إحتلال فلسطين والعراق .. ومراسم ما سمي بالسلام في البيت الأبيض.! بقلم:الطيب الزين

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-19-2020, 01:07 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-16-2020, 01:56 PM

الطيب الزين
<aالطيب الزين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 384

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
إحتلال فلسطين والعراق .. ومراسم ما سمي بالسلام في البيت الأبيض.! بقلم:الطيب الزين

    01:56 PM September, 16 2020

    سودانيز اون لاين
    الطيب الزين-السويد
    مكتبتى
    رابط مختصر




    كل من تابع مراسم توقيع ما سمي بالسلام في البيت الأبيض، الذي حضره الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ورئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو، ووزراء خارجية كلا من دولة الأمارات العربية، ومملكة البحرين، يوم أمس الثلاثاء الموافق 2020/9/15، حتما سيطرح على ذاته إي سلام هذا توقعه دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين في هذا التوقيت في وقت مازالت فلسطين محتلة وهكذا العراق غارق في وحل الإحتلال والعملاء ...؟
    والسودان غارق في وحل الفيضانات هذه الأيام، بعد أن حرر إرادته وأخرجها من وحل الإستبداد والظلم والفساد الذي امتد ثلاثون عاما، عبر ثورة شعبية شكلت بارقة أمل أنعشت الآمال بعد إنتظار طويل كاد يتحول إلى يأس.
    أيهما أولى بالدعم والتأييد، هذا الشعب العظيم الذي إنتصر لحريته وكرامته، رغم صعوبات الحياة وقساوة كارثة السيول والفيضانات والمؤامرات الداخلية والخارجية ما زال متمسكا بحبل الصبر ومتشبثا بحمله بغد أفضل في ظل الديمقراطية ..؟
    أم ترمب الذي أجج خطاب الكراهية في بلاده، الذي أوصل المجتمع الأمريكي، إلى الإنقسام وربما الدخول في حرب أهلية.. الرئيس الذي في عهده قتل جورج فلويد تحت أقدام رجال الشرطة، ولم يحرك ساكنا لنصرة أسرته، لولا المظاهرات التي إنطلقت عقب مقتله، بل تكررت جرائم مشابهة زادت من حدة إحتقان الشارع الأمريكي، لاسيما بين السود .. الرئيس الذي بلغ عدد ضحايا فايروس كورونا في بلاده أعلى معدل في العالم .. الرئيس الذي يخاطب العالم بصلف وعنجهية لم تعرفها أمريكا من قبل .. أيهما أولى بالدعم، هذا الرئيس الذي إعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية وكسر الحياد الأمريكي في هذا الشأن.. أم الدول العربية التي يغرق جزء كبير منها في حروب أهليه، وإضطرابات داخليه دامية، ضاعفت من كوارثهم السابقة، على رأسها إحتلال فلسطين منذ 1948، بجانب تدمير العراق وإحتلاله في عام 2003، خارج إطار الشرعية الدولية، وقتل ملايين الأبرياء، ومن ثم تسليمه لإيران عبر عملائها العراقيين من أهل العمائم أباطرة الفساد.!
    لقد أخطأت دولة الأمارات ومملكة البحرين بتوقيعهما على سمي بأتفاقية السلام، بل ألحقا الضرر بنفسيهما، لأنهما خانا القضية الفلسطينية، وقدما خدمة كبيرة، على حساب الشعب الفلسطيني، لكل من ترمب ونتنياهو وحتى إيران بتوقيعهما لهذه الإتفاقية، التي تخدمها أكثر من تلحق الضرر بها، وتحد من إطماعها ونفوذها .
    الحد من نفوذ وأطماع ملالي طهران، لا يتم بدعم ترمب، بل بدعم مسيرة الديمقراطية في الوطن العربي، بالوقوف الصادق إلى جانب الشعب السوداني في محنته وهو يكافح للخروج من نفق حكم النظام البائد، وتمكينه من الوصول إلى مرحلة الإنتخابات العامة لإختيار ممثليه وتشكيل حكومته بإرادته الحرة وتفجير طاقاته الإقتصادية ليصبح سلة غذاء العالم العربي وبالتالي يكون ركيزة قوية للأمن القومي العربي.
    وأيضا دعم مسيرة الديمقراطية في الوطن العربي، وليس بتوقيع إتفاقيات سلام زائفة في البيت الأبيض، مع كيان لا يروق له أن ينهض العرب، بل يعمل ليل نهار لتدميرهم بمختلف الوسائل والأساليب.
    ما جرى في البيت الأبيض يوم أمس، وفي هذا التوقيت بالتحديد، هو خدمة مجانية لتعزيز فرص فوز ترمب للمرة الثانية، وتسهيل مهمة الكيان الصهيوني لتدمير ما تبقى من الدول العربية.
    هكذا على مدار التاريخ، يفعل الجاهل بنفسه ما لا يفعله العدو بعدوه.
    الطيب الزين






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de