مذكرة فنية حول طلب السودان استدعاء العون عبر بعثة اممية تحت مظلة الفصل السادس لميثاق الأمم المتحدة

إلغاء المادة 126 وانفتاح أفق الإصلاح القانوني بقلم محمد محمود
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-16-2020, 03:35 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-23-2020, 09:48 PM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 3796

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
مذكرة فنية حول طلب السودان استدعاء العون عبر بعثة اممية تحت مظلة الفصل السادس لميثاق الأمم المتحدة

    09:48 PM May, 23 2020

    سودانيز اون لاين
    اخبار سودانيزاونلاين-اريزونا-امريكا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    سم الله الرحمن الرحيم

    المدافعون السودانيون عن حقوق الانسان SUDANESE HUMAN RIGHTS DEFENDERS



    انطلاقا من مسؤوليتها كمجموعة سودانية معنية بانفاذ برنامج الفترة الانتقالية وفي مقدمته ترقية أوضاع حقوق الانسان في السودان فقد تابعت المجموعة ، إسوة بطوائف الشعب الاخري ، الجدل الرائج في اوساط الراي العام حول طلب الحكومة السودانية الخاص باستدعاء العون واستقطاب الدعم عبر بعثة اممية تحت مظلة الفصل السادس من ميثاق الامم المتحدة.
    وقد أتيح للمجموعة الاطلاع علي المواقف الصادرة عن السادة رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان ، ورئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك، وعضو مجلس السيادة شمس الدين كباشي الي جانب التوضيحات التي تفضل بها وكيل وزارة الخارجية عمر قمر الدين فإنها تري أن تلك الافادات القيمة والصريحة قد اسهمت في توضيح الصورة وتهدئة المخاوف حيال مسالة المكون العسكري للبعثة الاممية التي لازمها قدر غير قليل من الجدل واللغط المتطاول.
    وفيما أتيح للمجموعة الاطلاع علي الملاحظات والتحفظات المثارة من قبل بعض الاحزاب والتيارات السياسية والكتاب في الوسائط الاعلامية ووساائل التواصل الاجتماعي فانها تتفهم الاسباب والدواعي التي حدت بهذه الدوائر والجهات لاثارة ذلك الجدل ، معتبرة أن ما قيل في هذا الخصوص إنما يجئ من باب الحرص علي سيادة البلاد وضمان تحصينها بازاء اي مخاطر محتملة يمكن ان تنجم عن اي تدخلات غير محسوبه وهو امر مشروع ومبرر يتشاطره كل وطني غيور علي مصلحة الامة. ومع ذلك فإن المجموعة تلاحظ أن العديد من المواقف الصادرة ، وان غلب عليها حسن النية وسلامة المقصد ، ذلك أنه لا يصح التشكيك في دوافع احد او منطلقات جهة ، الا انه يلزمنا القول بان بعض التقديرات والمواقف قد حادت عن الرؤية المنطقية في شان البعثة الاممية . ومنشأ ذلك عدم الدراية المتعمقة بمواثيق الامم المتحدة، ومن ضمنها الفصلين السابع والسادس، مما جعل أصحابها يفضون الي نتائج ورؤي غير سليمة، لا بل يعمدون الي تأسيس مواقف مضادة بازاء مشروع اممي يرتجي منه تقديم العون الفني والتقني والمالي لمؤسسات الحكم الانتقالي في السودان.
    والمجموعة اذ تناي بنفسها عن الدخول في غمار جدل غير مؤسس علي معرفة معمقة بمواثيق الامم المتحددة، ولا مستوعب لطرائق عمل الآليات الفنية المناط بها مساعدة السودان في إنجاز مشروع إعادة اتأهيل والبناء والتحول الديمقراطي خلال الفرة الانتقالية وفق اطار اختصاص واضح المعالم تحت الفصل السادس ، فانها تود ان تتقدم بهذه المذكرة الفنية للامة السودانية والحكومة الانتقالية وهيئة الامم المتحدة والمجتمع الدولي آملة أن تسهم المذكرة في جلاء الشك والريب بخصوص التحفظات المثارة حول البعثة الاممية، وأن تعين صناع القرار السياسي علي اتخاذ الترتيبات اللازمة والتحوطات الضرورية التي تضع مهمة البعثة الاممية في مسارها الصحيح، وتحول دون حدوث أية اضرار جانبية محتملة يمكن أن تنجم عن استقدامها للعمل بالسودان.
    وفي هذا الاطار تود المجموعة السودانية توضيح وجهة نظرها حول طلب الحكومة السودانية دعم منظمة الأمم المتحدة تحت الفصل السادس من ميثاق المنظمة الأممية والذي يستهدف استدعاء العون الاممي للمساعدة في تعزيز الإستقرار السياسي، وبناء السلام ، وتقديم الدعم المالي والفني والتقني لمشروع إعادة الإعمار والبناء والتنمية. ويجئ حرص المجموعة علي إعمال إطار اختصاص البعثة الاممية وفق نهج سليم يتاسس علي إرادة وطنية خالصة من باب مواكبة الدور الهام الذي يرتجي للبعثة الاممية المرتقبة الاضطلاع به في مجال إحترام وحماية وتعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية، الي جانب مراقبة وترشيد أنشطة إعادة الاعمار والتنمية المراد إنفاذها بالتنسيق مع حكومة السودان.
    وجدير بالتأكيد هنا أن طلب السيد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك من مجلس الأمن الدولي دعم السودان في ملفات محددة تحت الفصل السادس من ميثاق منظمة الأمم المتحدة إنما هو استحقاق اصيل ينبغي ان تفي به الامم المتحدة تجاه السودان باعتباره دولة عضو في المنظمة الأممية . ويمكن تلخيص مسوغات استدعاء البعثة الاممية التي يراد لها أن تسهم في تقديم مختلف الوان الدعم المادي والفني والتقني خلال فترة الانتقال فيما يلي:
    دعم تنفيذ الوثيقه الدستورية،
    إستكمال مفاوضات السلام الجارية في جوبا والتوصل لتسوية سلمية شاملة متفق عليها لقضايا الحروب والنزاعات المسلحة.
    إنفاذ برنامج لنزع لسلاح والتسريح واعادة الادماج مما يضمن مشاركة المحاربين في جهود اعادة التوطين والاعمار والتنمية بعد انتهاء حقبة النزاعات المسلحة.
    تعبئة مؤسسات ووكالات الأمم المتحدة المتخصصة وذلك بغرض تقديم الدعم المالي والإنساني والخبرات الفنية لمساعدة السودان في عملية التحول الديمقراطي.
    المساعدة في التحضير للإنتخابات والرقابة وتقديم العون الفني في وضع الدستور .
    الإصلاح القانوني وتأهيل الخدمة المدنية.
    تقديم العون المالي واللوجستي لعودة ملايين النازحين واللاجئين إلى ديارهم وتامين مقومات الاستقرار وكفالة الامن الانساني.
    إعادة إعمار المناطق المتاثرة بالحروب والنزاعات المسلحة مع إعطاء أولوية لاعادة بناء المنشآت الخدمية والمرافق في مجالات الصحة والتعليم والتنمية الاجتماعية.
    وربما يقول قائل ، كما ذهب البعض في دفوعاتهم المناهضة لمبدأ وجود البعثة الاممية، لماذا لا يعهد الي وكالات الامم المتحد المتخصصة القائمة بانجاز هذه المهام وبالتالي صرف النظر عن مسالة استداء بعثة اممية ، والاجابة تتمثل في تقديرنا في أن انجاز مهمة تتسم بالشمول والتعقيد علي هذا النحو يتطلب بالضرورة دعم عمل فريق الأمم المتحده القطري وتوسيع اطر الاختصاص عبر بعثة اممية مسنودة بتفويض رفيع المستوي مما يضمن استقطاب الدعم بشقية الفني والمالي ويعزز من إحكام عمليات التنسيق بين الوكالات الاممية العاملة في السودان الامر الذي يضمن تحويل بؤرة الاهتمام من النهج الحالي القائم علي تقديم المساعدات الانسانية والمشاريع الإسعافية قصيرة المدى إلى رحاب مشروع أنمائي شامل يعمل بالتآزر مع خطط الفترة الانتقالية مستصحباً مواثيقها المعتمدة من أجل تحقيق التنمية المستدامة. والارتقاء بالبلاد في مختلف الاصعدة والمحاور الاستراتيجية .
    ومن أجل هذا تعتقد المجموعة السودانية بأن وجود بعثة أممية تحت الفصل السادس من ميثاق الأمم المتحدة أمر لاغبار عليه، وهو يعني ، فضلاً عن ذلك، تمكين السودان من الإنتقال من مرحلة الإجراءات المفروضة تحت الفصل السابع إلى رحاب مرحلة جديدة تتأسس علي تعزيز التعاون الدولي واستقطاب دعم الدول الأعضاء في المنظمة الأممية مما يعني تلقائياً التخلص من ويلات حقبة عصيبة من موروثات النظام السابق كانت البلاد فيها خاضعة فيها للعديد منى قرارات مجلس الامن الذي يبيح إستخدام القوة العسكرية . كما تري المجموعة أنه لا غضاضة في ذلك طالما كانت البعثة المراد استقدامها تساعد في مخاطبة التحديات الماثلة خلال فترة الانتقال وتنسجم مع الطموحات والاولويات الوطنية ولا تفرض على بلادنا أي أجندة معيبة ، وما يجعل ذلك مأموناً أن المؤسسة الحاكمة في اعقاب الثورة هي الجهة التي تضطلع بوضع الخطط والسياسات وتشرف علي الاطر الفنية والمواقيت الزمنية للبرامج والمشاريع الوطنية المراد أنفاذها .
    ثم أن طلب البعثة الأممية تحت الفصل السادس من ميثاق الأمم المتحده يعني فوق ذلك التحول والانتقال من مرحلة تعدد الاتفاقيات إلى استشراف استراتيجيات عمل منسقة يجري انفاذها عبر برنامج عمل شامل يخاطب القضايا والتحديات والاولويات وفق الرؤية الانمائية الشاملة لحكومة السودان الامر الذي من شانه تسهيل عملية الرقابة والاشراف والمتابعة ، وتعزيز التآزر الكلي، وإحكام التنسيق الجيد بين مختلف الشركاء وأصحاب المصلحة سواء كانوا مؤسات حكومية أو بعثة أممية رفيعة المستوي ، أو وكالات اممية متخصصة ، او اصحاب اعمال، او نقابات واتحادات مهنية، او مؤسسات مجتمع مدني، أو تنظيمات الرماة والشباب والطلاب في احداث التنمية المستدامة المرجوة في سودان ما بعد الثورة .
    ومع عظيم تقديرنا للمخاوف والتحفظات التي تفضلت باثارتها بعض الاحزاب والتنظيمات والجماعات الا أن المجموعة تري أن الشواهد الماثلة أمامنا لا يستخلص منها علي أن قبول بعثة للأمم المتحده تحت الفصل السادس ينتقص من سيادة السودان في شيئ ، ولا يعني دخول قوات استعمارية لفرض قرارات مجلس الأمن الدولي خاصة وإن حكومة السودان هي الجهة المخولة بتحديد الملفات التي تحتاج للدعم حسب الأولويات الوطنية وذلك في مقابل التخلص من أعباء الضغوط والتداعيات التي ما برح يمثلها خضوع البلاد لإجراءات الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة مع كون الاخير قد كان ولا يزال سيفا مسلطا على السودان.
    وفي هذا تعتقد المجموعة السودانية بأنه لا مجال لاجراء مقارنة لطبيعة العمل المتوقع انجازه بالتنسيق والتعاون مع البعثة الأممية المرتقبة في السودان مع أي تجارب أممية سابقة خاصة وأن تلك التجارب التي لازمتها بعض الأخطاء لا يمكن تعميمها بالضرورة علي السودان فلكل عملية ظروفها وأحوالها الخاصة، ومع ذلك فانه ليست هنالك غضاضة في أن يضطلع السودان بين يدي استقدام البعثة عبر مجلس للخبراء والمختصين علي تجارب البعثات الاممية في الحالات النظيرة والوقوف علي ابعادها الايجابية والسلبية والاتعاظ بنتائجها والتاسيس علي كل ما هو ايجابي مع تنحية الجوانب السلبية جانباً.
    ونخلص من هذا الطرح الي ان المجموعة تري بأن الدعم الذي يمكن أن تقدمه بعثة الأمم المتحده المرتقبة للسودان ينبغي أن تواكبه اطر عمل فنية مؤهلة ولجان فنية عالية التخصص حتي يفي باحتياجات البلاد واولوياتها في المجالات التالية :
    دعم مفاوضات السلام بهدف التوصل إلى إتفاق سلام شامل ومستدام ونشر ثقافة السلام وإشاعة التسامح والوئام بين مختلف مكونات شعب السودان.
    تقديم المساعدة الفنيه والخبرة في عملية نزع سلاح المليشيات والأفراد والتسريح وإعادة الدمج مع دفع التعويضات المالية لمن يسلم السلاح ويقرر الاندماج في الحياة المدنية حسب الإستراتيجية التي تتبعها الدولة مما يساعد علي الإستقرار السياسي والإجتماعي والاقتصادي وبسط الأمن وعودة عجلة الإنتاج والتنمية.
    تقديم العون المالي والتقني والفني لإعادة تأهيل مرافق الدولة التي تقدم الخدمات للمواطن، مثل الكهرباء، والمياه، والخدمات الصحية، والتعليم، والرعاية الإجتماعية، والبنية التحتية ، وإعادة إعمار القرى والمرافق المتأثرة بالحروب والنزاعات المسلحة.
    تطوير برنامج شامل للعودة الطوعي يكفل عودة ملايين اللاجئين والنازحين من دول اللجوء إلى مدنهم وقراهم وإعادة بناء المناطق المتأثرة وتحقيق الاستقرار.
    تقديم الدعم المالي والعيني والمعينات الزراعية والصناعية الصغيرة، وإنشاء المدارس وتقديم الخدمات الصحية وحفر الابار وغيرها من الخدمات التي تسهل علي العائدين الاتجاه للإنتاج، مما يكفل عودة الحياة لطبيعتها وتامين الكرامة الانسانية.
    تقديم الدعم المالي والفني للإصلاح المهني وإعادة التأهيل والتدريب في مجالات الخدمة المدنيه والنظم العدلية وغيرها.
    توسيع عمل فريق الأمم المتحدة القطري في السودان وتحويل نهجه الحالي من مشاريع قصيرة المدى حسب أجندة الأمم المتحدة إلى مشاريع تنموية شاملة تفي بإحتياجات السودان حسب الأولويات التي تحددها حكومته.
    الحرص علي توطيد دعائم الحكم الرشيد واشاعة قيم النزاهة والشفافية والمحاسبية.
    أرساء مبادئ حقوق الانسان وتحقيق الكرامة الانسانية مع إعادة هيكلة آليات حقوق الانسان ومن ضمنها المفوضية القومية لحقوق الانسان ، فضلاً عن إحكام التنسيق والتعاون مع المكتب الاممي لحقوق الانسان المزمع افتتاحه في السودان.
    وفيما تشجع المجموعة السودانية حكومة السودان علي الإستفادة القصوي من وجود البعثة الأممية في السودان فإنها توصي باعتماد الاليات والاجراءات التالية لضمان انفاذ مهمة البعثة الاممية علي الوجه الأكمل:
    تكوين لجنة من الخبراء السودانيين من أصحاب الكفاءات والخبرات الطويلة في مجالات التفاوض بين حكومة السودان ومنظمة الأمم المتحده (دبلوماسيون، اطباء، مهندسون في مختلف المجالات، قانونيون، قضاة، اداريون، خبراء في مجال حقوق الانسان، زراعيون، منظمات دوليه، الخ) وذلك بغرض وضع إستراتيجية للتفاوض تحدد الأولويات والملفات والقطاعات وخطة التنفيذ والآليات والإطار الزمني لتنفيذ البرامج، وهيكل البعثة ونوعية الوظائف وعدد الخبراء الاجانب والمحليين علي أن تقوم لجنة الخبراء بقيادة التفاوض مع فريق الأمم المتحدة.
    تقوم لجنة الخبراء بالتفاوض حول بنود إتفاقية وضع المنظمة وبنود إتفاقية التشغيل والاتفاقيات التي تتوصل إليها مع الدول المستضيفة للاجئين السودانيين لتسهيل عملية العودة الطوعية وأن تقوم بمراجعة دقيقه للاتفاقية وصياغة تفاسير واضحة للمصطلحات الواردة.
    إنشاء مفوضية متخصصة تتبع لمجلس الوزراء، وبصلاحيات كاملة، تضم مختصين في كل القطاعات ذات الصلة علي أن تكون مسؤولة عن التنسيق والإشراف الكامل والمتابعة.
    دراسه عمل البعثات الأممية المشابهة لتفادي الأخطاء التي حصلت والإستفادة من النجاحات التي تحققت.
    القيام بحملة إعلامية لتعبئة وتوعية وتوجيه المواطنين وتمليكهم الحقائق.

    الخرطوم، فالنسيا، جنيف في 23 مايو 2020 م











    د. طارق الكردي الخبير الدولي في شئون الامم المتحدة واللجوء والهجرة وقضايا الاقليات.
    الاستاذ عبد الباقي جبريل الخبير الدولي في قضايا حقوق الانسان ، السلام وفض النزاعات.
    د. فتح الرحمن القاضي، رئيس مجموعة المدافعون السودانيون عن حقوق الانسان
    Dr. Tarik kurdi, Member of HRDs, UN International Expert on
    Refugees, IDPs, Migration and Development, Minority Issues
    TEL: +41796764408/+34697748289
    E – Mail: [email protected]
    Mr. Abdelbagi Jibril, Member of HRDs, International Expert on Human Rights , Peace and Conflict Resolutions
    TEL: + 41783002353 / E – Mail: [email protected]
    Dr. Fath Elrahman Elgadi, Chairperson, Sudanese Human Rights Defenders
    TEL: 00249912219666 / E – Mail: [email protected]
    معنون إلي:
    السيد رئيس وأعضاء مجلس السيادة
    السيد رئيس وأعضاء مجلس الوزراء
    السيد وزير الخارجية
    السيد وزير العدل
    السيد وزير المالية
    السيد وزير الضمان والتنمية الاجتماعية
    السيد وكيل وزارة الخارجية
    السيد مفوض عام العون الانساني
    السيد معتمد اللاجئين
    السادة رؤساء وكالات الامم المتحدة المتخصصة بالسودان
    السادة رؤساءء الاحزاب والتنظيمات السياسية
    السادة رؤساء ومدراء منظمات المجتمع المدني






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de