جبهة المقاومة السودانية بيان مهم حول العملية السلمية و دعم عملية شمول منبر السلام

مليونية 30 يونيو عبقرية الثورة السودانية الضربة المزدوجة للمتربصين داخليا وخارجيا
يا فخرنا د.عبد الله النعيم ضمن 2020 Great Immigrants
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-06-2020, 07:16 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-01-2020, 07:44 PM

محمد صالح رزق الله
<aمحمد صالح رزق الله
تاريخ التسجيل: 09-26-2016
مجموع المشاركات: 21

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
جبهة المقاومة السودانية بيان مهم حول العملية السلمية و دعم عملية شمول منبر السلام

    07:44 PM June, 01 2020

    سودانيز اون لاين
    محمد صالح رزق الله-بريطانيا
    مكتبتى
    رابط مختصر




    في البدء، نترحم على أرواح شهداء الثورة السودانية، و صادق التعازي و المواساة لأسرهم و آصدقاءهم و لعموم الشعب السوداني، لما قدموا من تضحيات جسام لأجل قضية التغيير، و المجد و الخلود لجميع الشهداء على رأسهم الجندي السوداني المجهول الذي قاوم قوى الإستعمار و الإسترقاق التي لا تزال بقاياها تسيطر على مجريات حياة شعبنا اليوم، و التحية و التجلة لجندنا الثوري المعلوم الذين قاتل و إستبسل دفاعا عن الكرامة و الشرف و الحرية، في الغابات و الصحاري و في عمق المحيطات و ما بعدها، رافضا حياة الخنوع و الذلّ و الإنكسار و الإستعباد، لذا كان الماظ و على عبداللطيف و غيرهم من الجندي السوداني الثوري المعلوم. و إذ نترحم و نحي شهداء الثورة السودانية فإننا بذلك نعظم و نجل فيهم إرادة الشعب السوداني التي ركعت الطغاة الذين توهموا كسرها بتاريخ 3 يونيو 2019م بذبحهم للأطفال و ضربهم الشيوخ و إغتصاب الفتيات و الأمهات و إلقاء الشباب على النهر أحياء، حيث أقبل الشارع السوداني مباشرة بإرادة آنية أذهلت العالم بغلق و تتريس جميع أنحاء السودان كرد فعل مباشر من الجموع السودانية على المذبحة و إستعدادا لموكب الثلاثين من يونيو 2019م الذي فرض على الطغاة الركض خلف الثوار بحثا عن أي مساومة و مخرج لهم من لهيب الثورة الذي أحاطهم من كل جانب.
    و بما أننا على أعتاب الذكرى الأولى لمذبحة القيادة العامة (مجزرة 3 يونيو 2019م)، وجب علينا أن نؤكد على أن المضي قدما في عملية التغيير أمر حتمي، و أن تحقيق أهداف الثورة التي أستشهد لأجلها الثوار لهو الأولوية القصوى لدى جبهة المقاومة السودانية، كما أن التغيير و الإنتقال الديمقراطي و بناء الدولة يوجب معالجة بعض القضايا و إزالة العراقيل، أولها قضايا الحرب و السلام و مطلوبات السلام، و هذا ما يجب أن يكون بخلاف ما يدور في منبر جوبا لسلام السودان حيث يحاول البعض أن يتخذه منصة للتكسب و التنصب، و هذا أمر يعارض تماما مشروع السلام و الإستقرار الدائمين، و هنا يجب أن نشيد بدور الجبهة الثورية السودانية / حركة تحرير السودان بقيادة الرفيق مناوي الذي يقاوم هذه الأيام سلوك التبضع و المتاجرة بقضايا الشعوب السودانية لمصلحة آيديلوجيات بالية أثبتت فشلها و عجزها في إدارة أبسط المجتمعات إلى جانب محاربته سلوك التكسب الشخصي لأجل الحصول على أغراض متواضعة يعفُّ عنها الإنسان السوي.
    إن العملية السلمية التي يحاول البعض بيع قضايا الشعوب السودانية خلالها - و خصوصا مجموعة الإسلاميين التي يقودها فلول الحركة الإسلامية و تتذيلها مجموعات أخرى - يجب أن ترتقي لحجم المشكل السوداني بالدرجة الأولى، و هذا لا يتطلب فقط بعض المعالجات الفنية في تداول قضية أطول حرب في العالم، و إنما يتطلب رفع وعي الذين يتبنون هذه القضايا، إذ أن هذه القضايا لا يمكن حصرها في مسائل الإستيعاب السياسي و معالجة قضايا هذه المجموعات الذاتية، و إنما يجب أن تستوعب العملية السلمية أصل و طبيعة القضايا السودانية و تعريفها و ترتيبها كأولوية قصوى قبل الحديث عن أطروحات أو حلول لهذه المشكل من خلال صرف المناصب و الرواتب. بناء سلام دائم في السودان يتطلب معالجة مسببات الحرب، بدءا من إنهاء الإستعمار الذي يتجلى في كل مظاهر الدولة و سياساتها التمييزية و الإقصاء و الإستعباد، و إحتكار الثروة و السلطة و التغول على ممتلكات و حقوق الشعوب السودانية و التعدي على حياتهم و إنتهاك كرامتهم، و حرمانهم من أبسط شروط الحياة الكريمة و إستخدام جهاز الدولة لإرتكاب أسوأ الجرائم في التاريخ البشري ضد هذه الشعوب بينها جرائم الإستعمار و جرائم الحرب و جرائم الإبادة الجماعية و جرائم التطهير العرقي و الجرائم ضد الإنسانية و جرائم التهجير و التعريب و الأسلمة القسرية. لذا فإن عملية السلام يجب أن تستوعب هذه القضايا بالدرجة الأولى، و عليه:
    1 / تدعم جبهة المقاومة السودانية قرار الجبهة الثورية السودانية / حركة تحرير السودان بقيادة الرفيق مني أركو مناوي الرافض للتدخل الإقليمي في العملية السلمية لفرض آيديولوجيا ظلت هي السبب الرئيس في الحرب لقرون عددا، و إستمرار الحرب الحالية لما يزيد عن القرنين من الزمان.
    2 / تشيد جبهة المقاومة السودانية بموقف الجبهة الثورية / حركة تحرير السودان الداعي إلى ضرورة لم شمل قوى الثورة السودانية و شمول عملية السلام بما يؤدي إلى سلام و إستقرار دائمين، و نؤكد أننا في جبهة المقاومة السودانية ندعم كل الجهود الرامية إلى توحيد قوى المقاومة و الثورة السودانية بما ينهي كافة أشكال المظالم التاريخية و بناء مجتمع حر معافى و مستقر.
    3 / تجدد جبهة المقاومة السودانية طرحها في ضرورة إنتهاج معايير واضحة تضمن إنسياب العملية السلمية بدءا من تعريف المشكل السوداني و إعتماده من قبل الأطراف المختلفة، و هنا لا بد أن نشيد أيضا بطرح الحركة الشعبية - شمال بقيادة الرفيق عبدالعزيز الحلو الداعي إلى ضرورة إعتماد مبادئ فوق دستورية لتكون الأعمدة الرئيسية الضامنة لبناء سودان موحد و هذا ما يتطابق مع إعلان الخلاص الوطني لجبهة المقاومة السودانية المتحدة بتاريخ يوليو 2019م.
    4 / إعتماد منهج تفاوضي يتأسس على ترتيب القضايا الإستراتيجية بحيث تعطى الأولوية لقضايا تعتبر جوهر المشكل السوداني بينها قضايا الهوية و العلمانية و العدالة و قضايا الحكم و السياسة و ملف الترتيبات الأمنية حتى لا يتم إهدار وقت الثورة و مواردها في قضايا يعتبر الإتفاق عليها مسألة حتمية.
    5 / على قوى الثورة الحية الحريصة على وحدة السودان العمل على وحدة جهودها و وضع القضية السودانية في إطار عام يمكنها من الإبحار في إتجاه موحد بعيدا عن التجاذبات الناتجة عن سلوكات القوى الأخرى التي لا ترى في الثورة السودانية غير فرصة لإعادة تمكين ذاتها بعد أن لفظها مشروع التمكين الفاسد في مرحلة نبتها الطفولي ضمن القوى التي إعاقة عملية بناء دولة مستقرة في السودان.
    و بهذا تجدد جبهة المقاومة السودانية موقفها المعلن تجاه مجريات الأحداث في الساحة السياسية السودانية و تجدد إلتزامها بالمضي قدما نحو تحقيق أهداف المقاومة و الثورة السودانية في تأسيس وطن حر عادل كريم آمن و مستقر.

    الرفيق محمد صالح رزق الله
    الناطق الرسمي بإسم جبهة المقاومة السودانية
    التاريخ ١ / يونيو / ٢٠٢٠م






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de