طاقية بكري!! بقلم صلاح الدين عووضة

طاقية بكري!! بقلم صلاح الدين عووضة


04-03-2017, 01:58 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1488635882&rn=0


Post: #1
Title: طاقية بكري!! بقلم صلاح الدين عووضة
Author: صلاح الدين عووضة
Date: 04-03-2017, 01:58 PM

01:58 PM March, 04 2017

سودانيز اون لاين
صلاح الدين عووضة-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر


*وبكري هنا هو النائب الأول للرئيس..
*أو النائب الأول للرئيس، ورئيس الوزراء الآن..
*ولكنا غير معنيين- في كلمتنا اليوم- بأيٍّ من منصبيه هذين..
*وغير معنيين-غداً- بأي منصب جديد آخر له..
*وغير معنيين أصلاً- ومن الآخر (كدا)- بأي تخريج مناصبي لمخرجات الحوار..
*فقد (فتر) اهتمامي بهذا الحوار منذ أن (نشطت) له بدرية..
*و(قل حماسي) له منذ أن (زاد حماس) المشاركين فيه تجاه المناصب..
*وخاب (رجائي) فيه منذ أن ظهر (رجاء تراجي) إزاءه..
*و(تأكدت) من موقفي منذ أن (أكد) الرئيس صغر الكيكة قياساً إلى عدد الأيادي..
*ولكن الطاقية التي نعنيها هي خوذة حماية الرأس..
*والرأس المراد حمايته هو رأسي أنا عند تفقد منشآت المدينة الرياضية..
*والخوذة التي أُعطيت لي هي خوذة بكري حسن صالح..
*أو طاقيته كما سماها المهندس الأمين أبّو مدير الإدارة الهندسية للمشروع..
*فقد اعتمرها بكري لحظة تفقده المدينة كما تفقدتها أنا..
*وكان ذلك ظهر الأربعاء بدعوة من مدير عام مشروع المدينة محمد أحمد الزين..
*والدعوة كانت على خلفية كلمة (استفهامية) عن المشروع..
*لقد تساءلت عن (السر) في تطاول سنوات المدينة الرياضية دون أن تكتمل..
*منذ أيام (رامبو) ونحن نسمع عنها دون أن نراها..
*يعني نستطيع القول إن (عمر) تشييد المدينة يساوي (عمر) الإنقاذ حتى الآن..
*بل هي تُنتقص من أطرافها كل حين وآخر..
*ومساحتها الآن أقل من نصف التي خُصصت لها في زمان يوسف عبد الفتاح..
*ثم يدور همس عن (انتفاخ) مقابل كل (انتقاص)..
*ولكن مديرها الجديد-الزين- يدعوني بإصرار لزيارة المشروع لأرى بعيني..
*أرى ما بعد عهود الفوضى من زمان الجدية..
*وهو زمان يُفترض أن ينتهي بنهاية عامنا هذا حسب وعدٍ للفريق بكري..
*ويقول الظريف أبّو (نحس بمسدس بكري على رؤوسنا)..
*ويواصل ضاحكاً (والآن نحس على الجانب الآخر من رؤوسنا بمسدس القلم)..
*ثم يناولني طاقية بكري حفاظاً على رأسي أنا..
*ونصعد السلالم ذاتها التي صعدها بكري تفقداً لمشروع صار تحت رقابته..
*وتحت الرقابة المباشرة من الزين وأبّو نرى عملاً (يصعد)..
*عدة طوابق تم تشييدها خلال عهدهما الذي بدأ في الأول من يونيو الماضي..
*ثم الشروع في المشفى والفندق والمسبح..
*وخلاصة الزيارة أن بكري أنقذ مشروع المدينة الرياضية بطاقية النائب الأول..
*فهل ينقذ مشروع الحوار الوطني بطاقية رئيس الوزراء؟..
*ما يهمني هنا هو طاقيته التي أنقذت رأسي من (فتافيت الطوب)..
*و(طوبى) لجماعة الحوار بـ(الفتافيت !!!).
assayha


أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 03 مارس 2017

اخبار و بيانات

  • حدث بالقضارف : جهاز الأمن يهين ويرهب موظفة
  • امدرمان تشعل شمعة وسط ظلام الوطن .. تدشين ناجح للمبادرة الشعبية لدعم وتطوير مستشفي امدرمان
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان مكتب فرنسا ينعى الرفيق القائد نيرون فيليب أجو
  • الوكالة السودانية للاغاثة واعادة التعمير SRRA ينعى نيرون فيليب اجو كوكو
  • المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً لتخليد 4 مارس يوماً للعدالة والمحاسبة في السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 03 مارس 2017 للفنان عمر دفع الله
  • حزب المؤتمر الشعبي: فشلنا في إقناع المؤتمر الوطني الحاكم بتقاسم المناصب العليا
  • شركة مطابع السودان للعملة تنظم الأحد القادم ورشة بمقرها حول الطباعة المؤمنة
  • تعهد باشراك كل قوى الحوار في مؤسسات الحكم البشير: حكومة الوفاق ليست "كيكة" للمحاصصات
  • هيئة علماء السودان تهنيء النائب الأول باختياره رئيساً للوزراء
  • سلفاكير يطالب شعب جنوب السودان بالصلاة من أجل السلام

    اراء و مقالات

  • مجاراة لما أسلف شقيقنا الكاتب الوطني الكبير خالد ضياء الدين في مدح مصر بجريدة النيلين السودانية
  • نتنياهو وأطماعه الاستعمارية في القدس المحتلة بقلم د. غازي حسين
  • التهريج بالتوبة: قبقبة الإسلاميين بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • المقرن من حق الشعب بشرة خير بقلم عبد الغفار المهدي
  • «كباية». بقلم رندا عطية
  • عنك يا(رفيق الإنسانية ، نيرون فيليب) أكتب والثورة مستمرة(1). كتب : أ. أنـس كـوكـو
  • رئيس مجلس الوزراء !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • أحزاب على رأسها ذئاب بقلم مصطفى منيغ
  • ابتذال الدرجات العلمية والمهنية في ساحة الكتابة بقلم صلاح شعيب
  • و (يختبئ) (الحكاء البارع) في نفث يراعه. بقلم أمين محمَد إبراهيم
  • كيف وجدت الموت يا صديقي..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • فضيحة جريدتهم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • هلا ثار أبناء المنطقتين لاقتلاع عرمان ؟! بقلم الطيب مصطفى

    المنبر العام

  • وفاة بروفيسور أنور عبدالماجد عثمان اليوم ب النرويج .
  • فاطوما ديارا..الغناء على ضفاف الروح ..وعمق الصحراء الى صلاح شعيب.
  • بلادي التي يضجر من نفسه فيها الضجر
  • قطيع الشمال يحذو حذو الحركة الشعبية الأم .. تجويع المواطنين في مناطق سيطرة القطيع
  • اضربوهنَ هل هي نفسها حكّوا عُرانهنَ؟....!
  • رَجْعُ الصَّدَى
  • زمن بكرى عباس
  • أُمِّي
  • نِداء لِبورداب أمريكا وكندا للتشاور حول اللقاء في هذا الصيف، (مؤتمر الخرطوم) ...
  • عناية هيئة علماء السودان(صور)
  • طلب خاص أغنية قيقم الوطنية: وارثين الشهامة من زمنا بعيد....أسأل ناس أبوك يا وليد ‏
  • على باب المركز الثقافى السودانى بالدوحة وبحضور السفير فى امسية شاعر سيد الاسم ومالايحتمل من فوضى
  • شباب مواقع التواصل السودانية يعرضون رقصة تراجي مصطفي
  • السلطات تستدعي فنان (ماشه بتكشكش) وملاحقة فناني (اليوتيوب) - جرائم حرية التعبير
  • ابو الزهراء .. عندي ليك اقتراح لبوستاتك الخبرية ..
  • نهب صيدلية بالعشرة علي الطريقة الامريكية#
  • اعتقال (محامين) في كبكابية وموظفة في القضارف وطالب بجامعة الخرطوم واستمرار اعتقال معلمي قريضة قرابة
  • مساعدات صلاح ادريس للحكومة تنقذها من السقوط ؟!#
  • (الشعبي): فشلنا في إقناع (الوطني) بتقاسم المناصب العليا
  • الحكومة المصرية ترسل مساعدات لجنوب السودان -صورة
  • السيد الأنور عبدالماجد عثمان أصلا من قرية الباوقة- بقلم عبد الوهاب الافندي
  • ود أبو ..هل رسمت هذا الكاركاتير تحت مؤثرات بلمونية ؟؟؟؟؟