المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان:بيان حول الانتهاكات الاسرائيلية الصارخة لحقوق الانسان الف

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 06-12-2021, 07:09 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-18-2021, 01:39 PM

بيانات سودانيزاونلاين
<aبيانات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 2530

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان:بيان حول الانتهاكات الاسرائيلية الصارخة لحقوق الانسان الف

    01:39 PM May, 18 2021

    سودانيز اون لاين
    بيانات سودانيزاونلاين-فنكس-امريكا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بسم الله الرحمن الرحيم

    SUDANESE HUMAN RIGHTS DEFENDERS

    بيان حول الانتهاكات الاسرائيلية الصارخة لحقوق الانسان الفلسطيني

    لعلكم تابعتم الانتهاكات الاسرائيلية المروعة التي تجري علي ارض فلسطين من قتل وتهجير قسري وتدمير للمرافق والمنشئات الصحية والتعليمية والبني التحتية الذي طال أجزاء واسعة من القدس وغزة وما سواها من الاراضي الفلسطينية المحتلة . وفي الوقت الذي بلغ الدمار مداه وفاق عدد القتلي والجرحي والمصابين عشرات الالوف في أبشع استخفاف بالشرعة الدولية لحقوق الانسان ومبادئ القانون الدولي الانساني فان الاليات التي تعارف عليها المجتمع الدولي من هيئة للامم المتحدة ومجلس للامن ومجلس دولي لحقوق الانسان تقف عاجزة عن كبح جماح الصلف الاسرائيلي المسلح باحدث اليات الدمار الشامل.
    وفيما يهدر مجلس الامن وقتا غاليا في نقاشات عبثية غير مجدية تمضي اسرائيل في سياستها العدوانية التوسعية في الاراضي الفلسطينية مستهدفة المدنيين في تحد صارخ لارادة المجتمع الدولي لتفرض بالقوة الغاشمة واقع استيطاني موغل في التوحش والجبروت الامر الذي يضع البشرية في عصرنا الراهن في اقسي تحد جراء تفشي سياسة حكم الغاب بالتزامن مع انهيار اسس الشرعة الدولية لحقوق الانسان وسائر مبادئ القانون الدولي المنظم للعلاقات بين الامم والشعوب في حالات السلم والحرب علي حد سواء.
    وفي الوقت الذي يمضي فيه النظام الاسرائيلي غير عابئ بارواح الابرياء من النساء والاطفال تنشط العديد من الدول العربية والاسلامية ، بما فيها النظام الحاكم في السودان باسم الثورة، في تطبيع العلاقات السياسية والامنية والاقتصادية تحت مظلة سلام مزعوم مما شجع اسرائيل علي مواصلة نهج العدوان والايغال في مزيد من التوحش والقتل والدمار. وليس ثمة شك في أن ما يجري من انتهاكات صارخة لحقوق االانسان في ارض فلسطين والقدس وغزة لا يضع الدول العربية والاسلامية و المجتمع الدولي الحر فحسب في اختبار عصيب وانما يضع السياسة الخارجية للسودان وحكومة الثورة بأكملها في اقسي امتحان تتعرض له البلاد علي صعيد العلاقات الخارجية منذ اندلاع الثورة حتي الان.
    وبما أن الشرعة الدولية لحقوق الانسان لا تتجزأ ، ولا يمكن حصرها في نطاق الحدود القطرية في عالم يتطلع نحو ارساء مبادئ الانتصاف والعدالة علي المستوي الدولي فان المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق لانسان تنعي موقف حكومة الثورة لا سيما وزارة الخارجية بازاء ما يجري من فظائع في ارض فلسطين. وتحض المجموعة في ذات الوقت مجلسي السيادة والوزراء ومجلس شركاء الفترة الانتقالية وفصائل قوي الحرية والتغيير وحركات الكفاح المسلح والاحزاب والتيارات التي تحمل لواء المعارضة ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات والاتحاداتN وتنظيمات العمل والطرق الصوفية أن تتنادي جميعاً لنصرة الشعب الفلسطيني ومؤازرته سياسياً وانسانياً في مواجهة المعاناة الرهيبة التي يتعرض لها حاليا في سائر الاراشي الفلسطينية. وفي هذا الصدد تدعو المجموعة وزارة التنمية الاجتماعية بقيادة الاستاذ احمد ادم بخيت ، ومفوضية العون الانساني ، والمنظمات الانسانية والغوثية في السودان بالنهوض لنجدة المنكوبين وتقديم المساعدات الانسانية والطبية في الارضي الفلسطينية وقطاع غزة اسوة بالمواقف المشرفة التي درجت العديد من الدول والمنظمات علي اتخاذها سابقاً وحالياً لنصرة فلسطين رغم المخاطر الهائلة المترتبة علي انسياب قوافل المساعدات الانسانية في ظل العدوان الاسرائيلي الغاشم.
    لقد أدركت العديد من الدول أن سياسة التطبيع مع اسرائيل لم تثمر التوصل لسلام عادل ومستدام وفق مقررات الامم المتحدة مع تجاهل الانظمة الاسرائيلية المتعاقبة للمقررات الدولية مما أسهم في استطالة أمد الازمة، ولذا فان المجموعة السودانية تطالب وزير الخارجية الدكتورة مريم الصادق المهدي بالتقدم بمقترح واضح الي مجلسي السيادة والوزراء يقضي بالغاء كافة الخطوات الحالية التي تتم علنا وسرا للتطبيع مع اسرائيل وذلك وفاءا للمبادئ التي كان يحملها الامام الراحل السيد الصادق المهدي وحزب الامة في شأن التطبيع مع اسرائيل، وانسجاما مع مبادئ ثورة ديسمبر الداعية للحرية والسلام والعدالة .
    وتود المجموعة ان تؤكد بان غض حكومة السودان الطرف عن الانتهاكات الاسرائيلية او تلكؤها في مناهضة سياسة الاستيطان والعدوان الاسرائيلي أو مضيها في مشروع التطبيع مع اسرائيل رغم جرائمها المنكرة سوف يجعل حكومة الثورة تقف علي طرفي نقيض من مبادئ الثورة وآمال الامة السودانية التي تأبي القهر والضيم والعدوان، فوق كونه يجعل من حكومة الثورة تقف موقف المتنكر لتراث الامة السودانية والعربية الذي تبلور في مؤتمر القمة العربي العام 1967 مصرحاً بسياسة اللاءات الثلاث الشهيرة أن لا صلح ولا تفاوض ولا تطبيع ما لم تغير اسرائيل من سياستها العدوانية.
    ثم أن قبول حكومة السودان بانتهاك مبادئ القانون الدولي والتمكين لاسرائيل بالاستمرار في سياستها الاستيطانية التوسعية المعززة باحدث اليات الدمار الشامل سوف يجرد حكومة السودان من منطق دفع العدوان ومناهضة الاختلال الذي تختبره بلادنا في كل من الفشقة وحلايب وشلاتين ذلك أن المبادئ والحقوق لا تتجزأ في الساحة الدولية. وفيما تنظر المجموعة الي الخسائر البشرية والمادية التي تلحقها اسرائيل بالشعب الفلسطيني فانها تدعو المجلس الدولي لحقوق الانسان للتحقيق في الجرائم الاسرائيلية، كما تنادي باحالة ملف الانتهاكات التي ترقي لمصاف جرائم الحرب الي محكمة الجنايات الدولية.
    ونظراً لمواقف مجلس الامن الدولي الذي يعجز عن مجرد اصدار بيان يدين فيه جرائم اسرائيل ضد المدنيين وحرية الاديان في القدس الشريف فان المجموعة تحض حكومة السودان والمجموعة العربية والاسلامية ومن يناصرها من الدول الصديقة المحبة للحرية والسلام أن تبتدر الدعوة الي اعادة هيكلة الامم المتحدة ومجلس الامن فضلاً عن اعادة النظر في القانون الدولي المنظم لعمل هذه الاجهزة التي لا غرض لها في عصرنا الحالي سوي خدمة مصالح الدول دائمة العضوية في مجلس الامن مع غض الطرف عن عدوان الدول طالما كانت تملك القوة والسطوة مما يجعلنا أمام عدالة عمياء تتسيد العالم.
    واذ تسجل المجموعة مواقفها المناهضة للعدوان الاسرائيلي داعية الي انشاء تحالف دولي لمناهضة العدوان الاسرائيلي فانها تؤيد الدعوات لمناصرة الشعب الفلسطيني في محنته الراهنة كما تدعم مختلف وسائل الحث والمناصرة لالغاء كافة الوان التطبيع مع النظام الاسرائيلي وطنياً وعربياً وافريقياً واسلامياً. الخرطوم في
    18 مايو 2021 م

    د. فتح الرحمن القاضي، رئيس مجموعة المدافعون السودانيون عن حقوق الانسان

    Dr. Fath Elrahman Elgadi, Chairperson, Sudanese Human Rights Defenders

    TEL: +249912219666
    E – Mail: [email protected]






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de