في أحتفال الامة القومي بتحرير الخرطوم.وتدشين حملة هنا الشعب

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-30-2020, 09:08 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-27-2016, 03:32 PM

حسين سعد
<aحسين سعد
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
في أحتفال الامة القومي بتحرير الخرطوم.وتدشين حملة هنا الشعب

    03:32 PM Jan, 27 2016

    سودانيز اون لاين
    حسين سعد-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    في أحتفال الامة القومي بتحرير الخرطوم.وتدشين حملة هنا الشعب
    المهدي: سوف نحتوي كل الهزات وسط قوي التغيير حتي تقف صفاً واحداً مقابل قوى الحرب والاستبداد
    عقار:نحن في خندق واحد مع قوي التغيير ابوعيسي:قفلنا باب الحوار ولابد من تصفية النظام
    جبريل:لن يكتمل استقلالنا الا بالقضاء علي الشمولية والاستبداد
    عرمان: النظام متهالك ولن تشارك في حوار قاعة الصداقة حتى ولو أمتد ألف شهر
    سارة نقد الله:هنا الشعب ملك للشعب السوداني ونعمل بتنسيق كامل مع قوي نداء السودان
    امدرمان حسين سعد
    أحتفل حزب الامة القومي امس الاول بذكري تحرير الخرطوم وسط مشاركة واسعة لقيادات قوي نداء السودان والقوي السياسية الاخري وخاطب الاحتفالية كل من الامام الصادق المهدي والاستاذ فاروق ابو عيسي والفريق مالك عقار والدكتور جبريل ابراهيم والاستاذ ياسر عرمان والدكتورة سارة نقد الله وجدد المتحدثون تمسكهم القاطع بالحل الشامل لازمات البلاد وقالوا انهم (قفلوا) باب الحوار غير المنتج مع الحكومة وكشف المهدي عن توجيه الدعوة للقاء تشاوري في يومي 29 و30 من هذا الشهر. هذا اللقاء يفترض شرعية المؤسسات القائمة ويمنح فرصة لمن تحفظوا عليها لمناقشة كيفية المشاركة في النشاط المؤسسي، وفي ورشة التحضير للمؤتمر العام الثامن، وفي اللجنة العليا المنظمة لذلك المؤتمر. بينما أكد ياسر عرمان تهالك النظام ومحاصرته بقضايا عديدة منها الاقتصاد وفشل التفاوض وفشل حوار قاعة الصداقة وقطع بأستحالة وصول الحركة الشعبية إلى حل جزئي ولن تشارك في حوار قاعة الصداقة حتى ولو أمتد ألف شهر، وقال انهم مع السلام والطعام والحريات والمواطنة بلا تمييز، وردد( يجب أن تأخذ هذه الحملة في أولوياتها قضايا السدود وقضايا الآراضي في المدن والريف وشدد علي ضرورة تنظيم حملة (عاتية مانعة) تشمل كل السودان وتستطيع أن تخلص شعبنا.
    اشعاع فكري:
    ان المهدية لم تكن دعوة لطائفة جديدة بل لتوحيد أهل القبلة والأنصارية نفسها استجابة لنداء إلهي، وان خلاصة عطائها الوطني أنها حررت الوطن من الاحتلال الأجنبي، ووحدته، وجعلته مركز إشعاع فكري واجتهادي لا إتباع لحركات فكرية واجتهادية من خارجه، أما معناها في حاضرنا اليوم الذي ننادي به فهو
    إدراك أن إحياء الدين يتطلب اجتهاداً لتحديد الواجب، وإحاطة بالواقع المعاصر، والتزاوج بينهما إنه إحياء حاضري ومستقبلي لا تقليد ما ضوي، واوضح المهدي أن القتال في الإسلام دفاعي لصد العدوان وتحقيق حرية الدعوة بالتي أحسن أي بالقوة الناعمة وزاد(إن أية دعوة بالقوة الخشنة في هذا الزمان لا تجدي وهي تناقض النص المحكم: (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ) واوضح المهدي هنالك مفاهيم ينبغي إجلاؤها فأهل السودان جمعوا بين كل ذوي البشرة غير السمراء الذين حاربتهم الدعوة المهدية لاحتلالهم بلادنا فقالوا: الحمرة الأباها المهدي. المهدي لم يأب ألوانهم بل أفعالهم. وقياساً على هذا المعنى نجلي مفاهيم أخرى لسنا ضد بريطانيا فهي ذات مساهمة حضارية نيرة وذات فضل في بناء الحضارة الحديثة. ولكننا ضد الإمبريالية، ولسنا ضد الأتراك فهم أهل قبلة مثلنا ولكنا ضد العثمانية في عهدها الأخير الذي فقدت فيه مقومات الخلافة وصارت مجرد احتلال طوراني،ولسنا ضد مصر فهم أشقاؤنا ولكننا ضد الخديوية والباشوية التي طالبتح بالسيادة على السودانيين واضاف كذلك نحن لسنا ضد اليهودية ولا المسيحية فهم معنا في المنظومة الإبراهيمية إذ نؤمن بإله واحد، وبالوصايا العشر، وبمكارم الأخلاق، وبالنبوة، والمعاد، ولكننا ضد الصهيونية الغاصبة، وضد الصليبية الجائرة
    القوة الجبرية:
    أكد الامام رفضهم القاطع للتكفير والتكفير المضاد بين أهل السنة والشيعة، واضاف هنالك خلافات مذهبية لا سبيل لحسمها بالقوة الجبرية ولا سبيل في أمرها إلا الدعوة بالتي هي أحسن والتعايش مع الاختلافات المذهبية. أما الاستقطاب الحالي فلا جدوى منه بل يوغر الصدور، ويسفك الدماء ويفتح أوطننا للهيمنة الدولية. ينبغي إنصاف الشيعة في أرض السنة، وإنصاف السنة في أرض الشيعة وتحريم التكفير والتعاون فيما يجمع بيننا في المجال الديني والفكري ،وقال إن إذكاء نيران الاستقطاب السني الشيعي الحالي خيانة للدين والوطنية والسلام الدولي. كل إشعال للحروب الطائفية الحالية وتكتل لدعمها مصيره المساهمة في تدمير الأمة. لذلك نناشد كافة أطرافها وقف إطلاق النار فوراً، والتعاون لاحتواء المآسي الإنسانية، والمشاركة في مؤتمر دولي للمصالحة السنية الشيعية، والاستعداد لإبرام اتفاقية أمنية أضلاعها الجامعة العربية، وتركيا، وإيران. وسوف نخاطب كافة منابر الفكر المستقلة للمساهمة الفكرية في هذه الأهداف المنشودة.
    الاعتراف بالتنوع:
    لا معنى لإقامة نظام الحكم على أي نمط تاريخي بل مبادئ الكرامة، والحرية، والعدالة،
    توجب نظاماً يكفل المشاركة، والمساءلة والشفافية، وسيادة حكم القانون بالإضافة لهذه المبادئ فإن التفاوت الثقافي، والتنموي، والجهوي بين السكان يتطلب التوازن توخياً للعدالة التوازن يتطلب اعترافاً بالتنوع الثقافي وإتاحة المجال للتعبير عنه، ويتطلب تمييزاً إيجابياً للمناطق التي لم تنل نصيبها العادل من التنمية والخدمات.ويتطلب لا مركزية حقيقية في ممارسة السلطة والإدارة. ويتطلب مشاركة عادلة في السلطة
    وفيما يتعلق بالعلاقات الخارجية لا ينبغي للسودان أن يصعد معارك اصطفاف طائفي بل يعمل لاحتوائهاوأهم قضايانا الخارجية هي التحضير العلمي لمؤتمر عربي أفريقي يثمر إستراتيجية تكاملية و التحضير العلمي لملتقى لكافة دول حوض النيل لاحتواء الاستقطاب المنذر بالوعيد وتحقيق علاقة كلية واعدة

    دولتي السودان:
    وحول ملف العلاقة بين دولتي السودان، قال المهدي انه سوف يطلب من دائرة الدراسات في الأمانة العامة توجيه الدعوة لممثلين لشعب دولتي السودان لدراسة آثار الانفصال بعد ثلاثة أعوام من حدوثه نتيجة لما غرس الاحتلال الأجنبي والاحتلال الداخلي الذي فرض أجندة استقطابية. آثار الانفصال على شعب البلدين وما يتطلب ذلك من مراجعة، وماهية الصلة الخاصة المطلوبة بيننا. دراسة ترفع للأجهزة صاحبة القرار السياسي، وبشان الحوار قال ان الاهتمام بما يمكن أن يحققه الحوار الوطني الناجح من التزام دولي للسودان إذا ابرم سلاماً عادلاً وشاملاً وتحولاً ديمقراطياً كاملاً بإعفاء الدين الخارجي، ورفع العقوبات الاقتصادية، والتطبيع مع الأسرة الدولية والمشاركة في تعريف منضبط للإرهاب حتى لا يعرفه كل حسب هواه ثم المشاركة في مواجهته إقليماً ودولياً.
    العدالة في التوزيع:
    نلتزم بالتنمية ونعتقد أن اقتصاد السوق الحر خير وسيلة لوفرة الإنتاج ولكن مبادئ الاشتراكية خير
    أسس لعدالة التوزيع ما يوجب إتباع طريق توفيقي لتحقيق التنمية العادلة، منطقتنا الآن تعاني من تخلف تنموي فالإيرادات الريعية ليست تنمية، وتعاني من تفاوت طبقي بين قلة ثرية وكثرة في فقر مدقع، وعطالة ضحاياها معظم الشباب لا سيما المتعلمين. هذه حالة تستدعي الانفجار. ونحن في بلادنا نرجو أن نقدم قدوة بما نرجو أن نحقق من تنمية تحقق السوق الحر الاجتماعي أي الذي يتوافق مع العدالة الاجتماعية.
    تدمير النسيج الاجتماعي:
    القومية أساس انتماء موضوعي، ولكن طغيان قومية على غيرها يدمر النسيج الاجتماعي في وقت فيه منظومة حقوق الإنسان حامية للجميع. قوميتنا مركبة عربية، زنجية، تبداوية، نوبية، نوباوية وهذا يوجب الالتزام باستحقاقات القومية المركبة واوضح ان العالمية مرحلة تطور حميد للحضارة الإنسانية. ولكن عوامل التفاوت في كثير من المجالات جعلت العولمة وسيلة للهيمنة الدولية وهذا يوجب الإشادة بالعالمية والاحتراس من آثار العولمة.واوضح إن للوطنية، والقومية، والدين، والعالمية، أسس انتماء موضوعية وهي حلقات انتماء تتداخل ولا تتناقض إلا لدى التعصب الكريه، وقال ان هذه الأهداف لا تتحقق من تلقاء نفسها بل ينبغي أن يحمل عبئها تنظيم حزبي ديمقراطي محكم في حد ذاته ومنفتح للتعاون القومي من أجل بناء الوطن بموجب الأهداف المشتركة، إن لحزبنا قيادة مؤهلة، وقاعدة صلبة، والتزم مؤسسية مرنة مكنته من الصمود في وجه نظم الطغيان التي جعلت تدميره هدفها الأسمى، فاستخدمت في سبيل ذلك إغراء بعض أعضاء حزبنا ولكنهم جميعاً صار تدبيرهم في تدميرهم. وصمد حزبنا كما صمد في وجه كل الطغاة وظهر قوياً عندما انكشفت الغمة وجاءت الحرية. كل من حكم السودان بالقهر عرض علينا المشاركة بل المناصفة في نظامه. ولكننا رفضنا أية مشاركة ما لم تقم على أساس دستور ديمقراطي ومهما تعرضنا له من ابتلاءات لم نستجب
    والآن حزبنا المنتظم في عقد مؤتمراته تقوده كوادر منتخبة مركزياً وفي كل الولايات وتمثله 63 هيئة في كل بلادالعالم قياداتها المنتخبة.
    ميثاق وطني:
    واوضح الامام ان حزبه الآن ينادي بميثاق وطني يضم كافة قوى المستقبل الوطنين وقال انهم مع قوى نداء السودان كلفوا من سوف يقدم صياغة نهائية لهذا الميثاق والذي نأمل أن تجيزه بالصورة النهائية قوى نداء السودان وأن تشترك فيه كافة القوى التي تتطلع لنظام جديد يحقق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل، ونتبنى خريطة طريق لتحقيق ذلك الميثاق واضحة فحواها حوار باستحقاقاته وجد اتفاقاً وطنياً واسعاً ودعماً أفريقياً ودولياً يبدأ في الخارج في ملتقى تحضيري لتوفير عوامل بناء الثقة ثم ينتقل لداخل البلاد بهدف حوار يحقق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل على نمط (كوديسا) جنوب أفريقيا، وعدد من دول أمريكا الجنوبية، وجنوب أوربا، وشرقها؛ أوإذا استكبر النظام فإننا نؤسس على حملة (ارحل) الناجحة، ونشرع في حملة (هنا الشعب) التي يدخل اجتماعكم هذا في بدايتها ليصير الموقف أن تجنى البلاد إحدى الحسنين نتيجة الحوار المجدي أو الانتفاضة السلمية. وزاد:نحن على تفاهم مع فصائل نداء السودان والقوى الأخرى التي تشاركها نفس الأهداف. صحيح هنالك بعض الهزات في الصفوف ولكنها ليست مبدئية، ونعدكم بأننا سوف نحتويها لتقف كل قوى السلام والديمقراطية في صف واحد مقابل قوى الحرب والاستبداد.
    مؤتمرات:
    وأكد الصادق تماسك حزبه في وجه تدابير الطغاة وعقد مؤتمراته السبعة بانضباط مؤسسي وديمقراطي، وصار رائد الفكر والمبادرة السياسية في البلاد، وقال أثناء مسيرتنا الصاعدة تخلف بعض الأعضاء عن الركب،وما دمنا على عتبة المؤتمر العام الثامن وما دمنا نستشرف مرحلة جديدة في المسيرة الوطنية فإننا نقول لهم الذين كونوا لأنفسهم أحزاباً وانضموا لنظام الطغيان لا مكان لهم في صفوفنا، اما الذين كونوا أحزاباً ضراراً أو انضموا لمنظمات سياسية أخرى فقدوا عضويتهم في حزبنا بنص الدستور، وبصفة عامة نقول للكافة، كل من أخذ موقفاً معادياً للمؤسسية الديمقراطية في حزبنا يعرف كيفية خروجه ويمكنه العودة بالدرب الذي خرج منه،ونحن نرحب بهذه المراجعات فالرجوع للحق فضيلة. وقال الملف أسند الي لجنة برئاسة اللواء (م) فضل الله برمة وسوف تعرض ما قامت به للأجهزة المعنية لاتخاذ القرار المناسب بشأنها
    كذلك وبتوصية من الأمينة العامة وكشف المهدي عن توجيه الدعوة للقاء تشاوري في يومي 29 و30 من هذا الشهر. هذا اللقاء يفترض شرعية المؤسسات القائمة ويمنح فرصة لمن تحفظوا عليها لمناقشة كيفية المشاركة في النشاط المؤسسي، وفي ورشة التحضير للمؤتمر العام الثامن، وفي اللجنة العليا المنظمة لذلك المؤتمر.
    خندق واحد:
    وفي كلمته قال رئيس الحركة الشعبية شمال الفريقي مالك عقار ان الامام المهدي مفجر الثورة المهدية كان منحازا لللفقراء والمهمشيين لكن الموت أختطفه قبل ان يكمل مشواره وواجبه المهني واكد عقار وقوفهم في خندق واحد مع قوي التغيير لنقل الشعب السوداني الي مربع الديمقراطية والتعددية وإحترامها وقال مالك عقار ان النظام بعيد كل البعد عن الحل الشامل لازمات البلاد وقال ان وفد حركته برئاسة امينها العام ياسر عرمان الذي انهي مؤخرا مفاوضات غير رسمية مع الحكومة بالعاصمة برلين تمسك بالحل الشامل ووقف الحرب واغاثة المتضررين وتهئية المناخ واطلاق سراح المعتقليين لكن النظام كان يريد المشاركة في حوار قاعة الصداقة وتسريح الجيش الشعبي.
    قفلنا الباب:
    وفي كلمته قال رئيس الهيئة القيادية لقوي الاجماع الوطني فاروق ابوعيسي ان هذا العيد ويقصد الاحتفال بتحرير الخرطوم (ستتلوهو) اعياد عديدة،واضاف عيدنا القادم سيكون بدعم كبير من الشعب السوداني واكد انهم في قوي نداء السودان سوف ينتفضوا علي النظام الذي وصفه بالعدو لكل شي ومن ثم التوافق علي ديمقراطية حية شجاعة متسقة تصحح نفسها واخطاؤها وبناء سودان الغد بدون تمييز بين احد بسبب لونه ودينه ولغته وقبيلته وردد(كلكم ابناء وبنات لهذا الشعب) وقال ابوعيسي انهم في قوي نداء السودان تواثقوا علي العمل فيما بينهم وفق ضوابط متوافق عليها لجهة توحيد الصفوف والوقوف في وجه الطغاة ونظامهم الذي مازال يشن الحروب في دارفور والمنطقتيين وقطع باستحالة انخراطهم في حوار قاعة الصداقة وتابع(لن ندخل في حوار يجمل وجه النظام الكالح) واردف( قفلنا باب الحوار) وزاد (نريد تصفية هذا النظام تماما) واوضح قائلا:احتفالنا اليوم بداية التحضير للانتفاضة حينها قاطعته الجماهير (هنا الشعب –هنا الشعب) واتهم النظام بعدم الوفاء بالعهود وتابع(نحن جربناهم وجلسنا معهم ولاطريق سوي تصفية نظام حكمهم.
    الطواغيت:
    وفي كلمته حيا رئيس حركة العدل والمساواة الدكتور جبريل ابراهيم الشعب السوداني وجماهير حزب الامة بذكري تحرير الخرطوم وقال ان جهود عظيمة بذلت لطمث تاريخنا لكن أمجاد ونضالات أجدادنا عصية علي الطمث واعتبرت الثورة المهدية بانها كانت المعركة الوطنية الاولي استنفرت من خلالها كل مكونات البلاد وبذلت فيها بسالة منقطعة النظير،وساهمت المهدية في تحريض الثورات التي تلتها واضاف جبريل ان استقلالنا لم يكتمل ومازال شعبنا يعاني من الجوع والمرض من قبل طواغيت وقطع بعدم سعادة الشعب السوداني بالحرية الا حال تم تحريره وقال ان طائرات النظام مازالت تسقط حممها علي المدنيين الابرياء من الاطفال والنساء والشيوخ بجنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور وتابع(الشعب السوداني يفتك به الجوع ) واكد مقدرة الجماهير علي كسر القيد ولها في ذلك امثلة لمن اراد ان يعتبر بحد قوله-واعتبر تدشين حملة هنا الشعب بأنها بداية لنهاية النظام الشمولي مؤكدا دعمهم المطلق لها.

    سوق المواسير:
    وفي المقابل دفع الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال ياسر عرمان بالتحايا الخاصة لقيادات حزب الأمة والإمام الصادق المهدي وجماهير الانصار الفقراء المناضلين المدافعين عن بلادنا منذ تحرير الخرطوم وحتى يومنا هذا في ذكرى تحرير الخرطوم، وقال دعونا نتذكر كل الوجوه السودانية العظيمة التي حررت الخرطوم الإمام المهدي وأبو قرجة القادمين من أقصى الشمال الخليفة عبد الله ورهطه الكبير من غرب السودان ود النجومي من نهر النيل وعثمان دقنة من شرق السودان والعبيد ود بدر من الجزيرة وأبو عنجة من الكارة قادمين من جوف الجبال من العباسية تقلي ومن السهل من الأبيض هذه اللوحة السودانية العظيمة التي رسموها والتي تعمل التركية الثانية، تركية الإنقاذ، على تقسيم وتشتيت السودان وقال نحن اليوم في عصر الانحطاط الإنقاذي الذي لم ينجب في الدين والتصوف غير نموذج شيخ الأمين وفي السياسية لم تنجب الإنقاذ سوى شخصيات مثل تراجي وردد(تعلمون من أنجبت في الفن وكله من
    سوق المواسير)
    النظام متهالك:
    مؤكدا وقوف الحركة الشعبية مع حملة هنا السودان ودعا لتحويلها لحملةلكل قوى نداء السودان ليلتف حولها شعبنا جميعاً وتكون هي الحملة الثانية بعد حملة(إرحل) وقال ان النظام في هذه الأيام متهالك وتحاصره قضايا عديدة الاقتصاد وفشل التفاوض وفشل حوار قاعة الصداقة وقطع بأستحالة وصول الحركة الشعبية إلى حل جزئي ولن تشارك في حوار قاعة الصداقة حتى ولو أمتد ألف شهر، وقال انهم مع السلام والطعام والحريات والمواطنة بلا تمييز، وردد( يجب أن تأخذ هذه الحملة في أولوياتها قضايا السدود وقضايا الآراضي في المدن والريف وشدد علي ضرورة تنظيم حملة (عاتية مانعة) تشمل كل السودان وتستطيع أن تخلص شعبنا.
    الزحف:
    الي ذلك قالت الامين العام لحزب الامة القومي الدكتورة سارة نقد الله انهم درجوا في الحزب بالاحتفال بصورة راتبة بهذة الذكري العظيمة، وقالت ان احتفالهم بذكري تحرير الخرطوم ليس من باب الركون للتاريخ وإنما من باب إتخاذ الدروس والعبر والتدابير وشحذ الهمم لبداية زحف جديد لتحقيق معاني التحرير للمرة الثالثة من ايدى الطغاة والشموليين ورددت(الاستبداد ملة واحدة) وقالت نقد الله ان تحرير الخرطوم ليست معركة منعزلة وإنما هي جهد متواصل من التعبئة الاولية مروراً بمرحلة الحصار ووصولاً لمرحلة التحرير.واضافت لقد بذل أجدادنا جهد كبير وتضحيات جسام بقيادة الامام المهدي عليه السلام من أجل حرية الشعب وتحرير الوطن من الغزاة بدات الشرارة صغيرة ثم اتسعت الارادة حتي كسرت شوكة المستعمر،وقالت الان نحن نواصل الزحف عبر مراحل ومحطات نستلهم فيها نهج الأجداد ونتمسك بذات الهدف وهذا عهداً قطعناه علي أنفسنا حراساً لمشارع الحق في سبيل الخلاص الوطني، لقد شارك في حصار الخرطوم كل مكونات الشعب السوداني قبائله وطرقه،الصوفية وقواه الحيه ن وقالت ان الدرس البليغ الذي يجب ان نستصحبه في معركة التحرير الثالثة هو ان الارادة الجماهيرية لن تنكسر مهما كان التسلط والجبروت واوضحت الامين العام للحزب ان التغيير يبدأ بخطوة وتتعاظم ادواته وصولا لانتفاضة عارمة واشارت الي ان المنكسرون والمخذلون والمحبطون لن يتوانوا فى محاولة ايقاف الزحف ولكن إرادة الشعب هي الأقوي وتابعت(التحرك الشعبي لن يوقفها البطش الصلف) واردفت(حصار الشمولية واستهدافها لن يكون من جبهة واحدة وإنما من كل الجبهات)
    البطش:
    ونبهت نقد الله الي حملة هنا الشعب من اجل ايقاف الحرب وتحقيق السلام العادل وهي ملك للشعب السوداني وقواه الوطنية وستستمر،وتنتظم في كل ولايات السودان بتنسيق كامل مع قوى نداء السودان وقوى المستقبل المتطلعة لنظام جديد، واضافت لقد عمل حزبنا مع كل قوى التغيير تنسيقا وتحالفا عبر محطات مهمة فى مسيرة الخلاص ابتداء من إعلان باريس وتتويجاً بنداء السودان وومن ثمراته البيان السياسي في باريس في نوفمبر الماضى الذى اكد علي حملة هنا الشعب،وأكدت سقوط كل الادعاءات الزائفة التي روج لها النظام في حواره الكاذب، وبدأ يؤسس الي مرحلة جديدة من القهر والتعسف بسن وفرض قوانين البطش والاذلال للشعب(تعديل القانون الجنائي 1991) وتوسيع رقعة الحرب في دارفور وإطلاق يد قواته واستخدام القذف الجوي علي المدنيين في جنوب كردفان والنيل الازرق وجبل مرة، وشن حرب شعواء علي حرية التعبير والنشر والراي، وإنتهاكات ممنهجة لحقوق الانسان، وزادت وتيرة الاعتقالات السياسية التي إستهدفت النشطاء والمعارضين، وزيادة أسعار السلع والخدمات والتضيق المعيشي وقالت ان هذا الصلف والتعسف لابد أن يكون للشعب فيه كلمة.الجدير بالذكر ان رئيس اللجنة العليا للاحتفال المهندس ادم حارن كجام كان قد خاطب الاحتفالية ومن ثم قدم الامين العام لحزب الامة القومي الدكتورة سارة نقد الله للحديث حيث اكد كجام بأن هنا الشعب هي ملك لجميع السودانيين وقواه االسياسية ومنظمات المجتمع المدني لجهة إزاحة الكابوس الذي يجثم علي صدر الوطن منذ (26) عاماً.
    وقبيل حديث الامام الصادق المهدي الذي اختتم الفعالية قدمت العديد من الفقرات الحماسية والشعرية والاغاني التي الهبت حماس الانصار الذي تزاحموا امام المنصة الرئيسية بزيههم المميز (علي الله) حاملين السيوف والعصي ملوحين بها عاليا بينما عب الكثيرين منهم حناجرهم بالهتاف المحبب للانصار (لله اكبر ولله الحمد) وارتدي البعض (فنايل) مطبوع عليها صورة الامام الصادق المهدي وردد البعض عاليا مع الفنان ياسر محمود وهو يغني اغنية الفنان الراحل محمد احمد عوض :
    القلم طاوعني تاني و قلت ارجع للكتابه....اصلي مشتاق لعيونك بلدي ياوطن الصلابه
    انت ولدك كان بعانخي العلم الناس الحرابه..انت تاريخنا المدون بدري من زمن الصحابه
    اسألوا الخرطوم بتحكي لما غردون احتمابه...لما مهدي الله جاهو خلفه ناس شايلين حرابه

    كانوا لابسين المرقع وبالحراب سوها غابه...شدة الموت ما بريدو التقول بينم قرابة

    أحدث المقالات

  • أرجو من الدكتور محمد وقيع الله أن يبتعد بفحمه عن ( نيوكاسل)! بقلم عثمان محمد حسن
  • آخر نكتة سودانية (خروج نهائي من الامارات)! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • المدن الحياري بقلم الحاج خليفة جودة - امدرمان - ابو سعد
  • هل حسمت إسرائيل خيارات الرئيس؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • المصالحة المنقوصة....!!! قبل ان تذهبوا للدوحة كان يجب انيكون ....... بقلم سميح خلف
  • سري للغاية ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الحيطة القصيرة..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • خالي (كداميل) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ميلاد الأمة «4» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • رسوم عبور نفط الجنوب بقلم الطيب مصطفى
  • الحملة الوطنية العالمية لمواجهة المرحلة الجديدة للإبادة الجماعية في جبل مرة ودارفور: أفكار ومقترحات
  • إستفتاء دارفور في طريقه لصناعة دولة وليَّدة عظيَّمة وبـ(الأرقام) ..!! بقلم كامل كاريزما
  • بكل موضوعية بقلم جعفر وسكة
  • ليتها كانت أخطاء طباعة بالفعل أيها الصديق غير الصدوق! (1) بقلم محمد وقيع الله






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de