مازال فخامة الرئيس خَجْ/ عمر حسن أحمد البشير يُنكرُ انهيار نظامه

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
التحية و الانحناء لشهداء الثورة السودانية ...شهداء ثورة ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ المجيدة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-01-2019, 02:29 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-01-2019, 11:03 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 962

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مازال فخامة الرئيس خَجْ/ عمر حسن أحمد البشير يُنكرُ انهيار نظامه

    11:03 PM January, 08 2019

    سودانيز اون لاين
    حسين أحمد حسين-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر

    مازال فخامة الرئيس خَجْ/ عمر حسن أحمد البشير يُنكرُ انهيار نظامه

    مدخل

    فى هذا اليوم 08/01/2019 تمرُّ علينا الذكرى الثالثة لبكاء وانتحاب الشعب الأرجنتيني على عدم قدرة ترشُّح رئيسة الأرجنتين المحبوبة من شعبها كريستينا فرنانديز لفترة رئاسية ثالثة، لأنَّ الدستور لا يسمح بذلك. وللمفارقة فى هذا اليوم رَشَى البشير من رشى بالعلاج المجانى والنقود والوقود ليصنع لنفسة تأييداً من العدم، حرَّفَ له الدستور، ليبقى رئيساً - ثقيلاً علينا بغيضاً إلى نفسونا - مدى الحياة.

    ونقولً لك لن يأتيك أحدٌ خارج "مافيا أولاد هدية وزبانيتهم"، وسيصنع لك الإعلام الرخيص المأجور حشوداً من ملمَّات عديدة سابقة، تُوهِم العالم البعيد بأنَّك مازلت محبوباً عند شعبك؛ غير أنَّ السامر قد انفضَّ يا سعادة الجنرال.

    ولكن كالعادة، أنَّ الديكتاتور لا يسمعُ إلاَّ صوتين اثنين فقط: صوتَه الداخلي، وصوتَ الرصاصة التي تقتله. فالآن أمامك خياران لا ثالث لهما يا فخامة الديكتاتور خج/ عمر حسن أحمد البشير: إمَّا أن تسمعنا وترحل فوراً وتبحث لك عن بلدٍ تتشرَّد فيه كما شرَدتنا (وتلك الأيام نداولها بين الناس)، وإلاَّ أستغفرُ اللهَ مِمَّا قد يُخيَّلُ لى من ردود أفعالٍ قد تطالك وتطال أهلك وزبانيتك من قِبَلِ ذوى من قتلتهم وعذبتهم وشردتهم واستحيَيْت واغتصبت نساءهم؛ وعلى الباغى تدور الدوائر.

    حيثيات

    1- لقد ذكرتُ فى بعض الأطروحات المنشورة بمنتدى الحوار بموقع الراكوبة وموقع سودانيات المسئوليْن ما بين 18/01/2011 ونهاية العام 2012 أن الإنقاذ تحكمنا بالتخويف فقط لا غير، وخطابُها خطاب ارتعاد رغم النبر الإزدرائي الإستعلائي الصَّلِف. وتستخدم الإنقاذ لذلك ثلاث وسائل رئيسية:1/ الضربة الأمنية الباطشة، 2/ الألاعيب والقواعد النفسية (ويُستخدم فيها السحر على نظاق واسع للمعلومية، وبميزانية تفوق ميزانية التعليم والصحة مجتمعتين)، 3/ الآلة الإعلامية المأجورة المروِّجة لذلك التخويف بشتى الأشكال.

    وظلَّ رِهانُنا - وما يزال - أنَّ الشعب السودانى متى ما تخطَّى حاجز الخوف (وها هو قد فعل) وتوهَّجت ثورته كما هو شاخص الآن، سقط النظام بإذن الله. فالثورة تُبدعُ لحظتها التاريخية وتحوِّل كلَّ السلبِ إلى إيجاب وسوف تنتصر في نهاية المطاف بعون الله. وعن لحظة التوهج هذه يقول شادى كسحو: "عندما يحين موعد ثورة ما، فإنَّ كل شئٍ يساهم في نجاحها حتى أعداؤها، لا الرصاص ولا البوليس يستطيعان إيقاف تقدمها أو إرجاء نجاحها، إنَّها تريدُ فتستطيع ..."(أُنظر شِعرية الربيع العربى).

    2- أيَّما حديث يخرج من أفواه هؤلاء اللصوص المنافقين عن تحسُّن وشيك فى الوضع الإقتصادي هو محض هُراء وكذبٌ صُراح ومخدِّر منتهى الصلاحية؛ لماذا؟

    أولاً، السودان لا يملك إحتياطى نقدى من العملات الصعبة يكفي لمقابلة إحتياجات الجمهور والدولة من السلع والخدمات، ويكفى لمقابلة خدمات الدين الخارجي، وإلتزامات الدولة الأخرى تجاه العالم الخارجي وإلتزاماتها تجاه المستثمرين الأجانب وإلتزاماتها تجاه طالبي العملات الصعبة للأغراض المشروعة؛ ولو لمدة إسبوع واحد.

    وإلى وقتٍ قريب، كان النظام تارةً يتسوَّل الدول الشقيقة ويبيعُها دمَ أبنائه (خاصةً دم خصومه الداخليين)، وتارةً أخرى يبتزَّها بالتقافز على الأحلاف، فيمدونه ببعض المال لترقيع الطلب الكلي. ولما علموا أنَّ النظام قد ابتلع كلَّ تلك الأموال التى مُنِحتْ له واسترخص أن يصرفها على شعبه امتنعوا من إعطاء المزيد. فشكراً لهم على ذلك الإمتناع الذي عجل بثورتنا وقلَّل من تراكم ديوننا علي العلم الخارجي.

    ثانياً، السبب فى عدم وجود إحتياطي نقدي من العملات الصعبة - ليس شُح المال فى السودان؛ فالمال وفير والحمد لله - هو أنَّ دورة بناء الإحتياطي النقدي (الوفرة في إنتاج السلع والخدمات السودانية – المؤدية إلى التوسع والتنوع فى الصادرات السودانية الزراعية والحيوانية والتعدينية - وبالتالي المؤدية إلي التفوُّق بالزيادة على الواردات – المؤدية إلى ميزان تجاري موجب – والمنتهية بالتالي إلي القدرة على بناء إحتياطي نقدي من العملات الصعبة) معاقة بسرقات الإنقاذ الجارية/المستمرة لحصائل الصادرات السودانية وإدارتها خارج الموازنة العامة لصالح "مافيا أولاد هدية وزبانيتهم"، ومعاقة بأنواع أخرى لا حصر لها من الفساد المالى والإداري والتمكين وأكل أموال النَّاس بالباطل.

    وآخر هذه السرقات الجارية هي رحلة البشير السرية إلى روسيا عبر سوريا التي قال الكذَّاب الأشر أنَّها لفك الحصار عن الأسد، ولكنَّها في الحقيقة كانت لقبض لعاعة دنيوية رخيصة من الدولارات جراء بيع كميات من الماس واليورينيوم السودانييْن المستخرجيْن من دارفور وتوقيع عقود تجارية بشأنهما مع النظام الروسي كما يقول التقرير المرفق (http://www.tellerreport.com/news/--intelligence-online-reveals-new-information-about-bashir-s-visit-to-syria-.HJ7Yqz0ZN.html.

    وهنا يجب أنَّ نؤكد مرة أُخرى بأنَّ الحروب فى الجنوب المنفصل وفى دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق (وفي أيِّ مكان فى السودان {مازالت كامنة فى الجزيرة، ونهر النيل، والشمالية، والبحر الأحمر} وفى عموم الدول الغنية بالموارد)، لسيت حروب إثنية ولا مذهبية ولا ترتبط بما يجري فوق الأرض كما يُروَّج لها؛ بل هى حروب راس المال العالمي (تناقص أرباح/كساد – حرب – تسوية إقتصادية جبرية – ثم تناقص أرباح/كساد – ثم حرب من جديد) المرتبطة بمواردنا التى تحت الأرض، والذي أصبح نظام البشير عضوياً من أهم حلقاته. وما الإثنية والمذهبية وأخواتهما إلاَّ مُسعِّرات لحروب رأس المال تلك في السودان لنهب أكبر كمية من الثروات الغير مرئية بالنسبة لنا (المرئية بالنسبة له بحكم التفوق فى العلم والتنكنولوجيا).

    3- لن يتغيَّر هذا الواقع إلاَّ بإسقاط هذا النظام والقضاء كليةً على "مافيا أولاد هدية وزبانيتهم"، وبالتالي إرجاع حصائل الصادرات السودانية إلى الخزانة العامة، والبدء فى صرفها على كل الشعب السودانى سواءاً بسواء؛ فالمشكل ليس إقتصادياً كما يتبدَّى للنَّاس، بل سياسياً بالدرجة الأولى.

    أمَّا الوعود بتحسين الوضع الإقتصادى ما هِىَ إلاَّ محاولة لكسب الوقت لوضع المزيد من الإجراءات القمعية وبالتالي الإستمرار فى النهب لأطول فترة ممكنة إن وجدوا إلى ذلك سبيلا. والقاعدة تقول: ما لم يفعله النظام في ثلاثين سنة، لن يفعلَه في بقيةِ عمره الإفتراضي، كما أنَّه قد ثبت بالتجربة أنَّ الأموال العامة إذا دخلت إلي الجيوب الخاصة لن تخرج منها، ولن تعود فتستثمر فى البلد إلاَّ بعد إنقضاء عمر جيل كامل (65- 70 سنة).

    فلا تتوقعوا أن تخرج إلينا "مافيا أولاد هدية وزبانيتهم" لتستعفي الشعب السوداني وتردُّ له مالَه وتقول كما قال سيدنا علي بن أبي طالب كرَّم اللهُ وجهه: "يا صفراءُ ويا بيضاءُ غُرِّي غَيْري".

    خاتمة/واجب الساعة

    غداً إن شاء الله موعد الخروج الكبير (The Grand Upraise) فى العاصمة المثلثة وفى كلِّ مدن السودان والقرى والفُرقان. فلنخرج من كلِّ حيٍّ وحارة؛ خروجاً طوفانياً لا يُبقى ولا يذر؛ وهدفه واحدٌ لا قبله ولا بعده؛ وهو إسقاط النظام.

    #تسقط_بس
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2019, 09:26 AM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 31154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مازال فخامة الرئيس خَجْ/ عمر حسن أحمد الب� (Re: حسين أحمد حسين)

    Quote: فالمشكل ليس إقتصادياً كما يتبدَّى للنَّاس، بل سياسياً بالدرجة الأولى.
    فعلا يا استاذ حسين المشكلة سياسية في المقام الأول
    لذا الحل في التغيير السياسي, وفي هذا رد لكل مشكك في اصلاح الحال الاقتصادي و رفع المعاناة بعد التغيير المنتظر!
    ابسط شي توفير الصرف الهائل على تأمين النظام و الميزانيات الرئاسية و ايقاف الحرب ومكافحة غول الفساد المحمي بالسلطة و توجيه الموارد لمجالاتها السليمة كما تفضلت

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2019, 11:55 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 962

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مازال فخامة الرئيس خَجْ/ عمر حسن أحمد الب� (Re: محمد البشرى الخضر)

    Quote: فعلا يا استاذ حسين المشكلة سياسية في المقام الأول
    لذا الحل في التغيير السياسي, وفي هذا رد لكل مشكك في اصلاح الحال الاقتصادي و رفع المعاناة بعد التغيير المنتظر!
    ابسط شي توفير الصرف الهائل على تأمين النظام و الميزانيات الرئاسية و ايقاف الحرب ومكافحة غول الفساد المحمي بالسلطة و توجيه الموارد لمجالاتها السليمة كما تفضلت


    أهلاً بالأستاذ محمد البشرى الخضر،

    صحيح أنَّ المشكل سياسي بالدرجة الأولي، غير أنَّ خطورة الجانب الإقتصادى تكمن فى تشابك مافيا كليبتوقراط الإسلام السياسي "أولاد هدية وزبانيتهم" مع حلقات رأس المال العالمى الدموى،
    الذى لا يتوانى فى إشعال حروب رأسمالية فى المناطق الغنية بالموارد (أعنى هنا السودان بطبيعة الحال)، ويُسعِّرها بالعديد من المُسعِّرات لتكون مستمرة لأطول فترة زمنية ممكنة، ويخلق من
    أمر القائمين على أمر البلد فئات كليبتوقراطية (أى لصوص تحمى سرقاتهم أجهزة الدولة بالمعنى الحرفي للكلمة) يتقاسم معها تلك الموارد على حساب بقية الشعب.

    وكسر هذه الحلقة الشرِّيرة سيصاحبه الكثير من العناد تحت فخ الأيديولوجيا الدينية، وذلك لأنَّ الذي يسرق يعتبر ذلك تمكيناً للفئة المستخلفة فينا، والذي يغتصب يعتبراً ذلك سبياً لله، والذي يقاتل
    لحماية كليبتوقراط الإسلام السياسي يعتبراً ذلك جهاداً. ولذلك ليس من بين هؤلاء من يشعر بالذنب حتى يُصاب بما أُصيب به بكرى حسن صالح وابنُ أُخته من الإختلالات النفسية حينما اجترح
    الأول ونفذ الثاني مع آخرين فكرة قتل المتظاهرين فى سبتمبر 2013.

    وفي هكذا واقع علينا أن نتوقع دعم حلقات رأس المال العالمي الدموية لـ "مافيا أولاد هدية وزبانيتهم". وإذا دخلت أىُّ مجموعة دولية مناصرة للشعب السوداني فذلك يعنى تدويل الصراع واتساع
    دائرة الحلقات الشريرة التى عينُها على مواردنا. ... فتباً لحروب راس المال، وتباً لمن يكون جزءاً منها من أبناء الوطن ضد بلده وشعبه.

    ممنونك.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2019, 10:57 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 962

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مازال فخامة الرئيس خَجْ/ عمر حسن أحمد الب� (Re: حسين أحمد حسين)

    يقول الأستاذ الشهيد محمود محمد طه رحمه الله: أحطُّ أخلاقِ الرجال النِّفاق:
    :
    من وصايا كليبتوقراط الإسلام السياسي لمنسوبيهم فى السودان: "لتتعامل بوجهين أحدهما لـ "هى لله هى لله" والآخر لقتل المتظاهرين دون أن تشعر بوخز الضمير، عليك أن تنسب وجهك القبيح القتِل تارةً للمندسين، وتارةً للشيوعيين والبعثيين، وكرةً أخرى للفوتوشوب".
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 10:27 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 962

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مازال فخامة الرئيس خَجْ/ عمر حسن أحمد الب� (Re: حسين أحمد حسين)

    تصديقاً للمداخلة السابقة فقد ورد فى الراكوبة اليوم:

    "أكّد مساعد رئيس الجمهورية، فيصل حسن إبراهيم، يوم أمس الأول الخميس، على حق التظاهر السلمي، مستنكراً مشاركة بعض الأحزاب اليسارية في التظاهرات، وقيامها بأعمال تخريبية والتعدي على الممتلكات بهدف نسف الاستقرار بالبلاد ..."

    (https://ara.alrakoba.net/alrakoba-sudan-news3166919).[/Bhttps://ara.alrakoba.net/alrakoba-sudan-news3166919).[/B]
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2019, 09:48 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 962

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مازال فخامة الرئيس خَجْ/ عمر حسن أحمد الب� (Re: حسين أحمد حسين)

    صدقَ القائل: كلُّ نظامٍ يحملُ بذرةَ فنائه بداخلِهِ؛ وكذبَ بله الغائب وإنْ صدق.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2019, 11:54 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 962

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مازال فخامة الرئيس خَجْ/ عمر حسن أحمد الب� (Re: حسين أحمد حسين)

    الجزيرة قبل قليل!!

    منقول

    مؤتمر صحفي لناس الحكومة وبقولو نوصي برفع الحصانة عن المشتبه فيهم في قتل المتظاهرين!

    ودا اعتراف رسمي وبعضمة لسانهم بان منسوبيهم هم القتلة!!

    فالحصانة لا ترفع عن المندسين او المخربين او الشيوعيين او البعثيين لانهم في الاصل ما عندهم حصانة!! كما لا ترفع عن المجرمين الما عندهم حصانة!! الحصانة ترفع عن الدبلوماسيين والمسؤولين الحكوميين على مستوى رفيع وربما (قوات الامن عندها حصانة في دولتنا البوليسية)

    يعني الدعي دا عاوز يقنعنا انو البشير البصف الشعب السوداني بالفيران، وعرابهم المنحط علي عثمان البهدد شعبنا بمليشياتهم، والفاتح عزالدين الأتوعد الشعب بقطع الرقاب خلال أسبوع، وجهاز امن قوش، وبقية مجرمي الانقاذ ما عندهم علاقة بجرايم قتل الثوار دي، ولا بضرب النار والبومبان داخل المستشفيات!! وبعين قرية عاوزين يلصقو جرايم القتل دي في عساكر مليشياتهم باعتبار انو الجرايم دي كانت تصرف فردي منهم!! هسي انتو عاوزين تقنعونا بهضراباتكم دي ولا عاوزين تقنعو العالم الحر بأن لا علاقة لحكومتكم بالاغتيالات دي!!

    وين تحقيقاتكم في مجازر دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وبورتسودان والعيلفون وكجبار وأمري وشهداء رمضان وضحايا جهاز أمنكم !!

    ووين تحقيقكم في اكبر مجزرة لطلاب سبتمبر 2013، والمجازر المتكررة لطلاب دارفور

    أنتم فعلاً فيران جبناء وتخافون من المطالبات الدولية الان بإجراء تحقيقات عاجلة!! انتو فيران بلا اخلاق ولا ضمير وتمثلياتكم دي ما بتغشو بيها اصغر طفل في السودان!

    تسقطو بس

    يومكم قرب يا حثالة البشر (بشر ذاتها كتيرة عليكم)

    #تسقط_بس
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

14-01-2019, 09:38 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 962

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مازال فخامة الرئيس خَجْ/ عمر حسن أحمد الب� (Re: حسين أحمد حسين)

    ما رأيتُ مِلَّةً بغيضة وسط قومِها أكثر من الإخوانويين.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de