جنون سعودي من «غروزني»: الوهابية رأس الفتنة ولا تمثل السنه وأهل القبلة

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-14-2020, 08:38 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-03-2016, 06:58 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 24861

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
جنون سعودي من «غروزني»: الوهابية رأس الفتنة ولا تمثل السنه وأهل القبلة

    06:58 PM September, 03 2016

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر


    مؤتمرٌ واحد في أقاصي الشرق كان كفيلاً بهزّ السعودية، لمجرد أن العلماء المسلمين المجتمعين فيه لم يضعوا الوهابية على رأس قائمة «أهل السنّة والجماعة». مشاركة أحمد الطيب في المؤتمر كانت الشعرة التي قصمت ظهر البعير بالنسبة إلى سعوديين كثر هاجموا مصر ــ السيسي بإسناد قوي من يوسف القرضاوي
    لا يبدو أن المؤتمر الذي عُقد في العاصمة الشيشانية غروزني، قبل نحو أسبوع، تحت عنوان «من هم أهل السنّة والجماعة؟»، مرّ مرور الكرام على من شعروا بأنهم قد مسّهم منه لمز وغمز، خاصة مشيخة السعودية، وكذلك الداعية القطري ــ المصري يوسف القرضاوي، ومعهما جهات أخرى تدور في الفلك نفسه.

    وكان المؤتمر قد عُقد برعاية الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، وحضور شيخ الأزهر أحمد الطيب، وأكثر من مئتي عالم من دول عربية وإسلامية، وخلص بعد ثلاثة أيام إلى أنّ «أهل السنّة والجماعة هم الأشاعرة والماتريدية في الاعتقاد، وأهل المذاهب الأربعة في الفقه، وأهل التصوف الصافي علماً وأخلاقاً وتزكية». ورأى المشاركون أن المؤتمر «نقطة تحول مهمة وضرورية لتصويب الانحراف الحادّ والخطير الذي طاول مفهوم أهل السنّة والجماعة إثر محاولات اختطاف المتطرفين لهذا اللقب الشريف وقصره على أنفسهم وإخراج أهله منه»، من ثم أوصوا بإنشاء قناة تلفزيونية على مستوى روسيا «لتوصيل صورة الإسلام الصحيحة».
    هذه التوصيات، وحتى نوعية العلماء المشاركين في المؤتمر، أثارت غضب السعوديين ــ أولاً ــ الذين شنوا حملة عنيفة على من شارك فيه، معتبرين أن علماء السعودية والمدرسة السلفية أُقصُوا عن المشاركة عمداً، علماً بأن الداعية السعودي الشريف حاتم العوني كان الشخصية الوحيدة من المملكة التي شاركت في المؤتمر. كذلك أصدرت «هيئة كبار العلماء السعودية» بياناً، انتقدت فيه المؤتمر بصورة غير مباشرة، محذرة من «دعوات إثارة النعرات وإذكاء العصبية بين الفرق الإسلامية».
    لكن ردود الفعل شملت كل الشرائح والمستويات في السعودية من مشايخ الوهابية إلى كتّاب وصحافيين وحتى أمراء. ونُشرت مقالات في الصحف وتغريدات على «تويتر» هاجمت المؤتمر والمشاركين فيه. أما الكاتب السعودي محمد آل الشيخ، فاختار مهاجمة الطيب ومن ورائه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في تغريدة كتب فيها: «مشاركة شيخ الأزهر بمؤتمر غروزني الذي أقصى المملكة من مسمى أهل السنّة يحتم علينا تغيير تعاملنا مع مصر فوطننا أهم ولتذهب مصر السيسي إلى الخراب».

    ساند القرضاوي الموقف السعودي بفتح النار على
    إيران وحزب الله
    وأضاف آل الشيخ في تغريدة أخرى: «كنا مع السيسي لأن الإخونج والسلفيين المتأخونين أعداء لنا وله، أما وقد أدار لنا ظهر المجن في غروزني وقابلنا بالنكران فليواجه مصيره منفردا»، وقال في تغريدة ثالثة: «مؤتمر الشيشان تم بإشراف استخباراتي روسي إيراني لإخراج المملكة من أهل السنّة والجماعة وشيخ الأزهر (يبصم) ببلاهة وغباء؛ امحق حليف!».
    أيضاً، قال الأكاديمي محمد عبد الله العزام، إن «مفتي مصر السابق علي جمعة تتلمذ على الشيخ حمود التويجري (رحمه الله وأكرمه) علماء السعودية وشبع من علمهم وموائدهم... أستغرب صمت مؤيدي السيسي من السعوديين عن خيانة مؤتمر الشيشان... مكافأة شيخ الأزهر للسعودية على مشاريعها الضخمة في الأزهر التحالف مع بوتين لطردها من العالم الإسلامي.. تحتاج لطبيب نفسي». في المقابل، لم يستطع بيان الأزهر تهدئة هذه الردود العنيفة، رغم أنه شرح أن الطيب في كلمته أمام المؤتمر شمل «أهل الحديث» ولم يُقصِهم، وأضاف أنه «يحثّ دائماً في كل خطبه ومقالاته على ضرورة لمّ شمل أهل السنّة دون إقصاء أو تهميش لأحد، بل دائماً يدعو إلى وحدة المسلمين على اختلاف مذاهبهم».
    رغم ذلك، استمرّ المغردون السعوديون في حملة الشتائم للأزهر وللسيسي، فيما رأى البعض أن خطوة المؤتمر ما هي إلا البداية لتشكّل كتلة معادية للمدرسة السلفية، من شأنها أن تشكّل رقماً في الساحة الإسلامية في المستقبل القريب. كذلك قال الداعية السعودي عادل الكلباني في تغريدة على «تويتر»: «ليكن مؤتمر الشيشان منبِّهاً لنا بأنَّ العالَم يجمع الحطب لإحراقنا!».
    من جهة أخرى، ذهب الداعية السعودي المعتدل حسن المالكي إلى القول إن «إخراج مؤتمر الشيشان لفرع ابن تيمية ليس إخراجاً للسلفية، ولكن فرع ابن تيمية توسع كثيراً وبدع المذاهب السنية الأخرى وكما تدين تدان»، مضيفاً أن المؤتمر «يبقى مذهبياً إلا أنه يؤكد التصدي للغلاة وكشف توظيفهم للدين الإسلامي في سفك دماء المسلمين والمسالمين وهذه إيجابية».
    لكن الداعية القرضاوي اختار أن يتحدث بصفته رئيساً لـ«الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين»، بوصفه مؤتمر غروزني بأنه «مؤتمر ضرار». وقال في بيان نشره موقعه الإلكتروني: «أزعجني هذا المؤتمر بأهدافه وعنوانه، وبطبيعة المدعوين إليه والمشاركين فيه، كما أزعج كل مخلص غيور من علماء الإسلام وأمته، فرأيت أن أصدقَ ما يوصف به أنه مؤتمر ضرار». وتابع القول: «البيان الختامي للمؤتمر بدلاً من أن يسعى لتجميع أهل السنّة والجماعة صفاً واحداً أمام الفرق المنحرفة عن الإسلام، المؤيدة سياسياً من العالم، والمدعومة بالمال والسلاح، إذا به ينفي صفة أهل السنّة عن أهل الحديث والسلفيين من الوهابيين، وهم مكوِّن رئيسي من مكونات أهل السنّة والجماعة».
    وأسهب القرضاوي في مساندة الموقف السعودي، بفتح النار في قضايا أخرى، حينما قال في بيانه: «لم نسمع ممن نصّبوا أنفسهم ممثلين لأهل السنّة والجماعة كلمة اعتراض على ما تقوم به إيران وأذنابها، من مليشيات حزب الله في سوريا، والحوثيين في اليمن؛ من قتل واستباحة وتدمير، وبعث الدعاة في أفريقيا وآسيا لتضليل أهل السنّة، ولا كلمة إنكار لما تقوم به روسيا ومن يدور في فلكها».
    والواضح أن تبعات المؤتمر لن تمرّ بسهولة، خاصة أنه لم يرُق السعوديين وأحرجهم مشاركة الطيب فيه، ما قد ينتج في المستقبل القريب مؤتمراً مماثلاً برعاية سعودية يدّعي التمثيل لنفسه، خاصة أن المملكة حريصة منذ مدة على ما تسميه تصدُّر «زعامة العالم الإسلامي».
    وهذ بيان

    هيئة علماء السعودية ترّد على مؤتمر الشيشان: نحذر من النفخ فيما يشتّت الأمة

    دت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية على توصيات مؤتمر “من هم أهل السنة والجماعة؟” الذي انعقد مؤخرًا بمدينة غروزني الشيشانية، محذرة من “الدعوات التي تهدف إلى إثارة
    النعرات وإذكاء العصبية بين الفرق الإسلامية”، ومن “النفخ فيما يشتت الأمة ولا يجمعها”.وقالت الهيئة في بيان لها اليوم الخميس: “لا عز لهذه الأمة ولا جامع لكلمتها إلا كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأن أمة الإسلام أمة واحدة”، مضيفة: “الفقهاء والعلماء والدعاة ليسوا بدعا من البشر؛ فأنظارهم متفاوتة، والأدلة متنوعة، والاستنتاج متباين، وكل ذلك خلاف سائغ، ووجهات نظر محترمة، فمن أصاب من أهل الاجتهاد فله أجران، ومن أخطأ فله أجر “.

    واعتبرت الهيئة السعودية أنه “ليس من الكياسة ولا من الحكمة والحصافة، توظيف المآسي والأزمات لتوجهات سياسية وانتماءات فكرية، ورفع الشعارات والمزايدات والاتهامات والتجريح”، لافتة إلى أن “ما تعيشه الأمة من نوازل ومحن؛ يوجب أن يكون سببًا لجمع الصف والبعد عن الاتهامات والإسقاطات والاستقطابات”، متهمة من “لا يريدون لهذه الأمة خيرًا” بالمراهنة على “تحويل أزمات المسلمين إلى صراعات”.ويأتي بيان العلماء السعوديين بعد ضجة واسعة خلقتها توصيات المؤتمر الذي لم يحضر إليه علماء السعودية، ولم يدرج المؤسسات السعودية ضمن المؤسسات التعليمية العريقة، ولاحقته اتهامات بإقصاء التيارات السلفية وباستخدام الدين لأغراض سياسية لدولة روسيا وحلفائها، وقد شاركت مصر في المؤتمر بحضور شيخ الأزهر أحمد الطيب.وكان المركز الإعلامي بالأزهر قد أصدر بيانًا حول موقف أحمد الطيب، أشار من خلالها إلى أن الطيب نص خلال كلمته للأمة في هذا المؤتمر على أن مفهوم أهل السنة والجماعة يطلَق على الأشاعرة، والماتريدية، وأهل الحديث.”

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2016, 08:15 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 24861

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: جنون سعودي من «غروزني»: الوهابية رأس الفت� (Re: زهير عثمان حمد)

    لدوحة ـ الرياض : قدس برس

    انتقد “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” و”هيئة كبار العلماء” في السعودية، مخرجات “المؤتمر العالمي لعلماء المسلمين”، الذي استضافته مدينة غروزني عاصمة الشيشان يوم 25 آب (أغسطس) الماضي، تحت عنوان: “من هم أهل السنة والجماعة؟”، باعتباره دعوة للخلاف والفتنة. ووصف رئيس “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” الدكتور يوسف القرضاوي في بيان له اليوم الجمعة، المؤتمر بأنه “مؤتمر ضرار”، وقال: “أزعجني هذا المؤتمر بأهدافه وعنوانه، وطبيعة المدعوين إليه والمشاركين فيه، كما أزعج كل مخلص غيور من علماء الإسلام وأمته، فرأيت أن أصدق ما يوصف به أنه مؤتمر ضرار”. وأضاف: “مؤتمر ينعقد برعاية رئيس الشيشان التابع لحكومة روسيا، في الوقت الذي تقتل فيه الطائرات والصواريخ الروسية إخواننا السوريين، وتزهق أرواحهم، وتدمر بيوتهم فوق رؤوسهم بدعوى محاربة الإرهاب، الذي هم صانعوه، وهم أحق بهذا الوصف، وهو أليق بهم”. وانتقد القرضاوي استبعاد بيان المؤتمر لأهل الحديث والسلفيين من أهل السنة، وقال: “جاء البيان الختامي للمؤتمر معبرا عن هوة سحيقة يحياها المؤتمرون والرعاة لهذا المؤتمر البائس، فبدلا من أن يسعى لتجميع أهل السنة والجماعة صفا واحدا أمام الفرق المنحرفة عن الإسلام، المؤيدة سياسيا من العالم، والمدعومة بالمال والسلاح، إذا به ينفي صفة أهل السنة عن أهل الحديث والسلفيين من (الوهابيين)، وهم مكون رئيسي من مكونات أهل السنة والجماعة؛ وكأنه قد كتب على أمتنا أن تظل في هذه الدائرة التي لا تنتهي، ينفي بعضنا بعضا، في الوقت الذي يتعاون فيها أعداؤنا، ومن هم خارجون عن ملتنا وعقيدتنا، ليوقعوا ببلاد المسلمين بلدا تلو أخرى”. وأكد القرضاوي، أن “أمة الإسلام ـ وهم أهل السنة ـ هم كل من يؤمن بالله وكتابه ورسوله”، وقال: “من لا يقر ببدعة تكفيرية، ولا يخرج عن القرآن الكريم وعن السنة الصحيحة. وهم كل المسلمين إلا فئات قليلة، صدت عن سبيل الله”. وأشار القرضاوي، إلى أنه “لم يعد لدى الأمة الإسلامية من رفاهية الوقت، لإعادة الخلافات التاريخية القديمة بين مكونات أهل السنة والجماعة جذعة، في الوقت الذي تئن مقدساتها، وتستباح حرماتها، وتسيل دماؤها في فلسطين وسورية واليمن، وغيرها”. ورأى القرضاوي أن “الزمن تجاوز تلك الخلافات العلمية الفرعية في مسائل العقيدة: مسائل الصفات، والتأويل، والتفويض، والتي تبحث في بطون الكتب، وقاعات الدراسة في جو علمي وخُلُق راق”. وأضاف: “لم نسمع ممن نصبوا أنفسهم ممثلين لأهل السنة والجماعة كلمة اعتراض على ما تقوم به إيران وأذنابها، من ميليشيات حزب الله في سورية، والحوثيين في اليمن من قتل واستباحة وتدمير، وبعث الدعاة في أفريقيا وآسيا لتضليل أهل السنة. ولا كلمة إنكار لما تقوم به روسيا، ومن يدور في فلكها، ولا عجب”. ولفت القرضاوي الانتباه إلى أن من شارك في “مؤتمر غروزني” هم “علماء السلطان، وشيوخ العار، الذين سكتوا عن دماء المسلمين المراقة ظلما وعدوانا من روسيا وأذنابها، والذين هللوا للمستبدين في عالمنا العربي، وحرضوهم على سفك الدماء، فأيدوا السيسي في مصر، وبشار في سوريا، وعلي عبد الله صالح والحوثيين في اليمن، وإن جملوا مؤتمرهم ـ للأسف – ببعض الطيبين من أهل العلم من هنا وهناك”، على حد تعبيره. وفي العاصمة السعودية الرياض حذرت الأمانة العامة لـ “هيئة كبار العلماء” في السعودية من الدعوات التي قالت بأنها “تهدف إلى إثارة النعرات وإذكاء العصبية بين الفرق الإسلامية”. وأكدت الهيئة في بيان لها اليوم الجمعة، تعليقًا على البيان الختامي للمؤتمر الذي عقد بمدينة غروزني ـ الشيشان بعنوان:(من هم أهل السنة)، “أن كل ما أوجب فتنة أو أورث فرقة فليس من الدين في شيء، وليس من نهج محمد صلى الله عليه وسلم في شيء”. وأضاف بيان الهيئة: “إنه في محكم كتاب الله عز وجل وسنة رسوله محمد: أنه لا عز لهذه الأمة ولا جامع لكلمتها إلا كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأن أمة الإسلام أمة واحدة، وتفريقها إلى أحزاب وفرق من البلاء الذي لم تأت به الشريعة، وعلى الإسلام وحده تجتمع الكلمة، ولن يكون ذكر ومجد لهذه الأمة إلا بذلك”. وأورد البيان أنه “في ضمن ذلك؛ فإن الفقهاء والعلماء والدعاة ليسوا بدعا من البشر؛ فأنظارهم متفاوتة، والأدلة متنوعة، والاستنتاج متباين، وكل ذلك خلاف سائغ، ووجهات نظر محترمة، فمن أصاب من أهل الاجتهاد فله أجران، ومن أخطأ فله أجر”. وأكدت أن الخلاف العلمي ـ بحد ذاته ـ لا يثير حفائظ النفوس، ومكنونات الصدور؛ إلا عند من قلّ فقهه في الدين، وساء قصده ونيته. وأبان البيان أنه “ليس من الكياسة ولا من الحكمة والحصافة؛ توظيف المآسي والأزمات لتوجهات سياسية، وانتماءات فكرية، ورفع الشعارات والمزايدات والاتهامات والتجريح”. وقالت الأمانة في بيانها: “ومن ثَمَّ: فإن الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء تحذر من النفخ فيما يشتت الأمة ولا يجمعها، وعلى كل من ينتسب إلى العلم والدعوة مسؤولية أمانة الكلمة، ووحدة الصف، بخلاف أهل الأهواء الذين يريدون في الأمة اختلافًا وتنافرًا وتنابذًا وتنابزًا؛ يؤدي إلى تفرق في دينها شيعا ومذاهب وأحزابًا، وما تعيشه الأمة من نوازل ومحن؛ يوجب أن يكون سببًا لجمع الصف والبعد عن الاتهامات والإسقاطات والاستقطابات؛ فهذا كله يزيد من الشُّقة ولا يخدم العالم الإسلامي، بل ينزع الثقة من قيادات العلم والفكر والثقافة”. وأضاف البيان: “إن الوقت ليس وقت تلاوم، وعلينا ـ خاصة المنتسبين إلى العلم والفكر والثقافة ـ أن نكون أكثر حصافة ووعيًا، فإن الذين لا يريدون لهذه الأمة خيرًا يراهنون على تحويل أزماتنا إلى صراعات وفتن سياسية ومذهبية وحزبية وطائفية”، وفق البيان. وكانت مدينة غروزني، عاصمة جمهورية الشيشان، قد استضافت في 25 من آب (أغسطس) الماضي، المؤتمر العالمي لعلماء المسلمين، تحت عنوان: “من هم أهل السنة والجماعة؟”، برعاية رئيس الجمهورية رمضان أحمد قديروف، وحضور شيخ الأزهر، وأكثر من مئتي عالم من علماء المسلمين من أنحاء العالم. وأصدر المؤتمر بيانا ختاميا حدد أهل السنة والجماعة بأنهم “الأشاعرة والماتريدية في الاعتقاد، وأهل المذاهب الأربعة الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة في الفقه، وأهل التصوف الصافي علما وأخلاقا وتزكية على مسلك الإمام الجنيد وأمثاله من أئمة الهدى..”. وقد أثار هذا الحصر لأهل السنة جدلا واسعا لا سيما لدى أهل الحديث والسلفية في السعودية، الذين وجدوا أنفسهم خارج دائرة هذا الحصر.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2016, 08:18 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 24861

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: جنون سعودي من «غروزني»: الوهابية رأس الفت� (Re: زهير عثمان حمد)

    مؤتمر غروزني والتآمر على الرياض
    هل يكشف مؤتمر غروزني عن تقارب "روسي مصري إماراتي" من نوع جديد ضد الرياض؟

    تصاعد بوادر أزمة بين السعودية ونظام السيسي بعد تكشف أهداف وحقائق عن مؤتمر "غروزني" والخطير تشابك الموقف "الروسي الإماراتي المصري" في الخفاء في تبلور لمحور صاعد أعلن عن نفسه بعيدا من الشيشان، محور يدشن نفسه بديلا ومنافسا للسعودية، وممثلا وحيدا
    الخليج العربي-خاص
    تتصاعد بوادر أزمة بين السعودية ونظام السيسي بعد تكشف أهداف وحقائق عن مؤتمر "غروزني" والخطير تشابك الموقف "الروسي الإماراتي المصري" في الخفاء في تبلور لمحور صاعد أعلن عن نفسه بعيدا من الشيشان، محور يدشن نفسه بديلا ومنافسا للسعودية، وممثلا وحيدا عن الإسلام، ويبعث برسائل سياسية لصناعة غطاء من الشرعية على مواقف موسكو وتوجهاتها ضد الشرق، المثير للقلق أن روسيا وبشكل غير مباشر استخدمت منظمة مقرها الإمارات ووفد الأزهر الرسمي المصري لتمرير رسائلها بدعم من نظام السيسي، فيما اعتبره مراقبون ما يشبه المؤامرة أو في أقل تقدير إساءة للسعودية باعتبارها مركز الإسلام السني، وبرغم أن المؤتمر يبدو ديني إلا أنه يكشف عن عداء روسيا التاريخي وحلفاءها الجدد في المنطقة ضد الإسلام السني الوسطي، مع البحث عن غطاء للقتل والاستئصال لتيارات إسلامية بعينها، ما يفجر حرب حضارية تقودها روسيا ووجدت لدفعها أذرع إماراتية مصرية، بحسب محللين.

    هل أساء الأزهر للسعودية؟
    في محاولة لتدراك أزمة مؤتمر "غروزني" والانتقادات الموجهة للأزهر، قال المركز الإعلامي بالأزهر إن كلمة شيخه أحمد الطيب في مؤتمر غروزني الأسبوع الماضي لم تخرج أهل الحديث من دائرة أهل السنة والجماعة، جاء ذلك بعد موجة انتقادات عنيفة في العالم الإسلامي للمؤتمر الذي شارك فيه شيخ الأزهر ومفتي مصر، وأفتت توصياته بخروج السلفية والوهابية والإخوان المسلمين من دائرة أهل السنة والجماعة.
    رسائل سياسية للرياض
    من جهته رأى أستاذ الأخلاق السياسية ومقارنة الأديان بكلية قطر للدراسات الإسلامية محمد المختار الشنقيطي أنه من غير المعقول أن نقول إن قادة الأزهر لم يكونوا على دراية بأهداف مؤتمر غروزني، والدليل على ذلك التمثيل الكبير في المؤتمر.
    وشدد "الشنقيطي" في تصريح إعلامي لقناة الجزيرة في 2/9/2016 على أن الأزهر فقد الكثير من رأس ماله المعنوي ومكانته منذ أن تم "تأميمه" من قبل الدولة بهدف استغلاله سياسيا، وبالتالي لا يمكن أن يستعيد مصداقيته في عموم العالم الإسلامي قبل أن يعيد استقلاله.
    ونبه إلى أن المؤتمر رد فعل طبيعي من الجماعات الصوفية والأشعرية على محاولة السلفيين احتكار الانتساب لأهل السنة والجماعة، وهذه معارك كلامية كان يمكن أن تكون في الجامعات والمجامع العلمية، "أما أن ينظم المؤتمر من قبل دولة قتلت أهل السنة ولا تميز بين صوفي وسلفي فهذا نوع من العبث"، في إشارة إلى قتل روسيا للشيشان ومشاركتها في قتل أهل السنة حاليا في سوريا.
    الحبيب الجفري وعلاقته بالإمارات
    ولفت الشنقيطي إلى أن البيان الصادر عن المؤتمر بهذا التعريف الضيق لأهل السنة لا ينسجم أصلا مع كلمة شيخ الأزهر خلال افتتاح المؤتمر، فقد تم اعتماد التعريف الذي تقدم به الحبيب الجفري رئيس منظمة طابة الممول والمنظم الرئيسي للمؤتمر، مشيرا إلى أن ارتباط الجفري ومؤسسته السياسية والمالية بـالإمارات أمر معروف للجميع، متسائلا "ما الذي يمنع الأزهر من الاعتراض على الطريقة الجديدة لتمزيق أهم كتلة في العالم الإسلامي الممزق وهم أهل السنة والجماعة؟".
    وأكد الشنقيطي أن المشكلة في هذا المؤتمر هو أن سياق الزمان والمكان كان سيئا للغاية، فالرئيس الشيشاني رمضان قديروف قاتل في صفوف الجيش الروسي ضد الشعب الشيشاني، وهو غطاء يستخدمه بوتين لإخضاع الشعب الشيشاني وغيرهم من المسلمين الذين كانوا جزءا من الاتحاد السوفياتي، والمؤتمر يهدف لتكريس زعامة قديروف لمسلمي روسيا وإعطاء غطاء لبوتين في حربه ضد الشعب السوري.
    ما دور الإمارات بمؤتمر "غروزني"
    لم تقتصر أزمة مؤتمر غروزني فقط على إثارة خلاف بين الرياض ومصر، بل هناك مؤشرات على دور إماراتي بدرجة ما تثير المخاوف بشأن تبلور محور "إماراتي مصري روسي" ببعد ديني في غير صالح الرياض التي تعد مركز الإسلام السني، أثارها إعلان مؤسسة طابة الصوفية ومقرها أبوظبي أنها هي من نظمت المؤتمر الذي حظي بانتقاد واسع النطاق.
    وقالت عبر موقعها الرسمي، "في الوقت الذي تشتد فيه فتن كثيرة تعصف بالأمّة وفي ظل محاولات اختطاف لقب "أهل السنة والجماعة" من قبل طوائف من خوارج العصر والمارقين والعابثين بالشريعة المطهّرة الذين تُسْتَغل ممارساتهم الخاطئة لتشويه صورة الدين الإسلامي، تشرّفت مؤسسة طابة بتعاونها مع صندوق الحاج أحمد قديروف الخيري ومؤسسة دعم الثقافة الإسلامية والعلم والتعليم في تنظيم انعقاد المؤتمر العالمي لعلماء المسلمين تحت عنوان: "من هم أهل السنة والجماعة؟" على حد زعم المؤسسة الصوفية.
    ما حقيقة المنظمة؟
    وأشارت المؤسسة إلى حضور شيخ الأزهر أحمد الطيب والذي يرأس أيضا مجلس حكماء المسلمين الذي انطلق بدعم وتمويل من أبوظبي عام 2014.
    وتعرف المؤسسة الصوفية بأنها، " مؤسسة غير ربحية تسعى إلى تقديم مقترحات وتوصيات لقادة الرأي لاتخاذ نهج حكيم نافع للمجتمع، على حد قولها.ومن أبرز وعاظها علي جمعة مفتي مصر السابق وأحد أكبر المحرضين على الإسلام الوسطي والداعي لقتل الشباب السلمي الناشط في مصر، والصوفي الموريتاني عبدالله بن بيه، ورمضان سعيد البوطي المدافع عن بشار الأسد حتى الساعات الأخيرة من مصرعه.
    ويرى مراقبون أن ما أقدمت عليه مؤسسة طابة، ومجلس حكماء المسلمين ليس بعيدا عن التوجهات الأيدلوجية والسياسية لشخصيات أمنية وتنفيذية في أبوظبي وخدمة لنظام السيسي، ولكن على ما يبدو أن رد فعل علماء الأمة من هيئة كبار علماء المسلمين في السعودية واتحاد علماء المسلمين وروابط وهيئات وعلماء إسلاميين بارزين فاجأ المؤتمرين كونهم تجاوزا خطا أحمر لا يمكن لعامة الأمة وخاصتها غض الطرف عنها، على حد تعبير البعض.
    بوادر أزمة بين السعودية ونظام السيسي؟
    من جتها توقعت صحفية "رأي اليوم" في افتتاحيتها أمس الجمعة وجود أزمة بين السعودية ونظام السيسي بسبب موقف الأخير في مؤتمر "غروزني" بالشيشان، وأشارت الصحيفة إلى أن "مؤتمر غروزني خطوة كبرى لسحب المرجعية السنيّة من السعودية، وأن مشاركة الأزهر تؤكد الأزمة المتفاقمة بين الرياض والقاهرة، وأشارت لخطورة تحالف بوتين السيسي"
    وتوقعت أن تكون العلاقات المصرية السعودية مرشحة، للدخول في نفق أزمة قد لا يكون هناك ضوء في نهايته، ان لم تكن قد دخلته فعلا.
    مشاركة مصرية ودعم روسي
    في مؤشر على عمق المشاركة الروسية المصرية في مؤتمر "غروزني" انعقد المؤتمر طوال أيام الأسبوع الماضي في مدينة غروزني عاصمة الشيشان، وفي حضور الرئيس الشيشاني رمضان أحمد قديروف ورعايته، ومباركة غير مباشرة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وحمل عنوان "من هم أهل السنة والجماعة".
    المؤتمر لخطورة مكان وتوقيت انعقاده وعنوانه وطبيعة المشاركين فيه ونتائجه أثار غضب وحفيظة علماء الدين السعوديين الرسميين، وغير الرسميين، ودعاة وعلماء وهيئات إسلامية رصينة بسبب عدم توجيه الدعوة لهم للمشاركة، باستثناء باحث شرعي سعودي غير معروف عربيا، يدعى حاتم العوني، بينما تمت مشاركة وفد كبير من علماء الأزهر في مصر، مثل شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، ومفتى مصر الشيخ شوقي علام، ومستشار الرئيس عبد الفتاح السيسي أسامة الأزهري، والمفتي السابق الدكتور علي جمعة، وهم يمثلون النخبة الشرعية الرسمية المصرية.
    مشاركة هذا الوفد المصري الرفيع المستوى لا يمكن أن تتم دون مباركة الرئيس عبد الفتاح السيسي شخصيا-بحسب صحيفة "رأي اليوم- مما يعني وفق تحليلها أن هناك تنسيقا سياسيا روسيا مصريا لعزل السعودية وعلمائها، وتكوين "مرجعية سنية" جديدة وقوية مدعومة من الأزهر، تسحب البساط من تحت المرجعية السعودية الوهابية وتعزلها كليا.
    دعوات للتخلي عن السيسي
    أثار المؤتمر الذي عُقد في العاصمة الشيشانية (غروزني)، وحضره عدد من علماء الأزهر ومشايخ محسوبين على الطرق الصوفية، موجة غضب عارمة في العالم الإسلامي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حين استثنى القائمون على المؤتمر دعوة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وهيئة كبار العلماء في السعودية ومنظمة التعاون الإسلامي وغيرها من المؤسسات الدينية، خصوصاً أنه زعم تحديد هوية "أهل السنة والجماعة"
    في المقابل انطلقت عاصفة الغضب بين الإعلاميين والناشطين السعوديين، حيث علق الكاتب السعودي، محمد آل الشيخ، في تغريدة عبر "تويتر" بالقول: "مشاركة شيخ الأزهر في مؤتمر غروزني الذي أقصى المملكة من مسمى أهل السنة يحتم علينا تغيير تعاملنا مع مصر، فوطننا أهم ولتذهب مصر السيسي إلى الخراب". واعتبر "آل الشيخ" المؤتمر "يستهدف المملكة وبوضوح"، متهماً الاستخبارات الإيرانية والروسية بالوقوف خلفه "لإخراج المملكة من أهل السنة والجماعة".
    مؤتمر تآمري
    حذرا مراقبون من أنه مؤتمر تآمري بينهم د.محمد السعيدي عبر موقعه الرسمي قائلا "الحقيقة أن المؤشرات عديدة ومتضافرة على أن المؤتمر تآمري على العالم الإسلامي وعلى المملكة العربية السعودية بشكل خاص"
    كبار العلماء تحذر
    بدورها أكدت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية أن توظيف المآسي والأزمات لتوجهات سياسية وانتماءات فكرية، ورفع الشعارات والمزايدات والاتهامات والتجريح، ليس من الكياسة ولا من الحكمة والحصافة.
    وقالت رداً على البيان الختامي للمؤتمر، الذي عقد بمدينة غروزني في الشيشان أخيراً بعنوان: «من هم أهل السنة»: «الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء تحذر من النفخ في ما يشتت الأمة ولا يجمعها، وما تعيشه الأمة من نوازل ومحن يوجب أن يكون سبباً لجمع الصف والبعد عن الاتهامات والإسقاطات والاستقطابات، فهذا كله يزيد في الشُّقة ولا يخدم العالم الإسلامي، بل ينزع الثقة من قيادات العلم والفكر والثقافة"
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2016, 08:20 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 24861

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: جنون سعودي من «غروزني»: الوهابية رأس الفت� (Re: زهير عثمان حمد)

    هل سينتهى مؤتمر الشيشان باقالة شيخ الازهر ارضاء للسعودية؟!


    حرض الكاتب التونسي سمير حجاوي، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على إقالة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب بسبب حضوره مؤتمر الشيشان العالمي لعلماء المسلمين.
    وأفاد موقع “وطن” ان حجاوي قال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “لا مجال ولا خيار على الإطلاق أمام السيسي إلا إقالة شيخ الأزهر الدكتور الطيب والطاقم القيادي، وإلا فانه يغامر بخسارة السعودية”.
    واضاف الكاتب التونسي “من المستحيل التصالح مع المؤسسة الدينية السعودية بعد إخراجها من الإسلام، يعني باختصار، الطيب طار”.
    وياتي موقف الكاتب التونسي تماشيا مع الحملة الواسعة التي يشنها كتاب ونشطاء سعوديون وهابيون على شيخ الازهر الذي افتتح مؤتمر عالمي لعلماء المسلمين في الشيشان تبرأ من السلفية الوهابية.
    ولم تتخذ الحكومة المصرية حتى الآن موقفا رسميا تجاه الأزهر وتأييده للبيان الختامي لمؤتمر الشيشان.
    ورغم الضغوط السعودية، لاقى تبرؤ احمد الطيب من الوهابية ترحيبا من نشطاء مصريين على مواقع التواصل الاجتماعي لدفاعه عن الاسلام الوسطي، مؤكدين رفضهم للانصياع لرغبات السعودية والقبول بالضغوط التي تمارسها.
    وقال ناشط مصري على موقع “فيسبوك” “السعودية هي اساس الارهاب والفساد في العالم”.
    فيما قال ناشط اخر: ” لغاية امتى السعودية فاكرة انها ممكن تشتري الناس بفلوسها.. لا يصح الا الصحيح”.
    وكان قد أثار مؤتمر “أهل السنة والجماعة” غضب السلفيين الوهابيين، بعد ان تبرأ من الوهابية، واعتبروه مؤامرة روسية عليهم ونشر اتباعهم اكثر من 100 الف تغريدة ضد المؤتمرين!.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2016, 08:24 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 24861

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: جنون سعودي من «غروزني»: الوهابية رأس الفت� (Re: زهير عثمان حمد)

    مؤتمر غروزني خطوة كبرى لسحب المرجعية السنيّة من السعودية

    شفقنا- لا تعرف المملكة العربية السعودية من اين تتلقى الضربات السياسية والعسكرية التي تستهدفها هذه الايام، سواء في سوريا او اليمن، او العراق، او ليبيا، او ايران، ولكن ان تأتي آخرها، من غروزني روسيا ومصر بالذات، وتشكك في قيادتها للاسلام السني، وتخرج مذهبها الوهابي الذي تعتنقه من معسكر اهل السنة والجماعة، فهذا امر خطير جدا في ابعاده ومعانيه وتوقيته.
    ندخل في الموضوع مباشرة، ونتوقف عند الهجوم الشرس الذي شنته هيئة علماء المسلمين في السعودية على مؤتمر انعقد طوال ايام الاسبوع الماضي في مدينة غروزني عاصمة الشيشان، وفي حضور الرئيس الشيشاني رمضان احمد قديروف ورعايته، ومباركة غير مباشرة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وحمل عنوان “من هم اهل السنة والجماعة”.
    ما اغضب رجال الدين السعوديين الرسميين، وغير الرسميين، وحلفاءهم ومن بينهم الشيخ يوسف القرضاوي، هو عدم توجيه الدعوة لهم للمشاركة، باستثناء باحث شرعي سعودي غير معروف عربيا، يدعى حاتم العوني، ومشاركة وفد كبير من علماء الازهر في مصر، مثل شيخ الازهر الدكتور احمد الطيب، و مفتي مصر الشيخ شوقي علام، ومستشار الرئيس عبد الفتاح السيسي اسامة الازهري، والمفتي السابق الدكتور علي جمعة، وهم يمثلون النخبة الشرعية الرسمية المصرية.
    مشاركة هذا الوفد المصري الرفيع المستوى لا يمكن ان يتم دون مباركة الرئيس عبد الفتاح السيسي شخصيا، مما يعني ان هناك تنسيقا سياسيا روسيا مصريا لعزل السعودية وعلمائها، وتكوين “مرجعية سنية” جديدة وقوية مدعومة من الازهر، تسحب البساط من تحت المرجعية السعودية الوهابية وتعزلها كليا، والصاق تهمة دعم الارهاب والتطرف بها.
    تعريف المشاركين في المؤتمر لاهل السنة والجماعة (لم يكن بينهم اي من العلماء السلفيين والاخوان المسلمين البارزين) كان صادما فعلا للمملكة العربية السعودية، التي كانت الراعي الدائم لمثل هذه المؤتمرات، حيث تم حصر هؤلاء، اي اهل السنة والجماعة، في كل من “الاثرية وامامهم احمد بن حنبل، والاشعرية وامامهم ابو الحسن الاشعري، والماتريدية وامامهم ابو منصور الماتريدي”، حسب ما جاء في بيان رسمي للازهر الشريف في رد على الهجمات التي استهدفته.
    استاذ الفقه في جامعة ام القرى السعودية، الدكتور محمد بن السعيدي، وصف هذا المؤتمر بأنه مؤامرة على العالم الاسلامي، وعلى السعودية خصوصا، ويهدف الى اعادة العقل المسلم الى الخرافة وسدنه القبور”، اما الدكتور محمد البراك، عضو رابطة علماء المسلمين فقال “في مؤتمر الشيشان اراد المتآمرون اخراج اهل السنة فأخرجوا انفسهم.. فهل اصبح بوتين وعلماؤه هم من يحددون اهل السنة”، اما حاكم المطيري، رئيس حزب الامة الكويتي، فوصف المؤتمر بأنه توظيف للطرق الصوفية في حرب روسيا الصليبية في سورية”.
    ولعل الهجوم الاكثر حدة، ويعكس ما يمكن ان يترتب على مشاركة مصر في هذا المؤتمر من قطيعة مع السعودية، فجاء على حساب السيد محمد آل الشيخ (اسرة الشيخ محمد بن عبد الوهاب مؤسس المذهب الوهابي) على “التويتر”، حيث قال “مشاركة الازهر في مؤتمر غروزني الذي اقصى المملكة من مسمى اهل السنة يحتم علينا تغيير تعاملنا مع مصر.. وطننا اهم ولتذهب مصر السيسي الى الخراب.. كنا معه لان الاخونج والسفليين المتأخونين اعداء له ولنا.. اما وقد ادار لنا ظهر المجن في غروزني وقابلنا بالنكران فليواجه مصيره منفردا”.. اما الشيخ القرضاوي فأكد تضامنه مع الغضبة السعودية وركز كل هجومه على شيخ الازهر احمد الطيب، وانتقد “عدم تعرض المؤتمرين الذي نصبوا انفسهم ممثلين لاهل السنة، اي كلمة اعتراض على ما تفعله روسيا في سوريا، ووصف من شاركوا في المؤتمر بأنهم علماء السلطان وشيوخ العار”.
    هذه الهجمة ضد المؤتمر تعكس مسألة فقهية وسياسية خطيرة جدا في نظرنا، وهي تقسيم العالم السني نفسه، بعد نجاح خطط تقسيم العالم الاسلامي على اسس طائفية بين السنة والشيعة، والجدل لا يجب ان يكون منصبا حول من الذي تسبب في هذه التقسيمات، سواء بين الطائفتين او الطائفة الواحدة نفسها، وانما ايضا الحروب التي يمكن ان تترتب على ذلك لاحقا.
    لا نشك مطلقا في ان الهدف الاساسي من عقد مؤتمر الشيشان موضع الجدل، سياسي بالدرجة الاولى، وينطلق من، او يستند على ارضية الحرب الراهنة في سورية، سواء الحرب المباشرة او بالانابة، والاطراف المتقاتلة في ميادين القتال من منطلقات طائفية او عرقية او ايديولوجية، والمملكة العربية السعودية ودول خليجية اخرى من بينها.
    نحن في هذه الصحيفة “راي اليوم” ضد الطائفية، ولا يمكن ان نقف في خندق الطائفيين ايا كان مذهبهم، ووقفنا دائما، وسنقف، مع كل ما يوحد الامة الاسلامية، ويتصدى لكل عمليات الاقصاء والتهميش لهذا الطرف او ذاك، ويحقق التعايش تحت سقف الديمقراطية والعدالة والمساواة.
    العلاقات المصرية السعودية مرشحة، في راينا، للدخول في نفق ازمة قد لا يكون هناك ضوء في نهايته، ان لم تكن قد دخلته فعلا، وهذا يعني ان على قيادة المملكة، وربما دول خليجية اخرى، ان تنسى ما قدمته من مساعدات مالية لمصر، وصلت الى اكثر من 30 مليار دولار، فمصر دولة اقليمية عظمى، اختلفنا معها او اتفقنا، ولها مصالحها وحساباتها، وتعتبر الازهر الشريف المرجعية السنية الاولى والاهم، كما ان قيادتها التي احترقت اصابعها واقدامها في اليمن في حرب السيتينات، لا يمكن ان تنجر الى حرب ثانية انتصارا للحليف السعودي، واعترافا بفضل مساعداته.
    مشكلة المملكة العربية السعودية وعلمائها ليس مؤتمر غروزني والمشاركين فيه، وانما طريقة صنع السياسات فيها، والدخول في حروب اقليمية وطائفية دون اجراء حسابات مدروسة بعناية، وتقديرات صحيحة للموقفين العربي والاقليمي، ونحن نتحدث هنا دون مواربة عن حروبها في اليمن وسوريا، وبدرجة اقل في العراق وليبيا وايران.
    الهجوم على مؤتمر غروزني والمشاركين فيه بالفاظ جارحة لن يقلص اخطاره، بل سيفاقمها، والسؤال الاهم في رأينا هو الاسباب التي دفعت الى انعقاد هذا المؤتمر والتوصيات التي تبناها وابرزها تكوين مرجعية سنية تمتد من الازهر الى القيروان والى الزيتونة وحضرموت ودول القوفاز، مدعومة بقنوات فضائية واهتمام اكبر بوسائل التواصل الاجتماعي، وعقد هذا المؤتمر بشكل دوري.
    مؤتمر غروزني يشكل ضربة قوية للمملكة العربية السعودية وعلمائها، وجرس انذار لتنبيهها الى خطورة الاخطاء الكبرى التي ارتكبتها، وتفرخ حروبا ونزيفا ماليا وبشريا، وضرورة التسريع بإجراء اصلاحات ومراجعات، فعندما تصل الامور الى اتهامها برعاية وتفريخ الارهاب، والعمل على عزلها اسلاميا، بعد عزلها عربيا، فإن الامر يحتاج الى وقفه جادة للتأمل، وليس توجيه الشتائم والسباب يمينا ويسارا.
    * صحيفة راي اليوم
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2016, 08:37 PM

اشرف السر
<aاشرف السر
تاريخ التسجيل: 12-06-2003
مجموع المشاركات: 1563

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: جنون سعودي من «غروزني»: الوهابية رأس الفت� (Re: زهير عثمان حمد)

    يا زهير سلام
    تحليلاتك البتكتب فيها دي كلام كبار.... كبار...بس البعرفو.. انو الوهابية دعاة تكفير... واقصاء.....
    وانا مع مؤتمر غروزني دا قلبا وقالباً...
    مافي زول عندو حق الهي يكفر ناس ويختهم في خانة الكفار( كما هو الحال في نظريات الوهابية),,,,الدين لله
    والله أعلم

    (عدل بواسطة اشرف السر on 09-03-2016, 08:39 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2016, 08:49 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 24861

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: جنون سعودي من «غروزني»: الوهابية رأس الفت� (Re: اشرف السر)

    يا أخي العزيز أشرف السر

    تحياتي ما في كلام كبار ولاشيء عادي
    ورايك صائب وانا معك

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de