السلام في أغاني شاعر الثورة البجاوية اركه صابر بقلم د. حسن علي أدروب

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 06-12-2021, 02:46 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-08-2021, 01:43 PM

د.حسن علي أدروب
<aد.حسن علي أدروب
تاريخ التسجيل: 05-30-2021
مجموع المشاركات: 5

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
السلام في أغاني شاعر الثورة البجاوية اركه صابر بقلم د. حسن علي أدروب

    01:43 PM June, 08 2021

    سودانيز اون لاين
    د.حسن علي أدروب-عمان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    بالنظر إلى الإنتاجية الشعرية الغزيرة للشاعر أركه صابر ، سيكون من الصعب حصر جميع الموضوعات التي سيتم تحليلها في مقال واحد أو مقالتين ، نظرًا للقضايا الشاملة والأساسية التي تمس المجالات الإنسانية على مستويات مختلفة. يناقش هذا المقال موضوع السلام في أغانيه كأحد أهم المواضيع ويحلل أسباب قبول فقراته. وستتم مناقشة مواضيع أخرى في المقالات القادمة على التوالي.
    لم يكن أركه صابر شاعرًا محفزاً للقتال فحسب بل أتسمُ شعره أيضًا بحب السلام والحياة. وذلك لم يكن غريباً عن الشاعر الذي ولد ونشأ مع والده الحكيم و الشاعر المتميز محمد صابرو الذي روى عنه حسن جعفر (2021) -عبر صفحته على الفيس بوك- وهو احد رفقاء الشاعر- عن أنه سليل "الأداروي" ، وهي عشيرة من قبيلة الهدندوة كانو اشتهروا بشعرهم الحكيم المستوحى من اصول الدين.
    اكتسب أركه أيضًا حب شعب البجا منذ أن كان طفلاً وتعهد بالنجاح لثورتهم لأنه كقروي عانى كثيرًا ورأى الناس يموتون أمام عينيه بينما لم يكن قادرًا على تقديم أي مساعدة لهم. لاحقًا ، عندما بدأ قادة مؤتمر البجا مفاوضات السلام ، ذكر أركه في قصائده أنه كان يؤيد هذا الخط كوسيلة لإنقاذ الناس في أرض البجا من الانقراض بعوامل كان من بينها ضعف الخدمات وعدم تمكن اصحاب الشأن بتقديم اي خدمة لاهله متعللين بالوضع الامني.
    كما تفاجأ حسن جعفر (2021) بالقدرات الفريدة والعبقرية لأركه صابر التي مكنته من تأليف القصائد الثورية المعبرة وغنائها بنفسه قبل اشراك الاخرين في تقديم تلك رسالتة. كان من اللافت للنظر أن لديه موهبة خلاقة جعلته يبتدعُ لغته الخاصة به والتي كان يكتب بها قصائده باستخدامه لأصوات متباينه من اللفظ/ و /. هذه اللغة لم يفهمها أي شخص آخر كما تبيّن ذلك في مقال لحسن جعفر في تأبينه حيث قال: "أعتدنا أن نسميها بلغة اركه".
    كانت الفطرة والخلفية العائلية هي السمات المميزة لأسلوب وحياة الشاعر كما وصفه زملاؤه في تعازيهم. واتفقوا جميعًا على أنه شخصية إنسانية ومبهجة ، حتى في أسوأ الحالات التي تنحدر فيها الروح القتالية للمسلحين. وذهب زملاؤه إلى أبعد من ذلك عندما ربطوا لطفه بمعنى اسمه -أركه- والذي يعني العظيم بلغة البجا.
    في الأغنية أدناه ، أحصى أركه جميع مزايا اتفاقية السلام التي تم توقيعها بين مؤتمر البجا والحكومة السودانية سنة 2005 ومع ذلك ، وجد بعض الأعضاء أنها ضعيفة. جادل أركه بكلماته الرائعة مبرراً ضرورة السلام في ذلك الوقت في الأبيات التالية من قصيدته ، "اوسلام" ، وهي من أصل الكلمة العربية ـ السلام ـ.
    Source (2):



    لم يرغب أركه في رؤية خلافات داخل هيكل مؤتمر البجا ، لذلك استمر في تقديم المشورة لكل من المفاوضين والقادة الآخرين في مؤتمر البجا لأولئك الذين لم يكونوا راضين عن قرار التوقيع وبعض بنودها المجحفه.
    ففي البيت الاول من قصيدته "السلام" يؤمن أركه صابر أن السلام قد حل وأن الحقوق التاريخية قد أقيمت. وبالتالي فإن حقوق البجا حتمية. لذلك كان يقول لرفقائه "إذا لم يكن لديكم بديل للسلام ، فلن تحصل على الكثير مما تتوقع". وأضاف قائلاً، "إذا شعرت بصعوبة تحقيق الأمر ؛ نصيحتي هي العودة إلى زملائك المقاتلين".
    كان الشاعر متوازنًا في المواقف للحفاظ على كيان "البجا" من التشرذم والتفتت، فلذلك كان على مسافة واحدة من الجميع. بعد دراسة مستفيضه وتقييّم للقضايا التي هي مسار الخلاف بعمق حتى يتمكن من تقديم النصح لهم جميعًا من خلال تلميحاته لهم في البيت الثاني من قصيدته التي أشار الشاعر فيها بقوله: "لقد أبلينا جميعاً بلاءً حسناً وسيفوز الجميع بالنتائج وهذه المرحلة هي للاتحاد والعمل الجاد والاجتهاد".
    الشاعر و كعادته في رفع ثقة المفاوضين واستقرار المقاتلين في ساحات القتال، كان دائما يختار التعبيرات التي تساعد الجميع على أن يكونوا إيجابيين. ففي البيت قبل الاخير من القصيدة رفع اللوم عن المسلحين وقادة مؤتمر البجا سواء أكان أداؤهم متميزاً أم لم يُصيبوا الهدف. ولذلك، بدأ يعطي جرعات من الأمل في أن يعملو للقادم والذي كان يراه أكبر وأكثر فائدة للجميع. لذلك نصحهم بتجاهل خلافاتهم ووضعها جانبا والعمل على وحدتهم لتحقيق أهدافهم.
    وكان الشاعر متسامحاً ودافع عن ذلك بحكم نشأته الدينية وحرصه على عدم التأثير سلباً على من أبلى وقته ساهرا على ثورتهم. ففي البيت الاخير يقترح الشاعر عدم الغلظة في التعامل من يرى انه ترك او غير فكره من جيش البجا بمعاقبتهم فقط بإنهاء دورهم القيادي ، بينما نصح أولئك الذين ضلوا عن طريق عن نهج ثورتهم بمحاولة إرشادهم إلى حقوق البجا.
    اما في البيتين أدناه من قصيدته "أوكتاب" المشتقة من الكلمة العربية "الكتاب" في إشارة إلى القرآن ، أظهر أركه بعض الاهتمام بالدين وتأثيره على حياتهم، كما أنه يشير إلى الثواب المتوقع نتيجة قراءة القرآن وتطبيقهُ في حياتهم اليومية.
    "أوكتاب"
    Source:



    كان أثر التقوى واضحا في شعر أركه صابر حيث برز ذلك في دعوته للمناضلين بقراءة القرآن وحفظه والاهتمام بمعانيه. كما أنه يشجع الشباب على حماية أنفسهم من خلال دعوتهم للزواج مبكراً. ولعله يشير إلى دور طلاب وطالبات الجامعات الذين التحقوا بالجيش وساهموا في مجالات تدريس الأمور المتعلقة بالحياة والدين.
    كان السبب الرئيسي الآخر الذي شجع اركه على دعم قبول بنود السلام هو الذكاء العميق للشاعر الذي حاول التطلع إلى الفوائد العامة للسلام للأفراد والمجتمع والبلد عامةً. ففي قصيدته "أوكتاب" ، نظر أركه الى دور طلاب مقاتلي البجا الشباب (ذكورا وإناثا) الذين اقتنعوا بشدة بثورة البجا وأجلوا فصولا دراسية كاملة في جامعاتهم. وقد ذكر ذلك بوضوح في قصائده ، موضحًا دورهم في الثورة ، وفكر بحكمة في تأمين مستقبلهم. وبالتالي ، وجد أنه من الضروري قبول بعض بنود اتفاقية السلام الغير العادلة لمصلحة الطلاب.
    وقد لوحظ من التحليل العام للقصيدتين أن الشاعر اهتم كثيراً بالسلام وفوائده على مجتمع البجا. كما أشار إلى أهمية تضحيات و متطلبات السلام ، لكن الشاعر كان أيضا له دور في تقريب وجهات النظر وتقديم النصح عبر قصائده لما هو مفيد للجميع وما يعتقد أنه صحيح في أبيات من الشعرذات المعنى العميق. كما أهتم الشاعر بقضايا الدين من خلاله شعره و عمد على توجيهُ وإرشاد الجميع حتى يتمكن من تقريب وجهات النظر وعدم التحامل على بعضهم البعض وحماية مجتمعاتهم.






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de