هويتنا

د.أحمد عثمان عمر يهدي كتابه توقيعات في دفتر الثورة السودانية لقراء سودانيزاونلاين
محمد سليمان الفكي الشاذلي يهدي رواية السواد المر التي تدور حول داعش لقراء سودانيزاونلاين
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-13-2019, 02:06 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-07-2019, 10:16 AM

محمد بشير عبادى
<aمحمد بشير عبادى
تاريخ التسجيل: 04-12-2016
مجموع المشاركات: 1154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هويتنا

    10:16 AM November, 07 2019

    سودانيز اون لاين
    محمد بشير عبادى-السودان/ولاية الخرطوم/أمبدة
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بلا هوادة
    #محمدبشيرعبادي
    هويتنا
    الهوية إصطلاحا هي السمات المشتركة لأي مجتمع تجعله مميزاً عن المجتمعات الأخرى هي كالبصمة لا تتشابه مع بصمات أخر وللهوية أمثلة كثيرة كالهوية الثقافية أو الفكرية أو الإثنية والإجتماعية وحتى الهوية التجارية فسمات مؤسسة ما تقدم خدمة معينة شكلا ومضمونا تختلف عن أخرى.
    بإسقاط هذا المفهوم على المجتمع السوداني نجد أن لا مشتركات غالبة وجامعة بين مكوناته رغم التصاهر بين قبائله سوى الدين ،فالأمة السودانية لم يجمعها طوال تاريخها العريق الذي يمتد لقرون خلون غير الدين ،فمن لدن دولة كوش التي كان أهلها حنيفية على ملة نبينا إبراهيم عليه السلام وحتى يومنا هذا يجمعنا الدين والدين عند الله الإسلام وهناك جدل علمي حول دين أهل السودان حتى ما قبل كوش، فرب العزة يقول في محكم تنزيله ،( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ )،(البقرة ،183)أي أن هنالك قوم قبل التاريخ كان مكتوب عليهم الصيام مثلما كتب علينا نحن المسلمون وأهل الكتاب جميعا.
    الدين هو الحياة وليس طقوسا تؤدى ولا خرافات ما أنزل الله بها من سلطان كما كان يفعل كهنة وقساوسة الغرب قبل الثورة الفرنسية التي قامت حربا عليهم لأنهم كانوا سبب تخلف دولتهم ومنعها من التقدم،فدينهم لم يكن وحي من السماء ولم يكن يدعو الإنسان للقيام بوظيفته في الأرض(وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ )،(الذاريات ،56) والعبادة لها أوجه كثيرة تبدأ من الأركان الخمسة إلى بقية مناحي الحياة ،فالعمل عبادة ورعايتك لأهلك عبادة والصدقات والأذكار وكل حركة وسكنة يجب أن تكون في مرضاة الله وهي عبادة.
    إذاً الدين ليس ترفاً فكريا ولا أيدلوجيا ولا نظريات إنسانية محدودة الأفق تبلى بتقادم الزمان كما حدث للنظرية الشيوعية والآن يحدث للنظرية الرأسمالية فهاتان النظريتان مبنيتان على الإقتصاد والمادة ،متى انهار الإقتصاد إنهارت.
    لكل ذلك نعجب لدعوات العلمانية وفصل الدين عن الدولة كأنما يريدون منا التقهقر إلى الوراء والتحلل من أرواحنا ومتابعة هوى أجسادنا .
    إن ما نشاهده ونسمعه اليوم من دعوات للتحرر من الإسلام في مظهرنا بل وتطبيقه بواسطة الحكام الجدد (قحت)في إعلامنا ومؤسساتنا العامة لهو بجد أمر خطير،فقد صرنا اليوم نشاهد في تلفزيون السودان مقدمة برامج عارية النحر تتدلى خصلات شعرها على جبينها،هل هذا يمثل حشمة نساء أهل السودان التي عرفن بها؟؟ حتى أثناء ثورة ديسمبر بفورانها لم تتخل فتاة السودان عن خمارها ومظهرها المحتشم وكان سمة مميزة لها شهد بها الإعلام الدولي..إن القائمين على أمر الإعلام اليوم يريدون إستنساخ تجارب دول عربية حولنا جعلوا من نجوم التلفزيون رمزية للعلمانية مع أن الشارع هناك غير ذلك، يريدوا أن يظهروا للعالم أن فتاة السودان متبرجة غير ملتزمة بالحجاب والواقع يكذب ذلك ،يريدون التخلي عن أوامر ربانية وإجبارنا على أوامرهم في صلف وتجبر ثار قبلا بسببه أهل السودان على النظام السابق،الأدهى والأمر أننا سمعنا دعوات تنادي بإلغاء شعار التلفزيون القومي الحالي وإستبداله بآخر..إن شعار التلفزيون الحالي يمثل هوية أهل السودان الجامعة فهو يتكون من كلمة التوحيد(لا إله إلا الله) وهي الكلمة التي يجتمع حولها كل أهل السودان بمللهم ونحلهم وإثنياتهم المختلفة،هي التي جمعتهم في كوش وفي الممالك المسيحية وفي السلطة الزرقاء والدولة المهدية وحتى إبان حقب الإستعمار الأجنبي فلأهل السودان أجناس وثقافات وعادات عدة متنوعة لا مشترك بين هذه المكونات إلا الدين والدين عند الله الإسلام.
    إن الدعوة لإلغاء شعار التلفزيون في إعتقادي هي دعوة خطيرة لطمس هويتنا،فهو ليس في شكل (وردة) كما يعتقد الكثيرون ،فبتفكيك الشعار وتحريكه تظهر كلمة التوحيد جلية ،حتى ألوانه لها رمزية لأرض السودان فاللون الأزرق يرمز للنيل ولسمائه الصافية والأصفر المذهب فيه رمزية لصحاريه الممتدة ولثرواته واللون الذهبي نفسه فيه فخامة وهيبة تتناسب مع قيم شخصية السوداني واللون الأبيض يرمز لنقاء سريرة أهل السودان وطيبتهم وسماحتهم،فأي دلالة أعمق من ذلك سيأتي بها تصميم آخر؟؟،أم يريدون تغريبنا والإتيان برموز شكلية ولونية لا تعبر عن هويتنا وإنما تعبر عن أفكارهم المستنسخة المشوهة التي لم تزدنا إلا خبالا طوال التاريخ.
    بهذه المناسبة فإنه لعظيم الشرف لي إبان عملي في تلفزيون السودان مديرا لإدارة الهوية، أن أكون أحد الذين خرج هذا الشعار بشكله وموسيقاه الحالية إلى الوجود على يده،لقد صمم هذا الشعار الراحل البروفيسور (أحمد عبد العال) عليه رحمة الله وكان ذلك في إطار مشروع هوية تلفزيون السودان (منتصف تسعينيات القرن الماضي) وقد شارك في هذا المشروع أخوة لنا أخيار لا زالوا يعملون بصمت في ذات المجال(مجال التصميم) وقد حملنا الراية من بعدهم وكان على يدنا تحريك هذا الشعار أو بالأحرى على يد الأخت المصممة (سلمى) بإشراف منا ومن ثم إختيار مقطوعة (عزة في هواك) التي نفذ تصميمها الأخوين الموسيقيين (طارق جويلي وشريف شرحبيل) لتتناسب مع مدة عرض الشعار إقتباسا من اللحن الخالد الذي وضعه الفنان (خليل فرح) عليه رحمة الله في ثلاثينيات القرن الماضي وبذلك وحدنا شعار التلفزيون لأول مرة بعد أن كان يبث بعدة تصميمات شكلية وموسيقى مختلفة.
    إن ما تم في هذا الإطار جاء بعد ورش فنية عدة وإجتماعات مكثفة ومشاورات ومحاولات تجريبية من خبراء ومختصين في مجال التصميم والهندسة والموسيقى والإدارة ،ليجئ من يدعو بكل بساطة لحذف وإلغاء هذا الشعار،وهل إلغاء الهويات للأمم يتم بهكذا بساطة؟؟!!








                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2019, 01:51 PM

Mohd Ibrahim
<aMohd Ibrahim
تاريخ التسجيل: 01-19-2004
مجموع المشاركات: 1958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هويتنا (Re: محمد بشير عبادى)

    هويتنا في قروشنا النهبوها الكيزان لمدة تلاتين سنة ..هويتنا في ارواحنا التي ازهقت بغير حق ..هويتنا في محاكمة كل ضالع في ظلم هذا الشعب ..هويتنا في محاسبه الذين دمرو الجيش السوداني القومي وجعلوهو مطيه لخدمة اغراضهم وحماية صولجانهم ...هويتا في القضاء علي من سلط علينا اوباش جنجاويد وشرطة شعبية وامن ومليشيات ومرتزقة وعاهات بشرية كثيرة لم تخرج من رحم هذا الشعب النبيل ...هذة هويتنا الان واي قول خلاف ذلك مردود عليك وهذه لغة تجاوزها الشارع السوداني منذ 11 ابريل عندما سقط الطاغوت الاكبر والبقية ستاتي ان لم تكن عن طريق قحت ف باخري فالشارع يعرف من ينفع ويضر ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2019, 02:00 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 48432

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هويتنا (Re: Mohd Ibrahim)



    إذا كان الذي يجمعكم هو "الدين الاسلامي" طيب أهل دارفور ديل لماذا تم قتلهم وتشريدهم بمثل هذا التشفي؟
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2019, 03:10 PM

احمد حمودى
<aاحمد حمودى
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 3501

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هويتنا (Re: Deng)



    تحياتى دينق هاك الفيديو دة عشان يشوفوا هذا الكووز الاسمه مين كدة عبادى
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de