فايروس كورونا ,, الدرس المفيد بقلم جورج ديوب

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 04-02-2020, 03:45 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-24-2020, 02:05 PM

جورج ديوب
<aجورج ديوب
تاريخ التسجيل: 03-19-2019
مجموع المشاركات: 36

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
فايروس كورونا ,, الدرس المفيد بقلم جورج ديوب

    02:05 PM March, 24 2020

    سودانيز اون لاين
    جورج ديوب-استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر





    الواجب يدعونا أن نتناول هذا الموضوع رغم قدراتنا المتواضعة في هذا الشأن , بهدوء وروية للمساهمة في الإقلال من مستوى الهلع والرعب الذي أصاب المواطنين , الذي أخذ يشكل توترا وهاجسا باديا جليا نتيجة الإنتشار السريع لهذا الوباء , والأعداد الكبيرة من الإصابات والوفيات حول العالم , والتهافت المحموم على المحلات التجارية لشراء وتخزين المواد الضرورية وإغلاق مدن كثيرة على نفسها ومنع التجول , وأكثر مازاد من هلع المواطنين هو عدم وجود علاج أو حقن وقائية لهذا الوباء لحد هذه اللحظة , رغم الجهود المبذولة من قبل آلاف مراكز البحث العلمي حول العالم .
    أمام صعوبة علاج هذا الوباء أقرت المراكز البحثية والمؤسسات الصحية المتخصصة أن الوقاية هي أفضل علاج لحد الآن , وأولويات الوقاية بسيطة وسهلة جدا مثل الإعتناء بالنظافة وغسل اليدين باستمرار وشرب الماء بصورة مستمرة واعتماد الخضروات والفواكه والحبوب في الوجبات الغذائية , والإقلال من الإختلاط بين الناس إلا في الحالات الضرورية مثل زيارة الطبيب أو التسوق لشراء الحاجيات اللازمة , أما العامل الأهم , هو ممارسة الرياضة اليومية التي تقوي جهاز المناعة المقاوم لفيروس كورونا وغيره من الفيروسات . وإذا كانت الحكومة قد قامت بكل الواجبات المطلوبة منها , بقي على المواطن نفسه مسؤوليات هامة وجدية مطلوب منه الإلتزام بالتعليمات الصادرة عن الجهات المسؤولة خاصة الصحية منها بأقصى درجة وعدم الإستهتار بها حرصا على سلامته وسلامة أهله وعائلته وأقاربه وأصدقائه والمجتمع بصورة عامة , إلى أن يتم الخلاص من هذا الوباء وبالسرعة الممكنة .
    ليس وباء كورونا هو الوباء الأول الذي يجتاح العالم الآن . فقد انتشرت سابقا أوبئة كثيرة حصدت ملايين الأنفس . فقد أصيب العالم بوباء الطاعون الذي انتشر في أوروبا بين عامي 1347 و 1352 وتسبب في وفاة ثلث سكان القارة , صاحبه تفشي أوبئة في آسيا والشرق الأدنى , ثم كانت الحمى الصفراء التي استوطنت في نحو 50 دولة حول العالم , كذلك الإنفلونزا الإسبانية سنة 1918 , وقد دعيت بهذه التسمية عندما أعلنت إسبانيا عن تفشيها بعدما تجاهلتها الدول المتحاربة أثناء الحرب العالمية الأولى خوفا من تسرب أنبائها إلى الجنود والتأثير السلبي على معنوياتهم القتالية , بعدما أدت إلى وفاة أكثر من خمسين مليونا من المواطنين , تلاها الأيدز الذي ظهر في الكونغو ثم انتشر في كافة أنحاء العالم حيث بلغ عدد المصابين به أكثر من مليوني شخص . رغم كل الأخطار التي قد يسببها فايروس كورونا إلا أنه لن يصل حدود أخطار الأوبئة السابقة , بسبب تقدم العلوم ونجاعة البحوث وسرعة التواصل بين المؤسسات المختصة والقدرة على إيجاد علاج لهذا الوباء . وكذلك مساهمة وسائل الإعلام الحديث ووسائل التواصل الإجتماعي في نشر الوعي والمعلومات التي أقنعت المواطنين بضرورة الإلتزام الحازم بالتعليمات الطبية والحكومية . لكن لا بد أن نسجل أسفنا الشديد من انتشار الخرافات والشعوذات على وسائط التواصل الإجتماعي , بعضها إجتهادات شخصية لا تمت إلى العلم بصلة ولا تعدو أكثر من ( فزلكة ) أو ثرثرة مفادها استخدام بعض الأعشاب أو الحبوب والبذور إما للحماية من العدوى أو للشفاء من المرض . أما الحالة الأخطر من ذلك هي خوض غمار هذه المعارف من قبل رجال ادعوا تمكنهم من الإلمام الصحيح بالكتب المقدسة وتفسيرها لتأتي أراؤهم بلبوس مقدس لا يدخله الباطل , مثل استعمال الماء المصلى عليه , أوأكل التراب من مقابر الأولياء والصالحين , وكثير غيره لن أتعرض إليه لكثرة غبائه وجاهليته , لكنني أحذر من اللجوء إلى مثل هذه الشعوذات التي قد تؤدي إلى أضرار غير معروفة النتائج في حال تناولها .
    رغم كل الضرر الذي سببته كورونا للبشرية , إلا أن كثيرا من الحسنات قد أدته دون أن ننتبه إلى ذلك لأن أخطارها طغت على تفكيرنا . لقد علمتنا كورونا آداب النظافة بصورة علمية صحيحة , وتناول الطعام الصحي وشرب المياه بصورة مستمرة والمداومة على ممارسة التمارين الرياضية , كما أنها ألغت الحدود الفاصلة بين الشعوب , ليصبح العالم كقرية صغيرة يجتمع أهلها على السراء والضراء والتعاون والتعاضد والإقتناع بأهمية العيش المشترك بين الجميع من أجل محاربة القاتل الوافد إلينا .
    كورونا برهنت أن الشعوب بحاجة إلى التكاتف والتعاون , وإلى إلغاء الحدود التي تباعد بين الناس ورفض النزاعات والحروب وأصحاب حاملي نظريات التفوق العرقي والتفضيل الديني , والذين يسعون إلى استعمار الشعوب واستغلالها ونهب خيراتها وإحلال الباطل محل الحق والعدل .
    فهل سيكون كورونا عاملا لتشكل عالم جديد مختلف عن العالم الذي عرفناه ؟ نأمل ذلك .






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de