"قواعد العشق الأربعون"

د.أحمد عثمان عمر يهدي كتابه توقيعات في دفتر الثورة السودانية لقراء سودانيزاونلاين
محمد سليمان الفكي الشاذلي يهدي رواية السواد المر التي تدور حول داعش لقراء سودانيزاونلاين
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-13-2019, 02:41 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-31-2019, 06:26 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


"قواعد العشق الأربعون"

    07:26 PM October, 31 2019

    سودانيز اون لاين
    عبد الحميد البرنس-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    على عظمة الجريمة والعقاب، على معجزة الصخب والعنف، وعلى عبقرية مائة عام من العزلة، إلا أنني ما تمنيت أن أكون كاتبا لعمل ما مثل ما تمنيت أن أكون كاتب "قواعد العشق الأربعون" هذا!








                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-31-2019, 06:28 PM

صديق مهدى على
<aصديق مهدى على
تاريخ التسجيل: 10-09-2009
مجموع المشاركات: 4887

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    منتظرين يا برنس
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-31-2019, 06:30 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: صديق مهدى على)

    مرحبا بالعزيز صديق:

    ما يميز هذه الرواية، في تصوري, ليس ذلك المزج الاكثر سحرا من بين ما عرفت بين حدثين متباعدبن تماماً في الزمن فحسب، بل كذلك ما تحفل به من جدة استعارة ونحت يعيد للغة دهشتها ويحررها من ثوب استعمال بال، عوضا عن ذكاء غير مسبوق في نسج العلاقات وتطوراتها عبر منحنيات واختبارات تجلى خلالهما جوهر الإنسان على أبهى ما يكون، وليس أكثر من الحب ما هو أنسب فضاء لذلك الجوهر، أثناء البحث عن حقيقة الوجود والوصول إلى الله!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-31-2019, 06:33 PM

صديق مهدى على
<aصديق مهدى على
تاريخ التسجيل: 10-09-2009
مجموع المشاركات: 4887

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    براحة علينا يا برنس متابعين
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-31-2019, 07:01 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: صديق مهدى على)

    أضحك الله سنك عزيزنا صديق. وعذرا إذ أسرتني هذه الرواية لمدى يومين متعاقبين على الرغم من أنف حياة الغرب اللاهثة. وكما يود الإنسان أن يشارك الناس ما يراه من الجمال بمكان وددت لو تتسع دائرة المحبين لرواية "قواعد العشق الأربعون" للكاتبة التركية ألف شفق. وتاليا مادة من الإنترنت تعمل على تلخيص الرواية على طريقتها (أجد صعوبة تقنية في إثبات الرابط هنا):



    Quote: تعتبر رواية قواعد العشق الأربعون للكاتبة التركية إليف شفق من أهم الروايات التي حازت على إنتباه جميع القراء وخصوصًا في العالم العربي خلال العام المنصرم، حيث نجحت الكاتبة في نقل أجواء التصوف وحب الله من خلال علاقة جلال الدين الرومي ومعلمه شمس الدين التبريزي.

    أحداث الرواية
    تتناول الرواية حقبة من التاريخ الإسلامي، وتحكي عن جلال الدين ذاك الخطيب الفقيه في الدين صاحب الشهرة الواسعة في ربوع البلاد. يأتى إليه المريدون والراغبون في التزود من العلم من كل أنحاء البلاد لسماع خطبه ومواعظه، وكيف تتغير حياة جلال الدين بعد لقاءه بشمس الدين التبريزي الذي يُعلّمه ماهية الحياة وكيفية التخلي عن كل مظاهر الفخر والجاه و التضرع إلى الله سبحانه و تعالى.
    تدور أحداث الرواية في خطين منفصلين زمنيًا، فالخط الأول في ولاية مينيسوتا وتحديدًا في عام 2008، يمثل ربة المنزل إيلا التي تضيق ذرعًا برتابة حياتها وتبدأ في العمل على إحدى الروايات ثم تفتن بكاتبها فتقرر الهرب والبحث عن شغفها في الحب. والخط الزمني الثاني يدور في القرن الثالث عشر في مدينة الأناضول، حيث جلال الدين ومعلمه شمس الدين التبريزي ورحلة هروب وصعود من الدنيوية إلى الربوبية.
    إستطاعت الكاتبة أسر جميع قراء الرواية بسردها أربعون قاعدة من قواعد العشق الإلهي، حيث تلخص فيهم -من وجه نظرها- سبيل المحب وطريقه. تنتهي الرواية بنجاح إيلا في الوصول إلى مبتغاها في الحب، ووفاة شمس الدين التبريزى ليُنير درب جلال الدين الرومي ويصبح من أشهر أئمة علم الكلام في القرن الثالث عشر.

    فيما يلي سرد للقواعد المذكورة في الرواية:
    القاعدة 1
    “إن الطريقة التي نرى الله فيها ما هي إلا إنعكاس للطريقة التي نرى فيها أنفسنا. فإذا لم يكن الله يجلب إلى عقولنا سوى الخوف والملامة، فهذا يعني أن قدرًا كبيرًا من الخوف والملامة يتدفق من نفوسنا. أما إذا رأينا أن الله مفعمًا بالمحبة والرحمة، فإنّا نكون كذلك”. صـ 48

    القاعدة 2
    “إن الطريق إلى الحقيقة يمر من القلب، لا من الرأس. فاجعل قلبك، لا عقلك، دليلك الرئيسي. واجه، وتحدَّ، وتغلب في نهاية المطاف على (النفس) بقلبك. إن معرفتك بنفسك ستقودك إلى معرفة الله”. صـ 62

    القاعدة 3
    “إن كل قارى للقرآن الكريم يفهمه بمستوى مختلف بحسب عمق فهمه. وهناك أربع مستويات من البصيرة: يتمثل المستوى الأول في المعنى الخارجي، وهو المعنى الذي يقتنع به معظم الناس؛ ثم يأتي المستوى الباطني. وفي المستوى الثالث، يأتي باطن الباطن؛ أما المستوى الرابع، فهو العمق ولا يمكن الإعراب عنه بالكلمات، لذلك يتعذر وصفه”. صـ 76

    القاعدة 4
    “يمكنك أن تدرس الله من خلال كل شيء وكل شخص في هذا الكون، لأن وجود الله لا ينحصر في المسجد، أو الكنيسة أو في الكنيس. لكنك إذا كنت لا تزال تريد أن تعرف أين يقع عرشه بالتحديد، يوجد مكان واحد فقط تستطيع أن تبحث فيه عنه، وهو قلب عاشق حقيقي، فلم يعش أحد بعد رؤيته، ولم يمت أحد بعد رؤيته. فمن يجده يبقى معه إلى الأبد” صـ 89

    القاعدة 5
    “يتكون الفكر والحب من مواد مختلفة. فالفكر يربط البشر في عقد، لكن الحب يذيب جميع العقد. إن الفكر حذر على الدوام وهو يقول ناصحًا: احذر الكثير من النشوة. بينما الحب يقول: لا تكترث! أقدم على هذه المجازفة. وفي حين أن الفكر لا يمكن أن يتلاشى بسهولة، فإن الحب يتهدم بسهولة ويصبح ركامًا من تلقاء نفسه. لكن الكنوز تتوارى بين الأنقاض. والقلب الكسير يخبئ كنوزًا”. صـ 100

    القاعدة 6
    “تنبع معظم مشاكل العالم من أخطاء لغوية ومن سوء فهم بسيط، لا تأخذ الكلمات بمعناها الظاهري مطلقًا. وعندما تلج دائرة الحب، تكون اللغة اللغة التي نعرفها قد عفى عليها الزمن، فالشيء الذي لا يمكن التعبير عنه بكلمات، لا يمكن إدراكه إلا بالصمت”. صـ 101

    القاعدة 7
    “الوحدة والخلوة شيئان مختلفان. فعندما تكون وحيدًا، من السهل أن تخدع نفسك ويخيّل إليك أنك تسير على الطريق القويم. أما الخلوة فهي أفضل لنا، لأنها تعني أن تكون وحدك دون أن تشعر بأنك وحيد”. صـ 110

    القاعدة 8
    “مهما حدث في حياتك، ومهما بدت الأشياء مزعجة، فلا تدخل ربوع اليأس. وحتى لو ظلت جميع الأبواب موصدة، فإن الله سيفتح دربًا جديدًا لك”. صـ 112

    القاعدة 9
    “لا يعني الصبر أن تتحمل المصاعب سلبًا، بل يعني أن تكون بعيد النظر بحيث تثق بالنتيجة النهائية التي ستتمخض عن أي عملية. ماذا يعني الصبر؟ إنه يعني أن تنظر إلى الشوكة وترى الوردة، أن تنظر إلى الليل وترى الفجر. أما نفاذ الصبر يعني أن تكون قصير النظر ولا تتمكن من رؤية النتيجة”. صـ 112

    القاعدة 10
    “لا يوجد فرق بين الشرق والغرب، والجنوب والشمال. فمهما كانت وجهتك، يجب أن تجعل الرحلة التي تقوم به رحلة في داخلك. فإذا سافرت في داخلك ، فسيكون بوسعك اجتياز العالم الشاسع وما وراءه”. صـ 128

    القاعدة 11
    “عندما تجد القابلة أن الحبلى لا تتألم أثناء المخاض، فإنها تعرف أن الطريق ليس سالكًا بعد لوليدها، فلن تضع وليدها إذًا، ولكي تولد نفس جديدة يجب أن يوجد ألم. وكما يحتاج الصلصال إلى حرارة عالية ليشتّد، فالحبّ لا يكتمل إلا بالألم”. صـ 128

    القاعدة 12
    “إن السعي وراء الحب يغيّرنا. فما من أحد يسعى وراء الحب إلا وينضج أثناء رحلته. فما إن تبدأ رحلة البحث عن الحب، حتى تبدأ تتغير من الداخل ومن الخارج”. صـ 129

    القاعدة 13
    “يوجد معلمون مزيفون وأساتذة مزيفون في هذا العالم أكثر من عددًا من النجوم في الكون المرئي. فلا تخلط بين الأشخاص الأنانيين الذين يعملون بدافع السلطة وبين المعلمين الحقيقيين. فالمعلم الروحي الصادق لا يوجه انتباهك إليه ولا يتوقع طاعة مطلقة، أو إعجابًا تامًا منك، بل يساعدك على عثمان تقدّر نفسك الداخلية وتحترمها. إن المعلمين الحقيقيين شفافون كالبلور، يعبر نور الله من خلالهم”. صـ 132

    القاعدة 14
    “لا تحاول أن تقاوم التغييرات التي تعترض سبيلك، بل دع الحياة تعيش فيك. ولا تقلق إذا قلبت حياتك رأسًا على عقب. فكيف يمكنك أن تعرف أن الجانب الذي اعتدت عليه أفضل من الجانب الذي سيأتي؟”. صـ 148

    القاعدة 15
    “إن الله منهمك في إكمال صنعك، من الخارج ومن الداخل. إنه منهمك بك تمامًا. فكل إنسان هو عمل متواصل يتحرك ببطء لكن بثبات نحو الكمال. فكل واحد منا عبارة عن عمل فني غير مكتمل يسعى جاهدًا لاكتمال. إن الله يتعامل مع كل واحد منا على حدة لأن البشرية لوحة جميلة رسمها خطاط ماهر تتساوى فيه جميع النقاط من حيث الأهمية لإكمال الصورة”. صـ 150

    القاعدة 16
    “من السهل أن تحب إلهًا يتصف بالكمال، والنقاء، والعصمة. لكن الأصعب من ذلك أن تحب إخوانك البشر بكل نقائصهم وعيوبهم. تذكر، أن المرء لا يعرف إلا ما هو قادر على أن يحب. فلا حكمة من دون حب. وما لم نتعلم كيف نحل خلق الله، فلن نستطيع أن نحب حقًا ولن نعرف الله حقًا”. صـ 160

    القاعدة 17
    “إن القذارة الحقيقة تقبع في الداخل، أما القذارة الأخرى فهي تزول بغسلها. ويوجد نوع واحد من القذارة لا يمكن تطهيرها بالماء النقي، وهي لوثة الكراهية والتعصب التي تلوث الروح. نستطيع أن نطهر أجسامنا بالزهد والصيام، لكن الحب وحده هو الذي يطهر قلوبنا”. صـ 163

    القاعدة 18
    “يقبع الكون كله داخل كل إنسان (في داخله). كل شيء ترينه حولك، بما في ذلك الأشياء التي قد لا تحبينها، حتى الأشخاص الذين تحتقرينهم أو تمقتينهم، يقبعون في داخلك بدرجات متفاوتة. لذلك، لا تبحثي عن الشيطان خارج نفسك أيضاً. فالشيطان ليس قوة خارقة تهاجمك من الخارج، بل هو صوت عادي ينبعث من داخلك. فإذا تعرفت على نفسك تمامًا، وواجهت بصدق وقسوة جانبيك المظلم والمشرق، عندها تبلغين أرقى أشكال الوعي. وعندما تعرفين نفسك، فإنك ستعرفين الله”. صـ 164


    القاعدة 19
    “إذا أراد المرء أن يغيّر الطريقة التي يعامله فيها الناس، فيجب أن يغير أولاً الطريقة التي يعامل فيها. وإذا لم يتعلم كيف يحب نفسه، حبًا كاملاً صادقًا، فلا توجد وسيلة يمكنه فيها أن يحب. لكنه عندما يبلغ تلك المرحلة، سيشكر كل شوكة يلقيها عليه الآخرون. فهذا يدل على أن الورود ستنبهر عليه قريبًا”. صـ 202

    القاعدة 20
    “لا تهتمي إلى أين ستقودك الطريق، بل ركزي على الخطوة الأولى. فهي أصعب خطوة يجب أن تتحملي مسؤوليتها. وما إن تتخذي تلك الخطوة دعي كل شيء يجري بشكل طبيعي وسيأتي ما تبقى من تلقاء نفسه. لا تسيري مع التيار، بل كوني أنتِ التيار”. صـ 202

    القاعدة 21
    “لقد خلقنا الله جميعًا على صورته، ومع ذلك فإننا جميعًا مخلوقات مختلفة ومميزة. لا يوجد شخصان متشابهان، ولا يخفق قلبان لهما الإيقاع ذاته، ولو أراد الله أن نكون متشابهين، لخلقنا متشابهين. لذلك، فإن عدم احترام الاختلافات وفرض أفكارك على الآخرين، يعني عدم احترام للنظام المقدس الذي أرساه الله”. صـ 207

    القاعدة 22
    “عندما يدخل عاشق حقيقي لله إلى حانة، فإنها تصبح غرفة صلاته، لكن عندما يدخل شارب الخمر إلى الغرفة نفسها، فإنها تصبح خمارته، قلوبنا هي المهمة، لا مظاهرنا الخارجية. فالصوفيون لا يحكمون على الآخرين من مظهرهم؛ وعندما يحدق صوفي في شخص ما، فإنه يغلق عينيه ويفتح عينًا ثالثة ـ العين التي ترى العالم الداخلي ـ” صـ 209

    القاعدة 23
    “ما الحياة إلا دين مؤقت، وما هذا العالم إلا تقليد هزيل للحقيقة. والأطفال فقط هم الذين يخلطون بين اللعبة والشيء الحقيقي. ومع ذلك، فإما أن يفتتن البشر باللعبة، أو يكسروها بازدراء ويرموها جانبًا. في هذه الحياة تحاشى التطرف بجميع أنواعه، لأنه سيحطم إتزانك الداخلي”. صـ 227

    القاعدة 24
    “يتبوأ الإنسان مكانة فريدة بين خلق الله، إذ يقول عز وجل: (ونفخت فيه من روحي). فقد خلقنا جميعًا، من دون استثناء، لكي نكون خلفاء الله على الأرض. فاسأل نفسك، كم مرة تصرفت كخليفة له، هذا إن فعلت ذلك؟ تذكر أنه يقع على عاتق كل منا إكتشاف الروح الإلهية في داخله حتى يعيش وفقها”. صـ 268

    القاعدة 25
    “إن جهنم تقبع هنا والآن، وكذلك الجنة. توقفوا عن التفكير بجهنم بخوف أو الحلم بالجنة، لأنهما موجودتان في هذه اللحظة بالذات. ففي كل مرة نحب، نصعد إلى السماء. وفي كل مرة نكره، أو نحسد، أو نحارب أحدًا، فإننا نسقط مباشرة في نار جهنم”. صـ 269

    القاعدة 26
    “إن الكون كائن واحد. ويرتبط كل شيء وكل شخص بشبكة خفية من القصص. وسواء أدركنا ذلك أم لم ندرك، فإننا نشارك جميعًا في حديث صامت. لا ضرر ولا ضرار. كن رحيمًا. ولا تكن نمّامًا، حتى لو كانت كلماتك بريئة، لأن الكلمات التي تنبعث من أفواهنا، لا تتلاشى بل تظل في الفضاء اللانهائي إلى ما لا نهاية، وستعود إلينا في الوقت المناسب. إن معاناة إنسان واحد تؤذينا جميعًا. وبهجة إنسان واحد تجعلنا جميعًا نبتسم”. صـ 303

    القاعدة 27
    “يشبه هذا العالم جبلاً مكسوًا بالثلج يردد صدى صوتك. فكل ما تقوله، سواء أكان جيدًا أم سيئًا، سيعود إليك على نحو ما. لذلك إذا كانت هناك شخص يتحدث بالسوء عنك، فإن التحدث عنه بالسوء بالطريقة نفسها يزيد الأمر سوءً. وستجد نفسك حبيس حلقة مفرغة من طاقة حقودة”. صـ 308

    القاعدة 28
    “إن الماضي تفسير، والمستقبل وهم. إن العالم لا يتحرك عبر الزمن وكأنه خط مستقيم، يمضي من الماضي إلى المستقبل. بل إن الزمن يتحرك من خلالنا وفي داخلنا، في لولب لا نهاية لها”. صـ 317

    القاعدة 29
    “لا يعني القدر أن حياتك محددة بقدر محتوم. لذلك فإن ترك كل شيء للقدر، وعدم المشاركة في عزف موسيقى الكون دليل على جهل مطلق”. صـ 325

    القاعدة 30
    “إن الصوفي بحق هو الذي يتحمل بصبر، حتى لو اتُهم باطلاً، وتعرض للهجوم من جميع الجهات، ولا يوجه كلمة نابية واحدة إلى أي من منتقديه. فالصوفي لا ينحي باللائمة على أحد. فكيف يكن أن يوجد خصوم أو منافسون أو حتى آخرون في حين لا توجد نفس في المقام الأول؟ كيف يمكن أن يوجد أحد يلومه في الوقت الذي لا يوجد فيه إلا واحد؟”. صـ 330

    القاعدة 31
    “إذا أردت أن تقوي إيمانك، فيجب أن تكون لينًا في داخلك. لأنه لكي يشتد إيمانك، ويصبح صلبًا كالصخرة، يجب أن يكون قلبك خفيفًا كالريشة. فإذا أصابنا بمرض، أو وقعت لنا حادثة، أو تعرضنا لخسارة، أو أصابنا خوف، بطريقة أو بأخرى، فإننا نواجه جميعًا الحوادث التي تعلمنا كيف نصبح أقل أنانية وأكثر حكمة، وأكثر عطفًا. وأكثر كرمًا. ومع أن بعضنا يتعلم الدرس ويزداد رقة واعتدالاً، يزداد آخرون قسوة. إن الوسيلة التي تمكنك من الاقتراب من الحقيقة أكثر تكمن في أن يتسع قلبك لاستيعاب البشرية كلها، وأن يظل فيه متسع لمزيد من الحب”. صـ 353

    القاعدة 32
    “يجب ألا يحول شيء بين نفسك وبين الله؛ لا أئمة، ولا قساوسة، ولا أحبار، ولا أي وصي آخر على الزعامة الأخلاقية أو الدينية، ولا السادة الروحيون، ولا حتى إيمانك. آمن بقيمك ومبادئك، لكن لا تفرضها على الآخرين، وإن كنت تحطم قلوب الآخرين، فمهما كانت العقيدة الدينية التي تعتنقها، فهي ليست عقيدة جيدة”. صـ 356

    القاعدة 33
    “على الرغم من أن المرء في هذا العالم يجاهد ليحقق شيئًا ويصبح شخصًا مهمًا، فإنه سيخلف كل شيء بعد موته”. صـ 384

    القاعدة 34
    “لا يعني الاستسلام أن يكون المرء ضعيفًا أو سلبيًا، ولا يؤدي إلى الأيمان بالقضاء والقدر أو الاستسلام، بل على العكس تمامًا. إذ تكمن القوة الحقيقة في الاستسلام ـ القوة المنبعثة من الداخل. فالدين يستسلمون للجوهر الإلهي في الحياة، يعيشون بطمأنينة وسلام حتى عندما يتعرض العالم برمته إلى اضطراب تلو الآخر”. صـ 420

    القاعدة 35
    “في هذا العالم، ليست الأشياء المتشابهة أو المنتظمة، بل المتناقضات الصارخة، هي ما يجعلنا نتقدم خطوة إلى الأمام. ففي داخل كل منا توجد جميع المتناقضات في الكون، لذلك يجب على المؤمن أن يلتقي بالكافر القابع داخله. وإليثى أن نصل إلى اليوم الذي يبلغ فيه المرء مرحلة الكمال، مرحلة الإنسان المثالي، فإن الإيمان ليس إلا عملية تدريجية، ويستلزم وجود نظيره: للكفر”. صـ 444

    القاعدة 36
    “لقد خُلق هذا العالم على مبدأ التبادل؛ فكل شخص يكافأ على كل ذرة خير يفعلها، ويعاقب على كل ذرة شر يفعلها. لا تخف من المؤامرات، أو المكر، أو المكائد التي يحيكها الآخرون؛ وتذكر أنه إذا نصب لك أحدهم شركًا، فإن الله يكون قد فعل ذلك. آمن بذلك ببساطة وبصورة تامة. فكل ما يفعله الله، يفعله بشكل جميل”. صـ 473

    القاعدة 37
    “إن الله ميقاتي دقيق. إنه دقيق إلى حد أن ترتيبه وتنظيمه يجعلان كل شيء على وجه الأرض يتم في حينه، لا قبل دقيقة ولا بعد دقيقة. والساعة تمشي بدقة شديدة بالنسبة للجميع بلا استثناء. فلكل شخص وقت للحب ووقت للموت”. صـ 477

    القاعدة 38
    “ليس من المتأخر مطلقًا أن تسأل نفسك، هل أنا مستعد لتغيير الحياة التي أحياها؟ هل أنا مستعد لتغيير نفسي من الداخل؟”. صـ 482

    القاعدة 39
    “يوجد انسجام كامل وتوازن دقيق في كل ما في الكون وكل ما فيه. وتتغير النقاط باستمرار، وتحل إحداهما محل الأخرى، لكن الدائرة تظل كما هي”. صـ 492

    القاعدة 40
    “لا قيمة للحياة من دون عشق. لا تسأل نفسك ما نوع العشق الذي تريده، روحي أم مادي، إلهي أم دنيوي، غربي أم شرقي … فالانقسامات لا تؤدي إلا إلى مزيد من الانقسامات. ليس العشق تسميات ولا علامات ولا تعاريف. إنه كما هو، نقي بسيط. العشق ماء الحياة. (والعشق هو روح النار) (يصبح الكون مختلفًا عندما تعشق النار الماء)”. صـ 500
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-31-2019, 10:44 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    أجد صعوبة في نقل رابط الحوار التالي مع المؤلفة من اليوتيوب:

    https://youtu.be/jn53IjYy73shttps://youtu.be/jn53IjYy73s
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2019, 01:17 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 13881

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    هذا هو الحوار يابرنس:



    بالنسبة لي، فقد استمعت إلى الرواية كلها من خلال الكتاب المسموع ،لأسباب خاصة.

    وعلينا التذكير بأن الكتاب المسموع يناسب من علاقته بالقراءة "ضعيفة":












                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2019, 05:09 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 13881

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: osama elkhawad)






                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2019, 06:27 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 6044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: osama elkhawad)


    الأخ عبدالحميد صباح الود و العشق الطبيعي

    و شكرا لعرض رواية قواعد العشق الأربعين..

    لم أقرأ الكتاب بعد و لكني قرأت عنه فصدني من محاولة اقتناؤه بعض من إشارات في الرواية بعضها تاريخي و بعضها ديني.

    (لأني شخصيا لا أميل للروايات الدينية و لا الروايات القائمة على قصص حياة الشخصيات الدينية) ...

    .....و أعترف.. هذا عيب كبير..و قد يفوِّت علي قراءة روايات مهمة..

    لاحظت من خلال قراءة الملخصات(إن كان ذلك صحيحا.) تشابها بين كتاب نيتشة (هكذا تكلم زرادشت), و تأثره أو إشاراته المعجبة

    بالفلسفة أو الديانة الزرادشتية... في رحلته الفلسفية و بين تأثر جلال الدين الرومي بالتبريزي..

    و كذلك تأثر نيكوس كازنتيزاكس بفلسفة شخصية زوربا و فلسفته في الحياة فأنتج جراءها روايته(زوربا اليوناني).

    قد يكون عرضك لكتاب قواعد العشق الأربعون دافعا لإعادة إذابة الجليد الذي تراكم بيني و بين هذه الرواية و ما شابهها.

    في الختام، لك الشكر و التجلة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2019, 07:22 AM

نعمات عماد
<aنعمات عماد
تاريخ التسجيل: 03-08-2014
مجموع المشاركات: 7288

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: محمد عبد الله الحسين)

    صباح الخير الأساتذة البرنس و الخواض والضيوف الكرام

    ألف شكر على الكتاب It's what the doctor ordered

    لا يمكن أن يأتي بوقت أنسب، لي.

    التحيات النواضر.


                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2019, 07:33 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: محمد عبد الله الحسين)

    تحياتي، عزيزي المشاء، وشكرا للمعاونة التقنية، التي عجزت شخصيا عن القيام بها، بعد أن طال غيابي، ومن ثم لم ألحق بما حدث من تطور. وإشارة إلى عسر العودة إلى تلك القراءة التقليدية، فقد قرأت كذلك هذه الرواية البديعة على مدى اليومين، طوال ورديتين شاقتين، عبر صوت أماني عيسى هذا، الصوت المجلو مثل سماء زرقاء خالية من سحب. وهكذا، أكتشف أن احتفاليتي بها تبدو متأخرة، كيف لا، وتجارب الغرب الطاحنة تغني على مستوى المعرفة وتعقد التجربة وتفقر في الآن على مستوى التواجد في سياق مشهد ثقافي مفعم بقيم البحث والحوار والاطلاع على ما يستجد من منجز فني أو أدبي في حينه هنا وهناك!

    (عدل بواسطة عبد الحميد البرنس on 11-01-2019, 07:36 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2019, 09:06 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: محمد عبد الله الحسين)

    الأخ العزيز محمد عبد الله الحسين:

    تحياتي لك وشكرا لبهاء المرور وغنى المداخلة. أقر بداية بوجود مثل تلك الحواجز التي قد تحول طويلاً دون مطالعتنا لكتاب ما، حواجز مثل الترجمة الرديئة، أو شخصية الكاتب نفسه ومواقفه العامة، أو حتى منهجنا المعتمد في المقاربة وبناء المعرفة من حيث كونه منهجا عقلانيا قائما على التجربة والبرهان أو سماعيا قائما على النقل والالزام وحراس البوابات الذين يقررون عن الجماعة ما يجوز وما لا يصلح. وقد أشرت في بوست المشاء عن غرفة التقدمي الأخير عن بعض تلك الحواجز التي حالت طويلاً في الماضي بيني ومطالعة كاتب مهم مثل ادوارد سعيد. عموماً من الخطورة بمكان أن يتم محاسبة عمل فني أو أدبي ما بمعايير خارجية مستمدة من الدين أو الثقافة أو حتى الأخلاق. فالعمل الفني له معاييره وطرق مقارباته النقدية المعتمدة. أما عن هذه الرواية، كما تلاحظ هالة فؤاد أستاذ التصوف الاسلامي فهي رواية عبارة عن فخ يتم استدراج القارئ إليه بهدوء وبراعة. يبدأ ذلك كما تلاحظ هالة فؤاد من العنوان. فالعشق لا شروط له ولا قيود ولا نسب مستشهدة في السياق بقول ابن عربي: لا خير في حب يدبر بالعقل. فالقواعد التي تنتجها شخصية شمس التبريزي قواعد غير عقلانية تنتمي حسب تعبيرها إلى مساحات التأويل: كأن يقول لا تتبع التيار. كن أنت التيار. فهي بهذا المعنى رواية محطمة للقواعد لا مؤسسة للقواعد حيث تستند إلى جوهر التصوف القائم على المشترك الإنساني ووحدة الوجود. لقد نجحت اليف شفق في تصوري في بناء رواية كبرى قائمة على الحب بما له من قدرة على بناء جسور بين الناس لا حيطان مازجة في الآن ما بين قصتين إحداهما تاريخية والأخرى معاصرة مستخدمة خيالا ولغة شاعرية مفعمة بالاستعارات المبتكرة. كأن تقول في السياق إن الشريعة مثل مصباح يوقد للسير في الظلمة بين نقطتين لكن الكارثة تقع حين نركز على المصباح وننسى نقطة الوصول!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2019, 10:28 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    تحياتي العزيزة نعمات، بالفعل تبدو هذه الرواية مثل وصفة سحرية لحياة أكثر سعادة وأقل ألما، وهي تنهض في سياق آخر على تحويل الطاقة السلبية إلى طاقة إيجابية، معلية من أهمية اللحظة الماثلة، تلك الواقعة ما بين مرارة الماضي ووهم المستقبل، فالكون قدر هائل يطبخ فيه كل شيء بقدر وتناغم، وما قد يبدو ظاهريا من العدم بمكان ليس سوى خطوة في العمق لبناء أكثر جمالاً وجاذبية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2019, 02:49 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    ثمة من ينسب أغنية تعلم كيف تقول وداعا learn how to say goodbye لمادونا إلى جلال الدين الرومي. التعليقات في اليوتوب على الكلمات ذهبت بعيدا على أجنحة المديح. ما كان جلال الدين الرومي يبكي شمس التبريزي لشخصه كان يبكي ضياع الطريق الذي قاده إلى الله بعد أن أدى مهامته

    Your heart is not open so I must go
    The spell has been broken, I loved you so
    Freedom comes when you learn to let go
    Creation comes when you learn to say no
    You were my lesson I had to learn
    I was your fortress you had to burn
    Pain is a warning that something's wrong
    I pray to God that it won't be long
    Do ya wanna go higher؟
    There's nothing left to try
    There's no place left to hide
    There's no greater power
    Than the power of good bye
    Your heart is not open so I must go
    The spell has been broken, I loved you so
    You were my lesson I had to learn
    I was your fortress
    There's nothing left to lose
    There's no more heart to bruise
    There's no greater power
    Than the power of good bye
    Learn to say good bye
    I yearn to say good bye
    There's nothing left to try
    There's no more places to hide
    There's no greater power
    Than the power of good bye
    There's nothing left to lose
    There's no more heart to bruise
    There's no greater power
    Than the power of good bye
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2019, 08:49 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    هامش:

    خفاء

    أشعر كما لو أنها تريد أن تقول لي شيئا.

    قبلها، قمتُ بمراجعة مكتب الأمن عند مدخل المستشفى حيث يعمل الحرّاس المداومون في الموقع. سألتهم عما إذا كنت سأعمل الليلة كحارس موفد من الخارج في عنبر المرضى النفسانيين، أم سأذهب لمراقبة أولئك المصابين بداء الصدر؟

    بالنسبة لي، كغريبٍ ظلّ يعيش على أعصابه العارية طويلا، بدا الأمر، دوما، كمسألة أن أختار ما بين طريقتين للموت!

    مع ذلك، كان وجودي، إلى جانب أولئك المصابين بعطب ما في عقولهم، أو بخلل ما في جهازهم العصبيّ، يجعلني أشعر، في كل مرة، أحضر فيها إلى المستشفى هكذا، كحارس زائر، أو موفد من الخارج، كما لو أنني أجلس، دون شك، إلى شيء ما قابل للانفجار، في أي لحظة.

    "كالعادة، إذا لم تكن هذه هي المرة الأولى لك هنا، فكل ما عليك القيام به هو أن تجلس وتراقب حركة المصابين بمرض (إم.آر.آي. إس) المعدي. تأكد فقط أن أولئك المرضى يضعون قناعا طبيا واقيا، طبقا للمواصفات الطبية، في حال مغادرتهم لغرفهم للتمشية أو التدخين أو لأمر ما آخر. لا يهم.

    كندا دولة حرة!

    على أي حال، ما اسمك مرة أخرى؟ نعم هاميد هاميد! أنّك يا هاميد لا تستطيع الحدّ للأسف حتى من حرية أولئك المصابين بالطاعون في هذه البلاد"! ذلك ما ظلوا يخبرونني به عادة داخل المكتب حين أوفد إلى قسم أمراض الصدر.

    ما كان يثير حيرتي، أنا المريض بداء الوحدة الباحث عن الرفقة مثل كلب، أن رئيس وردية الليل، هذا المداوم في الموقع، ظلّ في كل مرة أُرسل فيها للعمل، يعطيني الانطباع نفسه كما لو أنّه يراني كحارس زائر للمرة الأولى في حياته.

    لم يعد ذلك يحزنني كثيرا.

    لقد عنّ لي في بعض الأحيان أن أسألهم هناك في المكتب الرئيسي لحظة توزيع جدول العمل الأسبوعيّ اللعين القيامَ بتثبيتي في موقع ما واحد عوضا عن كل هذا التنقل المُنهِك ما بين الورديات ومواقع الشركة المنتشرة بطول المدينة وعرضها. لكنني لم أفعل ذلك حتى الآن خشية أن أُواجه بعبارة عسكرية صارمة: "الأمر برمته يعتمد هنا على الأقدمية".

    الثانية بعد منتصف الليل.

    لم يحدث بعد أمر ذو بال.

    منذ قليل، تناولت وجبة خفيفة. ساندويتش جبنة بيضاء. بعدها، أخذت أتمشّى جيئة وذهابا داخل طرقة العنبر، من غير هدف معين، قبل أن أعود إلى مكاني في انتظار أن يحدث شيء ما، أعلم من واقع خبرتي المحدودة أنه قلما يحدث.

    هناك، في ذاكرتي، لا تزال تومض ملامح باهتة من معالم الوطن البعيد، مثل وجه مراهقة منحتني ذات مساء فمها عبر حبل الغسيل خلسة. لقد بدا الأمر لي في الآونة الأخيرة كما لو أنني أسير داخل كابوس من الحنين لا نهاية له هناك.

    كنت أجلس إذن عند نهاية الطرقة الطويلة المضاءة، التي تطل عليها من الجانبين غرف المرضى الموصدة، التي أخذ يتناهى من داخلها بين فترة وأخرى سعال جاف مكتوم؛ عندما رأيتها لأول مرة وهي تقبل من ناحية مدخل العنبر المواجه لجلستي المنعزلة تلك. لسبب من الجوع الممض نفسه، وهي تقترب مني أكثر فأكثر، وجدتني أفكِّر فيها كوجبة شهية على مائدة الغد. شفتان شهوانيتان. ربعه. ممتلئة العود قليلا. متوردة الخدين. لها نظرة الغرباء الحزينة الساهمة حتى وهي تنظر ضاحكة إلى محدثها. بدا من ملامحها وهيئتها العامة أنها ممرضة فلبينية على أبواب الثلاثين.

    حتى اللحظة الأخيرة، لم أكن واثقا أنها تقصد مجلسي ذاك. لقد تعودت لسنوات طويلة على ألا يراني الناس. كما لو أنني محض طيف. لكنها لدهشتي الشديدة حيَّتني بتردد. وبدت مترددة أكثر في الجلوس قبل أن تلقي بثقلها كله على مقعد جلدي كان يقبع هناك، إلى جواري. لا أذكر آخر مرة وجدتني أنعم فيها بكل ذلك القرب الحميم من أنثى!!

    مضت دقيقتا صمت غالبت خلالهما أريج عطرها الخفيف الآسر.

    القتل هكذا بعطر أنثى من أمتع هبات هذا العالم المصنوع من الخفّة وجملة تلك الأشياء الأخرى القابلة للفناء، أو الزوال.

    في الأثناء، لم أعثر للأسف الشديد على أدنى قدر من تلك القوة اللازمة لبدء حوار هناك من أي نوع. ماذا أصابني حقّا وقد ظننت قبلها أن الليلة كلها لن تسع حجم الكلمات المختزنة في داخلي؟

    مع ذلك، وددتُ فقط لو أنني أضع يدي على يدها، ثم أخبرها بصوت خافت أنه بعد انتهاء "هذه الوردية" لن أجد أبدا مَن تنتظر قدومي، في البيت، هناك!

    كانت قد تجاوزت الثالثة بعد منتصف الليل بقليل.

    الحركة داخل العنبر لا تزال خافتة متباعدة. كنت لا أزال أنظر إليها من طرف خفي والتفكير فيها كوجبة شهية على مائدة الغد يعاودني. زاد من أواره ذلك السكون المحيط. فجأة، التفتت إليّ. وجدتني بدوري أطالع عينيها من كل ذلك القرب. سألتني إن كنت أعرف شخصا من (آفركا) يدعى (باتريك) ظلّ يعمل لنفس شركة أمن الحراسات التي أعمل لحسابها.

    لم تكن نظرتها ساهمة حزينة هذه المرة. كانت نظرة تجمع، في آن، وهي تنفذ بتوسل إلى أعماقي السحيقة النائية، ما بين اليأس والرجاء. كانت نظرة سيدة متعبة تنتظر إجابة قدرية. "لا، يا سيدتي، للأسف، لا أعرف شخصا بهذا الاسم".

    مضت دقائق أخرى من الصمت القاتل الرحيم.

    كنت أستدير نحوها هذه المرة بنصفي الأعلى كله. كانت تبتسم بعصبيّة، وهي تشيح عني بوجهها نحو إحدى الغرف محاولة إخفاء ستارة الدموع الخفيفة التي أخذت تظلل عينيها السوداوين على غير توقع. قلت، في نفسي، وأنا أتتبعها بناظري إلى نهاية الوردية، وهي تدلف من غرفة لغرفة، "أنا أيضا (يا سيدتي)، أضعت فيما مضى حبا عظيما هنا وهناك".
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2019, 10:19 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    المسألة أنني في ظرف أقل من أسبوع وجدتني على طريقة طه حسين أقرأ هذه الرواية للمرة الثالثة. شأني مع كل عمل جيد آخر. أظل أراوح داخله إلى أن تتشرب روحي عصارته كما يتشرب الزمن ثوبا جديدا من كثرة تكرار. لا بد أنني سأعود لمواصلة تسوية ما ظل عالقاً هنا مثل علاقة شمس التبريزي بشخصية زوربا اليوناني وغيرها. كل الود

    (عدل بواسطة عبد الحميد البرنس on 11-03-2019, 10:21 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2019, 11:26 PM

النذير حجازي
<aالنذير حجازي
تاريخ التسجيل: 05-10-2006
مجموع المشاركات: 6273

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    ألف شكر يا برنس لإشركنا معك هذه المتعة، وعودا حميداً
    سرقت منك بحب هذا المقتطف إلى حائطي في الفيس بوك:
    القاعدة 6
    “تنبع معظم مشاكل العالم من أخطاء لغوية ومن سوء فهم بسيط، لا تأخذ الكلمات بمعناها الظاهري مطلقًا. وعندما تلج دائرة الحب، تكون اللغة اللغة التي نعرفها قد عفى عليها الزمن، فالشيء الذي لا يمكن التعبير عنه بكلمات، لا يمكن إدراكه إلا بالصمت”. صـ 101
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2019, 05:12 AM

زينب محمد عبدالله
<aزينب محمد عبدالله
تاريخ التسجيل: 12-25-2010
مجموع المشاركات: 379

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: النذير حجازي)

    سلام صاحب البوست الاخ عبدالحميد البرنس والمتداخلين الاعزاء
    كنت قد فتحت بوست قبل سنة ونصف عن نفس الموضوع وهو ( قواعد العشق الاربعين ) تجدون مشاركات الاعضاء الكرام فى الوصله ادناه لى اثراء النقاش
    قواعد العشق الاربعون ( كتاب) انصح بقراءته قواعد العشق الاربعون ( كتاب) انصح بقراءته
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2019, 11:22 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: زينب محمد عبدالله)

    عملت على تأجيل التعليق على بعض ما أثار العزيز محمد عبد الله الحسين هنا لأهميته. صحيح أن شخصية شمس التبريزي شخصية مفتاحية في سياق هذه الرواية تنعقد عندها الخيوط وتفترق. فتطور الأحداث يحتاج في سياق روائي ما إلى شخصية كشخصية زوربا كما تفضلت أنت ترمي حجرا في بحيرة المألوف فتنزع عن هذا المألوف عاديته وتكشف عما ينطوي عليه من طاقات كامنة. وليس شخصية مصطفى سعيد بمعزل عما نتحدث عنه هنا من حيث القدرة الاستثنائية التي تنطوي عليه على صعيد إحداث ما هو فارق ونوعي. شخصية شمس التبريزي هنا تحدث تحولات جذرية على صعيد حياة مولانا جلال الدين الرومي ومحيطه ككل ناقلة انتباه العالم إلى عمق إنساني مشترك في فهم الدين والعلاقة مع الله. بينما شخصية زوربا لا تشكل سوى ذلك الصراع ما بين المادة والروح في حياة الإنسان. زوربا شخصية حسية شهوانية تحتفل ببساطة الحياة وبمفايمها المفارقة على مستوى تسمية الأشياء كأن يقوم بتعريف العقل البشري بقفا زوجة الطحان ما يعطي للحياة براءتها الأولى بينما الراوي على النقيض في علاقة ارتباطه تلك بالبوذية وبرودة العقل ووحشة التحليل
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-05-2019, 00:23 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    مرحبا بالعزيز النذير، وحقا أجدني سعيداً بعودتي إلى هذا المنبر، الذي احتفظ لي بالكثير من خواطر تلك الفترة، والتي تطورت لاحقا إلى قصص وروايات. وعود إلى سياق رواية قواعد العشق الأربعون، هي رواية ترد للصمت لغته، وللغة دهشتها، والدهشة مكانتها لدى أرسطو بوصفها مفتاحاً للمعرفة، لكنها المعرفة المبنية على الحب والعشق والتسامح ورد الإعتبار للذات الإنسانية خارج حدود الكراهية والحقد والتعصب. ومن أجواء الرواية:

    لما رأى ابن عربي جلال الدين الرومي الشاب يمشي خلف والده العالم البارز، قال: سبحان الله! محيط يمشي وراء بحيرة!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-05-2019, 09:19 AM

ibrahim fadlalla
<aibrahim fadlalla
تاريخ التسجيل: 06-09-2007
مجموع المشاركات: 2585

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    Quote: خفاء

    أشعر كما لو أنها تريد أن تقول لي شيئا.

    قبلها، قمتُ بمراجعة مكتب الأمن عند مدخل المستشفى حيث يعمل الحرّاس المداومون في الموقع. سألتهم عما إذا كنت سأعمل الليلة كحارس موفد من الخارج في عنبر المرضى النفسانيين، أم سأذهب لمراقبة أولئك المصابين بداء الصدر؟

    بالنسبة لي، كغريبٍ ظلّ يعيش على أعصابه العارية طويلا، بدا الأمر، دوما، كمسألة أن أختار ما بين طريقتين للموت!

    مع ذلك، كان وجودي، إلى جانب أولئك المصابين بعطب ما في عقولهم، أو بخلل ما في جهازهم العصبيّ، يجعلني أشعر، في كل مرة، أحضر فيها إلى المستشفى هكذا، كحارس زائر، أو موفد من الخارج، كما لو أنني أجلس، دون شك، إلى شيء ما قابل للانفجار، في أي لحظة.

    "كالعادة، إذا لم تكن هذه هي المرة الأولى لك هنا، فكل ما عليك القيام به هو أن تجلس وتراقب حركة المصابين بمرض (إم.آر.آي. إس) المعدي. تأكد فقط أن أولئك المرضى يضعون قناعا طبيا واقيا، طبقا للمواصفات الطبية، في حال مغادرتهم لغرفهم للتمشية أو التدخين أو لأمر ما آخر. لا يهم.

    كندا دولة حرة!

    على أي حال، ما اسمك مرة أخرى؟ نعم هاميد هاميد! أنّك يا هاميد لا تستطيع الحدّ للأسف حتى من حرية أولئك المصابين بالطاعون في هذه البلاد"! ذلك ما ظلوا يخبرونني به عادة داخل المكتب حين أوفد إلى قسم أمراض الصدر.

    ما كان يثير حيرتي، أنا المريض بداء الوحدة الباحث عن الرفقة مثل كلب، أن رئيس وردية الليل، هذا المداوم في الموقع، ظلّ في كل مرة أُرسل فيها للعمل، يعطيني الانطباع نفسه كما لو أنّه يراني كحارس زائر للمرة الأولى في حياته.

    لم يعد ذلك يحزنني كثيرا.

    لقد عنّ لي في بعض الأحيان أن أسألهم هناك في المكتب الرئيسي لحظة توزيع جدول العمل الأسبوعيّ اللعين القيامَ بتثبيتي في موقع ما واحد عوضا عن كل هذا التنقل المُنهِك ما بين الورديات ومواقع الشركة المنتشرة بطول المدينة وعرضها. لكنني لم أفعل ذلك حتى الآن خشية أن أُواجه بعبارة عسكرية صارمة: "الأمر برمته يعتمد هنا على الأقدمية".

    الثانية بعد منتصف الليل.

    لم يحدث بعد أمر ذو بال.

    منذ قليل، تناولت وجبة خفيفة. ساندويتش جبنة بيضاء. بعدها، أخذت أتمشّى جيئة وذهابا داخل طرقة العنبر، من غير هدف معين، قبل أن أعود إلى مكاني في انتظار أن يحدث شيء ما، أعلم من واقع خبرتي المحدودة أنه قلما يحدث.

    هناك، في ذاكرتي، لا تزال تومض ملامح باهتة من معالم الوطن البعيد، مثل وجه مراهقة منحتني ذات مساء فمها عبر حبل الغسيل خلسة. لقد بدا الأمر لي في الآونة الأخيرة كما لو أنني أسير داخل كابوس من الحنين لا نهاية له هناك.

    كنت أجلس إذن عند نهاية الطرقة الطويلة المضاءة، التي تطل عليها من الجانبين غرف المرضى الموصدة، التي أخذ يتناهى من داخلها بين فترة وأخرى سعال جاف مكتوم؛ عندما رأيتها لأول مرة وهي تقبل من ناحية مدخل العنبر المواجه لجلستي المنعزلة تلك. لسبب من الجوع الممض نفسه، وهي تقترب مني أكثر فأكثر، وجدتني أفكِّر فيها كوجبة شهية على مائدة الغد. شفتان شهوانيتان. ربعه. ممتلئة العود قليلا. متوردة الخدين. لها نظرة الغرباء الحزينة الساهمة حتى وهي تنظر ضاحكة إلى محدثها. بدا من ملامحها وهيئتها العامة أنها ممرضة فلبينية على أبواب الثلاثين.

    حتى اللحظة الأخيرة، لم أكن واثقا أنها تقصد مجلسي ذاك. لقد تعودت لسنوات طويلة على ألا يراني الناس. كما لو أنني محض طيف. لكنها لدهشتي الشديدة حيَّتني بتردد. وبدت مترددة أكثر في الجلوس قبل أن تلقي بثقلها كله على مقعد جلدي كان يقبع هناك، إلى جواري. لا أذكر آخر مرة وجدتني أنعم فيها بكل ذلك القرب الحميم من أنثى!!

    مضت دقيقتا صمت غالبت خلالهما أريج عطرها الخفيف الآسر.

    القتل هكذا بعطر أنثى من أمتع هبات هذا العالم المصنوع من الخفّة وجملة تلك الأشياء الأخرى القابلة للفناء، أو الزوال.

    في الأثناء، لم أعثر للأسف الشديد على أدنى قدر من تلك القوة اللازمة لبدء حوار هناك من أي نوع. ماذا أصابني حقّا وقد ظننت قبلها أن الليلة كلها لن تسع حجم الكلمات المختزنة في داخلي؟

    مع ذلك، وددتُ فقط لو أنني أضع يدي على يدها، ثم أخبرها بصوت خافت أنه بعد انتهاء "هذه الوردية" لن أجد أبدا مَن تنتظر قدومي، في البيت، هناك!

    كانت قد تجاوزت الثالثة بعد منتصف الليل بقليل.

    الحركة داخل العنبر لا تزال خافتة متباعدة. كنت لا أزال أنظر إليها من طرف خفي والتفكير فيها كوجبة شهية على مائدة الغد يعاودني. زاد من أواره ذلك السكون المحيط. فجأة، التفتت إليّ. وجدتني بدوري أطالع عينيها من كل ذلك القرب. سألتني إن كنت أعرف شخصا من (آفركا) يدعى (باتريك) ظلّ يعمل لنفس شركة أمن الحراسات التي أعمل لحسابها.

    لم تكن نظرتها ساهمة حزينة هذه المرة. كانت نظرة تجمع، في آن، وهي تنفذ بتوسل إلى أعماقي السحيقة النائية، ما بين اليأس والرجاء. كانت نظرة سيدة متعبة تنتظر إجابة قدرية. "لا، يا سيدتي، للأسف، لا أعرف شخصا بهذا الاسم".

    مضت دقائق أخرى من الصمت القاتل الرحيم.

    كنت أستدير نحوها هذه المرة بنصفي الأعلى كله. كانت تبتسم بعصبيّة، وهي تشيح عني بوجهها نحو إحدى الغرف محاولة إخفاء ستارة الدموع الخفيفة التي أخذت تظلل عينيها السوداوين على غير توقع. قلت، في نفسي، وأنا أتتبعها بناظري إلى نهاية الوردية، وهي تدلف من غرفة لغرفة، "أنا أيضا (يا سيدتي)، أضعت فيما مضى حبا عظيما هنا وهناك".



    عزيزي هاميد...عوداً حميداً، كي لا أقول هميداً، ويا لهذه الكتابة العالية...شكرا لك على العودة الأنيقة.
    لم أبحر في "قواعد العشق..."، وهنا دعوتك صارخة للإبحار، لا تقاوم....وربنا يهون القواسي.

    التحية لكل زوارك الكرام.

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-05-2019, 07:04 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: ibrahim fadlalla)

    الأخت الكريمة زينب محمد عبد الله، أحييك على ذلك الجهد الجبار الذي كان له فضل السبق هنا بالتعريف برواية قواعد العشق الأربعون وكاتبتها على مستوى راق وجهد صبور محب. وأعتقد أن هذا البوست لا تكتمل قراءته إلا من خلال بوستك هناك. كنت غائبا وقتها للأسف عن المنير مأخوذا بإيقاع حياتنا المتسارع في الغرب. كل التقدير.

    لعله من الجدير هنا لفت الإنتباه إلى حرفية إليف شفاق العالية. وهي حرفية متقنة لا تبين سوى لمتخصص أو مهتم بالأدب. حرفية وتقنيات بارعة لا تسقط في شراك تلك الألعاب الحداثوية التي تتوقف في حدود ما هو شكلي ولا تتجاوزه!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2019, 07:42 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    سعيد برؤيتك هنا، يا إبراهيم، من إنسان نبيل وكاتب جاد، وذلك بعد غياب دام عن المنبر طويلاً. كل الود والتقدير. وعن هذه الرواية، حتى مساء أمس كانت تمسك بمجاميع نفسي، ولم أشبع، إذ خشيت على نفسي، وقدرتي المحدودة تلك على احتمال الضوء، فلجأت بقارب جوزيه سارماغو نحو شاطئ العمى، فتأمل!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2019, 06:53 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    من مجموعة ملف داخل كومبيوتر محمول:



    زاوية لرجل وحيد في بناية
















    أقطن، منذ نحو ثلاث سنوات، في بناية مكوَّنة، من ثلاث طبقات، تطل على شارع "أبي بكر الصديق"، في "مصر الجديدة".

    تجاور بنايتي هذه، ناحية الغرب، بنايةٌ أخرى نحيلة مكوَّنة من خمسة طوابق، يطل مدخلُ هذه البناية، على "شارع هارون الرشيد"، بينما تشرئب في باحتها الأمامية شجرة أخذت تستحوذ مع مرور الوقت على مركز تفكيري شيئا بعد شيء.

    حتى الآن، لا أدري ما الذي ظلّ يشدني هكذا، على نحو آسر، إلى تلك الشجرة؟!

    كان هناك بين هاتين البنايتين القديمتين ممران جانبيان يفصل بينهما حائط قصير.

    وكانت محض شجرة عتيقة، لا تثير في دواخلي أدنى خلجة، عندما أراها وهي تتراءى كاملة أثناء سيري في شارع هارون، من قبل أن أنحرف إلى اليسار نحو بنايتي، حيث درجت منذ بعض الوقت على ممارسة حياتي العادية بين جدران غرفة السطح المؤجرة، وقد أحاطت بي، من كل ناحية هوائيات الإرسال التلفزيوني، مثل شواهد مقبرة مسيحية قديمة.

    كنت في أحيان كثيرة أتوقف في شارع هارون. أطيل النظر إليها كذلك من فوق الرصيف المقابل. أتمعن فيها برويَّة، مبدلا زوايا النظر، باحثا جهدي كله عن سر تلك الأحاسيس، التي ظلت تجتاحني كلما أبصرت فروعها العالية من "هناك".

    كذلك، وعلى الدوام، بدا الأمر لي من هذه الزاوية:

    مجرد شجرة، شجرة عادية جدا، تكاد تحتل ذلك الجانب الأيمن من واجهة البناية المجاورة، وهي تنتصب هكذا شاقة الفضاء بساق ضخمة، فيما أفرعها تلك الأكثر علوا لا تني تتهادى في ثباتها غير بعيد من أبواب الغرف الجانبية المفضية إلى بلكونات الطابق الرابع المحاطة بشبكة حديدية صدئة. على أن الأمر يختلف حقا حين أرنو إليها من هناك.

    أي سحر، أي فتنة، بل أي جمال غامر أجدني سابحا داخله وقتها؟

    ربما لهذا، ظللت أحرص، في أيام الخميس من كل أسبوع، على العودة مبكرا، وللدقة من قبل أن تحلّ ساعة الأصيل، من جولاتي الغامضة تلك، في وسط المدينة. كان ذلك، بحسب خططي الدقيقة تماما، وقتا كافيا لدخول المرحاض على عجل، إعداد كوب من الشاي، ثم الجلوس بحواسي كلها أمام غرفة السطح المؤجرة انتظارًا لمطالعة الأفرع العالية للشجرة.

    بعد مرور ثوان أشبه بدهر من يأس ورجاء، وربما مرور دقائق، أبدأ في التململ، متنفسا بصعوبة وبطء كما لو أنني أقترب من بعد صعود شاق من نهاية قمة جبلية، مرتعشا بالضبط مثل مراهق غرّ على أعتاب القبلة الأولى، بينما تنصب عيناي على نافذة مؤصدة في ظهر البناية المجاورة تقبع وراءها امرأة ما. كانت نافذة لا تفتح إلا نحو الساعة من كل أسبوع. كان ذلك في شهوره الأولى يثير حيرتي الكبرى إلى حد بعيد.. قبل أن أتحول عنه تماما إلى معشوقتي الشجرة.

    لم يكن بوسعي - ساعة أن تعرض جارتي هذه، في أيام الخميس تلك، عن فتح نافذتها، ما بين الساعة السابعة والثامنة مساء (إذا كان الوقت صيفا).. أو الرابعة والخامسة (إذا كان الوقت شتاء) - رؤية الشجرة في فروعها العالية، العالية.

    أخيرا، أرهف أذني لصرير رتاج النافذة العذب الشجيّ. يتناهى كمطلعِ سمفونيةٍ عبر الفراغ القائم بين البنايتين. لا تمضي سوى ثانية، حتى تلوح ذرى راحتيها، فذراعاها وهما يدفعان ضلفتي الشيش نحو جانبي الحائط في جلبة، لا أروع!

    كذلك، كان وجه جارتي يطل، على العالم، ناظرا خطفا إلى أسفل، أو إلى أعلى، أو متلفتا يمنة أو يسرة، من قبل أن يختفي.

    إذ ذاك، إذ ذاك فقط، أستأنف رحلة النظر، عبر النافذة المشرعة للتو، إلى باب غرفتها الجانبي المفتوح على مصراعيه على البلكونة ومشهد الفروع العالية، العالية. هكذا، حين أشاهدها من أمام غرفة السطح المؤجرة، وهي تخربش في دلال منغم وجه السماء، ثم تنثني سعيدة بعودة الطيور الصغيرة المتعبة؛ يجتاحني حب جارف تجاه الله والكون والجارة. أظل في تحديقي هذا، غافرا لأعدائي ما قد تقدم من أذى أو تأخر، إلى أن تطل ثانية، وتغلق النافذة. لينفتح، في قلبي، مثل جرح غائر، بابُ السؤال "يا ترى.. هل سأشاهد الفروع.. بيتَ الطيور الصغيرة المتعبة.. مرة أخرى"؟

    "لو لا وجه الجارة، غلق النافذة، واختفاء باب غرفتها الجانبي لمدى ستة أيام متصلة؛ لما صار كل هذا الرواء الجميل"!

    كنت أدخل السكينة إلى نفسي.

    وأخاف، إذا ما قد تغيبتُ، في مرة مقبلة، لأي سبب من الأسباب، كأن يأخذني النوم خلسة، أو تمطر السماء بغزارة؛ أن يكمل الزمن دورتين. ولا أراها، وهي تميل سعيدة بعودة الطيور الصغيرة المتعبة، قبل مرور ثلاثة عشر يوما بالتمام.

    أذكر أن النافذة، منذ أسابيع، ظلت مؤصدة في مساءات الخميس، رغم أني لم أنم، ورغم أن الله لم يرسل مطره الغزير، هذا الشتاء.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2019, 03:26 PM

najma
<anajma
تاريخ التسجيل: 10-02-2002
مجموع المشاركات: 1994

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    جميل 👏👏👏
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2019, 01:23 AM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 01-21-2004
مجموع المشاركات: 4546

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: najma)

    سلام بأخونا الإنسان عبدالحميد البرينس
    Quote: لا خير في حب يدبر بالعقل
    زبدة قواعد العشق الأربعون... لله درك يا ابن عربي.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2019, 03:47 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: najma)

    شكراً للأخت العزيزة نجمة على حضور راق ودال.

    تالياً "ليل زفاف نهلة الجميلة" وما قاله شيخ العاشق ابن حزم الاندلسي:
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2019, 09:50 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    حياك الله محمد آدم أخي:

    جمال هذه القواعد يتمثل في نسيج العلاقات التي يوحد بينها مجتمعة. وهي قواعد بمثابة علامات دالة على الطريق وليست ملزمة بالطريق. وكما تفضلت هنا جوهر الحبّ يوجد دوما خارج حسابات العقل متعاليا على المصالح المادية والفوائد. والعبور إلى بر المحبوب غاية لا تحل بينها العواقب. وأكثر ما يتجلى هذا الأخير، في طلب شمس التبريزي من جلال الدين الرومي بالذهاب إلى الحانة والعودة بزجاجتي خمر! يا لعالم الصوفي! وأحكي لك هنا قصة. كان الشيخ فرح ود تكتوك يمشي صحبة حواره، حين توقف الشيخ وطبع قبلة خاطفة على جبين حسناء قائلا: "حباب خلقة الله". هنا اندفع الحوار وأخذ قبلة متمهلة ثم حضنا وهو يسير على خطى شيخه قائلا: "حباب خلقة الله"! ابتسم الشيخ فرح وهو يرى حواره يستغل الموقف كما نقول نحن. واصلا سيرهما. ثم توقف الشيخ. التقط ثعبان الكوبرا من الأرض. وطبع على فمه قبلة بينما يقول: "حباب خلقة الله". الحوار كب الجرسة!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2019, 09:22 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    إني لأجد ريح نهلة

















    صدرٌ كاعب.

    وملامح دقيقة.

    خصرٌ قال له الوهّاب كن فكان ولا أضيق.

    على كتفيها، حيث أضاف الخالق "مهوى خيالاتي الفانية رغبة وعشقا"، ثمة شعر فاحم ينسدل كليلٍ سرت في ثنايا حلكته دعواتُ القائمين الثلث أو يزيد قليلا.

    أما إبتسامتها، أما إبتسامتها "الساحرة الفاتنة"، أما إبتسامتها "ذات البهاء"، أما إبتسامتها "التي أذابت ركبتيَّ على سعير الدهشة؛ فلا حول ولا قوة إلا بالله وحده"!!

    هكذا، في زحام ذلك العرس الموغل في القدم، حين بدأ يخرق الأرض بشاربه الوليد، ظانّا أنّه بالغ به ذرى جبال العاديات الراسخات طولا، رأى نهلة، شقيقةَ العريس، كما لم يرها من قبل قطُّ. "أجل نهلةْ، نهلةٌ نهلةْ، ثم ما أدراك ما نهلة".

    "تبارك الله أحسن الخالقين"، همسَ لنفسه وسط ضجيج المحتفلين الذين أسكرهم الطرب. ثم شرع يترصدها فيما تبقى من نهار أُترع بالولائم وأنغام الصبايا وزغاريد النسوة الجميلات. وقد أدرك، دفعة واحدة، أن ماهزَّ كيانه، على ذلك النحو، كان لاريب أوانُ زراعته، بذرة إحساسه الجديد تعلن عن ذاتها، فيما هي تتوغل بعيدا هناك، شاقةً طريقها إلى أعماق ذاته السحيقة، بيسر ولا هوادة، من قبل أن تتلألأ حالا زهرةً معطارة زكية.. تزين أرض عواطفه البكر.. حيث لا إختلاج نما.. حتى تلك اللحظة.. سوى "دغل كراهية الشيطان"، "أعشاب حبِّ الوالدين.. تقاةِ الناس.. وخالِقهم من عدم".

    ليلا، قبيل زفاف شقيقها بنحو الساعة تقريبا، من بعد محاولات أمسكتِ الرهبةُ والحياء بأقدامها، نجح أخيرا في الدنو منها، بينما أخذ يتناهى من مكان يضوع بعبق تاريخ حميم، مبينا الغاية والوسيلة، شارحا الهامش والمتون، واصفا نضار الطريقة والطريق؛ صوتُ شيخه ابن حزم الظاهري "وأقصى أطماع المحبّ ممن يحب المخالطة بالأعضاء، إذا رجا".

    قال:

    "مبروك".

    ولم ينسَ:

    "إن شاء الله عُقبالِك"!!

    سحبتْ راحتها الرقيقة من باطن كفه في دلال أثار دهشته. قالت لحظة أن شرع يكابد وهج الأنوثة المتدفق من مدار وجهها حديثا:

    "الله يبارك فيك. إنتَ كمان عقبالك".

    كان بهاء الحفل وضجيجه يختفيان في ظل كلماتها الحيية الوامضة.

    منذ تلك اللحظة، منذ تلك اللحظة تحديدا، صار مسكونا بعشق نهلة. "أتتبع فقر حركتها ذا الادقاع وغنى سكناتها". "أجرِّدها بعين خيالي فأراها كملكة ساعة الوصل مغسولة ندية". "أسرج بعير إنتظاري خلف نافذة دارنا المطلة على دارها". "أترقب سحر طلعتها، تاليا على تخوم الرؤية، وقاب الفجاءة وقوسيها، ما تيسَّر من آيات الهوى والصبر الجميل:

    وَلمَّا أنْ جَلَتْكِ لـــيَ اخْتِلاســــــــــــاً
    أكُــــــفُّ الدّهْرِ للحَيْــــنِ المُتـــــــَاحِ
    رأيْتُ الشّمسَ تطلعُ منْ نقــــــــــابٍ
    وغصنَ البانِ يرفُلُ في وشـــــــــاحِ
    فَلَوْ أسْتطيعُ طِرْتُ إلَيكِ شَوْقــــــــــاً
    وكيفَ يطيرُ مقصوصُ الجنــــــــاحِ؟

    هكذا، لأسباب، ما زال يخجل من ذكرها، كان يكتفي من الحبِّ منها بالنظر.

    حين تغيب من مجاله البصري محتجبة لأمر ما داخل دارهم لأيام، ويمضّه رهق الشوق إليها، كان يخلع نعليه، وملء كيانه رهبة، كي يقابله هناك، في سجوده الطويل، طالبا منه، هو المانع العاطي، أن يتقبل منه دعوتين إثنتين لا ثالثة:

    "اللهم.. خالقَ الذكر والأنثى من عدم.. اجعل نهلة.. بنت الجيران.. من نصيبي. وأرزقنا، فالقَ الْحَبِّ والنَّوَى، ثلاثة أبناء من الذكور: واحد لنصرة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، الآخر لرعاية والديه حين يدركهما الكبر، أما الثالث.. يا مَن لا تخفى عليه في الأرض ولا في السماء خافية.. فأنت أعلم به منّا. واللهم.. ربَّ ابن عباس حبر الأمة.. وعليِّ بن أبي طالب باب مدينة العلم.. إدخلني جامعة الخرطوم.. فهي مفتاح الفرج لعبد فقير مثلي.. فمن لم يدرس باللغة الإنجليزية وأنت العليم ببواطن الآمور فلا مستقبل له". لكنه، لحكمة لا يعلمها إلا هو، أدخله " دار العلوم".

    أجل دار العلوم، وما أدراك ما دار العلوم؟

    "في هذه اللحظة، وقد غدت الذكريات منذ أمد بعيد دابة الغريب وسنام وصله، أذكر رنينَ ساعة حائط انجليزية قديمة.. إرتعاشَ حافة شاربي الذي نما.. وسحابةً من حزن غامض عبرت سماء عينيها السوداوين.. حينما أخبرتها في حشد من الجيران والأقارب بسفري الوشيك ذاك إلى أرض الكنانة". حتى الآن، ما زال يتساءل آناء الليل وأطراف النهار:

    "هل كانت تهجس لحظتها بكل ما سيجري أثناء غيابي الطويل"؟

    في سنوات الدراسة، تلك السنوات العجاف المتخمة بالرسوب ومهالك الشوق والحنين واليأس والرجاء، بُعيد خيام الجرجاني، أو شامَ قواعد الخليل بن أحمد، أو حتى عند شروح ابن طباطبا؛ كان يتلقف شُّحَ أخبارها.. يتسقطها من هنا وهناك. وفي كل مرة.. لذات الأسباب ربما.. كان يسلك للسؤال عنها طرقا ملتوية وصيغا غامضة.. وكان طيفها يطل.. دائما دائما.. من أروقة "دار العلوم".. مثل نسمة صبر تمنح المعنى لكلماتٍ في عنادِ "جعجع" و"مجمجم" و"عقنقل".

    ما أن يحلّ عليه مساء آخر حزين، حتى يكفّ على حين غرة عن عادة الطواف ذاك دونما هدف حول غرفة السطح المؤجرة، شارعا من عمق وهدة السكون والصمت الممتد الطويل في مغالبة هوانَ الغرباء، دمع البين، أشياء أخرى. وإذا المآقي نضبت هكذا وغار ماؤها في صحراء الفقد ولا أمل.. وتقطَّعت به الأسباب وغام الطريق أمامه وتلاشت الرؤية وعزَّ الصديق والرفيق المؤانس.. يبدأ بالنظر في أسى إلى سماء القاهرة المضيئة.. وليس ثمة من عزاء سوى النشيد:

    لَيَاليّ بَعْدَ الظّاعِنِينَ شُكُولُ
    طِوالٌ وَلَيْلُ العاشِقينَ طَويلُ
    يُبِنَّ ليَ البَدْرَ الذي لا أُريدُهُ
    وَيُخْفِينَ بَدْراً مَا إلَيْهِ سَبيلُ

    هكذا، عند تشابك أغصان الهواجس المكتظة بأزهار الشك المسموم المحاطة باضطرام الضعف اللذيذ، كان يخلع نعليه.. كي يقابله هناك.. داخل صحن الجامع الأزهر.. طالبا منه هذه المرة إستجابة دعاء من أهلكه ثقلُ الحنين وما أبقى:

    "اللهم ربَّ السبعة الذين ستظلهم بظلك يوم لا ظل إلا ظلك.. لولا تصرف عني سحر المصريات.. أصبو إليهن.. وأجهل حبَّ نهلة.. فثبِت اللهم أقدام العاشق.. واحفظ نهلةَ في غيابي.. وقِها.. مُجيبَ الدعواتِ.. شرَّ غريمٍ أجهله.. آمين"!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2019, 08:26 AM

نصر الدين عثمان
<aنصر الدين عثمان
تاريخ التسجيل: 03-24-2008
مجموع المشاركات: 3838

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: عبد الحميد البرنس)

    حياك الله أستاذنا البرنس وضيوفك الأكارم،

    وعوداً حميداً مستطاباً..

    [دخلت إلى المكتبة، واستنشقت عبير الكتب المكون من السحر والأوراق، واستغربت كيف لم يخطر في بال أحد حتى الآن أن يعبئه في زجاجة عطر]*
    -----
    * (ديفيد مارتين- رواية لعبة الملاك لكارلوس زافون)

    قواعد العشق الأربعون

    --
    أنا عملت مشاركة لرابط تحميل الرواية.. آمل أن يكون فعالاً

    (عدل بواسطة نصر الدين عثمان on 11-12-2019, 08:38 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2019, 06:50 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 02-14-2005
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andquot;قواعد العشق الأربعونandquot; (Re: نصر الدين عثمان)

    حياك الله وسعيد برؤيتك هنا نصر الدين أخي وشكرا للرابط ويا له من مقتطف يدفعني قدما للبحث عن رواية لعبة الملاك هذه وكذلك تبدو المكتبة بنية دالة من بنى رواية قواعد العشق الأربعون.

    أرجو أن يكون العزيز عثمان موسى قد بلغ الصحة بعد وعكة الملاريا تلك التي لاحقته حتى في أمريكا!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de