الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم اطلاقا 1956-2020

تأبين الفقيد الدكتور زكي الحسن في لندن
لغز إخفاء جثمان محمود محمد طه
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 02-25-2020, 09:42 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-12-2020, 12:14 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 23166

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم اطلاقا 1956-2020

    12:14 PM February, 12 2020 سودانيز اون لاين
    adil amin-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    من الذين عانو فعلا من بيوت لاشباح ومن المناضلين النظيفين فاروق محمد ابراهيم نستفيد رجل شجاع و اول من عمل مشروع للعدالة الانتقالية واضح ما فاضح

    Quote: رسالة الدكتور فاروق محمد ابراهيم للرئيس السوداني عمر البشيرالجمعية السودانية لمنهاضة التعذيب
    الحوار المتمدن-العدد: 1872 - 2007 / 4 / 1 - 10:40
    المحور: حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير

    د. فاروق أستاذ للعُلوم بجامعة الخُرطوم، وكان من أوائل الذين استهدفهُم النِظامُ في بواكير عهده بتعذيبٍ مُهين.. والأنكى، أن تلميذه - وزميله في الجامعة من بعد- شد. نافِع علي نافِع، كان ثاني اثنين قاما بذلك الفعل القبيح!! أقدما على تنفِيذه بوعيٍ كامِل، لعِلمِهم بالشخصِ المَعني, وهو مُرَبٍ في المقامِ الأوَّل, عَلى يَدِه تعلمت وتخرَّجت أجيالٌ, وقد ظلَّ طوال حياته - وما فتئ- يُمارس السياسة بزُهد المُتصوِّفة.. مثالٌ للتجرُّد والطهر وعفة اللسانِ, مُتصالحاً مع أفكاره ومبادئه.. إن خالفك الرأي، احترم وجهة نظرك, وإن اتَّفقَ مَعَكَ استصوَبَ رأيك.. ويبدو أن هذه الصفاتُ مُجتمعة هي التي استثارَت د. نَافِع في الإقدامِ على تنفيذ فعلته!! وفيما يلي نوردُ النص الكامل لمُذكرته التي أرسلها من مقرِّه في القاهرة، إلى رئيس نظام الإنقاذ.. وترجعُ أهميَّة هذه الوثيقة إلى أنها احتوَت على كل البيِّناتِ القانونِيَّة والسياسيَّة والأخلاقِيَّة التي تَجعل منها نموذجاً في الأدَبِ السياسي, وفَيْصَلاً مثالِياً لقضيَّة يتوقفُ عليها استقامة المُمارسة السياسيَّة السُودانِيَّة, وتعدُّ أيضاً اختباراً حقيقياً لمفهومِ ”التسَامُحِ“، إن رَغِبَ أهلُ السُودان، وسَاسته بصفة خاصَّة، في استمرار العيشِ في ظله.. كذلك فإن المُذكرة، بذات القدر الذي قدَّمت فيه خيارات لتبرئَة جراح ضحايا نظام الإنقاذ, أعطت الجاني فرصة للتطهُّر من جرائمه بأفعالٍ حقيقيَّة، أدناها الاعترافُ بفداحة جُرمِه.. وما لا نشُك فيه مُطلقاً، أن فرائص القارِئ حتماً سترتعدُ وهو يُتابعُ وقائع الجُرمِ، خِلالَ سُطورِ هذه المُذكرة, رغم أن طولِ الجرح يُغري بالتناسي، على حد قول الشَاعِر!!القاهرة 13/11/2000مالسيد الفريق/ عمر حسن البشيررئيس الجمهورية ـ رئيس حزب المؤتمر الوطنيبواسطة السيد/ أحمد عبدالحليم ـ سفير السودان بالقاهرةالمحترمينتحية طيبة وبعدالموضوع: تسوية حالات التعذيب تمهيداً للوفاق بمبدأ ”الحقيقة والتعافي“ على غرار جنوب أفريقيا ـ حالة اختبارية ـعلى الرغم من أن الإشارات المتعارضة الصادرة عنكم بصدد الوفاق الوطني ودعوتكم المعارضين للعودة وممارسة كافة حقوقهم السياسية من داخل أرض الوطن, فإنني أستجيب لتلك الدعوة بمنتهى الجدية, وأسعى لاستكمالها بحيث يتاح المناخ الصحي الملائم لي وللآلاف من ضحايا التعذيب داخل الوطن وخارجه أن يستجيبوا لها, ولن يكون ذلك طبعا إلا على أساس العدل والحق وحكم القانون.إنني أرفق صورة الشكوى التي بعثت بها لسيادتكم من داخل السجن العمومي بالخرطوم بحري بتاريخ 29/1/1990, وهى تحوي تفاصيل بعض ما تعرضت له من تعذيب وأسماء بعض من قاموا به, مطالبا بإطلاق سراحي وإجراء التحقيق اللازم, ومحاكمة من تثبت إدانتهم بممارسة تلك الجريمة المنافية للعرف والأخلاق والدين والقانون. تلك المذكرة التي قمت بتسريبها في نفس الوقت لزملائي أساتذة جامعة الخرطوم وأبنائي الطلبة الذين قاموا بنشرها في ذات الوقت على النطاقين الوطني والعالمي, ما أدى لحملة تضامن واسعة أطلق سراحي إثرها, بينما أغفل أمر التحقيق الذي طالبت به تماما. وهكذا ظل مرتكبو تلك الجريمة طليقي السراح, وتوالى سقوط ضحايا التعذيب بأيديهم وتحت إمرتهم, منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر, فلا يعقل والحال على هذا المنوال أن يطلب مني ومن الألوف الذين استبيحت أموالهم وأعراضهم ودماؤهم وأرواح ذويهم, هكذا ببساطة أن يعودوا لممارسة ”كافة“حقوقهم السياسية وكأن شيئا لم يكن.إن ما يميز تجربة التعذيب الذي تعرضت له في الفترة من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر 1989م ببيت الأشباح رقم واحد الذي أقيم في المقر السابق للجنة الانتخابات أن الذين قاموا به ليسوا فقط أشخاصا ملثمين بلا هوية تخفوا بالأقنعة, وإنما كان على رأسهم اللواء بكري حسن صالح وزير الدفاع الراهن ورئيس جهاز الأمن حينئذ, والدكتور نافع علي نافع الوزير ورئيس جهاز حزب المؤتمر الوطني الحاكم اليوم ومدير جهاز الأمن حينئذ, وكما ذكرت في الشكوى المرفقة التي تقدمت لكم بها بتاريخ 29 يناير 1990 من داخل السجن العمومي وأرفقت نسخة منها لعناية اللواء بكري, فقد جابهني اللواء بكري شخصياً وأخطرني بالأسباب التي تقرر بمقتضاها تعذيبي, ومن بينها قيامي بتدريس نظرية التطور في كلية العلوم بجامعة الخرطوم, كما قام حارسه بضربي في وجوده, ولم يتجشم الدكتور نافع, تلميذي الذي صار فيما بعد زميلي في هيئة التدريس في جامعة الخرطوم, عناء التخفي وإنما طفق يستجوبني عن الأفكار التي سبق أن طرحتها في الجمعية العمومية للهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم, وعن زمان ومكان انعقاد اللجنة التنفيذية للهيئة, ثم عن أماكن تواجد بعض الأشخاص - كما ورد في مذكرتي- وكل ذلك من خلال الضرب والركل والتهديد الفعلي بالقتل وبأفعال وأقوال أعف عن ذكرها. فعل الدكتور نافع ذلك بدرجة من البرود والهدوء وكأنما كنا نتناول فنجان قهوة في نادي الأساتذة. على أي حال فإن المكانة الرفيعة التي يحتلها هذان السيدان في النظام من ناحية, وثبات تلك التهم من ناحية ثانية, يجعل حالة التعذيب هذه من الوضوح بحيث تصلح أنموذجا يتم على نسقه العمل لتسوية قضايا التعذيب, على غرار ما فعلته لجنة الحقيقة والوفاق الخاصة بجرائم النظام العنصري في جنوب أفريقيا.قبل الاسترسال فإنني أورد بعض الأدلة التي لا يمكن دحضها تأكيدا لما سلف ذكره:-• أولاً: تم تسليم صورة من الشكوى التي تقدمت لسيادتكم بها للمسئولين المذكورة أسماؤهم بها, وعلى رأسهم اللواء بكري حسن صالح. وقد أفرج عني بعد أقل من شهر من تاريخ المذكرة. ولو كان هناك أدنى شك في صحة ما ورد فيها - خاصة عن السيد بكري شخصياً- لما حدث ذلك, ولكنت أنا موضع الاتهام, لا هو.• ثانيا: أحال مدير السجن العمومي مجموعة الثمانية عشر القادمة معي من بيت الأشباح رقم واحد بتاريخ 12 ديسمبر 1989 إلى طبيب السجن الذي كتب تقريرا مفصلاً عن حالة كل واحد منا, تحصَّلت عليه وقامت بنشره منظمة العفو الدولية في حينه. وقد أبدى طبيب السجن ومديره وغيرهم من الضباط استياءهم واستنكارهم الشديد لذلك المشهد الذي لا يكاد يصدق. وكان من بين أفراد تلك المجموعة كما جاء في الشكوى نائب رئيس اتحاد العمال الأستاذ محجوب الزبير وسكرتير نقابة المحامين الأستاذ صادق شامي الموجودان حاليا بالخرطوم, ونقيب المهندسين الأستاذ هاشم محمد أحمد الموجود حاليا ببريطانيا, والدكتور طارق إسماعيل الأستاذ بكلية الطب بجامعة الخرطوم, وغيرهم ممن تعرضوا لتجارب مماثلة, وهم شهود على كل ما جرى بما خبروه وشاهدوه وسمعوه.• ثالثا: إن جميع قادة المعارضة الذين كانوا في السجن حينئذ, السيد محمد عثمان الميرغني رئيس التجمع الوطني الديمقراطي والسيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة والسيد سيد أحمد الحسين زعيم الحزب الاتحادي والسيدان محمد إبراهيم نُقُد والتيجاني الطيب زعيما الشيوعي وغيرهم, كلهم شهود بنفس القدر, وكما يعلم الجميع فقد تعرض السيدان الصادق المهدي وسيد أحمد الحسين وغيرهم من قادة المعارضة لنفس التعذيب على أيدي نفس الأشخاص أو بأمرهم وكتبوا شكاوى مماثلة.• رابعا: قام بزيارتي في السجن العمومي بالخرطوم بحري بعد انتقالي إليه مباشرة الفريق إسحق إبراهيم عمر رئيس الأركان وقتها بصحبة نوابه, فشاهد آثار التعذيب واستمع لروايتي كاملة, كذلك فعل كثيرون غيره.• خامسا: تم اعتقال مراسل الفاينانشيال تايمز السيد بيتر أوزين الذي كان خطابي بحوزته, فكتب صفحة كاملة دامغة في صحيفته العالمية المرموقة عن ما تعرضت له وتعرض له غيري من تعذيب, وعن محادثته الدامغة مع المسئولين عن تلك الانتهاكات وعن تجربته الشخصية.إنني أكتفي فيما يخص حالتي بهذا القدر من الأدلة الدامغة, ومع أن هذا الخطأب يقتصر كما يدل عنوانه على تجربتي كحالة اختبارية, إلا أن الواجب يقتضي أن أدرج حالة موظف وزارة الإسكان السابق المهندس بدر الدين إدريس التي كنت شاهدا عليها, وكما جاء في ردي على دعوة نائب رئيس المجلس الوطني المنحل الأستاذ عبدالعزيز شدو للمشاركة في حوار التوالي السياسي بتاريخ 18 أكتوبر 1998 (مرفق), فقد تعرض ذلك الشاب لتعذيب لا أخلاقي شديد البشاعة, ولم يطلق سراحه إلا بعد أن فقد عقله وقام بذبح زوجته ووالدها وآخرين من أسرته. كان في ثبات وصمود ذلك الشاب الهاش الباش الوسيم الأسمر الفارع الطول تجسيد لكرامة وفحولة وعزة أهل السودان. وكان أحد الجنود الأشد قسوة - لا أدري إن كان اسم حماد الذي أطلق عليه حقيقياً- يدير كرباجه على رقبتينا وجسدينا نحن الاثنين في شبق. وفي إحدى المرات اخرج بدرالدين من بيننا ثم أعيد لنا بعد ساعات مذهولاً أبكم مكتئبا محطما كسير القلب. ولم تتأكد لي المأساة التي حلت بِبَدرالدين منذ أن رأيته ليلة مغادرتنا لبيت الأشباح منتصف ليلة 12 ديسمبر 1989 إلا عند اطلاعي على إحدى نشرات المجموعة السودانية لضحايا التعذيب هذا الأسبوع, ويقتضي الواجب أن أسرد تلك اللحظات من حياته وأنقلها لمن تبقى من أسرته, فكيف بالله نتداول حول الوفاق الوطني بينما تبقى مثل هذه الأحداث معلقة هكذا بلا مساءلة.أعود لمبدأ تسوية حالات التعذيب على أساس النموذج الجنوب أفريقي, وأطرح ثلاثة خيارات متاحة لي للتسوية.الخيار الأولالحقيقة أولا, ثم الاعتذار و”التعافي المتبادل“ بتعبير السيد الصادق المهديهذا النموذج الذي تم تطبيقه في جنوب أفريقيا. إن المفهوم الديني والأخلاقي للعفو هو الأساس الذي تتم بموجبه التسوية, ويختلط لدى الكثيرين مبدأ العفو مع مبدأ سريان حكم القانون ومع التعافي المتبادل. فكما ذكرت في خطابي المرفق للسيد عبدالعزيز شدو فإنني أعفو بالمعنى الديني والأخلاقي عن كل من ارتكب جرما في حقي, بما في ذلك السيدان بكري ونافع, بمعنى أنني لا أبادلهما الكراهية والحقد, ولا أدعو لهما إلا بالهداية, ولا أسعى للانتقام والثأر منهما, ولا أطلب لشخصي أو لهم إلا العدل وحكم القانون. وأشهد أن هذا الموقف الذي قلبنا كل جوانبه في لحظات الصدق بين الحياة والموت كان موقف كل الزملاء الذين كانوا معي في بيت الأشباح رقم واحد, تقبلوه وآمنوا به برغم المعاناة وفى ذروة لحظات التعذيب. إن العفو لا يتحدد بموقف الجلاد ولا بمدى بشاعة الجرم المرتكب, وإنما يتعلق بكرامة وإنسانية من يتسامى ويرفض الانحدار لمستنقع الجلادين, فيتميز تميزا خلقيا ودينيا تاما عنهم. فإذا ما استيقظ ضمير الجلاد وأبدى ندما حقيقيا على ما ارتكب من إثم, واعتذر اعتذارا صادقا عن جرمه, فإن الذي يتسامى يكون أقرب إلى الاكتفاء بذلك وإلى التنازل عن الحق المدني القانوني وعن المطالبة بالتعويض عن الأضرار التي لحقت به, بهذا يتحقق التعافي المتبادل. هذا هو الأساس الذي تمت بموجبه تسوية معظم حالات التعذيب والجرائم التي ارتكبها عنصريو جنوب أفريقيا ضد مواطنيهم.إنني انطلاقا من نفس المفهوم أدعو السيدين بكري ونافع ألا تأخذهما العزة بالإثم, أن يعترفا ويعلنا حقيقة ما اقترفاه بحقي وبحق المهندس بدرالدين إدريس في بيت الأشباح رقم واحد, وأن يبديا ندما وأسفا حقيقيا, أن يعتذرا اعتذارا بينا معلنا في أجهزة الإعلام, وأن يضربا المثل والقدوة لمن غرروا بهم وشاركوهم ممارسة التعذيب, وائتمروا بأمرهم. حين ذلك فقط يتحقق التعافي وأتنازل عن كافة حقوقي, ولا يكون هناك داعيا للجوء للمحاكم المدنية, ويصبح ملف التعذيب المتعلق بشخصي مغلقا تماما. ولنأمل أن يتقبل أولياء الدم في حالة المهندس بدر الدين إدريس بالحل على نفس المنوال.لقد أعلن السيد إبراهيم السنوسي مؤخرا اعترافه بممارسة التعذيب طالبا لمغفرة الله. وهذا بالطبع لا يفي ولا يفيد. إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم, ولا يليق أن يصبح أمر التعذيب الذي انقلب على من أدخلوه وبرروه أن يكون موضوعا للمزايدة والمكايدة الحزبية. إن الصدق مع النفس ومع الآخرين والاعتذار المعلن بكل الصدق لكل من أسيء إليه وامتهنت كرامته, وطلب العفو والغفران, هو الطريق الوحيد للخروج من هذا المأزق بكرامة, فإن المكر السيئ لا يحيق إلا بأهله. وإن طريق التعافي المتبادل هو الأقرب إلى التقوى. فإذا ما خلصت النيات وسار جناحا المؤتمر الوطني والشعبي لخلاص وإنقاذ أنفسهم من خطيئة ولعنة التعذيب الذي مارسوه فسيكون الطريق ممهدا تماما لوفاق وطني حقيقي صادق وناجز.الخيار الثانيالتقاضي أمام المحاكم الوطنيةإذا ما تعذر التعافي المتبادل بسبب إنكار تهمة التعذيب أو لأي سبب آخر, فلا يكون هنالك بديل عن التقاضي أمام المحاكم, ذلك في حالة جدية المسعى للوفاق الوطني على غرار ما جرى في جنوب أفريقيا. غير أن حكومتكم فيما علمت سنت من التشريعات ما يحمي أعضاءها وموظفيها والعاملين في أجهزتها الأمنية من المقاضاة. فالجرائم ضد الإنسانية وحقوق الإنسان كالتعذيب, لا تسقط بالتقادم ولا المرض ولا تقدم السن ولا لأي سبب من الأسباب, كما شهدنا جميعا في شيلى وإندونيسيا والبلقان وغيرها. كما أن هذا الموقف لا يستقيم مع دعوتكم للوفاق ولعودة المعارضين الذين تعرضوا لأبشع جرائم التعذيب. وليس هنالك, كما قال المتنبي العظيم, ألم أشد مضاضة من تحمل الأذى ورؤية جانيه, وإنني مستعد للحضور للخرطوم لممارسة كامل حقوقي الوطنية, بما في ذلك مقاضاة من تم تعذيبي بأيديهم, فور إخطاري بالسماح لي بحقي الطبيعي. ذلك إذا ما اقتنعت مجموعة المحامين التي سأوكل إليها هذه المهمة بتوفر الشروط الأساسية لمحاكمة عادلة.الخيار الثالث التقاضي أمام المحاكم الدولية لحقوق الإنسان ولا يكون أمامي في حالة رفض التعافي المتبادل ورفض التقاضي أمام المحاكم الوطنية سوى اللجوء للمحاكم في البلدان التي تجيز قوانينها محاكمة أفراد من غير مواطنيها وربما من خارج حدودها, للطبيعة العالمية للجرائم ضد الإنسانية التي يجري الآن إنشاء محكمة عالمية خاصة بها. إنني لا أقبل على مثل هذا الحل إلا اضطرارا, لأنه أكرم لنا كسودانيين أن نعمل على حل قضايانا بأنفسنا. وكما علمت سيادتكم فقد قمت مضطرا بفتح بلاغ مع آخرين ضد الدكتور نافع في لندن العام الماضي, وشرعت السلطات القضائية البريطانية في اتخاذ إجراءات أمر الاعتقال الذي تنبه له الدكتور نافع واستبقه بمغادرة بريطانيا. وبالطبع تنتفي الحاجة لمثل تلك المقاضاة فيما لو أتيحت لي ولغيري المقاضاة أمام محاكم وطنية عادلة, أو لو تحققت شروط التعافي المتبادل الذي هو أقرب للتقوى. وإنني آمل مخلصا أن تسيروا على طريق الوفاق الوطني بالجدية التي تتيح لكل المواطنين الذين تشردوا في أصقاع العالم بسبب القهر السياسي لنظام ”الإنقاذ“ أن يعودوا أحرارا يشاركون في بناء وطنهم.وفقنا الله وإياكم لما فيه خير البلاد والعباد.فاروق محمد إبراهيم

    (عدل بواسطة adil amin on 02-12-2020, 12:18 PM)









                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2020, 12:22 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 23166

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم اطل (Re: adil amin)

    وحذرت وفي صحيفةراي اليوم دولية من شكل العدالة المشوه والانتقائي الذي يواكب الثورات المشوهة في القرن21 ويقود الي انتكاسها

    Quote: عادل الامين: الديمقراطية في السودان بين السائس والحصان
    adel-alamin11

    عادل الامين
    جميعكم أيها الحكماء المتمتعون بالشهرة قد خدمتم الشعب وما يؤمن به من خرافات ولو أنكم خدمتم الحقيقة لما أكرمكم احد ومن اجل هذا احتمل الشعب شكوكم في بيانكم المنمق لأنها كانت السبيل الملتوي الذي يقودكم اليه وهكذا يوجد السيد لنفسه عبيدا يلهو بضلالهم الصاخب وما الإنسان الذي يكرهه الشعب كره الكلاب للذئب الا صاحب الفكر الحر وعدو القيود الذي لا يتعبد ولا يلذ له إلا ارتياد الغاب…
    ف.نيتشة
    *****
    ثورات الألوان والثورات “المخملية ” هي مصطلح جاء مع “الثورات الدستورية” ثورات الالوان بعد سقوط جدار برلين ونهاية الشيوعية الدولية في العالم1990 ..في دول الاتحاد السوفيتي السابق..
    كانت” ثورات دستورية انتخابية”..اقتنعت الأنظمة الشمولية بنهاية الرحلة وقامت بتفكيك نفسها ذاتيا وتغيرت 50 دولة في العالم بهدوء شديد جدا ونعطي نماذج لثورات الألوان الحبر البنفسجي للانتخابات.. في افريقيا الرائدة في التحول الديمقراطية النظيف تنزانيا-غانا-السنغال- جنوب افريقيا-كينيا- امريكا الجنوبية البرازيل- بيرو- اسيا الفلبين اندونسيا ما عدا الوطن العربي وربيعهم الزائف. والمدمر ومخلفات اليسار”الشيوعيين” والأخوان المسلمين-الشعبي” والمستلبين من بلاد السودان الذين لا زالوا في غربتهم الكئيبة حكومة ومعارضة مع الحاضنة المشوهة-النظام العربي القديم- والتأسي به ولا يرون ابعد منه ويتركون الحلقة المفقودة المتمثلة في “ثورات الألوان”التي اكتنفت العالم قبل عقدين من الزمان .. كان ممكن نكون من دول هذه الثورات المخملية مرتين..
    1-إذا اقتنع الرئيس الراحل نميري بنهاية الرحلة وما سلم الأخوان المسلمين الدولة بعد المصالحة ليبدا مسلسل التمكين 1978 الاقتصادي-بنك فيصل الإسلامي والقانوني قوانين سبتمبر 1983 ولوقام بتأسيس حزب تحالف قوى لشعب العاملة وإقرار دستور تعددي والعودة للشعب السوداني الذكي ينتخب من يصلح..بدل “ما يجلس الأخوان المسلمين في راسنا إلى الان ونحن في 2015”..
    2-انتخابات نيفاشا 2010..التي فر منها اهل الصرفة من المؤلفة جيوبهم وسحبوا معهم قطاع الشمال ومشروع الأمل وكل ما ترتب على ذلك وحتى الان ونحن نقترب من 2015 الثورة البنفسجية الثانية..لا احد يريد الاعتراف بالقصور والقرارات الغبية وإدمان الفشل ومصر ان يقلع النظام بالطريقة العربية-الفوضى الخلاقة- دون دعم دولي لان السودان من دول الجذرة -اتفاقية نيفاشا وغاب هذه الأمر حتى هذه اللحظة عن الكثيرين (لماذا تخلى العالم عن السودان؟) لأنكم فررتم من الانتخابات 2010 واعطيتوا المؤتمر الوطني شرعية لا يستحقها يقتل بها الناس حتى الان واتفاقية نيفاشا هي “الجذرة”التي خلفها عصا وقد تظهر مع استفتاء ابيي القادم لا محالة ولا زالت نيفاشا وروحها الحية المخرج الوحيد للوضع الراهن
    حتى نتفادى هذا المصير المشئوم..على السودان ان يرفع هذا (الإصر )الوافد عن عنقه والممتد لستة عقود ويبحث عن مسار جديد في سباق المسافات الطويلة إلى الديمقراطية ،يعبر فقط عن خصوصيته الثقافية والتراثية والتاريخية ،لذلك اصر على ((رفع علم الاستقلال في البيوت كرمزية للانعتاق واستعادة الهوية الوطنية)).. وان تقوم أسس الوحدة بين السودان وبين الدول العربية والافريقية في التنوع والمصالح الاقتصادية كما هو تجربة الاتحاد الأوروبي1990 بوضع صورة قياسية ، تسعي لها كل الدول وفقا لظروفها الموضوعية دون استنساخ مخل لتجارب الآخرين أو هيمنة المركز على الهامش ونموذج جامعة الدول العربية الفاشل من 1946..وكما يقول أخواننا المصريين(ما فيش حد أحسن من حد)..
    ****
    العدالة الانتقالية هي مسؤولية الحكومة المنتخبة ديمقراطيا من الشعب بعد زوال النظام الشمولي وتصفية كل مؤسساته-بواسطة الحكومة الانتقالية – وليس مسؤولية الوضع الانتقالي الذي قد لا يخلو من انقلابيين طارئين أو ثوار انتهازيين يريدون تصفية حساباتهم مع النظام القديم على حساب الديمقراطية نفسها واستقرار الدولة كما حدث في مصر من أقلية مرسي الانتهازية مع حسني مبارك ونظامه والشيعة في العراق الذي جلب الفوضى في العراق حتى الآن ما عدا كردستان العراق..الذين يشبهون دولة الجنوب في السودان وأخلاقهم العالية ونحن غير معنيين بالنماذج التي تقدمها دول الربيع العربي..والسبب واضح انهم يعيدون تدوير “الأخوان المسلمين” ونحن الأخوان المسلمين مدروين بينا من 1964 ونحن نريد استعادة مسار وست منستر والكمون ولث الذي تركنا فيه السيد عبدا لرحمن المهدي”الأسطورة” والانجليز”السايس” وليس مشاريع مصر “الحصان” الناصرية والشيوعية والأخوان المسلمين منذ 1956(.كما قال السيد عبدا لرحمن المهدي للصحفي هيكل (((يا ابني نحن لم نكن نعرف هذا السيد الانجليزي مطلقا ولكن جاء الى بلادنا يركب عربة تجرها خيول مصرية وتدفعها من الخلف ايدي مصرية ..فهل تريد مننا بعد ان استقر الرجل في بلادنا ان نتحدث مع الخيول التي تجر العربة والأيدي التي تدفع العربة من الخلف ؟؟ )))!! كلام السيد عبدا لرحمن المهدي-محمد حسنين هيكل – كتاب السودان القطر الذي لم يستطع أهله ان يفهموه.)). والعالم ينضح بالتحول الديمقراطي النظيف وثورات الألوان ونلحق بالهند والبرازيل والحديث ذو شجون
    كاتب سوداني


                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2020, 12:31 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 23166

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم اطل (Re: adil amin)

    الجرائم ضد الانسانية في السودان موثقة تارخيا وان اراد البعض من المزمنين في الساحة السياسية اخفاءها اعلاميا ولدي نماذج كثيرة ممكن نقدما في الشرح المفصل لاحاقا
    في اليابان اذا ارتكب السياسي جريمة مشينة في حق اليابان ينتحر
    في اوروبا يعتزل السياسة ويتوارى خجلا
    في السودان يستمر في الوضاعة والاتبزال وادمان الفشل حتي ينكسه الله في الخلق وهذا هو حال المسنين في الساحة السياسية السودانية ومن جميع الاحزاب والتنظيمات
    السؤال لماذ لم تكن هناك جرائم ضد الانسانية من مؤتمر الخريجين 1938 حتي الاستقلال وخرج الانجليز1956 وظهرت بعد الاستقلال عبر 64 سنة
    من اين جاءت الجريمة السياسية واجرام الدولة
    هل خلقها نوع النظام والنظم بعد الاستقلال ام السياسيين الذين افرزتهم هذه النظم كما هو النظام المركزي القبيح المستمر حتي الان ؟
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2020, 02:59 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 23166

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم اطل (Re: adil amin)

    قبل ان تسقط الاقنعة تماما
    من يولي السياسي الساقط في السودان هو المخابرات المصرية والاقليمية والدولية وليس الشعب بالانتخابات
    وكل الانقلابات 1958 و1969 و1989 و2019 جاءت بالمجرمين السياسيين والجريمة السياسية في السودان
    من القوى الديمقراطية في الاستقلال التي تلوثت هي حزب الامة بواسطة السيد الصادق ونسيبه الترابي واوصل حزب الامة نفس الحضيض بتاع الانظمة الانقلابية كلها الاخوان المسلمين والشيوعيين والبعثيين والسلفية الواهبية التي اضحت داعش فرع السودان
    الجرائم ضد الانسانية بعد الاستقلال موثقة تماما
    والانتهازية الثورية الحالية ليس حريصة علي الديمقراطية والفدرالية والانتخابات في السودان قبل ان تصفي حسابا مع الحزب الحاكم بصورة انتقائية ومشوشة وقبيحة ايضا ...لا يوجد هيكلة حقيقية ولا شفافية من الاساس والاعلام نفسو ما نافع
    ادانة الانقلابات ليس من جرائم المحكمة الجنائية الدولية ولكن من اختصاص المحكمة الدستورية في كل دول العالم الا في السودان البائس
    ولكن هل 1989 هو الانقلاب الوحيد في السودان الساقط ومدان لانه قوض دستور 1974
    يوجد اربعة انقلابات في تاريخ السودان كلها مدانة بما فى ذلك انقلاب 2019 الذى قام بيه بن عوف واسقط دستور 2005 وهروال الي مصر وجاء الاعلان الدستوري بصورة قسرية وعطل المحكمة الدستورية حتي الان
    اخر جريمة ضد الانسانية هي احداث كولمبيا والمعني بها السلطة الانتقالية اما بالتفيذ واو التواطوء
    https://mrkzgulfup.com/مركز الخليج
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2020, 03:02 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 23166

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم اطل (Re: adil amin)

    قبل ان تسقط الاقنعة تماما
    من يولي السياسي الساقط في السودان هو المخابرات المصرية والاقليمية والدولية وليس الشعب بالانتخابات
    وكل الانقلابات 1958 و1969 و1989 و2019 جاءت بالمجرمين السياسيين والجريمة السياسية في السودان
    من القوى الديمقراطية في الاستقلال التي تلوثت هي حزب الامة بواسطة السيد الصادق ونسيبه الترابي واوصل حزب الامة نفس الحضيض بتاع الانظمة الانقلابية كلها الاخوان المسلمين والشيوعيين والبعثيين والسلفية الواهبية التي اضحت داعش فرع السودان
    الجرائم ضد الانسانية بعد الاستقلال موثقة تماما
    والانتهازية الثورية الحالية ليس حريصة علي الديمقراطية والفدرالية والانتخابات في السودان قبل ان تصفي حسابا مع الحزب الحاكم بصورة انتقائية ومشوشة وقبيحة ايضا ...لا يوجد هيكلة حقيقية ولا شفافية من الاساس والاعلام نفسو ما نافع
    ادانة الانقلابات ليس من جرائم المحكمة الجنائية الدولية ولكن من اختصاص المحكمة الدستورية في كل دول العالم الا في السودان البائس
    ولكن هل 1989 هو الانقلاب الوحيد في السودان الساقط ومدان لانه قوض دستور 1974
    يوجد اربعة انقلابات في تاريخ السودان كلها مدانة بما فى ذلك انقلاب 2019 الذى قام بيه بن عوف واسقط دستور 2005 وهروال الي مصر وجاء الاعلان الدستوري بصورة قسرية وعطل المحكمة الدستورية حتي الان
    اخر جريمة ضد الانسانية هي احداث كولمبيا والمعني بها السلطة الانتقالية اما بالتفيذ واو التواطوء
    https://mrkzgulfup.com/مركز الخليج
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2020, 03:57 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 23166

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم اطل (Re: adil amin)

    عمنا مكرم ميلاد من اقباط شندي صفحتو في الفيس ما بتقدر تغمض عينيك ذى عمنا شوقي بدري
    شوفو القصة دي وقارنوها بي الناس البتمشي عشان تلهث في الخارج والمحسوبة علي القبائل والادارة الاهلية في السودان وتجربة الانجليز الرائدة في صناعة سودان حديث فعلا التي اجهضها هؤلاء المشوهين في المركز وولازالو
    Quote: حكاوي من الذاكره
    جوبا سنه 1964(12)
    محكمه الليكيوكو
    كنت في بعض ايام الفراغ اتمتع بالحضور في هذه المحكمه الشعبيه برئياسه السلطان اندريا ومستشاريه في ذلك الزمن عمر محمد عمر سر تجار جوبا ومتزوج جنوبيه والخواجه يني كوستي وهو اقدم يوناني مولود في الجنوب ومن اجداده وهم جميعا كبار في السن ويعرفون كل لقات ولهجات الاستوائيه
    وجوبا مثل كل العواصم والمدن الكبري في السودان تجد فيها مجموعه من القبائيل ومنهم الدينكا والشلك والكااكو والندوري والباريا ووو
    ولكنهم يخضعون لاحكام السلطان اندريا فهي محكمه اساسها التقاليد والعرف والاعراف المتفق عليها في جميع القبائيل
    وكم سعدت كثيرا في الاحكام فقد احسست حقا انها في ذلك الوقت كافيه ورادعه
    ومن تلك الاحداث مثلا اعتداء اي فتي علي فتاه وحملت منه لابد من الزواج ودفع الابقار التفق عليها لو رفض ولم يستطع عليه ان المولود لو كان ولدا فيكون تبعه و لو فتاه تكون تبع الام لان الفتاه هي تعمل وحين تتزوج تاتي بالخير والبقر ولو رفض الفتي فعليه ان يتحمل اقسي العقوبات وهي ان تصنع له علامه في جبينه ويطرد من القبيله وترفضه جميع القبائيل ويظل هائيما في الغابات حتي يموت
    وهناك بعض الجنح مثل ان تكون في حوزتك سجائر مهربه وليست صناعه سودانيه برنجي او روثمان او بنسون فيجدون معك سجائير 555 الفرنسيه فهي مهربه وحكمها الجلد المبرح من جنود السلطان وامام الملاء
    وشاهدت محكمه في غايه الظرافه فقد اشتكت صاحبه اندايه من فتي انه اعتدي عليها في خور باعو
    وانكر الفتي وقال انه ان في الاندايه وكانت الماريا دي تغويني بكلام وانا اشرب المريسه وفي الاخر انا قمت وميت وحين دخلت خو باعو لحقتني هناك ومسكت كوكو بتاع انا وانا مانعت وضربتها في راسها قامت تكورك وتقول انا اعمل زي ديه .... ودافع عن نفسه دفاعا مستميتا والسلطان ينظر اليه ومستشاريه حتي يعرفوا الحقيقه وبعد المشاوره جلدو الاثنين لان الفتي كان يرتاد الانديايه وهو صغير والمرأه لانه تبعتهحتي الخور
    وهناك ايضا محاكم جنح مثل كسر بيت ان يسرق احدهم دجاجه او معزه من جاره او يقتحم تيس الجيران علي معزه جاره وكلها يجد السلطان الحل المناسب حسب الاعراف
    وكانت هناك طرائيف ضحكنا كثيرا وقد وجدت في حوزه اخدهم سيجاير مهربه واستشاط السلطان غيظا وقال له يا ولد انت اشرب سجائير بتاع البلد دي واخرج من جيبه سجائير مهربه فقد كان السلطان امام الناس يستعمل برنجي ووحده يدخن 555 وبالخطاء اخرج من جيبه المهربه وصرخ في الفتي انت تشرب زي دي... وصاح الفتي وقال ما ياهو زي دي سلطان ... واكتشف خطاءه وصاح االحرس اجلدوه
    وحقا كنت اتمتع بهذه المحاكم الرادعه وتحمي الاعراف والتقاليد بكل حب وعطف
    ولكن كانت هناك قضايا كبيره تحال الي المحاكم المدنيه فانها اكبر من سلطه السلطان
    والي لقاء اخر انشاء الله
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2020, 04:05 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 23166

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم اطل (Re: adil amin)

    قبل تقعد كويس ما تدلدل كرعينك وتستقوى بي الخارج يا حمدوك او يا البرهان
    الشعب مصدر السلطات ومصدر القوة الملهمة
    https://top4top.io/

    الجرائم ضد الانسانية التي ارتكبت في السودان90 % منها اراتكبت ضد الجنوبيين وموثقة تماما ولم تبدا مع الانقاذ
    ولمن جون قرنق جا الخرطوم وتسامي عن قتل 2000000 جنوبي بفلول الدفاع الشعبي ومتسكعين العدل والمساواة ديل وقدم برنامج محترم لبناء دولة السودان الحديثة اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 وزوده بي محكمة دستورية
    ما ضرب حساب للمخابرات الاقليمية والدولية الما عايزة خير للسودان والسودانيين واغتيل ودخلنا تاني في جحر الضب الخرب بتاع مشوهين مصر ام الدنيا بعاعيت مايو 1969 وكيزان الترابي 1989 وحتي ان كانو عاملين نفسهم جبهة ثورية
    هم دبابين الترابي صاحب اكبر مشروع ديني مزيف للابادة في السودان عبر العصور وصاحب اسوا تاريخ سياسي في السودان
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2020, 05:54 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 23166

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم اطل (Re: adil amin)

    ذكريات الاقباط السودانيين وعمنا مكرم لترميم الوجدان السودان المشوه
    التطبيع مع الجنوبيين اجدى من تراهات ق ح ت والجنرالات
    Quote: حكاوي من الذاكره
    جوبا 1964 (11)
    قبل ان استرسل في مذكرات جوبا وجي علي اوثق شخصيه رجل عاصرته في جوبا وكان مديرا لمصلحه جمارك الاستوائيه
    لم اكن اعرف في عمري كله وحتي الان ان هناك رجال في سبيل اداء واجبهم وامانتهم لهم شجاعه الفرسان لا يهابون ولا ترتجف له طرففه عين
    هو المرحوم منير متي ورغم انه من شندي وابن الجيران ومعرفتي بهم اكثر من اهلي ولكنه كان يدرس في عطبره لعدم المدارس المتاحه في ذلك الزمن وكان يزور اهله في العطلات وكان اكبر مني بعده سنوات
    كان هناك حاكم عسكري في اخر ايامه في الخدمه وسيتقاعد الي المعاش اتي بباخره من اوغندا بها اثاثات فاخره مصنوعه في الخارج وخيول رائيعه وجميله ولكن بدون رخصه استيراد ولابد حسب القوانين ان تصادر
    وفعلا قام بمصادره الباخره ووضع عليها الحراسات المفروضه وقامت الدنيا ولم تقعد وتدخلت الاجاويد ولكنه رفض حتي الكلام في هذا الموضوع
    وارسل الحاكم العسكري شكواه الي مدير الجمارك في الخرطوم ولم يستطع ان يفعل شئيا لان العمل الموكل قام بكل واجبه وتدخل المحافظ ورفض وتدخل الاصدقاء ولكنه رفض وزرته في منزله الحكومي ورحب بي ببشاشه وترحاب وكان طويل القامه ابيض تحس بقوته وشهامته وكان عازبا ولكنه قام بكل ما يمكن من ضيافه ولكني لم اتطرق معه في اي حديث في هذا الموضوع وهو نفسه لم يتطرق اليه ولكننا تحدثنا عن الاهل والذكريات الجميله وعن حياتي في جنوب السودان وصحكنا وعدني حين تصل عائيلتي لابد من ازياره
    وحين فشلت كل الاجاويد ورفض ان ينصاع لاي تدخل في ايام حكم عبود العسكري وجد مدير جمارك السودان انه ليس له حيله في هذا الموضوع غير ان ينقله فورا الي الكتب الرئيسي بترقيه وارسال اخر
    وطبعا انصاع للاوامر وانتهت مهمته ورجع الي الخرطوم بعد ان احتفلنا به مع الاصدقاء في وداع يليق به
    وعرف الجميع ما حدث ونظروا اليه بنظره اعجاب وعرفوا علاقتي به وسألني الكثير عنه وحتي العقيد جعفر نميري قال لي بالحرف الواحد ( رغم انني اعرف اقباط كثيرين واعرف امانتهم ولكن هذا الرجل فاق الجميع في قوته وشجاعته)
    وسالني كثيرا عنه عن اسرته وعن شخصي وتوثقت الصداقه معه اكثر من الاول وكلها احترام متبادل
    وغدا انشاء الله نستمر في مذكرات الجنوب

    ٢٥Makram Mielad Salama و٢٤ شخصًا آخ

    الاعتراف بالجرائم ضد الانسانية التي ارتكبت في حق ابناء جنوب السودان ده بداية التطهر الحقيقي للجميع ونخلي حقي سميح وحق الناس ليه شتيح قبل اجيب هذه المماراسات المشينة موثقة في قصص فصيرة هنا عبر العصور
    الاقباط والجنوبيين والختمية واجمهوريين اهم الانظف والاذكي والاوعي في السودان عبر العصور
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 03:27 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 23166

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم اطل (Re: adil amin)

    الديمقراطية والمحاصصة
    https://top4top.io/

    الهرولة لي الخارج ما بتجيب ديمقراطية ولا فدرالية بتجيب هوا بس ويا نعاقين المحكمة الجنائية والمعاقين سياسيا
    ابني البلد قضائيا وسياسيا واقتصاديا قبل تدلدل كرعينك وتورجغ وتلهث من مكان لي مكان
    الشرخ بين الجنرالات وحكومة حمدوك كل يوم يتسع لحدي يلحوقكم امات طه قريبا
    سعاد (الديمقراطية)
    ما شفنا زول سكّت جهال
    ما شفنا زول رضع بهم
    ما شفنا زول لطخ تيابو
    و جانا من طرف البلد
    ما شفنا زول لملم رمم
    لا صحينا عاجبنا الصباح
    و لا نمنا عاجبنا العشم
    و الحلة من كل الجهات محروسة
    بالخوف و الوهم
    و مضينا من زمنا قديم – يا عمدة – مرسوم انتحار
    الشاعر عمر الطيب الدوش
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 03:34 AM

خضر الطيب
<aخضر الطيب
تاريخ التسجيل: 06-24-2004
مجموع المشاركات: 6589

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم اطل (Re: adil amin)

    https://top4top.io/

    دي نعجة انتهازية ذي احزاب البيوتات التجارية الانت قاعد تروج ليها يا بطة :)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2020, 04:05 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 23166

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم اطل (Re: خضر الطيب)

    Quote: دي نعجة انتهازية ذي احزاب البيوتات التجارية الانت قاعد تروج ليها يا بطة :)

    الديك الاحمر
    هسة عليك الله في البوست ده في نعجة؟؟؟؟
    ده وعيك المشوش والمستمر في البورد
    وفعلا الناس القصار طالو
    معقول ما بتعرف الفرق بين النعجة والغنماية ؟؟؟؟
    يا جماعة في الصور دي ف نعجة ولي نويدك لي شيخ العيير ؟؟
    يا خضر واضح انك بقيت عميان بصر وبصيرة ومباراة ناس الحشرو عباس في الدوحة بتعمل فيك اكثر من كده
    الشرخ بين الجنرالات والمدنياوو كل يوم يتسع علي الراتق والزمن بينا
    وقلت ليك النسر والبطة هي مقاربة وعي نشرتها هنا زمان في البورد
    ان نسر وابهما اوعي الذى يحلق عاليا في جبال اليمن ولي القاعد يعوس في البورد وفي المطبخ في دوحة الشيخة موزة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de