Post

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-10-2018, 08:10 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: ماجد بوب: حكايته مع السيد الصديق المهدي ب
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

ماجد بوب: حكايته مع السيد الصديق المهدي بقلم عبد الله علي إبراهيم
Author: عبدالله علي إبراهيم
07:35 PM February, 13 2017

سودانيز اون لاين
عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
مكتبتى
رابط مختصر







ارتحل عن دنيانا الرفيق عبد الماجد علي بوب (علبوب في قول أهنا في جلاس والبار بالشمالية وجمعها العلابيب) مبكياً على نبله الشيوعي، وسهده للوطن، وشغفه بالمعرفة. ولا غرو فقد ترعرع ماجد في كنف مكتبة شيوعية بالسجانة هي مكتبة المواطن كان انشأها أخوه المرحوم بابكر بوب في الخمسينات الأولى. وكان بابكر عاملاً لم يتجاوز تعليمه الكتاب حين خرج يعين على تربية أخوته. ولقي الحزب الشيوعي فأشبع شوقه للمعرفة. ثم ترقى في التعليم بعد ذلك حتى نال الدكتوراه في الاقتصاد. وكان ماجد صبياً يساعد والده في شغل المكتبة. وكانت المكتبة جزءاً من حِيَله لنشر الفكرة الشيوعية وتمديد نفوذ الحزب. وكانت كما أراد. فقد كانت مدرجاً يعلو نشاط الشيوعيين بالسجانة منه ويهبط.
وحكى لي ماجد عن محاولة أمريكية لزحلقة المكتبة عن شاغلها اليساري بالثمن في إطار مسعاهم لتحجيم النشاط الشيوعي. فانتبه أحد أبناء الحي، ممن عملوا بالسفارة الأمريكية، إلى منزلة وخطر المكتبة. فجاء في عام 1958 إلى والده الذي كان يدير المكتبة. وقال له إن السفارة على استعداد لشراء كل الكتب الماركسية منه وأن تملأ له أرففها بكتب مكتب النشر التابع لوزارة المعارف السودانية وكتب عربية أخرى مجاناً. وأغرى العرض والد بوب وقبله في نفسه. ثم سعى لإقناع ابنه بذلك. ولم يقبل بابكر بالطبع، وغضب واحتدَّ مع والده، واستغرقهما شيء من الوقت للصلح بعد أن طرد الوالدُ، مكرهاً لا بطلاً، فكرة قَلْب المكتبة رأساً على عقب. وأبلغ علبوب الشاب برفضه عرض السفارة الذي نقله إليهم. وبناء عليه يَصحُّ القول إنه كانت للسفارة الأمريكية خطة لتجفيف موارد الشيوعيين الفكرية. فليس معقولاً تصور أن شاب السجانة قد بادر بعرضه بدون أمر من أولي أمره، أو بدون موافقتهم.
ومن طرائف مكتبة المواطن التي كان ماجد طرفاً فيها زيارة السيد الصديق المهدي، الزعيم الأنصاري للمكتبة الشيوعية. قال لي ماجد إن السيد زارهم في نحو السابعة والنصف مساء. وقضي نحو ساعة إلا ربعاً يقلب الكتب والمجلات. ومكث بعض الوقت يتصفح مجلة "المسلمون في الصين" التي كانت تصدر من الصين الشيوعية تطميناً للمسلمين بأن الإسلام في الصين بخير. ووقف والد ماجد بوب الختمي بعيداً يرسل ابنه بكتب ومجلات ليعرضها علي السيد الصديق. وعرض مرة كتاباً باللغة الإنجليزية عليه. فقال السيد إنه لا يعرف الإنجليزية. فقال الوالد لماجد: " قال ما بيعرف إنجليزي يعني؟ قوللو إنته كنته في راس القايده في الكلية." وهذا رجوع من هذا الختمي الماكر إلى إضراب كلية غردون عام 1931 الذي كان السيد الصديق أحد قادته. والمعلوم أن السيد الصديق كان عضواً بلجنة الاضراب، الذي قاده مكي المنا، ممثلاً لكلية الهندسة بغير منافس مثل غيره من ممثلي الكليات. واشتري السيد من مجلة "المسلمون في الصين" وكتباً أخرى. ودفع وترك الباقي. ولما حمل ماجد الباقي لوالده قال له ألحقه ورد له باقيه. فهذا الختمي الغيور لا يريد فضلاً من زعيم الأنصار. ووجد ماجد السيد قد ركب سيارته. وفتح السائق الباب لماجد ليتحدث إلى السيد. فقال له أنت نسيت باقيك. فقال له لقد تركته لك يا ابني. وعاد ماجد فرحاً.
ومن طرائف ماجد عن المكتبة أن والده تعلم أن ينطق بالمداومة أسماء بعض الكتب الإنجليزية. فكان يقول مثلاً لماجد حين يري زائراً منقباً عن الكتب: "وريهو المازر (أي The Mother)، أي اعرض عليه رواية مكسيم جوركي المشهورة. وأضاف ماجد أن والده كان معجباً كمسلم بمجلة (المسلمون في الصين) كما كانت كثيرة الزبائن. وكان حين يأتيه مندوب المركز الثقافي الروسي بالمجلات الروسية يقول له أنتم بالفعل تحاربون الدين كما تقول كتبكم وإلا لماذا ليس لديكم مطبوعات عن الدين. وكان مندوب المركز السوفيتي يعتذر. وبدأ الروس يرسلون كتباً عن المسلمين في الاتحاد السوفيتي.
ولد ماجد وفي فمه معلقة من حروف. وعاش يذلل المعرفة لقضية الكادحين ما تراجع شبراً. رحمه الله.




أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 فبراير 2017

اخبار و بيانات

  • هيئة محامي دارفور تنعي الأمين العام للهيئة الشعبية لتنمية دارفور الأستاذ/علي أبوزيد علي
  • الحركة الشعبية : د. ماجد بوب المثقف المنتمي كان نسمة من نسمات الوطن ... ياسر عرمان
  • المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً مبادرة الشفافية السودانية صراعات الأراضي في الدالي والمزموم وأ
  • منبر الهامش السوداني بالولايات المتحدة الامريكية ينعي البروفيسور/ عبدالماجد علي بوب
  • المصنفات الأدبية تصادر (6) كتب من معرض بإتحاد الكتاب السودانيين
  • كاركاتير اليوم الموافق 13 فبراير 2017 للفنان عمر دفع الله
  • الخبير المستقل يطلب مقابلة ثلاثة من المعتقلين
  • مجلس الأمن يهدِّد بتجديد الدعوة لفرض عقوبات على جنوب السودان
  • الرئاسة توجه بفتح صادر الذهب للقطاع الخاص فوراً
  • أمين بشير النفيدي يكشف تفاصيل مُثيرة حول تجربة الميناء البري ومواصلات الخرطوم
  • مباحثات عسكرية سودانية كويتية بالخرطوم
  • الإمارات : جهود مستمرة لرفع الحظر عن السودان بصورة نهائية
  • مهندس سوداني ينتج طاقة ذاتية من المغنطيس
  • قضية نخيل الشمالية تطيح بمدير وقاية النباتات
  • لجنة برلمانية تتهم جهات أجنبية بمساعدة الشعبية لإشعال الحرب

    اراء و مقالات

  • نحن فعلا دولة فاشلة .. ورجعّنا محل انقذتنا بقلم كنان محمد الحسين
  • غريب أمرك!! بقلم كمال الهِدي
  • حركة الأفريقانية ....و الإسلام السياسي في غرب إفريقيا ( جامبيا منوذجاً) بقلم محمد بدوي
  • مسبحة نيويورك الفسفورية ... بقلم رندا عطية
  • إنتخبوا هذا الرجل فهو مدرك لقضايا التغيير بقلم عادل إسماعيل
  • تبرئة الكج من الفشل بقلم نورالدين مدني
  • انفجار اركويت فبركة جديدة من جهاز الأمن السوداني حول ان السودان مستهدف إرهابيا بقلم محمد القاضي
  • الافلاس السياسي العربي : دعوة الأستعمار للعودة ، والمفاضلة بين المُستـَعْمِرين ! بقلم د. لبيب قمح
  • أيها الدواعش التكفيريون كيف تفجرون انفسكم بين الابرياء ؟ بقلم احمد الخالدي
  • تسريع التنمية المستدامة نحو عام 2030 بقلم الدكتور يوسف بن مئير
  • السلطة ونتانياهو معاً في البيت الأبيض بقلم د. فايز أبو شمالة
  • المعارضة و مأزق الحديث بلسانين مختلفين بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • دولة المؤسسات في كنف الدولة الأبوية .. !! بقلم هيثم الفضل
  • وداعاً أيها المفكر العظيم..الماجد بوب بقلم عبدالوهاب همت
  • أهل الشمالية : أبقوا عشرة!!ِِ بقلم حيدر أحمد خير الله
  • ليه يا ماجد تبخل بى مع السلامه بقلم سعيد شاهين

    المنبر العام

  • جهة (غير حكومية او سودانية) رسمت حبكة حادثة أركويت واعدت صحن (ايسكريم) لعقه الجمهور والإعلام
  • متى يحدث ذلك؟؟ .. يا ولاية الخرطوم... يا !!!!!
  • كتر خيركم قبيلة سودانيز مواساتنا في فقدنا الكبير
  • عيد العشاق.. للعزابية-سارة حطيط
  • "بني آدم" تدل فقط على بنيهما المباشرين في القرآن الكريم
  • تسيبي ليفني نائبة للأمين العام للأمم المتحدة؟
  • أكذوبة الهبوط علي سطح القمر (فيديوهات)...
  • ما بين أمين بلة وود الشلهمة المصدر : http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi
  • ما بين أمين بلة وود الشلهمة المصدر : http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi
  • شابّة سورية تروي تفاصيل تهريبها من السودان إلى مصر - نحن نستاهل
  • الشرطة آخر من يعلم!-بقلم سهير عبد الرحيم
  • كيف أسس و تملك الفريق طه عثمان أكبر بنك في السودان ؟
  • الصحفية شمائل النور تشتكي الطيب مصطفى في مجلس الصحافة وتحرك اجراءات جنائية ضده
  • وزير اسرائيلي يرحب بدعوة يوسف الكودة لتطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب
  • إرتفاع أسعار الأراضي بالخرطوم
  • يوسف الكودة: الحكومة مقبلة للتطبيع مع إسرائيل
  • بخصوص تطوير التعاون العسكرى بين السودان والكويت
  • الكرنفال الذي نظمته جامعة كرري والكلية الحربية السودانية علي شرف تخريج الدفعة "62 ب" (صور)
  • مفهوم الوطن من منظور سوداني..
  • الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
  • عااااجل ثوار قدير يحرقون مصنع السيانيد فى ج كردفان(صور)
  • صنمُ الوحشةِ
  • ► الجدول المنبرى ◄
  • لن ندعك تمسح جزم المصريين يا صديقي
  • رفع حظر .. التمويل العقارى .. فى السودان
  • إغلاق البوستات وحذف المداخلات
  • السن القانونية للزواج في الولايات المتحدة الامريكية.
  • اليوبيل الذهبي لمدرسة محمد حسين الثانوية...................
  • مظاهرة هادرة تحرق منجم الذهب وتحرق منزل المعتمد وتحرق مكتب جهاز الامن(صور)
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de