تعليم الإنقاذ : طاعة القائد وليس طاعة الرسول بقلم:جعفر خضر

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-23-2021, 05:43 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-10-2021, 06:32 PM

جعفر خضر
<aجعفر خضر
تاريخ التسجيل: 12-01-2014
مجموع المشاركات: 111

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
تعليم الإنقاذ : طاعة القائد وليس طاعة الرسول بقلم:جعفر خضر

    06:32 PM January, 10 2021

    سودانيز اون لاين
    جعفر خضر -السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر






    صحيفة الديمقراطي ١٠ يناير ٢٠٢١

    أخطأ رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك خطأ فاحشا، بإعلانه قرارا بتجميد المنهج الجديد إلى حين تكوين لجنة قومية لمراجعته.
    وتقدم الدكتور عمر القراي باستقالة شجاعة إذ أنه لم يأت من أجل المنصب وإنما أتى من أجل التغيير.
    وقد استخدمت الثورة المضادة، في حملتها ضد القراي، كل الوسائل بما فيها الوسائل غير الأخلاقية كالكذب والتزوير، مثل الصورة المدبلجة التي أوهمت الناس أن هنالك درسا عن الفكر الجمهوري.
    وواصلت الثورة المضادة توظيف منابر المساجد لابتزاز الثوار واستهداف الثورة، وصورت القراي بأنه يكتب المناهج بيده. وقد كفّر بعض الأئمة القراي وهذه جريمة نكراء، لأنها تفتح احتمالات تصفيته جسديا بواسطة أحد المهووسين أو المخمومين.
    ولقد شاهدت فيديو قديم للشيخ محمد الأمين إسماعيل يمنع المواطنين من التظاهر السلمي، وجزم أن ليس هناك مظاهرة سلمية، وأكد بتلازم التخريب مع المظاهرات، وقد خيّب الثوار ظنه بحمد الله.
    ولكني شاهدت له فيديو - أيضا - يستنكر فيه قتل شهداء الثورة، وهذا جيد. وكان أولى له أن يبكي في هذا المقام ، وليس في لوحة مايكل أنجلو التي ضلت طريقها للمنهج سهوا أو خطأ أو قصدا من أحدهم. و"لأن تهدم الكعبة حجرًا حجرًا، أهون عند الله من أن يراق دم امرئ مسلم".
    ذكرنا في المقال السابق أن الإنقاذ لا أخلاق لها، وعملت على توسيع دائرة النفاق فقد أغرت الشباب، بل والأطفال، لخوض الحرب التي تسميها جهادا مقابل توفير فرص الدراسة الجامعية ، وكان يجب أن يُساعد الطالب ليتعلم أنّ من جاهد من أجل درجات يحصل عليها أو جامعة يدخلها فجهاده إلى ما جاهد إليه! .
    وكانت الجامعات تنظم امتحانات خاصة لمن أسمتهم "مجاهدين" ضربت فيها العدالة في مقتل.
    ولأن الحرب في الإسلام أخلاقية، إذ كان الرسول الكريم يوجه قائلا (لا تغلوا ، ولا تمثلوا، ولا تغدروا، ولا تقتلوا شيخا فانيا ولا صبيا ولا امرأة، ولا تقطعوا شجرا) وهم يريدون شريعة "أمسح أكسح قشوا ما تجيبوا حي"!! وهذه هي التي ربوا عليها مجاهديهم وجنجويدهم، وعبثوا بها في عقيدة الجيش القتالية.
    لذلك عمل المنهج الإنقاذي على التقليل من شأن الرسول الكريم، والعياذ بالله، والعلو بشأن قادة الإنقاذ الفاسدين.
    ولنضرب لذلك بعض الأمثلة من منهج الإنقاذ التعليمي. نجد في كتاب الفقه للصف الثامن في درس الحج، بعد أن يتم شرح الحج وأحكامه، ابتداء من تعريفه ومشروعيته، ومرورا بأركانه، جاء في كيفية الحج والعمرة بعد النظافة ولبس ملابس الإحرام والنية وطواف القدوم (ثم يذهب إلى مكة ليطوف طواف الإفاضة .. ثم يعود إلى مكة ليطوف طواف الوداع ويسافر على الفور مغفورا له بإذن الله).
    عبارة (يسافر على الفور) لا علاقة لها بدرس الحج، فهل وردت عرضا؟
    إن من المعروف أن السودانيين - بالذات - بعد انتهائهم من الحج، لا يسافرون فورا، وإنما يزورون المصطفى عليه السلام، بل يتدافعون لزيارته، فلماذا يريد منهج الإنقاذ أن يعلم الطلاب العجلة في العودة؟
    يقول المادح السوداني في مدحة "القبة البتتمنى الثريا مكانا" :
    ما بتنفع معاي الباخرة والسيارة
    مستعجل بدور أمشيلا بي طيارة
    الاستعجال يكون ذهابا لا إيابا، ولكن منهج التعليم الإنقاذي الذي خلا من مدح المصطفى، صلى الله عليه وسلم تماما! ، رغم أنف أغلب السودانيين الذين يحبون مدحه - له مآرب ملخصها التقليل من شأن الرسول الكريم.
    والغرض من هذا التقليل هو نقل الولاء من الرسول الكريم إلى قادة الحركة الإسلامية.
    فمثلا نجد في موضوع “غزوة أحد” في كتاب المنهل للصف الرابع بعد أن تم تناول تفاصيل الغزوة ، وترك الرماة أماكنهم ، وهزيمة المسلمين ، ختم الموضوع بهذه العبارة : ( كانت غزوة أحد درساً للمسلمين تعلموا منه أنَّ طاعة القائد مهمة وأنَّ مخالفة أوامره تعرضهم لأخطار عظيمة) .
    إن مفهوم (القائد) مفهوم شديد التجريد يجعل الرسول – صلى الله عليه وسلم – قائد من ضمن قواد كثر ، فلماذا (القائد) وليس (الرسول) ؟ فكأنما أراد المنهج أن يغرس في نفس التلميذ أهمية “الطاعة” عموماً وليس أهمية طاعة الرسول – صلى الله عليه وسلم – تحديداً ؛ وإلا لتمّ استبدال مفهوم (القائد) ب (الرسول) .
    يقول محمد متولي الشعراوي : ( في غزوة أحد مثلا .. انهزم المسلمون .. في ظاهر الأمر أنَّ المسلمين انهزموا ، ولكن في حقيقته أنَّ الذي انهزم هم المسلمون المتخاذلون عن منهج الإسلام .. أما الإسلام فانتصر لأنَّ الهزيمة مخالفة أوامر رسول الله .. فلو أنَّهم انتصروا مع مخالفة الرسول ماذا يكون الموقف بعد ذلك .. إنَّ الله يقول لهم .. خالفتموه فانهزمتم ، خالفتموه فانكسرتم … وهكذا يستبقي مهابة توجيه رسول الله في نفوس المؤمنين .. )، فلتقارن هذا المعنى العظيم مع ما أورده منهج الإسلاميين! !
    تعرض منهج نحن والعالم الإسلامي للصف السابع – أيضاً – لغزوة أحد ، ووردت في سياق الموضوع عبارة : ( مخالفة الرماة لتعليمات الرسول – صلي الله عليه وسلم – كانت سبباً في هزيمة المسلمين ) ؛ استخدام مفهوم (تعليمات) بدلاً من (أوامر) يؤدي إلى إحالة سريعة إلى واقع الطالب وإلى استدعاء صور ذهنية متعددة … دفاع شعبي … جهاد…جنوب … ساحات فداء … الخ . فإن فات على تلميذ الصف الرابع – الذي لا يزال في مرحلة العمليات المادية – استقبال مفهوم (القائد) ، فلن يعجز طالب الصف السابع – الذي وصل إلى مرحلة التفكير المجرد – عن استقبال مفهوم (تعليمات) ودلالاته!
    إنَّ الهدف الرئيس – غير المكتوب – الذي سعى منهج التعليم الإنقاذي إلى غرسه هو ( أن يطيع التلميذ/الطالب/المواطن القيادة السياسية الحاكمة ) . وللوصول لهذا الهدف لم يتم إهمال سيرة النبي فحسب ، بل تم استغلالها للوصول لأهداف تخدم السلطة حتى لو أدى ذلك إلى التقليل من شأن الرسول المكرّم .
    هذا وقد تضمّن منهج الإنسان والكون للصف الرابع شرح النظام السياسي، نظام المؤتمرات، في أكثر من صفحتين، وهو النظام الذي تبنته السلطة في أوائل عهدها .
    أي أنّ مفهوم “طاعة القائد” يتم وضوحه في ذهن التلميذ واستكماله بشرح نظام المؤتمرات الذي يمثل إحدى صيغ النظام الشمولي ، وقد تم حذف هذا الدرس لاحقا، عندما تحولت الإنقاذ إلى خداع الناس بديمقراطيتها الشكلية.
    إن تعليم الإنقاذ هو التعليم السوداني الأسوأ على الإطلاق، والذي أضر بالدين ضررا بليغا، قبل أن يضر بالوطن. ولم نسمع لأغلب هؤلاء الشيوخ، الذين يتصايحون اليوم، حسا، ولم نر لهم غيرة على الدين!!






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de