السلفقه .. ! - بقلم هيثم الفضل

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل إدريس محمد إبراهيم فى رحمه الله
توفى اليوم ابن العم والبوردابي الشاعر إدريس محمد إبراهيم
بورداب الرياض ينعون زميل المنبر الشاعر ..إدريس محمد إبراهيم
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 08-15-2020, 02:54 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-30-2020, 06:00 AM

هيثم الفضل
<aهيثم الفضل
تاريخ التسجيل: 10-06-2016
مجموع المشاركات: 788

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
السلفقه .. ! - بقلم هيثم الفضل

    06:00 AM July, 30 2020

    سودانيز اون لاين
    هيثم الفضل-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    سفينة بَوْح – صحيفة آخر لحظة



    (السلفقه) مصطلح سوداني دارجي يعني في عامة إستعمالاته اليومية ، الإحتيال والغِش والمماطلة للتغوُّل على حقوق الآخرين ، ذكَّرني بهذا المصطلح شخصاً في مدينة ود مدني قبل ما يقارب الثلاثون عاماً كان مُلَّقباً بـ (علي سلفقه) ، وقد كان يعاني من إضطرابات نفسية ولكنه للحقيقة لم يُلَّقب بهذا اللقب لأنه كان من (المُسلفقين) ، كل ما هنالك أن هذا الرجل كان دائم الصراخ في الأسواق وأماكن التجمعات العامة بجملة مشهورة يعرفها معظم الذين تواجدوا في مدينة ود مدني ذلك الأوان وهي (دنيا كِضب وإستهبال وسلفقه) ، كانت هذه جملته المشهورة والتي لا يهتف بغيرها ، ومنذ ذلك الأوان البعيد في حقيقته الملموسة والقريب إلى قلبي من الناحية المعنوية ، لما إمتاز به من سمات وصور حياتية باذخة وساطعة لم أسمع شيئاً عن (علي سلفقه) سائلاً ربي الكريم إن كان حياً أن يُسبغ عليه ثوب الصحة والعافية وإن كان متوفياً أن يرحمه ويجعل مثواه الفردوس الأعلى ، أخونا علي سلفقه لا أظنه حين كان يردِّد جملته المشهورة كان يعرف شيئاً عن السلفقه الحقيقية ، لأن ذلك الزمان الذي عايشناه وعايشه غيري لا يستقيم أمر وصفه لمن لم يعايشوه من جيل هذا الزمان بغير أن نقول أنه كان زماناً للفضيلة والأخلاق النبيلة والأمانة وقمة مستويات التعاضد الإجتماعي وكذلك إتسامه بسيادة راسخة لدولة المؤسسات ، لو كان علي سلفقه يعلم في ذلك الأوان أن (فكر السلفقه والضحك على الذقون) سيكون إستراتيجيةً عامة تتبنَّاها الدولة والمؤسسات والافراد ، ويقومون بدعمها بكل ما أوتوا من قوة وإمكانيات ، لزادت نفسيته إضطراباً وإغتاله الجنون أو ربما أوصله ذلك حد الدهشة التي يستقيم بها أمر إضطرابه ليتعافى وينضم إلى فئة العقلاء ، لقد أصبحت السلفقه أو الإستهبال في حياتنا اليومية سمةً عامة نتداولها في حكاوينا وعلاقاتانا ومعاملاتنا ونألفها حتى صرنا نستغرب ونستعجب إذا شذ و أفلت في حياتنا موضوع وإنتمى إلى حقبة الصدق والأمانة والنزاهة والعدالة في موازنة الأمور ، نبدأ يومنا بروتينية تعاملنا مع سلفقة حكومتنا التي رفعت يدها (إستهبالاً) وبهتاناً عن كل إلتزاماتها وواجباتها تجاه الجماهير ، غلاء فاحش تعجز الدولة عن محاصرته وأسواق للعملة الصعبة متمرِّدة تقارع سياسات بنكها المركزي وأزمات في الوقود وغاز الطعام والخبز والضمير ، وأدوية منقذة للحياة منعدمة وغير متوفِّرة للدرجة التي توقف عدداً مُقدَّراً من مراكز غسيل الكلى ، وتعليم بلا تخطيط ولا رعاية ولا رؤية إنطلاقاً من كونه أصبح مجرد بورصة سوقية وإستثمارية شعارها التعليم لمن يستطيع والجهل للفقراء ، كل ذلك يتجرَّعه المواطن البسيط الذي لا ينتمي إلى فئة المُترفين من (المُمَّكنين) والموالين والطفيليين الجدد ، على مائدة السلفقة المُغطاة بالتصريحات الكاذبة والآمال الواهمة وأحياناً (الطناش) المحض الذي برع وأبدع فيه النافذين ولم يعُد يقارعهم في صناعته حصيف ، ثم إن داء السلفقه لم يقف عند حد أصحاب القرار لتنتقل عدواهُ إلى ساحات المجتمع العامة ، تحت شعار إذا كان رب الدار للدُف ضارباً ، فالزبون أصبح عندنا مطية التاجر ، لا مكاييل ولا موازين ولا مواصفات ولا أسعار مُحدَّده (كله في دائرة السلفقه) ، والخدمة المدنية تنوء بالتسيُّب والترهُّل الوظيفي والتكاسل عن أداء الواجب وإتساع دائرة المحسوبية والفساد الإداري و(كله سلفقه في سلفقه) ، ماذا تعرف أخي علي سلفقه عن إمبراطورية السلفقه الكبرى التي تطحننا هنا وأنت لم تحضر هذا الزمان ؟.























                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de