لجنة ازالة التمكين, قلب الثورة النابض فلا تمسوها بسوءٍ, فيصيبكم غضب الشارع بقلم عبدالعزيز وداعة ال

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-30-2020, 07:34 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-21-2020, 04:35 PM

عبدالعزيز وداعة الله عبدالله
<aعبدالعزيز وداعة الله عبدالله
تاريخ التسجيل: 06-24-2014
مجموع المشاركات: 15

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
لجنة ازالة التمكين, قلب الثورة النابض فلا تمسوها بسوءٍ, فيصيبكم غضب الشارع بقلم عبدالعزيز وداعة ال

    04:35 PM May, 21 2020

    سودانيز اون لاين
    عبدالعزيز وداعة الله عبدالله-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    [email protected]
    نجدد شكرنا و تقديرنا للجنة ازالة التمكين و محاربة الفساد و استرداد الاموال(المنهوبة), فهي التي تطمئننا بأنَّ الثورة باقية بكل صمود و شموخ, و ما جدوي الثورة إنْ لَمْ تُزِل تمكين النظام البائد ؟ و لجنة ازالة التمكين هي بقرتنا المقدسة, فلا يمسسها احدٌ بسوء فيصيبه غضب الشارع, و الشعب معها, فلتفكك الفساد (صامولة صامولة), و ينبغي للحكومة ان توفر لها كل معينٍ لتسهيل مهمتها كما ينبغي علي الجهات الامنية ان تعمل علي تأمينها, و قد تلقي الاستاذ وجدي صالح تهديداً بالقتل من بعض منسوبي النظام البائد و قال: (ونحنا ما الناس البتتهدد و لا ارواحنا أكرم من ارواح شهدائنا ، وسنعمل على تفكيك مؤسسات النظام البائد التي نهبت اموال شعبنا صامولة, صامولة ) و وصفه أحد منسوبي النظام البائد بأنه (كلب البعثيين النباح) وأطلق تهديدات في تعليقه على تغريدة للأستاذ وجدي (ابقى راكز بس نحنا لحمنا مر).فأيْن السلطات الامنية و العدلية من هذا التهديد و قد مرَّتْ محاولة اغتيال السيد رئيس الوزراء كأنما شيئاً لم يحدث و لعلها دُوِّنت ضد مجهول! و حينما يُتَوَفي متهم من رموز النظام البائد في المستشفى مثله مثل باقي البشر لا يكف هؤلاء اللصوص القتلة مِن النواح و العويل و اتهام حكومة الثورة بالتقصير في علاجه, مع انَّ حكومة الثورة حريصة جداً علي حياة أي واحدٍ منهم حتي يتسنى لها استراد الاموال المنهوبة!
    و قد شدد رئيس اللجنة عضو مجلس السيادة الفريق ياسر عبد الرحمن العطا أن عمل لجنة ازالة التمكين يهدف لفتح آفاق الاستثمار الشريف بالبلاد وخلق بيئة خالية من الفساد والمفسدين للمحافظة على مصالح البلاد و عدم إلحاق الضرر بقطاع الاستثمار على المستويين الداخلي والخارجي. و أكد عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان نائب رئيس اللجنة وعضو مجلس السيادة أن الشركاء الثلاثة في الحكومة الانتقالية [مجلس السيادة، ومجلس الوزراء، وقوى إعلان الحرية والتغيير] يدعمون لجنة إزالة التفكيك واستراد الاموال المنهوبة, و قلل من الضرر الذي لحق بالعاملين في المؤسسات المحجوزة أو المصادرة، وخاصة المؤسسات الإعلامية كقناتي طيبة والشروق الفضائيتين, و قال صلاح مناع عضو لجنة إزالة التمكين: ‏ نحن في لجنة إزالة التمكين نعتمد على تحقيقات النائب العام وفريق عمله الوطني بالنيابة والقضاء الشرفاء الذين دعموا التغيير ويعملون من أجل إحقاق الحق ولولا جهدهم في إثبات الاستيلاء لما كان الاسترداد أصلاً.
    و كشف القيادي في قحت خالد سلك عن مجهودات حثيثة تبذلها اللجنة، تستهدف التعامل مع الآثار الجانبية لقراراتها, و نفى وجود شواهد تدل على ممارسة التمكين المضاد، وقال للجزيرة نت إن عملية التفكيك التي تجري حاليا تتم وفق القانون وأكد أن التفكيك يستهدف إزاحة من صعدوا إلى وظائف عليا على أكتاف سياسة التمكين التي انتهجها النظام المخلوع، وتعيين كفاءات وطنية تمثل دولة الشعب السوداني . و قال الاستاذ وجدي صالح انّ اللجنة تواصل عملها الدؤوب بروح الفريق لإتمام المهام الموكلة لها، سندها في ذلك ثقة الشعب السوداني ودعمه وإسناده ,وقدم التحية الحارة للمجموعة النيرة التي تعمل ليل نهار داخل اللجنة ولا تظهر في أجهزة الإعلام مؤكدا بانهم يقومون بعمل كبير بإيمان وصدق الثورة وأهدافها. و مِن ما خضع لقرارات اللجنة كانت منظمة الدعوة الإسلامية , و قد انتقد البروفيسور كمال يوسف قرار اللجنة حلّ المنظمة هذه واتهما بالعمل على التمكين ضد الدين، متسائلا عن موقف اللجنة من المنظمات الكنسية . و في الوقت الذي لوَّحت فيه المنظمة باتخاذ خطوات تصعيدية ، أعلن وزير العدل السوداني سلامة الإجراءات التي اتخذتها اللجنة قانونيا.
    و نسي ادعياء الدين و تُجَّاره قصة إبل عبدالله بن عمر مع ابيه الفاروق خليفة رسول الله: يخرج عمر بن الخطاب يوماً إلى السوق، فيرى إبلاً سماناً، فيسأل عمر : إبل من هذه؟ فيقول الناس: إبل عبد الله بن عمر ، فينتفض عمر وكأن القيامة قد قامت! ويقول: عبد الله بن عمر بخ, بخ يا ابن أمير المؤمنين! ائتوني به. ويأتي عبد الله على الفور ليقف بين يدي عمر رضي الله عنه، فيقول عمر بن الخطاب لولده عبد الله : ما هذه الإبل يا عبد الله ؟! فيقول: يا أمير المؤمنين! إنها إبلي اشتريتها بخالص مالي، وكانت إبلاً هزيلة، فأرسلتُ بها إلى المرعى لكى تكبر وتسمن لأتاجر فيها ،وأبتغي ما يبتغيه المسلمون. فقال عمر بن الخطاب في تهكم لاذع مرير قاس على إمام من أئمة الورع والزهد عبد الله, قال عمر : نعم وإذا رآها الناس قالوا: ارعوا إبل ابن أمير المؤمنين، واسقوا إبل ابن أمير المؤمنين، فتسمن إبلك ويربو ربحك يا ابن أمير المؤمنين! قال عبد الله: نعم يا أبتِ, قال: اذهب وبع هذه الإبل الان ،وخذ رأس مالك فقط، ورد الربح إلى بيت مال المسلمين . فهم بدلاً مِنْ ان يعيدوا ما نهبوه من المال للخزينة العامة بإعتبار انهم مسلمين مقتدين بالسلف الصالح و عمر بن الخطاب.
    و نلاحظ انه مع كل هذا الانتقاد الحاد للجنة ازالة التمكين مِنْ قِلّة لم ترد منهم و لا حتي همسة عتاب لنبيل اديب و لجنته بخصوص فض الاعتصام., كما نلاحظ ايضاً اصرارهم بعد هذا الفساد المشين ان يرفعوا شعارات اسلامية مثلما اتهم احدهم اللجنة التمكين ضد الدين, و قد كانوا اعترفوا بفقرهم المدقع, فكيف يستقيم لفقير معدم ان يكون له مئات القطع من الاراضي ؟ عِلما بأنَّ أَثْرَي اثرياء السودان لم يمتلكوا جزءاً يسيراً مِنْ هذا الكم الهائل من ما نهبه أي فردٍ منهم, ثم يأتوا يتباكون كالثكالى علي مال نهبوه بغير وجه حق و لم تفعل لجنة ازالة التمكين سِوي استرداده؟ و بدلاً مِنْ ان يتواروا خجلاً و ينتظروا مصيرهم المحتوم ها هُم يخرجون بكل صفاقة يتبجحون و يهددون بالقتل مثلهم مِثل لص المنازل يتسور المنزل و يسرق و يُقبض عليه و بدلاً من الفرار تجده يقاتل بشراسة, و مِنْهم مَنْ قال بقوْل غازي صلاح الدين العتباني: أن الهدف من قوانين المحاكمات للمشاركين في انقلاب 1989 و تفكيك نظام البشير التشفي وتصفية حسابات قديمة. وأعلن مستشار علي كرتي: ان المالك بصدد اتخاذ اجراءات قانونية لمقاضاة اعضاء لجنة إزالة التمكين بتهمة التشهير فيما يتعلق باسترداد 99 قطعة أرض من موكله. واشار الي ان الأراضي المذكورة هي في الأصل كانت مزرعة ملك حر لمالكها كرتي، ولم تكون المزرعة يوماً ملكاً لحكومة السودان، بمساحة تقارب ٣٠ فدان وتحولت من زراعية لسكنية. و قال عبدالحليم المتعافي نافياً: أن تكون الأراضي التي صادرتها لجنة إزالة التمكين قد آلت إليه بالتخصيص من الولاية، دون ان يقوم بشرائها، واصفاً ذلك بالكذب الصراح الذي تعود عليه أهل قحت قبل الثورة وبعد الثورة، مضيفاً أن مسلسل الكذب لن يحل الأزمة الاقتصادية وحبله قصير، محتفظا بحقه في التقاضي , و كانت اللجنة قد قضت بقرار يقضي بمصادرة عدد 22 قطعة أرض سكنية تخصه. و حقيقة إذا لم تستح فافعل ما تشاء, و رمتني بدائها و انسلت, و نعجب لوصف اللجنة بالكذب بينما الكذب يجري في دمائهم منذ ان بدأوا عهدهم ب(أذهب للقصر رئيسا و انا للسجن حبيساً).
    غيْر ان المثير للاستغراب و الخذلان قوْل بعض اهل الحرية و التغيير في حق لجنة ازالة التمكين مثلما جاء عن عمر الدقير: لجنة التمكين قاعدة ترفد الناس ودي ما من صلاحيتها، إنما تقوم بتوصية بالفصل. و محامون كانوا محل احترام و تقدير الشعب تكالبوا يدافعون عن لصوص و يقللون من شأن لجنة ازالة التمكين, مثل نبيل اديب: الذي بدلاً من ان يسارع بنتائج لجنة فض الاعتصام انصرف للدفاع عن فاسدين كما قام بالدفاع من قبل عن صلاح قوش!, و قوْل مني أركو مناوي: إن التحالف يعمل على إحلال التمكين الذي كان سائدا في نظام الإنقاذ، بتمكين عناصره في القطاع الحكومي وشركاته المختلفة. و قال الامين العام لحزب الأمة القومي الواثق البرير : ان التعديلات القانونية التي أجراها وزير العدل مؤخرا تؤكد أن قانون لجنة التمكين معيب، لا سيما وأن قانونيين كبار أمثال نبيل أديب وغيرهم كانت لهم ملاحظات حوله, و وصف إداء لجنة إزالة التمكين بالمتواضع في القضايا المحددة لها , و إن اللجنة تعاني من خلل هيكلي منذ تأسيسها ولم يصحح بعد واستمرت عليه مشيراً إلى تغولها على مهام مفوضية مكافحة الفساد بتدخلها في قضايا الأموال المنهوبة. والقيادي بالحزب الشيوعي كمال كرار: انتقد اعتماد وزير المالية على الاموال التي استردتها لجنة تفكيك التمكين من منسوبي النظام البائد ووصف ذلك بغير المنطقي لأن الاصول المستردة ملك للشعب السوداني ويفترض ان ترجع له في شكل خدمات أو مشاريع وليس ادخالها في المرتبات. و السيد الصادق المهدي: لجنة ازالة التمكين تمارس بلطجة قانونية, و حل منظمة الدعوة الاسلامية و مصادرة ممتلكاتها خطأ و يجب ضبط اللجنة و الحد من صلاحياتها حتي لا تتحول الي اداة للتشفي و الانتقام من الخصوم السياسيين.


    .


    .
























                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2020, 06:39 PM

عمر عيسى محمد أحمد
<aعمر عيسى محمد أحمد
تاريخ التسجيل: 01-07-2015
مجموع المشاركات: 717

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: لجنة ازالة التمكين, قلب الثورة النابض فلا (Re: عبدالعزيز وداعة الله عبدالله)

    الأخ الفاضل / عبد العزيز وداعة الله عبد الله
    التحيات لكم وللسادة القراء الأفاضل

    الشعب السوداني كان يعرف جيداً ومسبقاُ بأن هؤلاء الغاصبين لتلك الحقوق والممتلكات العامة سوف لن يرضخوا طائعاً ولن يقبلوا ذلك الاسترداد للحقوق المنهوبة .. وسوف لن يعيدوا تلك المغتصبات بمنتهى الرضا والسكوت من منطلق ( أخي وأخيك !! ) .. وإنما سوف يرفضون ذلك الأمر بشدة وسوف يشعلون تلك الحروب العدائية .. وتلك هي سنة البشر حيث من الصعوبة للغاية أن يتنازل أثرياء الفرص والمكائد بمنتهى السهولة .. وخاصة وقد تذوق هؤلاء طعم الحرام وحقوق الشعب من أوسع الأبواب .. وعليه كان لابد من نزع واسترداد تلك الحقوق بكافة الأساليب والطرق حتى ولو بالقوة .. وذلك رغم أنف هؤلاء الذين استباحوا حقوق الشعب السوداني .. والذين يبذلون الآن تلك الصرخات والجرس التي لا تليق بالرجال .. وهؤلاء المغتصبين للحقوق العامة ينسون أو يتناسون كلياً بأنهم كانوا فقراء تحت الصفر قبل عام 1986 .. وفجأة تملكوا واغتصبوا تلك الحقوق العامة تحت غطاء تلك السلطة والقيادة الغير شرعية في البلاد .. وقد أصبحوا من أثرى الأثرياء خلال الثلاثين عاماً بفضل نظام فاسد كان يبيح تعمداً تلك المفاسد .. كما كان ذلك النظام يغطي على فساد المفسدين لأنهم كانوا من السدنة ومن المغربين لمراكز القوة في البلاد .. وهؤلاء أصحاب البيوت والفلل والعمارات بالمئات والمئات وكذلك أصحاب الأراضي بآلاف الأفدنة أكثرهم من أقرباء وأصدقاء وأتباع وجماعة الرئيس عمر حسن البشير .. أو كانوا ذات صلة بذلك الحزب الذي كان يحكم البلاد .. وعند المقارنة بين أحوال هؤلاء قبل عام 1986 وبين أحوالهم بعد تلك السنوات الثلاثين العجاف نجد أنهم قد أثروا ذلك الثراء الفاحش بفضل ذلك الغطاء المبطن من قبل النظام .. ومن العجيب أنهم كانوا يرددون ويرفعون تلك الشعارات الدينية العظيمة التي كانت توحي بالتزهد في متاع الدنيا وهي شعارات : ( هي لله ،، هي لله ،، هي لله ) !! ،، وذلك في الوقت الذي فيه كانت ممارساتهم في أرض الواقع تقول غير ذلك حيث شعارات : ( هي لنا ،، هي لنا ،، هي لنا ،، دون كافة الناس !! ) .. ومن المضحك للغاية أن هؤلاء دون حياء أو استحياء يريدون أن يحتفظوا بتلك الحقوق للشعب السوداني !.. ويستنكرون ذلك الاسترداد والمسائلة !.. بجانب هؤلاء المنافقين المتملقين الذين يقفون بجانبهم دون مثقال ذرة من الذمم الطاهرة العفيفة !,, هؤلاء الخبثاء الذين يصوبون الخطيئة ويحللون الحرام لأنهم لا يملكون تلك العقيدة السليمة ,, بل مجرد مجموعات يمثلون الغوغاء من البشر أهل الرياء والنفاق .

    أخي الفاضل هنالك ملاحظة هامة للغاية .. وتلك الملاحظة نابعة بفضل تلك الفراسة المعهودة في الشعب السوداني .. وهو ذلك الشعب الذي يجيد التكهنات المستقبلية بدرجة النبوءة .. وتلك الملاحظة الهامة هي : أن الشعب السوداني يعرف جيداُ بأن تلك الممتلكات أو بعض تلك الممتلكات سوف تعود لحوزة الشعب السوداني بفضل هؤلاء الأعضاء في ( لجنة إزالة التمكين ) أثابهم الله خيراً .. ولكن بكل وضوح وصراحة فإن الشعب السوداني يتوجس خوفاُ من تلك النهايات .. حيث أن تلك اللجنة سوف تعيد البعض من تلك الممتلكات ثم كالعادة سوف تترك الأحوال عند ذلك الحد ،، وكما هي العادة في أبناء السودان فإنهم لا يجيدون إجادة الصنعة حتى النهاية بذلك القدر من المهارة .. وحكومة عبد الله حمدوك بجانب أعضاء لجنة إزالة التمكين سوف يكتفون باسترداد البعض من تلك الحقوق دون وضع تلك الضوابط التي تمنع السيرة من جديد !! والشعب يعرف جيداُ بأن المجريات الحالية تتم في مرحلة حكم مؤقتة وغير دائمة .. وسوف تأتي مرحلة حكم دائمة في مستقبل الأيام القريبة .. وعند ذلك سوف يأتي هؤلاء في الساحة السودانية من جديد بطريقة أو بأخرى .. وسوف يجتهدون بشدة في استرداد تلك الحقوق والممتلكات مرة أخرى لحوزة هؤلاء اللصوص .. وعليه فإن الشعب السوداني يوصي بشدة وضع تلك الضوابط التي تمنع العودة لتلك السيرة من جديد .. وذلك إما عن طريق بيع تلك المنازل والعمارات والأراضي عن طريق البيع في المزاد العلني لأبناء السودان الشرفاء وتسليهم تلك المنازل والعمارات والفلل فوراً دون أي تأخير .. وإما عن طريق وضع قيود دولية جازمة تمنع التصرف في ممتلكات دولة السودان في أي وقت من الأوقات .. أما حكابة إعادة تلك الممتلكات لحوزة وزارة المالية أو لحوزة البنك المركزي أو لحوزة مصلحة الأراضي أو لحوزة مصلحة الأوقاف السودانية فتلك هي اللعبة الفارغة التي يريدها هؤلاء اللصوص .. فهؤلاء سوف يأتون مرة أخرى في الساحات السودانية في يوم من الأيام وسوف يستردون تلك المنهوبات بحجة إعادة الحقوق لأهلها للصوص من منطلق الشرعية نفاقاً وكذباً .. وعليه فإن الشعب السوداني يوصي بشدة حكومة عبد الله حمدوك بأن تضع تلك الضوابط الرادعة التي تمنع التلاعب مرة أخرى في ممتلكات الشعب السوداني .

    وفي الختام لكم خالص التحيات

    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 05-21-2020, 07:18 PM)
    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 05-21-2020, 07:28 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de