جبهة المقاومة السودانية المتحدة خطاب الجبهة للشعب السوداني حول الراهن السياسي و آفاق المستقبل

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-22-2019, 09:55 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-01-2019, 00:19 AM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 3588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
جبهة المقاومة السودانية المتحدة خطاب الجبهة للشعب السوداني حول الراهن السياسي و آفاق المستقبل

    00:19 AM September, 30 2019

    سودانيز اون لاين
    اخبار سودانيزاونلاين-اريزونا-امريكا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    الحرية - العدل - الديمقراطية - السلام

    جماهير شعبنا الأوفياء،
    المجد و الخلود و العظمة و الرفعة لشهدائنا الأماجد و أسرهم، و تحية صمود و نضال نرسلها إليكم جماهير شعبنا في كل مكان على إمتداد بلادنا و أنتم تؤكدون بكل لحظة نمر بها من تاريخنا أن شعوب السودان أقوى من أي طاغية، و أشجع من كل مدع و مكابر، و أكثر عزيمة و أعظم صمودا و إصرارا و إرادة من أي وقت مضى تجاه عملية إحداث التغيير الشامل التي تؤسس لبناء دولة حرة مستقرة.
    و مع أننا جميعا عازمون و مصممون على إحداث التغيير الشامل، إلا أن البعض ممن تأبطوا رياح التغيير و إمتطوا موجة الحراك من باب التوقيع على إعلان الحرية و التغيير الذي جاء لاحقا لحركة الجماهير التي إنتظمت بشكل محدود في كل من الدمازين و الفاشر قبل أن يضئ لهيبها كل من شبر من السودان جراء تفجيرها بمدينة عطبرة، ما هز عرش الطاغية و حصونه التي باتت هشة و عاجزة عن الصمود أمام الشعلة التي تشظت لتحيل كل بقاعنا نورا و أملا في إنهاء النظام الديكتاتوري الذي كان إمتدادا لحقبة الإستعمار الداخلي، و كسرا لحاجز العتمة التي فرضها الطوق الإستعماري لعدة قرون، و التقدم نحو آفاق الحرية و الإنعتاق الأبدي و إنهاء حالة الظلم و الإستبداد و الإقصاء، و بناء وطن الكرامة.
    شعبنا الكريم،
    إن إعلان الخلاص الوطني الذي تأسست عليه جبهة المقاومة السودانية المتحدة قد خط بوضوح خارطة الطريق التي تجافي كل أشكال المتاجرة و السوق التي بضاعتها دم الشهداء الذين قدموا أرواحهم لأجل التغيير الشامل. التغيير الشامل الذي يبدأ بمعالجة القضايا الإستراتيجية التي كانت و لا تزال السبب الرئيس في دوام حالة الحرب لعقود، منها على سبيل المثال لا الحصر مسألة الهوية و قضايا الحكم و السياسة و الحريات و قضية العدالة و الحقوق و المحاسبة التي تؤسس لوضع جديد يحدث قطيعة نهائية مع ماضي السودان المضطرب و يفتح صفحة جديدة للعيش في سلام و إستقرار و فق عقد إجتماعي جديد يعالج التعقيدات المجتمعية المتأسسة على الإختلاق الديني و اللوني و الإثني و النوعي و الجهوي.
    ما يحدث هذه الأيام من صراع داخلي تعيشه قوى الحرية و التغيير بسبب المحاصصات من جهة و بين المجلس العسكري و قوى الحرية و التغيير من جهة، و تلاعب الطرفين بمصير و مستقبل السودان من خلال ممارسة الأكاذيب و التضليل و تعمد التعتيم و غياب الشفافية و الوضوح حول وجود أكثر من وثيقة دستورية يجعلنا لا نثق تماما في كل هذه المكونات كما يكشف حقيقة أنه تم الإلتفاف على الثورة من قبل قوى الهبوط الناعم التي تسعى لإعاقة عملية التغيير عموما و مسألة العدالة بوجه أدق. و يؤكد هذا التوجه سيطرة بعض القوى التي تحاول السيطرة على زمام المبادرة بين قوى الثورة و المقاومة المختلفة، و ذلك من خلال ركضها بين الخرطوم و أديس أبابا و جوبا و القاهرة تحت مسميات مختلفة و العمل في الوقت ذاته على إجهاض الحراك الداخلي مع التغاضي التام عن المجازر التي تقع ضد المدنيين العزل من قبل قوات النظام في كل من شنقل طوباي، نيالا، ميرشينج، طويلة، الجنينة، أم شالاية، قريضة، و مجزرة كدنيير التي نفذها الجيش السوداني نهار أول أمس حيث قتل و أصيب و نهبت ممتلكات العديد من المواطنين فيما لا يزال العديد منهم في حالة شتات في تخوم و أدغال جبل مرة بجانب حريق القرى المستمر بمنطقة مكجر بوسط دارفور و الذي لا يزال مستمرا على أيدي الجنجويد هذه الأيام.
    إن السوق التي تقام هنا و هناك حيث يتم فيها بيع دماء الشهداء و شراء ذمم ممن يدعون الثورة أو أؤلئك الذين أوجدتهم الصدفة ضمن صفها القيادي، و ذلك كما حدث في جوبا من توزيع و إستلام مظروفات اليورو و بعض المناصب الخاوية، و غير ذلك من التحضير لفتح دلالات خاصة لإكمال بيع ما تبقى من عرق و دماء و حقوق الشهداء و ضحايا النظام في كل مكان من السودان و خصوصا ضحايا التطهير العرقي و الإبادة الجماعية و ضحايا الجرائم الإنسانية و كذلك ضحايا مجزرة الإعتصام و كل جرائم النظام الإنتقائية ضد الشعب السوداني. هذا الفعل - دلالة الدم السوداني - لا يرتبط بأي شكل من الأشكال بحراك الشارع السوداني و لا الثورة و لا المقاومة السودانية التي يعرفها خطها و فعلها و طرحها. المساومة في أي من القضايا الإستراتيجية أمر غير مقبول البتة، و يحتم على جميع الحقوقيين و قوى الثورة الحية و قوى المقاومة أن تضاعف من جهودها لمواجهة قوى المساومة و إنهاء هذا العبث الذي يحاول القائمين على أمره قطع طريق الثورة و المقاومة، كما يجب العمل على ضرورة الإستمرار في لم شمل قوى المقاومة و رص صفوفها وفق خطة جبهة المقاومة السودانية و المضي قدما لحين إحداث التغيير الشامل دون أي مساومة في القضايا الإستراتيجية.
    جماهير شعبنا الأوفياء،
    عرض دماء الشهداء في سوق السياسة السودانية و شراء ذمم مدعي الثورة دعاة الهبوط الناعم دون العدالة و المحاسبة، جعل من قوى الإجرام التي تمت إزاحتها ظاهريا من السلطة تستعيد أنفاسها و صفوفها تحت مسميات و أشكال مختلفة تتوزع بين مكونات السلطة الحالية بدرجات متفاوتة و بين صفوف قوى المساومة، و هو أمر يضع جهود الشعب السوداني لأكثر من ستة عقود في مهب الريح بعد أن تكاملت هذه الجهود و رفعت من مستوى المقاومة لدرجة تقترب من البناء أكثر منها من مقاومة الإنهيار، و هذا ما لا يمكن أن تقبله جبهة المقاومة السودانية، و عليه فإننا نؤكد على الآتي:
    أولا، تؤكد جبهة المقاومة السودانية تمسكها بالإستمرار في المقاومة و تدعم أي جهود تسعى إلى إحداث التغيير الشامل دون المساومة في القضايا الإستراتيجية أولها قضايا الهوية و العلمانية و العدالة و قضايا الحكم و السياسة و السيادة و هي قضايا غير قابلة للتفاوض عليها أو المساومة فيها و إنما المطلوب فيها هو الإعتراف بها و بأحقية السودانيين فيها و عدم التنكر لها من قبل القوى الإستعمارية.
    ثانيا، تذكر الجبهة بأن أي توقيع على إتفاق جزئي بين بعض قوى المقاومة و المجلس العسكري أو السيادي أو ممثلين عن الحكومة الإنتقالية سوف لن يتعدى بأي حال من الأحوال التسويات السابقة في كل من نيفاشا 2005م و أبوجا 2006م و الدوحة 2011م و التي لم تأتي جميعها بأي حلول غير إطالة أمد النظام و معاناة الأهالي في دارفور و النيل الأزرق و جنوب كردفان. التوقيع الجزئي على أي تسوية من قبل قوى المساومة ربما يطيل أمد معاناة شعبنا و لكن لن يجعلنا نحيد عن قضيتنا مهما كلف الأمر و أن النصر أكيد طال الزمن أم قصر.
    ثانيا، تهيب الجبهة بجماهير الشعب السوداني بمواصلة الحراك الثوري لحين إحداث التغيير الشامل و عدم الإنشغال بما يدور في سوق - أم دوار وار - الذي ينعقد هنا و هناك و لا يزال زبائنه و سماسرته عاجزون عن الإتفاق على مكان قيامه الأسابيع المقبلة.
    رابعا، تجدد الجبهة دعوتها لقوى الإقليم و المجتمع العالمي بعدم المساهمة في إطالة حالة عدم الإستقرار في السودان من خلال دعم الحلول الجزئية التي تجافي طبيعة الصراع في السودان، و أن المطلوب منها هو دعم التوجه الذي يعالج جذور الأزمة و مسبباتها و ليس دعم الحلول قصيرة الأمد.
    خامسا، على قوى المقاومة و القوى الثورية الحية و جماهير الشعب السوداني كافة، العمل على مواصلة النضال و عدم قبول أي مسكنات آنية، و ننوه على أن الفرصة مواتية أكثر من أي وقت مضى لتوحيد الجهود و الإصطفاف على رؤى واضحة من أجل إحداث التغيير الشامل و بناء سودان حر معافى خالي من الإضطرابات و الأمراض المجتمعية، سودان الحرية و العدل و الديمقراطية و السلام.
    و سننتصر ..
    المجلس القيادي للجبهة
    ع/ القائد عبدالعزيز كتاووه،
    30 سبتمبر 2019م






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de