من سمن المهدي عليه الذبح لوحده بقلم محمد ادم فاشر

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-30-2020, 07:30 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-20-2020, 11:11 AM

محمد ادم فاشر
<aمحمد ادم فاشر
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
من سمن المهدي عليه الذبح لوحده بقلم محمد ادم فاشر

    11:11 AM May, 20 2020

    سودانيز اون لاين
    محمد ادم فاشر-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    - [ ] ان حزب الامة أكثر التنظيمات السياسية عارضت حكومة البشير واكثرها تضررًا بالاطلاق في ثلاث عقود الماضية .
    - [ ] ولكن صادق المهدي لم يعارض حكومة الانقاذ اطلاقا ولا يوما واحدا بل استمر في تسويق مواقف الحزب لتناسب مواقفه ولكنه وجد معارضة كبيرة من الحزب وكان ذلك وراء المواقف المتباينة لقادة الحزب مع موقف المهدي ابتداء من المرحوم عمر نورالدائم والمرحوم عبدالنبي ابراهيم الامين وعلي حمد وغيره من الشباب عندما بدأوا معارضة النظام ومازالوا في مواقفهم من حكومة الكيزان من يوم الاول الي اخر يوم للانقاذ ،امثال صديق بولاد وصلاح واحمد ابني جلال وحسن احمد حسن وصلاح مناع ومهدي داود الخليفة وبل كل شباب حزب الامة كانوا في موقف المعارضة حتي انهيار الحكومة حتي عندما كان الشيوعيون وغيرهم كانوا في برلمان عمر البشير . وكانت تلك المواقف المغاير من المواقف المهدي تعني معارضته .
    - [ ] ومثلهم ايضا كل قواعد حزب الامة كانت في موقف المعارض من اول يوم الي اخر يوم لحكومة الانقاذ .وبل هم الذين تحملوا سخط الانقاذ سياطا علي ظهورهم بالرغم من المحاولات المتكررة من حكومة الكيزان في تسويق المهدي سياسيا في الداخل والخارج ودعمه ماديا لينتصر علي معارضيه في الحزب لانهم كانوا جادين في معارضتها بمن فيهم مبارك المهدي .فان العدد الكبير من الانشقاقات في حزب الامة كانت تعبيرا عن رفض مواقف المهدي الذي يريد ان يستثمر قاعدة الحرب التي تعارض النظام وتتحمل حتي الابادة ويبدأ هو ببيع هذا الموقف للنظام لصالح اسرته الضيقة في حدود ابنائه.
    - [ ] نعم ان عضوية الحزب لم تفشل في عزل المهدي ولكن المؤسسات الاعلامية والتنظيمات السياسية في الخارج و الداخل و الالة الاعلامية والمادية للنظام المناصرة للمهدي هي التي فوضت المهدي علي الحزب .ولذلك المطلوب اليوم ليس اعلان الحرب علي حزب الامة لمواقف المهدي لان وجوده علي رئاسة الحزب ليس بجهد ديموقراطي بل تسويقا لمواقف الحزب السابقة قبل ثلاث عقود ونصف ان كثير من القيادات الحزب لم يعترفوا برئاسة المهدي للحزب بدليل انهم لم يشاركوا المهدي في تمثيلياته في مصالحة الحزب مع النظام .
    - [ ] ان تنظيم القحت والذي يعترف بان المهدي ريئس حزب الامة ويتعاملون معه دون احزاب الامة الاخري كان عليهم بالضرورة ان يعرفوا بانه هو الرئيس الشرعي للبلاد .
    - [ ] الواجب يتطلب الاعتراف بقادة احزاب الامة الاخري مثل المهدي .مثلما عدد من احزاب البعث واليسارية في الحرية والتغيير ،بكل تقسيماته ماذا يمنع ان يكون احزاب الامة مثلهم والاعتراف بهم جميعا مثل المهدي والا لا يفترض توجه اللوم لعضوية الامة اذا فشلت في عزل المهدي لمواقفه المخزية .
    - [ ] والكل يعلم سبب ديمومته في الرئاسة، ولذلك ان ربط حزب الامة بالمهدي خطا كبير يقدم عليه حكومة الثورة او الثوار او الشعب السوداني ،وذلك تكرار لموقف حكومة الكيزان في تسويق المهدي بانه هو الحزب والحزب هو المهدي والمطلوب تجاوز المهدي والتعاون مع قيادات حزب الامة واحزاب الامة الاخري وقيادات من مناطقهم وفي الوسط السياسي كلهم معروفين بادوارهم لا احد يستطيع المزايدة عليهم في معارضتهم النظام وكونهم جزء من الثورة وبل صناعها حتي ولو خارج التنظيم لان ذلك يساعدهم في تحرير الحزب من المهدي .
    - [ ] فان اعتبار الحزب هم المهدي ورمي كل المواقف السالبة من المهدي علي الناس قادوا الكفاح ضد النظام بصبر وجلد منقطع النظير ذلك ظلم غير مبرر.
    - [ ] فان الاخوة في تنظيم القحت والتجمع المهنين ارتكبوا خطأ كبير عليهم ان يدفعوا الثمن لانهم لو تم قبول تنظيمات واحزاب الامة الكثيرة من ضمن التنظيمات المكونة للقحت كما حدث للتنظيمات الكثيرة المنقسمة من الاتحادي الي درجة قبول افراد في التنظيم القحت ولكن تم رفض احزاب الامة وكيانات غرب السودان من المجتمع المدني ليعبروا عن انفسهم بدلا من فرض المهدي عليهم باحتضان المهدي وحده من بين التباينات الحزب الكبيرة وهذا كان اكبر تسويق للمهدي ودعمه ضد المعارضين الحقيقين لنظام الانقاذ والذين ساهموا في الثوريةً وعلي القحت طالما سمنوا المهدي عليهم ان الذبح لوحدهم.
    والا يضطر الكل التعامل مع حزب المهدي طالما ارغموا علي ذلك وقته لا خيار لاحد غير التعامل معه بكل موافقه وتأريخه في التراجع والتخاذل
    - [ ]






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de