زبد بحر (4) مواجهة المعارضة د. فاطمة بابكر الشتاره هشمت النضاره بقلم:د. أحمد محمد البدوي.

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 06-12-2021, 03:03 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-11-2021, 00:01 AM

أحمد محمد البدوي
<aأحمد محمد البدوي
تاريخ التسجيل: 11-11-2014
مجموع المشاركات: 43

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
زبد بحر (4) مواجهة المعارضة د. فاطمة بابكر الشتاره هشمت النضاره بقلم:د. أحمد محمد البدوي.

    00:01 AM June, 10 2021

    سودانيز اون لاين
    أحمد محمد البدوي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر






    في ندوة، وفي أبهاء قاعة لندنية.
    تحدثت د. فاطمة بابكر في جو المعارضة للحكومة الدكتاتورية البشعة الكارثة في السودان.
    ثم شرعت تتكلم عن الإسلام:
    " Islam is out of date.
    Islam must be thrown from the window.
    Islam is against human rights.
    Islam is against Feminism.
    كانت لغة صادمة متوترة وجالبة للتوتر.
    نهضت فاطمة أحمد إبراهيم ، لتقول برزانة:
    اسمعي يا بت: لمّا عملنا الاتحاد النسائي، بحثت عن حقوق المرأة فوجدتها في الإسلام".
    وبدأت تورد حججها من القرآن الكريم، مبينة تفسير آية أساسية في موضوع الحقوق. بحجج وحسن استيعاب للموضوع.
    هنا ترتسم أمامنا لوحة تجمع بين مفهومين:
    مفهوم قائم على الاستبعاد والعداء والتحامل.ولا يخلو من تنطّع.
    ومفهوم متساوق مع القيم الإسلامية، بخلق مواءمة خلاقة بين الأمرين.
    ما فعله هوشي منه العامل السابق في فرنسا هو التجانس بين البوذية والماركسية، وبذلك وحده وحـّدَ بلده وهزم الجيوش الأمريكية والمتحالفة معها.
    هادي العلوي قطب الشيوعية العراقية خلق المواءمة بين الصوفية والتاوية والفكر الحديث: الماركسية.
    الكواكبي في بداية القرن العشرين قال الإسلام يعني قيام حكومة ديمقراطية إشتراكية.
    نذكر هنا الكوز أحمد منصور المتنطع الجهلول في لقاءاته عبر تلفزيون الجزيرة، مع جيهان السادات التي قالت له: عند تأسيس حركتي النسائية الجديدة استفدنا من تجربة السودان" وبكراهية ولؤم استنكر كلامها، : والسودان عندها أيه، فقالت له: الحركة النسائية في السودان متقدمة علينا!
    وبعد أيام كرمت الأمم المتحدة فاطمة أحمد إبراهيم عن جهود الاتحاد النسائي في السودان، فائزة على كل المنظمات النسائية في أفريقيا وآسيا.
    حققت المساواة في الأجور. وأوقفت تحويل المرأة العاملة إلى عاملة أو موظفة بأجر شهري يتجدد، بمجرد زواجها.
    وعرف الناس فاطمة فتاة غير متزوجة وزوجة وأرملة، وكانت في كل الأحوال نموذجا يحتذى، ولما رحلت كان تشييعها جنازة تاريخية، تمخضت عن طرد أرباب حكومة البشير من المشاركة فيها وهتفت الجماهير ضدهم. كأنها كانت تقول فاطمة في جنة النعيم، وأنتم في الجحيم!
    السؤال الخطير لمصلحة من قالت فاطمة بابكر ذلك الكلام اللئيم.
    من يتحمل مسؤوليته.
    نفهم أن تعارض حكومة البشير، ولكن الإسلام في تجربة السودان، يجري في دماء الناس ويحتل منهم مكان الروح.
    وغاب عنها أن المسيحية الأرثوذكسية هي التي هزمت المعسكر الاشتراكي.
    ومن ناحية أخرى ، هناك رجل وأيما رجل يسمى د. محمد سليمان، تقيم فاطمة معه في منزل واحد.
    كثير من الناس، أنا أحدهم لو ادعى أنه نبي لصدقناه.
    ولأن الدين هو المعاملة الكريمة ونصرة الضعفاء والتمسك بقيم التراحم والحب والإيثار، والدفاع المؤسس عن المستضعفين وحقوقهم وإقرار مبدأ المساواة بين البشر، وقد دفع في سبيل ذلك ثمناً غالياً منذ أن فصل من المدرسة الثانوية عام 1956.
    لم نسمعه يوما يتغول على ثقافة من الثقافات.
    هو زوجها وزميلها في المجال الأكاديمي.
    وبهذا السلوك والمعاملة والمواقف، هو مسلم ومن صالحي المسلمين.
    وهو زوجها.
    ما مصلحة العمل المعارض في مثل الكلام النزق الصادر عن فاطمة.
    إذاعته كانت هزيمة للمعارضة، تحقق الغرض من تزييف الكيزان أن المعارضة هي رفض للدين.
    وكان اعتداء علينا جميعا، وموضع استنكار.
    كلامها في الندوة عنف لغوي وجناية في حق المعارضة، لكن فاطمة لله درها، أبطلت السحر، ومحت اللغو النزق، بيد أن الحدث لا يخلو من جوانب سلبية فقد تكالبت أقلام نسائية شابة من جيل الحداثة في مجلة الفجر اللندنية، تهاجم فاطمة أحمد إبراهيم، أنها تمثل منحى تقليدياُ عفى عليه الدهر، ويجب أن ينهض جيل أكثر ثورية من الخالة فاطمة. بل تجادلت مع شابة، فقالت إن القرآن يحتوي على 18 آية تنتقص من حق المرأة ولذلك لا تستطيع أن تتسامح مع ذلك المؤدى.
    ووضح يقيناً أن وراء الأكمة تدبيراً ما.






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de