الشعب كالمستجير من النار بالرمضاء بقلم علاء الدين محمد ابكر

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-23-2020, 04:33 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-21-2020, 09:44 PM

علاء الدين محمد ابكر
<aعلاء الدين محمد ابكر
تاريخ التسجيل: 10-14-2019
مجموع المشاركات: 268

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
الشعب كالمستجير من النار بالرمضاء بقلم علاء الدين محمد ابكر

    09:44 PM November, 21 2020

    سودانيز اون لاين
    علاء الدين محمد ابكر-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    .المتاريس
    [email protected]

    كنت يا سيد حمدوك.تقول ان السلام اولا
    وها هو السلام قد اتي اذا لماذا لا تسحب جزء من ميزانية الامن والدفاع لتدعم بها الصحة والتعليم بدلا من رفع الدعم الحكومي عن الوقود في هذا الوقت العصيب من تاريخ سودانا الذي يتعرض الي هجمة شرسة من قبل ابناءه بغرض كسر عزة وشموخ هذا الشعب الابي
    لقد كانت احزاب المعارضة تصم آذان الشعب قبل سقوط المخلوع البشير وتقول بانه يجب تخصيص جزء من ميزانية الامن والدفاع لدعم مشاريع التنمية في حالة احلال السلام ولكنهم بعد ان وصولهم لمقاعد السلطة تركوا حصة الحرب واخذو نصيب المواطن من الوقود لدعم الصحة والتعليم

    لم يكن اكثر الناس تشاؤم يتوقع ان تصل اسعار المواد الغذائية الي هذا المستوي الجنوني من الارتفاع فالسوق الان بدون حسيب أو رقيب في ظل تجار جشعين يتلاعبون بقوت الشعب تساعدهم حكومة غريبة باصدار قرارات اكثر غرابة برفع الدعم من الوقود بحجة منع التهريب وتوفير مبالغ مالية كانت تذهب الي جيوب الاثرياء حسب زعم خبراء حكومة حمدوك هم انفسهم من اشار الي رفع رواتب الموظفين بالدولة حيث ظن السيد حمدوك انه بذلك سوف لن يكون هناك من يعاني من ارتفاع الاسعار وتجاهل العاملين في القطاع الخاص واصحاب العمل الحر (رزق اليوم باليوم) الذين لايملكون رواتب شهرية وهناك من لايملك في الاساس عمل من اصحاب الامراض المزمنة من الفقراء الذين يصعب عليهم اداء اعمال شاقة. وذوي الاعاقة وكبار السن والنساء والارامل وهناك العديد من الجراح التي لايشعر بها الا اصحابها اذا فان رفع الدعم بمثابة حكم اعدام علي هولاء الغلابة وهي رسالة من الحكومة بان يستعدوا للموت جوعاً

    اولاء بالنسبة الي الزعم بان الوقود يهرب إلى خارج البلاد فان تلك ليست مسؤولية المواطن الغلبان وانما هي من مهام القوات المسلحة فبكل بساطة يجب علي حمدوك طلب عقد اجتماع مع مجلس الدفاع والامن بغرض اغلاق حدود البلاد لحماية حقوق الشعب السوداني من التهريب
    ثانيا/ واذا اتضح ان هناك جهات تقوم بتهريب الوقود الي خارج البلاد فهل رفع ثمن الوقود سوف يمنعها من الشراء ؟ بالطبع لا في ظل وجود جهات تقوم بتزيف العملة الوطنية (الجنية) بدون ان تتحرك الحكومة لفعل شي ملموس باعادة طباعة العملة بمواصفات تمنع تزيفها ولكن بدون ذلك فسوف يستمر هولاء في شراء كل وقود مطروح في محطات الوقود
    ثالثا/ سوف يتضرر المواطن بشكل مباشر من رفع الدعم عن الوقود سوف يؤدي ذلك الي رفع اسعار المواصلات العامة فليس كل اصحاب السيارات من الاثرياء فهناك اصحاب السيارات الشعبية مثل (التكتك والركشة والبوكس والتاكس) فكل تلك السيارات الشعبية مرتبطة ارتباط وثيق بحياة المواطن بشكل مباشر بداء من قيام التاجر بترحيل الدقيق للمخابز والخضار واللحوم والسكر وكل البضائع لتشمل مواد البناء و السائق لامفر لديه من شراء الوقود التجاري وبالتالي يفرض تعريفة جديدة تتمشي مع تلك الزيادة في سعر الوقود علي التاجر الذي بدوره سوف يضع كل تلك الزيادة علي كاهل المواطن الغلبان

    تاثر المواطن بفترة. حظر التحرك ابان فترة انتشار فيروس كورونا ولم تقدم الدولة خلالها اي دعم نقدي للمواطنين بل ان المستشفيات شهدت هي كذلك اغلاق وندرة في الدواء حتي اجبر عدد من المواطنين الذين تأثروا بقدان اعمالهم بسبب منع عبور الجسور الي بيع مقتنياتهم الشخصية لتوفير ثمن الطعام ورغم ذلك يصر السيد حمدوك بمضاعفة اوجاع الشعب بتصرفات غربية بالموافقة برفع الدعم مقابل الزعم بتقديم دعم مادي الي الاسر الفقيرة لاوجود له
    و السوال كيف يمكن التعرف علي الاسر المتضررة حتي يقدم لهم الدعم وليس هناك قاعدة بيانات تحدد من هو الذي يحتاج إلى الدعم
    كان المفترض ان يكون هناك تعداد سكاني شامل حتي تستطيع الدولة من امتلاك معلومات كافية

    المدارس عندما تفتح سوف تكون بداية ثورة لن تتوقف عندها ينكشف الغطاء عن تلك المعلومات المضللة التي كانت تصل اليك يا السيد حمدوك. عن الاوضاع في البلاد هو نفس الفخ الذي وقع فيه الرئيس المخلوع البشير الذي رغم انه كان لايمتلك قاعدة بيانات الا انه يحسب له عدم الاستعجال بخطوة رفع الدعم تلك كلمة صدق في حق المخلوع البشير ومشكلته الحقيقة هي انه لم يكن صادق مع نفسه ولو كان سار علي نهج الراحل النميري في نظافة اليد لكان سجل اسمه مع الاشراف و كل تهمة خلاف السرقة تهون امام سمعة الانسان حتي الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الذي عوقب بالاعدام بسبب اقترافه جرائم ضد الإنسانية ولكنه لم يعاقب بجريمة تمس الشرف والامانة فخير للشخص ان يعدم بالرصاص اذا كان قاتل من ان يعيش طول العمر مطارد بكلمة (لص)

    انت يا حمدوك مسؤول عن شعب فقير لا تنخدع بمظهر المحيطين بك من اصحاب الطبقة المخملية. انزل الي الشوارع ادخل اسوق المهشين جالسهم لاتترفع عليهم فدماء ابناءهم هي التي جعلتك تتقلد هذا المنصب فلا تسحق المهمشين بالجوع كفي ما حدث لهم ابان عهد البشير من فاقة وقهر اذا كنت لا تستطيع قيادة هذا الشعب الي بر الأمان اتمني ان تبادر الى تقديم استقالتك لاجل السلام واستقرار هذا السودان

    الشعب السوداني يستحق ان يعيش مثل باقي شعوب الارض وان يحصل على الطعام والعلاج ولكن ان يتم اقتسام حصته من الوقود لتنفق علي تعليمه وصحته فان ذلك امر مضحك ربما في المستقبل قد تدرك حكومة حمدوك فادحة خطأ رفع الدعم الحكومي عن الوقود وسوف تفكر في تخفيض اسعار الوقود بغرض امتصاص غضب الشارع واذا حدث ذلك فلن تحل مشكلة ولن تنخفض الاسعار في الاسواق الا اذا كان هناك انتاج يشارك فيه كل افراد الشعب السوداني وذلك باعلان ثورة زراعية وتوزيع واقع واحد فدان زراعي علي كل اسرة فقيرة وتشجيع من يملك ارض علي الزراعة ومع تقديم معيانات الانتاج الزراعي من بزور وتقاوي ومجانية الري ومكافحة الافات وتشجيع الصيد النهري والبحري وانشاء مزراع لتربية الاسماك واقامة مزراع مواشي ودواجن لكل ولاية خلاف تلك المعدة للتصدير واحتكار الصمغ العربى ومنع تهريبة واغلاق حدود السودان مع كل دول الجوار والتشداد في فيها لمنع اي تهريب لموارد البلاد واصدار عملة نقدية جديد غير قابلة للتزوير واعتماد التعامل الاليكتروني في البيع والشراء وصرف الرواتب والأجور في القطاع الخاص والحكومي واقرار نظام ضريبي جديد ليشمل حتي السيارات الفارهة والمنازل الشاهقة ولاعبي كرة القدم ومطربي الغناء ورجال الاعمال واقامة ضمان اجتماعي والاعلان عن طرح اسهم شركات عامة للبيع للافراد المحدودي الدخل علي ان لايتجاوز قيمة السهم الثلاثة الف جنية وغيرها من الافكار التي سوف تنهض بالوطن






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de