(التيار السروري) النسخة السودانية .. العودة إلي جو المباراة

عام من المجزرة بلا عدالة و محاسبة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 06-06-2020, 04:27 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-30-2020, 11:54 AM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
(التيار السروري) النسخة السودانية .. العودة إلي جو المباراة

    11:54 AM April, 30 2020 سودانيز اون لاين
    الهادي محمد الامين-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
    الزملاء والأصدقاء الكرام .. سلامي وتحياتي ورمضان كريم ..
    * أحاول - بإذن الله - ابتدار شريط (توثيقي) يتعلق بمسير ومصير (التيار السروري) بالسودان بعد التحولات التي تزامنت وأعقبت حركة التغيير بالبلاد بدءا من ثورة ديسمبر 2019 وحتي اليوم .. أين يقف السروريون الآن ؟ وما هو مستقبلهم في البلاد؟ وكذلك الإشارة إلي خياراتهم وبدائلهم في ظل الواقع الراهن علاوة علي استعراض نقاط الضعف والقوة - هبوطا وصعودا - وتسليط الضوء علي عناصر النفوذ والتأثير والبني التحتية والإمكانيات - المادية والبشرية - ثم الرؤية والمواقف من الأحداث والقضايا وأخيرا التحديات / الرهانات / والمآلات ) ولكن قبل كل هذا وذاك لا بد من مقدمة تتناول التيار السروري (المنهج الفكري - النشأة وظروف التأسيس والتطور - البرنامج والمشروع والأهداف - الحركة والنشاط - المؤسسات والمنشآت والواجهات - الشخصيات المؤثرة).
    * وتجئ قيمة وأهمية هذه القضية (السرورية) من عدة وجوه في مقدمتها أن (النسخة السودانية) من التجربة السرورية هي آخر طلقة في خزنة هذا التيار الذي نشط في مرحلتين :
    - الأولي : في أعقاب اندلاع حرب الخليج الثانية ونهاية حقبة الجهاد الافغاني وكيف أن هذا التيار الذي عبَر عن نفسه في ذات الوقت ب(تيار الصحوة) قد اكتسح واحتل الشارع الخليجي وسيطر علي الرأي العام وتطور أفقيا في دائرة أو خارطة انتشار جغرافي امتد ليغطي عددا من البلدان من بينها دولا أفريقية مثل مصر والسودان ك(أهم محطة) فنهاية حقبة الجهاد الأفغاني أسست لظاهرة (أدلجة الواقع السوداني) من خلال وجود الأفغان العرب ومظلة (المؤتمر الشعبي العربي والاسلامي) وحرب الخليج وتداعياتها ومضاعفاتها وانعكاساتها في الواقع السوداني - بعد طرد دعاة السرورية واستقرارهم بالبلاد مع مقدم طلاب (الشهادة العربية) - أسست لظاهرة (خلجنة التدين السوداني) وبروز ظاهرة الاسلام الارستقراطي بالبلاد التي كانت نواة للقاعدة فيما بعد .
    - الثانية : تتمثل في قبل وأثناء وبعد التطورات التي أعقبت قيام ثورات الربيع العربي وما تلاها من مستجدات طرأت في ساحة عدد من الدول بدءا من تونس ومرورا بمصر ثم ليبيا واليمن وسوريا مع دعم مباشر وإسناد من قطر وتركيا كحاضنتين لهذا التيار فيما بعد وكيف تم توظيف واستثمار أجواء وزخم هذه الثورات وتجييرها لصالح ظاهرة (الأخونة) في اتساق هارموني مع نمو السرورية أو السلفية الحركية وصعود الجهادية التي شكلت بذرة لداعش لاحقا.
    * ومن بين أهم الاسباب التي تدعونا لتناول هذا التيار الارتباطات الوثيقة التي جمعته في توليفة واصطفاف مع المؤتمر الوطني وإنجاز حِلف نادر تطور لائتلاف ثنائي سياسي واستراتيجي استمر منذ منتصف عقد التسعينات من القرن الماضي وظل قائما حتي قبيل سقوط نظام البشير تحالف (السلطة مع رجال الدين والرأسمالية) وأوجد حالة تلازم (التطرف الديني وتلاقحه مع العنف الثوري والتوحش والانتهازية السياسية) ولا زال مستمرا حتي اليوم وشكل حضورا لافتا للأنظار خلال الفترة الماضية وهذا من زاوية أخري يعني أمرا واحدا وهو أن وجود التيار السروري وبتحالفه مع الفلول وبقايا المؤتمر الوطني في منظومة وجبهة تنسيقية يشكل خطرا علي الفترة الانتقالية ومهددا للثورة ولأهدافها ومبادئها وشعاراتها ومن نافلة القول أنه مهدد لمستقبل البلاد نظرا لأن التيار السروري يتطور مع الاحداث في الاتجاهات السالبة وليست الموجبة فكلما ازدادت التحديات ازداد تبعا لذلك عنفه ووحشيته فهو مرحلة أولية ونسخة للقاعدة ورصيد لداعش مما يعني ان البلاد ستكون خلال المرحلة الراهنة وعلي المدي القريب في مواجهة مباشرة من هذا التحالف الذي انتقل من مرحلة (التفكير الذاتي) إلي مرحلة (التفكير الجماعي والجمعي) بعد استفاقته من الصدمة التي حدثت بعد إنجاز الثورة السودانية الأمر وتحويل الهزيمة إلي قوة دفع ذاتي الأمر الذي ولَد وخلق تحالفات وشراكات جديدة (شراكات ما بعد الثورة) وهو تطور خطير للغاية إذا أن المشهد السوداني بعد نجاح الثورة تمظهر في معادلتين فقط لا ثالث لهما (الاولي) أصحاب الثورة وأنصارها سواء كانوا ثوارا أو تجمع المهنيين أو تحالفات قوي الحرية والتغييرومن أطلق عليهم ب(المكون المدني) و (الثانية) العسكر أو (المكون العسكري) وتطورت العلاقة في شراكة معروفة لدي الجميع لكن وبعد أقل من شهر ظهرت المعادلة (الثالثة) في المشهد السوداني ببروز (حلف الفلول) ممثلا في المؤتمر الوطني / تيار نصرة الشريعة / دعاة تصحيح مسار الثورة / الزحف الاخضر / تحالف تنسيقية القوي الوطنية / منبر السلام العادل / الحراك الشعبي المتحد - حشد - وحسم وكذلك حزب دولة القانون والإتحاد السوداني للإئمة والعلماء والدعاة (إسعاد) الخ هذا إلي جانب قوي جديدة مثل (حركة المستقبل للاصلاح والتنمية وحزب بناء السودان) والانتقال من خندق (الدفاع) إلي خط (الهجوم) ومن معركة (البقاء والوجود والحضور) إلي معركة (فرض النفوذ) وحجز مقاعد ومواقع متقدمة في الميدان بعد حالات الإحماء والتسخين.
    * ومن بين هذه الأسباب والمخاطر قدرة هذا التيار علي التخندق والتعايش مع الأزمات التي يتخذها ويستغلها لفرض نفوذه ووجوده فالتطرف الديني ينشط ويتحرك في فضاءات واسعة فيما يعرف ب(البيئات المتأزمة) - المراحل الحرجة ودائرة الخطورة - وهي تمثل أجواء وظروف المناخ الانتقالي مثل الواقع الذي نعايشه حاليا بتقلباته واضطراباته وتناقضاته وتباين مكوناته وهشاشة قاعدته لأن البلاد تجلس علي رمال متحركة وليست علي أرضية فيها قوة وصلابة والأخطر من ذلك أن هذه التيارات تحتفظ بشبكة علاقات مع نافذين في الحكم ونقصد به هنا (الشق او المكون العسكري) عطفا علي الامتدادات الخارجية التي تشكل حماية أوظهيرا وسندا لهذا التيار مثل قطر وتركيا وهذا يعني أن التيار السروري جزءا من صراع وحرب المحاور وليس كيانا محليا فهو مكون ضمن مكونات خارجية وتشكيلات لها امتدادات إقليمية ودولية ومن أبرز واجهات هذه الارتباطات ذات الإتصال الخارجي (الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين) ودوره الذي ظهر قبل فترة كذراع ناشط برز في فعاليات وأعمال القمة الاسلامية المصغرة التي استضافتها العاصمة الماليزية كوالامبور واحتضن مستوعبا غالبية حركات الإسلام السياسي القديمة وفي ثوبها الجديد مما يعني أن الحركات الأصولية والراديكالية والتجمعات العقائدية تمهد أو تعد نفسها للعب دور جديد أو تحاول رسم خارطة طريق أو بصمة جديدة بالعودة إلي جو المباراة وقيادة الحملات المنظمة عالية التنسيق بصورة ممرحلة من (المعارضة المساندة ثم المطالبة باسقاط الحكومة الانتقالية) وربما الدخول الي حالات (المقاومة فالمواجهة والصدام) ومحاولة دفع الامور والاوضاع لتسير في الاتجاهات المظلمة والانفتاح علي السيناريوهات السوداء والانزلاق في أتون ومستنقع الفوضي مع وجود حالة السيولة وانعدام المصدات والوسائل المناعية .
    * أخيرا فان القاعدة التي تمثل عالمية الجهاد الاولي وداعش التي تمثل عالمية الجهاد الثانية كانت النشاة في القارة الآسيوبة لكن وبعد انحسار نشاط داعش وضمور حركة القاعدة بعد الحملات والضربات العسكرية المكثفة فإن المنظمات الارهابية اتجهت انظارها صوب بلدان القارة الافريقية كمنصة جديدة لانطلاقة نشاطها مما يعني أن عالمية الجهاد في نسختها الثالثة ستكون في إفريقيا عبر تأسيس جبهة عالمية جديدة وبدا هذا واضحا للعيان في عدد من المواقع والمواقف بدءا من القرن الافريقي - حركة شباب المجاهدين - ثم في عمق افريقيا من خلال وجود بوكو حرام ومرورا بدول الساحل والصحراء وانتهاء بغرب أفريقيا والسودان ليس بمعزل عن هذا الواقع فهو يقع ضمن الطوق أو الشريط الجهادي القديم المتجدد . أتمني أن أوفق في الإستعراض والسرد والإحاطة بالموضوع من جميع جوانبه وتقديم خدمة موضوعية للمهتمين وكذلك للرأي العام السوداني وأتطلع لأن تشكَل التعليقات والمداخلات إضافة نوعية وإفادة للموضوع محل التناول ..

    (عدل بواسطة الهادي محمد الامين on 04-30-2020, 12:15 PM)
    (عدل بواسطة الهادي محمد الامين on 04-30-2020, 06:00 PM)
    (عدل بواسطة الهادي محمد الامين on 05-05-2020, 06:32 PM)









                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-30-2020, 11:59 AM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 10162

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    تحياتى عزيزى الصحفى الاستقصائى الهادى ورمضان كريم
    وتصوم وتفطر على خير .. تامين ولامين

    متابعة لصيقة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-30-2020, 01:28 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: علاء سيداحمد)

    شكرا علاء ورمضان كريم عليك كل سنة وانت طيب
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-30-2020, 01:32 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    الظاهرة السرورية أو القطبية حالة واحدة وهي عبارة عن لونية أو مدرسة دعوية جديدة أو ظاهرة (مركبة) أوخليط جمع وزاوج ومازج بين السمت السلفي من حيث المظهر والتدين الشكلي العام عطفا علي جرعة عقائدية وبين الحركية الاخوانية وسرعة الايقاع ودقة التنظيم والإهتمام بالحلقات الأمنية الثلاثة (الجيش / الشرطة والأمن) علاوة علي اهتمامها بمجريات التطورات السياسية ويستفزها التحدي الأمني (الوجود الأجنبي بمستوياته المدنية (منظمات إغاثة وجمعيات العمل الانساني الخ / وجود السفارات والبعثات الدبلوماسي) ومستوياته العسكرية (التدخل العسكري / الاحتلال الخارجي / الحضور الاممي الخ) بينما السلفية يستفزها التحدي العقائدي (الاشراك بالله / البعد عن التوحيد / مخالفة السنة النبوية الخ) فهي عبارة عن نقطة وسط بين السلفية والاخوانية مع جرعة تكفيرية مع التركيز علي محور (الحاكمية) أو قاعدة (التشريع) حيث تعتبر السرورية أن أقسام التوحيد أربعة وليست ثلاثة كما يطلق ذلك السلفيون الذين يحصرون التوحيد في (الأولوهية - الاسماء والصفات والربوبية) بينما تدرج السرورية الحاكمية كقسم رابع من أقسام التوحيد باعتباره أمرا عقائديا لا يقل أهمية عن توحيد الربوبية والالوهية والاسماء والصفات .. سأفصل لاحقا حول الفروقات بين (المدرسة السرورية) و(المدرسة السلفية) والخلافات الفكرية والمنهجية والمواقف بين المدرستين نظرا لأهمية هذه الجزئية فالسلفيون يطلقون علي السرورية خوارج العصر بينما يرد السروريون بان السلفيين هم المرجئة أو الجامية وهذه حرب قديمة متجددة يغذيها الصراع الديني والسياسي والتنافس حول المصالح فيمكن أن نقول أن السرورية ليسوا أخوان مسلمين فمن الاخوان خرجوا - رغم انهم مشدودون نحوهم ومتأثرون بهم بحكم النشأة والارتباط - وليسوا بسلفيين أو أنصار سنة لأنهم لم يدخلوا بالكلية في الدعوة السلفية - رغم أنهم يرون أن السلفية تبزهم بالألتزام العقائدي والشعائري - فهم باختصار تعذية إخوانية بمنشطات سلفية - ومحطة وسطي أو طريق ثالث في المسار او الخارطة الدعوية ..
    هذا بشكل عام وتعود التسمية أو النسبة إلي القيادي الاخواني المنشق من التنظيم السوري محمد سرور نايف زين العابدين فهذه سرورية سورية ارتبطت بقطبية مصرية ممثلة في سيد قطب ومحمد قطب وتلاقت السرورية السورية مع القطبية المصرية في السعودية التي شكلت النواة الاولي لنشأة التيار السروري فهو تيار عريض ممتد أفقيا وليس حزب ولا جماعة وتطورت هذه المدرسة يشكل أكبر في حالة تفاعلية أثناء مرحلة الجهاد الافغاني من خلال تجميع الافغان العرب الذين توافدوا وتدافعوا عبر ما كان يسمي وقتها (مأسدة العرب) وهو النداء الذي أطلقه عبد الله عزام لمقاومة قوات الإتحاد السوفيتي بافغانستان ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-30-2020, 02:19 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 15619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    الأخ الهادي،
    رمضان كريم
    Quote: المؤسسات والمنشآت والواجهات - الشخصيات المؤثرة

    رجاء مزيد من الإضاءة حول هذه النقطة ..

    تسلم

    بريمة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-30-2020, 04:11 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 03-12-2004
مجموع المشاركات: 2522

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Biraima M Adam)

    يا هلا بالأخ الهادي
    بالفعل انت أفضل من يكتب عن ظاهرة السلفية الجهادية بصفة خاصة ومن ثم الظاهرة الإسلامية في عمومها لأنك أحد من عاشوا قريباً من قلبها وعانوا الكثير أثناء حركة المد والجذر وكم كنت أتمنى لو يستثمر إعلامنا المرئي معرفتك ولكن لا تيأس فمصيرهم إدراك أهمية ما تحمله من معلومات وتملكه من أدوات معرفية. سأحاول لاحقاً الإضافة ولي أسئلة عن أبنائنا الذين دهبوا بالمئات للتدرب والجهاد مع جماعة الشباب في الصومال لأني كنت أظن أن رجوعهم سيشكل أنوية خطر لمزيد من الإستقطاب. لاحظت أيضاً هجرة لغرب إفريقيا نيجيريا، مالي، النيجر قبل التوجه الداعشي الأخير. ألاحظ أن شيوخهم ومساجدهم لا زالوا يستمتعون بحرية كاملة في العاصمة رغم الإعتقالات غير الجادة وإطلاق السراح بواسطة أمن النظام السابق ضمن مناخ الزواج غير الشرعي بينهما والمراقبة غير الجادة لأنشطتهم
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-30-2020, 06:40 PM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 6431

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Sinnary)

    وأعمال القمة الاسلامية المصغرة التي استضافتها العاصمة الماليزية كوالامبور واحتضن مستوعبا غالبية حركات الإسلام السياسي القديمة
    وفي ثوبها الجديد مما يعني أن الحركات الأصولية والراديكالية والتجمعات العقائدية تمهد أو تعد نفسها للعب دور جديد أو تحاول رسم خارطة طريق
    أو بصمة جديدة بالعودة إلي جو المباراة وقيادة الحملات المنظمة عالية التنسيق بصورة ممرحلة من
    (المعارضة المساندة ثم المطالبة باسقاط الحكومة الانتقالية) وربما الدخول الي حالات (المقاومة فالمواجهة والصدام)


    ===========================

    الحبيب الهادي .. شكرا
    يا سلام يا الهادي ده كلام في الصميم
    ليت هذا الموضوع كان في بث تلفزيوني
    حاول نشر هذا البحث على نطاق واسع

    كنت مستغرب من المؤتمر الذي تم عقده في ماليزيا
    وأذكر ان رئيس الباكستان انسحب في آخر لحظة بضغط من السعودية
    والآن من خلال مقالك ظهر الأمر جليا

    أرجوك ان تحاول التواصل مع القنوات الفضائية

    بوست بهذا العمق ونحن في وادي آخر

    واصل



                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2020, 08:08 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 36756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    سلام الهادي محمد الأمين

    نعم التيار السروري له خطورته وينبغي مواجهته بحزم.

    ولكن هناك خطورة أكبر هي من مجموعات أخرى من السلفيين مثل جماعة مزمل فقيري وأبو بكر آداب ومحمد مصطفى عبد القادر لأنه يظهرون وكأنهم ضد السروريين وضد الأخوان المسلمين، ولكنهم يدعمون الحراك ضد الثورة السودانية. فما هو تقييمك لهؤلاء ؟



    Quote: كلمة الشيخ مزمل عوض فقيري في الندوى الكبرى الرد على الحرية والتغيير بقاعة الصداقة 2019
    58.159 Aufrufe
    •12.07.2019
    1217
    115
    Teilen
    Speichern
    المنهج السلفي بالسودان
    376.000 Abonnenten

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 05-01-2020, 09:04 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2020, 09:00 AM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 10162

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: والانتقال من خندق (الدفاع) إلي خط (الهجوم) ومن معركة (البقاء والوجود والحضور) إلي معركة (فرض النفوذ) وحجز مقاعد ومواقع متقدمة في الميدان بعد حالات الإحماء والتسخين. * ومن بين هذه الأسباب والمخاطر قدرة هذا التيار علي التخندق والتعايش مع الأزمات التي يتخذها ويستغلها لفرض نفوذه ووجوده فالتطرف الديني ينشط ويتحرك في فضاءات واسعة فيما يعرف ب(البيئات المتأزمة) - المراحل الحرجة ودائرة الخطورة - وهي تمثل أجواء وظروف المناخ الانتقالي مثل الواقع الذي نعايشه حاليا بتقلباته واضطراباته وتناقضاته وتباين مكوناته وهشاشة قاعدته لأن البلاد تجلس علي رمال متحركة وليست علي أرضية فيها قوة وصلابة والأخطر من ذلك أن هذه التيارات تحتفظ بشبكة علاقات مع نافذين في الحكم ونقصد به هنا (الشق او المكون العسكري) عطفا علي الامتدادات الخارجية التي تشكل حماية أوظهيرا وسندا لهذا التيار مثل قطر وتركيا


    سلام يا الهادى

    الآن انا اقرأ المقتبس اعلاه مع الوضع فى هذه اللحظة فى ليبيا وانهيار قوات حفتر واطلاق روسيا تحذيرات للمجتمع الدولى
    بخصوص الوضع فى ليبيا - انتصار تركيا فى هذا الوقت فى ليبيا سيكون انتصارا للتنظيم العالمى للاخوان المسلمين والطوائف
    الاسلامية الارهابية التابعة لهم ونقطة انطلاق للدول الاخرى واخشى ما اخشى ان يكون السودان محطتهم الاولى لذلك على الجميع
    مدنيين وعسكريين اخذ الحيطة والحذر لان الوضع مأزوم وغير مطمئن ابدا ,
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2020, 02:11 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Yasir Elsharif)

    ياسر الشريف بالنسبة لمداخلتك بخصوص مجموعة محمد مصطفي عبد القادر ومزمل فقير وأبو بكر آداب اتفق معك انهم ثلاثي ابرز الوجه القبيح للخطاب الدعوي لكن في نهاية الأمر لا يمكن مقارنتهم بالتيار السروري وذلك لعدة أسباب - ولو انتظرتني ممكن لمن اتناول الفروقات بين السلفية والسرورية أقدم ليك افادات وإضاءات في هذه الجزئية - شلة محمد مصطفي عبد القادر وحوارييه مزمل وآداب هم بشكلوا حركة مجتمع بينما التيار السروري بشكل حركة شارع فحركة المجتمع هي جماعة دعوة مختصة بالحراك المجتمعي ولا علاقة لها بحراك الشارع المرتبط بالتظاهرات والاعتصامات وتسيير المواكب ومعارضة الحكومات ومحاولة السيطرة علي الرأي العام بوسائل كحركات رفض وجماعات الضغط لتحقيق أهداف ومطالب سياسية متعلقة بالحكم والسلطة فالامر مرتبط بالاجندات السياسية وهو أمر غير وارد في حسابات وجدول أعمال الثلاثي محمد مصطفي عبد القادر ومزمل فقير وأبو بكر آداب كما ان هذا الثلاثي ليست لديه رغبة في الوصول للسلطة ولا تطلع للجلوس علي كراسي الحكم كما الحال بالنسبة للسرورية وكذلك ترفض مجموعة محمد مصطفي عبد القادر وتلامذته - السابقين - مزمل وآداب مبدأ المعارضة وكذلك عمل الاجنحة السرية والاجهزة الخاصة والعمل المسلح وهو اتجاه يقع ضمن أولويات التيار السروري ومن المهم الاشارة إلي ان مجموعة محمد مصطفي عبد القادر تعمل ضمن المشروعية الحاكمة ولا تخرج عليها لا عصيانا ولا تمردا ولا مواجهة وصدام ومفاومة فهي مجموعة مسالمة تلتزم بالقانون وتعترف به رغم وجود تجاوزات هنا وهناك ورغم التفلتات والهنات لكنها في نهاية الامر لا تخرج بالكلية عن مقتضيات الشرعية القائمة فجماعة الدعوة لو اختلفت معك ممكن تشكل ازعاجا لكنها لا تشكل خطورة أو مهدد مخيف لدرجة تنفيذ اعمال ارهابية او تفجير أو تفخيخ خلافا للتيار السروري والجهادية والاهم من ذلك ان الثلاثي محمد مصطفي عبد القادر ومزمل فقير وأبو بكر آداب ليست لديهم إمكانيات التيار السروري الذي يتمتع ويمتلك قدرات هائلة للغاية ويحتفظ بمراكز ومنشآت وواجهات قد لا تتوفر لدول فضلا عن أفراد بجانب الحركية وانجاز التحالفات والشراكات (فلمن تكون في حضرة الثلاثي محمد مصطفي ومزمل وآداب بتشعر أنك راكب في دفار يمشي بسرعة علي دقداق) و (لمن تكون مع السرورية انت بجيك احساس انك ماشي في أرض مليئة بالأفاعي أو تسير علي حفول ألغام) عموما جماعة محمد مصطفي نقدور عليها وممكن عادي الدخول معها في تسوية فلديها القابلية فهم يصنفون ضمن المجموعات المهادنة والموادعة أما السرورية فمن الصعب إنجاز تسوية معهم مهما قدمت من تنازلات ومهما أبديت من مرونة ستصل لطريق مسدود معهم لأنهم جماعات مصادمة وتيار مقاومة ومواجهة لكن هذه قطعا لا يعني التقليل من تحركاتهم وتأثيراتها ومضاعفاتها فالطريقة والوسائل وما يقدمونه قطعا يظل محلا للرفض لأنه لا يمثل أصالة وجزالة الدعوة .. سأتطرق بالتفصيل حينما آتي لتناول أوجه الخلافات بين السلفية والسرورية لكن أحببت أن أقدم لك بعض التوضيح .. مع تحياتي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2020, 02:06 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: علي عبدالوهاب عثمان)



    شاكر لك تعليقك الحبيب علي عبد الوهاب وسررت بالمداخلة

    تحياتي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2020, 02:04 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Sinnary)



    أشكرك أخي سناري وسعيد بهذه المداخلة وفي انتظارك لمزيد من الاضافات والافادات وتقبل سلامي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2020, 02:01 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Biraima M Adam)

    حبيبنا بريمة تحياتي .. وسأفرد محورا خاصا لتناول ما أشرت إليه وبالتفصيل استجابة لطلبك مع وافر الاحترام
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2020, 04:16 PM

كمال عباس
<aكمال عباس
تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12114

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    تحياتي أخ الهادي محمد الأمين شكرا علي التنوير والإضاءات الكاشفة والحقيقة لدي عدة ملاحظات وإستفسارات عن رموز هذه التيارات وتحديدا : السلفية المتكوزنة والكوزنة المتسلفنة- وظاهرة التقية والتخفي وسط بعض المشائخ بحيث يظهر بعضهم سمتالسلفية ويبطن حقيقة أخونته وكوزنته .. دونك عبد الحي يوسف بايع البشير وناصر بن لادنواليوم تجده إنضم لواجهات التنظيم العالمي للأخوان المسلميين -الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وأصبح يحضر مؤتمراتهم مع أردوغان وتميم بن حمد في ماليزيا -وولي وجهه شطر إستانبولوالدوحة - فما هي حقيقة هذا الرجل وماهي أجندته وخلفيته الفكرية ومن يوالي وماهي مصادر تمويله؟2- من هو السيد محمد الجزولي وماهي خلفيته وإرتباطته الفكرية والسياسية؟3- ماذا عن محمد عبد لكريم أين هو مما يجري ؟4- علاقات هذه التيارات بتنظيمات الكيزان تحالف أم تنافس؟5- هل رموز ومشائخ هذه التيارات ( جميعا) أم قلوبهم شتي؟ مالذي يجمعهم ومالذي يفرقهم-وحدة الهدف أم المطامع وحب الزعامة والتنافس والخلاف الفكري؟ وأخيرا عودة لمحمد الجزولي من حيث التأهيل الفكري والأكاديميهل الشخص بحجم الدرجات العلمية والفكرية التي يدعيها أم مجرد ظاهرة صوتية وخطابةعكاظية؟في حواره مع صحيفة فجاج الإلكترونية ذكر الجزوليجاء الآتيQuote: من هو الجزولي ؟محمد علي الجزولي من مواليد الحسينات – الولاية الشمالية – محلية الدبة – ترعرعت في مدينة كوستي ودرست الابتدائي في مدرسة المرابيع النموذجية و المتوسطة في مدرسة كوستي الاهلية والثانوية في مدرسة كوستي الجديدة الشعبية وانقطعت لمدة سبع سنوات عن الدراسة واتجهت لدراسة اللغة العربية و العقيدة الاسلامية والسيرة النبوية واصول الدين والتفقه في الشريعة الاسلامية ثم واصلت المسيرة التعليمة بعد الزواج والتحقت بجامعة النيلين كلية التجارة قسم الاقتصاد والعلوم السياسية و بعد التخرج قمت بتحضير الماجستير في الهندسة النفسية والان اعمل في تحضير ماجستير ودكتوراه في الاقتصاد . والان اعمل مديرا لمركز المعالي لتطوير القدرات والامين العام لتيار نصرة الشريعة ودولة القانون -------- في هذا لا يذكر شئيا عن حصوله علي الدكتوراة في الهندسة النفسية علي الرغم منإنه قد ذكر هذا في مواضع أخري !المحير قوله(والان اعمل في تحضير ماجستير ودكتوراه في الاقتصاد . )يحضر في رسالة ماجستير ودكتوراة في الإقتصا -في مجال واحد د في ذات الوقت ! تزامنا لاتعاقباوبكلاريوسه الذي أعقبه ماجستير الهندسة النفسية كان الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعةالنيليين !أين ومتي حصل السيد محمد الجزولي علي ماجستير الهندسة النفسية؟أين ومتي حصل السيد محمد الجزولي علي درجة الدكتوراة في الهندسة النفسية؟ ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    (عدل بواسطة كمال عباس on 05-04-2020, 03:39 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2020, 07:09 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: كمال عباس)



    ولك التحية بأحسن منها الاخ كمال عباس

    بخصوص الجزولي سأفرد محور خاص عنه حينما أتناول الشخصيات المؤثرة في التيار السروري
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2020, 09:45 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 36756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    تسلم يا الهادي

    وشكرا لك

    هل تعتقد أن التيار السروري في تمدد أم في انحسار؟؟ وهل قوته هي قوة عددية؟؟

    ــــــــــــ
    هذا مقال جيد عن التدين السلفي عموما.. تاريخ المقال عام 2017
    التدين السلفي إلى أين بعد تحول السعودية وفشل نماذج سلفية؟
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2020, 03:09 AM

Hafiz Bashir
<aHafiz Bashir
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 4382

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Yasir Elsharif)



    سلام للجميع

    في حاجة فاتلة البوست وتجبر القارئ يتحرك يمين وشمال عشان يكمل قراية كل سطر
    ياريت معالجة عشان تسهل القراية

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2020, 10:24 AM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Hafiz Bashir)



    حباب حافظ وشكرا علي التنبيه لكن ي ريت تحدد بالضبط (فتلة) البوست عشان أعمل المعالجة المطلوبة ..

    تحياتي ورمضان كريم عليك
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2020, 10:36 AM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Yasir Elsharif)


    التيار السروري غير .. السرورية ليست هي السلفية ممثلة في أنصار السنة - علي سبيل المثال - السرورية اقرب للظاهرة أو الحالة أو عبارة عن صيحة وموضة لو صحت العبارات لأنها خليط من عدة مدراس دينية ودعوية فهي لونية تجمع ما بين الأخوان المسلمين والسلفيين (تسليف الاخوان أو أخونة السلفيين) فهذه بهذه الصيغة والشكلية منحسرة وتجارب كثيرة أنضربت مثل تجربة حزب النور السلفي في مصر وحزب الرشاد اليمني وحزب ائتلاف الاصالة الليبي وكذلك التجربة السعودية إما قياداتها في السجون مثل سلمان العودة وصحبه أو تماهوا مع السلطة الحاكمة مثل محمد العريفي وعائض القرني وآخر نسخة للسرورية هي النسخة السودانية التي خصصت لها هذا الشريط بغرض التشخيص والتشريح والتحليل وعرفة اتجاهاتها .. لكن السلفية ممكن نقول انها تحولن لمكون دعوي اجتماعي موجود وقد يتفاعل مع التغييرات - سلبا وإيجابا - فانصار السنة في السودان أصبحوا مكون اجتماعي بظلال دينية مثلهم مثل الختمية والأنصار والأقباط يعني موجودين وحاجزين مقاعد في المشهد فليسوا ظاهرة أو حالة قد تندثر في يوم من الايام .. سأطلع علي المقال المشار إليه وأفيدك بانطباعاتي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2020, 10:49 AM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    أواصل ما انقطع من سرد وهنا أتناول (الأصول الفكرية والمنهج الذي تقوم عليه السرورية) مع الاشارة إلي نقاط التشابه والتباين بينها ومدارس فكرية أخري .. -------- تتمثل المرتكزات الفكرية للمدرسة السرورية أو القطبية والسلفية الجهادية / الحركية في :الجانب العقائدي والالتزام بمسائل (التوحيد) بأقسامه وهنا يتفق السروريون مع الجماعات السلفية لكنهم يختلفون في الدعوة إليه فبينما نجد أن جماعات أنصار السنة تلتزم بالتوحيد والمعتقد السلفي تتبع الالتزام بالدعوة إلي اعتناق التوحيد أما المجموعات السرورية فهي تلتزم بالتوحيد والعقيدة السلفية من غير أن تلزم دعاتها بالدعوة لاعتناق التوحيد ومحاربة الشرك والخرافات والبدع الخ إذ يعتبر دعاة السرورية أن الدعوة للتوحيد تفضي للتفرقة وتجعلهم في مواجهة مع الطرق الصوفية وهو أمر يعمل السروريون علي تلافيه بعدم مصادمة الصوفية خلافا لانصار السنة والتوحيد وعلوم العقيدة مسائل غير واردة في أجندة الأخوان المسلمين ولا تشمل أولوية في جدول أعمالهم .أما المرتكز الثاني فيتمثل في الاهتمام بالسنة النبوية وعلوم الحديث وتطبيقها علي أرض الواقع (الإتباع) فالمجموعات السرورية تتشابه في مظهرها وسمتها العام مع السلفيين في تطبيق السنة خاصة الجوانب الشعائرية والتعبدية كما أن موقفهم من أحاديث الآحاد وخبر الواحد وعدم إنكار السنة ورودا وثبوتا بينما الأخوان المسلمون لديهم الكثير من التحفظات حول السنة والحديث النيوي وكيفية التعامل مع هذه القضايا خاصة المدرسة الحديثة التي كان يتبناها الدكتور حسن الترابي .والمرتكز الثالث ضمن الاصول الفكرية للسرورية فهو مبدأ الحاكمية او قاعدة التشريع والدعوة لتحكيم الدستور الإسلامي وعدم التحالكم للطاغوت أو القوانين الوضعية وجعل هذه القضية أولوية في سلم اهتمامات السرورية وتبعا لذلك تكفير من يرفض توحيد الحاكمية أو يقوم بانكاره .والمرتتكز الرابع فهو القتال أو الجهاد ويعد ثاني مرتبة في برنامج ومشروع السرورية بعد الحاكمية والقتال يستوجب الاعداد بمعني فتح المعسكرات لتدريب المقاتلين وتسليحهم وهناك عدة أشكال لهذه المسألة تتعلق بتكوين (الجهاز الخاص) أو (الأجنحة السرية) و (الخلايا والتشكيلات العسكرية) أو وضع خطط لاختراق القوات النظامية وبناء أنوية داخل المؤسسات العسكرية ويطلق عليها (الشوكة أو المنعة أو النُصرة) وكذلك تجميع المقاتلين وتفويجهم والدفع بهم لمناطق القتال ومسارح العلمليات وهم في هذه الجزئية يشتركون مع الاخوان المسلمين في هذا الجانب حتي الجلالات والأدبيات والأناشيد منطلقاتها واحدة وهذا مشروع غيروارد لدي السلفيين إطلاقا.أضف لذلك وجود مرتكز أو أصل خامس من أصول المنهج الفكري ويتمثل في تأسيس الدولة أو الخلافة والوصول للسلطة أو أجهزة الحكم (التمكين) وهذا أمر تتعدد فيه المسارات فالقاعدة علي سبيل المثال لم تشترط إقامة الدولة أو السعي لتأسيس خلافة وإنما كان هدف اسامة بن لادن إقامة إمارة جهاد فقط مع اتجاهه للبحث عن الحلفاء أو شركاء يعملون كمظلة لتوفير الحاضنة أو الحماية (الظهير) كعملية ائتلافه مع حركة الطالبان بأفغانستان مع إنشاء مجموعات تابعة له حول العالم أما داعش فقد سعت لإقامة الخلافة أو تأسيس الدولة والإعلان عن خليفة المسلمين وهو أبو بكر البغدادي لكن من الغريب ان خلافة داعش تختلف مثلا عن خلافة حزب التحرير الإسلامي والدولة الإسلامية التي بناها البغدادي تختلف تماما عن الدولة التي سعي لتأسيسها الترابي فهناك اتفاق في الشعارات واختلاف في الشعائر.وكذا الحال بالنسبة لتوابع الخلافة والدولة والإمارة فبن لادن كانت له إمارة لكن إمارة قتال تستوجب إنعقاد (البيعة) والبيعة تستوجب مفهوم (الهجرة) والهجرة تستوجب (القتال تحت الراية أو اللافتة المرفوعة) التي رفعتها الامارة وهي ذات مراتب خلافة البغدادي بينما اختلف الترابي مع التنظيم العالمي للأخوان المسلمين في شرط (البيعة) وطرح مقترح (التنسيق) كبديل لصيغة البيعة لكنه حينما أقام دولة الإنقاذ قدم صيغ أخري مثل التراضي والتوافق والتوالي من غير أن تكون هذه الصيغ واجبة من زاوية شرعية لكنها ملزمة من ناحية أدبية وتنظيمية وقانونية اتساقا مع مبادئ الدولة المدنية الحديثة ومن ناحية من خرج عليها لا يقاتل ولا يستتاب مثل آيدولوجية القاعدة وداعش لكنها يفصل ويطرد بينما التنظيمات الجهادية تقاتل من خرجوا عليها وتنصب لهم المحاكم الداخلية وقد تصل لعقوبة لحد الاعدام أو حد الحرابة لكونهم محاربين أو متمردين أو يتم تنفيذ أحكام الحبس الانفرادي في زنازين باعتبار ان الخارج منهم مرتد ولهذا فداعش مثلا تقاتل الصحوات والمخالفين لها رغم انهم مسلمون وكذلك القاعدة قاتلت من خرج منها وأعلن التحاقه بداعش وأصدرت فتوي بقتل من نفض يده من بيعة القتال للإنضمام لداعش لكن وجه شبه بين مدرسة الترابي (التمكين) أو (الإنقاذ) مع التجربة الايرانية من حيث التشابه في المرجعية فالخميني نصب نفسه كفقيه حاكم (ولاية الفقيه) وهو ما حاول الترابي أن يتبناه في السودان بحيث يكون فقيه وحاكم سياسي مع نفوذ ديني وكذلك التشابه في تصدير الثورة فإيران عملت علي استنساخ تجربتها في عدة دول وكذلك حاول الترابي تصدير ثورته لعدة دول وأيضا الجيوش واحتياطي القوات ففي إيران الحرس الثوري الايراني وهنا حاول الترابي تأسيس قوات الدفاع الشعبي والقوات الخاصة والدبابين والمجاهدين والمرابطين كقوات إما مساندة أو احتياطي تخرج وقت الأزمات وبالعودة إلي موضوع البيعة هناك بيعة أخري حدثت مؤخرا حينما أعلن شباب ومصلون بمجمع خاتم المرسلين بحي الدوحة بجبرة مبايعتهم لخطيب وإمام المسجد عبد الحي يوسف عقب أداء صلاة الجمعة لمواجهة الحكومة الانتقالية كما سبق أن عقد مقاتلون وأصوليون سودانيون وعرب البيعة لمحمد عبد الكريم حينما كان إماما وخطيبا لمسجد الكلاكلة المنورة جنوبي الخرطوم في منتصف عقد التسعينات ليكون قائدا ل(الجبهة الإسلامية المقاتلة) ..

    (عدل بواسطة الهادي محمد الامين on 05-05-2020, 06:36 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2020, 11:06 AM

Hafiz Bashir
<aHafiz Bashir
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 4382

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)



    سلام يا الهادي
    أظن الURL في مداخلة الأخ كمال عباس هو سبب المشكلة
    او بالأصح المشكلة في منبر بكري الذي يكرر الURL ويعطله
    لذلك النداء للأخ كمال عباس لمحاولة تعديل إدخال الURL
    وللأخ بكري أبوبكر لمعالجة أصل المشكلة


                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2020, 11:55 AM

Mubarak Eltayeb
<aMubarak Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-12-2007
مجموع المشاركات: 493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Hafiz Bashir)

    متابع
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2020, 06:39 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Mubarak Eltayeb)



    شكرا للأحباب المتداخلين والمعلقين حافظ بشير ومبارك الطيب دمتم بخير ..

    وسأواصل السرد في موضوعنا محل العرض وأتمني ان يكون مفيدا ويشكل إضافة ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2020, 07:44 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    لو أردنا الدخول في محور نشأة (التيار السروري) وظروف تأسيسه وتطوره فإن بداية انشقاق القيادي الاخواني محمد سرور نايف زين العابدين - الذي تنسب له التسمية - من تنظيم إخوان سوريا في نهاية عقد التستينات وخروجه من سلطان المراقب العام السوري عصام العطار هي بداية الاتجاه نحو قيام التيار السروري كجبهة أو مدرسة دعوية بلونية جديدة.. - فبعد مغادرة سرور سوريا اتجه للخليج العربي - وتوزعت إقامته بين السعودية والكويت - طاب له المقام أخيرا للإستقرار بالمنطقة الشرقية بالسعودية وعمل كمعلم في المدارس والمعاهد في ذات الوقت الذي شهدت فيه كثير من البلدان العربية والاسلامية هجرة عدد من كوادر الاخوان المسلمين خاصة من مصر / سوريا / العراق / اليمن والسودان نظرا لسيطرة القوي اليسارية علي مقاليد الامور في تلك البلدان وفضل بعض الاخوان الخروج من بلدانهم للإقامة بدول الخليج العربي خاصة السعودية والكويت وفي مقدمتهم علي الطنطاوي / محمد قطب / سيد سابق / صادق عبد الله عبد الماجد / زين العابدين الركابي / عبد البديع صقر / يوسف القرضاوي لكن أكثرهم تأثيرا هو محمد سرور فتسعود بعض هؤلاء وتأثروا بالمنهج السلفي مع حدوث تغييرات كبيرة في بنيتهم الفكرية وكذلك اتجاههم نحو تطبيق السنة والتزامهم السمت والمظهر السلفي نظرا للمناخ العام في السعودية فجمعوا ما بين (الاخوانية) من جهة و (السلفية) من جهة ثانية وشكلت هذه اللونية قاعدة لنمو ما اصطلح عليه لاحقا بالقطبية أو السرورية أو تيار الصحوة الذي انتشر في الشارع العربي والخليجي علي وجه الخصوص فهي ليست حالة رفض للإخوانية بصورة عامة ولا حالة قبول وتسليم بالمنهج السلفي بصورة كاملة ولكن منزلة بين المنزلتين بالحفاظ علي (الاخونة) مع تطعيمها وتحليتها ب(التسليف) وارتبط الاخوان بشيوخ السعودية كعبد العزيز بن باز ومحمد صالح العثيمين وكذلك بالشيخ الألباني الذي اختار السعودية كوطن له بعد خروجه من سوريا كما حدث تواصل مع قيادات سعودية محسوبة علي الاخوان مثل عبد الله بن عبد المحسن التركي وعبد الله عمر نصيف وعبد الله عبيد بجانب عمل بعض قيادات الاخوان في المؤسسات التعليمية والعلمية خاصة الجامعات كجامعة محمد بن سعود الاسلامية برئاستها بالرياض وفرعها بأبها بجنوب السعودية كما عمل أخوان آخرون في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ورابطة العالم الإسلامي ومقرها بمكة علاوة علي جامعة الملك عبد العزيز بجدة . - واحتضن الملك فيصل بن عبد العزيز في ذلك الوقت ورحب بأعداد كبيرة من قيادات الاخوان الفارين من بلدانهم وأصبحت السعودية مأوي وملاذ آمن لهم جنبهم ضربات رؤساء بلدانهم وشكلت السعودية الارضية الخصبة والتربة التي أنتجت لاحقا تيار السرورية وكان من ابرز شبابه سفر بن عبد الرحمن الحوالي / سلمان العودة / ناصر العمر / عائض القرني / أحمد عبد الرحمن الصويان / خالد بن عبد الله الفواز ولاحقا ظهر عادل الماجد ومحمد العريفي / طارق الحبيب ومحمد موسي الشريف وغيرهم كثير وأصبحوا فيما بعد أعمدة وركائز للتيار السروري وحركة الصحوة التي تجاوزت الأخوان المسلمين مثل تجاوزها للسلفية لكنها لم تعادي السلفية وذلك لعدة اسباب من بينها : * ان القيادة السعودية والمستوي الرسمي في السعودية شكَل الحاضنة للمجموعات التي كانت ملاحقة واستقرت بالسعودية ووجدت فرص التوظيف والعمل وأصبحوا أرقاما في الحقل الدعوي بسبب الرعاية السعودية . * أما الجانب الثاني فتمثل في أن السلفية لها سطوة وسلطة في السعودية واي اتجاه معاد لها يضع تيار الصحوة في حالة حرجة لأن الغلبة قطعا ستشفع لصالح التيار السلفي السائد بالسعودية . * والسبب الثالث وهو لا يقل أهمية عن ذينك السببين وهو أن السعودية كانت في مقدمة الدول التي ساندت ودعمت حركة الجهاد بأفغانستان ضد قوات الاتحاد السوفيتي وكانت أفغانستان نقطة جذب جديدة لالتقاء الأخوان (حول العالم) في محطة أفغانستان بفضل المناصرة السعودية لكن منا لمهم الإشارة إلي مطاريد الاخوان المسلمين الذين استقروا ببعض بلدان الخليج - خاصة السعودية - صنعوا وأوجدوا لهم (مكانة علمية مرموقة) و (وضعية أو مركز اجتماعي متقدم) عطفا علي (تحولهم لطبقة من الاثرياء والارستقراط). لكن حالة الصدام والمواجهة حدثت بصورة دراماتيكية متسارعة بعد حركة التحولات والتغييرات التي اكتسحت المنطقة بعد := نهاية حقبة الجهاد الافغاني = بداية اندلاع حرب الخليج الثانية فحدثت الكثير من تبدل الولاءات وظهور مستجدات وتطورات جديدة في عهد الملك فهد بن عبد العزيز قلبت الطاولة وأسفرت عن واقع جديد بمعطيات وحيثيات جديدة سنتناولها لا حقا ..

    (عدل بواسطة الهادي محمد الامين on 05-05-2020, 07:45 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-06-2020, 10:18 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 36756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2020, 03:06 PM

حمد إبراهيم محمد
<aحمد إبراهيم محمد
تاريخ التسجيل: 08-20-2009
مجموع المشاركات: 4928

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Yasir Elsharif)


    Quote:
    4) وفي الواقع التاريخي تآزر فلاسفة عهد التنوير للانتصار للسكيولارزم (الدهرية أو العلمانية). ولكن تكررت ظاهرة وهي أنه حيثما طردت التوجهات الدينية حدث رد فعل مضاد أنعش الأصولية الدينية.
    العولمة وقد صارت علماً لانتصار العلمانية أحدثت ردة فعل مضادة ما جعل النصف الثاني من القرن العشرين يشهد انتعاشاً في أصوليات كل الأديان.
    في أمريكا انتعشت الأصولية الإنجيلية وصارت من روافد دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وفي روسيا انتعشت الأرثوذكسية وصارت من روافد دعم الرئيس فلاديمير بوتين. وكذلك في الهند حتى صار الانتعاش
    الهندوسي سنداً للحكومة الحالية، وهلم جراً.
    في التاريخ الإسلامي القديم أدى تحكم النهج التقليدي الذي تبنته “جوهرة التوحيد” إلى رد فعل المعتزلة الذي تبناه المأمون حتى جعله مذهب الدولة. هذا بدوره أحدث ردة فعل مضادة تقليدية في عهد المتوكل قادها الحنابلة.
    وفي تركيا انتصرت حركة الرئيس مصطفى كمال للسكيولارزم، وألغت الخلافة العثمانية وأقامت نظاماً بديلاً معادياً للدين. هذا الفعل الكمالي في تركيا أحدث ردة فعل في الاتجاه المضاد. وبعد 50 عاماً من تحكم الدهرية (العلمانية)
    في عام 1970م كون نجم الدين أربكان حزباً إسلامياً: حزب الاستقلال. هذا الحزب اكتسب شعبية كبيرة وصار كلما فاز بأغلبية الأصوات قام العسكريون الأوصياء على تركة مصطفى كمال بحله. أمام هذه المساجلة قام أحد قادة
    حزب أربكان، وهو رجب طيب أردوغان، بتكوين حزب راعى فيه توفيقاً مع العلمانية باسم حزب العدالة والتنمية.
    صار هذا الحزب منذ عام 2002م يخوض ويكسب انتخابات عامة في تركيا.
    كان أكثر مقلدي مصطفى كمال في العالم العربي الحبيب بورقيبة. وكان بورقيبة في عهده والعهد الذي تلاه بقيادة زين العابدين بن علي يعاملون أصحاب الأجندة الإسلامية كمجرمين. والنتيجة أنه بعد الثورة الشعبية في تونس، وفي ظل
    نظام انتخابي حر استطاع حزب النهضة الذي عقد مصالحات مع الآخر العلماني هو الحزب السياسي الأكثر شعبية.
    الدرس المستفاد من كل هذه التجارب هو أن بين التأصيل الديني والمطلب العلماني سجال، والميل في اتجاه أحدهما وتهميش الآخر يقود لردة فعل مضادة، وأن الاستقرار يتطلب توفيقاً.
    هذه النظرة التوفيقية صار يطرقها فلاسفة السكيولارزم على الصعيد النظري.
    قال بيتر بيرقر أحد قادة الفكر “العلماني” لقد أخطأنا إذ اعتبرنا العلمانية شرطاً للديمقراطية. ولكن تحت عنوان علماني مورست أقبح النظم فاشية كما في عهد هتلر وستالين. الصحيح هو أن التعددية هي شرط الديمقراطية.
    وقال زعيم “علماني” آخر، شارلس تيلور: اتضح لنا أن الدين ليس شأناً فردياً فحسب، وله وزنه في الشأن الفردي والعام. لذلك ينبغي أن يكون للمفهوم السياسي ذي المرجعية الدينية الحق في التنافس السياسي ما دام لا يقول بالثيوقراطية
    ويقبل التعددية. فاللبرالية تهزم نفسها إذ أبعدت المتدينين بالقوة من الحياة العامة.

    والحقيقة في الواقع أن البلاد التي اتخذت دساتير علمانية بفهم إلغاء دور الدين في الحياة العامة كما في أمريكا، وبريطانيا، وألمانيا وغيرها تمارس تعايشاً بين الدستورية العلمانية والدور الملموس للمؤسسات الدينية في الحياة العامة.
    إذن الدرس المستفاد من تاريخ الإنسانية هو أن النظام الثيوقراطي الذي يحتكر الحقيقة لمفاهيم غيبية يحرك ضده فكراً وتحركاً ناسوتياً، وهكذا دواليك.
    5) التدين لزم كل ثقافات البشرية. والتدين يضاعف القدرات البشرية لوجود مثل أعلى يعطي الحياة معنى ويدفع صاحبه إلى مزيد من العطاء.
    كارل يونق، أهم تلاميذ سجموند فرويد، خالف مادية أستاذه وتحدث عن العقل الباطن الجماعي، واعتبره مصدراً لمعارف غير مادية. وفي الحقيقة حتى في العلم الوضعي فهنالك معارف الباراسيكولوجي.
    وتحدث بعض علماء النفس عما يمكن أن يتعلمه العلم الطبيعي من الدين حول الطباع البشرية. قال دافيد استنو إن بحثه العلمي أثبت أن الاعتقاد الديني يجعل صاحبه أكثر صموداً في وجه الصعاب، وأن الشعائر تؤثر على العقول بما
    يحقق قدرة أكبر لضبط النفس، بل تحدث عن مجموعة من القدرات سماها التكنولوجيا الروحية.
    وفي تاريخنا الإسلامي لا شك أن الإيمان قلب كل الموازين لصالح المؤمنين. كما أن بعض الصحابة اتصفوا بالزهد أمثال أهل الصفة، وأبو ذر الغفاري وسلمان الفارسي وغيرهما. هذه النزعة كانت نواة التصوف في الإسلام. التصوف
    الذي اتسم بالنشاط الروحي وحقق للإسلام فتوحات هائلة فصلتها في محاضرتي عن “التصوف الراشد ودوره في بناء الحضارة الإنسانية” بتاريخ سبتمبر 2019م.
    وفي كتابه الضخم عن التاريخ عدد ارنولد توينبي ثماني حضارات عالمية صنفها جميعاً انتماؤها الديني.
    6) عدد المسلمين في عالم اليوم 1.7 مليار نفس، ومع أن عددهم ليس الأكثر بين الأديان، فإن الإحصاءات تدل على أنهم الأكثر تزايداً. بسبب التوالد والتحول للإسلام.




    * أخونا الهادي - سلام واحترام ..

    الجزء المكوت السابق من مقال للامام الصادق المهدي - فتاريخيا - كان السجال باينا وقائما بين - الدهرية العلمانية وحاكمية الدين - وكلما تسلط العلمانيون
    انتعشت وقوية شوكة الدين- ففي تونس توصل الاسلاميون (النهضة) والعلمانيون الى قواسم مشتركة في الحكم ، بعد ان كانت الغلبة في الانتخابات الحرة للاسلاميين،
    وفي تركيا مثل هذا التفاهم بين حزب العدالة والتنمية والكماليين وال قوميين.

    أ لا ترى أنه قد آن الاوان الى الوصول لقواسم مشتركة وتوافق في الحكم بين اطراف الساحة السياسية في السودان، حتى نتعافى وتبحر سفينة الوطن الى مراسي الامن والامان
    والسسلام ونماء الوطن والمواطن، بدلا من ازكاء البغضاء وشحن النفوس باجندة الكراهية والبغض ومقاتلة بعضنا البعض،
    أ لا ترى ان الخاسر اولا واخيرا هو السودان؟
    وتحول مصادره الوفيرة في باطن الارض وخاجرها الى بطون دول اقليمية وغربية ، لها اجندتها، همها ومقصدها الانسان السوداني عقيدة وارضا ومقدرات..؟

    تحياتي





                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2020, 07:04 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: حمد إبراهيم محمد)



    تسلم أخونا حمد وتعليقك يعتبر زاوية نظر جديرة بالاحترام .. شكرا لك
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2020, 07:02 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Yasir Elsharif)



    دي مداخلات ممتازة حبيبنا ياسر وحا تضيف للبوست وتكمل الصورة أشكرك علي هذه التعليثات ومزيدا من الافادات التوثيقية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-11-2020, 10:02 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    أشرت سابقا للمنهج والأصول الفكرية للتيار السروري ثم استعراض النشأة وظروف التأسيس وسأتناول هنا أهداف التيار السروري واستراتيجيته وبرنامجه أو مشروعه الذي يقاتل من أجله وهذه قضية مهمة نظرا لأن التجربة السرورية انهارت وتلاشت في غالبية البلدان التي نشأت فيها وتحولت بعد فشلها في تحقيق أهدافها لرصيد و (روّاب) لصالح القاعدة وداعش وهنا مكمن الخطورة لأن السرورية تتطور في اتجاهاتها السالبة وليست الموجبة.
    * يهدف التيار السروري ضمن مخططاته علي امتلاك وسائل التمكين والسيطرة علي أدوات التأثير فمن جهة فإن السروريين يتجهون ل:
    رسملة العضوية ل(إيجاد طبقات من الاثرياء) وامتلاك كلمة سر الإقتصاد ودخول دنيا السوق وتشييد المصانع والبنوك والشركات وأيضا لخلق شراكات إقتصادية مع السلطات ومراكز النفوذ واللوبيهات الإقتصادية والمالية .
    * ولأن السرورية تعتبر حركة شارع فهي تعتمد علي جذب القوي الحية والشرائح الضاربة والفاعلة وإغراء الكوادر الجاهزة والمؤهلة وسط حركة الاخوان المسلمين وكذلك بين السلفيين عبر عمليات الاصطياد والتجنيد لضمهم لصفوفها وقد كسبت الكثيرين واستمالتهم إلي جانبها .
    * ومن ناحية ثالثة تهتم السرورية بالقطاع الإعلامي ووسائل تشكيل الرأي العام مثل الإذاعات والقنوات الفضائية وبث اليوتيوب عبر استخدام التقانة الحديثة وكذلك الانتشار في الفضاء الاسفيري من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ..
    * ثم بناء المؤسسات والواجهات الإجتماعية والتوسع في مشروعات العمل الخيري بتأسيس البني التحتية مثل المنظمات الطوعية مع اتجاهها لمجالات الإستثمار والبزنس مستفيدة من الإعفاءات والتسهيلات و(التمييز الايجابي) وكذلك تشييد المجمعات الإسلامية والمساجد عبر خارطة انتشار وتوزيع جغرافي يستهدف الأحياء والمجمعات السكنية الراقية لاستقطاب ابناء التجار والأثرياء والرأسمالية ليكونوا ضمن تشكيلة العضوية .
    * تهتم السرورية علي وجه خاص بالحلقات الأمنية الثلاثة (الجيش / الشرطة والأمن) وتعمل بتركيز علي التغلغل واختراق هذه المؤسسات بهدف توفير الحماية وإيجاد الظهيروتأمين تنظيماتها من الضربات وتفادي الملاحقات الأمنية .
    * الزحف نحو مؤسسات التعليم العالي وإيلاء الجامعات اهتمام خاص وزرع عضويتها في إدارات الجامعات وعمادات الكليات وكذلك الحرص علي أن يكون لطلاب السرورية وجود في الكليات العلمية والتطبيقية كالطب / الصيدلة / المختبرات الطبية / الهندسة / تقانة المعلومات ونادرا ما يكون لهم وجود في الكليات النظرية .
    وفي كل الدول التي نشأ فيها التيار السروري تم الاعتماد علي هذه الوسائل والاهداف سواء في بلدان الخليج العربي أو في بعض دول القارة الإفريقية كما سيأتي ذلك تفصيلا خلال الإشارة للحالة السودانية .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-13-2020, 08:27 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    من المهم الإشارة إلي أن وجود التيار السروري بتوليفته الحالية وتحالفه مع المؤتمر الوطني وبقايا النظام الساقط والفلول – يشكل تهديدا من الدرجة الأولي أو عالي الخطورة علي البلاد التي تجلس علي أرضية هشة وهذا الوجود والحراك المصاحب له خطورة محتملة وواقعية (الحالة الحرجة) وليست متوهمة ولهذا لا بد من إكمال الشريط التوثيقي الخاص بدراسة وفحص السرورية وأهدافها ومشروعها ذلك لأن البلاد ومن الواضح ستنتقل خلال الفترة المقبلة وعلي ضوء الوجود الاممي وحضور البعثة استجابة لطلب من الحكومة – ستنتقل من عنف وإرهاب الدولة إلي عنف وارهاب المعارضة بعد تحول الفلول إلي منظومات تقف ضد الاوضاع الراهنة وفي مواجهة الحكم الانتقالي ..
    وهنا يجدر بنا كتابة توضيحات وإضاءات تتعلق بالتيار السروري / النسخة السودانية بعد مرورنا العام علي نشأة وتطور هذه المنظومات حيث كانت البداية الحقيقية لتأسيس التيار السروري ونواته أو وضع لبنته الاولي بعد قيام التغيير العسكري الذي قادته الجبهة الاسلامية تحت حكم الانقاذ في ال30 من يونيو 1989 وبعد عام واحد وعلي إثر وصول الشيخين (عبد الحي يوسف) من الامارات و (محمد عبد الكريم) من السعوديةعلاوة علي صهره (مدثر أحمد اسماعيل) للإستقرار بالخرطوم لينضم إليهم لاحقا علاء الدين الزاكي الخارج من عباءة الإتجاه الإسلامي بجانب عماد الدين بكري اسماعيل أبو حراز المحسوب علي السلفيين مع حضور الداعية السوري حسين خالد عشيش القادم من الاردن تكونت أول خلية للسرورية بعد رعاية سعودية تولاها سفر ين عبد الرحمن الحوالي الذي أنشأ جمعية تأليف القلوب بالخرطوم ووجد هذا التيار أرضية خصبة للنمو وصعود نشاطه خاصة بعد الترحيب الذي وجده من ثلاثة أقطاب كانوا يتبعون للأخوان المسلمين وهم (جعفر شيخ أدريس / الأمين الحاج محمد أحمد وسليمان عثمان أبو نارو) ومؤخرا عمر عبد الخالق ثم باهتمام خاص من محمد سرور نايف زين العابدين الذي أسس مركز السنة ببيرمنجهام وكذلك منظمة المنتدي الاسلامي بلندن واستفاد هذا التيار من المناخ وسط المشهد الديني وتناقضات الخارطة الدعوية نظرا لوجود الانشقاقات داخل حركة الاخوان المسلمين وانخراط كوادر شبابية في التيار السروري وكذلك تشظي جماعة انصار السنة وانقساماتها أسهمت في توسع دائرة نشاط السروريين وزاد من حركة استقطابهم لبعض قياداتها وجذبها للعمل داخل منظومات السرورية مثل مهران ماهر عثمان وكذلك فخر الدين عثمان وسعيد نصر ومع هؤلاء ظهرت أفواج الأفغان العرب الذي زادوا الجرعة التكفيرية بالعنف فاختلط التكفير مع استخدام السلاح لتكون أحداث كمبو 10 بالقرب من ود مدني أولي مضاعفات التطرف الديني والتشدد ويزداد العنف الديني بوقوع مجزرة مسجد الشيخ أبو زيد بالثورة الحارة الاولي أو ما اطلق عليها وقتها بمذبحة الخليفي وجاءت هذه الاحداث كإنعكاسات لنهاية مرحلة الجهاد الافغاني والتداعيات التي خلفتها حرب الخليج الثانية ليشكل السودان الارضية الخصبة لهذه التفاعلات خاصة بعد فتح حدوده وأبوابه للإسلاميين الراديكاليين والأصوليين المطلوبين لدي حكومات بلدانهم ومطاريد الانظمة العربية ومرافيت الاخوان المسلمين بعدد من الأقطار .. ويتواصل السرد لاحقا بإذن الله ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2020, 10:58 AM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    أواصل ما انقطع عن الحديث حول التيار السروري .. ------ ففي بداية عقد التسعينات ساعدت الظروف وقتها علي نمو وتصاعد نشاط السروريين وذلك لعدة أسباب من بينها استفادة التيار السروري من حالة التوتر والقطيعة التي وقعت بين الحكومة والسلفيين (جماعة أنصار السنة) في أعقاب وقوع حرب الخليج الثانية وتباين المواقف تجاه هذا الحدث الذي ألقي بظلاله علي شكل العلاقة بين الإنقاذ وأنصار السنة وتباعد الخطي بين الطرفين خاصة بعد أحداث مجزرة الثورة ووقوع مذبحة الجرافة والاجراءات التي صدرت ضد قيادات السلفيين عبر الملاحقات والمطاردات الأمنية وحملات الإعتقالات التي طالت عددا من شيوخ ورموز أنصار السنة ووصول العلاقة لدرجة العداء المتبادل ليصب ويشفع كل ذلك لصالح السروريين الذين بدأوا رحلة التقارب بينهم والحكومة كبديل للسلفيين كما استفاد التيار السروروي من التشظي وسط المشهد الديني خاصة السلفيين والأخوان المسلمين بجانب انشغال الإسلاميين بالحكم مما فتح الطريق أمام السرورية لتنطلق بقوة في الساحة السودانية فبعد جذب عددا من شباب السلفيين وكوادر الاخوان المسلمين اتجه السرورية لتأسيس البني والشبكات التحتية ورسم خارطة (التمكين) من خلال الواجهات (منظمة المشكاة / المنارة / الرسالة / ذي النورين / فرع منظمة المنتدي الاسلامي بلندن (تنميات) حاليا / فرع مؤسسة الوقف الإسلامي بهولندا / مؤسسة مجلة البيان) ثم تأسيس إذاعة طيبة وتطويرها لاذاعة وقناة فضائية ثم المعاهد الشرعية كمعهد الامام مسلم (طلاب وطالبات) ومعهد الامام الشاطبي لتحفيظ القرآن الكريم ومنظمة المعالي لتأهيل الطلاب والشباب هذا علاوة علي جمعية الدعوة والإرشاد بجامعة الخرطوم وتأسيس الذراع الطلابي - إتحاد قوي الأمة (اقم) والزحف نحو مؤسسات التعليم العالي خاصة جامعة الخرطوم / السودان وجامعة إفريقيا العالمية بالتنسيق مع منظمة رعاية الطلاب الوافدين والإتحاد الاسلامي العالمي للمنظمات الطلابية من خلال السيطرة علي أقسام الدرسات الإسلامية بالجامعات وتشييد كليتي (نما) و (النبلاء) وفتح علاقة قوية مع مكتب حركة حماس بالخرطوم ومؤسسة القدس الدولية برئاستها بالخرطوم وجمعية أنصار الخيرية الداعمة لحماس ثم التخطيط لفتح وتأسيس باقة قنوات إفريقيا ومقرها بالخرطوم مكاتب الإدارة والبث بحي (الرياض) شرقي الخرطوم ورئاستها العالمية بالعاصمة السعودية (الرياض) وانطلاقة النشاط الدعوي من خلال المجمعات الإسلامية بخارطة انتشار جغرافي مدروس باختيار الأحياء والمناطق السكنية الراقية : - مجمع خاتم المرسلين بحي الدوحة بجبرة - مجمع المصطفي بحي العامرية جنوب الشجرة - مجمع المنتدي الإسلامي بالعمارات - المجمع الإسلامي بالجريف غرب - مجمع الامام مسلم بحي الفيحاء بشرق النيل - مجمع الشيخ علي بن جبر آل ثاني بحي كافوري بالخرطوم بحري - مجمع التوبة بشمبات - مجمع الفرقان بالثورة - مدينة النيل - مجمع الامام مالك بن أنس بالثورة ميدان جامسيكا - مجمع الغفران بمحطة سراج بالمهندسين وإنشاء واجهة لتجميع الدعاة لاستقطاب قادة الجماعات الإسلامية (الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة) ومنبر إعلامي مقروء للنشر الصحفي (صحيفة المحرر) والتغلغل داخل مجمع الفقه الإسلامي وهيئة علماء السودان وجمعية القرآن الكريم وكذلك أدارات العقيدة والدعوة بوزارة الإرشاد والأوقاف بالمركز والولايات والاتجاه نحو القوات النظامية بإقامة الانشطة الدعوية بغية تجنيد واستقطاب الكوادر الأمنية سواء داخل الجيش أو الشرطة أو الامن وكذلك القوات شبه النظامية كالدفاع الشعبي والشرطة الشعبية ثم دخول السوق ودنيا المال ثم الإنخراط في اتحاد أصحاب العمل والسيطرة علي مجالات العقارات والاراضي والبناء والشييد من خلال اتحاد المقاولين السودانيين ومجمع الرواد السكني وكذلك الاستثمار في المجالات الحيوية كالتنقيب في التعدين واستكشاف الذهب وتشييد مصنع بوهيات الإفريقية فكل هذا الحراك النوعي (ديني / اجتماعي / اقتصادي / سياسي وإعلامي) كان الهدف منه جلوس السرورية علي مقاعد متقدمة وحجز تذاكر للدخول للنادي السياسي بعد الاتجاه لتأسيس حزب السلام السلفي برعاية قطرية - تركية مثله مثل حزب النور بمصر وإتحاد الرشاد السلفي باليمن وإئتلاف الأصالة بليبيا وجعل الخرطوم مركزا ونطاقا حيويا كمنفذ للنشاط السروري ببلدان القارة الإفريقية من خلال التنسيق مع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين / الاتحاد العالمي لعلماء إفريقيا ورابطة علماء المسلمين وتحرك قيادات السرورية نحو العالمية كما يلاحظ الزيارات المتعددة لعبد الحي يوسف للدول الأوربية خاصة بريطانيا / المانيا / هولندا / بلجيكا وكذلك لبلدان الشمال الافريقي كليبيا وتونس والمغرب ليتضح لنا ظهور أممية عالمية جديدة بنسق تنظيمي دولي عالي الدقة له امتدادات إقليمية ومستويات محلية مترابطة مع حكم الانقاذ وزادت ثورات الربيع العربي من قوته وفعاليته وتأثيره علي مجريات الأحداث ونواصل ..

    (عدل بواسطة الهادي محمد الامين on 05-21-2020, 11:16 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2020, 03:11 PM

Khalid Abbas
<aKhalid Abbas
تاريخ التسجيل: 12-16-2017
مجموع المشاركات: 1430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    موضوع مهم جدا متابع
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2020, 11:17 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: Khalid Abbas)


    الشكر أجزله لك عزيزي خالد عباس
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2020, 00:15 AM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 08-14-2002
مجموع المشاركات: 33902

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    سلام صاحب البوست و ضيوفه الكرام
    متابعة لأهمية الموضوع ....

    تحياتي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2020, 02:32 AM

منتصر عبد الباسط
<aمنتصر عبد الباسط
تاريخ التسجيل: 06-24-2011
مجموع المشاركات: 4605

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: ABUHUSSEIN)

    تحياتي لك الأخ الهادي محمد الأمين
    Quote: كما ان هذا الثلاثي ليست لديه رغبة في الوصول للسلطة
    ولا تطلع للجلوس علي كراسي الحكم كما الحال بالنسبة للسرورية
    وكذلك ترفض مجموعة محمد مصطفي عبد القادر وتلامذته - السابقين -
    مزمل وآداب مبدأ المعارضة
    نعم صحيح ولكن هم لا محالة يخدمون الأخوان والسروريين
    وهم الذي ينتجون سوريون في المستقبل هناك ثوابت تجمع السروريون بالوهابيين
    كمحمد المصطفى ومزمل وآداب وهي العقيدة الوهابية التي يربون عليها تلامذتهم وهم يسوغ
    عندهم الخلاف فيما دون هذا المشترك فشيخ تباً وتلامذته يخدمون السروريون من حيث لا يدرون في
    تربية نشء وهابي وهذه عتبة أولى ليتحول تلامذهم في المستقبل لسروريين ومن يظل على الوهابية المحافظة
    سيحقق للأخوانجية مصلحة أنهم سيكونون خصوم لكل الأحزاب التي هي خصم للأخونجية
    فالسوري لا ينتج سروري لأن السروريون لا يتحدثون كثيراً في العقيدة الوهابية إلا القليل جدا
    الذي لا يكفي للتأصيل للعقيدة التي تؤسس للسرورية بخلاف شيوخ الوهابية المحافظين كمحمد المصطفى وآداب وفقيري
    فهذه هي الخدمة التي دفعت على عثمان طه في أن يدعم الوهابية بكل تياراتهم
    بما فيهم شيخ تبا ومعه تلامذته كفقيري وآداب
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2020, 00:18 AM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: منتصر عبد الباسط)



    شكرا ي منتصر ومداخلتك تشكل إضافة مهمة

    لك التحية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2020, 00:16 AM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: ABUHUSSEIN)


    تسلم الصديق أبو حسين وأنا سعيد ان تكون انت من ضمن المتابعين والمهتمين
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2020, 00:32 AM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    وصلا لما ذكرته آنفا ولأغراض توجيه وفتح المناقشات وربط ما سبق بما يلحق للإحاطة بالموضوع فإنه من المهم التعرف علي تضاريس المشهد الديني في السودان قبل الانقاذ والذي كان يتمثل في :
    الطرق لصوفية كالسمانية / التيجانية / القادرية / البرهانية الخ والطوائف الدينية كطائفتي الأنصار والختمية والبيوتات الدينية وهي طرق معروفة ومشهورة لا تحتاج لتعريف
    وهناك الإسلام الحركي ممثلا في حركة الاخوان المسلمين (الأصل أو الام) قيادة شيخ صادق عبد الله عبد الماجد / الحبر يوسف نور الدائم ويتولي قيادتها الآن عوض الله حسن سيد أحمد كمراقب عام / الاخوان المسلمين جناح علي جاويش وهي صاحبة امتياز الذراع السياسي أو الحزب (حزب الاخوان المسلمين) المسجل لدي مجلس شئون الاحزاب وبعد وفاة علي جاويش تم انتخاب عادل علي الله أميرا للجماعة / الاخوان المسلمين جناح سليمان عثمان ابو نارو الذي غيّر مسمي جماعة الاخوان المسلمين إلي جماعة الاعتصام بالكتاب والسنة وفارقت الاخوان منهجا وتنظيما وغادرت محطة الرعاية المصرية إلي الرعاية الخليجية وتحولت فيما بعد إلي مجموعات منها من دعم وناصر القاعدة ومنها من انخرط في صفوف داعش وبايعها وقاتل تحت لوائها ومنها من انضم للتيار السروري القطبي واستلم راية الامارة بعد رحيل سليمان عثمان أبو نارو داعية أخواني سروري كان مقيما بالسعودية يدعي عمر عبد الخالق وهو رفيق مساعد السديرة الأب الروحي لدواعش السودان وكذلك حركة الاخوان المسلمين التي خرجت من رخم جماعة أبو نارو وتسمت بالاخوان المسلمين (الإصلاح) وكان أميرها جمال الطيب ثم ياسر عثمان جاد الله وبعده صديق علي البشير قبل ان تنخرط مجددا وتلتحم مع جماعة شيخ صادق (الجماعة الأم) لكن خرجت عليها بعد موافقة الجماعة الأم علي المشاركة للمرة الثانية في حكومة احزاب الحوار الأخيرة (الوثبة) ..
    أضف لذلك وكما هو معروف توجد الحركة الاسلامية التي كان يقف علي قيادتها الدكتور الترابي بعد مفارقتها للجماعة الأم يغد الخلاف الشهير الذي وقع في أعقاب المصالحة الوطنية التي جرت بين نظام النميري والمعارضة في 1977 وأطلق علي الواجهة الطلابية (حركة الاتجاه الإسلامي) ثم حركة الطلاب الاسلاميين الوطنيين - حطين- وتولدت منها الحركة الاسلامية الكيان الخاص الذي كان يقف علي أمانته العام علي عثمان محمد طه ثم الزبير أحمد الحسن في مقابل المجموعة الأخري التي تخندقت علي ضفة المؤتمر الشعبي بعد حادثة المفاصلة في العام 1999 فظهر المؤتمر الوطني كحزب حاكم والشعبي كحزب معارض ثم برزت جماعات أخري تطالب بتصحيح المسار والإصلاح كالسائحون (منصة نداء الاصلاح والنهضة) وحسم والاصلاح الآن بجانب خروج أحزاب أخري كمنبر السلام العادل وغيره ..
    وهناك الجماعات السلفية بأجنحتها المختلفة (المركز العام) بالسجانة الذي كان يقوده شيخ الهدية ثم ميرغني عمر عثمان وأخيرا اسماعيل عثمان وكانت حليفا أو مشاركة للمؤتمر الوطني علي المستويات التشريعية والتنفيذية بالمركز والولايات ثم أنصار السنة جناح الاصلاح بزعامة الشيخ أبو زيد محمد حمزه ويقودها الان عبد الكريم محمد عبد الكريم ثم جماعة الكتاب والسنة تحت قيادة عثمان عبد الله الحبوب وقد خرجت في وقت مبكر من الجماعة الأم هذا إلي جانب جماعة اللاجماعة التي شعارها ان من السياسة ترك السياسة وتسمي بالصفوجية أي جماعة الصافية - مسجد المسرة بحي الصافية بالخرطوم بحري - ويقف عليها مختار بدري
    وخلال حكم الانقاذ حدث تناسل أميبي لهذه المجموعات ووقعت داخلها انشقاقات داخلية عنيفة أدت لتوليد وتخليق التيار السروري الذي ظهر مع قيام حكم الجبهة الاسلامية كأحد مضاعفات تلك الفترة فكل هذه التفاعلات هي التي أوجدت السرورية وهي محل الفحص والتمحيص والتشريح في هذا الشريط ومن أبرز قياداتها :
    ((عبد الحي يوسف)) - أخطر قطعة في رقعة الشطرنج - والذي يعد أحد أهم أعمدة هذا التيار وقد سعت جهات عديدة لتنصيبه وتسويقه كمرجعية دينية ورمزية إسلامية خاصة في مجالات (الخطابة) من خلال تقدمه للإمامة والخطابة في مجمع خاتم المرسلين بحي الدروحة بجبرة وخطيبا لمساجد أخري بحسب المناسبات والاحداث الدينية كمسجد الشهيد بالمقرن / مجمع النور بكافوري / مسجد الجامعة هذا إلي جانب تسويقه كمفتي بعد إجلاسه في كرسي الرجل الثاني في هيئة علماء السودان ومسئول إدارة الفتيا بمجمع الفقه الإسلامي وظهوره في القنوات الفضائية للرد علي فتاوي السائلين واستفساراتهم وكذلك تسويقه كأكاديمي مهتم بالجوانب العلمية ذات الصلة بالدراسات الاسلامية في مؤسسات التعليم العالي والجامعات حيث اسندت له إدارة قسم الثقافة الاسلامية بجامعة الخرطوم لعدة سنوات قبل ان يخلفه علاء الدين الزاكي ثم محمد عبد الكريم هذا بالاضافة إلي شبكة العلاقات الخارجية حيث ارتبط بالتيار السروري بالخليج العربي واحتفظ بعلاقة خاصة وشخصية برموزه أمثال عائض القرني / سلمان العودة / ناصر العمر / عادل الماجد / طارق الحبيب / محمد العريفي / سفر الحوالي / عبد الله الفقيه / محمد حسن عقبل موسي الشريف وأحمد عبد الرحمن الصويان وأدي هذا الارتباط لاهتمام دعاة السرورية حول العالم بأوضاع السودان وكذلك خلق علاقات خاصة بقيادات التيار السورري وحزب النور السلفي بمصر كعماد الدين عبد الغفور وكذلك بقيادات حزب الرشاد اليمني أمثال حسين شبالة ومحمد موسي العامري وعبد الوهاب الديلمي علاوة علي علاقات مع الصادق الغرياني الليبي وحزب إئتلاف الاصالة وكذلك بعبد الإله بن كيران المغربي ومحمد الحسن الددو الموريتاني ومحمود صيام الفلسطيني ثم ارتباط عبد الحي يوسف بقطر وتركيا من خلال الزيارات المتكررة لحضور اجتماعات الاتحاد العالمي علماء المسلمين ورابطة علماء المسلمين ولجنة دعم ومناصرة القضية السورية وعلي الصعيد الداخلي ظل عبد الحي يوسف أكثر الدعاة قربا من البشير لدرجة (الحظوة) الامر الذي أتاح له فرصا كبيرة استثمرها واهتبلها لتمرير أجنداته وتوسيع دائرة نشاطه عبر مبادراته المتعلقة بالعمل الدعوي المفتوح كتأسيس قناة طيبة الفضائية ومنظمة المشكاة الخيرية وكذلك رعاية القصر الجمهوري لأنشطة وفعاليات ومؤتمرات عبد الحي يوسف التي عادت ما تعقد بقاعة الصداقة بحضور إقليمي ودولي مشهود كل ذلك جعله في وضعية وميزة تفضيلية لم تتوفر لداعية سوداني آخر ولعل هذه من أهم الأسباب التي جعلت عبد الحي يوسف كرأس الرمح يقف حاليا في خندق المعارضة للفترة الإنتقالية وتحوله من داعية إلي معارض سياسي يتخذ من الدوحة واستانبول مقرا لانطلاقة نشاطه المعارض ومن قناتي الجزيرة وطيبة منبرا للهجوم بروح عدوانية علي جملة الاوضاع الراهنة بالبلاد بعد خروجه من البلاد قبل عدة أشهر ليصبح أحد اللعيبة في المشهد العام فمواقف الرجل تبقي مهمة لوضعها في دائرة الضوء وبحثها وتقليبها لمعرفة إتجاهاتها ومسقبل عبد الحي يوسف ومنهجه وأفكاره في ظل الواقع الراهن الذي انتهي علي نحو تم فيه تجريد السروريين من كافة اوراق وكروت اللعب فهل من اللمكن خروجهم من الميدان بهذه السهولة أم في الأمر وصفحاته مقاومة ومعارضة ومقاتلة ؟ وما هو شكلها وأدواتها وآلياتها ؟ وهل هناك مفاجآت قادمة علي المدي القريب ؟ ونواصل ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2020, 03:09 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    إلحاقا لما سبق أحاول مواصلة السرد عن السرورية ووقفت في آخر محطة عن آراء ومواقف عبد الحي يوسف باعتباره أهم لاعب في تشكيلة فريق السرورية فإذا اعتبرنا ان عبد الحي يوسف يشكل حاليا معارضة الخارج من خلال تنقله وتوزيع حركة معارضته ما بين كوالمبور والدوحة واستانبول فإن محمد عبد الكريم يعتبر معارضة الداخل من خلال وقوفه علي راس قيادة تيار نصرة الشريعة ودولة والقانون ومن فوق منبره بالمجمع الإسلامي بالجريف غرب ..
    فمن ساحات وصجون (مجمع خاتم المرسلين) بحي الدوحة بجبرة و (المجمع الإسلامي) بالجريف غرب خرجت أفواج المتطرفين والشباب الذين كانوا لبنة أو أنوية وخلايا التنظيمات الجهادية (القاعدة) بأفرعها وداعش بإماراتها بدءا من تفجيرات خلية السلمة في العام 2007 ومرورا بحادثة إغتيال الدبلوماسي الامريكي جون غرانفيل وسائقه عباس عبد الرحمن في مطلع العام 2008 ثم حادثة خلية الدندر في العام 2011 وانتهاء بخروج الشباب وطلاب الجامعات للإلتحاق بصفوف القاعدة في أفغانستان ومناطق القوقاز وبلاد البلقان فحركة شباب المجاهدين بالصومال وبوكو حرام بنيجيريا وشمال وغرب افريقيا (القاعدة بلاد المغرب الاسلامي) وكذلك الإنضمام لقوات داعش في العراق وسوريا وليبيا ومالي وجنوب الجزائر ضمن الجماعات المقاتلة في الساحل والصحراء بدءا من جماعة أنصار الدين / التوحيد والجهاد + الملثمون (المرابطون) / الموقعون بالدماء / سرايا الصحراء ..
    وقبل ذلك ظهرت بصمات الشيخين (عبد الحي يوسف / محمد عبد الكريم) في تكفير الترابي أكثر من ثلاثة مرات في أزمان متفاوتة وبحسب الظروف السياسية وتلقلباتها / تكفير قيادات الحزب الشيوعي ورميهم بالزندقة والإلحاد والمطالبة بحل الحزب الشيوعي والتفريق بين الازواج والزوجات وإقامة حد الردة عليهم / تكفير الصادق المهدي واتهامه بالخروج من الملة الإسلامية والمطالبة باستتابته / تكفير محمد طه محمد أحمد واتهامه بالزندقة وحرق نعشه في ساحة مجمع المحاكم بالخرطوم جنوب - علي خلفية قضة المقريزي - خلال فترة محاكمته بتهمة الردة أمام القضاء السوداني الذي حكم لصالح محمد طه محمد أحمد / التهديد باستهداف القوات الأممية والقوات المشتركة وحفظ السلام حال دخلولها للبلاد الخ وسأواصل لاحقا متحدثا عن أدوار محمد عبد الكريم واتجاهات فكره المتطرف والانعكاسات السالبة علي مجمل المشهد العام بالبلاد ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2020, 02:19 PM

الهادي محمد الامين
<aالهادي محمد الامين
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 299

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (التيار السروري) النسخة السودانية .. العود� (Re: الهادي محمد الامين)

    يعتبر الشيخ محمد عبد الكريم الرجل الثاني في جبهة وواجهة التيار السروري بالسودان من حيث الترتيب والفاعلية والنشاط فإذا كان التيار السروري سعي لتقديم وتسويق عبد الحي يوسف كمرجعية دينية ورجل فتوي وواجهة علمية فإنه عمل علي تسويق محمد عبد الكريم كمقرئ وخطيب فالاثنان – رغم أن الاول يعارض من الخارج والثاني يعارض من الداخل – إلا أن الامر في ذاته يعد تقسم وتوزيع أدوار في كيفية التعاطي مع الحكم الانتقالي بالتنسيق مع (أحزاب الفلول) و رموز (النظام البائد) للعودة لواجهة الاحداث من جديد رغم ان الثورة السودانية اقتلعتهم من سدة الحكم وأجهزة السلطة .
    يمثل محمد عبد الكريم منذ التسعينات تيار الرفض في مواجهة عبد الحي يوسف الذي يمثل تيار الموالاة والتماهي مع الانقاذ فمحمد عبد الكريم كان يقود خط أقرب للمواجهة أو الصدام - علي الأقل - في ظاهره وفي المقابل كان عبد الحي يوسف يقود خط المهادنة الامر الذي جعل عبد الحي يوسف بعيدا الي حد كبير من وصوله للمعتقلات والسجون كما في حاله نديده محمد عبد الكريم الذي كان ضيفا لزنازين الانقاذ ونزيلا بسجونها لأكثر من مرة نظرا لتكفيره للترابي ورميه بالزندقة والخروج عن ملة الاسلام منذ بداية عقد التسعينات حينما أصدر تسجيله الصوتي (شريط إعدام زنديق) وهو أمر لم يصدر من عبد الحي يوسف إلا بعد وقوع مفاصلة الإسلاميين في العام 1999 حيث بدأ عبد الحي يوسف قيادة توجه عدائي ضد الترابي لمزيد من التقارب لنظام البشير ..
    فبعد ابتعاد أو إبعاد الترابي وحزبه المؤتمر الشعبي من مفاصل ومفاتح الحكم حدث تقارب كبير بين الجبهات السلفية بالاضافة للتيارات السرورية والاخونجية ونظام البشير وظهر ذلك من خلال تشكيل أول حكومة (الوفاق الوطني) كمنظومة أو اصطفاف جديد يجمع جميع تيارات العمل الاسلامي علي صعيد واحد وتم إشراك هذه الكيانات أو المكونات في جميع الحكومات بمراحلها المختلفة حتي لحظة سقوط نظام البشير العام الماضي وشهدت هذه الفترات في جدول زمني موحد (2004) :
    قيام الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة ب(قاعة الشارقة) بالخرطوم ثم انطلاقة مداولات المؤتمر العالمي للعمل الاسلامي بين الاتفاق والافتراق ب(قاعة الصداقة) بحضور وشهود إقليمي ودولي تحت رعاية رئاسة جمهورية (الإنقاذ) وتشريف البشير كأول فعالية إسلامية أممية تضم جميع التيارات الدينية داخل وخارج السودان وظهور كثيف للشيخين (عبد الحي يوسف) و (محمد عبد الكريم) علي مسرح الاحداث ك(نجمي شباك) عطفا علي بروز مدثر احمد اسماعيل وعماد الدين بكري ابو حراز وعلاء الدين الزاكي ثم ظهور محمد علي الجزولي الذي استفاد من قيام المؤتمر ليظهر كأحد منفذي توصياته التي نادت بقيام جبهة إسلامية جديدة تحت مظلة (مجلس تنسيق الجماعات الإسلامية) بقيادة العميد وقتها يوسف عبد الفتاح .. وأواصل لاحقا
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de