الصورة الحقيقية ..! بقلم:هيثم الفضل

سودانيزاونلاين تنعى الزميل خالد العبيد فى ذمه الله
خالد العبيد ياخي بدري والله ما ممكن تفوت
زميل المنبر خالد العبيد في ذمة الله
التعازي في رحيل خالد العبيد فقد سعدت بالتواصل معه
اللهم ارحم عبدك خالد العبيد
يا خااااالد !!!
هل رحل خالد العبيد؟
حار التعازي كتاب سودانيز اون لاين والأصدقاء والرفاق في كل بقاع الدنيا
بالصدفة في الخرطوم.
لم يكفي 2020 الماً فينا .. فاختارت خالد العبيد لتوجعنا و تضربنا في مقتل ..
خالد العبيد ياخي بدري والله ما ممكن تفوت
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-26-2020, 10:40 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-18-2020, 05:03 AM

هيثم الفضل
<aهيثم الفضل
تاريخ التسجيل: 10-06-2016
مجموع المشاركات: 835

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
الصورة الحقيقية ..! بقلم:هيثم الفضل

    05:03 AM October, 17 2020

    سودانيز اون لاين
    هيثم الفضل-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    صحيفة آخر لحظة

    سفينة بَوْح –



    (زوجة بتشتكي لزوجها من زيادة المعاكسات بالفيس بوك والواتساب .. قال ليها : خُتي صورتِك الحقيقية وأحسمي الفوضى دي ..) ، هذا حال الحكومة الإنتقالية وما أوقعت فيه نفسها مع الشارع السوداني من حرج وإنعدام ثقة ، جرَّاء إصرارها على إغلاق باب الشفافية والمُصارحة بينها وبين شعبها ، كل الأمور الإستراتيجية التي يعتبرها الناس محوراً لتطلُّعاتهم وآمالهم التي بذلوا من أجلها التضحيات الجِسام ، اًصبحت لا تخرج إلا من فوهة (الشائعات) وأبواق أعداء الثورة ، فضلاً عن منصات المُتطفلِّين على قطاع التحليل السياسي والإقتصادي والإستراتيجي.

    هل يفوتُ على حكومة حمدوك أن تستثمر ما بين أيديها من ثروة وقُدرة تتمثَّل في (صمود) عشم الشارع فيها إلى الآن ؟ ، رغم إستغراقها في وحل الإخفاقات وإضطراب وُجهة سياساتها ورؤاها الأساسية ؟ ، تلك الثروة هي التي تُعزِّز من (قُدرات) الأنظمة الديموقراطية وترفع من مستويات أدائها في مواجهة التحديات ، وذات الثروة هي التي تفتقدها وتتوقُ إلى حيازتها الأنظمة الشمولية والديكتاتوية ، فهي دائماً تخشى المواجهة والشفافية والمُصارحة ، لأنها في كل زمانٍ ومكان لديها ما تُخفيه وما تهاب إطَّلاع الناس عليه.

    الكثيرون من الحادبين على الثورة وإستمرارية إرساء المسار الديموقراطي في السودان ، يطلبون بإلحاح من السيد رئيس الوزراء وحكومته أن تُفصح للشعب عن ما يواجهها من مشكلات داخلية وخارجية ، لا لشيء سوى توفير الدعم والإسناد والنُصرة بإعمال قوة الشارع وشرعية مطالبهِ ، ولكن لا حياة لمن تُنادي ، مما فتح أبواباً جديدة لموجة الشك والظنون التي بدأت تنتاب (المُخلصين) قبل (الشامتين) بالقدر الذي يدفعهُم للتفكير في ضلوع المكوِّن المدني في (مؤامرة) على الشعب السوداني ومطالب الثورة عبر تواطؤ مع المكوِّن العسكري ، ولا جُناح طبعاً أن تسمو الخيالات بما يُمكن وما لا يُمكن طالما ظلت الأبواب مُغلقة والألسِنة مُلجمة ولا مصدر موثوق يمكن أن تُستقى منه المعلومات والتوجُّهات والسياسات الحقيقية التي تسير عليها الحكومة ، خصوصاً في مواضيع مهمة وإستراتيجية ومؤثِّرة في حياة الناس وأصبحت شاغلهم الأكبر ، وفي مقدمتها قصة رفع الدعم عن المحروقات ، وما خلف كواليس الإشتراطات الأمريكية الخاصة برفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ، وما يتبع ذلك من تغيَّرات في التوجُّهات والعلاقات الإقليمية والدولية ، على خلفية التطبيع مع إسرائيل ، ومواضيع أخرى كثيرة ما تزال غارقة في بحر الظُلمات بسبب إنعدام تنوير الرأي العام عن مآلاتها وما يحدث في أضابير ملفاتها ، حتى وسائل الإعلام المُتعدِّدة بما فيها الرسمية وفي مقدمتها وكالة السودان للأنباء والتلفزيون القومي يشتكي منسوبيها من ضآلة حجم المعلومات والأخبار وترَّهُل وتشُتُّتْ مصادرها ، هذا مع الإشارة إلى حجم التصريحات والمعلومات المتضاربة والمُتناقضة في كثيرٍ من المواضيع الهامة التي لا تحتمل التردُّد وإختيار إجابتين ، على سبيل المثال تصريحات رئيس الوزراء بأن التطبيع مع إسرائيل موضوع دستوري والحكومة الإنتقالية غير مفوَّضة بالبت فيه ، فيما تترى المعلومات في الإتجاه الآخر عن تسارُع الخطوات التوافقية بمجلس السياده ورئيسهُ نحو ما يمكن وصفهُ بـ (تطبيع عاجل وغير منقوص).























                  

10-18-2020, 06:11 AM

عمر عيسى محمد أحمد
<aعمر عيسى محمد أحمد
تاريخ التسجيل: 01-07-2015
مجموع المشاركات: 1001

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الصورة الحقيقية ..! بقلم:هيثم الفضل (Re: هيثم الفضل)

    ( زوجة بتشتكي لزوجها من زيادة المعاكسات بالفيس بوك والواتساب .. قال ليها : خُتي صورتِك الحقيقية وأحسمي الفوضى دي )

    الأخ الفاضل / هيثم الفضل
    التحيات لكم وللقراء الأفاضل

    تلك النكتة عميقة للغاية .. وعادة يحدث مثل ذلك النوع من المزح بين الزوج والزوجة لترطيب الأجواء البينية !! .. وتلك النكتة قد نكرتني بنكتة أخرى يتناولها هؤلاء الظرفاء من الناس ..
    والنكتة تقول :

    في الصالة الكبيرة تجمع الناس .. كان الحفل ثم كان الغناء والرقص .. وفي الساعة الأخيرة قدم العريس والعروسة من مكان ( الكوافير ) فاستقبلهم الجمع بتلك الزفة والفرحة الكبيرة .. ثم جلس العريس والعروسة في تلك الأريكة المريحة .. فبادر الناس في تقديم التهاني للعروسين .. وكانوا يتهامسون ويتغامزون فيما بينهم ويصفون تلك العروسة ويقولون: ( تلك العروسة جميلة للغاية !. ،, ولا توجد عروسة بجمالها في هذه الأيام ).. ثم تفرق الجميع بعد انتهاء الحفل .. تلك هي القصة من البداية للنهاية .. ولكن للقصة جانب آخر يحكيها ذلك العريس فيما بعد للأصدقاء والزملاء المقربين .. فيقول ذلك العريس في حسرة وأسف : عندما انفردنا وحيداً أنا والعروسة قالت العروسة : ( عن إذنك يا حبيبي دقيقة ) .. ثم جلست أمام ( المراية ) .. ثم بدأت في ذلك التشليح العجيب وأنا في دهشة شديدة من الأمر .. فأزالت أولاً رتلاً من تلك الأظافر الملونة الطويلة .. وبعد ذلك أزالت عن عينها تلك الرموش الاصطناعية وأنا كنت أظن أن تلك الرموش حقيقية .. ثم أزالت عن رأسها ذلك الشعر المستعار وأنا كنت أظن أن ذلك الشعر هو شعرها الطبيعي !.. ثم أزالت تلك النواهد الاصطناعية وأنا كنت أظن الأمر غير كذلك !! .. وأخيراً بدأت تزيل تلك الزوائد الخلفية !! ..وفي نهاية المطاف لم يتبق من عروستي إلا القليل والقليل !! .. وحينها أدركت بأنني قد شربت مقلباً كبيراً في حياتي !!!!
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de