قوى (نداء السودان) تتبنى خطة تصعيدية لمواجهة رفع الدعم

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-17-2021, 03:13 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-14-2016, 00:07 AM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 3908

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
قوى (نداء السودان) تتبنى خطة تصعيدية لمواجهة رفع الدعم

    11:07 PM November, 14 2016

    سودانيز اون لاين
    اخبار سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الخرطوم: ماجد محمد علي



    أعلنت قوى (نداء السودان) بالداخل، تبني خطة عمل تصعيدية لمواجهة القرارات الاقتصادية الأخيرة، والتي شملت رفع الدعم عن الوقود.
    ودعت نائبة رئيس حزب الامة القومي القيادية بنداء السودان د. مريم الصادق المهدي في مؤتمر صحفي بدار المؤتمر السوداني بشمبات أمس، الحكومة للتراجع عن تلك القرارات التي وصفتها بغير المجدية، وشددت على انها تشكل عبئاً على الشعب السوداني.
    وطالبت مريم بإطلاق كافة المعتقلين والصحفيين، وطالبت قادة الدولة للكف عن التصريحات المسيئة للشعب السوداني، ودعت قوى المعارضة وفي مقدمتها قوى الاجماع الوطني للعمل المشترك للدفاع عن مصالح الشعب السوداني.
    ومن جانبه قال الناطق الرسمي باسم قوى (نداء السودان) بالداخل المهندس محمد فاروق، ان الاحزاب لن تعمل منفردة لمناهضة تلك السياسات الاقتصادية، ولفت الى ان العمل سيكون جماعياً ومنسقاً في كل أنحاء السودان.
    ومن جهته قال القيادي محمد وداعة ان النظام (أجهز) على خارطة الطريق، وأضاف (نعيش مرحلة ما بعد الخارطة).

    *******

    طالب الحكومة بإلغائها فوراً وإطلاق سراح المعتقلين واحترام الشعب
    تحالف نداء السودان يقر خطة لمناهضة القرارات الإقتصادية

    أعلن تحالف نداء السودان تصعيد العمل الجماهيري المناهض للقرارات الاقتصادية التي أعلنتها الحكومة مؤخراً، وكشف عن خطة تفصيلية في هذا الصدد تتضمن تقديم بدائل، مؤكداً عدم جدوى تلك القرارات في ظل استئثار قلة من المتنفذين بثروات البلاد.
    ودعا التحالف في مؤتمر صحافي بالخرطوم أمس، الحكومة إلى التراجع الفوري عن القرارات الإقتصادية، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين
    والصحافيين، والكف عن التصريحات المسيئة للشعب السوداني واحترامه.

    وتوعدت نائب رئيس حزب الأمة القومي، مريم الصادق المهدي، بتعبئة جماهير الشعب السوداني ضد هذه القرارات التي وصفتها بعديمة الجدوى، وبحشد مختلف قوى المعارضة وتحالفاتها ومن بينها قوى الإجماع الوطني، مع قيادة حملة دبلوماسية خارجية ضد نظام الحكم الذي اعتبرت أنه ارتد عن التزاماته في خارطة الطريق، وحتى التزاماته إزاء مخرجات حوار الوثبة.
    وقالت إن النظام الحاكم تراجع عن خارطة الطريق بشكل تدريجي وملتوٍ خلال الفترة الماضية، ليوحي الآن عبر تصريحات قياداته بأنها انتهت. وأضافت أن النظام عمد بصورة أوضح إلى ذبح حتى مخرجات حوار الوثبة على محراب الزيادات التي وصفتها بالعقيمة، لأنها لن تفضي لأي انفراجة اقتصادية، وتثقل كاهل المواطن بصورة أساسية، وتابعت: (ولهذا نحن ماضون في قوى نداء السودان للتصدي لها ومقاومتها).
    ودعت الحكومة الى التراجع عنها فوراً وإطلاق سراح المعتقلين (شرفاء الوطن)، والكف عن الإساءات والتفوه الغير راشد من قبل المسوؤلين، وعدم احترام وتقدير الشعب السوداني، منددة ب(ترويع الناس والتأسيس بصورة خطيرة لنوع آخر من الفهلوة على الشعب، من خلال التلاعب ونسخ التوصيات الخاصة بدور ومهام جهاز الأمن في مخرجات حوار الوثبة وهي جمع وتحليل المعلومات، عبر النص في مكان آخر في ذات التوصيات على الإبقاء على صلاحياته الحالية ومهامه الحالية حتى انتخابات ۲۰۲۰ م، أي استغفال الشعب السوداني بطرائق غير محترمة، ومثل الطريقة الغير محترمة في التعامل مع الصحفيين محمد الأمين وأمل هباني وغيرهم من المعتقلين وكل
    من يتصدى بصبر للقضية الوطنية).
    وأبدت مريم أسفها للتعدي على دور الأحزاب السياسية المسجلة وبخاصة دار حزب المؤتمر السوداني، وعلى أسر المعتقلين، مشيرة إلى أن والد المعتقل نور الدين تعرض لعواقب صحية خطيرة، ونقل إلى العناية المكثفة بعد ما تعرض إليه، ما يؤكد حدوث ردة في الحريات عن المرحلة الأولى، وأضافت: (لا يمكن أن يمنع التعبير ونقد السياسات المعلنة، والحديث عن تحريض المواطنين، وكأنهم لا يشعرون بعبئها، والقيادات التي نزلت الشارع تكلمت بشكل سلمي، لم يرفع أحد حجراً.. فقط تكلموا، ما يؤكد أن مخرجات الوثبة كلام ساكت).
    وأشارت إلى التزام قوى نداء السودان بخارطة الطريق، وتأكيده ذلك الالتزام إلى الأطراف الإقليمية والدولية المعنية، فضلاً عن الآلية الإفريقية رفيعة المستوى بقيادة ثابو امبيكي، لكنها استدركت قائلة: (نحن بيننا التزامنا، وموقف النظام يعنيه وما يفعله مشكلته هو).
    وقللت مريم المهدي من أي انعكاس لانتخاب الرئيس الأمريكي الجديد على مواقف التحالف المعارض، برغم تنويهها للإشارات الصادرة عن المواقف المتوقعة لترامب في إطار السياسة الخارجية خاصة تجاه السودان، مضيفة: (نحن تعويلنا الرئيس على شعبنا).
    وحذر القيادي في حزب البعث السوداني، محمد وداعة، من خسائر كبيرة محتملة حال التوجه إلى الشارع لمناهضة تلك السياسات والدفاع عن حق الشعب السوداني في الحياة، مبدياً استعداد القيادات المعارضة لدفع الثمن، وأشار إلى أن الحكومة اختارت أن تزيد من الضغوط على الشعب بدلاً عن الإتجاه إلى تخفيض منصرفاتها والتي تشكل ۷٥ ٪ من الميزانية، معتبراً أن المواطن هو من ظل يدعم الحكومة طوال السنوات الماضية، وليس العكسكما تروج، وأضاف: (نتحدى الحكومة أن تثبتدعمها الذي تتحدث عنه).
    وقال إن الحكومة فشلت في إدارة الاقتصاد السوداني، ولم تحقق برامجها الاقتصادية المطروحة أي نتائج، البرنامج الخماسي والثلاثي، ما فاقم الأوضاع ودهور عمليات
    الإنتاج حتى توقفت حوالي ٥۳۰۰ مصنع خلال هناك بدائل معمول العام الماضي فقط. وتابع: (هناك بدائل معمول بها عالمياً لكن الحكومة لا تستطيع إتباعها لسبب غريب وهو عمولات النافذين في السلطة، كما أن نسبة تخفيض الصرف الحكومي المعلنة ۱۰ ٪ ليست حقيقية لأن ما تم إقراره فعلا هو۲,٥%).
    وحول الموقف من خارطة الطريق، قال وداعة: (النظام اتخذ قرار إنابة عن الجميع وأجهز على خارطة الطريق، ونحن في مرحلة ما بعد خارطة الطريق، لا يمكن اعتقال رئيس الوفد المفاوض عن التحالف فكيف يكون هناك حوار عبر خارطة الطريق). وتابع: (لابد من حراك جماهيري واسع لإجبار الحكومة على احترام الشعب السوداني أولاً والحديث معه باحترام، النظام قلب المجن حتى على مخرجات الحوار بتاع الوثبة، خارطة الطريق ماتت وأحسن نشوف غيرها).
    وأشار نائب رئيس حزب التحالف الوطني السوداني، محمد فاروق، إلى أن قوى التحالف لن تسكت عن اقتحام دور الأحزاب واعتقال أكثر من ۲۳ قيادياً من قوى المعارضة، وأوضح أن عمليات مناهضة القرارات الاقتصادية لن تكون بشكل فردي منذ اليوم، بل ستتم تحت لافتة قوى نداء السودان حتى تحقيق الأهداف المرجوة.
    وأضاف (سيتم التصعيد الجماهيري في كل مدن السودان وبتنسيق تام، وستقام وقفات احتجاجية أمام دور الأجهزة الأمنية لإطلاق سراح المعتقلين). وتابع نحن لن تشغلنا الإعتقالات بل ستدفعنا إلى المزيد من الحرك الجماهيري المناهض لهذه السياسات، والداعم لتطلعات الشعب السوداني في حياة كريمة ودول ديمقراطية.



    الجريدة


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • وزير المالية يجدد استمرار الحكومة في سياسته التحريرية ويدعو القطاع الخاص للقيام بدوره في النشاط الا
  • (20) مليون يورو حجم التبادل التجاري بين السودان وإيطاليا
  • أحزاب نداء السودان : خارطة الطريق شبعت موتاً
  • قيادات اتحادية تشكك في خطابات ممهورة بتوقيع الميرغني
  • كاركاتير اليوم الموافق 13 نوفمبر 2016 للفنان ودابو عن علماء السلطان وتحريم العصيان .. !!!
  • بيان الانتفاضـة
  • النشطاء السودانين بالدولة فرنساقطاع مدينة ليون وقفة مظاهرة كبرى فى المدينة ليون


اراء و مقالات

  • التدخُّلُ الأجنبي ومسئوليّة انفصال جنوب السودان 5 - 6 بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • فوز ترامب .. هل يجير لصحوة عربية !!! بقلم عواطف عبداللطيف
  • التفاوت الإجتماعى المريع فى السودان بقلم حماد وادى سند الكرتى
  • تحديّات ترامب الخارجيّة الرّهيبة بقلم ألون بن مئير
  • نجاح ثوره 11/11 بامتياز بقلم ​ د ​رفيق رسمى
  • في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية: 1951-1953 بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • سوف تكون الرغيفة الواحدة بألف جنيه! بقلم عثمان محمد حسن
  • بعض كوادر جماعة الاخوان المسلمين غادروا امريكا بصورة مفاجئة بقلم محمد فضل علي ... كندا
  • تأملات في نتائج الانتخابات الأمريكية الأخيرة بقلم الفاضل إحيمر - أوتاوا
  • كرة القدم أفيون الشعب بقلم عبد المنعم هلال
  • الحق فى الإضراب مرة أخرى مع قراءة فى إخفاقات القانون السودانى بقلم نبيل أديب عبدالله
  • فناء السودان مقتولا بيد قيادته ومثقفيه بقلم سهيل احمد الارباب
  • مسكويه... المعلم الثالث- ملخص كتاب. بقلم د.آمل الكردفاني
  • مؤتمر طق الحنك الصحفي !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • تاني تاني حافز...؟! بقلم فيصل محمد صالح
  • هجرة بروف قرشي..!! بقلم عثمان ميرغني
  • حكاية حزب المغتربين..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • النذير العريان (1) بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • وفِّر دموعك !! ن بقلم صلاح الدين عووضة
  • ترمب.. الكاوبوي الأمريكي..!ن بقلم الطيب مصطفى
  • الحزب الشيوعى السودانى فى ميزانِ جدلِيَّةِ الظلام والنُور (3) بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • أحمد بلال عثمان... اللسان المقطوع! بقلم عثمان محمد حسن
  • فيلم هندى إسمه ( مسرحية طعن طالبين من رابطة دارفور ) بقلم عبير المجمر(سويكت)
  • حراك مجتمعي لحماية الديمقراطية والسلام الإجتماعي بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • إبراهيم محمود: مراكز بحث عالمية قالت إن السودان سيقود العالم
  • للخبراء في الانتخابات الامريكية.. هل هنالك فرصة لهيلاري كلينتون لتبصح رئيسة للولايات المتحدة؟
  • خواطر تكسر الخاطر
  • أبو عركي - يغني أمام أوكسترا أمريكية ثم أوكسترا سودانية/ نموزج لغنيتين (فيديوهات)
  • السودان ومصر.. أزمة اقتصادية جذورها سياسية! ... محجوب محمد صالح
  • اختطاف ام اعتقال؟
  • منع طائرات "سودانير" من الهبوط في مطار أبو ظبي - دا آخرا خلاص ..
  • جرة نم 11
  • يوم شؤم يهدد ترمب بعد 5 أسابيع قد يخسر معه الرئاسة
  • الموتمر السوداني جوه البيوت صور
  • هذا ما توصلت اليه لجنة تقصى الحقائق حول ادعاءات استخدام الاسلحة الكيمائية بجبل مرة
  • السيسي يشيد بـ"تجنب التخريب" ويكافئ المصريين بقرار صادم
  • ارتفاع كبير في أسعار السلع وجوال السكر يقفز إلى 580 جنيهاً
  • فشل ثورات ٦ــ١١ و ١١ـــ١١.. الشعوب أصابها اليأس..
  • شاهد الوثائق: ضابط شرطة ينتزع مشروع زراعي من يتامى بالقولد تحت تهديد السلاح
  • غنيتُ لكْ..
  • .. لا تتركوا حزب المؤتمر السوداني وحيداً ... فليبحث الكل عن دور ايجابي في حريـة التعبيـر ...
  • الرد المهيب فيما يخص بوست حمد حرامي الأسافير العجيب
  • عودة بعد غيبة مع تجديد في الأفكار والرؤى هل من مرحب؟
  • الرئيس البشير إلى الجنة واوباما إلى جهنم
  • لائحة منيرية حسما للسرقات الاسفيرية
  • الشيخ الاستاذ صادق عبدالله عبدالماجد يهدم منزله ويتبرع بأرضه مسجداً
  • العدل والمساوات تكبدت خسائر فادحة في العتاد والارواح فى مواجهة مع ثوار الكفرة
  • تناقضات حكومة السودان الكيزانية
  • هل التظاهرات والاعتصام لوحدهما قادرتان علي اسقاط الفاشي والتخلص منه؟
  • منوعات ابداعية (شعر،غناء،أدب،دراما)
  • أخطر أنواع الكيزان في المنبر
  • البشير كذاب أشر لقد أضر بسمعة الإسلام والبشر
  • الزميل احمد الصادق الشغيل كان لدية احساس بفوز ترامب
  • صورة بشعة تقول حقيقة من نحن
  • رحل "الساحر وفاة الفنان المصري محمود عبدالعزيز بعد صراع مع المرض له الرحمة
  • إذاعة صوت الحرية والأمل






















  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de