الحزب الشيوعي السوداني..النظام يخدم المصالح الامريكية

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-03-2020, 04:39 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-16-2017, 05:53 PM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 3858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
الحزب الشيوعي السوداني..النظام يخدم المصالح الامريكية

    05:53 PM January, 16 2017

    سودانيز اون لاين
    اخبار سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الخطيب:بلادنا في خطر والازمة تفاقمت ولابد من وضع انتقالي كامل

    الخطيب:بلادنا في خطر والازمة تفاقمت ولابد من وضع انتقالي كامل
    كبلو: ميزانية 2017م للغلاء والتضخم
    الخرطوم:الميدان
    أعلن الحزب الحزب الشيوعي السوداني رفضه التام لاستخدام العصي والجزرة الامريكية ضد الشعب وطالب برفع العقوبات بشكل كامل وحذر الحزب من انهيار البلاد وتمسك بأسقاط النظام وتفكيك الدولة العميقة،واصفا العصيان المدني بانه معلم واضح تجلت فيه قدرة وإرادة الشعب السوداني وأكد الحزب غياب الحريات وإستمرار إنتهاكات حقوق الانسان وأكد السكرتير السياسي للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب في مؤتمر صحفي عقده بمباني الحزب بالخرطوم (2) ظهر اليوم ارتفاع حدة الغليان لديالشعب ولابد من التغيير وقال ان النظام إستبق ذلك بحوار الوثبة بالتعاون مع المجتمع الدولي والاقليمي لفرض الهبوط الناعم وأعتبر الخطيب العصيان المدني الذي نفذه الشعب السوداني في نوفمبر وديسمبر الماضيان بأنه معلم واضح تجلت فيه وحدة واردة الشعب رجال ونساء وشباب وطلاب الامر الذي يعني ان هناك وحدة واسعة وسط السودانيين لاسقاط النظام وتصفية وتفكيك الدولة العميقة مؤكدا استمرار الانتهاكات بكل من دارفوروالمنطقتيين فضلا عن استمرار التعديات علي حرية التعبير وحرية الصحافة ومنع الناشطيين والسياسيين من السفر وتمسك الخطيب بموقف المعارضة الداعي لقيام وضع انتقالي كامل مدته اريع سنوات لتحقيق الاستقرار والسلام في البلاد وتهيئة المناخ لعقد مؤتمر دستوري لرسم حاضر ومستقبل السودان وتوزيع الخدمات والثروة بعدالة،وقال الخطيب ان الازمة السودانية تفاقمت وهددت وحدة البلاد وكشف عن عجز في الميزان التجاري وميزان المدفوعات واوضح ان السودان ظل يتلقي منح وقروض خارجية لسد العجز في الميزانية وتسير الدولة وتابع(السودان غرق في ديون داخلية وخارجية) مشيرا الي ذلك انعكس علي مسيرة تطور السودان وغياب التوزيع العادل للثروة والسلطة وعدم الاستفادة من التنوع الثقافي والديني واردف(هناك ازدراء عرقي ولغوي وديني الأمر الذي الي دخول بلادنا في أتون حرب داخلية) ودمغ السكرتيرالسياسي جماعة الاسلام السياسي والراسمالية الطفيلية بتحطيم امكانيات السودان وموارده الزراعية والصناعية وانتشار الفساد واوضح ان هدف النظام من تنفيذ سياسة التحرير الاقتصادي للهيمنة علي الارض وتجفيف الريف من اهله وتهجيرهم وتدمير القطاع الزراعي وتابع (الراسمالية الطفيلية تعادي كل عمل انتاجي) واتهم الانظمة العسكرية التي حكمت البلاد(48) سنة بالتفريط في وحدة السودان وسيادته وقال انها تخدم سياسة الاستعمار لجهة البقاء في السلطة بجانب تقديمها تنازلات واسعة علي حساب الوطن والشعب،وأوضح الخطيب ان نظام عبود قبل بالمعونة الامريكية بينما قام نظام الرئيس نميري بترحيل الفلاشا وأعاد إشعال الحرب في الجنوب موضحا ان نظام البشير يخدم ذات الاهداف وبشأن رفع العقوبات الامريكية قال الخطيب (نحن مع رفع العقوبات بشكل كامل) وزاد(نحن ضد استخدام العصا ضد الشعوب ) وقال السكرتير السياسي هذه العقوبات سواء كانت عصا ام جذرة فهي تستخدم لترويض النظام حتي يصبح شرطي لامريكا وخدمة مصالحها) واوضح الخطيب ان النظام يقول غير الحقيقة وانه متغلب بحسب المصالح لافتا الي شعارات الانقاذ الاولي (امريكا روسيا قد دني عذابها والطاغية الامريكان ليكم تدربنا) وقال الخطيب ان امريكا لا مصلحة لها في إتاحة الحريات والتحول الديمقراطي وتابع(انتهاكات حقوق الانسان كثيرة وامريكا تغمض أعينها طالما مصالحها ماضية) وقال الخطيب ان النظام ادخل بلادنا في حرب لاناقة لنا فيها ولا بعير في اشارة الي حرب اليمن وقال انهم يناضلوا بقوة لقومية القوات المسلحة وشدد علي ضرورة المحافظة علي الجيش رافضا ضم قوات الدعم لسريع للجيش وطالب بحل تلك المليشيات التي وصفها بالمسيسة والتابعة للحزب الحاكم واردف(السودان في خطر) من جهته سخر رئيس اللجنة الاقتصادية وعضو اللجنة المركزية الدكتور صدقي كبلو من ردة الفعل الحكومية لرفع العقوبات وتابع (هذه ضجة لايسندها منطق) وقال ان التضخم في العام 1990الي العام 1997م وصل الي (140) بالرغم من عدم فرض عقوبات من قبل امريكا مشيرا الي وجود عقوبات مفروضة من قبل البرلمان الاوربي في العام 1992م وصفها بالخطيرة مؤكدا خلو الميزانية من اي قروض اجنبية سوي قرض واحد من بلجيكا واوضح ان اي مناقشات اقتصادية لاتحافظ علي السيادة الوطنية افضل عدمها لافتا الي ان العجز في الميزان التجاري يبلغ حواالي ثلاثة مليار وتحدي كبلو وزير المالية بتكذيب الارقام التي اوردها وتابع( نحن لا نثق في ارقام الحكومة الواردة في الميزانية التي تحمل المواطن اعباء كبيرة )مؤكدا زيادة الضرائب بنسبة 20% وتابع (هذا مؤشر للغلاء) وقال صدقي ان الموازنة الحالية بها اكبر عجز في تاريخ السودان الاقتصادي وقال ان اسبقيات الحكومة مختلة وهذه الميزانية للغلاء والتضخم والحرب وقال ان الميزانية اهملت التعليم والصحة والارقام الواردة فيها مضحكة واضاف ان الميزانية االمخخصصة للمليشيات تبلغ حوالي (3,2) مليار اي ما يعادل نسبة (70%) من ميزانية الامن وحوالي (32) مرة من ما تم تخصيصه للتعليم وستة مرات للصحة مؤكدا تناقص ميزانية الصحة وقال كبلو ان الاتجاه الحكومي الحالي شائك سيقود الي سلام هش ويفاقم من استمرار الحرب وتابع (لن نضيع وقتنا سنمضي في طريق توعية شعبنا ) وتوقع الخبير الاقتصادي ان يشهد العام الحالي صدور قرارات حكومية اقتصادية لترقيع الميزانية وتحميل اعبائها علي المواطن.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 16 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • قيادات سودانية أمنية تزور واشنطون قريباً
  • السلطات السودانية تمنع وفد حزب الأمة من السفر لباريس
  • الجامعة العربية وأحزاب سياسية ترحب برفع العقوبات على السودان
  • 600 فتاة سودانية يمتهن نقش الحناء بالقاهرة
  • توجيه بالمراجعة الفورية للأسواق والكافتريات بالخرطوم
  • الفوضى والارتباك يسودان سوق العملات الأجنبية بالخرطوم
  • الشرطة السودانية تكشف عن تنسيق رفيع مع (FBI) لمُكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة
  • حزب الأمة القومي : لا نخشى اعتقال الصادق المهدي والسمك ما بهددو بالغرق
  • النرويج تنفي ضلوعها في مؤامرة لـ "اغتيال" قائد جيش جنوب السودان
  • النقل: رفع الحظر يُعيد سودانير من جديد
  • بيان ورقي لمبادرة القضارف للخلاص حول مذابح دارفور والمعتقلين
  • التيار مع الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي
  • لقضاء يسجن ويفرض غرامة مالية على الصحفي أسامة حسنين


اراء و مقالات

  • طه عثمان الحسين- طغيان الغباء بقلم د. حامد برقو عبد الرحمن
  • الحوت,,, بقلم اسماعيل عبد الله
  • نحتاج لرفع الكفاءات وليس العقوبات بقلم عمر الشريف
  • لاتنتظروا دجاج كنتاكي . ملاح ام دقوقة يكسب بقلم كنان محمد الحسين
  • ماذا نفهم من تخفيف العقــوبات !! بقلم الكمالي كمال
  • لمؤتمر باريس مذاق الهزيمة بقلم د. فايز أبو شمالة
  • المشروع الحضاري ناقض للمشروع الوطني بقلم د. الصادق محمد سلمان
  • الCIA ترجح لقاء اوباما به سرا، وملائكة BBC تنكر وجوده! (الارهابي الصالح)! بقلم محبوب حبيب راضي
  • وأين نحن من الكرة في غانا؟! بقلم كمال الهِدي
  • في التوثيق.. وأشياء أخرى بقلم فيصل محمد صالح
  • ولماذا 6 أشهر؟؟ بقلم عثمان ميرغني
  • اجتماع دول الاوبك واتجاه الصدمة القادمة بقلم د. حيدر حسين آل طعمة
  • بقينا دولة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • أول الأسبوع ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • مقعد الفريق الشاغر..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • أوراق الخريف !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ثم ماذا بعد رفع العقوبات؟(2-2) بقلم الطيب مصطفى
  • أسئلة لا بد من الإجابة عليها بقلم حيدر أحمد خير الله
  • أسرع طريقة لإسقاط النظام! (ج3): نرفع راية استغلالنا أم راية استقلالنا؟ أين الخلل؟ بقلم عبدالرحمن عل
  • دولة العـدل بقلم حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • ما الذي تعدهُ لنا أميركا .. ؟!! بقلم هيثم الفضل
  • الروبوت العسكري الإسرائيلي عدو الأنفاق الأول بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • شكرا لتأخرك عن الموعد 2 في تعليقى السابق على كتاب الصحفي توماس فريدمان وعنوانه بقلم اسماعيل حسين ع
  • دمتم أكسيرا للحياة ودفقها, للجسورالعالم , امين مكى مدنى بقلم بدوى تاجو
  • لماذا يحاول المستعربين أن يجعلوا السودان دولة عربية ؟؟ بقلم محمود جودات
  • والى واو الجديد يناشد ويستغيث بحكومة السودان والمنظمات الدولية والإنسانية ! بقلم عبير المجمر
  • سرائر بلا ستائر بقلم مصطفى منيغ
  • إلى حركة حماس، لا تفرحوا بملايين قطر بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • توقعات بزيادة فى اسعار الدولار على اثر رفع العقوبات
  • العودة للقاهرة والحنين لديار عازه!#
  • الجنيه السوداني يتأهل لدور الثمانية ويستعد لملاقاة الفرنك ....
  • عاجل ..........فتحت البنوك الامريكية شفرة السويفت SWIFT CODE مع البنوك السودانية
  • كلمة ارهابي ومهوس وظلامي المنبر !!! البرنس ود عطبرة !!!
  • قضايا السلام والديمقراطية وتحديات البناء الوطني كتب الرفيق ياسر عرمان
  • تيران وصنافير مصريتان.. حكمٌ نهائي ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية
  • 600 فتاة سودانية يمتهن نقش الحناء بالقاهرة
  • اقرعوا الواقفات لسهير عبدالرحيم
  • ترقيات العاملين في البرلمان
  • نقاط فوق حروف الصحفية “النابهة” لبنى..-مقال لعيسى إبراهيم
  • رفع العقوبات .. مازق الحكومة وحيرة المعارضة
  • الحكم الجديد ببطلان تبعية جزيرتي تيران وصنافير للسعودية ليس نهائيا
  • 16 يناير أمريكا تحتفل بزكرى ميلاد زعيم الحقوق المدنية مارتن لوثر كنج.
  • وردني من مقدم البرنامج قبل قليل (صوره)
  • نظام تعليمي جديد : إلغاء المقررات الدراسية
  • المحكم الادارية العليا المصرية تحكم ببطلان اتفاقية تيران وصنافير
  • هههههههههه أشبيلية يمعط ريش الريال وراموس كالمعتاد هدف برأسه لكن في مرماه هههههههههههه
  • شيخ سليمان الراجحي...عاشق السودان
  • عاااااجل....السفاح البشير الان في اميريكا هههههههههههه
  • الجنيه السوداني يطيح ( بالمصري ) ويرديه مجندلا .....
  • أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ..
  • لنترك الوقت بعيدا
  • إلى الأخ بكري أبو بكر... لماذا اختفت الصفحة التي يوجد بها قوانين ولوائح المنبر؟؟
  • نحو فهم مشترك و دقيق لمفهوم "حرية التعبير"
  • “نادك” السعودية تفتتح المرحلة الأولى من مشروعها الزراعي في السودان
  • الاحباب في أمريكا .. مطلوب حضوركم .. الفزع .. المروة ..
  • عثمان صالح..فلتذهب غير مأسوفآ عليك.
  • باريس وانخفاض الدولار
  • أتوقع ان شاء الله بعد رفع العقوبات ارتفاع اسعار الاراضي
  • انصر اخاك ظالماً او مظلوما...حالة عثمان محمد صالح
  • رسالة من عثمان محمد صالح إلى المنبريين
  • المناضل الشاعر: عمر علي عبد المجيد يحتاج إلى وقفتكم جميعاً..
  • نهرُ الأحاسيسِ - إلى عثمان محمد صالح
  • مغادرة امين مدني الى القاهرة....
  • مبارك الفاضل - أمبارح و الليلة - فيديوات امبارح من تصويري ( من واشطن), و فيديوات اليوم من الخرطوم.
  • كيفية الدفاع عن إهانة الرسول
  • شركة زين للاتصالات السودانية تعديل عقدالشريحة - صرخة للحق
  • محمد الحسن عثمان عبيد الله....رجل من الزمن الجميل
  • القضاء يسجن ويفرض غرامة مالية على الصحفي أسامة حسنين






















  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de