لم يأتي ادمان الفشل من فراغ بقلم محمود جودات

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل إدريس محمد إبراهيم فى رحمه الله
توفى اليوم ابن العم والبوردابي الشاعر إدريس محمد إبراهيم
بورداب الرياض ينعون زميل المنبر الشاعر ..إدريس محمد إبراهيم
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 08-15-2020, 02:55 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-28-2020, 02:50 PM

محمود جودات
<aمحمود جودات
تاريخ التسجيل: 07-29-2016
مجموع المشاركات: 135

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
لم يأتي ادمان الفشل من فراغ بقلم محمود جودات

    02:50 PM July, 28 2020

    سودانيز اون لاين
    محمود جودات-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر




    النخب السودانية أدمنت الفشل لعدم مقدرتها على الإبداع في خلق نموذج وطني خالص يتم تفصيله على واقع الوطن بمكوناته الإنسانية وإمكاناته المادية وعلى الرغم من كل الأكاديميات العلمية والنماذج المطبقة في العديد من بلدان العالم لم يلتفت النخب إلى ذلك عملا على استخلاص العبر والدروس لبناء وطن يسع الجميع وطن أمن مستقر مزدهر بل ظلت
    الأحزاب السياسية في كل العالم تتنافس من أجل الحصول على السلطة للتمكن من تنفيذ مشاريع بناء أوطانها ورفع شانها وعمل إضافات إلى المستقبل.
    العقلية النخبوية السودانية تتصارع من أجل الاستحواذ على السلطة والمتمع بالامتيازات ليست لديهم مشاريع بناء الوطن.
    ادمان الفشل ليست عبارة صحيحة مئة في مئة لأن الفشل مقرون بالمحاولة ولكن ما يحدث من النخب السودنية تجاه الوطن هو عمل مراد منه ترضية عنصر بشري معين وهو العنصر العربي وبها أصبح السودان في صراع مع نفسه سياسيا نافرا عن ذاته ومكوناته ويسعى إلى ترسيخ مفاهيم التخلص من اصله الإفريقي ليرتمي في حضن العروبة طبعا هذه العقلية تنامت من خلفية طلب انضمام السودان في جامعة الدول العربية في ١٩ يناير ١٩٥٦م فرضت الدول العربية في الجامعة العربية شروط على السودان أهمها تعريب السودان إرضا وشعبا ثقافة ودين وظلت الشروط مفهوم عنصري وإقصائي يلازم الاجيال من النخب السودانية من ابناء الوسط الذين تشربوا بفكرة نحن عرب ودوننا لا يشبوهنا ولا يجب ان يتساووا معنا ولا يعيشوا معنا في وطن لقد اكتسبت النخب هذه الافكار العنصرية من جلسات الأسر منذ أن كانوا اطفال وهذه هي العلة التي اقعدت السودان منذ استقلاله إلى يومنا هذا واصبحت مسببات استمرار قتل السودانيين في دارفور وجبال النوبة بصورة ممنهجة ومدروسة وهي نفس العقلية التي سمحت للمجموعات العربية ان تكون ملبشيات بل وتقوم بتسليحها لقتل النوبة والفور وكل من هو أفريقي واحتلال أرأضيهم.
    وبالتأكيد هي نفس العقلية التي ترفض تسليم البشير والمطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية للمحاكمة بعد ما اسقطت الثورة الشعبية حكومة الكيزان وهي نفسها التي تقوم بتنفيذ مشروع تعريب السودان وليست لصالح السودانيين بل لصالح العرب وما يعتبره العرب بأن السودان بلد عربي في ميزان المكاسب احتلال الأرض ونهب الموارد .
    ركيزة الصراع بين الحق والباطل في السودان هي عدم زوال العقلية العنصرية الإقصائية حتى الإن وتمسك الثلة النخبوية بها حتى بعد الثورة التي أشارت بوضوح إلى طي صفحة الماضي كله بزوال نظام الكيزان وبناء دولة مواطنة على قيم المواطنة والحقوق المتساوية لكل المواطنين وإنهاء النعرات العنصرية والخطاب الديني الدعائي المضلل .
    أحد الأسباب زيادة أزمة السودان تشبث العسكر بالسلطة وهم الذين قاموا بالالتفاف على الثورة بعد نجاحها هم وقيادات الأحزاب الانتهازية بذات العقلية بوجهيها المدني في الأحزاب السياسية والوجه العسكري الذي اصله من صلب نظام الكيزان لذلك تم شرعنا المليشيات وحصلت على الدعم الحكومي لاستخدامها في اغراص تافهة ومهينة لكرامة الوطن مثل تأجيرها للحروب بالوكالة في اليمن وليبيا.
    هذه الوضعية جعلت الدول الاوربية والمجتمع الدولي أن يتنصل عن التزاماته في دعم السودان اقتصاديا وسياسيا ولن يتم شطب اسمه من لائحة الدول الراعية للأرهاب نعم السودان دولة إرهابية من الدرجة الأولى في نظر المجتمع الدولي وما يحدث فيه من قتل المواطنين كل يوم وفي اي مكان دليل على أن السودان منزلق إلي الهاوية بسرعة وقحت ومن وشايعهم هم السبب في تفاقم الاوضاع وعلى رأسها الضائقة المعيشية واستمرار نزيف الدم السوداني لأنهم رفضوا تطبيق شعارات الثورة حرية سلام وعدالة وظلوا يسعوا إلى امتصاص غضب الثوار باستخدام المسكنات الاعلامية ولم يكن لها أي أثر ايجابي لصالح الشعب وكنا قد حذرنا ومازلنا نحذر بأن وجود العسكر في الحكومة وبهذا الشكل لا يحل قضايا السودان بل زادها تعقيدا وأصبح تحدي العسكر للمدنية واضحا مما يجعلنا نكرر القول بأن العسكر لا أمان لهم ولن يسمحوا بتسليم السلطة للمدنيين ومن المحتمل جدا يحدث انقلاب على الحكومة الانتقالية على الرغم من اخفاقاتها المتتالية وعدم تحقيق السلام حتى الأن ولم يتم معاقبة اي مجرم من النهابة والفاسدين أو القتلة في كم هائل من الجرائم الارتكبت بحق الشعب السوداني ومعظم أموال الشعب المنهوبة ما تزال يمتلكها قيادات النظام اللابد في معتقلات فندقية خمس نجوم وأعضاء المجلس السيادي من العسكر يملكون شركات ومناجم ذهب .
    هذه الحالة لا يمكن أن تجلب الصلاح والاستقرار للبلد والعالم يعرف أن من يقودون أمر السودان ليسوا مستقلين بل مستغلين ويملى إليهم بسياسات خارجية تخدم مصالح شعوب أخرى لا تخدم مصالح السودان والسودانيين ( وكما يشاع من أخبار بأن الصادق المهدي يطير إلى الإمارات على خلفية خلافه مع مجلس الوزراء بخصوص تعيين الولاة ) وذلك دليل على عدم وجود وطنية لدي قيادات الأحزاب السياسية و أولئك الذين يسافرون إلى دول الخليج وغيرها لأخذ اذنهم لعمل شيئا ما أو دعوتهم للتدخل لحسم أشكال ما هذه السياسات العرجاء لا تقدم البلد بل ستظل عجلة الخلافات والنزاعات تدور ورحاها تطحن المواطن بالجوع والفقر والمرض والموت .






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

07-29-2020, 05:13 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 16201

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: لم يأتي ادمان الفشل من فراغ بقلم محمود جود (Re: محمود جودات)

    يا جودات .. ما زلت في غيك القديم .. لم تتقدم شبر!

    بريمة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de