Post

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 07:32 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: تناقصت وتقلصت دائرة نفوذ المستفيدين من نظ
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

تناقصت وتقلصت دائرة نفوذ المستفيدين من نظام الإنقاذ..فهل يتغير ام يسقط؟ بقلم ادروب سيدنا اونور
Author: Adaroub Sedna Onour
06:17 PM April, 17 2018

سودانيز اون لاين
Adaroub Sedna Onour-
مكتبتى
رابط مختصر


يبدو ان إسلاميى السودان ادركوا الآن ان اوجب واجباتهم هى عدم الإنجرار إلى اية مواجهة مع قوى خارجية ,مع ترميم الجبهة الداخلية التى مزقوها ,وذلك لإسترضاء وعدم إستعداء القوى المتحفزة والمستوفزة لتغييرهم والتى تلمح تارة وتصرح تارة أخرى بعدم رضاها عن توجه النظام للإستفراد بالسلطة والثروة وتجاهل الآخرين المتساكنين وعدم القيام بما يكفى لتحقيق مصالح الشعب الكلية فى العيش الكريم والفرص المتساوية وحرية جميع الأطراف و الطوائف فى تثبيت خياراتها وإختياراتها فى إقامة نظام حكم غير إقصائى متفق ومتراضى عليه من كل الفسيفساء التى يتكون منها السودان.بيد ان كل المؤشرات تشير -للأسف- إلى ان النظام المرتبك سيزداد إرتباكاً ويرتكب خطأً إستراتيجياً-كالعادة- فيفسر مهادنة الغرب الحالية, التى تستدعيها تقاطعات مصلحية طارئة ,فيتوهم ان مجرد تزويده للغربين بمعلومات عن بعض رعاياه وحلفائه السابقين الذين تبرأ منهم-الآن- إيثاراً للسلامة ,تعنى الرضى الغربى عنه؟ فيستبدل مبصراً بأعمى او يحل فلان محل علان ,من حزبه طبعاً,ثم يقدم نفسه فى لبوس ووجه جديدين للغرب فيتم المراد من رب العباد ..وهذا وهم لن يشتريه الغرب المطلع على أدق واصدق الحقائق والدقائق عن النظام الحربائى ,لان التغيير الذى يريده الغرب ليس تغييراً شكلياً يبقى على الذئب ولايفنى الغنم .لذلك من مصلحة النظام المنهار ان يبدل من جلده ويتدثر بغير هذا الثوب المهترىء ,إن اراد ان يبعد عنه التدخلات السافرة فى شأنه الداخلى ,كما لايجب أن يهرول لإجراء إنتخابات اخرى مزورة وصورية ,لايرى فى غير إجرائها نجوة,ليحرفها عن مقاصدها الجوهرية ويكتسب بها شرعية زائفة تخوله قمع الإرادة الوطنية وتزييفها للإستمرار على دست الحكم لأبد الآبدين ودهر الداهرين , فهذا غش وبكش لن يقنع أحداً ,كما لن تجديه صيحات رئيسه فى الباحات والساحات ومخاطباته لتلامذة المدارس وعضوية الحزب من المنافقين واللصوص والقتلة ,الذين يتم حشدهم وحشرهم قهراً وقسراً لترديد اهازيج حشوا بها أذهانهم وشعارات لاتعنى شيئاً لأنها لاتنبع من شىء.. صبغوا بها شراطيط يلوح بها التلامذة هاتفين بألسنة مستعربة تلفها العجمة , ثم يعتلى المنبر الرئيس القائد (القاعد)مصلياً والواقف راقصاً والمصلت فوق رأسه سيف محكمة لاهاى ,كما سيف دومقلس فى الأُسطورة الإغريقية ,فيصيح بالحاضرين هازاً عصا المارشالية,فتهتز الجدران وترتج الأركان ,وبعد فاصل من الهمهمات والغمغمات غير المفهومات ,يبدأ أُخزم فى فى شنشنته المعتادة ,متوعداً الفاسدين والمندسين والطابور الخامس والملاحدة ومن لف لفهم ووقف بصفهم بالجرح والذبح والويل وقطع الذيل .ثم يعرج على المستقبل بعد أن ضمن الحاضر ونسى -لحين -بلاوى لاهاى,فأمامه تقف خاشعة خاضعة ,جموع الامة الإسلامية وهاهى صيحاتها وهتافاتها ترتفع شاقة عنان السماء,.وهاهى تستجدى المشير مواصلة المسير للوقوع فى الشفير والقبوع فى الحفير. فيعد الرئيس جماهير الأمة بالسير بهم فى لفحة الرمضاء وهبة النكباء حتى يصل بهم لاعلى مراقى المجد والسؤدد ,بإعتبارهم -هم وحدهم- خير أُمة أُخرجت للناس وإن سرقوا أو مرقوا ,لان الإنقاذ هى مد متصل وقبس مقدس من القدرة الإلهية و أتباعها يتبعون النهج القويم الذى نهجه صاحب التاج والمعراج(ص) وهذا هراء يجترىء هؤلاء اللصوص على نسبته إلى رسول الرحمة المهداة(ص) وبعد..هذه هى حالنا التى أوصلتنا إليها الجبهة الإسلامية , هوجة وهمروجة وفوضى وإنتهاك للحرمات وسرقات فى وضح النهار ورئيس مروع القلب مستطار الفؤاد تتراءى له المحكمة الجنائية فى حلمه وترحاله وحله ,تحيط به جماعة من الإنتهازيين والمنافقين من عديمى الضمائر والوطنية, عرفوا وألفوا هذا الهراء المكرور والكذب المملول من رئيسهم, ويعرفون أن المشير مسّير ,لذلك يتمادون فى المغالاة فى إظهار الموالاة ,كذباً ونفاقاً , ومن يعرفهم معرفتى لهم ..لن ير فىهم غير مدلس او ذئب عملس.وجميعهم لم يغرهم فى المشروع الحضارى غير الإنتهاب العجول وسهولة إجتناء المليارات وإقتناء السيارات, وسيكتشف صاحبنا ,حين يجد الجد وتجوز الفوضى الحد ويقع الئور ,..أنهم -هم- من سيذبحونه كما فعلوا بكل الثيران ابيضها وأحمرها... التى أهلكوها وأكلوها من ايام مايو ..حتى لم يبق غير ثور واحد هو المشير و سيذبحونه-لامحالة- بعد إن نضب المعين ووظب المرعى وإستنفد الثورطاقته فى الحرث وتسوية الحقل. وحتى يؤذن القدر, ستستمر المليشيات التى تاتمر بأمر المشير فى القتل المجانى العبثى وإنتهاك الحرمات وتطبق قانون الناب والغاب وشريعة الذئاب , كما سيستمر كل وزير او مدير فى الأكل بيمينه مما يليه دون خوف من حساب او عقاب ,فلا احد يخاف من قانون غير موجود وقضاء غير قادر او راغب فى (جرجرة) اهل الله و(مرمطة) الأئمة الوارثين فى اوحال المحاكم..دع عنك عصابة آل البيت الرئاسى او (المليونيرت الجدد)الذين يراد لنا تصديق ان ملياراتهم كسب يمين وعرق جبين ,والذين يتحكمون الآن فى كل داب وزاحف فوق بر السودان لدرجة إبرام الصفقات من وراء أظهر اهل الشأن من الوزراء المختصين ,و مع ذلك يتبلم الجميع , لان من يتكلم سينتاشه برثن العائلة الرئاسية ويطوح به بعيدا عن الوزارة والسفارة وماهو أبعد, ولو إحتمى بحجر النعمان بن المنذر .لهذا بقى فى حظيرة المشروع السراب كل من وهن عناده وسلس قياده ورضى بإمساكه من عثنون لحيته..فاللهم أجعل خطبنا سهلاً ومصابنا محتملاًوألطف بنا من تخريجات حوار الداخل الذى لم نعرف إليه مولجاً ولانرى فيه مخرجاً لدراويش التجريب والتخريب الذين بلغ من بؤسهم انهم ينتظرون الخلاص على يدى الإمبريالية ودول الإستكبار التى توعدوها بالسحق والمحق أول أمرهم ..وهاهم أولاء يركعون تحت أقدامها طالبين لعق أحذيتها وهى تتأبى عليهم ..واللهم شماتة.

ادروب سيدنا اونور.





.







تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de