يجب الخروج من دائرة المهازل في غياب الفطاحل !! بقلم الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-24-2021, 06:48 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-18-2021, 05:20 AM

عمر عيسى محمد أحمد
<aعمر عيسى محمد أحمد
تاريخ التسجيل: 01-06-2015
مجموع المشاركات: 1320

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
يجب الخروج من دائرة المهازل في غياب الفطاحل !! بقلم الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

    05:20 AM July, 18 2021

    سودانيز اون لاين
    عمر عيسى محمد أحمد-أم درمان / السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بسم الله الرحمن الرحيم

    يجب الخروج من دائرة المهازل في غياب الفطاحل !!

    أين هؤلاء القادة والرؤساء الذين يرفعون الهامات بتلك المواقف القيادية والرئاسية الماهرة ؟؟ ,, وأين هؤلاء الوزراء والمسئولين الذين يشرفون البلاد بتلك السياسات والقرارات الحكيمة الواعية ؟؟،، ومع الأسف الشديد فإن الساحات السودانية حالياً تخلو كليا من ذلك الوزير الذي يستحق الوقفة والإشادة ،، كما تخلو كلياً من تلك ( الوزيرة ) التي تستحق الوقفة والإشادة ،، مجرد رموز وأفراد تواجدوا في تلك المناصب العليا والوزارات من قبيل المجاملات والترضية !!،، والقصة في عرف الشعب السوداني ليست قصة تلك الانتهازية ( السخيفة ) التي تنتهزها جهة من الجهات أو حزب من الأحزاب ،، وليست قصة مناكفات ومناوشات بين هؤلاء وهؤلاء ثم إظهار العضلات ،، إنما القصة قصة دولة تريد الاستقرار وتريد التقدم نحو الأمام في ظلال أهل المقدرات والكفاءات والمهارات ،، والشعب السوداني لا يقدس إطلاقاَ تلك الشخصيات والأفراد والرموز فقط من قبيل المجاملات والمداهنات ،، ولا يجاري إطلاقاَ تلك الأهواء الفارغة التي تدغدغ أمزجة البعض ،، ولا يركع إطلاقاَ تحت أقدام هؤلاء الذين مازالوا يملكون تلك النظرة الفوقية على عامة الناس ،، ولا يعقل إطلاقاَ في القرن الحادي والعشرين أن يتواجد في البلاد ذلك الإنسان المتخلف الذي مازال يعبد الأفراد والرموز والبيوت !! ،، والذي مازال يؤمن بتلك الخزعبلات الفارغة ،، وتلك القصة قد بلغت المدى في درجات المهازل ،، وقد جاء الوقت لتتخلص البلاد من تلك الصورة المشينة ،، والقصة برمتها ليست قصة مجادلات ومنازعات في تلك المتاهات الفارغة التافهة ،، إنما القصة قصة ( دولة ) يجب أن تخرج من تلك الدوامة والدائرة المفرغة لأكثر من ستين عاماَ ،، والشعب السوداني حالياَ ينادي بشدة الخروج من تلك الدائرة السوداء ،، وهي تلك المشاعر التي تدغدغ نفوس العقلاء من أبناء السودان في هذه الأيام ،، وعليه فإن الشعب السوداني يرى أن كل من يتولى أمر تلك القيادة والرئاسة والوزارة في البلاد يجب أن يمتلك تلك الكفاءات والمؤهلات والمهارات والمقدرات العالية الفائقة ،، ولا يريد إطلاقاً ذلك التواجد في تلك القيادات والرئاسة والوزارات انطلاقا من المجاملات الفارغة التافهة التي تليق بتلك الشعوب البدائية المتخلفة ،، لقد كل ومل الشعب السوداني من تلك المظاهر التافهة الفارغة التي تلاحق البلاد منذ لحظات الاستقلال ،، الشعوب من حولنا تتقدم نحو الأفضل والأمام بفضل هؤلاء الأبناء الفطاحل أصحاب العقول العبقرية الماهرة العالية ،، ونحن بدولة السودان مازلنا نسجد للأفراد والبيوت وأصحاب الشأن ،، والمحير في الأمر أن هؤلاء ( الأتباع ) مازالوا يوالون أصحاب الشأن وأصحاب البيوت دون أن يطالبوا وينصحوا هؤلاء بالأفضل والأحسن للبلاد ،، وفي إمكان هؤلاء ( الأتباع ) أن يطالبوا بترشيح أهل الكفاءات والمهارات الذين يتواجدون بوفرة في خندق الأتباع !!! ،، ولكنهم مع الأسف الشديد لا يملكون الجرأة والشجاعة الكافية ليطالبوا من تلك الجهات والبيوت بأن يقدموا أصحاب الكفاءات والمهارات العالية لخدمة هذا الوطن المنكوب الجريح ،، والمعروف للعالم أجمع أن الشعب السوداني لا يعترض إطلاقاً أن ينتمي ذلك المؤهل الماهر الكفء لأية جهة من تلك الجهات الحزبية أو السياسية ,, ولكنه يعترض بشدة على تلك المجاملات السخيفة القبيحة التي تتم عادةَ على حساب الدولة وعلى حساب الشعب السوداني وعلى حساب تقدم البلاد نحو الأمام ،، فاللعنة ثم اللعنة على تلك المجاملات الفارغة التافهة التي أخرت البلاد لأكثر من ستين عاماَ بعد الاستقلال ،، وقد جاء الوقت لتتخلص البلاد من تلك العادة القبيحة السخيفة .

    المطالب التي ينادي بها الشعب السوداني من تلك الجهات الحزبية والسياسية في البلاد ليست بتلك المستحيلة ،، وليست بتلك الغريبة التي تستحق الوقفة والامتعاض ،، فهو ذلك الشعب الذي لا يشترط تلك الشروط على هؤلاء وهؤلاء ،، ولا يختار تلك الأسماء بعينها لتتوالى تلك المناصب والقيادات والوزارات ،، ولكنه شعب بمنتهى المصداقية والجدية يريد التخلص من تلك الدائرة المفرغة التي تعطل تقدم البلاد منذ سنوات وسنوات ،، وينادي بأهل الكفاءات والمهارات العالية ليتولوا أمر القيادة والإدارة في هذه البلاد ،، ولا يريد إطلاقاً هؤلاء الأشخاص ( الرموز الباهتة ) الذين يتولون أمر تلك القيادات والمناصب والوزارات فقط من قبيل المجاملات والترضيات ،، وهي تلك المجاملات السخيفة الفارغة التي قد أوجدت البلاد في ذيل تلك الدول المتخلفة المنهارة في العالم !!

    أين هؤلاء الفطاحل والعباقرة من أبناء السودان في هذه الأيام ؟؟؟ ,, ولماذا تعج الساحات السودانية حالياَ بهؤلاء الهواة أهل الضحالة العقلية والذهنية ؟؟ ,, حيث هؤلاء المسئولين ( الهواة ) الذين يعادلون أطفال الرياض في المقدرات الفكرية والقيادية والأداء !! ،، ولا يوجد بينهم إطلاقاَ ذلك المسئول القدير المقتدر الذي يشار إليه بالبنان !! ,, ومع الأسف الشديد فإن تلك الخيبة والإخفاقات تتجلى في هؤلاء المسئولين من الوزراء ( الرجال ) كما تتجلى في تلك الوزيرات ( النساء ) !! ،، فلا خير في المسئولين الرجال ،، كما لا خير في المسئولات النساء !! ،، فتلك العيوب الكبيرة الفادحة متوفرة بذلك القدر الكبير في الجنسين الرجال والنساء ،، ولقد جاء الوقت لتحدث تلك الزلزلة والغربلة القوية العنيفة التي تقتضيها الضرورة عند الاختيار ،، لقد كفى الشعب السوداني تلك الأسماء العشوائية ( فلان وعلان ) من قبيل المجاملات والترضيات ،، ودولة السودان ليست بتلك ( التركة والأوقاف ) المخصصة من أجل هؤلاء وهؤلاء !! ،، وليست بتلك الصدقة التي تمنح ومن أحل عيون هؤلاء وهؤلاء ،، وكل متسلق يتسلق أكتاف الشعب السوداني حتى يبلغ مرامه !!،، وقد جاء الوقت لتتوقف تلك المهازل التي تجري في البلاد منذ لحظات الاستقلال ،، كما أن الوقت قد حان لوضع ذلك الإنسان المؤهل المناسب القدير في المكان والموضع المناسب ،، ولا سبيل بعد اليوم لتلك المجاملات الفارغة على حساب الدولة وعلى حساب الشعب السوداني .






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de