع به. كيف يمكن لزوبعة أمطار أن تتسبب في اقتلاع المنصات الشمسية بألواحها وتذرها صعيدا جُرُدا, هو لـَعـَمْري أمر يصيب أي مهندس جاد بالغثيان. فهناك تحميل رياحي, أو
    wind loading
    على المنظومات المنصوبة يشمل رفع الهواء وسحب الهواء, على التوالي aerodynamic lift and aerodynamic drag, ويمكن أن يتسبب في عمل إهتزازات عنيفة على المنصوبات وإجهاد وانفتال وأخيرا قطم, وفي النهاية إقتلاع الألواح أو المنصوبات بأكملها. والحل؟ الحل طبعا في عمل تحليل للإجهاد, أو stress analysis ليس في وضع التحميل الساكن static loading, بل التحميل الديناميكي dynamic loading. فلا بد من إستخدام ما يشمل مثبطات او dampers وحادفات deflectors لإمتصاص الصدمات الهوائية على المنصوبات. هذه أمور أساسية يعرفها أيّ مهندس على مستوى البكالوريوس. لكن تقول شنو بس

    (**) ما قصة الشركات الأماراتية التي تتواجد في أي عقد استثمار يمكن تخيله في السودان, من النخيل في الشمالية, إلى الطاقة الشمسية, إلى آبار البترول, إلى غير ذلك؟

    (***) هناك طبعا مشكلة و"خازوق" سد الحمداب, والذي حدثت "بعض الأشياء غير المفهومة" (صياغتي, مازن سخاروف) حولت الإسم إلى سد مروي, ليصبح الإسم الشائع. والذي سنتعرض له في حلقات أخرى.

    (4) بايس وآخرون, ذكره مكاسا وآخرون في "تطوير الطاقة الشمسية في أفريقيا", 2013, مجموعة بنك التنمية الأفريقي.

                  

05-05-2021, 06:21 PM

Salah Zubeir
<aSalah Zubeir
تاريخ التسجيل: 08-17-2015
مجموع المشاركات: 4149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: مازن سخاروف)

    تحياتي مازن ...
    البلد في حوجة ماسة جدا لحل مشكلة توليد
    الكهرباء تحت الظروف المادية والمالية المعروفة
    للقاصي والداني ... البلد محتاجة لي حلول عملية
    وليس لي تنظير علمي لا يمكن تطبيقه ...
    ياريت تقرأ كلام الباش ود البشرى دا وتعمل لينا مقاربة
    جدوى بين تكاليف توليد ١٠٠ ميقاواط من التوليد الحراري
    مقارنة بي توليد ١٠٠ ميقاواط من الطاقة الشمسية ... طاقة
    الرياح دي في بلدنا ما أظن تصل لي واحد ميقاواط ... والرياح
    مع موسميتها فهي ليست منتظمة عكس الشمس التي تكون
    حاضرة طوال السنة ...
    Quote: لان الطاقة الشمسية (عن طريق الخلايا) فيها تحديات كبيرة في السودان من ناحية تكلفة و كفاءة تشغيل ومطلوبات صيانة! المقارنة بين التوليد الحراري و التوليد هن طريق الخلايا من ناحية استثمار و عائد ليست في صالح الشمسي
                  

05-05-2021, 10:28 PM

Salah Zubeir
<aSalah Zubeir
تاريخ التسجيل: 08-17-2015
مجموع المشاركات: 4149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: Salah Zubeir)

    Quote: نحن نطلع ونهتف:
    "برجوازي كبير يا صلاح"

    هههههههههه ....
    دا انا غلبان يا باش ود الشيخ ...
    روسيا صارت من أكبر البرجوازية في العالم ...
    الصين استثماراتها في أمريكا تفوق ال ٢ تريليون دولار ...
    الشيوعيين الوهم بتاعننا ديل خارج حاضر ومستقبل العالم ...
                  

05-05-2021, 11:45 PM

مازن سخاروف
<aمازن سخاروف
تاريخ التسجيل: 03-10-2021
مجموع المشاركات: 417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: Salah Zubeir)

    تست.

    المداخلة صباح الأمس ردا على صلاح زبير
    seems to have been corrupted

    (عدل بواسطة مازن سخاروف on 05-06-2021, 05:21 AM)
    (عدل بواسطة مازن سخاروف on 05-06-2021, 05:25 AM)

                  

05-06-2021, 05:28 AM

مازن سخاروف
<aمازن سخاروف
تاريخ التسجيل: 03-10-2021
مجموع المشاركات: 417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: مازن سخاروف)

    Quote:
    تحياتي مازن ...
    البلد في حوجة ماسة جدا لحل مشكلة توليد
    الكهرباء تحت الظروف المادية والمالية المعروفة
    للقاصي والداني ... البلد محتاجة لي حلول عملية
    وليس لي تنظير علمي لا يمكن تطبيقه ...
    ياريت تقرأ كلام الباش ود البشرى دا وتعمل لينا مقاربة
    جدوى بين تكاليف توليد ١٠٠ ميقاواط من التوليد الحراري
    مقارنة بي توليد ١٠٠ ميقاواط من الطاقة الشمسية ... طاقة
    الرياح دي في بلدنا ما أظن تصل لي واحد ميقاواط ... والرياح
    مع موسميتها فهي ليست منتظمة عكس الشمس التي تكون
    حاضرة طوال السنة ...


    سلامات صلاح,

    من ناحية البلد في حوجة ماسة, طبعا مفروغ منها.
    حساب إنتاج الطاقة دالة في البيئة. ودالة كذلك في الأمن الوطني.
    ليس هناك أي معني لحسابات إقتصاديات الطاقة إذا كانت دويلات لا تسوى تعريفة في نظري عندها لوبي قوي كما يبدو في وزارة الصناعة والتجارة والمالية يمكــّنها من الحصول على عقودات كبيرة,
    واختراق السوق السوداني بالطول والعرض.

    من المسؤول عن إعطاء هذه العقود للعربان ديل؟ منو الناهق في صورة إنسان ولابس بدلة في وزارة سيادية يوقع على أو يعمل تسهيلات لعقودات قانونيا ليست في صالح بلده؟
    من نقص الكفاءات السودانية يعني؟ من انعدام مهندسي الطاقة التقليدية, الطاقة المتجددة, البترول, التعدين, المافي شنو؟

    تكلفة إنتاج الطاقة ما بس بيع وشراء, هناك الأثر الإجتماعي: رفع مستوى المعيشة, رفع الإنتاجية الدراسية والزراعية, توفير الغذاء, ضبط الأمراض, تخفيض الوفيات.

    إجابة مباشرة على سؤالك:
    1. هناك ظروف عكسية تؤثر على وتحرف الدراسات. المشكلة ما في النظري. المشكلة في العملي: الفساد, الإختراق الأمني, والإصرار حتى الآن على اتباع خصخصة حتى الموت.
    2. حساب تكلفة مشاريع الطاقة تعتمد على واقع البنية التحتية والسياسة التمويلية. الإعتماد على القطاع الخاص مدخل للبحث عن المتاعب. لأن رأسمال الخاص يبحث عن عائد سريع. ويلجأ للتخلص من أي إلتزامات اجتماعية أو بيئوية.
    3. إذا قصدك تكلفة مية ميقاواط\ساعة, فيمكن عمل baseline cost قياسا إلى دول مشابهة\مجاورة للسودان من حيث واقع البنية التحتية. فهناك تكلفة التوليد وتكلفة الإمداد.
    4. لا أتفق معك في تقييمك لسعة التوليد من الرياح. المحك إنو عندما تسكن الريح, يكون هناك توليد بديل, تماما مثلما يحدث بعد المغيب, فيتم الإستفادة من مصدر توليد آخر. ودي أصلا فكرة ما جديدة. لكن كلامك صاح من حيث أن التوليد من الرياح معقد أكثر لأنه يحتاج لحل مشكلة ما يسمى باستقرار القدرة power stability, لكن آنما تحل هذه المشاكل (كلها حلول تكنولوجية ممكنة), فالتوليد عن طريق الرياح مصدر منافس للتوليد الشمسي. وكما ذكرنا الأفضل هو أن يعمل الشمسي والرياحي والتقليدي في منظومة توليد توزيعي distributed generation. كل الأفكار دي أساسيات لأي مهندس جزء من هذه المعادلة, ويقيني إنو المرحوم المهندس محمد علي حامد والذين معه كانوا يعملون من خلالها. لكن تقول شنو. ما في استمرارية كما يبدو.
    5. التوليد الشمسي أبسط, لكن لديه أيضا تعقيداته: الأتربة ودرجة الحرارة تؤثر على الكفاءة مثلا؛ كما أن تكلفة التخلص من الألواح في نهاية مدة الخدمة يجب أن تضاف إلى التكلفة النهائية.
    6. هناك حلول عملية للمواطن الغلبان. لكن أعتقد أنك تتحدث عن التوليد بسعة كبيرة, ميقاواطات.

    تحياتي

    (عدل بواسطة مازن سخاروف on 05-06-2021, 05:33 AM)

                  

05-06-2021, 11:06 AM

Salah Zubeir
<aSalah Zubeir
تاريخ التسجيل: 08-17-2015
مجموع المشاركات: 4149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: مازن سخاروف)

    لا حولا يا مازن ... اللف والدوران لزوم شنو ...
    ياخي من صفات المهندس الناجح (تحديد) المشكلة
    ومن ثم (إيجاد) الحل ...
    جريك للسياسة ما حا يحل المشكلة لو ما عقدا ...
    والزول المفلس ما عندو خيارات بالمرة ...
    شوف هدفك شنو (توتال ٥٠٠٠ ميجاواط توليد بنهاية ٢٠٢١) ...
    ابحث عن التمويل من دولة صغيرة ولا كبيرة ولا من الشيطان
    الرجيم زاتو ... في النهاية انتا مفلس ما عندك التكتحك وأنا (أيا
    كان الأنا دا) الحا ادفع تمويل قيام مشروعك بي شروط متعارف
    عليها دوليا ... chبتر كلوسد ...
    طبعا عشان تولد ١٠٠ ميجاوات من الطاقة الشمسية بيلزمك ميزانية
    مؤكد حا تولد ليك بين ٤٠٠ إلى ٦٠٠ ميجاوات توليد حراري ... وإعجابا
    بس بي مفردة (الطاقة المتجددة) من قبلك والكثيرين هنا في البورد
    حا تختارو ال ١٠٠ م و طاقة شمسية ...
                  

05-06-2021, 01:42 PM

مازن سخاروف
<aمازن سخاروف
تاريخ التسجيل: 03-10-2021
مجموع المشاركات: 417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الحديث عن الطاقة المتجددة: للتذكير, عفوا, � (Re: Salah Zubeir)

    البلد: يا صلاح زبير ومازن سخاروف. هنا مائدة المفاوضات. أرموا ورقكم.

    صلاح زبير: المفلس مجبور*. أقل سعر بس. إن شالله يعرضو الشيطان الرجيم.

    مازن سخاروف: الأمن الوطني قبل كل شيئ. والباب البجيب الهوا سدو ولو تعدم النفس.


    البلد: الله أعلم خلافكم ده يتحل بأخوي وأخوك.


    -------------
    * ده الحنك.
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de