مواهب مجذوب تكتب عن اليوم العالمى للعدالة الاجتماعية

مركز السودان لسرطان الاطفال..يفتح ابوابه لكم املا في دعمه اعلاميا و ماليا
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-22-2022, 04:56 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-21-2017, 03:39 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 8273

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مواهب مجذوب تكتب عن اليوم العالمى للعدالة الاجتماعية

    03:39 PM February, 21 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر


    اعلام #حزب_المؤتمر_السوداني

    الأمين السياسى ل #حزب_المؤتمر_السوداني _ #ولاية_الخرطوم - مواهب مجذوب تكتب عن اليوم #العالمى_للعدالة_الاجتماعية

    بمناسبة 20 فبراير
    #اليوم_العالمي_للعدالة_الاجتماعية
    #WorldDaySocialJustice

    لقد ظل العالم يحتفل بيوم العدالة الإجتماعية الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2007 كمبدأ أساسي من مبادئ التعايش السلمي داخل الأمم ولتسليط الضوء على أهمية العدالة الاجتماعية باعتبارها حتمية أخلاقية يجب أن يكون عليها نهج الشعوب وأنظمة الحكم المختلفة .

    لقد ظللنا نحلم منذ أمد بعيد بعالم تسود فيه قيم المساواة وتعزز فيه حقوق الشعوب عالم تعلو فيه مبادئ العدالة الاجتماعية، ولكن هذا الحلم ما زال يراودنا ويشكل تحقيقه هاجساً كبيرا في ظل المعاناة التي تعيشها الشعوب بسبب الإضطهاد والتمييز بسبب النوع والعرق والإثنيات والثقافات والأديان.

    وإذا تدرجنا نحو عالمنا الأصغر وطننا الحبيب وواقع الحال فيه فنجد أن السعي إلى تحقيق العدالة الاجتماعية للجميع هو جوهر رسالة القوى الوطنية الحية، التي تنشد التغيير الحقيقي في البلاد والتي تضع مبدأ العدالة الإجتماعية وتحقيق التنمية ضمن مبادئها ومرتكزاتها الأساسية.

    أما إذا تعمقنا أكثرفي واقع الحال فنجد أن هذه القوى لم تنهض بدورها الطليعي الذي يرجى منها، لأنها مازالت تعاني من كثير من الأزمات والعلل ويعود ذلك إلى كثير من العوامل والأسباب الجوهرية والتي تتمثل في غيابها الطويل عن سدة الحكم ومواقع صنع القرار، سياسات الأنظمة الشمولية والتي لعبت دور كبير في الإنقاسامات الداخلية لهذه القوى مما اضعف من دورها في تحقيق الأهداف المرجوة منها، عدم وضوح رؤى وأهداف بعض هذه القوى ، إنعدام عامل الثقة فيما بين بعضها البعض، عدم قدرتها على وضع إتفاق حد أدنى تستطيع عبره أن تعلن وحدتها وتضع برامج مشتركة في إحداث التغيير المطلوب وفي كيفية الحكم في فترة ما بعد التغيير.

    هذا الواقع الذي تعاني منه هذه القوى التي يعول عليها في التغيير وفي تحقيق العدالة الإجتماعية في السودان جعل تحقيق حلم العدالة الإجتماعية معلق مابين الأمل في إستنهاض هذه القوى لتقوم بدورها الطليعي ومابين الواقع المزري والمتردي الذي يعيشه الشعب السوداني من فقر وجوع وتمييز وتهميش وإقصاء وغياب تام لحقوق الإنسان والحريات والذي تسببت فيه ممارسات النظام الحالي والذي يمثل نسبة بسيطة تحتكر السلطة وتسيطر على موارد البلاد بعيداً عن المساواة والعدالة وعن مصلحة المواطن أو ملامسة قضاياه الحقيقية والتي طالت وحدة تراب الوطن الحقيقية لتستقطع ثلث مساحة الوطن ليصبح دولة ثانية دون رغبة الشعوب.

    لقد غاب الاستقرار كثيراً عن سوداننا الحبيب بسبب الحروب التي إستنفذت الكثير من موارده وبسبب الغياب الطويل للديمقراطية فيه لذا لم ينعم وطني بالإستقرار ولم تحقق فيه نسبة ضئيلة من العدالة الاجتماعية ولكن هذا لن يفقدني الأمل ولا الإصرار ولا العزيمة وأنتهز هذه السانحة لأجدد الدعوة للقوى السياسية الحية في وطني الحبيب للإبتعاد عن القضايا الصغيرة تجاوز الخلافات الداخلية وأن عليها أن تضع هم الوطن في المقدمة وأن توجه كل جهودها وطاقاتها لتحقيق السلام والأمان والإستقرار في وطننا الحبيب.

    رسالة أخرى لهذه القوى الحية في يوم العدالة الإجتماعية أن تجدد التزامها بمبادئ العدالة الاجتماعية لتحقيق العيش الكريم والغذاء والدواء والتعليم وكل الإحتياجات الأساسية لمواطن السودان وصولاً لتحقيق عناصر العدالة الإجتماعية من مساواة وعدم تمييز وضمان إجتماعي وتوفير السلع وتكافؤ الفرص وتوزيع عادل للموارد بين الأجيال.

    وفي ختام حديثي أؤكد بأن إرادة الشعوب لاتخون ولا تقهر فحتماً سينتفض بنو وطني مكملين لوحة الكرامة الإنسانية. .

    شوف نحنا هسّه وصلنا وين
    وأجسامنا تتلعب ووتتغلِب
    وإتقسّمت بينا الحقوق
    في شمال جنوب وشرِق غرِب
    وإتوهّط الوسط الصِراع
    وخِلاف كتير ما بتحسِب
    وإتفرّقت بينا الدروب
    يلّاك نلِمّها في درِب

    مواهب مجذوب
    19/فبراير /2017
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de