الصادق المهدي وادمان السلطة على حساب الشعب بقلم د.زاهد زيد

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-30-2020, 06:09 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-21-2020, 10:58 PM

زاهد زيد
<aزاهد زيد
تاريخ التسجيل: 10-21-2019
مجموع المشاركات: 37

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
الصادق المهدي وادمان السلطة على حساب الشعب بقلم د.زاهد زيد

    10:58 PM May, 21 2020

    سودانيز اون لاين
    زاهد زيد-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر




    يبدو أن سيادة الإمام الصادق المهدي لم تعي دروس الماضي على كثرتها والتي عاشها الجيل الذي سبقنا في الخمسينات والستينات .
    ولعلنا ننعش الذاكرة التي لم تنس أبدا ببعض من مواقفه ومواقف حزبه من أيام الاستقلال وفي أول ديمقراطية شهدتها البلاد بعد أن صنع الانجليز من عائلته كيانا سياسيا واقتصاديا ليوازن به مصالحه مع المصريين الذين احتضوا آل الميرغني وأعدوهم هم أيضا لزعامة أخري لرعاية كصالحهم .
    فيشهد التاريخ ليس انقلابا عسكريا في عام1956 م ولكن تسليما للسلطة من قبل عبدالله خليل للجيش بقيادة عبود بمباركة وتوجيه حزب الأمة وكيان الانصار وقد كان رئيسا للوزراء في أول حكومة بعد الاستقلال وقد سلم السلطة لقيادة القوات المسلحة ممثلة في الفريق عبود في 17 نوفمبر 1958م وذلك بمباركة من السيد عبد الرحمن المهدي وكانت فترة حكمه الديمقراطي من يوليو 1956 - 17 نوفمبر 1958 م ، لعب فيها حزب الأمة أدورا سياسية مخزية لضرب خصومه انتهت بتسليمهم السلطة للعسكر كما ذكرنا .
    ولا يعرف لحزب الأمة أي دور في إزاحة حكم عبود ، بل كما سيتكرر ذلك فيما بعد سيختار الحزب وقت نضوج الثورة ليقفز على السلطة ، وهذا ما حدث في أكتوبر عام 1964م .
    ومرة أخرى تبدأ اللعبة السياسية والصراع بقيادة حزب الامة طول الفترة الانتقالية التي كانت بقيادة سر الختم الخليفة وما بعدها والتي انتهت بلعبة تنازلات داخلية اوصلت الصادق المهدي لرئاسة الجكومة وعضوية البرلمان .
    إن الصراع الحزبي المقيت ، هو الذي أودى بالديمقراطية الثانية وحزب الأمة بقيادة الصادق المهدي المتسبب الرئيس لكل الفشل السياسي والاداري الذي اتسمت به هذه الفترة ، والتي أوصلت البلاد لحكم العسكر للملة الثانية .
    وتكرر نفس الأمر في الديمقراطية الثالثة بعد سقوط نظام مايو ، ليقود حزب الأمة مع الاتحادي والجبهة القومية الكيزانية إلى ما خططت له الأخيرة من إنقلاب يونيو الكارثة .
    لقد لعب الصادق المهدي في قيادة حزب الأمة القومي دورا رئيسيا في إفشال الديمقاطية الثالثة ، ويتحمل المسؤولية الكاملة في تسليم البلاد لنسيبه عراب الانقاذ المقبور .
    الجيل الذي تفتحت مداركه السياسية في الديمقراطية الثالثة يدرك تماما معني الخزلان والاحياط الذي أصابه من الصادق المهدي ، ويدرك أن كل آماله واحلامه في مستقبل زاهر قد بددها بتردده وسوء إدارته للدولة في ذاك الوقت .
    إنني على يقين من أن الجيل الحالي أوعى بكثير من الأجيال التي سبقته ويعلم طريقه جيدا ومن المحال أن تنطلي عليه ألاعيب ديناصورات السياسة الذين أخذوا فرصتهم كاملة وأكثر من مرة ولم يستوعبوا الدروس ولا العبر .
    لقد أدمن الصادق المهدي السلطة ، وهو لا يتحمل أن يرى نظاما ليس له فيه مجال لممارسة تنظيره وبث أفكاره التي لا تنبت زرعا ولا تثمر فائدة ففي مايو سعى بكل جد للمشاركة في السلطة شاقا صفوف المعارضة وطاعنا لهم من الخلف . وفي الانقاذ أدخل ابنه للقصر وجلس خارجه ينتظر نضج الثمرة لقتطفها ولا يفوته مستحلب السلطة في داخلها .
    أما آن لهذا الرجل أن يفهم أن أوانه قد فات وغناية مات ؟






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de