نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عثمان رغيم الحسن فى رحمه الله
.. في الخالـدين .. الصديـق عثمان رغيـم الحســن كرفـــس ...
خبر مفجع البوردابي عثمان رغيم في ذمة الله
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 26-04-2018, 10:58 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: نفخ المؤتمر الوطني الكير لأستمرار اللهب و
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

نفخ المؤتمر الوطني الكير لأستمرار اللهب والنار لإبادة شعب جبال النوبة الفقير بقلم محمود جودات
Author: محمود جودات
02:10 AM February, 19 2017

سودانيز اون لاين
محمود جودات-Sudan
مكتبتى
رابط مختصر


اولا نعزي اهالي المتوفين من ابناء الحوازمة والرواوقة ونسأل الله ان يرحم الفقداء ويدخلهم فسيح جناته مع الصدقين والشهداء ثانيا نحن لا ندافع عن الحركة الشعبية فيما ذهبت إليه بعض قيادات واعيان الحوازمة بإتهام الحركة الشعبية في جريمة الاعتداء الغاشم بقتل الرعاة وسرقة الابقار لأن الحركة والجيش الشعبي نعهدها مؤسسة ثورية تحمل راية الشرف وأمانة النضال من أجل العدالة والحرية وهذه الصفات التي تحفظ هيبتها امام جماهيرها والعالم ولأنها مسئولة عن حماية كل مواطني الاقليم والمحافظة على ممتلكاتهم وهي قادرة على الدفاع عن نفسها وتبرئت ساحتها من تلك التهمة الموجهة إليها والتي لا نعرف لها دلائل تسندها وكما اننا لا نصدق ما جاء في فحوى الاتهام لأنه لطالما توجد في السودان عصابة مجرمة تحكمه ( المؤتمر الوطني ) وتديره بخبث فهي قادرة على اصطناع اي سيناريو إجرامي مثل الذي حدث وعلى يد اتباعها والتسويق له بحيث يصبح حقيقة يصدقها كل من هو مهيئ لذلك.
نعتقد هذه المرة اقدم المؤتمر الوطني إلى استخدام اتباعه من القيادات التي كانت قد تصدرت الصفوف الاولى في حملاتها الحربية ضد شعب جبال النوبة ودارفور في الربع الأخير من القرن الماضي ويوجد من بينهم اسماء معروفة كقيادات قامت بقتل وهتك اعراض وحرق قرى بأكلمها وحرق ناس وهم احياء داخل مساكنهم وشردت الاللاف من شعب جبال النوبة إلى الكهوف وبعض من مدن السودان وما اسم الكلس ببعيد وغيره الكثيرين من هلاء القادة المحسوبين على اقليم جبال النوبة اتبعوا خطوات الشيطان الاكبر ولقد فلح المؤتمر الوطني في استخدامهم كقيادات لتاليب تعبيئة ابنائهم من مواطني الاقليم ضد النوبة لنفس النهج العنصري العروبي الاسلامي وهو بالطبع مخطط مستمر واتباعه كثر لدرجة تمدده إلى خارج السودان ليحصل على الدعم من كافة انواعه.
الكلام للعقلاء من أبناء الحوازمة والرواوقة وغيرهم الذين يعرفون المكائد والمؤامرات التي تنفذها حكومة المؤتمر الوطني ضد شعوب الهامش لضربها بعضها ببعض لتدمير نسيجها وعلى العقلاء من أبناء الحوازمة والرواوقة التصدي لمثل هذه المؤامرات وألا يسمحوا لقيادات من أبنائهم المواليين لنظام المؤتمر الوطني بتمرير اجندة النظام الرامية إلى دفع الحوازمة والرواوقة وغيرهم إلى حرب قبلية تلهب الاقليم وتدمر ما بقي منه .
وهذه بالطبع ستكون حرب بالوكالة بعد ان فرضت الولايات المتحدة شروطا على النظام على خلفية إلغاء الحظر الاقتصادي على السودان لمدة ست شهور من ضمنها وقف العمليات الحربية حيث اصبح لا سبيل لنظام الكيزان غير ان يجد من يحارب عنه بالوكالة لأستمرار مشروع الابادة في إقليم جبال النوبة في جعل القبال تقتل بعضها بعضا ثم تاتي لتقضي على من تبقى منهم .
والكارثة إذا فلح نظام المؤتمر الوطني في استثمار مخططه في حادثة قتل الرعاة من ابناء الحوازمة والرواوقة وحمل هولا السلاح سوف يوجهون سلاحهم لقتل المدنيين العزل من المواطنين النوبة وحرق مساكنهم بعيدا عن مواقع الجيش الشعبي وهذا ما يريده نظام الارهاب والدكتاتورية لإرهاب المواطنين وابقائهم خارج بلادهم .
حذاري من اندفاع الناس وراء نافخي الكير وتجار الموت، ويعرف النوبة قبل غيرهم أن الحوازمة مواطنين تعايشوا مع أهل الأقليم منذ فترة طويلة فاصبحوا جزء منه ولهم الحق في المواطنة على ارض وجودهم وعلينا جميعا ان ننبذ الكراهية والعنصرية البغيضة وأن نقف سدا منيعا ضد كل ما يفرق بيننا كشعب يعيش في ذات الاقليم لأن همنا مشترك وعشنا زمن طويلا بعيدا عن السياسة والمصالح الاستراتيجية كشعب متجانس ومتصالح .
لقد كتبنا عدة مقالات اشرنا فيها إلى الخطط والمؤامرات التي يرسمها ساسة السودان وتحاك ضد الشعب على ارضها وفي بعض تلك المقالات ذكرنا قيادات تحدثت وخططت ودبرت وقامت بتنفيذ تلك البرنامج الهدامة وكان ذرعيتها العرق والهوية باستخدام الدين لتحقيق العنصرية الممنهجة وعلي رأسهم السيد الصادق المهدي واتباع مشروعيه وكيف بدأت عمليات تجييش القبائل العربية وتالبيهم ضد النوبة وشعوب دارفور وهذه القيادات التي ظهرت في اجهزة الاعلام بعد حدوث هذا الحادثة لقد اظهروا في خطبهم الدعوة العدائية والتوعد بالثار لقتلاهم ولا شك ما حدث أمر غير مقبول لأننا نعاني من الظلم لذلك لا نقبله أن يقع على غيرنا وخصوصا على أهلنا من الحوازمة والرواوقة ولكن يجب ان تتم المعالجة بالحكمة .
على العقلاء من الحوازمة والرواوقة التصدي لهولاء الذين يقودون حملة تعبيئة قبائل الحوازمة والرواوقة بالعداوة لشعب جبال النوبة فهذه القيادات هم نفس قيادات ما يسمى باالمراحيل ثم المجاهدين والتي تطورت لتصل إلى النجنجويد والمليشيات مدججة بالسلاح والتي تحمي النظام الحاكم الآن ولقد فعلوا في جبال النوبة الفظائع ما لم تراه العيون ولم يخطر على قلب بشر ولا نريد ذلك أن يتكرر وعلينا الدفع بالامر إلى تحكيم العقل ولقد اثبتت الايام فان الحرب لا تحصد الجيوش وحدها أنما تحصد الابرياء أكثر وتدمر حياتهم حيث لن تعود كما كانت .
فقرة أخيرة لقد تكون شكوكنا في محلها بأن حبكة الحادث تمت بتدبير نظام المؤتمر الوطني لجرجرة هذه القيادات من ابناء الحوازمة والروواقة لأتهام الحركة الشعبية لدرجة تقديم شكواها لمنظمات دولية ثم الولوج للحرب ليجد النظام ذريعته في تقديم طلب للمجتمع الدولي لتصنيف الحركة الشعبية وبقية الحركات المسلحة كحركات ارهابية في حين حدث للنوبة الكثير من الفظائع ولم تجد شكواهم الطريق إلى المنظمات الدولية هذا ما يجعلنا نقول أن المؤامر كبيرة وعلينا دراسة ابعاده من كل الجوانب الزمان والمكان والأهداف من وراءها قبل التسرع بالاحكام .
محمود جودات







أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 18 فبراير 2017

اخبار و بيانات

  • إلغاء الولاية في الزواج تبديل لأحكام الله، وهدم لتماسك الأسرة
  • د. عصام صديق يحمل علي عثمان وآخرين مسئولية قرار جر عقارب الساعة ويصفه بالتدليس والخداع
  • حوار ناري ثوري هجومي ودفاعي لملكة جبال النوبه نتاليا يعقوب بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • الحركة الشعبية محمد علي الجزولي داعشي تحت حماية النظام وعلينا جميعاً التضامن مع شمائل النور
  • أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم السبت 18-02-2017 -
  • طالبت عبد الواحد بالموافقة على خارطة الطريق الترويكا تدعو "قطاع الشمال" لقبول المقترح الأميركي ل
  • الخرطوم وأديس تبحثان سبل منع التهريب والجريمة بالحدود
  • إشراقة سيد محمود لـ «أحمد بلال»: (لو راجل واجهنا اليوم)
  • توقيف 61 أثيوبياً تظاهروا أمام مبنى سفارة بلادهم
  • زواج التراضي يُفجِّر جدلاً و عبد الحي يوسف و عصام البشير يُهاجمان بعُنف
  • الناطق الرسمي بإسم الحزب الاتحادي الديمقراطي محمد الشيخ : إشراقة واجهة لأجندة يسارية
  • سفير السودان بجنيف يشكر اليابان على دعمها لانضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية
  • قرار جمهوري بتشكيل المجلس الأعلى للإعلام
  • وصول أجهزة رقمية جديدة لعلاج مرضى السرطان بالسودان
  • البرلمان يشكِّل لجنة تحقيق في المشروع إبادة فسائل نخيل أمطار المصابة بـ"فطر البيوض
  • الصادق المهدي: يشارك في برنامج السياج الاخضر ويدعو لزرع البانة بدلا عن الدانة
  • بحر ادريس ابو قردة يحيي الوفد الطبي الامريكي المشارك في مؤتمر جراحة العمود الفقري
  • انشقاق وزير العمل بجنوب السودان وانضمامه لمشار
  • خطيب المسجد الكبير د . شاع الدين العبيد: (مناهج التعليم) تفسد العقول
  • مصرع وإصابة (11) في حادثة سير جنوب بورتسودان
  • سياسيون وصحفيون يقودون حملة ضد الإرهاب وإطلاق هاشتاق (كلنا شمائل) بـ (فيسبوك)
  • النائب الأول يتعهد بتوطين جراحة العمود الفقري
  • إسهالات مائية حادة بالولاية الشمالية
  • محمد علي الجزولي : العلمانيون بتهكمهم بالأحكام الشرعية أكبر مهدد للسلم الاجتماعي
  • القبض على أكثر من ألفي متهم في حملات للشرطة
  • لجان تزكية المجتمع تدون بلاغات ضد الكاتبة شمائل النور

    اراء و مقالات

  • لماذا هذه الردة الإعلامية ؟!! بقلم نورالدين مدني
  • محمد عثمان حسن وردي والنقلة الباهرة في الموسيقي السودانية كتب صلاح الباشا من الخرطوم
  • الحل الإقليمي أمرٌ واقعٌ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • ما عاد النهر الماجد بوب ينساب كعادته هادئا بقلم د- عبدالسلام نورالدين
  • شهادة الـراوي وشعريـة الهـــلاك «تيتانيكات إفريقية».. بقلم ناجح جغام *
  • وجهة نظر كشكوليات (19) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • تصلبت الكعكة.. فلا مدغ و لا بلع !! بقلم محمد بوبكر
  • أحداث 19يوليو 1971من أرشيف المملكة المتحدة (3): رسالة شقيقَيْ بابكر النور ودور العراق في الانقل
  • قراءة التاريخ: لمعرفة الاتحاديون إلي أين؟ بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الضوء المظلم؛ السودان.. هوية عربية إفتراضية وواقع إفريقي بامتياز.. بقلم إبراهيم إسماعيل إبراهيم شرف
  • تحذير مهم جداً بقلم جمال السراج
  • الأسر التى تحكم السودان وفسادها التاريخى المتجذر بقلم حماد وادى سند الكرتى
  • فكر متحجر و دكتاتورية تكفيرية هذا ما عند داعش بقلم حسن حمزة
  • الموت حق يا جريدة الميدان بقلم عبدالله علي إبراهيم
  • الجنجويد والإنكشارية .. التاريخ يعيد نفسه بقلم أبو البشر أبكر حسب النبي
  • إسدال الستار على جريمة العصر !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مَن أحرق ماذا؟ بقلم عثمان ميرغني
  • (فَسَايِل ضَاربة)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • نساء حول الرئيس ..(لكلكلته)!! الرئيس تعب من الشعب ويحتاج لمكلكلاتية بقلم عبد الغفار المهدي
  • وبرضو يا ناظم حكمت تقول أجمل الأطفال لم يولدوا بعد ! بقلم بدرالدين حسن علي
  • يوسف الصديق بين الكتب السماوية والتاريخ الفرعوني بقلم د.محمد فتحي عبد العال
  • النخيل ومريم البتول شعر نعيم حافظ
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • لم تقصر في تغذية النسيج السوداني بقلم نورالدين مدني
  • نداء عاجل من اجل استخدام منابر المساجد في رفع الضرر عن اهل السودان بقلم محمد فضل علي.. كندا
  • يعقدون المؤتمرات لتهيئة الأجواء للتطبيع مع كيان يهود الغاصب! بقلم إبراهيم عثمان أبو خليل
  • أحزاب خِرِّيجَة الكُتَّلب بقلم مصطفى منيغ
  • يا خوارج آخر الزمان التأويل اسلوب لغوي و عربي انتهجه القران الكريم بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • د. عصام صديق يحمل علي عثمان وآخرين مسئولية قرار جر عقارب الساعة ويصفه بالتدليس والخداع
  • حوار ناري ثوري هجومي ودفاعي لملكة جبال النوبه نتاليا يعقوب بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • الحركة الشعبية محمد علي الجزولي داعشي تحت حماية النظام وعلينا جميعاً التضامن مع شمائل النور
  • أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم السبت 18-02-2017 -
  • طالبت عبد الواحد بالموافقة على خارطة الطريق الترويكا تدعو "قطاع الشمال" لقبول المقترح الأميركي ل
  • الخرطوم وأديس تبحثان سبل منع التهريب والجريمة بالحدود
  • إشراقة سيد محمود لـ «أحمد بلال»: (لو راجل واجهنا اليوم)
  • توقيف 61 أثيوبياً تظاهروا أمام مبنى سفارة بلادهم
  • زواج التراضي يُفجِّر جدلاً و عبد الحي يوسف و عصام البشير يُهاجمان بعُنف
  • الناطق الرسمي بإسم الحزب الاتحادي الديمقراطي محمد الشيخ : إشراقة واجهة لأجندة يسارية
  • سفير السودان بجنيف يشكر اليابان على دعمها لانضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية
  • قرار جمهوري بتشكيل المجلس الأعلى للإعلام
  • وصول أجهزة رقمية جديدة لعلاج مرضى السرطان بالسودان
  • البرلمان يشكِّل لجنة تحقيق في المشروع إبادة فسائل نخيل أمطار المصابة بـ"فطر البيوض
  • الصادق المهدي: يشارك في برنامج السياج الاخضر ويدعو لزرع البانة بدلا عن الدانة
  • بحر ادريس ابو قردة يحيي الوفد الطبي الامريكي المشارك في مؤتمر جراحة العمود الفقري
  • انشقاق وزير العمل بجنوب السودان وانضمامه لمشار
  • خطيب المسجد الكبير د . شاع الدين العبيد: (مناهج التعليم) تفسد العقول
  • مصرع وإصابة (11) في حادثة سير جنوب بورتسودان
  • سياسيون وصحفيون يقودون حملة ضد الإرهاب وإطلاق هاشتاق (كلنا شمائل) بـ (فيسبوك)
  • النائب الأول يتعهد بتوطين جراحة العمود الفقري
  • إسهالات مائية حادة بالولاية الشمالية
  • محمد علي الجزولي : العلمانيون بتهكمهم بالأحكام الشرعية أكبر مهدد للسلم الاجتماعي
  • القبض على أكثر من ألفي متهم في حملات للشرطة
  • لجان تزكية المجتمع تدون بلاغات ضد الكاتبة شمائل النور
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de