الدكتور/ محمد عمر بن العربي الجلاصي عندما تحزن بحور الشعر!!!!

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-25-2020, 05:30 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-21-2017, 01:15 PM

د. هشام عباس

تاريخ التسجيل: 01-01-2017
مجموع المشاركات: 97

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
الدكتور/ محمد عمر بن العربي الجلاصي عندما تحزن بحور الشعر!!!!

    12:15 PM February, 21 2017

    سودانيز اون لاين
    د. هشام عباس-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الدكتور/ محمد عمر بن العربي الجلاصي
    عندما تحزن بحور الشعر!!!!
    بروفسير /هشام محمد عباس*
    للصديق العزيز الدكتور عادل عثمان الهادي أستاذ الأدب المشارك بجامعة الملك فيصل ود خاص مع المتعمقين في تفاصيل القصص والحكايات الأدبية، يحفظ الكثير منها ويرويها بطريقة جذابة ومعبرة، ولكل موقف تجد عنده قصة، وعن كل حدث له حكمة.
    ظل مكتبنا وصديقي الدكتور مصعب عبد القادر بقسم الاتصال والإعلام بجامعة الملك فيصل بحكم قربه من البوابة الرئيسية ملتقى للزملاء والأصدقاء وقد أعطاه ميزة أن يكون وسطاً بين المسجد الداخلي والكافتيريا سحر الملتقى وروعة دخول الأحبة علينا
    عرفنا الدكتور عادل بالدكتور / محمد بن عمر العربي الجلاصي أستاذ الأدب والنقد بجامعة الملك فيصل بالمملكة العربية السعودية، وهو كشأن اهل تونس الخضراء محب للكلمة العميقة والشعر والأدب والرواية، وظل طيلة الفترة الماضية ودوداً معنا دائم الزيارة، وله ود خاص مع صديقه الدكتور سامي الجمعان الأستاذ المشارك بكلية الآداب ورئيس قسم الاتصال والإعلام فأكتمل بذلك حبه للتواصل بقسم الاتصال والإعلام فكان يعطر جلساته معنا بعميق الكلم وجميل التحليل وأنيق العبارة وغزارة العلم.
    عمَق الجلاصي علاقته معي عندما عرف صلة القربى التي تربطني بالكاتب والروائي الأستاذ (الطيب صالح ) ،فقد كان محباً لأعماله ،متعمقاً في كتاباته، محللاً ممتازاً لشخصيات الطيب صالح الروائية، وكان يعتبره بلا منازع رائد الرواية العربية في التأريخ الحديث،،كانت كل جلساته معنا عن (الطيب صالح ) ،يحكي عن ندواته ولقاءاته في تونس واطلعني ذات مرة عن تسجيلات نادرة للطيب بصوته وقال لي إن بمنزله كل التسجيلات لمحاضراته في زياراته لتونس ،وقد كنت أسعى أن يكون (الجلاصي) أحد ضيوف جائزة الطيب صالح السنوية بالخرطوم ،ومن حسن الطالع أن ضيف هذه الدورة والتي انتهت قبل يومين كان الدكتور محمد منصف المرزوقي الرئيس التونسي السابق ولعل ذلك من باب الاعتراف بحب التونسيين (للطيب صالح) حيث تجد منتجاته الأدبية ضمن مقررات التدريس في الجامعات التونسية ،كنت أشعر أن (الجلاصي ) عندما يزورنا كأنما يقرأ عكسياً لقاءاته مع (الطيب ) حيث قال عنه ، (عرفتُ الطيب صالح محباً لتونس وأهلها ، والتقيت به في العديد من المرات في تونس، وكثيراً جداً في المغرب، حيث كان ضيفاً دائماً على ملتقى (أصيلة) الثقافي، كنتُ أراه بلباسه التقليدي الشعبي السوداني، هذا الرجل المتسامح الجميل المنبسط الضاحك المليء بالسعادة الداخلية، والخجول جداً في نفس الوقت) ، هكذا كان يصف (الطيب صالح) يحس به أنساناً قبل إحساسه به أديباً
    رغم معرفتي بالتفاصيل الخاصة بحياة (الطيب صالح) الا أنني عرفت من (الجلاصي) خلال هذه الفترة القصيرة الكثير عن أستاذنا(الطيب)، أكثر مما عرفته عنه من خلال الالتقاء به أو القراءة له، أو القراءة عنه.
    أكتب ذلك وقد جاءت الأنباء من تونس تحمل خبر رحيل الدكتور/ محمد عمر العربي الجلاصي بعد حياة قضاها في العلم والتحصيل والاجتهاد.
    ولد فقيدنا في تونس في العام 1962 وتخصص في الأدب والنقد في جامعة (منوبة) التونسية وظل مهتماً بأدب الرواية العربية والشعر القديم ونشر أروع المؤلفات الأدبية منها كتاب سياسة المعنى وهو من خمسة أجزاء ،إضافة إلى كتاب المتكلم والكلام وشعرية الحكاية الرمزية والخطاب الشعري الحديث ،رحل (الجلاصي) بعد معاناة مع المرض قابله بصبر واحتساب ،إننا ّ إذ نكتب هذا المقال إنما ننعي الحضور الجميل والذوق الرفيع والخصال الكريمة لزميلنا الدكتور( الجلاصي ) ونتقدم بالعزاء لأسرته بتونس ولزملائه الأساتذة التونسيين بجامعة الملك فيصل ولزملائه بقسم اللغة العربية بكلية الآداب ونتقدم بالشكر لإدارة الجامعة التي وفقت بقوة مع الفقيد (الجلاصي ) متابعةً ودعماٌ لعلاجه في أيامه الآخيرة ،واختم بتعزية خاصة لصديقه الدكتور الناجي محمد حامد أستاذ علم الاجتماع المشارك الذي ضرب أروع الأمثال في الصداقة والإخاء وهو يتابع مع الفقيد في أيامه الآخيرة وكذا شكر خاص لكل الزملاء بقسم اللغة العربية الذين ظلوا لصيقين ومتابعين للحالة المرضية للدكتور (الجلاصي ) حتى لحظات رحيله
    رحم الله الدكتور الجلاصي وأسكنه فسيح الجنان مع الصديقين والشهداء
    *أستاذ الإعلام والاتصال، كلية الآداب-جامعة الملك فيصل
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de