ماذا وراء (استدعاء) الإمارات د.حمدوك و الجنرال البرهان؟ بقلم عثمان محمد حسن

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-19-2020, 01:40 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-15-2020, 02:41 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 12-30-2014
مجموع المشاركات: 457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
ماذا وراء (استدعاء) الإمارات د.حمدوك و الجنرال البرهان؟ بقلم عثمان محمد حسن

    02:41 PM September, 15 2020

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    * قدمت دولة الإمارات دعوة للدكتور حمدوك والجنرال البرهان أشبه ما تكون باستدعاء القوي لضعيف كي يساومه في أمور فيها الكثير من الظلم للضعيف.. وأشبه ما تكون بدعوة تقدمها ملكة بريطانيا لبعض رعاياها.. حيث يقول الإنجليز أن دعوة الملكة لشخص ما أمر واجب التنفيذ:-

    An invitation from the queen is an order!


    * إن محمد بن زايد هو الذي يزور مصر دوماً.. منذ قيام انقلاب/ ثورة السيسي وحتى اليوم.. وجاء في موقع (CNN) في عام 2016 أن " الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي، أمر في ختام زيارته إلى القاهرة، بتقديم مبلغ 4 مليارات دولار دعما لمصر..".. و زار مصر، بعد ذلك، أكثر من مرة.. وعقب كل زيارة كان يضخ المليارات لاقتصادها..
    * لكن هذا المحمد بن زايد لم يُشَرِّف السودان ولو بزيارة عابرة واحدة.. واحدة فقط.. ولماذا يزور السودان بينما السودان يأتيه، في شخص القيادات، صاغراً مرتعشاً يعرض عليه من الخيرات ما ينتقي..؟

    * إن (كبكبة) المخلوع وزياراته المكوكية للإمارات، وعموم الخليج، كانت سبباً لعزوف بن زايد عن زيارة السودان.. وجاءت كبكبة البرهان وحميدتي لتصنع سبباً آخر لعدم زيارته عقب ثورة ديسمبر المجيدة.. واستكثاره (التفضُّل) ببعض البعض مما تجنيه الإمارات من أطنان ذهب السودان الذي خلق من الإمارات دولة مصدرة للذهب..

    * وجاء في العين الإخبارية بتاريخ ٢٢/٤/٢٠١٦:-
    "كانت الإمارات على رأس الدول العربية التي أيدت الثورة المصرية ثورة 30 يونيو، وبادرت بتقديم مساعدات مالية وعينية بقيمة 3 مليارات دولار في إطار حزمة مساعدات خليجية لمصر بلغت 12 مليار دولار.."

    * إن قيادات السودان أحالته إلى بلد ضعيف محتقر وخاضع للظلم والتنازل عما لديه وعن من لديه بأبخس الأثمان.. وكأنه مضطر للتنازل ثم التنازل فالتنازل إلى أن بلغ مرحلة التنازل عن كرامته..

    * أيها الناس، لماذا تضع قياداتنا هذا البلد في وضعية " ذهبُ المضطرِ نُحاس"، فيصير كل ما لدينا من ذهبٍ وثرواتٍ نحاساً فقط.. مجرد نحاس؟

    * ثم، لماذا قدمت الإمارات تلك الدعوة لحمدوك والبرهان؟ هل قدمتها بإيعاز من أمريكا.. أم قدمتها بالأصالة عن نفسها خدمةً لمصالحها ومصالح ترامب الانتخابية ومصالح نتنياهو المنهارة شعبيته..؟

    * إن المتوقع أن يكون موضوع التطبيع مع اسرائيل، وإلى جانبه موضوع تبعية إدارة ميناء بورتسودان لشركة موانئ دبي، أهم موضوعين على طاولة المفاوضات السودانية الإماراتية..

    * قد يكون بمقدور الرئيسين السودانيين إرضاء الإمارات في الموضوع الثاني نوعاً ما.. ولكن
    لن يكون بمقدورهما إرضاءها في الموضوع الأول.. لأنهما لا يملكان حق إصدار أي قرار يحقق مراد بن زايد في التطبيع، حتى وإن كان
    في التطبيع مع اسرائيل مصلحة للسودان..

    * ومصلحة السودان هي التي يبحث عنها الشارع السوداني في إسرائيل بعد أن يئس من (خيراً) في العرب.. وغالبية ذلك الشارع من الشباب والشابات، أساس ثورة ديسمبر المجيدة..

    * وفي اعتقادي أن غالبية الشباب يميلون إلى التطبيع مع إسرائيل.. نتيجة لمواقف عربية سالبة لوأد ثورتهم العظيمة.. وربما لنظرة العرب الدونية لعروبة السودانيين المقيمين في ديارهم.. بل ولنظرتهم الدونية لعروبة السودان ذاته..

    * و يحدث الشباب عن أن تلك النظرة الدونية تتجلى في تكالب الدول العربية لنصرة مصر عند نكبتها قبل أعوام.. وتسارعها لنجدة لبنان، ومدِّه بكل ما يحتاجه من دعم بلا تلكؤ، عقب انفجار ميناء بيروت..

    * لكن، عندما اجتاحت الفيصانات والسيول مدن وقرى السودان تلكأ العرب في نجدته السودان.. وحين أتوا متأخرين للنجدة، لم ترقَ النجدة لمثقال ذرة من احتياجاته الحقيقية..

    * هذا، ولم يكن السودان ليحتاج إلى نجدة أو دعم من أحد إذا كانت قياداته تعرف مكامن القوة فيه وإذا سعت، منذ زمن، لاستثمار تلك القوة بصدق وأمانة وتجرد من (الأنا) السفلى تجرداً تاماً..

    * والمؤسف حقاً أن قيادات السودان لا تعرف مكامن القوة فيه .. وربما هي تعرف لكن (الأنا) السفلى تسيطر على تلك القيادات الأنانية وهي، بقوة السلاح، تسيطر على السلطة في السودان (فعلاً) لا قولاً..
    * و" مافيش فايدة، غطيني يا صفية ".. أو كما قال الزعيم المصري سعد زغلول..!






















                  

09-15-2020, 08:43 PM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 08-29-2016
مجموع المشاركات: 4024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ماذا وراء (استدعاء) الإمارات د.حمدوك و الج� (Re: عثمان محمد حسن)

    الخرطوم: نفت الحكومة السودانية، اليوم الإثنين، وصول أي دعوة رسمية لرئيس الوزراء عبدالله حمدوك لزيارة الإمارات، الخميس.

    وقال البراق النذير الوراق، السكرتير الإعلامي لحمدوك، “لا صحة للأخبار المتداولة، بأن رئيس الوزراء سيغادر إلى الإمارات، لم تأت إليه دعوة رسمية”. وأضاف “نتأذى من فبركة الأخبار، ونوفر للشعب السوداني الأخبار الحقيقية”.

    والإثنين، ذكرت وسائل إعلام محلية وعربية أن البرهان وحمدوك، سيزوران الإمارات، الخميس المقبل.

    ولم يصدر على الفور أي بيانات أو تصريحات بشأن ما تردد في وسائل الإعلام، سواء من مكتب البرهان أو أبوظبي.

    وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2019، زار البرهان وحمدوك الإمارات لمدة يومين.



    وبدأت بالسودان، في 21 أغسطس/ آب 2019، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا وتنتهي بإجراء انتخابات، يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف “قوى إعلان الحرية والتغيير”، بجانب حكومة انتقالية.

    وجاءت الفترة الانتقالية بعد أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان 2019، عمر البشير (1989- 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر 2018، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

    القدس العربي
                  

09-16-2020, 01:54 AM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 12-30-2014
مجموع المشاركات: 457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ماذا وراء (استدعاء) الإمارات د.حمدوك و الج� (Re: Hassan Farah)

    ماذا وراء إشاعة(استدعاء) الإمارات د.حمدوك و الج� (Re: عثمان محمد حسن)
    أشكر الزميل الأستاذ حسن فرح على تعليقه الضافي عن نشر إشاعة دعوة د.حمدوك و البرهان لزيارة الإمارات.. تلك الدعوة التي نفتها الحكومة كما يلي:-
    " الخرطوم: نفت الحكومة السودانية، اليوم الإثنين، وصول أي دعوة رسمية لرئيس الوزراء عبدالله حمدوك لزيارة الإمارات، الخميس.

    وقال البراق النذير الوراق، السكرتير الإعلامي لحمدوك، “لا صحة للأخبار المتداولة، بأن رئيس الوزراء سيغادر إلى الإمارات، لم تأت إليه دعوة رسمية. وأضاف 'نتأذى من فبركة الأخبار، ونوفر للشعب السوداني الأخبار الحقيقية'.'''

    والإثنين، ذكرت وسائل إعلام محلية وعربية أن البرهان وحمدوك، سيزوران الإمارات، الخميس المقبل.

    ولم يصدر على الفور أي بيانات أو تصريحات بشأن ما تردد في وسائل الإعلام، سواء من مكتب البرهان أو أبوظبي..........
    وأعتذر للقراء عن نشر الخبر.. ولا أعتذر عن ما ذكرته عن أطماع الإمارات..
                  

09-15-2020, 08:44 PM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 08-29-2016
مجموع المشاركات: 4024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ماذا وراء (استدعاء) الإمارات د.حمدوك و الج� (Re: عثمان محمد حسن)

    الخرطوم: نفت الحكومة السودانية، اليوم الإثنين، وصول أي دعوة رسمية لرئيس الوزراء عبدالله حمدوك لزيارة الإمارات، الخميس.

    وقال البراق النذير الوراق، السكرتير الإعلامي لحمدوك، “لا صحة للأخبار المتداولة، بأن رئيس الوزراء سيغادر إلى الإمارات، لم تأت إليه دعوة رسمية”. وأضاف “نتأذى من فبركة الأخبار، ونوفر للشعب السوداني الأخبار الحقيقية”.

    والإثنين، ذكرت وسائل إعلام محلية وعربية أن البرهان وحمدوك، سيزوران الإمارات، الخميس المقبل.

    ولم يصدر على الفور أي بيانات أو تصريحات بشأن ما تردد في وسائل الإعلام، سواء من مكتب البرهان أو أبوظبي.

    وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2019، زار البرهان وحمدوك الإمارات لمدة يومين.



    وبدأت بالسودان، في 21 أغسطس/ آب 2019، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا وتنتهي بإجراء انتخابات، يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف “قوى إعلان الحرية والتغيير”، بجانب حكومة انتقالية.

    وجاءت الفترة الانتقالية بعد أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان 2019، عمر البشير (1989- 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر 2018، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

    القدس العربي
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de