بكري المدني مثال للضعف المهني عند رؤساء تحرير العصر الانقاذي بقلم عبدالعزيز وداعة الله

صمنا وفطرنا على نبقة بقلم شوقي بدرى
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-13-2020, 05:48 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-29-2020, 04:00 PM

عبدالعزيز وداعة الله عبدالله
<aعبدالعزيز وداعة الله عبدالله
تاريخ التسجيل: 06-24-2014
مجموع المشاركات: 33

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
بكري المدني مثال للضعف المهني عند رؤساء تحرير العصر الانقاذي بقلم عبدالعزيز وداعة الله

    04:00 PM June, 29 2020

    سودانيز اون لاين
    عبدالعزيز وداعة الله عبدالله-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بمجرد أنْ كتبتُ عنوان المقال هذا وقفتْ للحظات على آخِر مفردتيْن فيه, و على الفور اقترن في ذهني العصر الانقاذي بما درسناه في بداية حياتنا التعليمية عن العصر الحجري, حيث التشابه وفير بيْن العصْريْن, و لو أنَّ في العصر الحجري صُحفاً لكان على رئاسة تحريرها الاسماء التى سوف نتناولها بالحديث. لقد كمم العصر الانقاذي الافواه و عطَّل حرية التعبير, و كل صحيفة حرة امينة صادقة كانت تتعرض للمصادَرَة و لكل انواع المضايقات مثل الحرمان مِنْ الاعلانات الحكومية , بمثل التضييق على الكُتَّاب و الصحفيين المتميزين و حرمان بعضهم مِن الكتابة, الأمْر الذي جعل مهنة الصحافة طاردة لأهل الكفاءات إلاَّ مِنْ القِلَّة الصابرة و القابضة على الجمْر, و بلغ التدهور في مستوي الصحافة السودانية للدرجة التى تقرأ لِكثيرٍ مِنْ ما يُكْتَب فيصيبك الغثيان و الاشمئزاز خاصة عندما تقصد مقال رئيس التحرير و تسأل نفسك: أهذه صحف الشعب الأول عربيا مِنْ حيث القراءة حيث كان يقال ان مدينة عربية تؤلِّف و اخري تطبع أمَّا الخرطوم فهي التى تقرأ.
    و برغم الغث مِنْ الكتابة الضعيفة مِن حيث اللغة و المضمون في صحافة العهد الانقاذي التى لا تزال نفس الوجوه تتربع عليها و تنفث حشفها و غثها هذا, فإنه لا خيار لنا سوي الأخْذ بطريقة احلاهما مُرٌّ, و الغريب المحزن في الأمْر انَّ هؤلاء الكُتَّاب يجِدُون منابر اضافية اخري يطلون عبْرها على الجمهور, فالفضائيات و الاذاعات تحت سيطرة(اخوانهم) و فضائيات الدول الحاضنة لتنظيمهم شارِعةً الابواب لهم . فَالكاتب المُسْتضاف رغم ضعفه اللغوي يكون فقير المعلومات و مع ذلك يصر مُقدِّم البرنامج ان يسأله اسئلة في كل المجالات و يجيبه الكاتب هذا الضعيف مهنيا بكل(قوّة عين) عن المناهج الدراسية و الدولار الجمركي و سد النهضة و غيرها التى يتحاشي خبراؤها الحديث حولها بإنطلاق, و قد جيء به باعتباره كاتب صحفي و مُحَلِّل سياسي, و قد صدَقَ احد المتابعين لواحدة مثل هذه اللقاءات بقوله: هذا ليس مُحَلِّلاً بِكَسْر حرف اللام الاول و لكن الصحيح ان يكون بفتْحِهِ. و بالطبع يوجد مِن بيْن الانقاذيين مَنْ يجيد الكتابة و يبدع لغةً, لكنه ساقط وطنياً و بالتالي مهنيا .
    و نأخذ هنا بكري المدني كمثال لِمَنْ شغلوا رئاسة تحرير في العصر الانقاذي, و نكتفي بِآخِر مقالاته كما قال لي مَنْ ارسله . فتحَتْ عنوان" ما بعد الثلاثين من يونيو" كَتَبَ: (..و الصورة تبدو واضحة اليوم فالناس و الاوضاع تستدعي الجيش و الجيش عند النداء يعلن عن فتح الكباري رغم قرار الحكومة و يتعهد بحماية مسيرة الثلاثين من يونيو التى تخرج ضد قوى الحرية و التغيير و حكومتها و منادية بالعمل على ابعاد الاسلاميين اكثر من المشهد!), و لا تعليق عليه اكثر من التأسف على مِداد يُسْكَب على يد هذا الشخص الذي قال له اهل العصر الانقاذي انه صحفي بل و رئيس تحرير و محللا, بتشديد اللام الاول و كسْرِه.. و يستمر الرجل في تخبطه: ( بعد الثلاثين من يونيو اذا سوف يخسر الاسلاميين الكثير من وجودهم و حريتهم و سوف يخسر اليساريين الكثير من نفوذهم و سلطتهم ايضا فالسلطة سوف تتخذ شكلا جديدا بخروج عدد من الوزراء و ابدالهم بآخرين و ربما تمت المحافظة على حمدوك الذي سيتماهى مع الوضع الجديد!), و التعليق عليه: الزول دا أهبل؟؟.. و: (يريد الشباب من الثوار سلطة جديدة تلبي طموحاتهم و تأتى قدر مقام الثورة)؟؟ و يختم بقوله: (ان الوحيد المستفيد من الثلاثين من يونيو علي ما يبدو هو الامام الصادق المهدي فالرجل الذي تحرك امس على الرغم من وضع حزبه في حالة التجميد سوف يكسب بالقضاء على الاسلاميين و بذهاب اليساريين ايضا!)
    و الحسرة تقتلني على حال صحافة السودان و انا احاول جاهداً تحمل قراءة مقال بهذا المستوي و تكملته حتي النهاية. و اسأل نفسي متعجباً: أَمِثل هذا التخبط و ركاكة اللغة يْصدر من شخص يوصف بأنه كاتب صحفي و محلل كمان؟ و اكاد احلف جازما بأن أي انسان عادي تقابله في الشارع لَما قال بهذا الهراء و التخبط الفكري و ضحالة التحليل. ..و كلما سنحت لنا الظروف-بإذن الله- سوف نورد بعضا مِنْ ما يكتبه واحد من هذه الجماعة.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de